Loading alternative title
  • الرئيسية
  • مجتمع
  • النائب ستريدا جعجع والرئيس نجيب ميقاتي في افتتاح مشروع دورة قاديشا - بشرّي

النائب ستريدا جعجع والرئيس نجيب ميقاتي في افتتاح مشروع دورة قاديشا - بشرّي



أكدت النائب ستريدا جعجع "أن مشروع دورة قاديشا ذات أهمية كبيرة لمنطقة بشري، خصوصا ً تحويرة حصرون التي تساهم في إطلاق الحركة السياحية من بابها الواسع، خصوصاً وأن مجتمعنا المحلي يقوم على قطاعين أساسيين هما السياحة والزراعة، والجميع يعلم أن لا سياحة فعلية ونشيطة ومنتجة من دون طرقات وبنى تحتية وخدمات جيدة".


كلام النائب جعجع جاء خلال افتتاح تحويرة حصرون عند مستديرة غرقيا في حضور الرئيس السابق نجيب ميقاتي، النائب جوزيف اسحق، رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر واعضاء مجلس الادارة، قائمقام قضاء بشري ربى شفشق، رئيس اتحاد بلديات القضاء ايلي مخلوف، رئيس رابطة مخاتير منطقة بشري اليكسي فارس، رؤساء البلديات والمخاتير، متعهد المشروع المهندس جوني كيروز، رؤساء مراكز "القوات اللبنانية" وطلاب قطاع منطقة بشري وحشد من الاهالي.


ولفتت النائب جعجع الى أننا مصممون أكثر من أي وقت مضى على إستكمال دورة قاديشا بكاملها مرورا بحدشيت وبلوزا وبان ، وعلى إستكمال البنى التحتية كلها، بالاضافة الى الصرف الصحي وشبكات مياه الشفة والري والمستشفى الحكومي. فالبعد الإستراتيجي لعملنا هو جلب المشاريع والإستثمارات السليمة والمفيدة الى المنطقة ،وبالتالي خلق فرص عملٍ لأهلنا كي يبقوا متجذرين في أرضهم".


وكانت قد استهلت النائب جعجع كلمتها بالقول: بإسم أهلي في قضاء بشري، بإسم زميلي النائب جوزيف اسحق وبإسمي يسرني أن أرحب بدولة الرئيس الصديق نجيب ميقاتي بين أهله. نحن اليوم هنا وفي هذه المناسبة بالذات، بفضل دولة الرئيس، فلولا مساعيه الحثيثة يوم كان رئيساً للحكومة، لما أنجزنا تحويرة حصرون. وقد وعدته، بأنه عندما ينتهي تنفيذ التحويرة، ومهما إحتاجت الأعمال من الوقت، ثلاث سنوات أو خمس سنوات أو عشر سنوات، سنفتتحها بوجوده إن وعد الحر دين، وها أنا اليوم أفي بوعدي. نحن نعرف مكانة حصرون في قلبك يا دولة الرئيس لاسيما وأنك في صباك كنت تصطاف فيها ولديك حنين خاص إليها، والى قضاء بشري، كيف لا، وأنت إبن طرابلس وإبن الشمال".


وتابعت: "صحيح إن هذه التحويرة هي تحويرة حصرون كما سميت، لكنها تبدأ فعليا من: حدث الجبة مروراً ببريسات والديمان وحصرون وصولا الى بزعون. ولذا، فإنها تربط أطراف هذه البلدات بعضها ببعض كونها تقع في وسطها. كما أن تحويرة حصرون تربط أطراف القضاء ككل بعضها ببعض، وتفتح أبوابا جديدة  للإستثمارات والمشاريع وترفع قيمة الأراضي وتوفر حيوية إضافية للدورة الاقتصادية في المنطقة ككل، وهذا هو المهم. فما يهمنا هو مصلحة الأهالي وراحة الزوار والمصلحة العامة".


وتابعت النائب جعجع: "أهمية هذه التحويرة أيضا، تكمن في أنها تساهم في إطلاق الحركة السياحية من بابها الواسع ،خصوصا وأن مجتمعنا المحلي يقوم على قطاعين أساسيين هما السياحة  والزراعة . والجميع يعلم أن لا سياحة فعلية ونشيطة ومنتجة من دون طرقاتٍ وبنى تحتية وخدمات جيدة وقد لمسنا عن كثب هذا الامر من خلال تجربتنا في مهرجانات الارز الدولية ولاسيما هذه السنة".


واستطردت: "أيها الاهل والاصدقاء، نحن مصممون أكثر من أي وقتٍ مضى على إستكمال دورة قاديشا بكاملها مرورا بحدشيت وبلوزا وبان. وعلى إستكمال البنى التحتية كلها ، بالاضافة الى الصرف الصحي وشبكات مياه الشفة والري والمستشفى الحكومي. وبالمناسبة، لا يسعني إلا توجيه شكر كبير لمن واكب انجاز البنى التحتية ودورة قاديشا، خطوة خطوة، حتى استحق وعن جدارة ، لقب "مهندس دورة قاديشا"، عنيت به رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر. فالبعد الإستراتيجي لعملنا وإصرارنا على إستكمال البنى التحتية هو جلب المشاريع والإستثمارات السليمة والمفيدة الى المنطقة، وبالتالي خلق فرص عملٍ لأهلنا كي يبقوا متجذرين في أرضهم،ويتمتعوا بمختلف أسباب الصمود والحياة الكريمة. وأول المشاريع الخاصة التي سنوفر لها الدعم الكامل،هو مشروع "سيدرار"الذي سيؤمن نحو مئتي فرصة عملٍ لأهلنا في جبة بشري".


وتوجهت الى دولة الرئيس بالقول: "بإسم زميلي النائب جوزيف اسحق، بإسم أهلنا في قضاء بشري، وبإسمي الشخصي، أشكرك على كل المشاريع التي حصلنا عليها خلال توليك رئاسة الحكومة في لبنان من: 13-6 -2011 الى 15-2-2014  وهي: تحويرة حصرون، دعم محلة الضهرا في بشري، تحويرة الارز الثانية، تحويرة عبدين مع الاستملاكات من مغر الاحول حتى بيت منذر وتحويرة مغر الاحول حيث بلغ مجموع كلفة كل هذه المشاريع نحو 32.000.000 $ أميركي، على أمل استكمال كل المشاريع المتبقية في المنطقة".


من جهته، ألقى الرئيس السابق كلمة قال فيها: "سعادتي كبيرة جداً أن أكون في هذه المنطقة العزيزة على قلبي مع نواب المنطقة السيدة ستريدا بالذات والنائب الصديق جوزيف إسحق وأعضاء مجلس البلدية في بلدة حصرون ورئيس إتحاد بلديات بشري وسعادة القائمقام والجميع من دون إستثناء وخاصةً مع عزيزي وأخي رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر. سعادتي كبيرة في هذه المنطقة بالذات، لأنها تعني لي الكثير، ويعني  لي كل حجر وشارع ونقطة من جسر العشاق وجر".


وتابع: "تذكرني هذه البلدة  بأيام الشباب عندما كنا  نصطاف هنا، لأنه في  فصل الصيف كانت تنتقل طرابلس الى حصرون وفي أيام الشتاء تنتقل حصرون الى طرابلس. هذا هو  لبنان الذي نحبه".


وذكّر الميقاتي ان "النائب جعجع كانت دائمة الاهتمام، ليس فقط  بتحويرة حصرون، بل كانت منذ  توليت مهام وزارة الاشغال عام 1998 تتابع مشاريع المنطقة وتحرص على كل عمل إنمائي في هذه المنطقة ككل، من طورزا الى بقاعكفرا، وكانت على الدوام ساعية للخير ومتابعة للمشاريع في هذه المنطقة. وعندما طلبت تنفيذ تحويرة حصرون خلال تولي مهام رئاسة الحكومة، وجدت أن هذا أقل شيء لرد الوفاء  مني لهذه البلدة التي أحببناها والتي عشنا فيها وشربنا من مياهها في وقت كانت المياه نظيفة ونقية ومن النبع الذي يتفجر من ارض غرقيا. لقد طلبت النائب جعجع منا تنفيذ تحويرة حصرون وعملنا على تأمين التمويل اللازم لها. وبمساعدة رئيس مجلس الإنماء والإعمار وبتعاون إيجابي من البنك الإسلامي تم تمويل هذا المشروع وعلى وعد اكيد من البنك بأن يتم التمويل كاملاً لكل التحويرة بأقرب وقت ممكن. صحيح أنه تم تنفيذ تسعين في المئة من التحويرة، ولكننا بإذن الله سنكمل الباقي وان شاء الله سنكون معاً في حينها  لافتتاح ما تبقى من المشروع وسلوك الطريق كاملا لأننا لا نريد إلا  ان تكون الطرق دائماً سالكة لأن هذه المشاريع كلها خير وانماء للمنطقة".


وتوجه إلى النائب جعجع بالقول: "أشكرك كثيراً اليوم على اتاحة الفرصة لي لاكون في هذه المنطقة التي أحب، وهذا الامر إن دل على شيء فعلى الوفاء لديك، لانك قلت لي عند اقرار المشروع هذه التحويرة لن نفتتحها إلا بوجودك، والحمد الله أن الله أطال بعمري وعمرك ونحن اليوم نفتتحها معا. كما أشكرك لانك  أعدت لي بعض ذكريات ايام الحكومة  التي توليت رئاستها والتي لم تكن تعجب أكثرية اللبنانيين فيما نجد اليوم ان النهج السياسي الذي إعتمدته الحكومة، والمواقف التي اتخذتها، يتم اعتمادها اليوم".


ولفت ميقاتي إلى أن "المشاريع التي نوينا القيام بها نفذت واعطت ثمارها. ما نشهده جدد ايماني وثقتي بلبنان الذي نحبه وبان الإنسان الذي يقوم بالعمل الصحيح سيبقى ثابتا ولن يغيره شيء. حضرة رئيس البلدية استذكر قول ابن بشري جبران "لكم لبنانكم ولي لبناني" وانا اضيف ان لبنان الذي نريده هو الذي يعبر عنه وجودنا معا في هذه المنطقة، لبنان الذي لا يفرق بين اللبنانيين، والذي كل حبة تراب من  أرضه تخصنا جميعاً، لا كما نرى البعض يفعل اليوم، حيث يلجأ عند كل مفترق الى الحديث بكلام طائفي مرفوض"، مشدداً على أن "هذا الكلام الطائفي لا يساعد على حل المشاكل في لبنان، ولا حل إلا بان نكون معاً. هناك مثل انكليزي يقول بما معناه "انك لا تستطيع أكل قالب الحلوى وابقاءه". البعض يحاول اليوم  أن ياكل كل شيء ويعتقد بأن لبنان سيبقى. نقول لهذا البعض لن يبقى لبنان الا اذا تعاوننا جميعا للحفاظ عليه  وتعزيز حضوره".


وختم: "أشكركم جميعاً على هذا الحضور وأشكر النائب جعجع مجدداً كما أشكر الناp-]ئب اسحق على إستقباله".


وكان قد استهل الإحتفال بالنشيد الوطني اللبناني، تلاه كلمةً لرئيس بلدية حصرون المهندس جيرار السمعاني اعتبر فيها أن "قضاء بشري منذ ال2005 بين أيادي أمينة تَعتبرُ الإنماء حقّ لا واجب ، هذا الحق جعل الجهود جبّارة لدرجة ارتباط إسمها بمرادف الإنماء سيدة غلبت التحديات بغية ربح الوطن وهي النائب ستريدا جعجع".


وتابع: "إن إفتتاح تحويرة حصرون الممتدة من حدث الجبة مروراً بالقرى المجاورة وصولاً إلى بزعون هي جزء لا يتجزأ من مشروع دورة قاديشا الكاملة التي أنجز منها ما يقارب ال90%. إن هذه التحويرة أعادت لحصرون وللمنطقة بعضاً من رونقها إن من ناحية تسهيل حركة الوصول الآمن اليها أو إستثمار مناطق جديدة للعمران  كانت حتى الأمس القريب تعتبر نائية. فأستفاد منها أهلنا مالكي العقارات المجاورة وأرتفعت قيمة أرضهم".


وكان قد استهل السمعاني كلمته بالقول : "كتبها يوماً، بعد إختبارات طوال، العبقري اللبناني البشراوي جبران خليل جبران قائلاً: "لكم لبنانكم ولي لبناني" ولكنني مقتنع بالجوهر أنه طالما أراد كما نريد نحن أن نحلم ونحقق الحلم بأن يكون "لنا لبناننا"، لبنان العيش بكرامة وحرية وإستقلال لبنان الجمهورية القوية".


واستطرد: "مشروع إنمائيٌّ هو لكنه محطة ربطٍ و تفكير وإندفاع، فالجمهورية القوية ليست مجرّد شعار إنتخابي، إنما هو شعار عملي يُمنطق الكلام بالتنفيذ لتغدو كل الأقضية والمحافظات مجاديف دفع إلى الأمام بسفينة لبنان الكبير وقضاء بشري كان ومازال وسوف يبقى مجداف الأمام على مختلف الصعد، السياسية منها والإنمائية كما السياحية والثقافية، ناهيك عن الإرث الروحي الماروني العريق الذي تتفرد فيه جبة بشري وقنوبين، علامة فارقة لكل أطياف لبنان ومذاهبه".


ولفت السمعاني الى أننا "نحمد الله في واقعنا، أن قضاء الجبة منذ الـ2005 بين أيادي أمينة تَعتبرُ الإنماء حقّ لا واجب ،هذا الحق جعل الجهود جبّارة لدرجة ارتباط إسمها بمرادف الإنماء، سيدة غلبت التحديات بغية ربح الوطن هي النائب ستريدا جعجع. كما وصاحب القلب المفعم بحب الخدمة لهذه المنطقة النائب جوزيف اسحق ومعهما تكتل إتحاد بلديات المنطقة وكل النفوس الخيّرة المطواعة لخدمة الإنسان وأمنه وإنضباط سير معيشته ولقمة عيشه. نخلق الفرص والمشاريع التي تسهل البقاء في أرض ظنّوا أنها باتت مهجورة ولن تكون بإذن الله. أوتوسترادات، مشاريع مياه، صرف صحي برك ترابية، أقنية زراعية، مساعدات مدرسية، مهرجانات دولية وغيرها الكثير كلها إندرجت في خانة الحق في العيش وليس في خانة الواجبات وهذا ما يجعل حلمنا حقيقة وواقعنا مستقبل مضمون".


واعتبر أن "إفتتاح تحويرة حصرون الممتدة من حدث الجبة مروراً بالقرى المجاورة وصولاً إلى بزعون هي جزء لا يتجزأ من مشروع دورة قاديشا الكاملة التي أنجز منها ما يقارب ال90% إن هذه التحويرة أعادت لحصرون وللمنطقة بعضاً من رونقها إن من ناحية تسهيل حركة الوصول الآمن اليها أو إستثمار مناطق جديدة للعمران كانت حتى الأمس القريب تعتبر نائية . فأستفاد منها أهلنا مالكي العقارات المجاورة وأرتفعت قيمة أرضهم".


وتابع: "المشروع الذي نفتتحه اليوم قد بلغت كلفته الإجمالية اكثر من 18 مليون دولار. نعم نحن نتحدث عن مشروع تم إستملاكه عام 1960 ولم ينجز تنفيذه إلّا في عهدنا هذا وهذه هي العلامة والضمانة أننا في عهد لا يشبه سائر العهود وأن أقوالنا ليست مجرد وعود هذا ما يدفعنا لتجديد القول معكم اليوم "لنا لبناننا" لأننا شعب يرفض الإستسلام ونناضل كي نجعل من كل شبر من أرضنا بوقاً يخبر عن جمال الأرض والبشر والوطن الذي صنفه الله بخلقه من أجمل الأوطان فغرس فيه نيشان الإمتياز نيشان إسمه الأرزة و نحن ككل أرزة مغروسة في أرضنا نتشبه بعناد شلوشها ونتمثل بشموخها المتواضع و جمالها الفاتن وعطرها الفواح".


وختم السمعاني: "أحلامنا بدأت تتحقق ونحاول معكم جميعاً إستكمال تحقيقها في هذه البقعة من أرض الوطن التي حرمت لزمن طويل من حق الإنماء الشرعي وكلنا إيمان أننا لن نرتاح قبل تحويل قضاء بشري منارة سياحية وثقافية وتعميم هذا النموذج على كافة الأراضي اللبنانية فيعود لبنان منارة الشرق والغرب حينئذٍ تتحقق الجمهورية القوية".


بعد انتهاء الكلمات، قام الرئيس ميقاتي ونائبا منطقة بشري ستريدا جعجع وجوزيف اسحق ورئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس نديم الجسر بقص الشريط وقطع قالب الحلوى يحيط بهم القائمقام ربى شفشق رئيس اتحاد البلديات إيلي مخلوف ورؤساء البلديات والمتعهد جوني كيروز، وتوجه بعدها الجميع للمشاركة في حفل الكوكتيل أقيم في المناسبة.

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title