Loading alternative title

حصاد اليوم 4-11-2018

حصاد اليوم 4-11-2018
04-11-2018 20:28


أبرز أخبار اليوم:


أخبار محلية:


-قلّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستشار رئيس الحكومة المكلّف جورج شعبان وسام الصداقة، فبارك الرئيس سعد الحريري لشعبان على "تويتر" قائلاً: "مبروك للعزيز جورج شعبان تقليده وسام الصداقة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. افتخر دائما بكل نجاح لبناني وافتخر خصوصا بما يحققه جورج شعبان للعلاقات اللبنانية الروسية من خلال عمله معي."


-صدر عن "تيار المستقبل" ما يلي:  استكمالا للحراك النقابي الذي بدأه المرشح بشار بك لانتخابات نقابة الصيادلة في لبنان، يعلن "تيار المستقبل" عن قرار الهيئة العامة لفرع الصيادلة في قطاع المهن الحرة، دعم المرشح محمد المرقباوي لموقع نقيب الصيادلة، بعد التوافق مع المرشح بشار بك الذي آثر الانسحاب من معركة النقيب لمصلحة المرقباوي، على أن يستمر في السباق الانتخابي مرشحاً لموقع العضوية.  إن "تيار المستقبل" إذ يؤكد على دقة المعركة الانتخابية وأهميتها، يهيب بـ"صيادلة المستقبل" الالتزام بمقتضيات القرار، والتعاون مع حلفائنا، والعمل معاً، يداً واحدة، في تسخير كل الجهود المطلوبة، لتأمين مقومات معركة انتخابية ناجحة تؤدي بنتيجتها الى حماية النقابة والحفاظ عليها، منطلقين دوما من الحرص على الارتقاء بمهنة الصيدلة وتحقيق مصلحة الصيادلة.


-أكد رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل "أن النجاح الحقيقي لأعضاء المكتب السياسي المنتخبين هو نجاحهم في الملفات التي سيتبنونها وسيلتزمون تنفيذها ومتابعتها". كلام باسيل أتى بعد إعلان نتائج انتخابات المكتب السياسي في "التيار" والتي أفرزت نجاح 6 أعضاء هم: زياد نجار، جيمي جبور، جوزيف فهد، وليد الأشقر، وديع عقل، وشربل خليل. وتابع باسيل مطالبا الأعضاء الجدد ب "تحمل مسؤولياتهم منذ الجلسة الأولى، عبر اختيار أحد الملفات أكان على الصعيد الوطني أم السياسي أم الحزبي"، كما أعرب عن "ارتياحه لعدم وجود أوراق بيضاء في نتائج العملية الإنتخابية". وكشف أنه تردد بين التصويت بورقة بيضاء وبين اختيار أحد المرشحين ليعود ويفضل الثانية، مشيدا "بوصول أحد أعضاء التيار من الولايات المتحدة الأميركية تحديدا من أجل التصويت والعودة بعد الإنتخابات". وختم باسيل معلنا "أن كل الذين لم يحالفهم الحظ بالوصول إلى عضوية المكتب السياسي سوف يتم تكليفهم بمهمات أثبتوا نجاحهم فيها سابقا".


-ردّ وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني على وزير العدل سليم جريصاتي بتغريدين على "تويتر" وقال: "ان توزيع الأدوار وتبادل الكرة في التهجم السياسي غير المبرّر ، وادعاء الارتكاز على الأرقام مغلوطة، لا يغيّر واقع اتّباعنا الأساليب الحديثة المجدية في الادارة التي جعلت مركز قطاع الصحة أولاً في بلدان المنطقة فيما لم يسجل اي تقدّم في قطاعي الكهرباء والبيئة." واضاف: "كفاكم ذَرّاً للرماد في العيون وهلموا الى العمل الجدّي البناء إذا كُنتُم قادرين عليه، و إِلَّا فليأت من هو قادر على الانتاج بأقل ضجَّة واكبر مردودية."


-غرقت معظم طرقات إقليم الخروب اليوم وتحولت الى مستنقعات وبحيرات، نتيجة هطول الأمطار بغزارة، إذ لم تستوعب المجاري والأقنية الشتوية الكميات الكبيرة من المياه التي أدت بمعظمها الى فيضان قنوات الصرف الصحي، ولا سيما في بلدات الجية وكترمايا وسبلين ومزبود وشحيم. وفي هذا الإطار، استنفرت ورش الاشغال في بلديات المنطقة، وقام منذ الصباح عمال بلدية برجا بفتح العديد من مجاري المياه والعبارات، واستخدمت الآليات لتنظيف الطرقات من الرمال والأتربة والحجارة التي جرفتها السيول إلى وسط الطرقات.


-أفاد "الوكالة الوطنية للاعلام" أن 3 مواطنين أصيبوا بجروح مختلفة بعدما هاجمهم كلب شارد في بلدة حومين الفوقا- اقليم التفاح. وفي التفاصيل ان الكلب هاجم في بلدة حومين التحتا، وخلال فترات مختلفة، المواطنين خ. س. ح. (50 عاما) وش. ع. ش وم. ع.، وأصابهم بجروح مختلفة، وتم نقلهم إلى أحد مستشفيات النبطية للمعالجة. وتمكن أحد المواطنين من قتل الكلب الشارد بطلق ناري من بندقية صيد. 


-أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان الشاب اسماعيل بسام عميص (25 عاما) من بلدة عبا الجنوبية، قضى عصر اليوم نتيجة تعرضه لصعقة كهربائية في منزله. وعميص وحيد أهله بين 3 فتيات، ويعمل في محل لبيع الدجاج في البلدة. 


-صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: بتاريخ ٢٦/١٠/٢٠١٨ ادعى المواطن ع.ن. (مواليد عام 1955، لبناني) لدى فصيلة درك برجا انه وفي اثناء تواجده داخل سيارته في محلة وادي الزينة صعد بجانبه أحد الأشخاص وشهر بوجهه مسدسا حربيا واجبره على الذهاب معه الى برجا حيث دخلا شقة كان يوجد فيها شخص آخر، حيث كبلاه وضرباه وسرقا هاتفه ومبلغ من المال وفرا على متن سيارته ال crv الى جهة مجهولة. نتيجة المتابعة الدقيقة تمكنت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي من معرفة هوية احد المشتبه بهما وهو: ع. ض. ( مواليد عام ١٩٩٦،سوري) يقيم في محلة حي السلم. بتاريخ ٣٠/١٠/٢٠١٨ رصد في محلة عرمون فتم توقيفه. بالتحقيق معه اعترف بما نسب إليه هو وشريكه الذي اوقف ايضاً بمحلة حي السلم، وهو: ب . ع. (مواليد عام ١٩٩٥، سوري) وقد تم ضبط الجيب المسروق في بشامون. احيلا مع السيارة المضبوطة الى مفرزة بيت الدين القضائية في وحدة الشرطة القضائية للتوسع بالتحقيق معهما بناءً لاشارة القضاء المختص.


-عمل عناصر الدفاع المدني في جبيل، بعد ظهر اليوم على انقاذ ثلاث فتيات كن قد ضللن طريقهن في أحد الأحراج الوعرة في جرد إهمج قضاء جبيل، فاستنجدن بالدفاع المدني الذي سارع إلى المكان، وعمل على إخراجهن وتأمينهن إلى مكان يسهل عليهن المغادرة إلى أماكن سكنهن.


-صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامـة البلاغ التالي: الساعة 13.00 من تاريخ 1/11/2018 ونتيجةً للمتابعة والإستقصاءات المكثّفة، أوقفت إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، في محلة الشويفات- التيرو، كل من: ف. ع. (مواليد عام 1986 / لبناني) م. د. (مواليد عام 1992 / لبناني) كانا على متن دراجتين آليتين، وضبطت بحوزتهما: "سكين 6 طقات" وكيسَين من النايلون صغيرَي الحجم، الأول فارغ المحتوى والثاني يحتوي على كمية من مادة سمراء ناعمة وكبسولة دواء يُعتقد أنها من المواد المخدّرة. كما تبين انهما مطلوبان للقضاء، فالموقوف الأول بحقه مذكرة توقيف بجرم مخدرات وبحق الثاني خلاصة حكم بجرم مخدرات تقضي بحبسه 5 سنوات وتغريمه مبلغ 6 مليون ل. ل. ومذكرة القاء قبض بجرم مخدرات ومذكرة توقيف بجرم سرقة. سلّما مع الدرّاجتين الآليتين والمضبوطات الى القطعة المعنية، لإجراء المقتضى القانوني بحقهما، بناءً على إشارة القضاء المختص.


--------------


عربي ودولي:


-سيّرت القوات الأميركية دوريات في شمال شرقي سوريا قرب الحدود مع تركيا، وفق ما أفاد متحدث باسم التحالف الدولي بقيادة واشنطن، في خطوة تأتي بعد أيام من تعرض المنطقة لقصف شنّته أنقرة. وتشهد هذه المنطقة الحدودية، الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديموقراطية" المدعومة أميركياً، توتراً متصاعداً بعد تهديد أنقرة بشن هجوم عليها واستهداف الجيش التركي خلال الأيام الماضية مواقع وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية. وأكد المتحدث باسم التحالف الدولي شون راين تسيير "دوريات أميركية" في المنطقة بشكل "غير منتظم" ترتبط وتيرتها بتطور "الظروف" الميدانية.


-بحلول الخامس من نوفمبر، تدخل رزمة جديدة من العقوبات الأميركية ضد إيران حيز التنفيذ، في موعد تقني بعد 180 يوما من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي. ومع هذه الرزمة تكون واشنطن قد أعادت كل العقوبات التي كانت مفروضة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين قبل توقيع الاتفاق النووي 2015.  لكن العقوبات تفرض هذه المرة بشكل منفرد من قبل واشنطن، مع معارضة أوروبية، وإعفاءات مؤقتة لثماني دول، مقابل عشرين إعفاء كانت منحتها الإدارة السابقة بين عامي 2012و2015، بحسب الخارجية. وستشمل الرزمة التي ستدخل يوم الاثنين عقوبات على النفط والمصارف وقطاع الشحن، ورغم الإعفاءات، إلا أنه بحلول موعد الخامس من نوفمبر، لن يكون بإمكان إيران الاستفادة من العائدات المالية من بيع النفط بالشكل الشرعي بالنسبة للولايات المتحدة.  فالدول الثمانية المستثناة، سيكون عليها دفع المستحقات المالية عليها مقابل النفط الإيراني في حسابات محلية لإيران في تلك الدول، ويحظر على طهران الاستفادة من تلك الأموال إلا لشراء الأغراض والسلع لا سيما الانسانية. 


-ذكر مراقبون مختصون بالملاحة الدولية أن ناقلات النفط الإيرانية، مع اقتراب موعد بدء سريان العقوبات الاميركية الجديدة، تحاول التخفي من الرقابة الدولية. وأشار مركز "Tanker Trackers" المختص بمتابعة تحركات السفن في العالم، ومقره في ستوكهولم، أن كل سفينة إيرانية أطفأت في تشرين الأول الماضي أجهزة الإرسال المركبة على متنها، في خطوة يعتقد أنها تهدف إلى إخفاء هذه السفن من شاشات أنظمة الرقابة الدولية، وذلك في أول حالة "تعتيم كامل" منذ بدء المركز عمله في عام 2016. ومنع هذا الإجراء المراقبين من متابعة تحركات هذه السفن باستخدام الأقمار الاصطناعية.


-أعلنت وزارة الداخلية المصرية ان قوات الشرطة قتلت 19 "عنصرا إرهابيا" من خلية نفذت هجوما مسلحا أسفر عن مقتل سبعة أقباط وإصابة 18 آخرين بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة يوم الجمعة. وأوضحت الوزارة أن المداهمة وقعت في منطقة جبلية بالظهير الصحراوي الغربي لمحافظة المنيا. وكان تنظيم داعش قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف حافلتين للأقباط .


-قتل عشرات المتمردين اليمنيين في معارك وغارات جوية في الحديدة، وفق ما أفادت مصادر طبية، بينما تقدمت القوات الموالية للحكومة في الساعات الماضية. وأعلنت مصادر طبية في المنطقة أن 53 متمردا حوثيا قتلوا وأصيب العشرات في الأربع وعشرين ساعة الماضية. وأكد مصدر في القوات الموالية للحكومة أن المعارك اشتدت في المدينة وفي محيط جامعتها السبت وصباح الأحد. وقامت طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية بشن غارات جوية لدعم القوات الموالية للحكومة، بحسب مصادر في هذه القوات.


-أبدت دمشق استعدادها للتعاون مع المبعوث الجديد للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون "شرط أن يبتعد عن أساليب من سبقه"، وفق ما نقلت صحيفة الوطن المقربة من السلطات عن مسؤول سوري. ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ان "سوريا وكما تعاونت مع المبعوثين الخاصين السابقين، ستتعاون مع المبعوث الأممي الجديد غير بيدرسون، بشرط أن يبتعد عن أساليب من سبقه وأن يعلن ولاءه لوحدة أرض وشعب سوريا، وألا يقف إلى جانب الارهابيين كما وقف سلفه". ولطالما اتهمت دمشق المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا الذي استقال من منصبه الشهر الماضي بعد أربع سنوات من المساعي التي لم تكلل بالنجاح لتسوية النزاع السوري، بـ"عدم الموضوعية" في تعاطيه مع الأزمة السورية.


-أثارت اشتباكات بدأت قبل أسبوع بين مسلحي حركة طالبان ومسلحين من أقلية الهزارة الشيعية مخاوف من تنامي خطر اندلاع موجة من العنف المذهبي في أفغانستان. وأسفرت الاشتباكات في إقليم ارزكان وسط البلاد عن مقتل ثلاثة واربعين شخصا على الأقل واصابة العشرات وفرار مئات الاسر. وقد بدأت أعمال العنف الأخيرة عندما شن مسلحون من طالبان هجوما على مجموعة من قرى الهزارة في إقليم ارزكان بعد أن رفضوا دفع ضرائب للمسلحين. وسلطت المعارك الضوء على مخاوف من أن الهزارة، وهم أقلية شيعية تتحدث الفارسية، يحملون السلاح في مناطقهم.


-رفضت وزارة الخارجية العراقية ما وصفته بالتدخل الأمريكي في شؤون العراق من الباب الايراني. وكانت السفارة الاميركية في بغداد نشرت رسالة على تويتر تطالب فيها النظام الإيراني باحترام سيادة الحكومة العراقية والسماح بنزع سلاح الميليشيات الطائفية وتسريحها وإعادة دمجها. وقالت وزارة الخارجية العراقية إن بغداد ترفض التدخل في القضايا العراقية الداخلية، لا سيما قضايا الإصلاح الأمني الداخلي وطالبت بحذف الرسالة.


---------------


أخبار رياضية:


-ضمن منافسات الأسبوع السادس من بطولة لبنان لكرة القدم، تمكّن الأنصار من تحقيق الفوز على حساب شباب الغازية بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل لاشيء، في اللقاء الذي جمع الطرفين اليوم على ملعب صيدا البلدي. وسجل للأخضر في المباراة المهاجم الحاج مالك، في الدقيقة 10 والدقيقة 56، وحسن شعيتو موني في الثواني الأخيرة. وتمكن الأنصار بعد هذا الفوز من تقليص الفارق مع ثنائي الصدارة، النجمة والعهد، إلى 6 نقاط.


-ضمن فعاليات الجولة الـ 11 من الدوري الانكليزي الممتاز، تمكن نادي تشيلسي من تحقيق فوزاً مهماً في المباراة التي جمعته امام نظيره كريستال بالاس على ارضية ملعب ستامفورد بريدج، وانتهت بنتيجة 3 – 1.  وبهذا الفوز ارتفع رصيد البلوز الى 27 نقطة ليحتل مركز الوصافة بعد ان تفوق على ليفربول بفارق الاهداف.


--------------


مقدمات نشرات الأخبار:


مقدمة "المستقبل"


لم يعد السؤال ماذا يريد حزب الله من تعطيل عملية تأليف الحكومة بل اصبح السؤالُ لماذا يريد حزبُ الله معاقبة اللبنانيين بعرقلة تأليف الحكومة ولمصلحة من؟


فحزب الله يبدو انه ما زال يعمل على خط تأخير تشكيل الحكومة، والمواقفُ التي تصدر عن قياداته وعددٍ من نوابه تفيد بمعلومة واحدة ؛ إن حزب الله لا يستعجل تأليف الحكومة. والحزب في هذا المجال يتخذ من النواب الستة وسيلة لتغطية قرار تم سحبه في ربع الساعة الاخير ، حين تم التوافق على التشكيلة وتهيأت دوائرُ قصر بعبدا لاصدار مراسيم تأليفها .


سَحَبَ حزب الله بساط َالتأليف في الساعات الاخيرة ، مراهناً على ان يكون للقوّات اللبنانية موقفٌ يعترض على التأليف ويعلن العزوفَ عن المشاركة .


نوّاب الحزب يقولون إنه و منذ الساعاتِ الاولى للتكليف ، طالبوا بتمثيل النوّاب الستة ، لكنهم أغفلوا حقيقة َانه و منذ الساعاتِ الاولى أتاهم جواب الرئيس المكلف بالرفض ، فيما كانت مطالباتهم الخجولة كافية للدلالة على عدم جدية الموضوع، في حين أتى سحب ورقةِ التمثيل السني في الوقت غير المناسب، باعترافِ رئيس الجمهورية ميشال عون، الذي عبّر بصدق وصراحة عن موقف يتقاطع في الشكل والمضمون مع موقف الرئيس سعد الحريري .


معاقبة حزب الله للبنانيين تتزامن مع بدء دخول الحزمة الثانية من العقوبات الاميركية على ايران حيز التنفيذ وهي عقوباتٌ قال عنها وزير الخارجية الاميركية انها تهدف الى اجبار ايران على التخلي عن أنشطتها المدمرة.


بالتزامن أيضا شهدت التطورات العسكرية في اليمن تقدما للقوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي على محاور الحديدة، بعدما سيطرت على مداخل المدينة الشرقية والجنوبية والشمالية، وتتركز المعارك في الاحياء الداخلية، في وقت سُجلت عمليات نوعية للقوات اليمنية في جبال مران من خلال انزالات جوية تمكنت في خلالها من السيطرة على عدد من القرى والتلال الاستراتيجية .


مقدمة "أن بي أن"


حبس أنفاس على مستوى العديد من عواصم العالم ترقباً لمسار العقوبات الأميركية الجديدة على إيران والتي تدخل حيز التنفيذ غداً.


في نسخة العام 2012 كانت دول العالم متوحدة خلف العقوبات التي تمكنت طهران من تجاوزها.


أما في نسخة العام 2018 فالأمر مختلف… والعقوبات هذه المرة أميركية أحادية فحسب وترفضها قوى دولية وازنة من روسيا والصين إلى الاتحاد الأوروبي وغيره/ وهي قوى ستحاول ابتداع آليات للالتفاف على خطوات دونالد ترامب فهل ستنجح الاستراتيجية الأميركية؟…


الأميركيون يخيرون طهران بين كارثة اقتصادية وتغيير السلوك.


أما الإيرانيون فيؤكدون انهم لن يسمحوا لترامب بالوصول إلى أهدافه وسيقاومون ويتغلبون على العقوبات ويقولون له: لا تهدد إيران لأننا ما زلنا نسمع عويل عسكرييك في الخليج.


في لبنان إذا كان البعض يخشى من وصول شرارات العقوبات الخارجية إليه فإن البعض الآخر يقول ان في البلد الصغير من العقوبات والمشاكل الداخلية ما يكفيه ولعل افتقار اللبنانيين لحكومة منذ أكثر من خمسة أشهر خير مثال.


في هذا الشأن لم يُرصد أي حراك علني على خط التشكيل الحكومي في الساعات الأخيرة وظل الشلل يصيب المشاورات السياسية الأمر الذي يجعل من الصعب التكهن بالمسار الذي سيسلكه هذا الملف المتعثر ولا سيما في ظل وجود الرئيس المكلف سعد الحريري خارج لبنان.


أما في الداخل فموقف للبطريرك الماروني فيه انه لا يمكن تأليف الحكومة بحسب ما يتفق عليه السياسيون النافذون بل بحسب ما يقتضيه الدستور والميثاق.


وبعيداً من السياسة أمطرت اليوم بغزارة في العديد من المناطق اللبنانية.


ولأن مع كل نعمة نقمة ضربت صاعقة خط التوتر العالي 200 كيلو فولت الزهراني – عرمون ما أدى إلى توقف كل معامل انتاج الكهرباء وعادت مؤسسة كهرباء لبنان وربطت المجموعات بالشبكة بعد ساعات على الانقطاع.


مقدمة "ال بي سي"


ساعات تفصل ايران عن الرزمة الثانية من العقوبات الاميركية الاكثر خطورة عليها، والتي ستستهدف قطاعات النفط والشحن والطاقة اضافة الى المعاملات مع المؤسسات المالية الاجنبية.


حتى الساعة، وضع ايران مستقر، لا سيما على مستوى التعامل النقدي؛ فبعد الاستثناءات التي قدمتها واشنطن لثماني دول كبرى فاتحة امامها ثغرة لمواصلة استيراد النفط، تتوجه الانظار الى الاتحاد الاوروبي، وكيفية تعامله مع العقوبات الاميركية، لا سيما بعد اعلان حاكم البنك المركزي الايراني ان طهران والاتحاد الاوروبي على وشك تطبيق آلية التعامل النقدي التي تسمح بالالتفاف على العقوبات.


اوكسجين مال النفط لن ينقطع عن ايران، التي استغلت ذكرى اقتحام السفارة الاميركية اليوم، لتقول انها ربحت المعركة ضد "اميركا" حتى قبل ان تبدأ، فيما اكدت واشنطن ان الثغرة الاوروبية لن تنجح، محذرة من ملاحقة اي كيان يحاول تفادي العقوبات.


معركة الولايات المتحدة وايران، وكل الاصطفافات حولهما فتحت، لكن هذه المعركة وباعتراف الجميع، سيتحمل اعباءها المدنيون الايرانيون اكثر من النظام، علما ان اقتصاد البلاد بدأ فعلا يعاني من تراجع قيمة العملة، فهل تنجح واشنطن في اجبار طهران على الدخول في مرحلة جديدة من المفاوضات، تخلص الى تخلي الجمهورية الاسلامية عن ما تسميه الولايات المتحدة انشطتها غير القانونية، والتصرف كدولة عادية، على حد وصف الاميركيين؟ ام تدخل ايران في موجة تحد جديدة تجعلها اكثر عدائية وهجومية؟


لكن، قبل المواجهة الايرانية الاميركية، عودة بالتاريخ عاما الى الوراء...


مثل اليوم، قدّم الرئيس سعد الحريري استقالته من الرياض، وهو لم يعرف ان هذه الاستقالة ستلد الاستقلال الثاني.


ادرك اللبنانيون ان مستقبلهم في خطر وان لبنانهم على مساوئه يتلاشى.


بسحر ارادة نادرة عند الساسة اللبنانيين،د فنت كل الخلافات، واتخذ القرار: استعادة الرئيس الحريري اولا لأن لبنان اول.


هي لحظة، نادرا ما تتكرر، اذ التف كل لبنان، او بمعظمه، حول رئيس الجمهورية مفوضين إياه استرجاع رئيس حكومتهم، وبالتالي استرجاع استقلالهم، ليتهم اليوم يفعلون ذلك مجددا فيتوحدون ليطلقوا سراح حكومتهم.


مقدمة "أم تي في"


الحكومة المنتظرة تنتظر عودة الرئيس الحريري الى بيروت المتوقعة في اليومين المقبلين، لكن عودة رئيس الحكومة المكلف الان لن تغير في الامور شيئاً، فالواضح ان تشكيل الحكومة لم يعد مسألة أيام بل انه معلق على امرين على الاقل، الأول الوجهة التي سترسو عليها العلاقة بين الرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحر بحزب الله، والثاني بدأ تطبيق العقوبات على ايران غداً، ففي المعلومات أن الهدف الحقيقي من قرار حزب الله بدعم سنة الثامن من اذار هو منع رئيس الجمهورية وفريقه السياسي من الحصول لوحده على الثلث المعطل داخل مجلس الوزراء، فهل الموقف المذكور سيستمر؟ والى متى؟ وهل هو خاضع للبحث بين عون والحزب ام ان قرار الحزب نهائي ولا تراجع عنه؟


الصورة الاقليمية ليست اكثر وضوحاً فغداً تدخل ايران زمن العقوبات الاميركية المشددة او المدمرة بحسب وصف الرئيس الاميركي دونالد ترامب لها، العقوبات المذكورة ستغرق البلاد أكثر فأكثر في الانكماش كما توقع الصندوق الدولي ان تؤدي الى تراجع الاقتصاد في العام 2019 بنسبة 3.6% والسؤال كيف سينعكس الضغط الاميركي المتزايد على ايران على الوضع في لبنان؟ وهل تذهب الحكومة المنتظرة ضحية التجاذب بين الطرفين فلا نشهد ولادتها في المستقبل القريب؟ وحتى توفر الاجابة عن هذا السؤال نتوقف عن خبر سار لأهل غزة لكنه صادم لنا كلبنانيين، فالقطاع المعزول والمحاصر من اسرائيل عادت الاضواء الى منازله بعد تحسن التغذية بالكهرباء، في المقابل لبنان غير المعزول وغير المحاصر مهدد بالغتمة شبه الكاملة، فهل من ذل ابشع من هذا الذل؟


مقدمة "الجديد"


بينَ عتمةٍ كهربائية وتعتيمٍ حكومي، تَدخُلُ البلادُ مرحلةَ الظلام وتَستجِرُّ معَها طاقةً بديلة مُحمّلةً بصواعقَ من الشِحْناتِ المذهبية فبينما كانَ المؤلِّفونَ الحكوميون يَبحثونَ عن فولٍ للمكيول اصطَدموا بفِقدانِ الفيول وبعدمِ تأمينِ اعتماداتٍ لازمة لتفريغِ الحُمولة والمَعنيون أنفسُهم تمكّنوا في الوقتِ عينِه من إفراغِ كاملِ حمولات غضبِهم في حقِّ بعضِهم بعضاً، إستَولدَ الوزراءُ القُدرةَ على الشحنِ السياسي، ورَصدوا مواقفَ تَسببّت بمزيدٍ من الإستعار غيرَ أنّ أحداً غيرُ مستعدٍ لإنتاجِ طاقةٍ منَ الحُلول سَواءٌ على صعيدِ التأليف أم على ضفةِ تأمينِ الكهرباء والمستغربُ أنّ العاجزين عنِ الإمدادِ الكهربائي لكلِ لبنان ولو عبْرَ البواخر هم الذين سيَنزعونَ عن مدينةِ زحلة نورَها المتفرِّد بالضوء بينَ مُدُنِ العتمة فيهدّدونَها بالعودة إلى  العصر الحجري في نهايةِ هذا العام  وأزمةُ الظلامِ الآتية مَنتصفَ الأسبوع ستُواكِبَ ليلَ التأليفِ الحالك المُستقرّة تعقيداتُه عندَ رفْضِ تمثيلِ النوابِ السُنّة من خارجِ تيارِ المستقبل وذلكَ وسَطَ هجومٍ بدا منظمّاً سياسياً ودينياً وحالاتِ "تنمُّر" تَستهدِفُ النوابَ المعنيين أَخرجوا نوابَ السُنّة من بِطانتِهم المَذهبية والسياسية وارتَفعتْ صُورُ الرئيسِ الحريري في شوارعَ شماليةٍ وبقاعية لشَدِّ العصبِ المذهبي وجرى تصويرُ النواب طالِبي التوزير على أنّهم منَ الفئاتِ الضالّةِ  وربما جَعلوهم غداً منَ "الكَفَرة" علماً أنّ هؤلاء وُلِدوا  من رَحمِ قانونٍ نِسبي وشَقُّوا دربَهم النيابية بمعركةٍ مُشرّفة وهم كذلكَ خاضُوا معَ رئيسِ الجُمهورية معركةَ استعادةِ الحريري من أَسْرِهِ في السعودية والتي تَختِتمُ عامَها الأول اليوم لم يَرتضُوا بالمَهانة، فيما كان بعضُ نوابِ ووزراءِ المستقبل يتوزّعون بينَ ساكتٍ عنِ الحق وشَيطانٍ أخرس ومؤيدٍ لمبايعةِ بهاء وراصدٍ لشبكة تجسُّس سوفَ تَغتالُ الحريري وباستثناءِ دور بهية الحريري ونجلِها نادر وكلامِ نهاد المشنوق عن رفضِ نظامِ البيعة فإنّ البقيةَ الزرقاء كادت تُسدِلُ السِتارَ على احتجازِ الحريري وَتستلِمُ الاستقالة مكتوبةً بخطٍ قحطاني نافر  حينذاك أُطبِقتِ الأنفاس، ولم يُسمعْ أيُ صوتٍ يُطالب برئيسِ الحكومة وبينَهم رؤساءُ حكوماتٍ سابقين يَنتفضون كلّما انجرح شعورُهم القومي وانزعج خاطرُهم على موقعِ رئاسةِ الحكومة وصلاحياتِها واليوم نَسمعُ عن سُنّةٍ مستقلين وهم لم يُراوِدْهم الاستقلال لدى خطفِ رئيسِ حكومتِهم ولا يمانعونَ في كَيلِ المديحِ للخاطف ببياناتٍ صَدرت للتَوّ وفي الأيامِ الماضية وحتى المشايخ ودُورُ الإفتاء فإنّها أَفتت بجَوازِ الصَمتِ المُريب ليُطِلَّ علينا فؤاد المخزومي مُصنِّفاً نيابتَه بين السُنّة المستقلين الثلاثة: نجيب ميقاتي وأسامة سعد وسعادتُه شخصياً لكنّ نائبَ صيدا سَبَقَ وأَعلنَ أنّه غيرُ مَذهبي وتاريخُ أسامة سعد يَشهَدُ أنه الأقربُ إلى المقاومة وعلى خطِّ نارٍ معَ حزبِ الله والرئيس نبيه بري أما المُستقلُّ النجيب فيَلعبُ بالعُقدةِ السُنّية "من تحت لتحت" وبصَمتٍ لا يُتقِنُه إلاّ مَن يُحرِّكُ الجَمَرات عن بُعد. مستقلون عَمّن؟ عنِ الشارعِ المذهبي؟ لكنْ مَن يُحرِّكُ هذا الشارع؟ مَن يُؤلِّبُ النقابات والهيئاتِ الاقتصادية والاتحادَ العمالي؟ فمَن يسعى لاتهامِ نوابِ سُنّةِ المعارضة بالولاء لحزبِ الله، إنما يتقصّدُ الكسبَ الشعبيَّ والمذهبي لأنّ الحربَ ضِدَّ حزبِ الله "بترّبح" وتَحصُدُ جمهوراً. وربما عبارةُ "حذارِ" لا تكفي، لأنّ العتمةَ السياسية ستَغلُبُ ظلامَ التيارِ الكهربائي وتكونُ أشدَّ وقعاً إذا ما تمادى أفرقاءُ التأليف بتسعيرِ الحربِ الطائفية وتلكَ مسؤوليةٌ لا يتحمّلُها إلا الرئيسُ المكلّف الذي باتَ عليه قبلَ إتمامِ التشكليةِ الحكومية أن يُجنِّبَ البلادَ التَفرِقةَ المذهبية وألاّ يَقِفُ في موقعِ المتفرج المُصفّقِ لانتصارِه على نوابٍ جاؤوا بمُوجِبِ قانونٍ أقرّتْه حكومتُه.


مقدمة "أو تي في"


هي معركة في حرب وحرب لن تنتهي بين واشنطن وطهران . منذ اقل من اربعين عاما بقليل سقط شاه ايران محمد رضا بهلوي بالضربة الخمينية القاضية . تخلى الاميركيون عن شرطي الخليج وشهبور فارس الجديد بعد سنوات قليلة على احتفاله الاسطوري ب2500 عام على نشوء امبراطورية فارس التي امتدت من زاغروس الى طوروس ومن النيل الى الفرات ومن اسيا الوسطى الى البحر المتوسط . استعرض محمد رضا بهلوي يومها فرقة الخالدون التي كانت الحرس الامبراطوري في زمن كورش وداريوس . انهار الخالدون عندما فتح الامام الخميني باب الطائرة التي اعادته من المنفى في شباط 1979 . تحول بهلوي الى ملك مخلوع يبحث عن بلد يستقبله ومستشفى يداويه . مات ودفن في مصر السادات الذي لحقه بعد سنتين وانتهت معه احلام الشاهنشاه واوهام الامبرطورية وباشرت واشنطن لعبة تحريك البيادق على رقعة الشطرنج . وجهت رسالة بالبريد الشيعي الى الاتحاد السوفياتي ان جيرانه في بحر قزوين والجنوب تبدلوا فتدخل في افغانستان وتاه في سهول ووديان وجبال البلد الذي لم يصمد فيه غاز عبر التاريخ ولم يعر نظام الخميني يومها اولوية للصراع مع السوفيات فحرك الاميركيون صدام حسين وبدأت الحرب بين العرب والعجم في قادسية جديدة امتدت ثمانية اعوام وفتح معها الجرح السني - الشيعي منذ ذاك الحين ولم يٌختم بعد . تجرّع الايرانيون الكأس المرة عندما وافقوا على وقف الحرب مع صدام الذي تعامل مع الايرانييين كمهزومين ووقع في المحظور عندما هاجم الكويت وانتهى مشنوقا على اعواد الاميركيين الذين حرقوا ودمروا بغداد كما فعل هولاكو منذ 750 عاما . كانت الحرب بين طهران وواشنطن ولما تزل سجالا ونزالا وقتالا مقطوعا بهدنة غير معلنة ومتقطعا بوقف نار هش منذ 40 عاما الى اليوم . من لبنان الى الجولان ومن الاوزاعي وعين المريسة الى الاهواز وطهران . ومن صنعاء الى حلب الشهباء . درب الحرب تتوسع والمواجهة مع الغرب الاميركي واسرائيل تترسخ . المعادلة لدى ادارة ترامب باتت واضحة : حياة ايران تعني موت اسرائيل والعكس صحيح . اربعون عاما من سياسة الاحتواء لم تنفع مع طهران . حان زمن الالغاء . العام 49 قبل الميلاد اطلق يوليوس قيصر عبارته الشهيرة عندما عصى قرار مجلس الشيوخ الروماني الرافض لحملته على بلاد الغال واجتيازه لنهر الروبيكون بعيدا من روما قال : الان وقد رمي النرد فلا عودة الى الوراء واجتاز النهر . رمى ترامب النرد في وجه العالم وخصوصا اوروبا والمنطقة ما زالت تنتظر ايران هل ترمي القفاز في وجه واشنطن وتعود المواجهة الى الواجهة بعدما كانت بالواسطة؟


العقوبات الجديدة او المتجددة على ايران عادت والصعوبات في المنطقة بدأت ولبنان الذي ابتدع مصطلح النأي بالنفس عن صراعات سوريا سيحتاج الى اكثر من النأي بالنفس ليتجنب الوقوف في طريق قطيع الفيلة الهائج وعلى تقاطع مصالح الامم بين ايران واميركا واسرائيل التي تنام على خوف وتصحو على قلق .


ما يسمى بالعقدة السنية يوحى بأن مرحلة اجتياز صحراء جديدة بدأت تقصر او تطول . العهد يطفىء شمعته الثانية لكن جذوة الامل والعزم والشجاعة لن تنطفىء وشموع الايمان ستبقى مضاءة ولبنان كعليقة الجبل المقدس يتوهج ولا يحترق..

image title here

Some title