Loading alternative title

حصاد اليوم 5-11-2018

حصاد اليوم 5-11-2018
05-11-2018 20:30


أبرز أخبار اليوم:


أخبار محلية:


-اكد البابا فرنسيس "انّ قضية السلام في الشرق الأوسط، كما في مختلف انحاء العالم، تشكّل همّا مشتركاً يتقاسمه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون"، مكررا الرغبة في "ان تسهم العلاقات بين لبنان والكرسي الرسولي في التوصل الى حلول فاعلة ودائمة للمسائل موضع النزاع ولا سيما منها في المنطقة". الى ذلك، استقبل الرئيس عون كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية لشؤون الشرق الاوسط الجنرال السير جون لوريمر Lieutenant General Sir John LORIMER   في حضور القائم باعمال السفارة البريطانية في بيروت بنيامين واستناج Benjamin wastnage والوفد المرافق، وعرض معه الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة والدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة للجيش اللبناني لاسيما لجهة بناء ابراج المراقبة على الحدود وتجهيز افواج الحدود البرية واعداد دوريات تدريبية للضباط من كافة الاختصاصات. واستقبل الرئيس عون وفداً من مركز ابناء النور للمكفوفين المنسيين برئاسة رئيس المركز جبران فرح الذي ألقى كلمة طالب فيها بحقوق المكفوفين لاسيما لجهة الحصول على فرص عمل. وقال:" نريد وظيفة بعرق الجبين. هنيئاً لنا بالوالد العظيم لشعب لبنان العظيم، وهنيئاً لنا منارة الشرق أنتم وخلاص لبنان بأياديكم الطاهرة وقلبكم الابيض. " وفي قصر بعبدا، رئيس لجنة دعم مسيحيي الشرق في بلجيكا واوروبا الدكتور سيمون نجم الذي قدم لرئيس الجمهورية كتاب  " مسيحييو الشرق" الذي اعدته اللجنة، واطلق في معرض الكتاب الفرانكوفوني في " البيال" في تحويطة فرن الشباك.  من جهة اخرى، ابرق رئيس الجمهورية الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي معزيا بضحايا الهجوم الذي استهدف الاسبوع الماضي  حافلة للأقباط كانت تقل حجاجا إلى دير الأنبا صموئيل. 


-إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية الجنرال جون لوريمر والوفد المرافق والقائم بأعمال السفارة البريطانية في بيروت بنجامين واستنيج، وجرى عرض للأوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة.  ثم إستقبل المنسق المقيم للأمم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني وعرض معه الوضع الراهن. وإستقبل بعد الظهر سفيرة فنلندا الجديدة في لبنان Tarja Fernandez تارجا فيرنانديز في زيارة تعارف. كما إستقبل مدير عام الشؤون الإجتماعية عبد الله الأحمد.


-أجرى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري اليوم اتصالاً من باريس برئيس الجمهورية العماد ميشال عون اطلعه خلاله على نتائج الاتصالات التي اجراها بالمسؤولين الجزائريين والتي افضت الى قرار تفريغ حمولتي الباخرتين الجزائريين لصالح كهرباء لبنان، على ان يواصل الرئيس الحريري اتصالاته مع المسؤولين الجزائريين لإيجاد حل دائم للمسألة خلال الأيام المقبلة.


-أعلن المكتب الاعلامي لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني، في بيان، أنّ "البنود المتبقية من اقتراح قانون البطاقة الصحية في لجنة المال الموازنة أقرت صباح اليوم، ايّ انّه مرّ في لجان الصحة، الادارة والعدل، المال والموازنة كاملاً. وصرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني من ساحة النجمة، قائلاً: "اقرار اقتراح قانون البطاقة الصحية او الرعاية الصحية الشاملة بشرى ايجابية للبنانيين جميعاً وسيكمل طريقه التشريعي وفق التصميم والتصور الذي وضعناه". وذكر حاصباني بأنّها "ستؤمن ملفاً صحياً وتغطية لكافة اللبنانيين عبر فحوصات سنوية في مراكز الرعاية الصحية الاولية والمستشفيات التي ستعتمد هذا النظام، كما ستؤمن للمواطنين الذين لا جهة ضامنة لهم الى جانب الفحوصات الخارجية تغطية اعلى في الاستشفاء وستوفر ادوية الامراض المزمنة والمستعصية".


-غرد عضو كتلة المستقبل النائب طارق المرعبي قائلاً "متى نصل الى تفكير وهَمّ مشترك من اجل انقاذ وطننا؟ عجبا كيف يروق للبعض ان يأخذ قصارى جهدهم واهتمامهم بالبلدان الاخرى بينما الوطن ينزف وهم يديرون الاذن الصماء".


-تفقد الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، ثانوية علي النهري بناء على طلب وزير التربية مروان حمادة، بعدما ألحقت السيول أضرارا فادحة بالثانوية وأجهزتها. بعد الجولة التفقدية على ما لحق من اضرار، أكد خير حرصه على "إعادة صيانة المدرسة وتأمين المستلزمات والمناخ الملائم للطالب كي يتعلم بكرامة، وخصوصا التدفئة، إضافة إلى كل وسائل الراحة الممكنة". ووعد خير بأنه "عندما يتم استكمال تأليف مجلس الوزراء، سيكلف الرئيس الحريري الهيئة العليا للإغاثة الكشف الفوري على المناطق المتضررة بفعل العواصف التي مرت، وصرف التعويضات مرهون بإقرار وتحويل الاموال، لأنه إن لم يتم تأمين الاعتمادات المالية اللازمة ستكون معالجة الأضرار ضمن الإمكانات المتوافرة".


-صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: "بتاريخ 6/11/2018، ستقوم إحدى الشركات المتعهدة، بتكليف من وزارة الأشغال العامة والنقل، بتنظيف مجرى نهر الغدير، مما يتطلب نقل الردميات بواسطة شاحنات، سيتم ركنها على جانب الأوتوستراد من بيروت بإتجاه خلدة، وذلك اعتبارا من آخر النفق الثاني، من دون منع المرور أو تحويل للسير، إنما سيتم تضييق الطريق والإبقاء على مسرب واحد فقط صالح للسير. يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات وإرشادات رجال قوى الامن الداخلي، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام". 


-نظم قسم الشرطة السياحية في قوى الأمن الداخلي 5 محاضر ضبط بحق ملاهٍ ليلية لمخالفة إدخال قاصرين وتقديم مشروبات روحية لهم.


-سقطت عاملة أجنبية من التابعية السيرلانكية من الطابق الثامن، وذلك أثناء تنظيف الزجاج الخارجي في منطقة راس النبع- شارع قليلات، بحسب ما نشر موقع "جرس سكوب". وفيما لم يتم الكشف عن حالة العاملة، حضر الصليب الاحمر وتم نقل العاملة الى المستشفى.


-------------


عربي ودول:


-أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن العقوبات الأميركية الجديدة ستمنع إيران من امتلاك المال والثروة التي تحتاجها من أجل نشر الإرهاب حول العالم، مشيراً إلى أن حزمة العقوبات الجديدة هي الأكثر صرامة بالمقارنة بالعقوبات التي فرضت في السابق على النظام الإيراني. ودخلت اليوم الاثنين حيز التنفيذ الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية، التي وُصفت بأنها "الأكثر صرامة" في تاريخ إيران، حيث ستشمل حوالي 700 من الشخصيات والكيانات الإيرانية. وفي مقابلة مع برنامج "Face the Nation" على شبكة CBS الأميركية، أمس الأحد، قال بومبيو إن العقوبات تهدف لمنع "النظام الإرهابي"، بحسب تعبيره، من تمويل "حزب الله"، وتمنعه من تدبير عملية اغتيال مثل التي أُحبطت في الدنمارك منذ عدة أسابيع، كما ستمنعه من تمويل الحوثيين. وأضاف: "العقوبات ستضع حداً لهذا السلوك".


-دخلت الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية على إيران حيز التنفيذ، الاثنين، وتستهدف على وجه التحديد قطاع الطاقة، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق الدولي النووي مع إيران في مايو الماضي. وبعد ستة أشهر على انسحابها من الاتفاق الدولي مع إيران الموقع في 2015، أكدت واشنطن إعادة فرض عقوباتها الأشد على طهران ابتداء من الاثنين. وكان الاتحاد الأوروبي وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران، والذي يهدف إلى منع طهران من حيازة سلاح نووي، أبدت أسفها للقرار الأميركي الأخير. ووصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحزمة الجديدة بالأشد في تاريخ الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن طهران لم تعد في وضع جيد الآن.


-أعلنت الحكومتان الصينية والاوسترالية اليوم أن وزيرة خارجية اوستراليا ماريس باين ستزور بكين هذا الأسبوع فيما أنهت الصين تعليقا غير رسمي لزيارات كبار وزراء الحكومة الاوسترالية لأكثر من ستة أشهر. وتوترت العلاقات بين البلدين، اللذين يتنافسان على النفوذ في آسيا، منذ اتهمت اوستراليا الصين بالتدخل في شؤونها الداخلية أواخر العام الماضي. وفي مؤشر على انتهاء الأزمة، اعلنت وزارة الخارجية الصينية ان "زيارة باين، التي تبدأ يوم الأربعاء ستشمل محادثات مع أحد أعضاء مجلس الدولة ووزير الخارجية وانغ يي". وقالت باين في بيان :"أتطلع للمحادثات مع الوزير وانغ لتعزيز التفاهم والتعاون المشتركين في جميع جوانب المصالح الاسترالية التي تشمل الاتصالات الاستراتيجية والاقتصادية والاجتماعية".


-ضرب زلزال بقوة 5.9 درجات صباح الاثنين قبالة جزيرة هوكايدو في شمال اليابان، كما أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية. وقالت الهيئة إن مركز الزلزال يقع على عمق ثمانية كيلومترات وعلى بعد 107 كيلومترات شمال شرق شيبتسو. وأضافت إنّ هناك احتمالاً ضئيلاً بأن يكون الزلزال قد تسبّب بوقوع خسائر في الأرواح أو الممتلكات. وتأتي هذه الهزة الأرضية بعد زلزال عنيف بلغت قوّته 6.6 درجات وضرب هوكايدو في أيلول/سبتمبر ممّا تسبّب بحصول انهيارات أرضيّة وتهدّم منازل ومقتل أكثر من 40 شخصاً. وتقع اليابان فوق نقطة التقاء أربع صفائح تكتونية ويتعرّض الأرخبيل سنوياً لحوالي 20 في المئة من أقوى الزلازل التي تُحصى على الكرة الارضية، لكنّ البلاد تعتمد قوانين بناء صارمة تطبّقها بحزم، مما يعني أنّه حتى الهزّات العنيفة تتسبّب بأضرار طفيفة.


-صوتت جزر كاليدونيا الجديدة في المحيط الهادئ، الأحد، لصالح البقاء جزءا من فرنسا، في استفتاء على استقلال أظهر دعما لباريس في واحدة من قواعدها الاستراتيجية العديدة، رغم بعدها جغرافيا. وكان نجاح التصويت بالموافقة على الاستقلال سيحرم فرنسا من أن يكون لها موطئ قدم في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، حيث تعزز الصين وجودها. ووفق ما نقلت وكالة رويترز عن قناة "إن.سي لا برميير" التلفزيونية المحلية، فإن نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت نحو 80 في المائة، وأن النتائج الأولية للتصويت بعد فرز 95 في المائة من الأصوات، أظهرت رفض 59.5 في المائة من المشاركين الاستقلال.


-تصدرت الصحف الإيطالية عناوين الكارثة الكبرى التي تعصف بالمدينة منذ 15 يوما، وذلك بسبب هطول الأمطار الكثيفة والسيول التي تجرف العديد من المنازل، أما في الشمال فبسبب الطوفان انهيار الجسور وجرف العديد من السيارات. اشارة الى ان الحكومة الإيطالية برئاسة جوزيبي كونتي خصصت مليار يورو لتدعيم البنى التحتية ومواجهة أضرار الكارثة التي نتج عنها 32 قتيلا ومئات الجرحى والاف النازحين.


-أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ اليوم أن "الصين ستزيد جهودها لفتح سوقها بشكل أكبر وزيادة وارداتها"، في وقت تواجه بلاده عقوبات تجارية فرضتها الولايات المتحدة، بحسب "وكالة الصحافة الفرنسية".


وفي خطاب رسمي ألقاه في افتتاح معرض للاستيراد في شنغهاي أمام زعماء أجانب وشخصيات بينها رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد ومؤسس مايكروسوفت بيل غيتس، وعد شي بأن "باب الصين لن يغلق أبدا وسيفتح أكثر، وأن الصين ستسعى إلى تعزيز بيئة أعمال عالمية المستوى". ومن دون أن يسمي الولايات المتحدة، ندد الرئيس الصيني بالحمائية والانعزالية، معتبرا أن "كل البلدان يجب أن تلتفت إلى مشاكلها قبل أن تهاجم الآخرين". وقال شي :"يجب ألا يوجهوا أصابع الاتهام إلى الآخرين للتغطية على مشاكلهم الخاصة".


---------------


أخبار رياضية:


-أعلن نادي برشلونة في بيان عبر حسابه الرسمي على "تويتر" عن استبعاد المدير الفنّي للفريق فالفيردي للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن المباراة التي ستجري بينه وبين فريق انتر الايطالي خلال مباريات الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا. كما أعلن النادي في البيان عن أسماء اللاعبين الذين سيشاركون في المباراة وهم 18 لاعب:  تير شتيجن، سميدو، راكيتيش، بوسكيتس، دينيس سواريز، كوتينيو، أرتور، سواريز، ديمبلي، رافينيا، سيليسن، مالكوم، لونجليه، خوردي ألبا، منير، سيرجي روبيرتو، أرتورو فيدال، بينا، تشومي. ويغيب ميسي عن المشاركة مع برشلونة بسبب الإصابة التي تعرض لها مؤخرًا أمام إشبيلية، والتي كان من المتوقع أن يعود منها بعد حوالي شهر لكن عملية التعافي تجري بشكل أسرع.


-لا تتوقف المقارنات بين محمد صلاح ونجوم العالم، بعد تألق المصري خلال الأشهر الأخيرة مع ليفربول الإنجليزي، بدءا من المقارنات بشأن الأفضل والأكثر قيمة في الملاعب، وصولا إلى الأحق بالجوائز والتكريم. لكن المقارنة الأخيرة بين "الملك المصري" و"الدون البرتغالي" لا تبدو في صالح الاثنين معا، إذ لن تعجب على الأرجح عشاق صلاح أو أنصار كريستيانو رونالدو. المقارنة الجديدة تتجاوز الأداء فوق البساط، أو المستوى مع ليفربول ويوفنتوس، إلى عالم الإبداع، وتحديدا الفن التشكيلي، من خلال تمثالين للاعبين أثارا جدلا كبيرا وانتقادات أكبر. وطالع المصريون، والعالم، تمثالا لنجمهم صلاح وضعه منظمو "منتدى شباب العالم" أمام قاعات المنتدى الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ للعام الثاني على التوالي، وذلك احتفالا بالنجاحات التي حققها النجم المصري الكبير. لكن التمثال لا يبدو أنه حظي بإعجاب كثيرين، إذ طالته انتقادات عدة، ممزوجة بالسخرية أحيانا، بسبب حجمه وهيئة صلاح، التي رآها كثيرون غريبة بعض الشيء. ولم يكن التمثال والجدل المثار حوله في مصر كل ما في الأمر، وإنما توسعت المسألة إلى آفاق عالمية وشملت رونالدو أيضا، إذ أعاد بعض المنتقدين تمثال نجم يوفنتوس، في البرتغال، إلى الواجهة مرة أخرى. ونحت تمثال رونالدو النحات البرتغالي إيمانويل سانتو، ووضع في شهر مارس الماضي، في مطار ماديرا، مسقط رأس "الدون".


--------------


مقدمات نشلرات الأخبار:


مقدمة "المستقبل"


المراوحة سيدة الموقف، ولا جديد، قبل ان يستجد قرار داخلي او خارجي برفع اليد عن تاليف الحكومة .


هذا ما اكدت عليه مصادر متابعة وعليمة لتلفزيون المستقبل؛ لافتة في سياق المواعيد التي تضرب بشان عودة الرئيس الحريري الى بيروت، الى ان الامر ببساطة عند الرئيس الحريري، وكل ما ينشر في هذا الشان يدخل في نطاق التكهنات ليس  اكثر.


الرئيس الحريري الذي يواصل زيارته للعاصمة الفرنسية اجرى اتصالا برئيس الجمهورية ميشال عون واطلعه على نتائج الاتصالات التي اجراها بالمسؤولين الجزائريين والتي افضت الى قرار تفريغ حمولتي الباخرتين الجزائريين لصالح كهرباء لبنان مبعدا عن البلاد تجرع كاس العتمة في ضوء عدم التصديق على  الاعتمادات المطلوبة .


الرئيس الحريري بقي ايضا على  تواصل مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري، لتبادل وجهات النظر بشان الجلسة التشريعية التي دعا اليها رئيس المجلس يومي الإثنين والثلثاء من الاسبوع المقبل.


واليوم كان ملفتا ما قاله البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من بعبدا  مؤكدا  ان الجمبع يعرف من يعرقل تشكيل الحكومة لافتا الى  ان العقدة الحكومية المستجدة آلمت  رئيس الجمهورية  داعيا الى دعم الرئيسين عون والحريري.


إقليميا العقوبات الاميركية على ايران في دائرة التنفيذ، لتستهدف  قطاعات واسعة من الإقتصاد الإيراني أهمها قطاعا النفط والمصارف.


وفيما يُنتظر ان تتجلى في الايام المقبلة نتائجُ الانتخابات النصفية الاميركية وتداعياتُ العقوبات على طهران ومن يدور في فلكها، وضع المسؤولون الايرانيون الخطوات الاميركية في خانة الحرب النفسية معلنين ان طهران ستواصل إنتاج وتصدير النفط. اما الاوروبيون والروس والصينيون، فرفضوا الحزمة الاميركية وقرأوا فيها خطأ استراتيجيا.


مقدمة " ام تي في"


لبنان العالق منذ 6 اشهر في فخ العقبات الحكومية المتنوعة دخل اليوم زمن العقوبات الاميركية على ايران وحزب الله، ومفهوم العقوبات المحلية الذي صار عملياً عثبة حزب الله يجنح أكثر فأكثر ليتحول عقبة حزب الله وايران فالخبراء المتابعون للاستراتيجية التعموية التي اتبعها الحزب بتلطيه وراء العقدة المسيحية او ما عرف بعقدة القوات يعتقدون انه انكشف تماماً ويخشون من أن طهران التي اعلنت انها ستواجه العقوبات الايرانية قررت ان تكون عملية عرقلة تأليف الحكومة في لبنان احد اوجه هذه المجابهة، حتى ان البطريرك الراعي المعروف بتحفظه وانتقائه لتعابيره حمل حزب الله في انتمائه اللبناني وارتباطه الاقليمي مسؤولية العقدة ولو امتنع عن تسميته بالاسم، في وقت حذر خبراء اخرون من ان يقع لبنان ضحية رهانات طهران على نتائج الانتخابات النصفية في اميركا.


في العملي يبدو الرئيس المكلف سعد الحريري في منفاه الفرنسي الاختياري والمؤقت اقرب من بعبدا، وبعبدا تبدو قريبة من باريس اكثر من قربها من حارة حريك التي هي على مرمى اتصال لم يحصل بعد بين حزب الله والرئيس عون، والاتصال يبدو اصعب الان بعدما عرى تمسك الحزب بتوزير سني معارض من كل حجة منطقية وهو الذي لم تخلو مستودعاته يوماً لتغطية سقطاته القليلة في اختيارات المنطق، وبالكلام على المستودعات تلقت بعبدا وعين التينة تهديدات اسرائيلية للحزب على احتفاظه بصواريخ متطورة وأسلحة في مناطق آهلة في الضاحية الجنوبية، نقلها مبعوث بريطاني الامر الذي نفته المرجعيتان تماماً كما يصر الحزب على نفيها، في الاثناء الشفقة الجزائرية على اللبنانيين جنبتهم العتمة الكاملة، فقد قبلت شركة سوناتراك الموردة للفيول ان تزود كهرباء لبنان المادة قبل ان تقبض ثمنها، وفي مؤشر على يأس الرئيس بري من ولادة قريبة للحكومة دعا الى عقد جلستين تشريعتين الاثنين والثلاثاء.


مقدمة "الجديد"


ضَحكةُ جوادِ إيرانَ الظريف على شرُفاتِ فيننا قبل ثلاثةِ أعوام بعد توقيعِ الاتفاقيةِ النووية توزّعت اليومَ إلى قهقهاتٍ في مدنِ الملح الإيرانية التي أخدت العقوباتِ الأمريكيةَ على مَحمِلِ الجِد والكدِّ والعمل وأطلقت في الوقتِ نفسِه معركةَ التحدي وتعهّد الرئيس حسن روحاني مواصلةَ بيعِ نِفطِ إيرانَ على الرِّغمِ من الحظْرِ الأمريكيّ وقال سنَخرُقُ بفخرٍ العقوباتِ الجائرة وعلى مَحمِلِ التنفيذ فإنّ العقوباتِ الاميركيةَ استَثنَت ثمانيَ دولٍ مِن استيرادِ النِّفطِ الإيرانيّ ما يشكّلُ نسبةً كبيرةً مِن دولٍ مستهلِكةٍ بينَها العِملاقُ الصينيّ ولم يكُن هذا الخِيارُ بمِنّةٍ أمريكيةٍ ولا لحُسن سلوكِها الإنسانيّ إذ لا بديلَ مِن براميلِ النِّفطِ الإيرانية واستَخدمت ايرانُ في المقابل اوراقَ قوةٍ كان مِن شأنِها احداثُ معادلةِ توازنِ الرعب : عسكرياً عبرَ الصواريخِ العابرةِ طويلةِ المدى وإستراتيجيًا عبرَ تحكّمِها بالمضايقِ الأساسيةِ التي يَمُرُّ منها النِّفط ولاسيما مضيقُ هُرمز عندَ مداخلِ الخليج وباب المَندَب في اليمن وعمليًا فإنّ الأمريكيين أنفسَهم أسقطوا "صِفر العقوبات" بالسّماحِ للدولِ الثماني بمواصلةِ استيرادِها النِّفط.. حتى لا تُضْطَرَّ إيرانُ إلى اللجوءِ لاستخدامِ أوراقِ قوتِها وكأنّ العالمَ بات لا يعترفُ اِلا بالقوة وبتوازنِ الرعبِ الذي جرى التماسُه في سوريا معَ تزويدِ روسيا الجيشَ السوريَّ نظامَ "الاس ثلاثْ مئة" ومنذ دخولِ هذا النظامِ الأجواءَ السوريةَ توقّفت غاراتُ العربدةِ الإسرائيلية ولم نعدْ نسمعُ بها، ولم توقِفِ الاس "ثلاثْ مئة" العربدةَ الإسرائيليةَ فحسْب بل أوصلت رسالةً روسيةً إلى أميركا بأن تُحفتَها الجويةَ "اف- خمسة وثلاثون" باتت مهدّدةً بالسقوط هذا في الجوِّ السوريّ أما في البرِّ اللبنانيّ فكان حزبُ الله فاتحَ صناعةِ التوازنات عندما دمّرت مضاداتُ الدروعِ فخرَ الصناعةِ الإسرائيليةِ دبابةَ الميركافا واستُكملت معركةُ توزانِ الرّعب في كلامِ الأمينِ العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وابلاغِه إسرائيلَ رسائلَ حربٍ نَصيةً ردًا على تهديداتِها بضربِ لبنان. سياسيةُ العالم المتغيّرةُ بفعلِ نظامِ القوة.. تركت اليومَ جُمهوريةً إسلاميةً إيرانيةً جديدةً قادرةً على التفهّمِ والتفاهم.. وعلى استيعابِ العقوباتِ التي سبق واختبرتْها ثلاثينَ عاماً وخرَجَت منها بنوويٍّ سِلميٍّ اعترَف به العالَم كلُّه بما فيه أمريكا في اتفاقيةِ الخمس "زائد واحد" وبالاتفاقياتِ اللبنانية فإنّ الخمسة ناقص واحد وهو رئيسُ الحكومةِ المكلّف سعد الحريري الذي قرّر تمديدَ اعتكافِه غيرِ المُعلن في باريس متمسكاً بفرْضِ عقوباتٍ وزاريةٍ على نوابِ السنة من خارج تيار المستقبل لكنّ الحريري الذي امتازَ بالغُفران والتسامح لماذا لا يطبّقُ هذا المبدأَ لإنقاذِ حكومتِه؟ فهو سبق وافتَتحَ التسامحَ مِن بلادِ الشام وزيارةِ الرئيس بشار الاسد.. وتابَع مسيرةَ الغُفران في لاهاي.. وعفا كذلك عن وكيلِه في رئاسةِ الحكومة نجيب ميقاتي الى أن أصبحا اليومَ على نغمةٍ واحدة.. ومن قلبِ الفراغِ الرئاسيّ سامح ميشال عون وأخد بيدِه الى موقعِ الرئاسة.. ولم يتبقَّ اليوم سِوى أن يسيرَ على دربٍ أقلَّ إيلامًا.. فيَغفِرَ للنوابِ السُّنةِ المعارضين ويعترفَ بواقعِهم حمايةً لحكومتهِ حاملةِ صفةِ الوَحدةِ الوطنية فعدمُ الاعتراف بتكوينِهم يشكّلُ نوعاً مِن الاغتصابِ لحقِّهم الذي أنتجتْه الانتخاباتُ النيابية.. وامامَ جرائمِ الاغتصاب سوف يُسأل "مين_الفلتان"؟ وذلك عملاً بالحملةِ التوعوعية التي اطلقتْها جمعية أبعاد.


مقدمة "ال بي سي"


شكرا سوناطراك، فلولاها لكان لبنان سيغرق في العتمة من جراء نفاذ الفيول من معملَي الذوق والجيه، ولكن على اللبنانيين ان ينتظروا حتى منتصف الأسبوع المقبل لأقرار قانون السلفة في مجلس النواب... 


الشكر لأن سوناطراك وافقت على تفريغ الباخرتين قبل صرف الاعتمادات لها... 


لكن انفراج أزمة الكهرباء النسبي لا يحجب الضوء عن الحلقة المفرغة بين أصحاب المولِّدات ووزارة الأقتصاد. 


هذه الحلقة المفرغة تضغط على عنق المواطن الضائع بين الرسم المقطوع أو العدَّاد، لأن الوزارة تركته لمصيره، ليعلَق بين أيدي أصحاب المولِّدات.


هكذا يكبر اللغز لجهة المولِّد وتسعيرته، والعداد وسعره، فالمواطن هو الحلقة الأضعف، وصاحب المولِّد هو الحلقة الأقوى، وحتى اليوم هو الذي فاز بالكباش مع وزارة الإقتصاد وحقق معظم شروطه...


 بين هذه النقاط السود برزت نقطة بيضاء تمثَّلت في إقرار البطاقة الصحية، لكن هذه البطاقة لم تبلغ بعد الهيئة العامة، وحتى لو بلغتها فإن العبرة تبقى في تمويلها.


فمن أين سيتم التمويل؟ وهل بالخط السريع المتمثِّل في فرضِ مزيدٍ من الضرائب؟ وهل يتحمّل المواطن ضرائب جديدة بعدما تحوَّل راتبه إلى "ضرائب مسبقة الدفع"؟


 في زحمة هذه الاستحقاقات، ضرب رئيس مجلس النواب بمطرقته، فحدد الاثنين والثلاثاء المقبلين، يومَيْن لجلسة تشريعية لجدول أعمال من ثمانية وثلاثين بندًا، أبرزها بنود مرفأِ طرابلس، وقانون ِالمفقودين قسرًا وسلفة خزينة للكهرباء...


 يأتي تحديد موعد الجلسة التشريعية، وهي الثانية قبل تشكيل الحكومة، في وقت مازال التشكيل متعثّرًا، ولا مؤشر إلى ان المساعي قد ضيَّقت الفجوة بين معارض لتوزير سنة 8 آذار ومؤيد لهذا التوزير...


 تحدث كل هذه التطورات في وقت يترقَّب العالم ما سيؤول إليه بدء تطبيق العقوبات الأميركية على إيران.


مقدمة "المنار"


هل عقوبات دونالد ترامب على ايران؟ ام على بعض حلفائه الذين يتعاونون معها؟ سؤال بات ضرورياً بعد ان عدد الاميركيون الدول المستثناة مع حظر التعامل مع ايران..


عدد الاميركيون دولاً ثمانية بينها الهند واليابان وتركيا واليونان، وقالت الصين وروسيا انها غير معنية بتلك العقوبات، وأكد الاوروبيون تمسكهم بالعلاقة مع ايران وفق الاتفاق النووي طالما تحترمه طهران. فعن اي عقوبات يتحدث الاميركيون؟ طالما ان مستوردي ثمانين بالمئة من النفط الايراني خارج الحظر.. وطالما ان دولة ولدت وترعرعت زمن الحروب عليها والمحاصرة والمؤامرات،تؤكد اسعدادها لكل الخيارات. فماذا سيجني الاميركي من خطواته هذه؟ ام هي حملة دونالد ترامب للانتخابات النصفية التي سرعان ما ستذوب مع انتهاء التصويت ورفع الاصوات من الدولة العميقة ضد سياسات ترامب المتهورة ؟


ام ان الامور اعمق وفق الرغبات الاسرائيلية والسعودية التي عبر عنها اليوم بنيامين نتنياهو وكبير كتاب البلاط السعودي من على التلفزيون الاسرائيلي؟


آمل ان نرى السفارة الاسرائيلية في الرياض والسفارة السعودية في القدس قال دهام العنزي للقناة 12 العبرية، مؤكدا الا مشكلة سعودية مع الاسرائيليين انما عدوهم المشترك ايران.. بل متى كان من مشكلة بين السعوديين والاسرائيليين؟ وهل عنتهم يوماً مأساة الفلسطينيين؟ ام هل دعموا شعبها ومقاومتها كما تفعل ايران؟


ايران هذه التي قالت مع قائدها وحكومتها وبمختلف فئات شعبها انها كما كانت عصية على كل الاعداء، مؤمنة بثورتها المتجددة عند تجدد التحديات.. سنلتف بفخر على عقوباتكم غير المشروعة والظالمة لانها تخالف القوانين الدولية قال الرئيس الشيخ حسن روحاني، واعفاء ثمانية دول من العقوبات بداية الانتصار..فاميركا تعزل نفسها كما قال محمد جواد ظريف وليس ايران، والبلطجة الاميركية ستؤدي الى نتائج عكسية..


عكس المنطق لا زالت تسير الامور الحكومية في لبنان، ولا زال البعض يدفن رأسه بالرمال الباريسية ظنا ان هكذا تحل المشكلات. وهي مشكلات قابلة للحل متى شاء اهلها، كما حُلَّت اليوم أزمة الكهرباء التي هي عنوان من عناوين ترهل اداء المسؤولين المعنيين في لبنان…

image title here

Some title