Loading alternative title
  • الرئيسية
  • مجتمع
  • برعاية دولة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تاتش وجمعية One Lebanon تطلقان مبادرة ثقافية مخصصة للشباب في المدارس الرسمية

برعاية دولة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تاتش وجمعية One Lebanon تطلقان مبادرة ثقافية مخصصة للشباب في المدارس الرسمية



برعاية دولة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تاتش وجمعية One Lebanon تطلقان مبادرة ثقافية مخصصة للشباب في المدارس الرسمية


 


بيروت، 5 كانون الأول 2018: أطلقت تاتش، شركة الإتصالات والبيانات المتنقلة الأولى في لبنان بإدارة مجموعة زين، بالتعاون مع جمعية One Lebanon بشخص مؤسستها ورئيستها تانيا قسيس، مبادرة One Voice بإشراف أكاديمية تانيا قسيس وموسيقيين محترفين. تهدف هذه المبادرة الى توفير دورات لتعليم الموسيقى والإنشاد لطلاب يتوزعون على أربع مدارس رسمية في بيروت.


 


وقد جرى إطلاق المبادرة رسمياً في حدث نظم في السراي الكبير يوم الثلاثاء 4 كانون الأول، برعاية دولة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ممثلاً بوزير الإتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال الجراح، الى جانب حضور معالي وزير الإعلام ملحم رياشي. حضر أيضاً المؤتمر الصحافي عدد من السفراء، رئيسة ومؤسسة جمعيةOne Lebanon الفنانة تانيا قسيس، الرئيس التنفيذي لشركة touch امري غوركان، عدد من مشاهير One Lebanon الداعمين للجمعية أمثال انتوني توما و نقولا الاسطا، أعضاء مجلس إدارة الجمعية والمتطوعين.


 


المدارس الرسمية الأربعة التي تم اختيارها للمشاركة في البرنامج والتي تمثل التنوع الذي تتغنى به بيروت هي مدرسة الرئيس رياض الصلح الثانوية، مدرسة جبران غسان تويني الثانوية، مدرسة الشياح الإنجليزية المختلطة، ومدرسة الشهيد عبد الكريم خليل الإنجليزية المتوسطة. وقد خصص الطلاب المشاركون بدورات تعليم موسيقى وإنشاد لمدة ساعة في الأسبوع، خلال ساعات الدوام الرسمي من السنة الدراسية الجارية 2018/2019. وتتألف المجموعات الأربع من 30 طالبًا في كل مجموعة، حيث جرى تقسيمهم حسب الفئة العمرية. مجموعتان خصصتا للفئة العمرية ما بين 7 و13 سنة، ومجموعتان للفئة العمرية من 13 الى 16 سنة. وتكتسب هذه


 


الشراكة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، أهمية خاصة لجهة دورها في تزويد الشباب في لبنان بأساليب مبتكرة وممتعة للتعلم.


 


وتهدف جمعية One Lebanon الى تطوير ودعم المشاريع التي من شأنها أن تشكل حافزاً للمواطنين على العيش معاً بمحبة ووئام. كما تعمل الجمعية على تعزيز مبدأ احترام التنوع الفردي والجماعي، وتسعى إلى الحفاظ على النزاهة والأخلاق بين الشباب في لبنان.


 


وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال الجراح استهل كلمته بتوجيه الشكر لتانيا قسيس على هذه المبادرة القيّمة، وقال:" نأمل تحقيق صوت واحد في لبنان في وجه الفتنة وصوت واحد مع حرية وسيادة واستقلال هذا البلد وفي وجه كل ما هو بعيد عن لبنان". وأضاف "أن هذه المبادرة تأخذ أكثر من منحى، أولاً ينتمي هؤلاء الأولاد الى المدرسة الرسمية حيث توجه السيدة قسيس رسالة واضحة عن أهمية التعليم الرسمي. من ناحية أخرى، وكما كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري يقول لا يمكن لهذا البلد أن يتقدم ويتطور إلا بالعلم والثقافة". وأكد الجراح أن هذا النشاط الذي ترعاه اليوم شركة تاتش هو الطريق الصحيح للوصول الى مجتمع صالح ومنتج في لبنان.


 


واعتبر الجراح "أنه لدينا جيل من المبدعين والمبتكرين بحاجة الى أن تقف الدولة الى جانبهم وتعمل على تنمية قدراتهم ومساعدتهم، ليكملوا فيما بعد الطريق بمفردهم. ولهذه الغاية قمنا بإنشاء صندوق استثماري لمساعدة الشركات الناشئة بتوجيه من دولة الرئيس سعد الحريري، للمحافظة على شبابنا وحثهم على البقاء في بلدهم". ودعا الجراح "وزارة التربية والحكومة اللبنانية لإضافة تعليم المعلوماتية والاتصالات والغناء ضمن المنهج التعليمي، لنبني جيلاً متوازناً على الصعيد العاطفي والاجتماعي، قادراَ على الإبداع والإنتاج والابتعاد عن الآفات الاجتماعية التي تعيق تطورهم".


 


من جهته، وجّه وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم رياشي التحية لتانيا قسيس والأولاد المشاركين على جهودهم لزرع الفرح في قلوب اللبنانيين. معتبراً "أن هؤلاء الأطفال هم لبنان الحقيقي الذي نحلم به، ونتمنى لأولادنا وأحفادنا أن يعيشوا فيه، وأيضاً من أجل أمهاتنا وأجدادنا الذين ماتوا في سبيل هذا الوطن وبقائه وتطوره".


 


وفي كلمة لها، عرضت مؤسسة ورئيسة جمعية One Lebanon تانيا قسيس المنافع الصحية للغناء الجماعي قائلة: "أثبت العلم أننا نتّحد بشكل أفضل عندما نقوم بالغناء مع بعضنا البعض. فالغناء ضمن مجموعة يشعرنا بالانتماء إلى شيء أكبر من أنفسنا، ويساعدنا على الشعور بالحاجة إلينا في المجتمع الأوسع من خلال إعداد الشباب ليصبحوا وكلاء التغيير. بالإضافة الى أنه يساعد على تعزيز روح التعاون التي من شأنها زيادة الثقة بين الأفراد وبالتالي فرص التعاون في المستقبل، وهي جميعها عوامل أساسية لنجاح التطور البشري والاستقرار المجتمعي".


 


وأعربت قسيس عن ثقتها بالتأثير الإيجابي لهذه المبادرة على الأولاد والمراهقين الذين نستهدفهم، ذلك أنها ستجمعهم سوياً متجاوزين كل اختلافاتهم، مانحة إياهم تعليم موسيقي محترف. وتستطيع هذه المبادرة التحول الى شغف حقيقي لعدد منهم، وستساعدنا في اكتشاف مواهب مميزة وتحضير فنانين محتملين أو معلمي موسيقى".


 


وفي تعليقه على هذه الشراكة، قال الرئيس التنفيذي لشركة تاتش، امري غوركان: "One Voice مبادرة رفيعة المستوى مخصصة للشباب في لبنان، الذين هم مستقبل البلاد ولديهم القدرة على التعبير عن أنفسهم بطرق مبتكرة. ونعتبر شراكتنا مع One Lebanon وأكاديمية Tania Kassis Academy محاولة جادة لإتاحة الفرصة أمام الأولاد للتعبير عن أنفسهم أفضل تعبير في إطار بيئة مؤاتية، بغض النظر عن وضعهم الاجتماعي والاقتصادي. وإلى جانب One Lebanon، سنواصل توسيع إطار شراكتنا ضمن One Voice، الأمر الذي من شأنه أن يمهد الطريق لتجربة ثقافية مستدامة للشباب في جميع أنحاء لبنان".


 


وفي ختام الحفل، قدم حوالي الـ120 طالب من المدارس المشاركة عرضاً غنائياً مميزاً مؤلف من أربع أغان مؤثرة. وقد إختتم العرض بأداء مشترك بين تانيا قسيس وجوقة الطلاب لأغنية "ترابك يا لبنان،" من كلمات وألحان الياس الرحباني.


 


وتقدم أكاديمية Tania Kassis Academy، والتي تشرف عليها قسيس شخصياً، فرصة فريدة للطلاب من جميع الأعمار والخلفيات للمشاركة في عروض موسيقية متنوعة وبرامج تلفزيونية مع فنانين محترفين. كما تتيح المجال أمام الشباب للإنضمام إلى فرق موسيقية وتسجيل أعمالهم في استوديوهات متخصصة، والتواصل مع جمهور أوسع.


 


وتتناغم مبادرة One Voice مع الجانب التعليمي لبرنامج تاتش للتنمية المستدامة Positive touch، إنطلاقاً من إيمانها بأن كل طفل يستحق تعليمًا جيداً وأحقية الإطلاع على مختلف الفنون والثقافات، تماشياً مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في هدفه الرابع، والذي ينص على ضمان تعليم جيد وشامل ومنصف للجميع على حد سواء.

image title here

Some title