Loading alternative title

المكتبة الوطنية... شكرًا قطر أيضًا وأيضًا

المكتبة الوطنية... شكرًا قطر أيضًا وأيضًا
06-12-2018 16:33


شكرًا قطر... هذه الكلمة لا زال صداها يُسمَع حتّى الآن عندما قالها رئيس مجلس النواب نبيه برّي لأمير الدّولة في حينها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بعيد إنجاز إتفاق الدّوحة عام 2008... وكان قد سبقها حملات شُكر لدولة قطر لمساهمتها الكبيرة المادية منها والدّبلوماسية خلال وبعد حرب تموز 2006.


البارحة، كان لبنان مع الموعد المنتظر، بإفتتاح المكتبة الوطنية التي تمّ ترميمها وتجهيزها بهبة كريمة من دولة قطر بتوجيهات الأمير الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني والأمير الوالد الشّيخ حمد بن خليفة آل ثاني. هبة الـ25 مليون دولار التي قدمتها قطر للبنان لإنجاز هذا المشروع الثقافي الضّخم، ما هو إلا دليل على الإهتمام القطري بلبنان والثقافة والتربية والتعليم وحفظ التراث. وكان قد سبق الإفتتاح تعيين أمير الدّولة لمحمّد حسن جابر الجابر سفيرًا فوق العادة لدى لبنان، ليكون حاضرًا بهذه الصفة الدبلوماسية الأرفع، بخطوةٍ قطرية تدلّ على كامل الإحتضان للبنان دولةً وشعبًا ومؤسسات.


علاقة لبنان بدولة قطر أشهر من أن تُعرّف، أو أكبر من تُسرَد في عدّة أسطر، لكن يكفي دليلًا الإهتمام القطري بإستقرار لبنان، ودعم أسسه، وإعمار ما خرّبته آلة الحرب الإسرائيلية، وتجهيز المراكز الطبية والصروح التعليمية، والوقوف إلى جانبه في كافة المحافل الدّولية والدفاع عن قضاياه وجمع الفرقاء على كلمةٍ سواء.

image title here

Some title