Loading alternative title

اللواء عثمان...عماد الأمن والإستقرار

اللواء عثمان...عماد الأمن والإستقرار
05-02-2019 10:35


بقلم: بسّام عفيفي 


 يكاد لا يمرّ أسبوعٌ إلا ويتوّج بإنجازات نوعية للمديرية العامة لقوى الامن الدّاخلي بقيادة اللواء عماد عثمان، فمن غير المفاجئ أن يقوم البعض بحملات شعواء تستهدف اللواء عثمان ومن خلفه قوى الأمن الدّاخلي. كما أنّه لا يختلف إثنان على الجهود الجبارة التي بذلتها قوى الأمن الدّاخلي بكلّ فروعها وشُعبِها وعلى رأسها شعبة المعلومات بقيادة العميد خالد حمود لحماية وصون إستقلال لبنان وسيادته من شبكات الإرهاب والتخريب والتهريب والتجسس، والإجرام، وكلّ هذا لحماية البلاد والعباد.


فاللواء عماد عثمان، هو رجلٌ إستثنائيٌّ وكان بحقٍ رجل المرحلة الصّعبة التي أمسك بها زمام الأمن في بلدٍ يقع وسط منطقة مشتعلة من كل الجوانب، واستطاع بحكمته وحنكته وشخصيّته الفذّة أن يحمي البلاد من آثار النيران حولها... وبالرّغم من كلّ هذا، يظهر بعض المأجورين ليسوقوا إتهاماتٍ باطلة ويقودوا حملات شعواء، ولا يكون الهدف منها إلا أمن لبنان، وإن كان اللواء عثمان هو المستهدف من حيث الظاهر، لكن يبقى هدفهم الباطنيّ معروف الدّوافع والخلفيات


كلّ لبنان يعرف من هو عماد عثمان، وما إستطاع أن يُنجِزَ حتّى قبل أن يتسلّم زمام الأمور على رأس المديرية العامة لقوى الامن الدّاخلي، حينما رأس شعبة المعلومات فيها، فلن ينال منه حبرٌ مأجور أو قلمٌ سيّال يكتب غُبّ الطلب، فهو كما عهده اللبنانيون "عماد الامن والإستقرار"... وسيبقى

image title here

Some title