Loading alternative title

لهذه الأسباب إنتخابات طرابلس أكثر من مهمّة...

لهذه الأسباب إنتخابات طرابلس أكثر من مهمّة...
12-04-2019 14:19


من ضمن سلسلة مشهد اليوم التحليلية لأوضاع لبنان والمنطقة من موقع "الهديل": 

يوم الأحد تذهب طرابلس الى إنتخابات فرعية. ولكن جوهر الموضوع لا يتعلق بمن سيفوز في هذه الإنتخابات حيث النتيجة تبدو محسومة لصالح مرشح التيار الأزرق، بل يتعلق بمعنى هذه الإنتخابات الفرعية والخلاصات التي يؤشر اليه هذا الحدث.

أولاً – طرابلس في هذه المرحلة تخرج من مرحلة تأثرها المباشر بنتائج القتال الذي حدث في سورية. فطوال الأعوام الممتدة من 2011 حتى 2017 كانت طرابلس تنزف على وقع نزف منطقة حمص في سورية. عاشت طرابلس نصف حرب بالتوازي مع الحرب الكاملة التي شهدتها سورية. واليوم طرابلس تعود لعافيتها، وتضع خطًا فارقًا بين وجهها المُلتحق بنهضة الإصلاح الذي تقوده الحكومة الجديدة، وبين وجهها الذي شوهت وحدة ملامحه الوطنية عدوى الحرب السورية . 

ثانياً – تستعد طرابلس في هذه المرحلة ليس فقط لخوض تجربة التنمية في ظل الحكومة الجديدة وخطط سيدر والإصلاح، بل ايضا لديها موعد هام مع دورها كميناء وبنى تجارية وصناعية وفندق وساحة خليفة لوجستية للشركات التي تريد أن تشارك في إعادة إعمار سورية. لن يكون هناك على طول حوض المتوسط ميناء أقرب إلى سورية من ميناء طرابلس ولا خدمات للشركات أهم من طرابلس فيما لو استعجلت "الفيحاء" إعداد نفسها للإفادة من نتائج معركة الإصلاح والتنمية في لبنان و"معركة سلم الإعمار في سوريا".

ثالثاً – ينبغي ان تشارك طرابلس بكثافة في التصويت يوم الأحد.. ليس فقط لأن التصويت والمشاركة الديمقراطية مصونان بالدستور والقوانين، بل ايضًا لأن صورة طرابلس هي الآن تحت مجهر دولي، فهذه المدينة ينظر اليها من شركات كبرى ومحافل إقتصادية دولية بأنها واحدة من أهم مدن المنطقة التي ستنطلق منها الشركات الكبرى لإعادة إعمار سورية. 

فلتنتخب طرابلس .. من المهم أن تنقل يوم الأحد للعالم صورة حضارية عنها..  

 

 

image title here

Some title