Loading alternative title

حصاد اليوم 14-4-2019

حصاد اليوم 14-4-2019
14-04-2019 20:35


أبرز أخبار اليوم:


أخبار محلية:


-تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون منذ صباح اليوم سير العملية الانتخابية في طرابلس، وتلقى سلسلة تقارير من الاجهزة الامنية المعنية حول نسبة الاقبال على الاقتراع، اضافة الى الاوضاع الامنية التي ترافق الانتخابات. وشدد الرئيس عون على "ضرورة توفير الاجواء المناسبة لإنجاز العملية الانتخابية بهدوء، وتوفير كل التسهيلات امام المواطنين لممارسة حقهم الديموقراطي". 


-استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري مساء اليوم في عين التينة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والوزير السابق غازي العريضي بحضور وزير المال علي حسن خليل. وبعد الاجتماع قال جنبلاط: الموضوع الاساس هو كيفية الخروج من المأزق الاقتصادي، وكما فهمت من الوزير علي حسن خليل بتوجيهات من الرئيس بري انه كل الجهد سيوضع من اجل تحقيق الموازنة وفي نفس الوقت وضع الخطى الاساسية لترشيد الانفاق اي خفض الانفاق. وهذه الفرصة قد تكون الاخيرة المطلوبة من اجل الانطلاق نحو طمأنة اللبنانيين ووضع الامور في سياقها الطبيعي. كذلك تناولنا امور اخرى ووضعني دولته في اجواء جولته التاريخية في العراق. ولا شك بأننا نتمنى لهذا البلد الوفاق والخروج من ازماته الداخلية، ونعلم ان الرئيس بري لعب دوراً في هذا المجال والعودة الى الحظيرة العربية وهكذا فهمت فيما جرى من تبادل زيارات بين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي ذهب الى مصر والتقى الرئيس السيسي والملك عبد الله. هذه خطوة، لكن لا شك ان الجهد الذي بذله الرئيس بري هو جهد ممتاز في هذا السياق. العراق لا بد في يوم ما ان يكون له الدور الكبير في منطقة الشرق العربي.


-أدلى الرئيس نجيب ميقاتي بصوته في انتخابات طرابلس النيابية الفرعية ظهر اليوم في ثانوية حسن الحجة الرسمية. وقال في سلسلة تصاريح: "أي عمل ديموقراطي هو إيجابي، واليوم نحن أمام هذا الاستحقاق النيابي، وأعتقد أن سير العملية الانتخابية يتم على خير ما يرام. أما عن نسبة الاقتراع، فهذه الانتخابات الفرعية هي الحادية والأربعين في تاريخ لبنان الحديث، وإذا نظرنا إلى تاريخ الانتخابات الفرعية، فإن المشاركة فيها تكون ضئيلة جداً، إلا إذا كانت هناك منافسة بين فريقين، كما كانت الحال عام 2007 بين التيار الوطني الحر وحزب الكتائب". وأضاف ردا على سؤال عن التحالف المستجد مع تيار المستقبل قال: "السياسة متحركة وليست جامدة أبداً، وعندما تخاصمنا كان لدينا مآخذ. واليوم طالما أن الاتفاق حصل بيننا، وخاصة العنوان الأساسي المتمثل في إنماء طرابلس، ومساعدتها على لعب دورها الإنمائي في المنطقة، فإننا قد توافقنا على إعطاء الفرصة للحكومة خلال السنوات الثلاث المقبلة لتعطي طرابلس ما تستحق". وقال: "ليس الهدف أن نكسب نائباً إضافياً مع أنه كانت لدينا القدرة لذلك، ولكن همنا هو المدينة أولاً وأخيراً". وعن رسالته لأبناء طرابلس قال: نحن سنبقى نتابع ونراقب عمل الحكومة وهذا دورنا النيابي. ولكن الدور الأساسي السلطة أن تعطي لطرابلس ما تستحقه خلال المهلة المعطاة لها، وإلا فإن السلطة هي الخاسرة. ودعا ميقاتي المعترضين إلى التعبير عن رأيهم في صندوق الاقتراع، "وهذا ما يمثل جمال الديموقراطية. ونحن ننحني امام رأي الناس." وأبدى رضاه عن مشاركة "تيار العزم" في العملية الانتخابية، "من خلال متابعة الماكينتين الانتخابيتين، حيث نسبة المشاركة بلغت 30 الى 35 في المئة وانا مسرور من الأداء. ودعا ميقاتي "كل أبناء العزم إلى ترجمة الكلمة التي أعطيتها للرئيس الحريري، وأتمنى ان تكون نافذة. وسنكون سوياً أقوى بكثير. وكما قال الرئيس الحريري فإن حصة طرابلس من "سيدر" كبيرة جداً، لأن الحصة على الصعيد الوطني لا تستفيد منها إلا المدن الكبيرة، إضافة إلى دور المنطقة الاقتصادية الخاصة. وذكّر الرئيس ميقاتي بما قاله الرئيس الحريري من أن الحكومة استغرقت تسعة أشهر لتشكيلها، ولو أنها أبصرت النور بوقت أقل لكانت النتائج قد بدأت تظهر بشكل مبكر. نحن سننتظر ونتابع، وهذا هو دور النائب"‪. وقال ميقاتي: "إن كانت هناك كلمة للمواطن الطرابلسي أقول: "اليوم كلنا متحدون، كفى الناس شرذمة، ومنذ ثلاثين عاماً كانت المناكفات مستمرة. أما اليوم فإننا جميعاً كنواب سنطالب السلطة بالقيام بدورها: سنطالب، سنحاسب، سنراقب، لنقول للسلطة: حان وقت طرابلس." ورداً على سؤال قال ميقاتي: " نحن وتيار المستقبل حلفنا واضح كنور الشمس المشرقة اليوم، وقد قلت مرات عدة ان هذا الحلف مبني على امرين: حفظ التوازن في مقام رئاسة الوزارة وإعطاء طرابلس حقها من الإنماء المطلوب في أية خطة، وطالما أن هذه المعادلة قائمة فإن هذا الحلف قائم. وردا على سؤال عن سبب عدم دعم المرشح نزار زكا للانتخابات النيابية قال: عندما ظهر إسم نزار زكا للترشح، كان "المسقبل" قد ارتبط بمرشحته، ولو حصل عكس ذلك، فلا تردّد أن نكون كلّنا معه. وسئل عن عدم تجهيز مراكز الاقتراع بترتيبات خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة قال: هذا الامر منصوص عليه في القانون ووزير الداخلية اعلنت ان الترتيبات اتخذت، ونحن سنتابع هذا الموضوع مع المعنيين لعدم تكرار الخلل الحاصل في الاستحقاقات المقبلة.


-عقدت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن مؤتمر صحافي في سرايا طرابلس أعلنت فيه أن نسبة الإقتراع وصلت حتى ظهر اليوم إلى 5 بالمئة وتابعت: "من المؤكد ان نسبة الاقتراع لن تكون كما السنوات السابقة، فلا معركة تنافسية، وهي انتخابات فرعية. ولا اعتبر ان الانتخابات فشلت اذا كان عدد المقترعين قليلا". وأعلنت أنها ستعود إلى غرفة العمليات في مبنى الوزارة للتأكد من أن يبقى كل شيء على ما يرام، كما أكدت أن العملية الإنتخابية في طرابلس تسير بهدوء مشيرة إلى أن الشكاوى كانت طفيفة ولا هناك شيء يذكر نافية حصول أي إشكال. وأبدت الحسن ارتياحها لسير هذا الإستحقاق ودعت الطرابلسيين إلى ممارسة حقهم في الإنتخابات كما اعلنت أن النتائج النهائية سوف تصدر قبل الساعة 12 اليوم.


-نفى "تيار المستقبل"، ما بثته محطة ال "otv" عن "إشكالات حصلت في الزاهرية والقبة" بسبب ما زعمته عن "قيام محازبي "المستقبل" بإجبار الناس للنزول وانتخاب ديما جمالي". ويهيب التيار بالمحطة عدم الانجرار وراء الشائعات والأخبار المفبركة التي تستهدف "تيار المستقبل"، والتزام حدود المهنية والموضوعية في تغطيتها للانتخابات.


-ذكر الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، في تصريح بعد إدلائه بصوته في مدرسة دوحة الآداب في ساحة النجمة، أنه كانت لديه "معلومات حول وجود مفاجأة يخبئها "حزب الله" لانتخابات طرابلس الفرعية، بهدف إيصال مرشح لـ8 آذار الى مجلس النواب"، وقال: "من يقتل الرئيس رفيق الحريري ورجالاتنا والشعب السوري، إرهابي ونص". واعتبر ان "الاقتراع اليوم واجب إلزامي في هذه المرحلة"، مردفا "عندما حصل استهداف لموقع رئاسة الحكومة شمرنا عن سواعدنا". وقال: "منقوى برئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وبيقوى فينا، ولا يوجد تكليف شرعي ولا أموال كي نستقطب الناس إلى صناديق الإقتراع وزيارة الحريري إلى طرابلس كانت إيجابية جدا". ووجه ريفي تحية للمرشح نزار زكا، "وهو أضاء على قضيته من خلال ترشيحه، وأوجه نداء الى كل المعنيين في الدولة بان لديهم ابناء في السجون الإيرانية ولا أي سبب لاعتقاله". وختم: "أثبتنا أننا جزء من هذا الوطن، ويجب أن نتعاطى مع طرابلس بشكل مختلف كليا وإنماء المدينة يتقدم على مصالحنا الشخصية والمطلوب أكثر بكثير".


-أدلى النائب سمير الجسر بصوته في القلم رقم سبعة في الكلية الاسلامية بطرابلس، وقال بعد الادلاء بصوته: "دائما وكالعادة تكون نسبة الاقتراع في ساعات الصباح ضئيلة جدا وبخاصة في طرابلس وذلك حتى في الانتخابات العامة التي تحمل منافسة كبيرة، فكيف ان كانت الانتخابات فرعية ولا يوجد منافسة حقيقية ولا احزاب تتنافس". اضاف: "لا يوجد انتخابات وقيادة تيار المستقبل غابت عنها لا في الانتخابات الفرعية او الاساسية، ومن الطبيعي ان يقف التيار اليوم بكل عناصره الى جانب ناخبيهم والى جانب الماكينات الانتخابية". وختم: "النتيجة اليوم محسومة لصالح مرشحتنا ولا مفاجأة من 8 اذار".


-اعلن امين عام تيار المستقبل احمد الحريري عن فوز مرشحة التيار ديما جمالي في الانتخابات الفرعية في طرابلس؛ وقال: "مبروك لديما جمالي الماكينة الانتخابية الخاصة بتيار المستقبل تظهر حصولها على 74 بالمئة من الاصوات". وتابع: " قمنا بهذه الوحدة في طرابلس لننطلق الى العمل ويمكننا القول".


-أُغلقت صناديق الاقتراع في مدينة طرابلس التي شهدت انتخابات نيابية فرعية، وذلك عند الساعة السابعة مساءً، وبدأت عملية فرز الأصوات، على أن تعقد وزيرة الداخلية ريا الحسن مؤتمراً صحافياً في وزارة الداخلية لإعلان النتائج النهائية.  وفيما لم تصدر الداخلية حتى الآن أي نسبة مئوية لحجم المشاركة في العملية الانتخابية، كانت أشارت إلى أن النسبة تفاوتت بين قلم وآخر، ملامسةً الـ11 بالمئة.


-في حادثة جديدة بأقل من أسبوع، خطف أمس السبت الشاب اللبناني مارك حليم حداد في ولاية أوتشي في نيجيريا. ويشتبه بسائق مارك الذي شارك في عملية الخطف لأسباب مادية، وتم توقيفه على الاثر وتستكمل التحقيقات لمعرفة التفاصيل وتحرير ابن عين دارة. وتنتظر العائلة اي خبر عن وحيدها الثلاثيني واتصال يعيد الفرح الى قلبها.


-أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام"، عن بدء وصول صناديق الاقتراع بمواكبة قوى الأمن الداخلي، من منطقة جبل محسن بعد انتهاء فرزها، إلى قصر العدل في طرابلس، علما أن نسبة الاقتراع في هذه المنطقة كانت متدنية جدا، بلغت أقل من 2,30 بالمئة وفق معلومات أولية. 


--------------------


عربي ودولي:


-أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائه قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر دعم مصر جهود مكافحة الإرهاب والمليشيات المتطرفة، لتحقق الاستقرار لليبيين في كافة أراضي ليبيا. ووفقا لبيان صدر عن الرئاسة المصرية، فقد استقبل السيسي اليوم في القاهرة المشير خليفة حفتر، حيث بحثا تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، و"حرص مصر على وحدة واستقرار وأمن ليبيا". وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، إن السيسي "أكد خلال اللقاء دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية، وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم".


-رحبت دولة الإمارات بتولي الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئاسة المجلس العسكري الانتقالي في السودان، مشيرة إلى أن هذه الخطوة "تجسد تطلعات الشعب السوداني". وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها، اليوم السبت، إن "دولة الإمارات تتابع باهتمام التطورات التي يمر بها السودان في هذه اللحظة الفارقة من تاريخه الحديث إذ تعرب عن ثقتها الكاملة بقدرة الشعب السوداني الشقيق وجيشه الوطني على تجاوز التحديات بما يحقق الاستقرار والرخاء والتنمية". وأكدت الإمارات "دعمها وتأييدها للخطوات التي أعلنها المجلس العسكري الانتقالي في السودان للمحافظة على الأرواح والممتلكات والوقوف إلى جانب الشعب السوداني"، وأعربت عن أملها في أن يحقق ذلك الأمن والاستقرار للسودان. وجاء في البيان كذلك أن الإمارات تتمنى من جميع القوى السياسية والمؤسسة العسكرية في السودان "الحفاظ على المؤسسات الشرعية والانتقال السلمي للسلطة وضمان مستقبل أفضل لأبناء السودان الشقيق والحفاظ على الوحدة الوطنية". وقد أدى أعضاء المجلس العسكري الانتقالي في السودان القسم، وأعلن رئيسه عبد الفتاح البرهان عن حزمة من القرارات، بما فيها إلغاء حظر التجوال وإطلاق سراح المعتقلين تحت قانون الطوارئ، وأكد أنه سيسلم السلطة لحكومة مدنية.


-قتل مدنيين وأصيب 7 آخرون في مدينة حلب جراء قذائف أطلقتها المجموعات الإرهابية على حلب. وذكرت وكالة "سانا" نقلا عن مراسلها " استشهاد مدنيين اثنين وإصابة 7 مدنيين بجروح نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية بقذائف صاروخية على شارع النيل وحي الخالدية بمدينة حلب". في الوقت الذي قتل فيه طفل وأصيب اثنان آخران بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة من مخلفات المجموعات الإرهابية في حي السكري بمدينة حلب. وذكر مصدر في قيادة شرطة حلب أن عبوة ناسفة من مخلفات المجموعات الإرهابية انفجرت اليوم في حي السكري بمدينة حلب ما أدى إلى استشهاد طفل وإصابة اثنين آخرين بجروح. وأشار المصدر إلى أنه تم نقل الطفلين إلى مشفى الجامعة لتلقي الإسعافات اللازمة.


-انتقدت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت، لنشره تغريدة مصحوبة بلقطات لهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001، ومقطع مصور للنائبة الديمقراطية إلهان عمر يوحي بأنها تستهين بتلك الهجمات. وقالت بيلوسي، في بيان على تويتر، "ذكرى 11 سبتمبر أيلول مقدسة وأي مناقشة لها ينبغي أن تتم باحترام كامل. ينبغي للرئيس ألا يستخدم الصور المؤلمة (لهجمات) 11 سبتمبر من أجل هجوم سياسي". وحمل المقطع المصور لقطات إخبارية لهجمات 11 سبتمبر أيلول ومعها مقطع من كلمة لإلهان عمر، أدلت بها الشهر الماضي ووصفت فيها الهجوم الإرهابي بأن "بعض الناس قاموا بشيء ما". وصدَر ترامب التغريدة بعبارة "لن ننسى أبدا". وفي كلمتها أمام جماعة إسلامية للحقوق المدنية قالت النائبة إن المسلمين "يعيشون كمواطنين من الدرجة الثانية، وبصراحة لقد سئمت من ذلك، ويفترض أن كل مسلم في هذا البلد قد سئم من ذلك". وقال نواب من الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب إن إلهان تقلل من هجمات 11 سبتمبر، بينما قال منتقدو الرئيس إنه اقتطع كلمات النائبة من سياقها لتأجيج المشاعر المناهضة للمسلمين. وقالت إلهان في تغريدة على تويتر أمس السبت، "لا يمكن لأي شخص، بصرف النظر عن مدى فساده وحماقته وخبثه، أن يهدد حبي الراسخ لأمريكا".


-أعلنت منظمة الصحة العالمية ليل السبت - الأحد أن 121 شخصا على الأقل قتلوا وجرح 561 آخرين منذ بدء هجوم قوات المشير خليفة حفتر على العاصمة الليبية في الرابع من نيسان. ودان مكتب المنظمة في تغريدة على تويتر "الهجمات المتكررة على طواقم العلاج" وسيارات الإسعاف في طرابلس.


-ألغى وفد إسرائيلي يضم رجال أعمال ومسؤولين حكوميين زيارة كانت مقررة للبحرين بسبب مخاوف أمنية، وفق وكالة "رويترز". الوفد الإسرائيلي كان يعتزم حضور مؤتمر تنظمه الشبكة العالمية لريادة الأعمال، وتستضيفه المنامة اعتبارا من تاريخ 15 الشهر الجاري. ونقلت الوكالة عن رئيس المؤتمر جوناثان أورتمانز قوله: "رغم أننا أبلغنا الوفد الإسرائيلي أنه سيكون محل ترحيب، إلا أنه قرر هذا الصباح عدم الحضور والمشاركة بسبب مخاوف أمنية ولعدم التسبب في أي إزعاج للدول المئة والثمانين الأخرى المشاركة". ويأتي الإلغاء بعد أن كان مجلس النواب البحريني قد أكد مطلع الشهر الجاري رفضه مشاركة الوفد الإسرائيلي، واندلاع بعض الاحتجاجات في شوارع العاصمة المنامة ضد هذه الزيارة.


-تحطمت طائرة حربية تابعة للجيش الوطني الليبي، يوم الأحد، فوق منطقة عين زارة جنوبي طرابلس. وأضاف المراسل أن الطيار نجا من حادث التحطم لأنه قفز من المقاتلة قبل سقوطها باستعمال مظلته. وتخوض قوات الجيش الليبي منذ أيام عملية "طوفان الكرامة" لتحرير العاصمة الليبية من الميلشيات والجماعات المسلحة التي تلقى دعما خارجيا. وخلال مؤتمر صحفي، أكد المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المساوي، أن الجيش الوطني الليبي يخوض معركة مع الجماعات الإرهابية، التي تحصل على دعم مباشر من تركيا. وأوضح المسماري أن هناك قوارب تبحر من تركيا محملة بالسلاح والعتاد والإرهابيين، تمر بمالطا وصولا لمصراتة، مضيفا " تنقل رحلات جوية من تركيا مقاتلي النصرة السابقين ممن قاتلوا في سوريا باتجاه ليبيا". وأشار المسؤول الليبي إلى تزايد أعداد الإرهابيين الأجانب في ليبيا، موضحا: "نتوقع في الأيام القادمة وقوع عمليات انتحارية وتفخيخ، ولكن قواتنا الوطنية المسلحة قادرة على التعامل معها". وفي وقت سابق من هذا الشهر، أطلق المشير خليفة حفتر معركة "طوفان الكرامة"، بهدف فرض سيطرة الشرعية على العاصمة وطرد الميليشيات.


-السيول في إيران تسببت في خسائر تقدر بنحو 2.5 مليار دولار


-------------------


-اقترب مانشستر سيتي الإنجليزي خطوة إضافية من تحقيق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثانية على التوالي، بعد انتصاره "الصعب" على كريستال بالاس في الجولة 34 الأحد. وقاد النجم الإنجليزي رحيم ستيرلنغ فريقه للانتصار المهم خارج ملعبه، بتسجيله هدفي التقدم، قبل أن يقلص لاعب بالاس لوكا ميليفوجيفيتش النتيجة بتسجيله هدف.


-ضمن منافسات الفاينل 4 في بطولة لبنان لكرة السلة، حقق الرياضي بيروت فوز مهم على الشانفيل بنتيجة 83-76 في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب ديك المحدي، ليتقدم في السلسلة 1-0. وبالعودة الى اجواء المباراة، نجح الفريقان في تبادل النقاط لكن الرياضي كان الطرف الافضل في الربع الاول الذي انتهى بتقدم ابناء المدرب فران بنتيجة 20-13، وواصل الرياضي ضغطه على مضيفه الا ان الشانفيل وبفضل نجمه دواين جاكسون قلص الفارق الذي وصل عند نهاية الشوط الاول الى 10 نقاط بنتيجة 43-33. وبعد استراحة الشوط الاول، حقق الشانفيل انطلاقة رائعة حيث سجل 5 نقاط متتالية وسط ضياع من لاعبي الرياضي، الا ان الخبرة لعبت دورها، اذ استعاد ابناء المدرب فران نشاطهم ووسعوا الفارق الذي وصل عند نهاية الربع الى 23 نقطة وبنتيجة 63-50. الربع الاخير كان حماسياً، حيث نجح كلا الفريقين في تسجيل العديد من النقاط، الا ان الكفة كانت لصالح الرياضي الذي واصل تألقه ونجح في انهاء المباراة والحاق الهزيمة الاولى للشانفيل على ارضه. 


-----------------------


مقدمات نشرات الأخبار:


مقدمة المستقبل


اهالي طرابلس قالوا كلمتهم في الانتخابات النيابية الفرعية عن المقعد السني الخامس وهم ادلوا باصواتهم منذ لحظة فتح صناديق الاقتراع الساعة السابعة صباحا وحتى لحظة اغلاقها قبل نصف ساعة من الان وقد تجاوزت نسبة الاقتراع......


العملية الانتخابية لم تشهد حوادث او اشكالات تُذكر وتابعتها وزيرة الداخلية من غرفة العمليات في الوزارة وكذلك من خلال جولتها الميدانية في طرابلس وترؤسها اجتماعا امنيا ادارايا في سريا المدينة. وقد بدات عمليات فرز الاصوات ويتوقع ان تُعلن النتيجة خلال الساعات القليلىة المقبلة.


سياسيا وفيما برز الاجتماعي المسائي في عين التينة بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط يعقد غدا المجلس الاعلى للدفاع اجتماعا في القصر الجمهوري.


مقدمة "ال بي سي"


فازت ديما جمالي وسقط سعد الحريري... الحقيقة قاسية، لكنها تبقى حقيقة... هذه هي النتيجة الإنتخابية السياسية لِما جرى في طرابلس اليوم... ربع مليون ناخب لم يشارك منهم أكثر من خمسة وعشرين ألفًا...


الرئيس الحريري لم يكن وحده: كان معه الرئيس نجيب ميقاتي والوزيران السابقان أشرف ريفي ومحمد الصفدي، وتمَّ تجييش عاصمة الشمال بشكلٍ غير مسبوق فحضر إليها الرئيس الحريري والرئيس السنيورة، وداوم فيها الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري، وعلى رغم كل هذا الحشد وهذا التجييش وهذا الحضور إلى المدينة، فإن النسبة حامت حول الـ 12  في المئة... فقط لا غير ... ماذا يعني ذلك ... لنتذكَّر قليلًا ما قيل قبل هذه المعركة. ألم يُقَل إنها معركة رد اعتبار للرئيس الحريري ولتيار المستقبل بسبب الطعن الذي تلقته نائبته ديما جمالي؟ ألم يقل أحد أركان تيار المستقبل إنها معركة كسر حزب الله وحلفائه في طرابلس؟ ويتذكَّر المعنيون أنه إثر إلغاء نيابة ديما جمالي أجتمعت كتلة المستقبل في اجتماع طارئ وقالت في بيانها الذي تلته النائب بهية الحريري : "الانتخابات الفرعية المقبلة رد اعتبار صارخ للمدينة ولمن يمثلها تحت قبة البرلمان".... فهل هكذا كان رد الإعتبار؟


سيقال كثيرًا عن هذه الإنتخابات. سيُقال إنه في الإنتخابات الفرعية من غير الممكن تحشيد الناس، وسيقال أيضًا إن الصراعات أنهكت المدينة، وسيُقال إن الديمقراطية لا تُطعِم خبزًا، وطرابلس بحاجة إلى الخبز بمقدار ما هي بحاجة للديمقراطية... حتى الإنتخابات العامة التي جرت عام 1992 وعلى رغم المقاطعة المسيحية واللبنانية، فإن المشاركة سجَّلت 13 في المئة، فيما في انتخابات اليوم لم تصل إلى هذه النسبة، وأكثر من ذلك فإن سُجِّلَت مقاطعة شاملة من جبل محسن لهذه الانتخابات ولم تسقط في الصناديق سوى أوراق لا تتجاوز عدد أصابع اليدين...


منذ يومين، قال الرئيس الحريري في طرابلس إن عشرين في المئة من أموال سيدر مخصصة لطرابلس... اليوم إعترف أحد الناخبين في طرابلس أنه شارك في الإقتراع لأنه طلب قارورة غاز وتم تأمينها له... 


بين العشرين في المئة من أموال سيدر وقارورة الغاز، تتلوى طرابلس بين الوعود والحاجة... الإنتخابات الفرعية في طرابلس، أعتبارًا من صباح غد ستكون وراءنا ولكن ما هو أمامنا هو استحقاق خفض أرقام الموازنة تحت طائلة الدخول في نفق الأزمة.


مقدمة "ان بي ان"


في معجم المعاني الـ”عمشة” هي ضعيفة البصر وهو ما لا ينطبق مطلقاً على المرشح غير المرئي في إستحقاق طرابلس الفرعي حامد عمشة الذي رأى المشهد الإنتخابي بوضوح ولم يكلف نفسه سوى عناء تقديم ترشيحه فقط لا غير وكفى الله المرشحين المعارك الإنتخابية وكأنه كان يعلم أن نسبة الإقبال على صناديق الإقتراع تكاد لا تُرى بالعين المجردة وربما تحتاج إلى مصباح أو مجهر.


الناخب الطرابلسي منح صوته التفضيلي للمقاطعة التي فعلت فعلها وبشق الأنفس تجاوزت نسبة المقترعين العشرة بالمئة بقليل وهي النسبة الأدنى على مستوى كل الإنتخابات منذ العام 1992 هو يوم الصمت الإنتخابي الكبير ولكن في الصناديق هذه المرة.


في جبل محسن نسبة إقتراع معدومة لم تصل إلى خمسمئة ناخب دفعت مندوبي اللوائح إلى النوم عميقاً في الأقلام وفق ما وثّقته كاميرا الـ NBN غياب الحيوية الانتخابية مرده إلى عوامل عدة تبدأ بكون النظامِ المعتمد هو الأكثري وليس النسبي ولا تنتهي بغياب المنافسة الجدية بعد مقاطعة قوى سياسية مثل الحزب العربي الديمقراطي أو تيار الكرامة برئاسة فيصل كرامي وحلفائه على خلفية نتيجة الطعن التي أبطلت نياية ديما جمالي ولم تأت بــ”طه ناجي” فائزاً بدلاً منها.


هذا الواقع عكسته وزيرة الداخلية والبلديات في بيروت وطرابلس عندما أكدت ألاّ أجواء لمعركة سياسية وحثت تكراراً الناخبين على عدم التخلي عن ممارسة حقهم الديمقراطي في الاقتراع ولكن من دون جدوى وتوقعت اعلان النتائج منتصف الليل حيث سيكون لطرابلس نائب ثامن.


ما بعد إنتخابات الشمال قلب المتابعة سينصب على إقرار مشروع الموازنة الذي حضر في لقاء مسائي جمع الرئيس نبيه بري ورئيس حزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في عين التينة حيث جرى البحث في كيفية الخروج من المأزق الإقتصادي وبذل الجهود المطلوبة لإقرار الموازنة واعتماد الخطوات التي تؤدي إلى ترشيق الإنفاق كفُرصة أخيرة مطلوبة لطمأنة اللبنانيين.


مقدمة الجديد


لم تَكُن مجردَ انتخاباتٍ فَرعية في طرابلس إنما كانتِ المدينة أمامَ عَرضِ أحدِ الآلام.. والشكوى لغيرِ الله مَذلّة وعلى نسبةِ التصويتِ الضئيلة خَرج الناسُ إلى الشوارع ليس بحثاً عن صُندوقِ اقتراع بل عن صناديقَ وُعِدوا بها منذُ ثلاثةِ عقود ولم تأتِ.. عن مرافقَ ومرافئ عن إداراتٍ عامة ومَعرِضٍ دَوليٍّ مُهمل..عن مِنطقةٍ اقتصادية "خالصة مدتها".. وعن مؤسساتٍ عامة تحتَ موتٍ سريري حيثُ لا مدراءُ عامون، ولن تَجِدَ إلاّ "مَن يحزنون" افتَرشَ ناسُ طرابلس الشاشاتِ اللبنانية اليوم فوَجدوا فيها ضالّتَهم.. أَفرغوا قهرَهم عن عُمرٍ سياسيٍ ناهز سبعةً وعِشرينَ عاماً.. قالوا ما لم يَقُلْهُ ناخبٌ في الجَمرة.. اشتَكَوا قياداتِهم.. لَعنوا.. صَرخوا وصَوّتوا في الهواءِ الطَلْق ولو دقّقتِ الداخليةُ في فرزِ الأصواتِ الليلة لعَثَرتْ بينَ الأوراق على مَرارةِ شعب.. على ثورةِ غضبٍ تَسكُنُ تحتَ رمادِ الأسماءِ المرشّحة فهذه طرابلس التي سَجلتِ اليوم أوسعَ رسالةِ "انتحاب" على وضعٍ بائسٍ وصلتْ إليه.. ودَفعت ببعضِ المواطنين إلى توسُّلِ خمسةَ عَشَرَ ألفَ ليرةٍ لبنانية ثمناً لصوت هذه طرابلس التي خَرّجتْ رؤساءَ حكوماتٍ وزعامات وأغنى رجالاتِ الوطن المتربّعين على لوائحِ ثَرَواتِ العالم ولو فكّرَ نجيب ميقاتي باستثمارٍ في مدينته ونقْلِ شركاتِه إليها.. لو راسلها عبْرَ "الليبون بوست" وزَرَعَ فيها أُولى شركاتِ الخلوي.. ولم يَسحبْ قروضاً على اسمِ الوطن لو نَظرَ إليها محمد الصفدي كنظرتِه إلى "الزيتونة باي".. لو لم يُبادِلْها بمعادلةِ تمكينِ امرأة ولو رآها سعد الحريري من "كادر" لا يشبه السلفي.. لو حَدَثَ كلُ ذلك "لعِمْرِت المدينة" وتحالفَ زعماءُ المال على بناءِ عاصمةِ الشمال من جيبِهم الخاص لكنّهم آثروا إذلالَ ناسِهم.. ودَفْعِهم إلى طلبِ الخِدمة والمال حتى يَظَلَّ المواطنُ رهينةَ الزعيم.. ويأتمِرُ بصوتِه. هذه طرابلس التي يُريدونَها.. والتي دَفعتِ الناخبينَ اليوم إلى مقاطعةٍ معيبة على أصحابِ الدعوة حتى وإنْ فازت ديما جمالي بالمَقعد هذا المساء ولكنْ ماذا كانَ سلاحَهم؟ استنفارُ العصبيات واستحضارُ حزبِ الله الذي لم يكُنْ بالُه عندَهم.. ولا سُجّلتْ له أيُ مساهماتٍ في التدخّل ولو فَعَلَ لكانَ سَدّدَ النُصحَ إلى فيصل كرامي والأحباش وجبل محسن وبعضِ المناصرين بقَلْبِ النتيجة أو تسجيلِ هدفٍ في مَرمى المستقبل لكنَ حزبَ الله تَرَكَ المقاطعين على راحتِهم، فيما تولّى اللواء أشرف ريفي مساعدةَ المرشّحين المعارضين عبْرَ انزلاقِه إلى تصريح "الصفّيرة" الشهير الذي كادَ يُغيِّرُ المَعالم وعلى مَدى اليومِ الانتخابي.. كانتِ التصريحاتُ السياسية  تأتي منَ العالمِ الآخر.. لكأنّ نجيب ميقاتي لم يَحكُمْ ويترأّس حكومات.. ومحمد الصفدي لم يتسلّمْ وِزارات.. وأشرف ريفي لم يَمُرَّ من جنبِ العدليات والمعلومات.. وسعد الحريري لم يُغدِقْ على طرابلس الوعودَ بالخيرات سبعةُ وعِشرونَ عاماً على حُكمِهم طرابلس ولم يُقدِّموا لها.. لا من جيبِهم ولا من جيبِ الدولة.. ظلّت مناطقُها فقيرة.. مَسجونُوها وُعِدوا مِراراً بالعفو وبَقُوا قيدَ الانتظار.. وما سِجنُ القبة إلاّ عيّنةٌ من معاناةٍ تَرتفعُ صرختُها يوماً بعد يوم كلُهم كانوا في الحُكم.. والآن يُريدونَ التغيير عبْرَ "المسكينة" ديما جمالي.. التي مَشتْ خلفَهم لا تَلوي على قرارٍ أو تصريح.. تتدلّى كعُنقودِ عِنب.. فيما زعماؤُها الداعمون يُريدونَ قتلَ الناطور انتهتِ الفَرعية.. إلى عودةِ ديما لمَقعدِها سالمة.. بعدما خاضت معركةً بِلا منافسين سياسيين.. وبمولودٍ أرادوهُ مفقوداً.. وحابوه حدَّ حرقِ المكاتبِ والتكفير.


مقدمة "او تي في"


تيار المستقبل انتهى، والمقاطعة نجحت، ذلك أن التحالف الطويل العريض الذي ضم إلى الرئيس الحريري، الرئيس ميقاتي والوزير الصفدي، فضلاً عن المصالحة مع اللواء أشرف ريفي، لم ينجح في تأمين نسبة مشاركة مقبولة في انتخابات فرعية.


هذا هو الاستنتاج الذي سيذهب إليه بلا شك خصوم التيار الأزرق مع صدور النتائج، وهو ما لن يوافقهم عليه أنصارُه، الذين سيكررون أن استحقاق الرابع عشر من نيسان هو مجرد انتخابات فرعية، لا تنافس فعلياً فيها، وهذا هو السبب الفعلي الذي لم يدفع بالناس إلى المشاركة، على رغم قرع الطبول السياسية والطائفية والمذهبية على أشكالها.


لكن، بين القراءتين المتناقضتين، الأكيد أن ما جرى اليوم لا يجب أن يكون عابراً، لا بل يجب أن يتعامل معه المعنيون بطرابلس، ومعهم جميع المسؤولين السياسيين في كل لبنان، على أنه رسالة واضحة، بأن الزمن الذي يُدفع فيه الناس إلى الانتخاب عبر التحريض واللعب على وتر الغرائز قد ولى، وأن الأيام التي كانت تُغدَق فيها الوعود الانتخابية ولا يُحاسَب من لا يلتزم بها، لم تعد موجودة.


لكن، مهما يكن من أمر، يومان أو ثلاثة من التضارب في قراءة الأرقام، وتطوى الصفحة، ليعود الطرابلسيون واللبنانيون إلى يومياتهم السياسية والمعيشية، بعناوينها الكبرى، وأبرزها في الآتي من الأيام إقرار الموازنة المنتظرة، بإصلاحاتها وتقشفها، علَّها تقدم اشارة تضاف إلى اقرار خطة الكهرباء، يتلقفها المجتمع الدولي بعد اللبنانيين، بأن الطبقة السياسية جدية في كلامها على الإصلاح ومكافحة الفساد، تماماً كرئيس الدولة وما ومن يمثل، وألا تناقض بين ما تعلنه من توجهات صحيحة، وبين الواقع الذي يعيشه الناس.


مقدمة المنار


العملية الانتخابية في طرابلس مرت بسلاسةٍ وهدوءٍ تقولُ وزراةُ الداخلية.. الى هنا الوصفُ دقيقٌ لما جرى في عاصمةِ الشمالِ اليوم ، لكنْ عن أيِ سلاسةٍ وهدوءٍ تتحدثُ ريا الحسن بعدَ أيامٍ من الصخَبِ في الحملةِ الانتخابية؟


رقمٌ قياسيٌ في المقاطعةِ ربما سجلتهُ الانتخاباتُ الفرعية. المشاركةُ تراوحت بينَ الثلاثةِ بالمئة والاحدَ عشرَ في أحسنِ الاحوال، فلم تُفلح كلُ محاولاتِ دفعِ الناخبِ الى صناديقِ الاقتراع ، فالخطابُ لم يُقنع الشارعَ الطرابلسي برغمِ كلِّ الحشدِ على الارضِ والدعمِ والمساندةِ من خارجِ المدينةِ والتي تُوجت بالزيارةِ المروحية .


ورغمَ أنَّ القانونَ اللبنانيَ لم يَلحظ الحدَّ الادنى المطلوبَ لاعتبارِ العمليةِ شرعية ، فانَ ما جرى يزيدُ من الاشكاليةِ التمثيليةِ للفائزِ اياً كان.


والاهمُ ما تطرحُه نسبةُ المشاركةِ الضعيفةُ من تساؤلاتٍ حولَ حقيقةِ المزاجِ الطرابلسي الذي يبدو أنه باتَ في حالِ طلاقٍ معَ القوى المتنافسةِ في عمليةِ الاقتراعِ التي استُخدمت فيها شتى انواعِ الخطاباتِ المشروعةِ منها والمحرمة. واِن حاولَ البعضُ تبريرَ هذا الوهنِ في التصويت ، فانَ الطرابلسيين اختاروا المقاطعةَ وسيلةً للتعبيرِ عن غضبِهم وامتعاضِهم مما آلت اليه أوضاعُهم من التردي، فقد سَئِموا الوعودَ الزائفةَ على مرِّ السنين، واستخدامَ لغةِ التحريضِ الطائفي والمذهبي على حسابِ لقمةِ العيش. النائبُ فيصل كرامي وصفَ الانتخاباتِ بالهزيلة، فتسعونَ في المئةِ من الشعبِ غيرُ مقتنعٍ بها مؤكداً أنَّ مقاطعتَه للانتخاباتِ هي احترامٌ لموقفِ حلفائِه داعياً الى العملِ لانتشالِ طرابلس من شفيرِ الانهيارِ الاجتماعي.


اما طرابلس الغرب فكانت تعاني من انهيارٍ امني. منظمةُ الصحةِ العالميةُ اكدت أنَ حصيلةَ المواجهاتِ في العاصمةِ الليبية خلالَ الايامِ الماضيةِ بلغت سبعَمئةٍ بينَ قتيلٍ وجريح. واللافتُ اليومَ استقبالُ الرئيسِ المصري عبد الفتاح السيسي للمشير خليفة حفتر في القاهرة..


اما من دمشق ، فكانَ الرئيسُ بشار الاسد يؤكدُ لدى استقبالِه مستشارَ الامنِ القومي العراقي فالح الفياض أنَ مصيرَ المنطقةِ لا يقررُه سوى شعوبِها مهما عَظُمت التحديات.

حدث

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title