Loading alternative title

جمعية المقاصد أقامت حفل إفطارها السنوي



أقامت جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت حفل إفطارها السنوي في فندق فنيسيا، في حضور ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الرئيس الفخري لجمعية المقاصد الرئيس تمام سلام ومفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان والرؤساء السابقين: حسين الحسيني وفؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي ممثلا بالوزير السابق وليد الداعوق ووزراء ونواب وسفراء وممثلي المرجعيات الروحية في لبنان وشخصيات سياسية واقتصادية وتربوية وصحية واجتماعية وعسكرية وإعلامية.

والقى رئيس جمعية المقاصد الدكتور فيصل سنو كلمة قال فيها: "نحن اليوم في عيد تأسيس المقاصد للسنة الأولى بعد مائة وأربعين عاما، على المقاصديين بعد اليوم ألا يعيدوا في كل عام، قبل أن يسألوا عن التجديد الحاصل وما هي خارطة الطريق الى الأمام. وبعدها لا بأس من العيد".

اضاف: "على الإدارة توضيح النتائج بعناية وشرح الخطط للمستقبل، بكل وضوح وكيفية الخروج منها، لأن الحقيقة البشعة أفضل من الكذب الجميل أمام التحديات الماثلة أمامنا". 

وعدد التحديات في التعليم:
أولا: احتمال توقف الدعم المالي او تخفيضه من قبل وزارة التربية، فما هو موقف المقاصد.
ثانيا: الضائقة الاقتصادية على مستوى الوطن، وتنافس في ما بين المدارس الخاصة والمدارس الحكومية، وكذلك المدارس المدعومة.
ثالثا: كيفية الخروج من إشكال صندوق تقاعد المدرسين وعلاقته بتأخير دفع المستحقات الموجودة عبر وزارة التربية. لقد قدمت المقاصد كل ما طلب منها وللأسف لا نتائج حتى الآن ولا اتصال. لأن هناك نية معلنة أن تبيع المقاصد أحد عقاراتها كما فعلت احدى المؤسسات في الحقل التعليمي بعد ضغط الصندوق.
رابعا: كيفية إدارة الانتقال من مدارس شبه مجانية لمدارس ذات ريع، لأننا لا يمكن منافسة من لا كلفة عنده ويصرف دون رقابة. وكيفية أداء رسالة المقاصد في نشر التعليم بين جميع مستويات الطلبة. وهنا ندقق اكثر ونقول على المقاصد تعليم أهلنا وخاصة المتفوقين لأي فئة انتموا وتحت أي ظرف. لأنكم أنتم المساهمون الأوائل.
خامسا: كما علينا رفع مستوى التعليم في مختلف مراحله، علينا تطوير التعليم المهني ليماشي العصر وليس الدولة. كل هذا يحتاج الى دراسة ومعها كيفية توجيه القدرة المالية للجمعية واستغلالها افضل استغلال. وهنا لا خوف علينا طالما أنتم الى جانبنا. مع انه يوجه لنا النقد من جهة ويكال المديح من جهة أخرى، وهذا ما نعتبره احد أنواع الرقابة.
وبما أن هذا القسم، التعليم أمانة نحملها فاعذرونا اذا قلنا ان لا مجال للتفاوض على نوعية ما نقدمه وكميته. فنحن في المقاصد لن نسعى الى إنصاف حلول او إنصاف متعلمين. على الجميع ان يعي ذلك في المقاصد لأن الإدارة واعية ومدركة لهذا الأمر".

وتابع: "أما في الاستشفاء: لا أريد توصيف الواقع، لأنه مؤلم من جهتين، الوضع الاقتصادي وتأخر الدولة وكذلك المؤسسات الخاصة، وهنا اشكر الضمان على سلفه المقبولة. أما الجهة الثانية الخاصة بالمستشفى والمستوصفات فأتركها لغيري ان يصفها: فإن أعدل ما قيل فيها أن المستشفى كانت مستوصفا مستهلكا". وأضاف: "ليس كل العاملين في المستشفى من جنس الملائكة. ولكن من هذا الألم نرى بكل وضوح الضوء. نعرف انه يحتاج الى وقت لأننا سنقطعه، ولن نسمح له بأن يقطعنا بإذن الله. ما حصل من تقدم في المستشفى ملحوظ، ولا يستطيع أحد أن ينكره. نحن علينا أن نتعلم من غيرنا، نعلم وندرس ما حصل في مستشفى الجامعة وما حصل في مستشفى أوتيل ديو ونتعلم منه. لقد ظن بعض السذج أن هذه المؤسسات ستهوي، ولكن ها هي مستشفى الجامعة تصل الى مستويات لم تصل اليها أي مستشفى في المنطقة. ومن الأكيد أن مستشفى أوتيل ديو ستلحق بها ولن نرضى أن لا تكون المقاصد معهم في الطليعة".

اضاف: "أما ما ينطبق على باقي النشاطات، فلقد كان التقدم فيهم سهلا لضعف المقاومة.
فما هو الوجه الجيد؟
- ان إعادة مناقشة الكثير من العقود الثابتة أوصل التوفير عليها الى ما يقارب الثلاثة ملايين دولار سنويا.
- ان إعادة تسعير الدواء والمواد الطبية والتي لا تزال قيد التفاوض لا يمكن أن تقل عن مليوني دولار سنويا.
- ان إعادة تجديد وتغيير بعض المرافق لا يمكن الا أن يصل فيها الدخل والتوفير عن مليون دولار سنويا.
- إن إعادة تنظيم المدافن وإدارة المساجد والنشاطات الاخرى لا يمكن ان يقل عن مليوني دولار سنويا توفيرا ودخلا.
- لقد تمت المناقشة والموافقة على صندوق المقاصدEndowment وسيكون فيه حوالى مليون وثلاثماية الف دولار. آملين إيصاله الى خمسين مليون دولار. اما المبلغ الذي سيودع فيه أولا فإنها منحة السيد أسامة بكداشي والسيدة سعاد مغربل وكذلك صندوق دعم السرطان، وهناك كذلك مبلغ آخر ان شاء الله يمر رمضان على خير ونضمه الى الصندوق.
-إن إعادة تأهيل وتنظيم المدارس ستشكل رافدا كبيرا من الدخل وتخفض كثيرا من المصاريف غير الضرورية.
أما عن أخباركم انتم أهل المقاصد هنا وفي بلاد الاغتراب فإن مساهماتكم بلغت أرقاما لم اكن أتوقعها.
فإن المشاريع بلغت حوالى ثمانية ملايين دولار اميركي خلال فترة رئاستي للمقاصد ونحن على وعد بزيادتها منكم ومن غيركم لأن في المقاصد مشاريع تكفي وتفيض على الجميع.
أما عن تبرعاتكم النقدية فلقد تجاوزت الثلاثة ملايين وماية الف دولار.
- منذ تولي مسؤوليتي رئاسة جمعية المقاصد انتابني شعور مقلق بأن السفينة لا يمكن أن تستمر الا في اطار هيكلية تنظيمية تسير على خطى مدروسة مبنية على الحوكمة.
ومن على هذا المنبر أزف لكم بشرى، لقد أصبحت المقاصد بصحة مقبولة. لقد أصبحت المقاصد بصحة مقبولة لنجري عليها العمليات الجراحية، فتتحملها بدون أدنى شك. هناك سيكون الأمل الكبير بإعادة توسيع نشاط الجمعية على كل الوجهات. وهنا أعدكم ان شاء الله ان نقصر المدة التي نحتاجها لوقوف الجمعية من أربع سنوات الى ثلاث سنوات كما وعدتكم في رمضان السابق".

وقدم كورال المقاصد أناشيد من وحي المناسبة

image title here

Some title