Loading alternative title

حصاد اليوم 16-5-2019

حصاد اليوم 16-5-2019
16-05-2019 20:58


أبرز أخبار اليوم:


أخبار محلية:


-منح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون البطريرك الراحل مار نصر الله بطرس صفير، الوشاح الاكبر من وسام الاستحقاق اللبناني تقديرا لما قدمه للبنان.


-غرد الرئيس سعد الحريري عبر "تويتر" قائلاً: "شاءت الأقدار ان نودع البطريرك مار نصر الله بطرس صفير في ذكرى استشهاد المفتي حسن خالد. رحمهما الله، سيحفظهما التاريخ بانهما كانا عظيمين من لبنان كرسا حياتهما لحماية العيش المشترك وتكريس دولة الاستقلال".


-كتب نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني، تغريدة وداعية للبطريرك مار نصرالله بطرس صفير، عبر حسابه على "تويتر" قال فيها: "ترك جسدا وانتقل روحا ليسهر علينا حارسا.


ذاكرة وطن ووطن في الذاكرة". 


-كشف رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان أن "التأخير في الموازنة لا يضرب فقط شكلها وإنما أيضا مضمونها"، وأشار إلى أنه "وضعنا 39 توصية لم يُؤخذ بها بالكامل". وأعلن كنعان في حديثٍ للـ"أم تي في" أنه "سنُحاول إنجاز الموازنة في غضون شهرٍ"، واعتبر أن "موازنة من دون قطع حسابٍ مخالفة دستورية".


-غردت عضو كتلة "المستقبل" النيابية رولا الطبش عبر حسابها على "تويتر" قائلة: "في ذكرى استشهاد مفتي الاعتدال والجرأة الشيخ حسن خالد مرت 30 عاما ولا يزال معنا في تسامحه وثوابته ومبادئه ونخوته، نستذكره دائما بوقوفه في وجه الظالم ونصرة المظلوم وحبه ودفاعه عن مدينته بيروت وعن وطنه لبنان. رحم الله المفتي الشهيد حسن خالد وحفظ لبنان بلد العيش المشترك والتسامح".


-نشر وزير المال علي حسن خليل صورة على حسابه عبر تويتر مع فريق عمل وزارة المالية. وعلّق عليها بالقول: "مراجعة أخيرة لأرقام الموازنة مع فريق عمل الوزارة اليوم، لإنجازها قبل جلسة الغد". ولاحقا، أعلن حسن خليل أن "مشروع الموازنة طبع في وزارة المال بعدما ادخلت عليه التعديلات"، وقال: "حققنا خفضاً كبيراً جداً في نسبة العجز ولن ادخل الان في الارقام". ورأى أن "اللقاء مع حاكم مصرف لبنان كان جيداً"، وأشار إلى أنه "لا مشكلة في كل المستحقات وستدفع كاملة في وقتها".


-استهجنت الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية"، "التعرض للافتات التي رفعتها مواكبة لوداع مثلث الرحمة البطريرك الكاردينال مار نصر لله بطرس صفير في منطقتي إهمج ومستديرة الهلالية شرق صيدا". وأسفت الدائرة في بيان لها، "لكون البعض لا يقيم اعتبارا لحرمة الموت، ويستسهل الاعتداء على رموز وطنية وتاريخية كبرى، ويستهوي ممارسة أحقاده الدفينة بدلا من التعالي في مناسبة روحية ودينية ووطنية من هذا النوع". ووضعت الدائرة هذا "الاعتداء المشين بعهدة القوى الأمنية أولا والمراجع القضائية المختصة ثانيا والرأي العام ثالثا".


-أصدر المكتب الإعلامي في الصرح البطريركي في بكركي، البيان الآتي: "يعتذر صاحب الغبطة الكردينال مار بشارة بطرس الراعي عن تقبل التعازي بوفاة المثلث الرحمة غبطة البطريرك الكردينال مار نصرالله بطرس صفير اليوم بعد إتمام مراسم الجنازة والدفن، على ان تختتم التعازي يوم غد الجمعة، والتي تبدأ عند العاشرة والنصف من قبل الظهر وتنتهي عند السادسة مساء". 


-أدى حادث صدم في بكفيا الى مقتل جورج ادوار بشير (62 عاماً) أحد اصحاب محلات "بوظة بشير". وفي التفاصيل، أن سيارة تابعة لنجل مختار منطقة المحيدثة -بكفيا من آل سكاف صدمت بشير بينما كان يمر سيرا على الطريق في بكفيا ما ادى الى وفاته على الفور. وقد سلم سكاف نفسه للقوى الامنية، علما ان والده صديق الضحية.


-تابع قائد الجيش العماد جوزاف عون لقاءاته في الولايات المتحدة الأميركية، على هامش الاجتماع السنوي لتقييم المساعدات الأميركية للجيش اللبناني، بداية مع مسؤول لجنة الاعتمادات العسكرية المنبثقة من وزارة الخارجية في الكونعرس هارولد روجرز الذي زار لبنان مراراً، وأكّد للعماد عون أنه يسعى لاستمرار الدعم الأميركي للجيش، ثم مع السيناتور من أصل لبناني دارين لحّود الذي تطرق إلى الوضع العام في المنطقة وتداعياته على لبنان وبخاصة النازحين السوريين، مشدّداً على دور الجيش في المحافظة على الاستقرار الداخلي. أما عضو لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس آدم كينسينغر والذي زار لبنان منذ فترة منتدباً من قبل الأمم المتحدة، فقد أكّد للعماد عون أن بلاده قد تلجأ إلى تخفيض موازنات بعض الجيوش التي تدعمها، باستثناء الجيش اللبناني، لاقتناعها بضرورة استمرار دعمه حفاظاً على الأمن والاستقرار في لبنان. كما التقى العماد عون رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب جايمس ريش، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب جان شاهين.


-صدر عـــن المديرية العامة لقـوى الامن الداخلي-شعبـة العلاقات العامة البلاغ التالي: ستقوم إحدى الشركات المتعهدة بأعمال حفريات بهدف صيانة قسطل للصرف الصحي في محلة الروشة، أمام مقهى "بيت ورد"، اعتباراً من الساعة 7.00 من صباح يوم الجمعة 17/5/2019، ولمدة أسبوع تقريباً. ستؤدّي هذه الأعمال إلى منع مرور السيارات اعتباراً من تقاطع الكارلتون/ ديغول وحتى تقاطع الأنترناسيونال. يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات رجال قوى الامن الداخلي وارشاداتهم، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان تسهيلاً لحركة المرور ومنعاً للازدحام.


----------------------------


عربي ودولي:


-اتهمت السعودية اليوم الخميس، إيران بإعطاء الأوامر للحوثيين بمهاجمة منشآتها النفطية قرب الرياض بطائرات من دون طيار، بحسب ما أعلن نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان. واعتبر نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز في تغريدة على تويتر أنّ "ما قامت به المليشيات الحوثية المدعومة من إيران من هجوم ارهابي على محطتي الضخ التابعتين لشركة ارامكو السعودية، يؤكد على أنها ليست سوى أداة لتنفيذ أجندة إيران". وأضاف أن "ما يقوم الحوثي بتنفيذه من أعمال إرهابية بأوامر عليا من طهران، يضعون به حبل المشنقة على الجهود السياسية الحالية".


-حذرت الصين الولايات المتحدة من إلحاق مزيد من الاضرار بالعلاقات التجارية بعدما حظر الرئيس الأميركي دونالد ترامب دخول معدات مجموعة الاتصالات الصينية الكبيرة هواوي إلى الأسواق الأميركية. 


-نفت مصادر أمنية عراقية، الخميس، إطلاق قذائف صاروخية باتجاه إحدى قواعد الجيش الأميركي قرب مطار بغداد الدولي. وبينت المصادر أن الوضع الأمني مستقر في العاصمة بغداد، في وقت شوهدت فيه مروحيات الجيش الأميركي وهي تحلق قرب السفارة الأميركية بصورة طبيعية. من جهتها، أكدت الخارجية العراقية أنها على تواصل مع طرفي النزاع واشنطن وطهران، مشيرة إلى أنها مستعدة للقيام بأي دور وساطة في حال لم يمانع الطرفان في ذلك. وكانت الخارجية الأميركية دعت، الأربعاء، موظفيها "غير الأساسيين" لمغادرة العراق، وذلك بعد الحديث عن تهديدات وشيكة محتملة ضد القوات الأميركية هناك.


-تستأنف الخطوط الجوية العراقية السبت رحلاتها المباشرة من بغداد إلى مطار دمشق الدولي، بعد انقطاع استمر أكثر من ثماني سنوات، بحسب ما قال متحدث باسم شركة النقل الجوي لوكالة فرانس برس الخميس. وقال المتحدث باسم الخطوط الجوية العراقية ليث الربيعي إن "أولى رحلات الخطوط العراقية ستنطلق من بغداد إلى دمشق يوم السبت في 18 أيار/مايو الجاري، وبمعدل رحلة واحدة أسبوعيا". وأوضح المتحدث أن هذا الخط الجوي "مهم نظرا لحجم الجالية العراقية في سوريا، إضافة إلى زيادة حجم التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين، وتفعيل جانب الزيارات الدينية والسياحية". وكانت آخر رحلة مباشرة من مطار بغداد الدولي إلى دمشق في كانون الأول/ديسمبر 2011، وتوقفت بعد ذلك "بسبب الحرب في سوريا"، وفق الربيعي.


-قال وزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت، اليوم الخميس، إن بلاده تتفق مع نفس تقييم الولايات المتحدة بشأن التهديد الخطير الذي تمثله إيران. وأوضح هانت إنه ناقش مسألة إيران مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسبوع الماضي في لندن ومرة أخرى في بروكسل يوم الاثنين. وأضاف على تويتر "كما هو الحال دائما، نعمل عن كثب مع الولايات المتحدة".


-أعلنت الرئاسة الفرنسية، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيجتمع مع قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، في باريس، الأسبوع المقبل، وفق ما نقلت "رويترز". ويأتي الإعلان الفرنسي عن زيارة حفتر بعد اجتماع الأخير، مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في روما، حيث تناول اللقاء الأوضاع في ليبيا ومعركة طرابلس. وأبدى كونتي قلقه، خلال المحادثات التي استمرت ساعتين، من التوترات في ليبيا، وجدّد دعوته لوقف إطلاق النار من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة الراهنة. وأكدت إيطاليا وفرنسا مطلع الأسبوع الجاري، في بيان مشترك، "أهمية الوقف الفوري لإطلاق النار" في ليبيا، ودعتا إلى "استئناف الحوار ضمن العملية التي تجري في إطار قيادة الأمم المتحدة، بهدف السماح للمواطنين الليبيين بتقرير مستقبلهم من خلال انتخابات ديمقراطية".


---------------------------


أخبار رياضية:


-بعد الموسم المذهل الذي قدمه نادي "ليفربول" الإنكليزي، بدأت رادارات الأندية الأوروبية الكبرى تتجه نحو نجوم النادي الإنكليزي، بهدف التعاقد معهم، وآخرهم البرازيلي روبرتو فيرمينو، الذي أصبح هدفاً حقيقياً لنادٍ أوروبي كبير. وأكد موقع "بي بي سي" البريطاني أنّ الألماني توماس توخيل، المدير الفني لـ"باريس سان جرمان" الفرنسي، وضع نصب عينه التعاقد مع النجم البرازيلي الصيف المقبل. ومرّ "سان جرمان" بموسم "متذبذب"، وخرج من دوري أبطال أوروبا والكؤوس المحلية، مما وضع الفريق والمدرب والإدارة في خطر حقيقي. وأشار الموقع إلى أن "ليفربول" يرفض فكرة التخلي عن فيرمينو حالياً، حتى وإن قدم النادي الباريسي عرضاً ضخماً للاعب، وهو الأمر المتوقع. وسجل فيرمينو، 27 عاماً، 16 هدفاً هذا الموسم في 47 مباراة خاضها مع فريقه في جميع المسابقات، ويسابق الزمن للتعافي من إصابته والمشاركة في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام "توتنهام" يوم 1 حزيران.


-أكد جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، أن مدرب الفريق الحالي إرنستو فالفيردي، "هو الشخص الذي نريد" نافيا الشائعات التي تحدثت عن إمكانية إقالته. وقال بارتوميو لوسائل إعلام محلية: "يحظى فالفيردي بدعم رئيس النادي ومجلس الإدارة، إنه المدرب الذي نريد". وأضاف "إنه مشروع على المدى المتوسط والبعيد، يملك إرنستو عقدا ونحن سعداء به". وتعرض فالفيردي لانتقادات حادة من الصحف المحلية، بعد الخروج "المذل" للفريق الكتالوني من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ليفربول. فبعد أن تقدم البارسا ذهابا على "الريدز" في ملعب كامب نو بثلاثية نظيفة، انهار إيابا وتكبد خسارة بنتيجة عريضة، قوامها أربعة أهداف مقابل لا شيء. ونجح فالفيردي هذا الموسم في قيادة برشلونة إلى اللقب المحلي، وبإمكانه إضافة لقب كأس إسبانيا شرط فوزه على فالنسيا في المباراة النهائية، المقررة في الـ25 من أيار الجاري.


-------------------------


مقدمات نشرات الأخبار:


مقدمة المستقبل


لعلها الصدفة التي زاوجت بين التاريخ والجغرافيا والطهارة القداسة هي نفسها التي شاءت ان تجمع بين رجلين من كبار لبنان، الاول كان مفتيا للجمهورية والثاني كان بطريرك انطاكية وسائر المشرق.  كبيران كلبنان المفتي الشهيد حسن خالد والكاردينال ما نصرالله بطرس صفير. جناحا وطن من جبل وساحل.


في السادس عشر من ايار 2019 شيع لبنان البطريرك صفير الى مثواه الاخير في بكركي, اليوم نفسه، من العام 1989، حين اغتال النظام السوري المفتي حسن خالد. الذي  قُتل لأنه كان يدافع عن لبنان وسيادته وحريته واستقلاله، تماما كما فعل البطريرك الراحل صفير، الذي شرّع قبل ثلاثين عاما أبواب الصرح البطريركي امام الوفود لتقبل التعازي بالمفتي الشهيد.


حضر لبنان بكل اطيافه وطوائفه وتناقضاته وخلافاته، وبحضور رسمي كبير، محلي وخارجي، وبمشاركة شعبية كثيفة.وحال لسان المشاركين يقول كم غابة ارز في جبته .ما اعطي مجد لبنان مشى اليه المجد صاغرا. 


مشهد بكركي عبّر عن وزن المواقف الوطنية للبطريرك صفير، الذي رسم بصراحته وبوضوحه ومبادئه صورة الوطن الذي أراده لجميع ابنائه، قاعدته الحرية، وركنه السلم الاهلي، وعماده السيادة والاستقلال ودستوره الطائف.


يترقرق الوطن منتفضا. دم الرفيق أشعل ثورة. وعباءة قديس حضنت استقلالا. فمع أقواله كبرنا. وبحكمته قوينا. وحين تعددت الاتجاهات اختار قرنة في شهوان لنحلق منها نحو وطن منشود فهات يا سيدي من زيتك. إرفع هذا اللبنان اليك. كم سنفتقد هامتك. كم سنتلو صلاة الارز. لا فضل للبناني على آخر الا بالنخوة.... وقد قلنا ما قلناه فسلاما لمن احبنا وسلاما لمن كان معنا حين صار بكركي مزارا ومقاما للبنان.


 مقدمة "ال بي سي"


وداع تاريخي لرجل تاريخي... الجميع كانوا في حضرة غبطته ونيافته... صمتُه الأبديّ كان الصوت المدوِّي، هذا الصوت الذي صدَح في زوايا الصرح على مدى ثلاثة وستين عامًا من دون انقطاع، أمينًا للسر ومطرانًا وبطريركًا وكاردينالًا. 


هذا الصوت الذي وصل إلى أرجاء المعمورة: العواصم القريبة كما العواصم البعيدة... هذا الصوت الذي دكَّ أسوار الظلم والقمع، وسلاحه قلمٌ وورقة وعظة وبيان ونداء.


موقفه لم يتزحزح قيد أنملة في كل عظاته وكل نداءاته وكل مواقفه: ما كان يقوله في بكركي هو ما كان يقوله في الديمان، وهو ما كان يقوله في الفاتيكان وواشنطن ونيويورك وباريس وكل عاصمة زارها.


منهم مَن كانوا يؤيدونه، منهم مَن كانوا يخاصمونه، لكنهم جميعًا أدوا فروض الإحترام له، وكانوا جميعًا غروب اليوم في وداعه.


مار نصرالله بطرس صفير، البطريرك السادس والسبعون وصفه البطريرك الراعي بأنه عميد الكنيسة المارونية وعماد الوطن وأيقونة الكرسي البطريركي.


البطريرك صفير قال مرَّةً: لن أكون الحلقة التي تنكسر، ومعناها أنه على خطى البطاركة الذين سبقوه، تسلَّم الأمانة من الخامس والسبعين ليسلِّم الأمانة إلى السابع والسبعين لتستمر السلسلة من دون كسر أي حلقة منها. 


البطريرك صفير كان على خطى البطريرك الحويك الذي سعى للبنان الكبير، وخطى البطريرك عريضه الذي ساهم في الإستقلال، وهو سلَّم الأمانة والبطريركية في ذروة عطائها: كنسيًا ووطنيًا. 


وفي كلمة البابا فرنسيس أنّ البطريرك صفير قام برسالته في ظروف مضطربة وكان رجل السلام والمصالحة مدافعًا عن سيادة بلده واستقلاله. 


وفي تقدير رئيس الجمهورية له أنْ منحه وسام الاستحقاق اللبناني من رتبة الوشاح الأكبر.  


وعند السادسة والثلث من مساء السادس عشر من أيار من عام 2019، في اليوم الأول من السنة المئة، أُدخِل البطريرك صفير مدافن البطاركة في بكركي، ليدخل التاريخ على وقْع نشيد "مجدُ لبنان أعطي له".


مقدمة الجديد


قبلَ عِشرينَ سنةً أطلقَ الكارينال مار نصرالله بطرس صفير نداءَ بكركي الأول فقالَ ما قالَ داعيًا سوريا الى الخروجِ مِن لبنان وعلى يومِ وداعِه الأخير كان نداؤُه الثاني فاستدعى الدولةَ إليه وأقامَ عليها جَنَّازَهُ المَهيب خميسُ الكاردينال جاءَ بحياكةٍ جامعة رُصَّتِ الصفوفُ على الصّفوف, وتدافعَتِ الأحزابُ لتأديةِ مراسمِ الحُضور, وتنافسَت حشودُها على السباقِ إلى بكركي قِمةٌ لبنانيةٌ بابويةٌ أوروبيةٌ وعربيةٌ تلاقَت تحتَ شمسِ الصرح تحيةً لبطريركِ الأيامِ الحالكةِ الذي تقدّمت خِصالُ استقلالِه على ما عداها مِن مزايا ولأنّ اسمَه طُبعَ بالمصالحة فقد وافاهُ الجبلُ إلى الجبل فكان وفدُ الحزبِ التقدّميِّ الاشتراكيّ حاشداً وإن بغيابِ زعيمِه وليد جنبلاط وباحةُ الصّرحِ جاورَت جعجع وفرنجية المتصالحَين(2) قبل أشهرٍ في كَنَفِ الكنيسة ومجدُ الرئاسةِ الاولى أُعطيَ للراحل بمنحِ رئيسِ الجُمهوريةِ العماد ميشال عون الكاردينال صفير الوشاحَ الأكبرَ مِن وسامِ الاستحقاقِ اللبنانيّ وفيما أعلن ممثلُ البابا فرنسيس أنّ صفير قامَ برسالتِه في ظروفٍ مُضطربة تولَّى البطريركُ الراعي شرحَ بعضٍ مِن هذه الظروفِ وعلى مرأى صانعيها وقال إنّه شاركَ صفير شخصيًا في معاناتِه وأضاف الراعي: لقد لاقى صفير في السنواتِ الأربعِ الأولى مرارةَ الرفضِ والتهميشِ والإساءةِ والاعتداءِ الجسَديِّ والمعنويّ رافضاً أن يكونَ الحلْقةَ التي تنكسِر وإذا بالوطنِ ينجو وبالجميع يعودُ للالتفافِ مِن حولِه فانطبقَت عليه الآيةُ الإنجيلية "سينظُرون إلى الذي طَعنوه" نَكَأَ الراعي جرحًا مِن زمنِ الصراعِ المارونيِّ المارونيّ الذي كان حاضرًا بفَرعَيه لكنّه ألبس بنفسِه البطريركَ الراحلَ ثوبَ قُرنة شهوان وقال إنّ صفير شاء لقاءَ القُرنة إطارًا جامعًا للقُوى المسيحية وصدىً لصوتِه في المحيطِ السياسيّ وكان لهذا الهدفِ على تنسيقٍ معَ القديس البابا يوحنا بولس الثاني تجنّب الراعي تسميةَ الاحتلالِ السوريِّ عُنوانِ النداءِ الاول لكنّه قالَ إنّ صفير كان يملأُ الفراغَ السياسيَّ مجاهداً مِن أجلِ تحريرِ أرضِ لبنانَ مِن كلِّ احتلالٍ ووجودٍ عسكريٍّ غريب ولم يَنجُ غيرُ الحاضرينَ في الجَنَّازِ مِن غَمزِ الراعي الذي وَصَفَ صفير بأنّه مقاوِمٌ من دونِ سلاحٍ وسيفٍ وصاروخ. وبلغةِ الصواريخِ الأبعدِ مدىً اتّهمتِ السُّعوديةُ إيرانَ بأنها وراءَ الهجَماتِ الحوثيةِ على مِضخاتِ النِّفطِ في المملكة في وقتٍ كان الرئيسُ الأميركيُّ دونالد ترامب ينتظرُ قربَ الهاتفِ مترقّباً اتصالًا من زعماءِ إيران وترامب الذي فشِلَ في إقناعِ أيِّ دولةٍ في السيرِ معه بالانسحاب من الاتفاقيةِ النوويةِ معَ طِهران ترامب الخارجُ من إخفاقاتٍ دَوليةٍ في فنزويلا وكوريا الشَّمالية , وَجد أنه إذا قرّر الحربَ على إيران فلن يعثُرَ له على معينٍ سِوى إسرائيلَ وبعضِ دولِ الخليج ممّن تَدينُ بالولاءِ له ولا ينفكُ عنِ استخدمها مِنصاتِ ضَخٍّ ماليةً للابتزاز. وواقعُ حالِ الرئيسِ الاميركيّ اليومَ هو طلَبُ وساطةِ سويسرا إَ تَرك البيتُ الأبيضُ رقْمَ هاتفٍ معَ السويسريين، الذين يمثّلون إيرانَ في علاقتِها الدبلوماسية، ليكونَ صِلةَ التواصلِ في حالِ رَغِبت طِهرانُ في مفاوضةِ واشنطن. وقال ترامب: "ما عليهم فعلُه، هو الاتصالُ بي، ثُمّ الجلوسُ مِن أجل إبرامِ اتفاقية والجُمهوريةُ الإسلامية التي  لم تبدُ مستعجلةً على حَملِ سمّاعةِ الهاتف لن تقطعَ الخطَّ في المقابل فدبلوماسيتُها تتّبِعُ فنَّ الصبرِ وحياكةِ التواصل بأسلوبٍ متأنٍ.


ترامب يناجي " الوسادة الخالية " وايران تفرض عليه عقوبات الانتطار  وسويسرا وسيطا بين " الحبيبين اللدودين ".


مقدمة "او تي في"


للمرة الأخيرة، قبَّل البطريرك الماروني السادس والسبعون مذبح الرب في باحة الصرح البطريركي في بكركي، قبل أن ينضمَّ إلى أسلافه البطاركة في أحضان الآب...


للمرة الأخيرة، اجتمع لبنانُ كلُّه حول البطريرك صفير، الذي حقَق في يومِ وَداعِه ما تمنّى أن يراه وسعى لأجله، على مدى رُبع قرنٍ تولّى فيها رئاسةَ الكنيسة...


السادس والسبعون انتقل، أما الكنيسة والوطن فباقيان: كنيسةٌ يتوالى على قيادتها منذ القرن السابع، ومن دون انقطاع، بطريركٌ تِلوَ بطريرك، لا بالوراثة ولا بالقوة، بل بالاقتراع والاتكال على مشيئة الله. ووطنٌ، كان للكنيسةِ دورٌ في رسم حدوده الجغرافية في سنةِ ولادة البطريرك صفير عام 1920، وفي تكريسِ رسالته التي تتخطى حدودَ الجغرافيا، في زمنِ تولّي البطريرك صفير سُدةَ المسؤولية، وبصوت البابا القديس يوحنا بولس الثاني بالذات...


السادس والسبعون انتقل، لكنّ المسيرة مستمرة، والعَثرات الكثيرة "سنتخطّاها جميعاً كما تخطّينا سواها في زمن الآباء والأجداد" ، والكلام للبطريرك صفير...


أما غداً، فيومٌ آخر... يومٌ، يأملُ كثيرونَ أن يحملَ معه إقراراً لمشروع الموازنة في مجلس الوزراء، على أن تكونَ برائحةِ الإصلاح وطَعمِ مكافحة الفساد ولونِ تفعيل الانتاج، على وقعِ أملٍ متجدد بحسَم مسألة الحدود البرية والبحرية، بعد الأجواء الإيجابية التي رافقت جولة دايفيد ساتفرفيلد أمس على المسؤولين اللبنانيين.

image title here

Some title