Loading alternative title

رمضان فرصة مناسبة للإقلاع عن التدخين

رمضان فرصة مناسبة للإقلاع عن التدخين
22-05-2019 12:16


يساهم شهر رمضان الكريم كثيرا في التخلي عن العادات السيئة واتباع نمط العيش الصحي ، فالصيام يفرض الإنقطاع عن التدخين فضلاً عن الطعام والشراب لفترة طويلة من اليوم ،مما يشكل خير فرصة للمدخنين للإقلاع عن التدخين.


بالإضافة إلى العديد من النشاطات التي يقوم بها الصائم بعد الإفطار من زيارات عائلية وصلاة ،والتي تشغل الإنسان عن التدخين وتساعده على الإقلاع نهائياً عن هذه العادة الضارة من خلال التخفيف بشكل كبير منها.


ويعود الإقلاع عن التدخين بمنافع عديدة لاسيما على مرضى السكري ؛إذ يؤدي إلى تحسن في معدلات السكر في الدم والدورة الدموية ،و يزيد من استجابتهم للعلاج بالأنسولين ،ويخفف من المضاعفات الناتجة عن مرض السكري، كما يخفض مستوى ضغط الدم والكولسترول ،وهذه العوامل جميعها تساعد المريض على التحكم بمرض السكري والعيش بشكل أفضل.


 


ولا شك أن الإقلاع عن التدخين ليس مهمة سهلة وهو يتطلب إرادة وتصميما قويا ، ولهذا يوصي الخبراء الراغبين بالإقلاع عن التدخين باللجوء لطلب المساعدة من  المتخصصين، وفي هذا الإطار فإن عيادة الإقلاع عن التدخين في مؤسسة حمد الطبية ترحب بمساعدة جميع الراغبين بالإقلاع عن التدخين ،سواء من خلال التوقف الفوري عن التدخين أو باعتماد أسلوب تخفيف التدخين تدريجياً ،أو استخدام الادوية المناسبة و المساعدة في الإقلاع عن التدخين. 


 


و من النصائح التي تساعد على الإقلاع عن التدخين:


ممارسة الرياضية.


شرب كمية وفيرة من الماء بعد الإفطارعلى السائقين توخي الحذر أثناء قيادة السيارات


  صحتك  صحتك في رمضان  معلومات صحية  على السائقين توخي الحذر أثناء قيادة السيارات


 


ينصح مركز حمد للإصابات والحوادث، التابع لمؤسسة حمد الطبية، جميع السائقين ومستخدمي الطريق باتخاذ الحيطة والحذر أثناء قيادة سياراتهم خلال شهر رمضان المبارك. 


 


وفي كل عام يستقبل مركز حمد للإصابات والحوادث نحو 900 حالة من ذوي الإصابات الحادة الناجمة عن حوادث الطرق،  ويشهد عدد حالات الإصابات الحادة عادة ارتفاعًا ملحوظًا خلال شهر رمضان المبارك ،بيد أن تكثيف حملات التوعية العامة وتطبيق قانون المرور، قد أديا إلى خفض العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن حوادث الطرق أثناء شهر رمضان عام 2014م بنحو 40% مقارنة بنفس الفترة عام 2013. 


 


وينصح المركز السائقين ومستخدمي الطريق بالتحلي بمزيد من الصبر وضبط النفس أثناء قيادة السيارة خلال شهر رمضان ،  حيث يقود الاشخاص سياراتهم في العادة بنوع من التهور واللامبالاة أثناء نهار الصوم،  تحت تأثير التعب والنعاس والعطش كما ينصحهم بمزيد من الحيطة والحذر أثناء القيادة،  لتفادي ما يمكن تفاديه من الحوادث المرورية أثناء الأجواء العاصفة أو الرطبة.


 


ويوصي مركز حمد للإصابات والحوادث جميع السائقين ومستخدمي الطريق باتباع الإرشادات التالية، للوقاية من الإصابات والوفيات الناجمة عن حوادث الطرق خلال شهر رمضان المبارك:


 


على جميع السائقين وركاب السيارات ربط حزام الأمان في كل رحلة بالسيارة، وهي الطريقة الوحيدة التي أثبتت جدواها في الوقاية من الإصابات الخطيرة والوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية.


احرص دائمًا على سماع النشرات الجوية، والنصائح العامة حول ظروف قيادة السيارات والتي تبثها محطات الإذاعة وقنوات التلفزة المحلية، بما يمكنك من التخطيط السليم لمسار سيارتك، وتقديم موعد رحلتك إذا اقتضت الضرورة.


احرص على القيادة في حدود السرعة القانونية، وحافظ على مسافة كبيرة بينك وبين السيارة التي تسير أمامك، حتى تتمكن من إيقاف السيارة بأمان في حالات الطوارئ.


احرص على التركيز التام اثناء القيادة ، واجتنب كل ما يلهيك ويصرف انتباهك، مثل جهاز الهاتف الجوال، والسماعات، وأجهزة التسجيل، وبذلك تتمكن من الانتباه للطريق، وهذا ينطبق على السائقين والمشاة على حدٍ سواء.


إذا كنت من المشاة أو سائقي الدراجات، فاحرص على استخدام المسارات المخصصة للدراجات، ونقاط عبور المشاة، فضلاً عن الأرصفة الجانبية المعدّة خصيصًا لهذا الغرض، وحاول أن تسير في الاتجاه المواجه لحركة السير، لكي تتمكن من رؤية السيارات القادمة فتتفادها في الوقت المناسب، بدلاً أن تفاجئك سيارة قادمة من خلفك أو مندفعة من أحد جانبيك


 

image title here

Some title