Loading alternative title

هل فتح مبسوط مرحلة جديدة في لبنان؟

هل فتح مبسوط مرحلة جديدة في لبنان؟
07-06-2019 11:28


أيّا تكن التسمية التي أُطلِقت على الإرهابي عبدالرّحمن مبسوط من "ذئب منفرد" أو "إنغماسي" إلّا أنّ العلمية بالشّكل والمضمون والتوقيت تطرح كثيرًا من علامات الإستفهام ولعلّ أبرزها هي "هل كانت عملية مبسوط فاتحة لمرحلة جديدة من عمليات داعش في لبنان؟" الأسلوب الذي طالما إعتمده التنظيم خلال مرحلة "الذّروة" التي مرّ بها كان أكثره يعتمد على السيارات المفخخة والعمليات الإنتحارية والتي كان الهدف من ورائها دائمًا حصد أكبر عدد ممكن من الضحايا، كما كان الحال في إنفجار "عين السّكة" أو غيره من العمليات الإرهابية التي نفّذها منتمون للتنظيم ضمن الأراضي اللبنانية.


يتساءل المراقبون عن عملية مبسوط عمّا إذا كانت قرارًا فرديًا منه أم هي أمر عمليات للتنظيم بإستعمال أسلوب الأفراد بالعمليات على الساخة اللبنانية، خصوصًا أنّ الأجهزة الامنية اللبنانية بمختلف تسمياتها إستطاعت أن تجعل عمل الخلايا الإرهابية في لبنان مكبّلًا عبر الضربات الإستباقية التي شنّتها سابقًا على أوكارهم وعبر إحباط عدد كبير من العمليات قبل تنفيذها، منقذة مئات الارواح.


بعد إنهيار قيادة العمليات الخارجية لداعش، لوحظ الإطلالة المصوّرة لزعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي" حيث هدد وتوعّد محاولًا رفع معنويات أنصار تنظيمه المنهارة بعد فقدهم لآخر معقل حضريّ لهم في الباغوز بريف دير الزّور الشّرقي، وبعد سلسلة الإنتكاسات التي تلقاها التنظيم في سوريا والعراق. وقرأ البعض بشريط البغدادي المصوّر انّه رسالة لأعضاء التنظيم في الخارج لتصعيد العمليات أينما إستطاعوا وبأي أسلوب كان، والهدف إرسال رسالة للجميع مفادها أنّ البغدادي وتنظيمه لا يزالون على قدرٍ من النشاط وأنهم على إستطاعة لتوجيه ضربات في أي بقعة تواجدوا فيها، وأنّ قيادة الظواهري للقاعدة هي أمرٌ لن يستقيم ما دام "البغدادي" على قيد الحياة.


الإرهابي مبسوط إعتُقل في السابق بسبب إرتباطه بتنظيم داعش، وهذا أمرٌ يُفسّر الهجمة التي إختار الإرهابي توقيتها أن يكون آخر يومٍ من رمضان ليلة عيد الفطر، وماله من دلالات عند "داعش" بسبب قدسية ليالي رمضان وعشية العيد، . وظهر الإرهابي مبسوط في عمليته وكأنّه يريد أن يحمل وجهًا جديدًا للتنظيم، فتعمّد عدم إستهداف المدنيين الذين كانوا في الشّارع، وكتب رسالة إعتذارٍ لصاحب الشّقة التي دخلها، وطلّق زوجته قبل أن يمضي إلى العملية، محاولًا القول أنّ مشكلته هي مع الاجهزة الامنية وليست مع المدنيين...


فإذا كانت عملية مبسوط قرارًا إنفراديًا أراد خلالها الإنتقام لنفسه، فهذا يعني أنّه قد يكون محفّزًا لغيره من الإرهابيين الذين دخلوا السّجون لتهمٍ تشابه ما أوقِفَ عليها مبسوط، وإن كان بقرارٍ من داعش لفتح عهد جديد من عملياته في لبنان إعتمادًا على أسلوب "الذئاب المنفردة" و"ألإنغامسيين"، فإنّ القوى الأمنية هلى أمام تحدٍ جديد لمواجهة هذه العمليات، مع الإشارة إلى نجاحها الكبير الذي أدهش دولًا كبرى في توجيه الضربات الإستباقية للخلايا التي أنشأها داعش وغيره من التنظيمات المتطرفة في لبنان سابقًا...

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title