Loading alternative title

حصاد اليوم 7-6-2019

حصاد اليوم 7-6-2019
07-06-2019 20:31


أبرز أخبار اليوم:


أخبار محلية:


-خصص رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لقاءاته بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، لاستقبال عدد من الشخصيات المشاركة في "مؤتمر الطاقة الاغترابية" الذي كان افتتحه قبل الظهر، في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي والوزير السابق بيار رفول وعدد من المستشارين. وفي هذا السياق، استقبل الرئيس عون رئيس وزراء مقاطعة نوفا سكوتشا Nova Scotia الكندية ستفن ماكنيل Stephen McNeil. وكان اللقاء مناسبة رحب فيها بالرئيس ماكنيل واعضاء الوفد المرافق، معربا عن سعادته لمشاركتهم في مؤتمر الطاقة الاغترابية، مشيرا الى ان "المؤتمر فرصة ايضا لهم للتعرف اكثر على لبنان". كما والتقى رئيس الجمهورية النائب في البرلمان السويدي من اصل لبناني روجيه حداد، وبحثا في أوضاع الجالية اللبنانية في السويد وآفاق العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل توطيدها. واستقبل الرئيس عون وفدا برازيليا برئاسة عضو مجلس الشيوخ ورئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني في المجلس السيناتور نيلسون طراد فيلهو Nilson Trad Filho، ضم عددا من الوزراء والنواب البرازيليين المتحدرين من اصل لبناني. 


-شرحت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن ملابسات ما حصل ليل الاثنين في طرابلس على يد الارهابي عبد الرحمن مبسوط، وقالت: "من يتولى التحقيق هم الأجهزة الامنية وهم يقومون بكل ما يلزم لكشف ما حصل بطريقة مهنية وحرفية تحت اشراف القضاء المختص ووفقا لتوجيهاته". وتابعت: "ان مصطلح الذئب المنفرد تعتمده الاجهزة كافة للدلالة على شخص قام بعمل اجرامي ومنها عمليات ارهابية وهذا النوع من العمليات يحصل في كل دول العالم، والمجرمون الذين يقتلون بدم بارد غير متزنين عقليا بالمعنى المجازي وليس الطبي". ورأت الحسن "انه من الخطير استغلال جريمة ارهابية لشد العصب الطائفي والسياسي"، مؤكدة "ان طرابلس أثبتت قبل وبعد العملية الإرهابية أنها تنبذ كل أنواع التطرف وتبين أن لا بيئة حاضنة للإرهاب". وأشارت الحسن انه "تقرر انشاء غرفة عمليات افتراضية في كل منطقة، بحيث تجتمع فروع المناطق لإدارة أي ازمة أمنية بإشراف القضاء وفي حضور قاض وسيتم بحث هذه المسألة في الاجتماع المقبل في حضور قادة الأجهزة الامنية". 


-ردّ الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري على رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قائلاً: "هيدا الحكي مش إلك يا بيك... يلي بيناتنا اكبر بكتييير من مجلس بلدي... اذا شايف غير شي خبرنا". كما ردّ الحريري على أمين سرّ الحزب الاشتراكي ظافر ناصر على تعليقه على تغريدة رئيس حزبه وليد جنبلاط، بالقول: " كلامك أو كلام معلمك يا رفيق ظافر مش مقبول .. سعد الحريري ما بيقطع أرزاق .. إبن رفيق الحريري بنى أرزاق ودفع من لحمو الحي وإنتو أول العارفين .. يا عيب الشوم".


-ردّ عضو كتلة المستقبل النائب محمد الحجار على النائب بلال عبد الله الذي توجّه إلى رئيس الحكومة سعد الحريري قائلاً: "غير مشكور وغير محمود تدخلك دولة الرئيس سعد الحريري في شحيم، معطلا لاتفاق التناوب في بلديتها". وقال الحجار لعبد الله: "لا إنت يا د. بلال ولا غيرك مهما علا شأنه يحق له التطاول على رئيس حكومة لبنان رئيس تيار المستقبل سعد رفيق الحريري. شيل اللي حاطه على صفحتك وعلى صفحة الحزب أحسن ما تضطرنا نفتح الأوراق اللي الكل بيعرفها".


-نبه وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب المسؤولين عن المدارس والثانويات الخاصة، من مغبة حجز بطاقات الترشيح للامتحانات الرسمية بهدف تحصيل الأقساط، وذلك تحت طائلة إتخاذ إجراءات إدارية بحقهم. وجاء هذا التنبيه في تعميم وجهه شهيب إلى جميع المدارس والثانويات الخاصة جاء فيه: "حيث أن بطاقة الترشيح للامتحانات الرسمية هي حق مكتسب للتلميذ، وحيث أن هذه البطاقة تصدر عن وزارة التربية والتعليم العالي - دائرة الإمتحانات، وحيث انه يتم تسليم المدارس هذه البطاقات تسهيلا لعملية توزيعها في شكل سريع ومنظم الى المرشحين، وسعيا من الوزارة في تخفيف العبء على أولياء الأمور، وحيث أنه يعمد بعض المدارس والثانويات الخاصة إلى استعمال بطاقة الترشيح للامتحانات الرسمية كوسيلة ضغط على أولياء الأمور لتحصيل الأقساط المتبقية والمستحقة، لذلك، يطلب الى جميع المدارس والثانويات الخاصة عدم حجز اي بطاقة ترشيح ثانوية عامة - جميع الفروع - الشهادة المتوسطة، وذلك تحت طائلة إتخاذ الإجراءات الإدارية المناسبة بحقها".


-غرد عمار حوري مستشار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عبر حسابه على تويتر: "من يستمع الى بعض الوزراء ونواب الكتل المشاركة في الحكومة يعتقد ان مشروع الموازنة الذي أقر في مجلس الوزراء هو غير المشروع الذي تمت احالته الى مجلس النواب". وأضاف في تغريدة ثانية: "كثير من هؤلاء النواب والوزراء يعلنون انهم ذاهبون الى مجلس النواب بنية تعديل مشروع الموازنة ليناسب طروحات الكتل المعنية وصولاً ربما الى مشاريع موازنات وليس لموازنة واحدة". ولفت الى ان "جلسة الموازنة المرتقبة في مجلس النواب ستتحوّل حكماً الى جلسة لعرض العضلات الاقتصادية والمالية للكتل المشاركة في الحكومة، وربما يكون من الافضل قيام الرئيس سعد الحريري باسترداد مشروع الموازنة للتصويت عليه من جديد في مجلس الوزراء".


-أطلق رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد، في حضور رؤساء محاكم التمييز وعدد كبير من القضاة، فعاليات المئوية الأولى لمحكمة التمييز، خلال مؤتمر صحافي عقده في القاعة الكبرى لمحكمة التمييز. وتحدث القاضي فهد عن أهمية وجود هذه المحكمة في النظام اللبناني. وتطرق إلى الوضع القضائي، مؤكدا "تمسك مجلس القضاء بالمطالب التي طرحها مع المسؤولين لجهة الحفاظ على الأمن الاجتماعي للقضاة واستقلالية السلطة القضائية. وأشار إلى "أن اعتكاف القضاة جاء لاسماع المسؤولين لمطالبهم، وليس الاضرار بالمواطن. ودعا القضاة المعتكفين إلى الاحتكام لضميرهم وممارسة مسؤولياتهم كاملة وإنهاء الاعتكاف". 


-أحالت مديرية المخابرات على القضاء المختص، السوري عمر عبد الله العتر لانتمائه إلى التنظيمات الإرهابية التي كانت موجودة في بلدة عرسال خلال العام 2014، ولارتباطه بمجموعة "أشبال الخلافة" التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، والتي عملت في تلك الفترة على استقطاب الشبان من خلال الاجتماعات التحريضية والخطب التي تمحور موضوعها حول تكفير الجيش اللبناني والتحريض ضده. كما أنّ الشخص المذكور كان يشجع الشبان على القيام بعمليات انتحارية، وأبدى استعداده للقيام بعملية من هذا النوع. كذلك أحالت مديرية المخابرات على القضاء المختص المدعو علي أحمد الزعبي والسوريَّين عبد أحمد علي الجذع ومحمود عجاج العلي، لتشكيلهم خلية تعمل على نقل العملة المزورة وترويجها في عدة مناطق لبنانية، وذلك عبر أحد أبرز مروجي العملة المزورة في بلدة بريتال.


-نتيجةً للمتابعة والرصد، وفي إطار مكافحة عمليات تهريب الأشخاص من سوريا إلى لبنان، تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، من توقيف /24/ شخصاً من التابعية السورية، بينهم 8 سيدات، وذلك بتاريخ 07/06/2019، في بلدة الصويري _ البقاع الغربي، بجرم دخول الأراضي اللبنانية خلسة. سُلّم الموقوفون الى مخفر بيادر العدس في وحدة الدرك الإقليمي، لإجراء المقتضى القانوني بحقّهم، بناءً على إشارة القضاء المختص.


-----------------------


عربي ودولي:


-قالت وزارة الخزانة الأميركية إن العقوبات الجديدة المفروضة على إيران تستهدف قطاع البتروكيماويات، بما في ذلك أكبر مجموعة قابضة للبتروكيماويات "بسبب دعمها المالي للحرس الثوري". وتأتي هذه العقوبات الجديدة في الوقت الذي تواصل فيه واشنطن الضغط على إيران بسبب برنامج الصواريخ الباليستية، وشن طهران "حروبا بالوكالة" في بلدان أخرى في الشرق الأوسط، حسب وكالة "رويترز". وتستهدف العقوبات شركة "الخليج الفارسي للصناعات البتروكيماوية" (PGPIC)، بتهمة توفير الدعم المالي للحرس الثوري الإيراني، وحدة النخبة العسكرية الإيرانية المسؤولة عن الصواريخ الباليستية والبرامج النووية الإيرانية. واستهدفت الخزانة الأمريكية أيضا شبكة المجموعة القابضة المؤلفة من 39 شركة للبتروكيماويات الفرعية ووكلاء المبيعات الأجانب، وتمتلك شركة "الخليج الفارسي للصناعات البتروكيماوية" والشركات التابعة لها 40 بالمئة من الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات في إيران، وهي مسؤولة عن 50% من إجمالي صادرات البتروكيماويات. وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين: "باستهداف هذه الشبكة نعتزم قطع التمويل عن عناصر رئيسية من قطاع البتروكيماويات الإيراني تقدم الدعم للحرس الثوري". وذكر بيان وزارة الخزانة أن وزارة النفط الإيرانية منحت العام الماضي مقر "خاتم الأنبياء" للدفاع الجوي الإيراني التابع للحرس الثوري، 10 مشاريع في صناعات النفط والبتروكيماويات بقيمة 22 مليار دولار، أي أربعة أضعاف الميزانية الرسمية للحرس الثوري الإيراني. وفي أبريل الماضي، صنفت الولايات المتحدة رسميا الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، ويعاقب القانون الأمريكي الأمريكيين الذين يتعاملون مع الحرس الثوري الإيراني بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاماً.


-أكد الكرملين الجمعة أن روسيا "لن تغيّر سلوكها" لتحسين علاقاتها التي تشهد توتراً شديداً مع بريطانيا، بعد أن دعت السلطات البريطانية موسكو إلى وضع حدّ لسلوكها "العدائي والمزعزع للاستقرار". ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله "لن نغيّر سلوكنا لأن الأمر الوحيد الذي تريده روسيا هو علاقات مفيدة، مبنية على المصالح المشتركة".


-دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم، الأطراف السودانيين إلى "ضبط النفس" وتجنب "الجنوح عن النهج السلمي" في شأن انتقال السلطة في البلاد بعد أحداث دامية شهدتها الخرطوم أودت بالعشرات من السودانيين. وجاء في بيان صادر عن الجامعة العربية أن أبو الغيط دعا "الأطراف السودانيين كافة إلى إعمال ضبط النفس وتجنب أي تصرفات من شأنها أن تسهم في تأجيج الموقف وتصعيده أو تؤدي إلى الجنوح عن النهج السلمي لإتمام عملية الانتقال السياسي في البلاد". وأضاف أنه "يتابع بقلق واهتمام بالغين التطورات الأخيرة التي شهدها السودان، وخصوصا سقوط عشرات القتلى والمصابين في أعمال العنف التي وقعت في الثالث من حزيران في العاصمة الخرطوم، وأدت الي توقف الحوار بين المجلس العسكري الانتقالي و"حركة إعلان قوى الحرية والتغيير".


-أعلن الكرملين، الجمعة، أن لقاء سيجمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب على هامش اجتماع مجموعة العشرين في مدينة "أوساكا" اليابانية نهاية الشهر الجاري. ونقلت "إنترفاكس" المحلية عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف قوله "هناك فرصة للقاء الرئيس الروسي ونظيره الأمريكي بالتأكيد". وفي السياق نفسه، قال الرئيس الروسي إن "محادثته الأخيرة مع نظيره الأميركي حول التطورات في مجال الأمن العالمي تبعث على نوع من التفاؤل".


-دعا رئيس الوزراء الاثيوبي ابيي احمد الذي يزور الخرطوم الجمعة في إطار وساطة بين المجلس العسكري الحاكم وحركة الاحتجاج، الى انتقال ديمقراطي سريع في السودان. وقال في بيان "يجب ان يتحلى الجيش والشعب والقوى السياسية بالشجاعة والمسؤولية باتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية وتوافقية في البلد".


-رفض المدعي العام الإسرائيلي أفيشاي ماندلبليت، طلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إرجاء الاستماع إليه في قضايا شبهات فساد تحوم حوله.  ونقل موقع "واي نت" الإخباري عن مكتب المدعي العام قوله، إن نتنياهو طلب "إرجاء جلسة الاستماع بسبب حل الكنيست وإجراء الانتخابات في 17 ايلول المقبل" إلى موعد "معقول" بعد الانتخابات. وأضاف أن المدعي العام قرر بعدما أخذ في الاعتبار كل الأمور أنه "لا يوجد سبب لقبول الطلب، وتغيير المواعيد المحددة لجلسة الاستماع". وأرجأ المدعي العام في ايار الماضي إلى مطلع تشرين الاول المقبل موعد الاستماع إلى نتنياهو بشبهات "الفساد" و"الاحتيال" و"خيانة الأمانة" وهي ثلاث قضايا مختلفة تريد النيابة العامة توجيه اتهام له بها. وكان نتنياهو قال في وقت سابق إن "الانتخابات الجديدة تخلق بيئة استثنائية يجب أن تحظى باهتمام استثنائي". 


---------------------------


أخبار رياضية:


-كشفت شبكة "سكاي سبورت" الإيطالية أن حارس المرمى الإيطالي المخضرم جيانلويجي بوفون، تلقى عروضاً عدة عقب إنهاء نادي باريس سان جيرمان الفرنسي تعاقده معه بعد عام من التوقيع معه مجاناً. وجاءت المفاجأة التي تحدثت عنها القناة التلفزيونية الإيطالية عندما تضمنت العروض المقدمة عرضاً من برشلونة الإسباني للتوقيع مع الحارس البالغ 41 عاماً خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية. وتبدو رغبة برشلونة في التوقيع مع بوفون ليكون الحارس الثاني بعد الألماني مارك أندريه تير شتيغن، مع الرحيل المتوقع للهولندي ياسبر سيليسن، بعد إعلان الأخير رغبته بخوض دقائق لعب أكثر. ولا ينوي بوفون الإعتزال بعد، وينظر للعروض بكل جدية، لكنه يفضل التريث قبل اختيار وجهته القادمة، وأشارت عدة تقارير صحفية عن تلقيه عروضاً من نادي فلومينينسي البرازيلي إلى جانب اهتمام من أندية صينية وتركية بضمه لصفوفها. وانضم بوفون إلى الفريق الباريسي قادماً من يوفنتوس في صيف 2018، إلا أنه لم ينجح في قيادة الفريق الفرنسي لتحقيق إنجاز جيد في بطولة دوري أبطال أوروبا. وخاض بوفون مع سان جيرمان 25 مباراة في مختلف البطولات خلال الموسم المنصرم، وتوج مع النادي الباريسي بلقبي الدوري والسوبر المحليين.


-في رد فعل سريع، جاء قبل أسبوعين بالضبط من الموعد الهام، قرر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم فرض حراسة خاصة على محمد صلاح خلال مشاركته مع المنتخب في بطولة أمم أفريقيا المقرّر إقامتها في مصر خلال الفترة الممتدة ما بين 21 حزيران و19 تموز المقبل. وقال موقع "المصري اليوم" أن القرار اتخذ تحسباً للمضايقات التي قد يواجهها صلاح في مصر، مع تواجد عدد هائل من الجماهير الراغبة في التقاط صور تذكارية معه. وناقش الجهاز الفني للمنتخب المصري مع أعضاء الاتحاد ضرورة غلق المعسكر التحضيري لكأس أفريقيا في وجه الجماهير، إلى جانب فرض حراسة كبيرة على لاعبي المنتخب، وفي مقدمتهم نجم ليفربول المتألق. وطلب مدرب المنتخب، خافيير أغيري، من مسؤولي الاتحاد منع أي فرد خارج معسكر الفريق، من دخول الفندق وملعب التدريبات، وذلك بهدف تفادي الفوضى، التي قد تفقد اللاعبين تركيزهم. وتأتي هذه القرارات بعد المضايقات التي تعرض لها النجم المصري، هذا الأسبوع، قرب منزل أسرته في محافظة الغربية شمالي البلاد. وكان اتحاد الكرة قد أرسل عناصر من الأمن الخاص إلى مطار القاهرة لاستقبال وحراسة "مو"، الذي أتى إلى مصر بصحبة زوجته، للإحتفال بعيد الفطر في قريته "نجريج". ومنع تجمع أهالي قرية نجريج محمد صلاح من الخروج لتأدية صلاة العيد في ساحة القرية، فيما أدت زوجته الصلاة وسط الأهالي.


---------------------------


مقدمات نشرات الأخبار:


مقدمة المستقبل


وضعت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن النقاط على الحروف، وقدمت الى اللبنانيين عرضاً شاملاً لوقائع وخلفيات العملية الارهابية في طرابلس، في وقت  تراجعت حدة السجالات السياسية، وسَجلت الساعات الماضية هدوءا على الجبهة السياسية...خرقته تغريدات للحزب التقدمي الاشتراكي ، استدعت ردوداً من تيار المستقبل ، واتصالات ما لبثت أن اطفأت التراشق الكلامي في مكانه


الوزيرة الحسن التي روت بالتفاصيل مجريات العملية الارهابية، وشكرت القوى الامنية والعسكرية،


قالت ردا على سؤال: نحن كفريق سياسي متمسكون بالتسوية السياسية لان هدفنا النهوض بالاقتصاد، وان نتطلع الى احتياجات المواطنين الذين يرزحون تحت اعباء كبيرة.


من هذا المنطلق، نحن متمسكون بهذه التسوية، والسؤال يوجه الى من يصوّب على الحالة التي جاهدنا حتى نصل اليها.


ولمناسبة المئوية الأولى لمحكمة التمييز في لبنان، اطل رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد، مؤكدا تمسك المجلس بمطالبه لجهة الحفاظ على الأمن الاجتماعي للقضاة واستقلالية السلطة القضائية.


وقال ان اعتكاف القضاة جاء لإسماع المسؤولين مطالبهم وليس الاضرار بالمواطن، وان على القضاة المعتكفين الاحتكام لضميرهم وممارسة مسؤولياتهم كاملة، لافتا الى انه ليس هناك فساد قضائي، بل تنقية ذاتية والقضاء ينقي نفسه بنفسه.


مقدمة "ال بي سي"


إشتباكٌ مثلَّث الأضلاع... الضِلع الأول بين بيت الوسط ومَنْ سُمِّيَ بأنه يجلس على رصيفِ بيت الوسط، ومن دون قفازات: بين الرئيس سعد الحريري والنائب المنتفِض نهاد المشنوق الذي رفع السقف من دار الفتوى ليحاكي حالةَ اعتراضٍ سنيِّة، ويتردد أن كلامه لاقى صدى إيجابيًا في البيئة السنّية لكنه توقّف عند رصيف بيت الوسط... الضلع الثاني بين تيار المستقبل والحزبِ التقدمي الإشتراكي ظاهره "رمَّانةُ" بعضِ بلديات الشوف وباطنه "قلوبٌ ملآنة" بين بيت الوسط وكليمنصو... الضلع الثالث بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، خلفيته كلامٌ منسوبٌ لرئيس التيار الوزير جبران باسيل، وردودٌ من صقور المستقبل أحرجت حمائمه وجعلتهم يلتحقون، ولو متأخرين، بركْب الصقور المستقبليين... 


حْدُثُ كلُّ هذه التطورات في وقت تستعد الحكومة لعقد جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل، فكيف ستجتمع الحكومة فيما أطرافُ الصراع سيجلسون وجهًا لوجه على طاولتها؟ وكيف ستتم مناقشة البنود في ظل متاريسَ سياسية تأخذ أحيانًا بُعدًا طائفيًا؟ وأكثرُ من ذلك، هل ستنتقّل هذه الإشتباكات إلى مجلس النواب مع معاودة لجنة المال والموازنة درسَ الموازنة اعتباراً من الإثنين المقبل؟ وماذا عن التخفيضات الموعودة لتحاكيَ نتائجَ مؤتمر "سيدر"؟ 


مقدمة الجديد


ارتقَوا في الشهادة.. ورُصِّعوا بالنجوم لكنّ عريسَ الجنوب زُفَّ اليوم إلى المثوى الأخير على وعدٍ من وليِ الدم بأنّنا لن نسكتَ عن شيءٍ نَعرِفُه.. ومهما عَلتِ الأصوات فلا شيءَ سيُوقِفُنا في الرسالة برقيةٌ عاجلة إلى مَن أَطلقَ الحُكمَ قبلَ التحقيق نيشن وزيرُ الدفاع على اللواء.. حدّدَ الإحداثيات وأَطلقَ موقفاً أصابَ الموقعَ الأمني وغطاءَه السياسي بالقول: إنّ ما حدثَ في طرابلس عمليةٌ إرهابية، ومن المبكّر التحديدُ ما إذا كانّ الإرهابي يعاني وضعاً نفسياً أم لا، وهناك تحقيق. وإذا ما سَلكَ التحقيقُ طريقَ الحقيقة، ولم يتوارَ خلفَ خُطوطِ التوظيفِ السياسي عندها تكونُ الدماءُ التي أُريقت على إسفلتِ طرابلس لم تذهبْ فَرْقَ عُملة بين أمنٍ يُدارُ "بأُم العرّيف".. وقضاءٍ ممسوكٍ بخُطوطٍ سياسيةٍ ساخنة.. وسجونٍ يَدخُلُها المتّهمُ "فِرِخ إرهابي" ويَتخرّجُ منها بشهادةٍ عليا في الإرهاب.. وبكفالةٍ مالية قَدْرُها ولاءٌ للزعيم ومواكبُ مرافِقة "وحبّة مسك". مِن وجعِ المجزرة تجدّدتْ صرخةُ المحاربينَ القدامى، فأَعلنها العسكرُ ثورةً على الحكومة ببلاغٍ ناريّ من العِيارِ الثقيل ساواها بالحذاء.. وحذّرها من مصيرٍ ينتهي بحاوياتِ النُفايات وأَعدَّ لها مفاجأةً في المكانِ والزمانِ والحشد كلُ ذلكَ مؤجّلٌ إلى ما بعدَ عطلةِ العيد في وقتٍ انقسمت فيه رؤيةُ هلالِه بين معسكرين فأعادَ هلالُ شوّال خلطَ الأوراقِ السياسية في المِنطقة وبين المحاور ضَمَّ دولاً وفَرَزَ أخرى. الانقسامُ العربيُّ الإسلامي التَمسَ هلالَه من المرصَدِ الإيراني، وثَبَتَ بوجهِ العَداءِ والولاءِ لطِهران، التي كانتِ اليوم مِحورَ الإنزال الذي قامَ به الرئيسُ الأميركي دونالد ترامب في النورماندي والتقى على هامشِ الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين نظيرَه الفرنسي إيمانويل ماكرون وكاد ترامب يقولُ للإيرانيين: فاوضوني أما الغائبُ الأبرز عن احتفالِ النصر على الفاشية فكانت روسيا وللقيصر في رَدّه شؤون، إذ فَتحَ أبوابَ الكرملين ليَدخُلَها العملاقُ الصيني.. في قمةٍ ثنائية أَنتجت اتفاقياتٍ تُسمن وتُغني عن عقوبات أما ما لم يَثبُتْ مستقبلُه بالوجهِ الشرعي فهو السودان الذي دَخلَ مرحلةَ خِياراتٍ أحلاها مُرّ وباتتِ المواجهة بين الحَراك والعسكر أمراً لا مَفرَّ منه، على الرَغمِ من الوَساطة الأثيوبية فإما العسكر وخِيارُ القمع معَ ما يترتّبُ على ذلكَ من مضاعفاتٍ سياسيةٍ وعسكرية خَطِرة.. وإما انقلابٌ من داخلِ الجيش على المجلسِ العسكري يَقودُه الضّباطُ الشباب المناصرون لشعبهم.. وإما الفوضى وجُمعةُ التظاهرات غداً لناظرِها قريب.


مقدمة المنار


لا زالت رصاصاتُ الارهابِ في طرابلس تخطِفُ انظارَ واسماعَ اللبنانيين، وعلى وقعِ صداها وقدرةِ مَداها استحالت سجالاتٍ ونزالات، وخُلِطَ العسكري بالقضائي، والنفسي بالسياسي، حتى باتَ الدمَ المسفوكُ غيلةً يستغيثُ لكي لا يَعْلَقَ الوطنُ في حادثةِ طرابلس ويَقوى الارهابُ على افعالٍ اخرى..


وآخِرُ افعالِ اليوم، نظريةُ الحالةِ النفسيةِ لمنَفِذِ الجريمةِ الارهابيةِ التي اعادت استحضارَها وزيرةُ الداخلية بعدَ اجتماعِ مجلسِ الامنِ الفرعي..


وان كانَ الحادثُ متفرعاً عن مسارٍ ارهابيٍ طويل، فانَ الاوضاعَ لا زالت ممسوكةً بحَسَبِ رئيسِ الجمهورية الذي وعدَ في محضرِ الطاقةِ الاغترابيةِ بِطاقةٍ ايجابيةٍ، مؤكداً على كِفاحِ لبنانَ للنهوضِ من أزماتٍ مزمنةٍ متراكمةٍ، خصوصا في المَيدانِ الاقتصادي، لكنهُ يسلُكُ دربَ التعافي كما قال..


دربٌ غيرُ مُعافاةٍ تَسلُكُها عَلاقةُ تيارِ المستقبلِ والحزبِ التقدمي الاشتراكي، وعلى حافةِ مجلسٍ بلديٍ، كادت ان تُنبَشَ كلُ اماناتِ المجالسِ بينَ الحزبين، معَ تغريداتٍ ناريةٍ شاركَ فيها السلاحُ السياسي الثقيل من الطرفين..


في الاقليم شخصٌ يتعاطى بخفةٍ سياسيةٍ ويتقلبُ بينَ مواقفَ لا تَمُتُ الى قواعدِ السياساتِ الدوليةِ بصلة، انهُ دونالد ترامب المتقلبُ والمنقلبُ على مواقفهِ بينَ الفَينةِ والاخرى، الى ان رسا اليومَ بعدَ طولِ دعوةٍ لايرانَ بالتفاوض، بفرضِ عقوباتٍ جديدةٍ على العديد من شركاتِها البيتروكيماوية، ومن يتعامَلُ معها من الشركاتِ الاجنبية..

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title