Loading alternative title

اللواء إبراهيم... رجل المهمّات الصّعبة

اللواء إبراهيم... رجل المهمّات الصّعبة
10-06-2019 10:21


الهديل- 


عند كلّ أزمة أو مشكلة تطرأ، يتصدّر إسم مدير عام الأمن العام اللواء عبّاس إبراهيم العناوين، ويُصبح الشّغل الشّاغل للبنانيين، الذين دائمًا ما يتفاءلون بالخير بمجرّد ذكر إسمه. من ملف مخطوفي أعزاز وراهبات معلولا، والمخطوفين العسكريين لدى جبهة النّصرة وداعش وصولًا إلى ملف نزار زكّا، نرى إسم اللواء إبراهيم متلازمًا مع النّجاح تلو الآخر.


كُثر هم الذين لا يعلمون ما يعمل به اللواء إبراهيم من ملفات بعيدًا عن الأضواء، وكلّ هدفه دائمًا الوصول إلى الخواتيم السّعيدة، فنراه بسفرات مكوكية بين بيروت ومشهد وطهران وغيرها، حاملًا قضية المواطن نزار زكّا، والتي صارت قضية رأي عام حتّى سمع اللبنانيون أخيرًا الخبر السّعيد بعودة اللواء عبّاس إبراهيم من طهران إلى بيروت بصحبة المواطن نزار زكّا، معيدًا إيّاه إلى عائلته، وراسمًا البسمة على وجوه القلمون والشّمال ككل، بثقة تامّة منحته إياها السّلطة السياسية متمثلة بالرئاسات الثلاثة.


لا يكلّ اللواء إبراهيم من خدمة الوطن، منذ خدمته بصفوف الجيش اللبناني، وصولًا لغستلامه منصب المدير العام للأمن العام، حاملًا المسؤولية مع ملفات معقّدة، ليثبت في كلّ مرّة أنّه رجل الأزمات والمهمات الصّعبة، وأنّه لا مستحيل امام أي مهمّة يستلمها اللواء إبراهيم. وبالرّغم من حمله للملفات الحساسة، لا يغفل اللواء إبراهيم أمن الوطن، فالجميع يرى الإنجازات التي حققتها المديرية العام للأمن العام بكلّ أجهزتها، وبفرع المعلومات فيها، والذي وجه ضربات إستباقية للخلايا والمجموعات الإرهابية وصار محط أنظار الدّول الكبرى بحرفية قيادته وعناصره والإنضباط والمناقبية العسكرية الشّريفة التي لطالما حرص عليها اللواء إبراهيم منذ وصوله استلامه المديرية العامة للأمن العام. فهنيئًا للبنان بلواء الامن والأمان والعدالة والمهمّات الصّعبة.

حدث

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title