Loading alternative title

"الحرس الثوري" سيضرب الحديد حامياً.. هل تندلع الحرب بين طهران وواشنطن؟!

الحرس الثوري سيضرب الحديد حامياً.. هل تندلع الحرب بين طهران وواشنطن؟!
13-06-2019 15:07


نشر موقع "ستراتفور" الأميركي تقريراً عدّد فيه العوامل التي من شأنها أن تدفع الولايات المتحدة الأميركية وإيران إلى الحرب، في ظل التطورات المتسارعة التي تشهدها منطقة الخليج العربي منذ قرار واشنطن "تصفير" صادرات النفط الإيراني.


واستبعد الموقع اندلاع مواجهة عسكرية بين البلدين على رغم التعزيزات العسكرية في الخليج، مشيراً إلى أنّ للرئيس الأميركي دونالد ترامب داعمين كثيرين في واشنطن، لا سيما في البنتاغون، يفضّلون تفادي الحرب وحصر انتباه البلاد ومواردها على المنافسة الكبرى على النفوذ مع روسيا والصين. أمّا في ما يتعلق بإيران، فتحدّث الموقع عن التفاوت الكبير في القوى بينها وبين الولايات المتحدة وعن الدمار الممكن أن يلحقه النزاع، إذا ما اندلع، بالشعب الإيراني، والحكومة بصورة محتملة. 


وفي هذا الصدد، عدّد الموقع العوامل التي من شأنها أن تؤدي إلى اندلاع نزاع واسع بين البلديْن: العدائية وانعدام الثقة المتبادليْن، غياب قنوات التواصل لحل النزاع سريعاً، وتركيبة القوات الإيرانية، التي تملك الدافع لضرب الحديد حامياً، على حدّ تعبير الموقع.


ولفت الموقع إلى أنّ إيران تدرك أنّ جزءاً كبيراً من أصولها العسكرية ضعيف بشكل خاص في وجه الضربات الأميركية، موضحاً أنّ قدرة إيران على تهديد أو إغلاق مضيق هرمز مرتبطة بشكل كبير بأصول "الحرس الثوري الإيراني" البحرية التي تتألف من سفينة لزرع الألغام وزوارق صواريخ وزوارق طوربيد وقوارب سريعة مسلحة وبطاريات كروز مضادة للسفن. 


وتابع الموقع بالقول إنّ عدداً كبيراً من هذه الأصول معرض بشكل كبير لخطر الضربات العسكرية الأميركية الدقيقة، وذلك في الوقت الذي تكون فيه هذه الأصول في مرافئها أو قواعدها، مؤكداً أنّها (الأصول) معرضة دائماً لخطر الدمار على يد القوة الجوية التابعة للولايات المتحدة أو حلفائها، وإن تمكنت من شن هجوم قبل اندلاع النزاع. 


توازياً، رأى الموقع أنّه إذا فشلت إيران في إطلاق صواريخ باليستية في الوقت المناسب خلال النزاع، فيمكن لواشنطن أن تدمّر عدداً كبيراً منها قبل أن تتمكن طهران من استخدامها. في المقابل، أكّد الموقع أنّ الهجمات الأميركية لن تفضي إلى نزع سلاح إيران بالكامل، وإن دامت أشهراً. 


ختاماً، تطرّق الموقع إلى غياب الخطوط الساخنة والأساليب المجربة سابقاً لتهدئة التوترات بشكل فوري بين البلدين، مشيراً إلى أنّه لم يسبق لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الأميركي مايك بومبيو أن تحادثا وجهاً لوجه. 

حدث

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title