Loading alternative title

هل سيكون الحوثي "كبش المحرقة" لإيران؟

هل سيكون الحوثي كبش المحرقة لإيران؟
15-06-2019 11:10


بدا لافتًا مع تصاعد التوتّر في المنطقة، إستخدام إيران لميليشيات الحوثي دون سواها من أذرعها في المنطقة لتوجيه الرّسائل عبر تصعيد عمليات هذه الميليشيات في اليمن، وإستهداف المملكة العربية السّعودية، تارة عبر قصف مطار أبها، أو محاولة تخريب خطوط إمداد النّفط وعبر تزويد الميليشيات بأسلحة جديدة.


لا يخفى على أحد دور الجماعات المسلّحة التي تدعمها إيران في منطقة الشّرق الاوسط بشكلٍ عام، وعادةً ما توجّه رسائل لخصومها بالوكالة عبر هذه الشّبكة الممتدة من لبنان وسوريا والعراق واليمن والبحرين وصولًا إلى جبال قندهار في أفغانستان، مرورًا بباكستان. ولكن مع التصعيد الاخير، لجأ الجانب الإيراني لإستخدام ميليشيات الحوثي المسلّحة لأسبابٍ عدّة أبرزها:


 أولًا: تعتبر إيران الحوثي ورقة ضغط مهمّة، وذلك بسبب تموضع هذه الميليشيات في اليمن، وتأثيرها في منطقة بحر الخليج العربي، والبحر الأحمر، وقرب عملياتها من أراضي المملكة العربية السّعودية، ما يجعلها تهديدًا مباشرًا لكلّ من أمن الخليج وسوق النّفط، والملاحة البحرية عبر باب المندب والبحر الأحمر.


ثانيًا: تفضيل إيران لحزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي وميليشياتها المقاتلة في سوريا على جماعة الحوثي، نظرًا للإرتباطات العقائدية المباشرة كون اكثر أتباع الحوثي هم من الشّيعة الزيدية والذين يختلفون مع الشّيعة الإمامية بكثير من الأمور العقائدية، بالإضافة إلى تفضيل إيران لجبهة لبنان- سوريا- مع فلسيطين المحتلة عن اليمن، ما قد يجعل من ورقة الحوثي طبقًا دسمًا في أي مفاوضات قد تجري بين الولايات المتحدة وإيران.


ثالثًا: عدم رغبة الجانب الإيراني بزعزعة إستقرار لبنان لتجنّب أي صدام سياسي مع الجانب الأوروبي والرّوسي، بعد أن حافظ النظام الإيراني على خطّ دبلوماسي مع الإتحاد الأوروبي، والمحافظة على التأييد الرّوسي للجانب الإيراني للضغط على الولايات المتحدة.


فيتساءل المراقبون: هل يكون الحوثي "كبش فداء" تقدّمه إيران للولايات المتحدة في أي مفاوضات قد تجري بينهما؟ وما المقابل الذي ستحصل عليه بحال تمّ الإتفاق؟

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title