Loading alternative title

من يهدد أمن الضاحية أكثر؟

من يهدد أمن الضاحية أكثر؟
17-06-2019 13:21


من يهدد أمن الضاحية أكثر؟ 


تُعتبر الضاحية الجنوبية لبيروت منطقة شعبية، تضم مئات الآلاف من المواطنين من مختلف المناطق، رغم أنّ المنطقة تضم غالبية من أهالي الجنوب والبقاع والذين لجأوا إلى المنطقة هربًا من الحرمان في تلك المناطق قبل سنين سلفت، ومن الحروب الإسرائيلية التي كانت تُشن من فترة 1978 حتى يومنا هذا. كما ويغلب على سكّانها أنّهم من ذوي الدّخل المحدود والمتوسط، الذين لحق بهم الحرمان والعدوان الإسرائيلي إلى المنطقة التي نزحوا إليها....


تعرّضت الضاحية لكثير من الأحداث على مرّ الزّمن، ولمواجهات الميليشيات على أرضها، وصولًا للقصف الإسرائيلي عام 2006، ولعلّ الامر الوحيد الذي يلاحق الضاحية منذ عشرات السنين إلى يومنا هذا هو "قوى الأمر الواقع" و"الامن المتفلت" و"إشكالات الفانات" في اكثر الأحيان، حتّى صار الأهالي ينامون على إشكالٍ ويستيقظون على آخر، في ظلّ تفلّت السّلاح، وعصابات ترويج المخدرات والخوات وسرقة الدراجات النّارية، حتى صارت المنطقة التي تُشكل ما يقارب الـ1.5% من محافظة جبل لبنان تضم 80% من مجمل الجرائم المُبلّغ عنها في دوائر المحافظة الأمنية.


وواحدة من أخطر الظواهر المنتشرة هي "السلبطة" المسلّحة التي يقودها بعض الذين ينتسبون للعشائر، تحت مسمّيات "حماية المنطقة" ليعيثوا فيها فسادًا وخرابًا في ظلّ غيابٍ واضح للدولة، حتّى أمسى الوضع يسير على قاعدة "كل واحد ياخد حقو بإيدو" فكثرت حوادث إطلاق النّار بين هذه العصابات، وبين بعض سائقي الفانات العمومية وعصابات ترويج المخدرات والسّلب والنّشل وغيرها.. فصار لسان حال المواطن في الضّاحية يسأل "من يهدد أمنا أكثر... العصابات أم إسرائيل"؟

image title here

Some title