Loading alternative title

حصاد اليوم 10-7-2019

حصاد اليوم 10-7-2019
10-07-2019 20:29


أبرز أخبار اليوم:


أخبار محلية:


- اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حرص لبنان على تعزيز العلاقات التي تجمعه والعراق، وضرورة تطويرها وتعزيزها في المجالات كافة، وفقا لاسس التعاون التي كان ارساها خلال الزيارة الرسمية التي قام بها الى العراق في 20 شباط 2018.


ونوّه الرئيس عون بالانجازات التي حققها الشعب العراقي بعد المعاناة التي مرّ بها خلال المواجهات مع الارهاب، لاسيما لجهة المحافظة على وحدته والنهوض من جديد.


كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا في حضور الوزير السابق نقولا تويني، نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة العراقية السابق ورئيس المنبر العراقي الدكتور اياد علاوي، مع وفد ضم الوزير العراقي السابق محمد علاوي والسيد صباح علاوي والانسة سارة علاوي. وتم خلال اللقاء، عرض العلاقات اللبنانية- العراقية وسبل تطويرها لاسيما على الصعيد الاقتصادي، كما تناول البحث الاوضاع الاقليمية والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط.


وبعد اللقاء، ادلى الرئيس علاوي بالتصريح التالي الى الصحافيين: "تشرّفنا اليوم بلقاء فخامة رئيس الجمهورية وكانت مناسبة لاستعراض واقع المنطقة وما آلت اليه الاوضاع فيها بشكل عام. وقد تطرّقنا بشكل دقيق ومفصّل الى الجانب الاقتصادي وما فيه من ضرورة التكامل والتعاون بين العراق ولبنان لجهة تطوير العلاقات الاقتصادية بينهما وفتح فرص العمل المشترك. وقد تمنيت على فخامته ان يقوم وفد من رجال الاعمال اللبنانيين المتميزين بزيارة العراق، بدءا من كردستان العراق ومن ثم الى بقية المناطق العراقية، وذلك للاطلاع على مجالات العمل والاستثمار فيها. وكان اللقاء ممتازا وايجابيا، والاجواء طيبة، وان شاء الله سيتم التواصل حول الامور التي جرى الاتفاق حولها."


وردا على سؤال حول تقييمه للاوضاع على مستوى العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، ولا سيما بالنسبة الى مسألة النفط بين البلدين، اجاب: "نحن نعتقد ان بناء علاقات اقتصادية متينة مع لبنان هي مسألة اساسية له كما للعراق، لا سيما بالنظر الى ما يمتلكه من قدرات بشرية وتقنية في ادارة الكثير من الامور. من هنا، لا بد من الافادة من هذه القدرات وتعزيز علاقاتنا الاقتصادية في كافة المجالات سواء على المستوى المصرفي والنفطي وغيرها. وقد سبق لي عندما كنت رئيسا للوزراء واتيت يومها الى لبنان وكان الرئيس الشهيد رفيق الحريري رئيسا للحكومة فيه، ان وقّعنا مذكرة تفاهم هامة جدا تنص على أن تكون مصفاة طرابلس بإدارة مشتركة لبنانية-عراقية، ويتم منها تصدير مشتقات النفط الى دول حوض البحر الابيض المتوسط اضافة الى مسائل اخرى. نحن نريد ان تعود هذه الايام، واعادة هذه العلاقات وتقويتها. والشعب العراقي يكنّ الكثير من الاحترام الى الشعب اللبناني الكريم، كما ان الشعب اللبناني يبادل العراقيين الاحترام عينه."


وردا على سؤال آخر حول ما اذا تم البحث في التعاون على المستوى الامني بين البلدين، لا سيما فيث مواجهة عدو مشترك هو الارهاب، اجاب: "لدينا اليوم وزير للداخلية ووزير للدفاع، ومن الطبيعي ان يتم تطوير هذا الجانب من التعاون."


وردا على سؤال آخر حول ما وصلت اليه الملفات التي طرحها الرئيس عون لدى زيارته الى العراق ومنها حقوق سابقة لبعض اللبنانيين، اجاب: "لدينا اليوم وزير للمالية منفتح وعقلاني وهو مع الحق. نحن لم ندخل في تفاصيل هذا الموضوع، لكن يجب ان يتم حسمه في ما يتعلق بالديون اللبنانية على العراق، وان يحصل كل ذي حق على حقه كاملا، ونحن سنسعى جاهدين لتحقيق هذا الامر."


وعمّا اذا كانت دعوته الى الاستثمار في العراق تقتضي حمايات قانونية معينة، اجاب: "لهذا السبب ذكرت كردستان العراق اولا، لأن فيه نظاما للاستثمار جيد جدا وفيه حماية له كما لنقل الارباح. ولهذا كان اقتراحي ان يزور الوفد الاقتصادي اللبناني الكريم اولا كردستان العراق، ويجتمع مع القيادة الجديدة التي تأسست فيه سواء رئيس الاقليم ام رئيس الوزراء وغيرهما. نحن نريد ان يكون هناك دفء حقيقي في العلاقات وحركة حقيقية ومستمرة الى الامام، بشكل متكامل."


وحول امكان وجود موانع سياسية تحول دون ذلك، اجاب: "نحن الآن جميعنا في المنطقة في ازمة كبيرة، ومن هنا فإن اللقاء والتفاهم بين المعتدلين باتا مسألة اساسية، ولبنان يعتبر دولة اعتدال، ففخامة رئيس الجمهورية ورئيسي مجلسي النواب والحكومة، جميعهم يقودون المجتمع اللبناني ويمثلون الاعتدال السياسي. وفي العراق ايضا هناك اليوم نفوذ اكبر واقوى للاعتدال السياسي الذي يجب ان يلتقي مع بعضه البعض. وبصراحة المعركة هي بين الاعتدال والتطرف سواء كان الاعتدال وطنيا ام قوميا ام دينيا، سوريا تكون لسوريا ولبنان يكون للبنان، العراق يكون للعراق وايران لايران. نحن ليس لدينا مشكلة في هذا الامر. من هنا حرصي على ان تعمل دول الاعتدال سوية لتطوير الاوضاع السياسية والاستقرار، لكي يتمكن الاقتصاد من النمو في بلدان مستقرة."


- صدر عن رئاسة المجلس النيابي، حول فرض عقوبات على رئيس كتلة نيابية وعضو تكتل نيابي ومسؤول حزبي، ما يلي:


"إنه اعتداء على المجلس النيابي وبالتأكيد على لبنان كل لبنان، لذا باسم المجلس النيابي اللبناني أتساءل هل أصبحت الديمقراطية الأميركية تفترض وتفرض الاعتداءات على ديمقراطيات العالم؟ وأتوجه إلى الاتحاد البرلماني الدولي لاتخاذ الموقف اللازم من هذا التصرف اللامعقول".


- رأى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ان في لبنان اليوم "موالين"، الاول متفائل والثاني متشائم، وقال: "صحيح ان هناك ضغوطا وتحديات على الصعيدين الاقتصادي والمالي ولكن امام هذا المشهد هناك مشهد اخر مختلف كليا وهو مشهد اقرار الموازنة باصلاحاتها وبنسبة العجز المتدنية ومشهد تنفيذ خطة الكهرباء وتنفيذ برنامج الانفاق الاستثماري ومشهد النهوض بالقطاعات الانتاجية وتنفيذ خطة ماكينزي وبدء عمليات التنقيب عن النفط والغاز اواخر هذه السنة، وهذا هو المشهد الذي اراهن عليه وهو سيغلب كل التوقعات السلبية باذن الله".


كلام الرئيس الحريري جاء خلال رعايته بعد ظهر اليوم حفل تكريم رئيس جمعية المصارف السابق الدكتور جوزيف طربيه الذي اقيم في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت، والقى كلمة في المناسبة قال فيها:


"يسعدني ان نكون مجتمعين اليوم لتكريم الدكتور جوزيف طربيه، أحد أعمدة القطاع المصرفي اللبناني والعربي، وبتكريمه اليوم نكرم القطاع المصرفي كله، هذا القطاع الذي برهن عن صلابة في كل المراحل، وكان السند الأساسي للاقتصاد اللبناني، رغم الظروف الصعبة، وحافظ على التزام المعايير والانظمة الدولية، بشهادة كل الدول والمنظمات الدولية. وقد تحقق هذا الامر بفضل حكمة وقيادة المصرفيين اللبنانيين المتميزين أمثال الدكتور جوزيف طربيه، الذين آمنوا بلبنان وباقتصاده وبطاقاته الشبابية، وكانوا على الدوام داعمين لمشاريع النهوض في البلد، وواكبوا مسيرة اعادة اعمار لبنان التي أطلقها الرئيس الشهيد رفيق الحريري".


اضاف: "أنا فخور بالعلاقة المميزة التي تجمعني بالدكتور طربيه على المستوى الشخصي، واذا اردنا ان نعدد انجازاته خلال مسيرته الوطنية والمهنية فاننا نحتاج الى يوم بأكمله وربما اكثر، فهو الى جانب قيادته الناجحة لمجموعة الاعتماد اللبناني، تم انتخابه خمس مرات كرئيس لمجلس ادارة جمعية المصارف، ولولايتين متتاليتين لرئاسة اتحاد المصارف العربية، كما تولى منصب رئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية، بالاضافة الى منصب رئيس مجلس ادارة الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب. وهذا دليل واضح على ان طربية حائز على ثقة القطاع المصرفي اللبناني والعربي بدرجة امتياز، وقد جاء اختياره بالاجماع الشخصية المصرفية العربية للعام 2019 تأكيدا على هذه الثقة".


وتابع قائلا: "ما أود قوله اليوم للدكتور طربيه هو ان لبنان لا يزال بحاجة اليه والى دوره وخبرته وحكمته، وهذا التكريم ليس سوى صفحة من صفحات مسيرته الوطنية المستمرة، والتي اتمنى على كل شاب وشابة في لبنان الاقتداء بها. كما اود ان اتمنى في هذه المناسبة التوفيق للدكتور سليم صفير بعد تسلمه رئاسة جمعية المصارف، وان اقول له اننا الى جانبه واننا مصرون على ان يبقى القطاع المصرفي قويا ويحافظ على نجاحه ومتانته".


وقال: "كما اود ان استغل وجودكم اليوم لاتكلم معكم بكل صراحة، ففي البلد اليوم هناك "موالين"، الاول متشائم والثاني متفائل. حتى أنا شخصيا أمر بفترات أكون فيها متشائما، ولكن ما ألبث من بعدها ان اهدأ وأعود الى الثوابت. صحيح ان هناك ضغوطا وتحديات على صعيد النشاط الاقتصادي وعلى الصعيد المالي وعلى مستويات العجز والدين العام على الصعيد النقدي، وهنا اود ان انوه بجهود حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي يضع أمامه أولوية واحدة هي المحافظة على الاستقرار النقدي. 


ولكن أمام هذا المشهد هناك مشهد اخر مختلف كليا، مشهد اقرار موازنة العام 2019 في المجلس النيابي باصلاحاتها وبنسبة عجز بلغت 7.5%، ومشهد اقرار موازنة العام 2020 ضمن المهل الدستورية، ومشهد تنفيذ خطة الكهرباء واجراء التلزيمات لانشاء معامل الانتاج في نهاية السنة، وخفض تدريجي لدعم مؤسسة كهرباء لبنان ابتداء من العام 2020، ومشهد تنفيذ مشاريع برنامج الانفاق الاستثماري، ومشهد النهوض بالقطاعات الانتاجية وتنفيذ خطة ماكنزي، ومشهد اعلان بدء عمليات التنقيب عن النفط والغاز أواخر هذه السنة. هذا هو المشهد الذي نريده وهذا ما اراهن عليه، وهذا هو المشهد الذي سيغلب كل التوقعات السلبية باذن الله".


وختم قائلا: "نحن في البلد احيانا ننظر الى الامور بشكل سلبي، خصوصا وان بعض الاعلام والسياسيين، لا عمل لديهم سوى تحطيم المشهد الاقتصادي اللبناني. صحيح ان امامنا تحديات ولكن هذا لا يعني اننا نحن كلبنانيين، وقد تمكنا من النجاح في العالم كله، عاجزون عن النهوض ببلدنا، فنحن لدينا القدرة والامكانية والعنصر الشبابي والقطاع المصرفي للقيام بذلك وكل ما هو مطلوب لاصلاح هذا المسار، وانا متوكل على الله سبحانه وتعالى وعليكم لتحقيق ذلك". 


من جهة استقبل رئيس مجلس الوزراء، في السراي الحكومي، نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي وعرض معه لآخر المستجدات.


بعد الاجتماع قال الفرزلي: "بحثت مع دولة الرئيس مشاريع قوانين عدة تتعلق بالمصلحة البقاعية، سواء ما يتعلق منها بطريق ضهر البيدر او بتحويل بعض المدن الى مدن كبرى تستفيد من التنظيم المدني فيها وهذا الامر تلقفه الرئيس الحريري تلقفا ايجابيا، وسيكون خاضعا للدرس. كما تطرقنا الى مواضيع مطروحة على الساحة اللبنانية بشكل عام، وانا شخصيا أخرج من اجتماعي بالرئيس الحريري أكثر اطمئنانا مما كنت عليه قبل ان ادخله، لان هذه الخبرة وهذا التمكن وهذه الرؤية الصائبة في كل اتجاه من قبل دولته، ستأخذ الامور الى نتيجة ايجابية حتما".


سئل:أين أصبحت الوساطات التي تجري حاليا من أجل اعادة التئام مجلس الوزراء؟ أجاب: أنها تسير في الطريق السليم واعتقد انها قطعت شوطا لا بأس به.


سئل: هل هناك جلسة قريبة لمجلس الوزراء؟ أجاب: لا شك ان هناك جلسة قريبة، كما ان رئيس مجلس النواب نبيه بري دعا الى عقد جلسة لمناقشة واقرار الموازنة .


سئل: هل من جديد في شأن المصالحات التي يعمل عليها رؤساء الجمهورية والمجلس النيابي والحكومة بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديموقراطي اللبناني طلال ارسلان؟ أجاب: عندما يعقد العزم من هذا المثلث، الذي يشكل العامود الفقري لاستقرار الدولة ومستقبلها على المستويات كافة والذي تحدثت مرارا وتكرارا عنه بأن لا خلاص للواقع الان الا بهذه التسوية الرئاسية المميزة، اعتقد ان المصالحات ستبلغ نهاية سعيدة.


كما استقبل الحريري، عصر الاربعاء، في السراي الحكومي سفراء الاتحاد الاوروبي في لبنان تتقدمهم سفيرة الاتحاد كريستينا لاسن.


وفي مستهل اللقاء رحب الرئيس الحريري بعقد هذا اللقاء بشكل دوري لا سيما وانه  يخصص لمناقشة مختلف المواضيع التي تهم لبنان، وجدد التزام  لبنان تنفيذ كل البنود التي تعهد بها خلال مؤتمر "سيدر"، ان لناحية خفض العجز او اجراء الاصلاحات او مكافحة الفساد وقال: "اننا نسير بالاتجاه الصحيح ولكن الامر يتطلب وقتا لان ما نقوم به ليس سهلا على الاطلاق. ان لبنان يواجه ضغوطا وتحديات اقتصادية كبيرة في ظل احداث كبيرة تشهدها المنطقة من حولنا، ولكننا على الرغم من كل الصعوبات تمكنا من اقرار موازنة العام 2019 في مجلس الوزراء كخطوة ايجابية اولى وسيقرها المجلس النيابي الاسبوع المقبل ان شاء الله، كما اقرينا خطة الكهرباء وبدانا بتنفيذها، ونحن نسعى بالتعاون مع المجلس النيابي الى اقرار جميع القوانين التي تضمن الشفافية في تنفيذ مقررات سيدر والتي من شانها ان تبعث ارتياحا لدى الجهات المانحة والمستثمرين حيال المشاريع المطروحة خاصة في خطة سيدر.كذلك فان الحكومة الرقمية وضعت على نار حامية".


واكد الرئيس الحريري ان التعاون بينه وبين رئيسي مجلس النواب والجمهورية مستمر للنهوض بالوضع الاقتصادي وامل ان "نبدأ اواخر شهر اب المقبل بدراسة موازنة العام 2020، ونحن نعلم ان ما نقوم به ليس كافيا الا اننا سنستمر بالعمل".


وفي موضوع النازحين قال الرئيس الحريري: "لبنان استضاف ومنذ اندلاع الازمة السورية عددا كبيرا من النازحين فاق قدرته، الا ان هذا الواقع سرعان ما بدا يشكل عاملا ضاغطا على الاقتصاد وادّى الى حدوث تشنج بينهم وبين المجتمعات المضيفة، خاصة وان الاموال التي ترسلها بلادكم مشكورة لدعم لبنان في استضافتهم لا تزال غير كافية على الاطلاق، وقد تعامل لبنان ولا يزال يعامل النازحين السوريين بكل انسانية وهو لم يجبر احدا منهم على العودة الى بلاده قسرا".


وتابع: "ان الاحداث التي شهدها لبنان الاسبوع الماضي مؤسفة بالطبع، ولكن لبنان بلد له خصوصيته، وانا اليوم بالتعاون مع الرئيسين بري وعون، اعمل على التخفيف من حدة التصعيد، وآمل ان تعود الامور الى نصابها بدءا من الاسبوع المقبل، ولكن يبقى المهم التركيز على النهوض بالوضع الاقتصادي وعلى متابعة  ما يجري من حولنا وفي ظل الحديث عن صفقة القرن، والكلام عن توطين الفلسطينيين في لبنان  وهو امر لا يمكن ان يحصل في بلد كلبنان  له خصوصية معينة".


وختم قائلا: ان ما حصل العام الماضي خلال مؤتمر سيدر هو شراكة بيننا وبين المجتمع الدولي  سنعمل على تعزيزها  ولبنان سيقوم بكل ما يلزم للوفاء بالتزاماته تجاه المجتمع الدولي ولطمأنة الدول المانحة .


في سياق منفصل أفادت معلومات الـ"LBCI" بأنّ رئيس الحكومة سعد الحريري التقى ليلاً وزير الخارجية والمغتربين رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل. ونقلت الـ"LBCI" عن مصادر باسيل تأكيدها أنّ تكتّل "لبنان القوي" ينتظر أن يدعو الحريري إلى جلسة لمجلس الوزراء. 


- استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مساء اليوم في السراي الحكومي، الرئيسين فؤاد السنيورة وتمام سلام، وتداول معهما مجمل الأوضاع والتطورات السياسية الراهنة.


وافاد بيان لمكتب الرئيس نجيب ميقاتي انه "لم يحضر اجتماع رؤساء الحكومات السابقين مع الرئيس الحريري، لارتباطه بمواعيد مسبقة في طرابلس". 


-  استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، النائب أنطوان بانو، وتناول البحث الأوضاع العامة في البلاد، ثم القائم بأعمال السفارة الإيرانية في لبنان السيد أحمد الحسيني، يرافقه الملحق العسكري الإيراني في لبنان العقيد حبيب الله عليزاده باوير في زيارة تعارف لمناسبة تولّيه مهمّته الجديدة في لبنان. كما استقبل رئيسة جمعية لبنان العطاء الخيرية السيدة حياة أرسلان على رأس وفد مرافق، وجرى التداول في شؤون مختلفة.


- التقى المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في دار الفتوى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان.وغادر بعدها مكتفياً بالقول: "هناك تقدم وجولتنا دليل تقدم". 


- جال وزير الثقافة محمد داود داود وعدد من السفراء العرب في مدينة عاليه تحت عنوان "تشجيع السياحة والاصطياف". وحضر سفير الأمارات حمد سعيد الشامسي، الجزائر احمد بوزيان، المغرب أمحمد كرين، تونس كريم بودالي، مصر نزيه النجاري، سلطنه عمان بدر بن محمد بن بدر المنذري، والقائم بالاعمال السعودي ماجد أبو العلا.


وكانت المحطة الاولى في سيمبوزيوم رأس الجبل حيث كان في استقبال داود والسفراء العرب محافظ جبل لبنان محمد مكاوي، قائمقام عاليه بدر زيدان، عصام عبيد ممثلا بلدية عاليه، رئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب، رئيس نادي روتاري عاليه وجدي علامة، منسق الجولة نادر سلمان، ورؤساء بلديات العبادية عادل نجد، الرملية نضال سلمان، شويت وسيم ابو سعيد، بعلشميه ادهم الدنف.


شكر داود السفراء "الذين رافقونا في الجولة على هذه المبادرة مما يدل على اهتمام السفراء العرب والدول العربية بلبنان". كما شكر "جميع الإعلاميين لمواكبتنا"، معتبرا أن "لهم دورهم في إظهار الصورة التي نريدها عن لبنان". وقال: "جئنا اليوم برسالة واحدة هي أنه ما يحصل في لبنان من بعض الألم والوجع، لكن لبنان هو دائما بلد السياحة. نحن لدينا موسم سياحي نعول عليه كثيرا، وبالتالي فإن الاحداث التي تحصل بين الحين والآخر لا تؤثر على أصالة لبنان الكرم والضيافة والسياحة. لبنان فخور دائما بانتمائه الى الحضن العربي وسعيد جدا بهذا الاحتضان الذي نراه دائما، ووجود السفراء اليوم بقلب لبنان ما هو الا دليل على هذا الاحتضان".


وشكر داود وزير السياحة "الذي كان بوده المشاركة، إلا أن ظروفا طارئة جعلته لا يتمكن من الحضور. ورسالتنا الى جميع السياح واللبنانيين أن لبنان بألف خير وسيبقى كما تعرفونه، بلد الخير والمحبة".


- أشار النائب علي بزي، بعد لقاء الأربعاء، في عين التينة، فيما يتعلق بمسار الأحداث أن "الرئيس نبيه بري متفائل بتثبيت الاستقرار ولا يزال يعمل على ترابط الثلاثية التي تكلم عنها بالقضاء والامن والسياسة، وانه مرتاح جداً جداً جداً للموازنة حتى وأنها خفضت أكثر مما تقدمت بها الحكومة.


وأضاف بزي: "الكل يعلم أهمية الموازنة والرئيس بري يعتبرها الشريان الأصغر لأي دولة في العالم، لا نستطيع أن نتحكم بعمل المؤسسات إن لم يكن هناك موازنة".


وعن العقوبات قال بزي: "الرئيس بري اعتبر أن العقوبات هي اعتداء على الديمقراطية".


ولفت إلى "أن الحكومة ستجتمع وسيحال قطع الحساب الى مجلس الوزراء"، مشيراً الى أن "الرئيس بري قام بواجباته الوطنية على صعيد المفاوضات وهناك تجاوب من كافة المسؤولين في هذه المساعي، وهو يعتقد أنه أنجز ما يتوجب إنجازه".


- برعاية محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، تم مساء أمس، إعادة افتتاح شارع اورغواي - Uruguay street ، في وسط بيروت، بحلته الجديدة،  في حفل فني نظمته شركة "District Developers"، في حضور الامين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري، الوزير السابق محمد رحال، فاعليات سياسية واقتصادية واجتماعية وفنية وبلدية.


وبعد أن قص شبيب ورئيس مجلس إدارة شركة "District Developers" المهندس حسن درغام شريط الافتتاح، جالا على المحال والمقاهي التي غصت بالمدعوين.


,تحدث شبيب فنوه ب"مبادرة درغام الفعالة لافتتاح هذا الشارع"، وقال: "أدعم كل المبادرات المماثلة وسنقضي على كل المعوقات والعراقيل، طالما أن الهدف سام، وهو بث الحياة في بيروت". وتمنى لـ"لبنان وبيروت الخير والحياة الدائمة".


أما درغام فألقى كلمة أعلن فيها أن " شارع اورغواي - Uruguay street، بعد افتتاحه رسمياً، سيعود لاستقبال رواده ومحبيه، ابتداءً من الليلة، وسيكون مفتوحا أمام كل اللبنانيين والعرب والأجانب".


ثم توجه بالشكر إلى "رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي كان الداعم الاساسي لافتتاح هذا الشارع اليوم، وأتمنى أن يكون قريبا بين الحضور"، وأمل  "أن يكون هذا الصيف واعدا في لبنان، الذي يحبه العرب والأجانب هكذا، وأن تكون بيروت مدينة نعيش ونلتقي فيها جميعا".


وأثنى على جهود المحافظ شبيب في افتتاح الشارع، وقال :"هناك أشخاص تليق بهم الخدمة العامة، ومحافظ بيروت القاضي زياد شبيب منهم، ولولاه لما نفذ هذا المشروع، وهو ضمانة لبيروت ولهذا البلد".


وحيا "أحمد الحريري ورئيس المجلس البلدي جمال عيتاني وأعضاء المجلس وكل الشركات المساهمة، لا سيما شركة سوليدير وقادة الأجهزة الأمنية وكل الاشخاص الذين ساهموا في انجاح عملية إعادة افتتاح الشارع".


- توجه رئيس حزب "القوات اللبنانيّة" سمير جعجع إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالقول: "أنقذ عهدك قبل فوات الأوان"، معتبراً أنه لا يمكننا أحياناً التمييز بين مواقف عون ومواقف الوزير جبران باسيل. كما توجه جعجع إلى رئيس الحكومة سعد الحريري بالقول: "الحزم في بعض الأوقات دواء"، مشيراً في حديث لصحيفة "المدن" إلى أن "ما يجري هو تعديات على صلاحياتنا كلنا، وعلى مصالح اللبنانيين وكل مواطن في هذا البلد، من تعطيل الحكومة إلى غيرها من الممارسات".


وتطرّق جعجع في الحديث إلى الوضع الإقتصادي والمالي، قائلاً: "إن المعارك السياسية المخترَعة في هذه المرحلة لا تجدي، لأن العهد قد يخسر نفسه"، لافتاً إلى أننا "لا نقيّم الأرقام والأوضاع هي التي تقيَّم لكنَّ الوضع صعب وبحاجة إلى معالجة جدية وسريعة". وأضاف: "إن العهد نجح في إعادة التوازن للكثير من الأمور، على رأسها قانون الانتخاب، لكنّ وضعنا لا يُحسد في القضاء، ولا في غيره من المؤسسات، التي تعتبر عماد الدولة وقوامها".


وشدد جعجع على أنه من غير المقبول تعطيل عمل الحكومة، لأن لبنان بحاجة إلى كل دقيقة عمل حكومي، وقال: "ما يجري حالياً، وأداء بعض الأطراف الحكومية هو جريمة بحق الوطن والمواطن، فمن غير المقبول تعطيل عمل الحكومة خصوصاً أن ما يحصل هو لأسباب سياسية ضيقة، واستخدام الثلث المعطّل أمر غير منطقي ولا وطني والدستور أعطى حق التعطيل لثلث الحكومة في القضايا الكبيرة، وليس لمصالح ومآرب سياسية، لأشخاص".


وعن حوادث الجبل قال جعجع: "إنها كبيرة وتحتاج إلى معالجة، ولكن ليس من أجل تصفية الحسابات السياسية، ولا المتاجرة بالأمن، لتحقيق أهداف سياسية أصبحت معروفة والأمور تحتاج إلى روية ولا يمكن الحديث عن إحالة ما جرى للمجلس العدلي قبل نهاية التحقيقات"، مؤكداً أننا حلفاء لـ"الحزب التقدمي الاشتراكي" ونقف إلى جانبه، وإلى جانب مصالحة الجبل.


وعن الإحصاءات التي تشير إلى أن خطاب الوزير جبران باسيل يحظى بمقبولية واسعة في الشارع المسيحي قال جعجع: "إن كل التقديرات غير دقيقة والأيام المقبلة ستشهد خصوصاً أن من يدافع عن هذه المواقف تكون له أسبابه وغاياته، ولكن لدى المسيحيين وفي وجدانهم أساس ثابت لا يتزحزح يرتبط بالدولة وببنائها، وارتباطهم بالشخص يكون بقدر ما لهذا الشخص من مزايا تعزز مقومات الدولة".


وتابع رئيس القوات: "إن الوزير باسيل يقود معارك على جبهات عدة وهي ليست معركة واحدة تتعلق بانتخابات رئاسة الجمهورية، الرجل يريد إثبات نفسه داخل التيار الوطني الحر، فعلى الرغم من ترؤسه للتيار لكنه لم يتمكن من شد ركائزه بعد، ولم يتمكن من بناء نفسه فيه، فيرفع الصوت ويعلي الصراخ ليقول للجميع إنه موجود وعلى قاعدة محاولة إحراج الجميع. وأيضاً يخوض معركة مع القوى المسيحية الأخرى في الشارع المسيحي مستنداً على خطابه الشعبوي والمتشنج، وفي الوقت نفسه، يخوض معركة مع القوى السياسية الأخرى التي لا تسلم له بما يريد فيسعى لإلغائه، وبعد هذه المعارك كلها يأتي تفكيره بمعركة رئاسة الجمهورية".


وأشار جعجع إلى ارتياحه لأصداء آداء القوات ومواقفها في الشارع اللبناني، على صعيد وطني، وليس على صعيد مناطقي أو طائفي، معرباً عن إيمانه أن الزمن لا بد أن يكون منصفاً ولو بعد حين.


- أوقفت الأجهزة المختصة في قوى الأمن الداخلي دراجة نارية تحمل نمرة مخالفة وعبارة "آه يا حنان"، حيث نشرت صفحة قوى الأمن على فيسبوك صورة الدراجة معلقة: "آه يا حنان... بالمرأب رح تنام". وأثارت الصورة والتعليق المرفق جدلاً على مواقع التواصل  حيث أثنى الناشطون على الطريقة التي تتبعها صفحات قوى الامن على مواقع التواصل، وقربها من المواطنين.


- مصادر باسيل وصفت للـ"او تي في" اللقاء بين الحريري ووزير الخارجية أمس بالطبيعي والاعتيادي والجيد


- روكز للـ"ام تي في": العسكري قضى كل حياته العسكرية وهو يضحي بتدريباته او اصابته فلا يستحق فرض ضرائب على راتبه


- مصادر مصرفية للـ"ال بي سي" نفت أن تكون فتحت بعض المصارف حسابات لنواب حزب الله


- مصادر الـ"ال بي سي": يتقاضى النائبان محمد رعد وأمين شري بالاضافة إلى نواب حزب الله رواتبهم من الدولة نقدا


-  مصادر لـ"لمستقبل": الخرق المطلوب الذي من شأنه ان يعيد الجميع الى طاولة مجلس الوزراء لم يتحقق حتى اللحظة


------------------------------


عربي ودولي:


- اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران، يوم الأربعاء، بتخصيب اليورانيوم سرا ولفترة طويلة. وحذر ترامب من أن العقوبات الأمريكية "تزيد قريبا"، فيما عقدت منظمة تابعة للأمم المتحدة اجتماعا طارئا بشأن انتهاك طهران للاتفاق النووي.


وقال ترامب على تويتر: ”لطالما كانت إيران تخصب اليورانيوم سرا في انتهاك كامل للاتفاق الرديء الذي كلف 150 مليار دولار والذي أبرمه وزير الخارجية السابق جون كيري وإدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. تذكروا أن أجل هذا الاتفاق كان سينقضي خلال سنوات قليلة. العقوبات ستزيد قريبا وبشكل كبير".


- أعلنت دمشق، اليوم، للمرة الأولى، إحراز "تقدم كبير" نحو تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها، وفق ما أفادت وزارة الخارجية السورية اليوم إثر محادثات بين وزير الخارجية وليد المعلم والمبعوث الأممي غير بيدرسون.


وأفادت الخارجية في بيان نشرته على صفحتها على موقع "فايسبوك" إثر اللقاء عن "تحقيق تقدم كبير والاقتراب من انجاز اتفاق لجنة مناقشة الدستور".


وشددت دمشق على أن "العملية الدستورية هي شأن سوري وهي ملك للسوريين وحدهم وأن الشعب السوري هو وحده من يحق له قيادة هذه العملية وتقرير مستقبله دون أي تدخل خارجي ووفقا لمصالحه".


وأكد الجانبان، وفق البيان، "أهمية التنسيق المستمر لضمان نجاح مهمة المبعوث الخاص في تيسير الحوار السوري- السوري وتسهيل عمل لجنة مناقشة الدستور".


وبحسب خطة الامم المتحدة، يجب ان تضم اللجنة الدستورية 150 عضوا، 50 منهم تختارهم الحكومة، و50 تختارهم المعارضة، و50 يختارهم المبعوث الخاص للأمم المتحدة بهدف الأخذ في الاعتبار آراء خبراء وممثلين للمجتمع المدني. 


ولم يتم الاتفاق بعد على الأسماء في اللائحة الثالثة التي تثير خلافات بين دمشق والأمم المتحدة، إلا أن الأخيرة تقول إنه يتعين تغيير 6 أسماء فقط على هذه اللائحة.


وتطالب المعارضة السورية بوضع دستور جديد للبلاد، في حين ترغب الحكومة السورية بمناقشة الدستور القائم وإجراء تعديلات عليه.


ويواجه بيدرسون، الديبلوماسي المخضرم، مهمة صعبة تتمثل في إحياء المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السوريتين في الأمم المتحدة، بعدما اصطدمت كل الجولات السابقة بمطالب متناقضة من طرفي النزاع. 


- أعلنت قوات الحماية المدنية في مصر السيطرة على حريق شب في مقر كنيسة الأنبا بولا في منطقة حدائق القبة وسط القاهرة.


وقال موقع "صدى البلد" أن عناصر إطفاء القاهرة تلقت بلاغاً بنشوب حريق "هائل" في كنيسة الأنبا بولا بشارع ترعة الجبل بحدائق القبة.


ونقل موقع "المصري اليوم" عن اللواء أسامة فاروق، مدير الحماية المدنية في القاهرة، قوله أن القوات فرضت سياجاً أمنياً حول الكنيسة، مضيفاً "تمكنت من إخماد الحريق قبل أن يلتهم المبنى وتمكنت سلطات الحماية المدنية من السيطرة على الحريق بعد الدفع بـ10 سيارات إطفاء و3 خزانات مياه استراتيجية، ومحاصرة النيران قبل امتدادها لباقي أجزاء الكنيسة.


وأكد فاروق عدم وجود أية إصابات أو خسائر في الأرواح، فيما لحقت أضرار بأجزاء من الكنيسة.


من جانبه، أكد مصدر أمني لموقع "مصراوي" أنه لا توجد أية شبهة جنائية في حريق الكنيسة.


هذا ووصل فريق من النيابة العامة إلى موقع الحريق لمعاينة الموقع ومعرفة ملابسات الحريق بالكامل".


- ارتفعت إيرادات الفنادق ذات التصنيف من 3 إلى 5 نجوم في السلطنة بنسبة 12.2 بالمئة لتصل إلى 95 مليوناً و466 ألف ريال عماني بنهاية أبريل 2019م مقارنة مع 85 مليوناً و112 ألف ريال عماني خلال الفترة نفسها من العام الماضي، فيما بلغت نسبة الإشغال 67.1 بالمئة بنهاية أبريل 2019م.


وأشارت الإحصائيات المبدئية الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات حول المؤشرات الرئيسية للفنادق ذات التصنيف 3 إلى 5 نجوم إلى أن إجمالي عدد النزلاء حتى نهاية أبريل 2019 بلغ 683 ألفاً و150 نزيلاً، حيث أشارت الإحصائيات إلى أن النزلاء الأوروبيين شكلوا العدد الأكبر من مجموع النزلاء ليبلغ عددهم 307 آلاف و840 نزيلاً تلاهم النزلاء العمانيون الذين بلغ عددهم 165 ألفاً و32 نزيلاً ثم النزلاء الآسيويين الذين بلغ عددهم 73 ألفاً و786 نزيلاً والخليجيين الذين بلغ عددهم 58 ألفاً و742 نزيلاً والعرب من الدول العربية الأخرى غير الخليجية الذين بلغ عددهم 26 ألفاً و123 نزيلاً ومن الأمريكيتين 23 ألفاً و192 نزيلاً إضافةً إلى 6 آلاف و302 نزيل من أوقيانوسيا و4 آلاف و271 نزيلاً من إفريقيا و17 ألفاً و861 نزيلاً من الجنسيات الأخرى.


--------------------------------


أخبار رياضية:


- يستضيف لبنان الجولة الخامسة من بطولة القفز في المياه من المرتفعات من على صخرة الروشة في العاصمة بيروت في 13 و14 تموز المقبل.


وسيشارك في المسابقة غطاسون وغطاسات ومنهم ابطال وبطلات عالم وابطال اولمبيون من 18 جنسية، وستصل ارتفاع قفزاتهم الى 27 مترا وبسرعة 85 كيلومترا في الساعة.


وتتضمن بطولة العام الجاري، والتي تقام للسنة الحادية عشرة على التوالي ، 7 جولات في آسيا واوروبا، منها ثلاث جولات جديدة وهي الفيليبين وايرلندا ولبنان. 


- أصبح النجم البلجيكي إيدن هازارد، نجم ريال مدريد الجديد، أعلى اللاعبين قيمة بالدوري الإسباني، متساوياً بذلك مع الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة.


ووفقاً لموقع "ترانسفير ماركت" المختص بأسعار اللاعبين، تراجعت قيمة ميسي السوقية إلى 150 مليون يورو، ليتساوى بذلك مع هازارد.


ويتصدر ميسي وهازارد قائمة اللاعبين الأعلى قيمة في "الليغا"، ويأتي خلفهم الفرنسي أنطوان غريزمان، الذي انخفضت قيمته السوقية كذلك إلى 130 مليون يورو.


ويحتل هازارد وميسي المركز الثالث في قائمة أعلى اللاعبين قيمة في سوق الانتقالات، في حين يأتي الفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جرمان، بالمركز الأول، بقيمة 200 مليون يورو، ويليه زميله في النادي، البرازيلي نيمار، بقيمة 180 مليون يورو.


ويتساوى نجما الليغا هازارد وميسي مع المصري محمد صلاح والإنجليزي هاري كين، حيث تبلغ قيمة كل منهما 150 مليون يورو كذلك.


وقلص هازارد "الفجوة" بينه وبين ميسي، حيث كانت قيمة النجم البلجيكي 110 مليون يورو العام الماضي، بينما كانت قيمة ميسي تعادل 180 مليون يورو.


- تجاوز المصنف الأول، نوفاك جوكوفيتش، بداية متوترة ليقدم أداء قويا ويسحق البلجيكي ديفيد غوفين، المصنف 21، في 3 مجموعات، الأربعاء، ويتأهل إلى قبل نهائي بطولة ويمبلدون للتنس.


وسيتساءل غوفين عما حدث بعد أن بدا اللاعب الأفضل في بداية المباراة، وكسر إرسال منافسه الصربي ليتقدم 4-3 في المجموعة الأولى.


وبعد نصف ساعة أخرى كان قد خسر عشرة أشواط متتالية لتنتهي المباراة عمليا لصالح جوكوفيتشحامل اللقب، الذي مضى لينتصر بنتيجة 6-4 و6-صفر و6-2.


وكان أداء جوكوفيتش في أفضل صورة، ولم يرتبك اللاعب الصربي بعد البداية المهتزة، وفرض سيطرته تدريجيا في كل جوانب اللعبة.


وتأهل جوكوفيتش، الذي خسر مباراة واحدة في البطولات الأربع الكبرى في آخر 12 شهرا، إلى قبل نهائي ويمبلدون للمرة التاسعة، ويسبقه في ذلك فقط جيمي كونورز وروجر فيدرر، حيث يواجه الأرجنتيني جيدو بيا، أو الإسباني روبرتو باوتيستا أغوت.


----------------------------


مقدمات نشرات الأخبار:


- مقدمة "المستقبل"


على الرغم من التقدم الحاصل على خط المساعي الجارية لانهاء ذيول حادثة قبرشمون فان الخرق المطلوب لم يتحقق حتى اللحظة انطلاقا من تاكيدات مصادر متابعة، وان كانت التحركات قد تواصلت الليلة الماضية واليوم لاحداث هذا الخرق الذي من شانه ان يعيد الجميع الى طاولة مجلس الوزراء وسط تاكيد لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على ضرورة النجاح في مواجهة التحديات.


وفيما الاضواء مسلّطة على الاتصالات المتصلة بحادثة قبرشمون، قفزت الى الواجهة العقوبات الاميركية التي فرضت على نائبين من حزب الله محمد رعد وأمين شري، اضافة الى مسؤول وحدة الارتباط في الحزب وفيق صفا لتترك صداها في بيانين الاول عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية اعرب عن الاسف للجوء الولايات المتحدة الاميركية الى هذه الاجراءات لا سيما لجهة استهداف نائبين منتخبين، مشيرا الى ان لبنان سوف يلاحق الموضوع مع السلطات الاميركية المختصة ليبنى على الشيء مقتضاه.


البيان الثاني لرئيس مجلس النواب نبيه بري الذي رأى في العقوبات إعتداء على المجلس النيابي وبالتالي على لبنان كل لبنان. اما رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وفي رد على سؤال اكد ان هذه العقوبات اخذت منحى جديدا من خلال فرضها على نواب في المجلس النيابي، ولكن هذا لن يؤثر، لا على المجلس النيابي ولا على العمل في مجلسي النواب والوزراء. وهذا المساء برز بيان صادر عن سفارة الاتحاد الاوروبي بعد لقاء جمع الرئيس الحريري مع سفراء الاتحاد اكد خلاله السفراء على الشراكة القوية والثابتة مع لبنان واهتمام أوروبا بأمن البلاد واستقرارها، وأعربوا عن أملهم في تجاوز الخلافات السياسية الأخيرة في أقرب وقت من أجل متابعة البرنامج المهم للحكومة. لاسيما ما يتعلق بمتابعة مؤتمر "سيدر"


- مقدمة "ال بي سي"


بهدوء وصرامة, وكل حسب موقعه ولغته, جاءت مواقف الرؤساء اللبنانيين الثلاثة من العقوبات الاميركية التي استهدفت شخصيات في حزب الله من بينها نائبان منتخبان.


هذه المواقف شكلت غطاء لكيفية التعاطي الرسمي مع العقوبات, من دون تضخيم وبدقة, الامر الذي تجلى بوضوح في البيان الذي صدر عن رئاسة الجمهورية والذي يقرأ ما بين سطوره أكثر من رسالة: 


الرسالة الأولى أنّ لبنان لم يتبلغ رسميًا من الأميركيين بالعقوبات, وأن ما بلغه جاء عبر وسائل الاعلام, لذا فهو في انتظار التبليغ الرسمي, ليطلب كل التفاصيل وليبني على الشيء مقتضاه.


أما الرسالة الثانية، فهي رسالة الاستغراب للعقوبات نظرًا للمواقف الاميركية المشيدة بالتزام لبنان ونظامه المصرفي بالتشريعات الاميركية, لا سيما وان العقوبات طالت نائبين منتخبين.


صحيح أنّ هذه العقوبات ذات المنحى الجديد, ليست الاولى ولا الاقسى, كما انها لن تكون الاخيرة, فهي جزء لا يتجزأ من المواجهة الكبرى في المنطقة, وهي بديل عن المواجهة المباشرة التي تمتد من الاشتباك الاميركي الايراني، الى تعطيل صفقة القرن, الى سوريا وصولا الى القضاء على حزب الله, عبر تجفيف موارده المالية.


ما تريده واشنطن حسب المعطيات هو توجيه رسائل ليس فقط الى حزب الله, إنما لحلفاء الحزب اللبنانيين, بأن لا استثناء ولا حصانة لهم في أي عقوبات محتملة, ورسالة الى الاوروبيين تحضهم فيها على عدم التفرقة بين الجناحين العسكري والسياسي للحزب.


لكن المفارقة في كل ما تقدم, أن العقوبات استهدفت نائبين منتخبين من الشعب, ينضويان تحت راية حزب الله, الذي خرج بأعلى نسبة من الاصوات التفضيلية في الانتخابات النيابية على مستوى لبنان, ما يشكل اعتداء على النظام والدستور اللبناني, وهي النقطة التي سيتطرق إليها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في اطلالته التلفزيونية مساء الجمعة. 


- مقدمة "الجديد"


بعدَ الثوابِ عن الرئيس وقعَ العقابُ على النواب بقرارِ الخِزانةِ الأميركية فرضَ عقوباتٍ على رئيسِ كُتلةِ الوفاءِ للمقاومة محمّد رعد والنائب في الكُتلةِ أمين شري وطاولتِ العقوباتُ مسؤولَ وَحدةِ الارتباط وفيق صفا. أولُ تعليقٍ للحزب توّلاهُ النائب علي فياض فقال للجديد إنَّ القرارَ يُشكِّلُ إهانةً للشعبِ اللبنانيِّ ولسيادةِ الدولة أما الموقِفُ الحاسمُ فمتروكٌ لإطلالةِ الأمينِ العامّ السيد حسن نصرالله بعدَ غدٍ الجُمُعة. الدولةُ اللبنانيةُ برؤوسِها الثلاثةِ حَرّكت ساكناً  فقاد رئيسُ الجُمهورية جبهةَ الصمودِ والتصدّي وقال إنّ هذا التدبيرَ الذي يتكرّرُ مِن حينٍ إلى آخرَ يتناقضُ ومواقفَ أميركيةً سابقةً أكّدتِ التزامَ لبنانَ والقِطاعِ المَصرِفيِّ فيه وإنّ لبنانَ تؤسِفُه هذهِ الإجراءاتُ واستهدافُ نائبَينِ مُنتخبَين وسيلاحقُ الموضوعَ معَ السُّلُطاتِ الأميركية المختصّة ليُبنى على الشيءِ مُقتضاه. عاونَه حليفُ الحليفِ في لقاءِ الأربِعاء فرأى أنَّ العقوباتِ الأميركيةَ ضِدَّ نوابٍ في البرلمانِ اللبنانيِّ اعتداءٌ على كلِّ لبنان وطالبَ اﻻتحادَ البرلمانيَّ الدَّوليَّ باتخاذِ الموقِفِ اللازمِ مِن هذا التّصرّفِ اللا معقول متسائلاً هل أصبحتِ الديمقراطيةُ اﻻميركيةُ تَفترضُ وتَفرِضُ اﻻعتداءاتِ على ديمقراطياتِ العالم؟. رئيسُ الحكومة ومِن جمعيةِ المصارف قلّلَ مِن أهميةِ الحدث فرأى أنَّ هذهِ العقوباتِ هي كسائرِ العقوباتِ السارية ولكنْ لا شكَّ في أنّها أَخذت منحىً جديًدا مِن خلالِ فَرضِها على نوابٍ في المجلسِ النيابيّ ما يُعطيها منحىً جديدًا" وحَسَمَ الأمرَ بأنّ هذا لن يؤثرَ لا في المجلس النيابي ولا في العملِ الذي نقومُ به في مجلسَي النوابِ والوزراء وكالمغلوبِ على أمرِه أضاف إنه أمرٌ جديدٌ سنتعاملُ معه بما نراهُ مناسبًا وسيَصدُرُ عنا موقِفٌ في شأنِه وبما يُشبهُ قَطعَ الطريقِ أمامَ التصعيد قالَ الحريري المُهمّ أن نحافظَ على القطاعِ المَصرِفيِّ وعلى الاقتصادِ اللبنانيّ وإن شاءَ الله تَمُرُّ هذهِ الأزْمةُ عاجلاً أم آجلاً ونأمُلُ ألا يصارَ الى تضخيمِ هذا الموضوع لأنّه موجودٌ أساساً فلا داعيَ الى التحليلات لأنَّها ستؤدّي في رأيي الى تأزيمِ الواقع السياسي.


"أزْمة وتعدي" خلاصةُ موقفِ الحريري كي لا تؤدّيَ إلى تأزيمِ وضعٍ مأزومٍ في الأصل ولم يكُن ينتظرُ عقوباتٍ ماليةً ليَزيدَ الأزمةَ السياسيةَ المُفتعلة َبِلّة مِن قبر شمون إلى المجلسِ العدلي. في الحريري الخِصامُ وهو الخَصمُ والحكَم وبيدِه مِفتاحُ دعوةِ الحكومةِ الى لانعقاد. مخيّرٌ الحريري لا مسيّرٌ في وَضعِ القضيةِ بنداً على جدولِ أعمالِ مجلسِ الوزراء والأمن "بيعرف شغلو" لكنّ المشكلةَ عندَ السياسيين حماةِ الخارجينَ على القانونِ وسلاحِهم غيرِ الشرعيّ. أما الخارجونَ على العملِ الشرعيّ فأعدّ لهم وزيرُ العمل خطةَ تنظيمِ اليدِ العاملةِ الاجنبيةِ وإعطاءِ الاولويةِ لليدِ العاملةِ اللبنانية وفَتحَ أبوابَ الوزارة أمامَ الشرِكاتِ والمؤسساتِ لتسويةِ أوضاعِ العمالِ الأجانبِ غيرِ الشرعيينَ والحصولِ على إجازاتِ عملٍ بحسَبِ القانون أطلق بو سليمان كرةَ الثلج واعداً بأنّها ستكبُرُ وما مِن شيءٍ سيوقفُها المسيرةُ طويلةٌ وغيرُ سهلة .طريقُ الألفِ ميل تبدأُ بخُطوة  لا كما فعلَ أسلافُه بتحويلِ وِزارةِ العملِ الى مَكتبِ خِدْماتٍ سَمْسَرَ على ظهورِ النازحين َوقبَضَ على الراس.


- مقدمة "او تي في"


هل يدعى مجلس الوزراء للانعقاد قبل الثلاثاء المقبل، الموعد المبدئي لجلسة مناقشة موازنة 2019 في الهيئة العامة؟


السؤال يشغل الأوساط السياسية والإعلامية، وسط معلومات تؤكد أن الفكرة، وإن كانت مطروحة، لكنها حتى اللحظة غير محسومة، ويتجاذبها اتجاهان:


اتجاه أول، يقول بالفصل بين تداعيات جريمة قبرشمون وإشكالية إحالتها على المجلس العدلي من جهة، وبين الأسباب الطارئة الموِجبة لعقد جلسة لمجلس الوزراء، وآخرها العقوبات الأميركية المستجدة على مسؤولين في حزب الله، من ضمِنهم رئيس كتلٍة نيابية أساسية ونائب، إلى جانب وجوب النظر في مسألة قطع الحساب قبل إقرار الموازنة في الهيئة العامة.


أما الاتجاه الثاني، فيشدد على الربط بين انعقاد مجلس الوزراء وإيجاد مخرٍج لإشكالية المجلس العدلي، على اعتبار أن عدم الحل أو الربط في الموضوع، سيؤدي حكما إلى انفجار في مجلس الوزراء، لن تنفَع في احتوائه، حتى شهادة الدكتوراه التي أعاد الرئيس سعد الحريري التذكير اليوم بأنه نالها، ليس بعرِق جبينه، بل بالعرق الناتج عن "الخبيط" الذي يتلّقاه في السياسة، كما قال ممازحاً... ويعتبر أصحاب هذا الاتجاه أن موضوع العقوبات لا يتطلب جلسة. فمواقف رئيس الجمهورية ورئيسي المجلس النيابي والحكومة واضحة وكافية، عدا عن أن تفادي طرح الموضوع في الحكومة في هذه المرحلة ُيجنبها خضات اضافية... 


أما موضوع قطع الحساب، ووفق اصحاب الاتجاه عينه، فهو لا يحتاج بالضرورِة الى جلسة حكومية قبل اقرار الموازنة في الهيئة العامة، اذ يمكن أن ينعقد مجلس الوزراء للبت في الموضوع في مرحلة لاحقة، تقع بين الإقرار، وقبل النشر...


وفي انتظار نتائج المساعي التي أكد نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي اثر لقائه بالرئيس الحريري أنها آيلة إلى النجاح، سجل أمس لقاء جديد بين رئيس الحكومة والوزير جبران باسيل وصفته مصادر باسيل عبر الـOTV بالطبيعي والاعتيادي والجيد


- مقدمة "المنار" 


اعتداءٌ اميركيٌ جديدٌ على كلِّ لبنان، اتخذَ منحىً جديداً..


خلاصةُ الموقفِ الرسمي اللبناني حولَ العقوباتِ الاميركيةِ الجديدةِ ضدَ رئيسِ كتلةِ الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، والنائب امين شري ورئيسِ لجنةِ التنسيق والارتباط في حزب الله وفيق صفا..


هو تعدٍّ اميركيٌ على الديمقراطيةِ اللبنانيةِ كما رأى رئيسُ مجلسِ النوابِ نبيه بري، لكنه لن يؤثرَ على المجلسِ النيابي ولا العملِ الحكومي كما اعتبرَ رئيسُ الحكومةِ سعد الحريري، ولبنان الذي يأسف للخطوة الاميركية سيلاحقُ الموضوعَ ليبنيَ على الشيءِ مقتضاهُ كقالَ رئيسُ الجمهورية العماد ميشال عون ..


عقوباتٌ وان كانَت خاليةً من المفاعيلِ الحقيقية، لكنَها قولٌ من العنجهيةِ الاميركيةِ ضدَ لبنان، وخطوةٌ متجذرةٌ في العدوانيةِ التي تؤكدُ حقيقةَ الموقفِ الاميركي ضدَ خياراتِ الشعبِ اللبناني وارادتِه وسيادتِه الوطنيةِ ومؤسساتِه الرسمية..


خطوةٌ اميركيةٌ عندَ مفترقٍ على الساحةِ الداخليةِ والاقليمية، لعلها توقظُ اللبنانيينَ وتدقُ لهم ناقوسَ الاستحقاقاتِ التي تنتظرُ البلاد، ليبرَأُوا من جراحِ الخلافات، ويَشُدُّوا العضُدَ بوحدةٍ توقفُ النزفِ السياسيَّ والاقتصادي..


اقتصادٌ من المفترضِ أن يُرَمَّمَ عبرَ موازنةٍ ما زالت قيدَ الدرسِ في لجنةِ المالِ النيابية، لكنه درسٌ ذو جدوىً ما دامَ انه يَحمي ماليةَ الدولةِ قدرَ المستطاع، ويُعفي الفئاتِ الفقيرةَ والمتوسطةَ من مفاعيلِ قراراتٍ هي اشبهُ بالضريبةِ التصاعدية، نجحت جهودُ كتلةِ الوفاءِ للمقاومة بالتعاونِ معَ كتلٍ نيابيةٍ اخرى في تصويبِها كما جرى بضريبةِ الاثنين بالمئة على الموادِّ المستوردةِ والتي كان قد اعترضَ عليها وزراءُ حزبِ الله منذُ النقاشِ الحكوميِّ للموازنة..


في النقاشِ النوويِّ الايراني، والاعتراضِ الدوليِّ على الاجراءاتِ الاميركيةِ ضدَ الجمهوريةِ الاسلاميةِ الايرانيةِ، مساعي ربعِ الساعةِ الاخيرِ التي تقودُها فرنسا باسمِ الاتحادِ الاوروبي عبرَ المبعوثِ الرئاسي ايمانويل بون لم يَرشح عنها ايُّ جديد، والاصرارُ الايرانيُ على التمسكِ بحقوقِه يتفهمُه الاوروبيونَ العاجزونَ عن مواجهةِ العنجهيةِ الاميركية، لكنهم يطالبونَ ايرانَ بالتمسكِ بالاتفاقِ النووي الذي يمزقُه الاميركيُ على مرأىَ أعينِهم يوماً بعدَ يوم..

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title