Loading alternative title
  • الرئيسية
  • مجتمع
  • الجميل منح دكتوراه فخرية في إحتفال تخريج طلاب AUST الـ18: يا شباب لبنان اتحدوا ثوروا على الفساد واستثمروا علمكم في مشروع لبنان الدولة

الجميل منح دكتوراه فخرية في إحتفال تخريج طلاب AUST الـ18: يا شباب لبنان اتحدوا ثوروا على الفساد واستثمروا علمكم في مشروع لبنان الدولة



أقامت الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا(AUST) احتفال تخريج طلابها للعام الجامعي 2018- 2019، في مجمع "بيال" فرن الشباك، حيث حل رئيس الجمهورية السابق أمين الجميل خطيبا للاحتفال ومنحته الجامعة دكتوراه فخرية في الإنسانيات تقديرا لمسيرته الوطنية.


أكثر من 800 متخرج من كل الاختصاصات شاركوا مع عائلاتهم، كما حضر حشد كبير من السياسيين والديبلوماسيين ورجال الدين ورؤساء الجامعات ومدراء المدارس والفاعليات العسكرية والأكاديمية والبلدية والاجتماعية والإعلامية.


افتتاح الاحتفال كان مع موكب لطلاب الجامعة الأجانب يمثلون أكثر من أربعين بلدا يكملون دراستهم في جامعة AUST، دخلوا حاملين أعلام بلادهم، ثم تقدمت طالبات السنة الأولى بالثوب الأبيض والوشاح الذهبي وعلى رؤوسهن أكاليل من الغار، في مشهدية لتقليد روماني قديم، يرمز إلى سياجٍ يحتضن الخريجين Ivy chaine)) في احتفال توديعي ينطلقون بعده إلى المستقبل.


صقر


بعد النشيد الوطني وكلمة لنائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور نبيل حيدر، ألقت رئيسة الجامعة السيدة هيام صقر كلمة رحبت فيها بالضيف المميز وشكرته على مشاركته في الاحتفال مع الطلاب، تطرقت في كلمتها إلى أهمية التربية ودور المؤسسات الجامعية في النهوض بالوطن، وقدرة لبنان على استمراره منارة للشرق. وقالت:


"لقد كانت هذه السنة سنة انتاج وحصاد بالرغم من الصعوبات المالية والإقتصادية التي يمر بها وطننا العزيز لبنان والتي تنعكس سلبا على طلابنا وبالتالي على ملاءه الجامعة المالية والحصاد ظاهر بأبهى حلة في وجوه هذه المئات التى هي مستقبل لبنان الواعد".


أضافت: ولقد كان لنا في هذه السنة تركيز وتأكيد على الأبحاث العلمية فوقعنا على إتفاقية تعاون مع المركز الوطني للأبحاث العلمية CNRS كما تميز طلابنا في العديد من المباريات الجامعية مع كبرى جامعات لبنان فكانت لهم المراكز الأولى وانتقلوا بعدها ممثلين لبنان في مباريات دولية في اوروبا.لي ملء الثقة أن خريجنا هو من اكثر المؤهلين لإقتناص فرصة العمل اينما كانت ومتى وجدت وذلك لأن تدريب طلابنا يجمع النظري والعملي فمن متطلبات كل اختصاص فترة تدريب تختصر المسافة بين مقعد الدراسة في الجامعة وكرسي المكتب في سوق العمل".


وتابعت :إن علاقاتنا مع الجامعات الدولية العريقة تزداد قوة ورسوخا فلقد زاد عدد الجامعات المتعاقدة معنا على 45 جامعة وصار لدينا سنويا عشرات الطلاب من هذه الجامعات من فرنسا وإيطاليا وأميركا، كما أن طلابنا قصدوا هذه الجامعات مثل Berkley, Politecnico di Milano , Université de Lille Catholique لبرامج الدراسات العليا وكانت نتائجهم برهانا على حسن تحضيرهم في AUST". 


رياض صقر 


وكانت كلمة لنائب رئيس الجامعة الدكتور رياض صقر قدم فيها خطيب الاحتفال، شاكرا له حضوره الكبير ورعايته للطلاب ووقوفه إلى جانب الجامعة والتعليم العالي. وجاء فيها: "عائلة أعطت لبنان رئيسين في أحلك الظروف وأصعبها، رئيس قضى شهيد الموقف الوطني الجرىء، ورئيس صمد أمام الأزمات والمحن، فتحمل في سبيل لبنان، الآلام وتعالى على الجراح برباطة جأش وصبر، فخامة الرئيس أمين الجميل، فخامة الرئيس أمين الجميل خبر السياسة وصقلته الأحداث، تفكر في ماضي الأيام وحاضرها، فنطق حكمة واعتدالا واستشرافا للمستقبل وغدا حكيما من لبنان على منابر صروح أكاديمية وثقافية ولقاءات دولية. لقد آمن بالطاقات الشابة ودورها في بناء الوطن وأفسح المجال لها لتتولى المسؤولية على المستويين الحزبي والتمثيلي، ووضع خبراته بتصرفها. صاحب خطاب وطني متماسك، محاور منفتح لبق، يتمتع بالقدرة على بناء الجسور والعمل على الحلول. لقد آمن بالطاقات الشابة و دورها في بناء الوطن وأفْسح المجال لها لتتولى المسؤولية على المستويين الحزبي والتمثيلي، ووضع خبراته بتصرفها. صاحب خطاب وطني متماسك، محاور منفتح لبق، يتمتع بالقدرة على بناء الجسور والعمل على الحلول".


الدكتوراه الفخرية


بعدها تمت مراسم تقليد الدكتوراه الفخرية للرئيس الجميل، الذي ألقى كلمة متوجها إلى الطلاب في يوم فرحتهم، قائلا:"تحية لهذا الصرح الأكاديمي، لمؤسسيه، وصحبه وأهله وادارته، تحية للجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا، لأصالتها اللبنانية، ورقيها الأكاديمي، ولرسالتها التربوية التي كرستها للبنان وشبابه، للوطن كي ينهض من بين الركام السياسي، ولجيله الصاعد كي يبني على أسس صلبة من المعرفة، والثقافة، والحرية، والحقوق الأساسية".


أضاف:"أشكر ادارة الجامعة وأرى في هذا التكريم حافزا لمزيد من الخدمة والتواصل والعبور الى لبنان كما يطمح اليه الجيل الصاعد. هذا الجيل المنزه عن كل الملوثات التي فتكت بلبنان الدولة ولبنان السلطة.أما التهنئة الكبرى النابعة من قلب والد وجد يدرك وجودية هذه اللحظة، فهي لكل أم وأب سهروا وضحوا وعاندوا وكابدوا كي يبلغ فلذات أكبادهم أعلى مراتب العلم والاختصاص. أدرك كم هي كبيرة فرحتكم اليوم. دعوني أشاطركم بعضها. وأخيرا بالتأكيد، تحية من القلب للطالبات والطلاب المتخرجين:أنتم أصحاب العيد، أنتم الأمل، أنتم الرهان الأول، أنتم خط الدفاع الثابت والأكيد. أنتم جيل لبنان الخارج من حرب وجودية الى حرب من نوع آخر: حرب إثبات وجود لأفرقاء السياسة والمناطق والطوائف، وغالبا على حساب لبنان.أنتم خريجو الجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا، فكونوا فعلا جيل المعلوماتية، جيل العصر الرقمي، جيل الحداثة، جيل التغيير". 


وتوجه الجميل الى الطلاب بالقول:إنها مسؤوليتكم، فلا تتنكروا للبنان الماضي، بل بددوا منه الضباب السميك الذي لف سيادته وشفافيته، واصنعوا منه لبنان الغد، لبنان الحداثة والعنفوان.بإبداعكم إبنوه، بأحلامكم إرفعوه، بفكركم اصقلوه سيادة وحرية وكرامة انسان.إني أفهم هواجسكم، وأتفهم مخاوفكم. فلبنان يتوق لمفهوم الدولة ومنعة مؤسساتها. فالمنطقة برمتها في واقع مأزوم. هي تغلي، تتألم في صفيح ساخن من الجهل، والفقر والعوز والانكماش .ولبنان ليس غريبا عن هذا المشهد، هو جزء من كل موجوع ومهدد. الا أنه يناضل بكم أنتم من أجل القيم، من أجل بناء الوطن والانسان.


واذا كانت الدول والشعوب تحارب عادة من أجل مصالحها، الا ان لبنان يقاوم لأنه حامل رسالة سلام، رسالة العيش الواحد، ومساحة حوار انساني ومقاومة وجدانية وجودية لا حدود لها. وهذا الرهان هو الأصعب والأجدى، فاجعلوه رهانكم وعلة نضالكم.


صدقوني، لبنان لا يحب الحرب لكنه يعرف كيف يقاوم للدفاع عن قيمه ودوره. نعم أنا أقاوم، اذا أنا حي. فتحية الى كل شهداء لبنان، مهما اختلفت انتماءاتهم وعقائدهم، ومذاهبهم. فالشهيد شهيد شرط أن يكون دمه فدى للبنان وقضيته ورسالته.


توزيع الشهادات


وفي الختام تم توزيع الشهادات على الخريجين. 

image title here

Some title