Loading alternative title

حصاد اليوم 8-10-2019

حصاد اليوم 8-10-2019
08-10-2019 20:25


أخبار اليوم:


محلية:


- طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من الصيارفة في لبنان، خلال ادائهم لعملهم، المحافظة على مصلحة الوطن وعدم الاضرار بسمعته المالية والاقتصادية والسياحية، مشددا في الوقت نفسه على ان لبنان يعتمد الاقتصاد الحر الذي ترعاه القوانين والانظمة المرعية الاجراء. واكد الرئيس عون على ضرورة الاعلان عن اسعار الصرف لدى الصيارفة، مقترحا عليهم الاتفاق على مسودة اخلاقية سلوكية لتأمين التزام جميع العاملين بهذه المهنة بالاصول والقواعد المرعية، بالتنسيق مع مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف.


كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، وفد نقابة الصرافين في لبنان برئاسة السيد محمود مراد الذي شكر رئيس الجمهورية على معالجة اوضاع الصيارفة خلال الظروف الاستثنائية التي مروا بها الاسبوع الماضي، في ظل ازمة الدولار والتي كادت ان تدفعهم الى اعلان  الاضراب بسبب الملاحقات التي تعرضوا لها.وشرح النقيب مراد واعضاء النقابة الصعوبات التي تواجه الصيارفة في لبنان، مؤكدين التزامهم القوانين للمحافظة على قاعدتي العرض والطلب في ما خص تصريف الدولار في مقابل الليرة اللبنانية او العملات الاخرى. واكد الوفد الانتظام في العمل نتيجة توافر السيولة في محلات الصيرفة في لبنان.


وبعد اللقاء، تحدث نائب رئيس النقابة الصيرفي ايلي سرور فشكر الرئيس عون على اهتمامه بقضية الصيارفة وحرصه على كرامتهم وسلامة ادائهم وقال: "اكد لنا فخامة الرئيس خلال اللقاء، على ان النظام الاقتصادي اللبناني يعتمد الاقتصاد الحر، ويخضع بالتالي لنظرية العرض والطلب. واكدنا من جهتنا ان الصيارفة في لبنان يلتزمون بكل القوانين المرعية الاجراء، وحريصون على سمعة البلد المالية وان يبقى قدوة بين الدول المحيطة، عبر النظام الليبرالي الذي يتمتع به. وشدد فخامته، على متابعته الشخصية لطريقة التعاطي مع الصيارفة، بشكل يليق بهم وبتاريخهم في مزاولة مهنتهم."


سئل: هل السيولة متوفرة في الاسواق؟ اجاب: نعم، السيولة متوفرة كما الدولار الاميركي. وشركات الشحن تنقل يومياً مبالغ كبيرة جداً من الدولارات، فلا داعي للهلع.


سئل: ما سبب الفارق في سعر صرف الدولار؟ اجاب: ان الامر طبيعي، وكما هو متعارف عليه، فإن سعر صرف الدولار بشكل مباشر يختلف عن سعره في المصرف، والفارق ناجم عن ان سوق الصيارفة هو مواز لسوق المصارف.


سئل: ما الذي تتخوفون منه كنقابة؟  اجاب: ان الاهم بالنسبة الينا، هو عدم التعاطي معنا بشكل يحمّلنا مسؤولية الازمة، فنحن لسنا "سوق سوداء" بل سوق رديف للمصارف، ونطالب بأن نبقى خاضعين لرقابة مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف وليس لرقابة الاجهزة الامنية.


 


 


 


-  استقبل الرئيس عون وفد الهيئة الادارية الجديدة لنادي "الراسينغ" في بيروت برئاسة السيد غبريال جونيور غبريال فرنيني الذي القى كلمة تحدث فيها عن عودة نادي الراسينغ الى ميدان كرة القدم " وهو من اعرق النوادي في لبنان وتاريخه حافل بالبطولات". وقال:" اننا نتطلع الى ان يعود نادينا ويلمع دوره، ليس محليا فقط، انما عربيا وآسيويا، وان تعود القلعة البيضاء الى مكانها الطبيعي في الدرجة الاولى للمنافسة على الدوري المحلي والبطولات الاخرى، وايمانا منا بدور الشباب وبأهمية كرم القدم وقّعنا الاسبوع الفائت مع "بيروت فوتبول اكاديمي" اتفاقية تعاون انضمت بموجبها 9 من ابرز المواهب الناشئة في كرة القدم اللبنانية الى النادي العريق. كما سنوقع لاحقا اتفاقيات اخرى مع اكاديميات عدة متخصصة لادخال المزيد من العنصر الشبابي الى الفريق. ومن استراتيجيتنا ايضا تأمين ملاعب للشباب في بيروت وملعب للفريق الاساسي. واذ نؤكد اهمية الدور الذي يؤديه الاتحاد اللبناني لكرة القدم، نتمنى الدعم الدائم للفرق التي تمثل بيروت وشريحة كبيرة من اللبنانيين ومنها الراسينغ."ووجه فرنيني دعوة للرئيس عون للمشاركة في العشاء السنوي، الذي يقيمه النادي في 23 الحالي. 


ورد الرئيس عون متمنيا التوفيق للهيئة الجديدة للنادي رئيسا واعضاء، مركزا على اهمية الرياضة ومشاركة الجيل الشاب فيها لابعاده عن الآفات الاجتماعية، ولاسيما منها المخدرات التي تغزو مجتمعنا ومؤسساتنا التربوية والتي نعمل بقوة على مكافحتها، سواء من خلال الاجراءات التي تتخذها الاجهزة الامنية او من خلال حملات التوعية في المدارس والجامعات والاندية. واكد الرئيس عون ان الرياضة هي خير مجال لابعاد الشباب عن الموبقات التي تهدد صحتهم ومستقبلهم.وسلّم الوفد الرئيس عون القميص الابيض الرقم 1 في النادي، عربون تقدير لدوره لاسيما وانه كان من مشجعي نادي الراسينغ في عز عطاءاته.


 


-أكد رئيس الحكومة سعد الحريري أن "الجو ايجابي ووُعدنا بمساعدات اقتصادية ونجري مفاوضات بشأن تسريع الاستثمارات في لبنان ان كانت بالكهرباء او غيرها أو استثمارات مالية".ولفت الحريري في دردشة مع الصحافيين في الامارات، الى انه "لا يعتقد ان هناك اي طرف في لبنان يمكن ان يكون منزعجا من عودة العلاقات الإماراتية اللبنانية"، مشراً الى انه تم تشكيل خلية متابعة بيننا وبين الإماراتيين لبحث ما اتفق عليه بعد مؤتمر الإستثمار".وقال الحريري إن "لبنان هو المدعوم من الامارات وليس سعد الحريري، وتم الانتهاء من 18 اتفاقية مع السعودية ويبقى اثنان".الى ذلك، انهى الحريري زيارته الى الامارات عائدا الى بيروت.


-كتب عمر البردان في صحيفة “اللواء”:شكل مؤتمر الاستثمار الإماراتي اللبناني الذي تستضيفه أبو ظبي، محطة جديدة من محطات الدعم الخليجي للبنان في الظروف الصعبة التي تواجهه، حيث أنه ورغم الأوضاع الدقيقة التي تمر بها المنطقة، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة التي كانت على الدوام، إلى جانب شقيقاتها في مجلس التعاون الخليجي، من أكثر الدول التي ما قصرت يوماً  في دعم لبنان، ومساندته مالياً ليواجه عثراته ويخرج منها أكثر قوة وشكيمة، التزاماً منها بواجبها العربي تجاه الأشقاء والدول التي تحتاج المساعدة، على غرار ما فعلته الرياض والكويت وغيرها. وهذا إن دل على شيئ، فعلى موقع لبنان على الخارطة العربية، وما يربطه بأشقائه من روابط القربى والمصير المشترك.وقد استغرق التحضير للمؤتمر كما علمت «اللواء» من مصادر وزارية وقتاً طويلاً، في إطار الحرص الإماراتي على توفير كل مقومات نجاحه، وهذا ما تمثل بحضور وفد وزاري واقتصادي رفيع رافق رئيس الحكومة سعد الحريري في زيارته، وما لقيه الوفد اللبناني ترحيب من المسؤولين الإماراتيين الذين أرادوا وكما تقول المصادر، التأكيد على المكانة العالية للبنان والرئيس الحريري، بحكم أنهم يريدون من خلال هذا المؤتمر أن يقوموا بما يمكنهم القيام به من أجل تأمين مقومات الدعم للبناني اقتصادياً ومالياً، سيما وأنه لازال واحة جاذبة للاستثمارات العربية والأجنبية، وهو ما سمعه أعضاء الوفد اللبناني من المسؤولين وأصحاب الشركات الإماراتيين.


وتشير المصادر الوزارية، إلى أن تنظيم مؤتمر الاستثمار الإماراتي اللبناني، وما سيليه من زيارة سيقوم بها الرئيس الحريري للمملكة العربية السعودية على رأس وفد رفيع، لتوقيع اتفاقيات اللجنة المشتركة بين البلدين، يؤكد بوضوح على أن الدول الخليجية لم تتخل عن لبنان، وهي لا تترك مناسبة، إلا وتحاول اغتنامها من أجل أن تقدم المساعدات لهذا البلد الذي يشكل، وفقاً لزوار دول مجلس التعاون، حاجة لكل عربي، بالنظر إلى ما يتمتع به من مقومات ليست متوافرة في الكثير من دول المنطقة.


وقد أبدت أكثر من شركة خليجية استعدادها لدراسة فرص الاستثمار في لبنان الذي يعتبر محطة جذب إقليمية، للمزايا العديدة التي يتمتع بها وتجعله مقصداً للمستثمرين، ليس من الدول العربية، وإنما من جميع دول العالم، بالتوازي مع ضرورة التزام حكومته القيام بتنفيذ البرنامج الإصلاحي الذي تقدمت به إلى مؤتمر «سيدر» الذي يشكل رافعة هامة للاقتصاد اللبناني للخروج من أزمته، حيث أن الدول الخليجية، كما بقية الدول الشقيقة والصديقة للبنان، تعهدت بمساعدته وتأمين مستلزمات تعافيه، بانتظار إقرار الحكومة لموازنة العام المقبل، والتي يفترض أن تكون متقشفة ورشيقة، تأخذ بعين الاعتبار أهمية خفض النفقات أكثر من موازنة العام الحالي، لأنه دون ذلك، فلا إمكانية لتوقع تحسن في الأرقام المالية، كما تقول المؤسسات المالية الدولية التي تترقب خطوات الحكومة، لكي يبنى على الشيئ مقتضاه.


 


وتكشف أوساط دبلوماسية خليجية في بيروت لـ«اللواء»، أن «مؤتمر أبوظبي، وما سيتبعه من محطات دعم خليجية للبنان، بمثابة رسالة دعم لهذا البلد، ولحكومته التي يمكن أن تقدم الكثير للبنان، إذا حرصت على تطبيق بيانها الوزاري، واعتمدت برنامجاً إصلاحياً شفافاً، في موازاة حرصها على العمل من أجل تحييد لبنان عن النزاعات الخارجية، والالتزام بسياسة خارجية واضحة، تضع مصالح لبنان العربية أولوية، لأن هذا البلد لا يمكن أن يعيش خارج محيطه العربي»، مشددة على أن «الرئيس الحريري، كما بقية المسؤولين اللبنانيين، سيكون محل ترحيب القيادات الخليجية التي لن تدخر وسعاً، لتقديم ما تراه ضرورياً ليعود لبنان للعب دوره بشكل أفعل في المنطقة».


 


 


 


 


 


-زار عضو تكتل "لبنان القوي" ولجنة التربية النائب ادكار طرابلسي المديرة العامة للتعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي بري. وتناقشا في "واقع المدارس المهنية الرسمية والخاصة وفي سبل تطوير البرامج وادخال اختصاصات جديدة وتفعيل التوجيه لزيادة عدد الطلاب الذين يدرسون المهن التي تضعهم في سوق العمل".


وأوضح طرابلسي انه "استفسر عن العدد المتضخم للأساتذة المهنيين المتعاقدين في القطاع العام، وكان نقاش حول عدد الطلاب والاساتذة في المهنيات الخاصة التي تتلقى الدعم المالي من الموازنة العامة وعن امكان تخفيف العبء المالي عن كاهل الدولة" . وقال:"تباحث مع الدكتورة بري في اقتراح القانون الذي قدمه الى البرلمان حول ادخال التدريب المهني الى المدارس الاكاديمية والذي سيكون قيد النقاش في ندوة مشتركة تعقد في البرلمان الاسبوع المقبل".


 


 -غرّدت عضو كتلة “المستقبل” النائب ديما جمالي عبر “تويتر” قائلًا: “نتوجّه بالشكر العميق إلى سفير الإمارات لدى لبنان الدكتور حمد سعيد الشامسي على الجهود التي بذلها وأنتجت رفع الحظر عن قدوم الإماراتيين إلى لبنان بعد اللقاء الذي جمع الرئيس الحريري بالشيخ محمد بن زايد”.وأضافت: “لقد أثبت سعادته أنه صديق كبير للبنان وخير حريص على العلاقات اللبنانية-الإماراتية”. 


 


-غرد رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي عبر حسابه على "تويتر" بالقول: "قرار دولة الامارات بالسماح لمواطنيها بالسفر مجددا إلى لبنان يصب في مصلحة البلدين الشقيقين ويعزز العلاقات بينهما لصالح الشعبين. كل التقدير لقيادة الإمارات الحكيمة وخاصة الشيخ محمد بن زايد اللذين يقفان دائما إلى جانب بلدنا في اصعب الظروف".


 


-زارت عضو كتلة المستقبل النائب رولا الطبش جارودي مؤسسات الدكتور محمد خالد الإجتماعية التابعة لدار الفتوى في منطقة الأوزاعي حيث شاركت بحفل أقامته ثانوية عمر فروخ الرسمية للبنات بمناسبة إعادة تأهيل غرفة "الكمبيوترات" بعد تجهيزها بعشرة أجهزة "حواسيب" جديدة تقدمة الثانوية ضمن إطار مشروع "نبادر" الذي نفذته الطالبات وجمعت نحو خمسة آلاف دولار لشراء الأجهزة.


وأعربت الطبش عن تأييدها للمبادرات الإنسانية وللعمل التطوعي الذي يعتبر ضرورياً في هذه الأوقات لسد الثغرات التي تعجز عنها الدولة.


وعقد إجتماع جرى خلاله الحديث عن مؤسسات محمد خالد الإجتماعية واعداد التلاميذ فيها وأسس التعليم، وأهمية هذه المؤسسات الإجتماعية، وضم الإجتماع: مدير عام مؤسسات الدكتور محمد خالد الإجتماعية الشيخ احمد دندن، رئيس مجلس عمدة مؤسسات محمد خالد الدكتور وسيم الوزان، رئيسة لجنة صديقات المؤسسات السيدة بديعة الحوت شهاب، ورئيس شؤون الموظفين في المؤسسات محمد نصولي، بالإضافة إلى مديرة التعليم الثانوي في وزارة التربية والتعليم العالي جمال بغدادي، والمسؤولة في منطقة بيروت في مديرية التعليم الثانوي غادة الزعتري،والأستاذ في مديرية التعليم الثانوي خالد فايد، رئيس المنطقة التربوية لبيروت وضواحيها محمد الحمصي، مديرة ثانوية عمر فروخ الرسمية للبنات نوف بيضون، والناظرتين فيروز عبد الملك وسناء العاقوم، وعضو اتحاد العائلات البيروتية السيدة سعاد جنون.وجرى خلال الاحتفال جولة على صفوف مدرسة الامام الإوزاعي التابعة لمؤسسات الدكتور محمد خالد الاجتماعية.


 


-التقى وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي عصرالبارحة في مكتبه في قصر بعبدا، سفير مصر لدى لبنان نزيه النجاري، في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهامه ومغادرته لبنان الى مصر للالتحاق بوزارة الخارجية.وقد اشاد الوزير جريصاتي بالعمل الذي قام به السفير النجاري خلال الفترة التي قضاها في لبنان، والتي عمل في خلالها على توطيد اواصر العلاقات بين لبنان ومصر في المجالات كافة. 


 


-غرد الوزير السابق مروان شربل، عبر حسابه على تويتر، بالقول: "أين نحن من الدولة الايطالية التي تسعى اليوم إلى تخفيض عدد النواب إلى 35 بالمئة لتوفير حوالى 450 مليون دولار سنويا. اما نحن سنزيد عدد النواب ليصبح 134 نائبا في الانتخابات المقبلة بالأضافة إلى 340 نائبا متقاعدا يكلفون الدولة حوالي 30 مليون دولار سنويا. آخ يا بلدنا"


- اعتبر رئيس تكتل "لبنان القوي" الوزير جبران باسيل، ان "المبدأ هو الحاجة الى موازنة اصلاحية تعيد الثقة، ولذلك نتكلم عن رؤية شاملة وسلة متكاملة".وقال: "في الموازنة السابقة طالبنا بأكبر قدر من الاصلاحات، لكن هذه المرة لا يجوز عدم صدور الاصلاحات اللازمة في الموازنة فهي التي تعطي النتيجة الفعلية".


وأكد باسيل خلال مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماع التكتل اليوم الثلاثاء، أنه "لا يجوز أن نصدر الموازنة من دون اصلاحات في الكهرباء والجمارك وغيرها، ويجب أن تنعكس مباشرة على الموازنة وأن يكون لدينا ضمانات سياسية للاستمرار بهذه الاصلاحات التي يجب أن تطال كل شيء من دون استثناء".


واضاف: "رب ضارة نافعة، فليكن الوجع الاقتصادي الذي نعيشه فرصة لتصحيح المسار والقيام بالتغيير اللازم، وحتى يثق الناس يجب ان يكون الاصلاح شاملا".ولفت الى ان "هناك ورقة اقتصادية تم التوافق عليها في بعبدا اكثر من يطالب بتطبيقها هو الرئيس نبيه بري، ونحن مع اطراف آخرين قدمنا اوراقا ونبذل جهدا للتوصل الى ورقة موحدة ونخطو خطوات بهذا المجال".وتابع باسيل: "اذا كانت النية السياسية موجودة والافكار موجودة يبقى التنفيذ، والتنفيذ يجب ان يكون الآن"، قائلاً: "خلال حديث مع الزميل النائب ابراهيم كنعان، قال لي بدل أن يطلقوا حملة "فل" يطلقوا حملة" نفذ"، وباسم التكتل سنطلق حملة "نفذ" لان الوقت يجب ان يصرف على العمل، وإما ان نربح جميعاً أو نخسر جميعاً ولن يربح فريق دون اخر".


واشار الى اننا "طرحنا آلية للتنفيذ لا تنتقص من صلاحيات احد، والمسؤولية تحتم علينا ان يجلس المعنيون معا بشكل دائم ليكون هناك واقع واحد وجواب واحد حول ما يحصل مثل موضوع الدولار او غيره".


وأكد وزير الخارجية ان "لبنان يتعرّض لمؤامرة اقتصادية، ولكن هذا لا يعفينا من مسؤوليتنا والوضع صعب لكنه ليس مستحيلا وحملة التهويل والشائعات والاستهداف السياسي لا تقابل الا بالعمل ومقابل الكلام الاسود يجب ان يكون هناك عمل ابيض وليس فقط الكلام الابيض". وتابع: "مدعوون كتيار وطني حر للقاء في ذكرى 13 تشرين الاحد المقبل، والمس بكرامة رئيس الجمهورية هو مس بكرامة كل اللبنانيين ومن قام من تحت تراب 13 تشرين ليس صعبا عليه ان يقوم من تحت الانقاض الاقتصادية".


وأكد باسيل ان "يدنا ممدودة للجميع، ونأمل في رؤية ورشة عمل تعمر ولا تدمر".  ولفت الى ان "هناك حالة من "الارتخاء" في البلد، وعلى المصارف والاسواق أن تقتنع أن هناك ظرف جديد يجبرها على تخفيض فوائدها".  وقال: "ليس لدينا عدو إلا "إسرائيل"، ولبنان صديق للجميع"، سائلاً: "لماذا يجب أن نتحمل كل ما يحصل بين الدول الكبرى"واضاف: "نقول لمن يتحرك في الشارع اننا نحن أيضا" لدينا شارع ، وسننزل في 13 تشرين وليصوبوا في الاتجاه الصحيح فنحن من يحمل القضية منذ أول يوم.


 


-نفذت اليوم في كفرفالوس مناورة للاستجابة لعمل حربي يتخلله استخدام مواد كيميائية، شارك فيها اكثر من 932 شخصا، برعاية وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق وحضوره وممثلين لقادة الاجهزة الامنية والمدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار وممثلة منظمة الصحة العالمية ايمان شمس الدين . وفي المناسبة، قال جبق: "بعد توقيع لبنان اللوائح الصحية الدولية للعام 2010، بدأت وزارة الصحة العامة، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بالعمل على وضع خطة صحية لمكافحة التهديدات البيولوجية والكيميائية والاشعاعية".


وأضاف: "مع بداية الازمة السورية وما أشيع عن استعمال اسلحة كيميائية، شرعت وزارة الصحة في العامين 2012-2013 في اجراء تدريبات كثيفة للمستشفيات على طرق التعاون مع اصابات كيميائية محتملة".


وتابع: "في العام 2015، بدأت وزارة الصحة العامة بوضع نواة فرق طبية لمكافحة التهديدات البيولوجية والاشعاعية في كل المناطق اللبنانية بحيث تم تدريب اكثر من 230 شخصا من اطباء الطوارئ والممرضين في المستشفيات الحكومية والخاصة والطبابة العسكرية والدفاع المدني والصليب الاحمر والجمعيات الاهلية غير الحكومية".وأشار الى أنه "في شهر شباط من العام الحالي، تابعت وزارة الصحة تدريباتها في محافظتي الجنوب والنبطية بحيث تم تدريب اكثر من 150 شخصا. واليوم تختتم هذه التدريبات بمناورة تشارك فيها جميع الفرق المدربة، وهي المناورة الاولى من نوعها على صعيد لبنان".


 


-غرّد وزير التربية أكرم شهيب عبر "تويتر" قائلاً: "إنتظرنا الإنفتاح فووجهنا بكم الأفواه. إنّ ضيق الصدر مؤشر ضعف وليس دليل قوة... هزلت.


-غرّد الوزير السابق اللواء أشرف ريفي عبر حسابه على تويتر قائلاً: “رغم كل ما تتعرض له من أتباع إيران، لا تزال الإمارات العربية المتحدة تسعى للوقوف الى جانب لبنان وهذا تأكيد على أن الصداقة والمصالح والإحترام المتبادل هي الثابت، فيما الوصاية والهيمنة مهما طالت الى زوال. التحية لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها وشعبها


-رحب وزير السياحة أفيديس كيدانيان بقرار دولة الامارات العربية القاضي برفع الحظر عن سفر رعاياها الى لبنان.واعتبر في تصريح أنّ القرار سيؤدي أولا الى عودة السياح الاماراتيين وثانيا إلى عودة الاستثمارات الاماراتية، وهذا ما يصب في زيادة حجم الانفاق السياحي.وأكد كيدانيان أن قرار الامارات يصب في تمتين العلاقات اللبنانية -الاماراتية خصوصا على الصعيد السياحي، الذي يأتي قبل مجيء الاعياد في نهاية العام والذي سيؤثر على الحركة السياحية في لبنان.


 


- إجتمع وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب مع رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتور يوسف ضاهر، وذلك في حضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب والدكتور وليد صافي، وتسلم منهم كتابا بالمطالب التي يتابعونها.وتوجه ضاهر بالشكر إلى الوزير على دعمه إقرار القانون 5120 وعلى النقاط التي أنجزت في موازنة العام 2019.


وطالبت الرابطة بالحفاظ على استقلالية الجامعة وبإدراج اقتراح القانون الذي يقضي بإعطاء ثلاث درجات للأساتذة على جدول أعمال مجلس النواب. كما طالبت بعدم المس بالمعاش التقاعدي في موازنة 2020، ورفضت الرابطة زيادة المحسومات التقاعدية أو الإقتطاع من الرواتب، وعدم تخفيض موازنة الجامعة، كما طالبت بإعادة العمل بمنح التفوق. وأكدت الرابطة مطلبها بعدم التراجع عن النقاط التي أنجزت في موازنة 2019 خصوصا لجهة صندوق التعاضد.ودعت الرابطة إلى رفع ملف تفرغ متوازن وبحسب الكفاءة وحاجات الجامعة لكي يقر في مجلس الوزراء، كما دعت إلى الإسراع في تعيين العمداء لكي لا يقع مجلس الجامعة في الشلل، وإلى رفع ملف الدخول إلى الملاك وهو متوازن ويضخ في الخزينة نحو 4 مليارات ليرة عند تسديد الأساتذة لمحسوماتهم التقاعدية.وشددت الرابطة على حل قضية المتفرغين الذين بلغوا التقاعد ولم يدخلوا الملاك، وعدم الخلط بينهم وبين المتعاقدين الذين تقاعدوا.


كذلك طالبت الرابطة في كتابها بمتابعة القانون 5120 الذي أصبح في رئاسة الجمهورية للتوقيع عليه.وطالبت الرابطة بدفع بدل التدريس لأساتذة الجامعة الذين قاموا بتدريس طلاب الكفاءة، وكذلك سداد مستحقات أساتذة الفنون حيث وعد رئيس الجامعة بسدادها في مهلة أسبوع بعد إقرار موازنة 2019 .كما طالبوا بدفع مستحقات الأساتذة في اللجان.


الوزير شهيب وعد بمتابعة هذه المطالب وقد ناقش كلا منها بالتفصيل، وذلك بحسب القدرة المالية للدولة في هذه الظروف الصعبة.


ثم ترأس الوزير شهيب إجتماعا لمجلس التعليم العالي في حضور الأعضاء والخبراء، وتناول البحث، الحصول على دعم ومؤازرة تقنية من مؤسسات أوروبية لتقييم برامج الماسترز في الجامعات في لبنان، وأخذ المجلس علما بوجود هذه الإمكانية وكلف المدير العام للتعليم العالي بالتكليف فادي يرق توجيه كتاب إلى الجهات المعنية طالبا ومرحبا بهذه المؤازرة.ثم درس المجتمعون موضوع الإعلانات لفروع جامعية أو اختصاصات غير مرخصة أو غير حاصلة على الإذن بمباشرة التدريس، والتي تقوم بها بعض الجامعات الخاصة، وقرر المجلس رفع توصية إلى وزير التربية لإصدار تعميم بوقف الحملات الإعلامية الإعلانية لمؤسسات التعليم العالي على الطرق وفي كل وسائل الإعلام، لمخالفتها القوانين المرعية الإجراء.ثم درس بقية النقاط على جدول الأعمال واتخذ القرارت المناسبة في شأن كل منها فأحال الطلبات إلى اللجنة الفنية ، وأقر الطلبات المستوفية الشروط ورفض الطلبات المخالفة للقانون.


وتمنى مجلس التعليم العالي على مؤسسات التعليم العالي الخاصة كافة، اعتماد العملة الوطنية من أجل تحديد ثمن كل رصيد تعليمي، في الإختصاصات المختلفة التي تسدي التعليم فيها، وبالتالي استيفاء القسط الدراسي الجامعي من التلامذة المنتسبين إليها بالليرة اللبنانية، لاعتبارات ذات طابع وطني وإقتصادي ولأسباب قانونية في الأساس.


وكان الوزير شهيب ترأس إجتماعا للجنة الفنية في حضور المدير العام للتعليم العالي بالتكليف فادي يرق والدكتور وليد صافي، وتناول البحث الملفات المتنوعة الموضوعة على جدول تكاليف اللجنة وتفعيل عملها، وذلك ضمن خطة الوزارة لاستعادة دورها الرقابي على مؤسسات التعليم العالي سندا للقوانين المرعية الإجراء.


وشدد الوزير شهيب على "أهمية حماية الشباب من الجامعات التي لا تولي أهمية لضمان جودة التعليم". وتوافق المجتمعون على أهمية قيام اللجنة الفنية بدورها في التقييم الدوري للجامعات لا سيما في ما يتعلق بالمناهج والبرامج وأهلية الهيئة التعليمية في هذه الجامعات. واتفقوا على اتخاذ أقسى التدابير والعقوبات بحق الجامعات التي يتبين أنها رفعت ملفات تتضمن معلومات غير صحيحة ومن شأنها تضليل عمل اللجنة الفنية.


 


-اطلق وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب والسفير البريطاني كريس رامبلنغ حملة "العام 2020 للتعليم" بين المملكة المتحدة ولبنان، خلال توقيع اتفاقية الشراكة بين المجلس الثقافي البريطاني والجامعة الأميركية في بيروت لنظام اختبار اللغة الإنكليزية الدولي "الآيلتس"، في حضور النائبة بهية الحريري، مدير المجلس الثقافي البريطاني ديفيد نوكس، ممثل قائد الجيش العميد كميل فيصل، ممثل قوى الامن الداخلي العقيد ايلي الأسمر، وكيل الشؤون الأكاديمية في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور محمد حراجلي، ومديرة مكتب البحوث المؤسسية والتقييم في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتورة كرمى الحسن. 


والقى رامبلنغ كلمة قال فيها: "إنه لشرف كبير لنا أن نكون هنا اليوم. شكرا للجامعة الأميركية في بيروت على استضافتنا وعلى تعاونها مع المجلس الثقافي البريطاني في إطلاق اختبار الآيلتس عبر الانترنت بواسطة الكومبيوتر في بيروت. ان هذه الشراكة ليست الأولى مع هذا الصرح التعليمي العريق. ومن دواعي اعتزازي شخصيا أن المجلس الثقافي البريطاني، بما له من تاريخ ممتاز في هذا البلد، ان يشارك مع إحدى أفضل المؤسسات التعليمية في لبنان. وليس هناك من طريقة أفضل لإطلاق حملة "العام 2020 للتعليم" بين المملكة المتحدة ولبنان سوى معكم جميعا: اللبنانيون - وشركاء هذا البلد المدهش - المصممون على بناء مستقبل مشرق للبنان ولأولئك الذين يعيشون في لبنان. المملكة المتحدة فخورة بالشراكة مع بلد لا يقدر التعليم ويعززه فحسب، وانما يلتزم بشجاعة استثنائية لتوفير التعليم لجميع الأطفال في لبنان".


وأضاف: "أربع من أفضل عشر جامعات في العالم هي بريطانية. أكثر من ثلث الفائزين بجائزة نوبل الذين درسوا في الخارج تخرجوا من جامعات المملكة المتحدة. إن اللغة الإنكليزية هي بالفعل لغة عالمية، ويتم الاعتراف بالشهادات البريطانية لجودتها وصدقيتها في جميع أنحاء العالم. وكدليل على تميزنا التعليمي، شهدت السنوات الخمس الماضية زيادة بنسبة 90 في المئة في عدد الطلاب اللبنانيين الذين درسوا في المملكة المتحدة. التعليم ليس فقط مدارس وجامعات. دعمنا يذهب أبعد من ذلك. لقد درس أكثر من 200 طالب لبناني في المملكة المتحدة من خلال برنامج منح تشيفينغ المرموقة وأصبحوا الآن جزءا من شبكة كبيرة تضم أكثر من 50000 خريج حول العالم. عندما يتعلق الأمر بدعم التدريب، فقد تدرب أكثر من 200 ضباط في الجيش اللبناني في المؤسسات العسكرية العريقة في المملكة المتحدة - بعضها من أفضل المؤسسات العسكرية في العالم".


وختم: "تفتخر المملكة المتحدة أيضا بتدريب 11000 جندي من الجيش اللبناني، إلى جانب برامج تدريب لقوات الأمن الداخلي. ونحن نواصل العمل بشكل وثيق مع وزارة التربية والتعليم العالي لدعم جودة التعليم الرسمي وغير الرسمي الشامل لجميع الأطفال في كل لبنان".


من جهته، قال شهيب: "سنة التربية بالنسبة إلينا هي سنة التحديات على المستويات كافة. تحدي أنفسنا في الإستمرار بتقديم التعليم الجيد على الرغم من الصعوبات. تحدي تطوير التربية والإنتقال إلى العصر الرقمي التفاعلي في ظل كل الضغوط والتراجع الإقتصادي. تحدي الإنفتاح على النظم التربوية في العالم المتقدم على الرغم من الإنغلاق والحروب والتوتر في المنطقة وانسداد الأفق".


أضاف: "إن الإحتفال اليوم بدعوة كريمة من سعادة سفير بريطانيا في لبنان ومن المجلس الثقافي البريطاني، داخل حرم الجامعة الأميركية في بيروت، هو احتفال يحمل رمزية كبيرة، تدل على العراقة والمستوى والجودة التي نسعى إلى بلوغها في التربية، بدعم من الأصدقاء المخلصين، عنيت الحكومة البريطانية والجامعة الأميركية، والمؤسسات الثقافية والجامعية والتكنولوجية الراقية. إنها مناسبة للاعتزاز بهذه الصداقات وهذه العلاقات المثمرة، ومناسبة للشكر والتقدير، للجانبين البريطاني والأميركي، لا سيما وأن بريطانيا هي في مقدمة الداعمين والمانحين للبنان في ملف تعليم اللبنانيين وغير اللبنانيين. أمامنا ورشة كبيرة في تحقيق الجودة، وتعليم الجميع، وتطوير المناهج والبرامج والوسائل التربوية، وتدريب المعلمين، وتجهيز المدارس".


 


وتابع: "ان الاموال المخصصة للوزارة يذهب 97 بالمئة منها معاشات ويبقى 3 بالمئة فقط، ولولا هذا الدعم من الدول المانحة والاصدقاء والمؤسسات الدولية لما كنا نستطيع ان نغطي تعليم 250 الف طالب من النازحين السوريين لهم الحق في التعلم وحوالى 15الف طالب فلسطيني، واستقبلنا في المدارس الرسمية 24 الف طالب من المدارس الخاصة. كل هذه الاعباء ما كانت لتكون لولا الدعم الذي نستفيد منه على المستويين في تعليم النازحين وفي البيئة الحاضنة التي نعمل بدعم منها لتكملة هذه الرسالة المهمة. امامنا ورشة كبيرة في تحقيق الجودة وتعليم الجميع وتطوير البرامج والمناهج والوسائل التربوية وتدريب المعلمين وتجهيز المدارس، وكم نحن بحاجة الى مدارس جديدة والى معلمين رغم قانون منع التعاقد وموازنة 2019 التي منعت التوظيف و2400 معلم في التقاعد".


وأردف: "رغم الصورة المأساوية ستستنزف كل قوانا الفكرية والتربوية لكي نضع التربية في مقدمة الاولويات الوطنية ونعمل على تحييدها عن التدخلات السياسية والطائفية لكي نرتقي بها ونكرس المؤسسات التربوية سبيلا وحيدا لاعداد الموارد البشرية في لبنان التي ستتسلم كل المسؤوليات في المستقبل. نحن مكلفون بالسهر على تعليم الاجيال ومسؤولون عن مستقبل الوطن وملتزمون بالسؤولية. أن تكون سنة 2020 هي سنة التربية، يعني أن نستنفر كل قوانا التربوية والفكرية والثقافية والوطنية، لكي نضع التربية في مقدمة الأولويات الوطنية، ونعمل على تحييدها عن التدخلات السياسية والطائفية، لكي نرتقي بها، ونكرس المؤسسات التربوية سبيلا وحيدا لإعداد مواردنا البشرية التي سوف تتسلم كل المسؤوليات في المستقبل. نحن مكلفون بالسهر على تعليم الأجيال، ونحن مسؤولون عن مستقبل الوطن، ونحن ملتزمون هذه المسؤولية بكل استعداد".وختم: "الإستثمار في التربية واجب وطني، والتعاون مع الجهات المانحة مسؤولية مشتركة، لكي نؤمن لكل طفل مقعدا دراسيا، ولكل طالب جامعي مستوى يليق بتطور حاجات سوق العمل".


 


وألقى حراجلي كلمة قال فيها: "نتطلع إلى عمل السفارة البريطانية والمجلس الثقافي البريطاني في لبنان للاحتفاء بتأثير حملة "العام 2020 للتعليم" عبر سلسلة نشاطات ستسلط الضوء على بسط العمل الكبير الذي يقوم به المجلس الثقافي البريطاني في هذا البلد والمنطقة. نحن في الجامعة الأميريكية في بيروت، نعلم جميعا أن أميريكا وبريطانيا لديهما "علاقة خاصة" في العالم، ونحن سعداء لمواصلة ذلك بين مؤسساتنا".


وافاد بيان للسفارة البريطانية، ان "الاتفاقية ستشهد إجراء اختبار الآيلتس للمرة الأولى في لبنان عبر الانترنت وعن طريق الكومبيوتر، بما سيسهل على الطلاب الحصول على مؤهلات اللغة الإنكليزية الضرورية وعلى المنافسة في السوق العالمية. تثق أكثر من عشرة آلاف منظمة حول العالم باختبار الآيلتس، الذي يعزز ثقة أولئك الذين يجرون الاختبار لكونه معترفا به من المؤسسات التعليمية وأرباب العمل والحكومات والهيئات المهنية حول العالم.


وتعتمد حملة "العام 2020 للتعليم" على الدعم الكبير للمملكة المتحدة للتعليم في للبنان، حيث قدمت أكثر من 200 مليون دولار بين عامي 2016 و2020، لتصبح من بين أفضل الجهات المانحة للتعليم في لبنان. وضمن حملة "العام 2020 للتعليم" استمرار العمل مع وزارة التربية والتعليم العالي لتوسيع نطاق الحصول على التعليم والجودة. كما ستدعم الحملة بشكل أكبر التعليم ليشمل الاطفال ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة، وستعزز للبنان كفرصة استثمارية مهمة لشركات تكنولوجيا التعليم البريطانية، وتقوي وتوسع الروابط الجامعية البريطانية - اللبنانية. وستحتفي الحملة أيضا بشكل أفضل باللبنانيين المتخرجين من الجامعات البريطانية وتزيد التدريب على اللغة الإنكليزية في المناطق التي تقع خارج نطاق العاصمة بيروت وتروج لاستخدام المؤهلات البريطانية"


 


 


- استقبل قائد الجيش العماد جوزف عون، في مكتبه في اليرزة، أمين عام كتلة "التنمية والتحرير" النائب أنور الخليل يرافقه وفد من منطقة حاصبيا ضم راعي أبرشية صور للموارنة المطران شكر الله نبيل الحاج وعدد من أعضاء المجلس المذهبي الدرزي ورؤساء بلديات واتحادات بلديات وعدد من رجال الدين من جميع الطوائف.


وقال الخليل: "جئنا لنؤكد وقوفنا إلى جانب مؤسسة الجيش اللبناني، التي شكلت ولا زالت قلب لبنان ودرعه وسياجه الأول. ونشد على أياديكم في دوركم الحاسم المتصل بالاستقرار الأمني الداخلي الذي يمثل الأساس لكل استقرار، فقد رأينا مؤخرا أن هناك مخططا يستهدف أقدس وأفضل مؤسسات الوطن بالتشكيك والتضليل. وإن الأكثرية الساحقة من المواطنين يضعون الجيش على رأس المؤسسات الوطنية".


ووعد "بمتابعة قضية موازنة وزارة الدفاع مع الكتلة ولجنة المال والموازنة وفي مجلس النواب".


 


بدوره، أشاد المطران الحاج "بتضحيات الجيش وعطائه"، مستنكرا كل "الحملات التي يتعرض لها"، ومعتبرا أن "الأمن الذي ينعم به الناس هو من ثمار تلك التضحيات".


 


من جهته، قال العماد عون: "أشكركم وأشكر دعمكم للمؤسسة العسكرية التي هي منكم وإليكم. ليس هناك جيش آزره شعبه إلا وانتصر، وما من جيش واجهه شعبه إلا وهزم، لأن سلاح الكون بأسره لا يوازي سلاح محبتكم لهذا الجيش".


 


-أقام رئيس جامعة القديس يوسف في بيروت البروفسور سليم دكاش غداء تكريميا على شرف رئيس جمعية المصارف اللبنانية والرئيس المشارك لمجلس إدارة المعهد العالي للدراسات المصرفية في الجامعة اليسوعية الدكتور سليم صفير، في مطعم "لاتلييه" (المعهد التطبيقي لمعهد إدارة المؤسسات في الجامعة اليسوعية) شاركت فيه شخصيات مصرفية وأكاديمية وإعلامية


استهل الغداء بكلمة ترحيبية لدكاش قال فيها: "أطلب البركة لنا جميعا من العلي مصدر الحياة، أطلبها على هذه المائدة ومن أعدها، مع الدعوة لتوفير الخبز للفقراء والمتروكين، وفي ذلك مسؤولية تقع على كاهلنا". ثم توجه بالشكر إلى كل من حضر للمشاركة في هذا الغداء التكريمي لـ"شخصية محببة مميزة، الدكتور سليم صفير رئيس جمعية مصارف لبنان لمناسبة انتخابه على رأس الجمعية، بل احتفالا بهذه الشراكة القوية بين الجمعية والجامعة وهي دائمة وستدوم منذ اثنتين وخمسين سنة، مع الثمار الصالحة والموارد الكفوءة عبر المعهد العالي للدراسات المصرفية التي تخرجت لصالح الحياة الاقتصادية والمصرفية".


اضاف : "أوجه إليكم التحية دكتور سليم صفير لتبوئكم هذا المنصب في هذه الظروف الصعبة على جميعنا، فإنما أملنا ولا بل يقيننا أنكم رجل المرحلة، إلى جانب الأعزاء الرؤساء السابقين للجمعية وأعضاء مجلسها الكريم ورؤساء المؤسسات، فنحيي حضوركم بيننا اليوم، شاكرا ومثنيا الدور الذي قام به آنفا، الدكتور جوزف طربيه كرئيس لمجلس إدارة المعهد عند انطلاقته معهدا أكاديميا يوفر الشهادات الجامعية، والدكتور فرانسوا باسيل الرئيس الحالي وإن في ختام ولايته، على الالتزام الذي عبر عنه بالتفاني والحكمة، ولفتة أقوم بها تجاه الصديق الدكتور مكرم صادر الأمين الذي يخص المعهد بحضور متواصل وجهد مشكور، واليوم وغدا دكتور سليم سوف نعمل سوية لخير هذا المعهد".


وختم كلامه بالقول:"أوصيكم بالأحباء جميعا، لا بجامعتنا فقط بل بالتعليم العالي الذي يستحق أن يسمى عاليا. مهمتنا ومهمتكم هي الحفاظ على هذه الثروة اللبنانية التي كانت وما زالت في أساسات نشأة دولة لبنان الكبير، معا نعمل من أجل توفير هذه الثروة في مساعدة الطلاب المحتاجين لتمويل دروسهم وهم للأسف يتكاثرون سنة بعد سنة بفعل الأزمة التي تعيشها بلادنا وعائلاتها. في عيدها الـ 145 الذي تحتفي به هذه السنة، تضمكم الجامعة اليسوعية إلى صدرها، وهي الـ Alma Mater الأم المغذية، لنقول كلمة حق وعاطفة للدكتور سليم ولكم بأنها مستمرة في أداء واجبها ورسالتها رسالة التميز من أجل الوطن ومن أجل الإنسان، من أجل القيم اللبنانية الوطنية والروحية".


من جهته رد الدكتور صفير بكلمة قال فيها: "إنه لسرور بالغ ممزوج بالفخر أن أتواجد اليوم هنا في حضرتكم جميعا. بداية أود أن أتوجه الى الأب سليم دكاش بجزيل الشكر على استضافته هذا اللقاء الودي وعلى صداقته التي تمسني في الصميم".وتوجه الى رئيس الجامعة بالقول: "أنتم الساهرون بحرفية وعناية على جامعة القديس يوسف، هذا الصرح التربوي المتنوع واللامع بثقافة التميز، اسمحوا لي أن أحيي تفانيكم وعملكم الدؤوب للحفاظ عليه معقلا للفرونكوفونية وللغة الفرنسية في لبنان".


وعن الوضع الراهن، قال صفير: "إن وجودنا معا كأصدقاء وزملاء واقتصاديين ومصرفيين هو دليل صمود برغم المسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقنا جميعا والتي لم تمنعنا من الابتسام والتفاؤل، الذي يبقى القاسم المشترك بيننا. ولا ننسى طبعا "لبنانيتنا" التي تتجسد بكل معناها في ظل أزمة الثقة التي نعيشها. لذلك نحن مدعوون أكثر من أي وقت مضى للحفاظ على ثقتنا بوطننا وبقدرة اقتصادنا على النهوض. فلا ننسى أن قطاعنا الخاص، وعلى رأسه القطاع المصرفي، نجح في حماية لبنان واللبنانيين حتى في أحلك الظروف".


وختم كلامه بتوجيه رسالة إلى الحاضرين فقال: "أدعوكم إلى تعزيز الثقة بوطننا ومستقبله، هذه الثقة هي التي ستعطينا الدفع جميعا لمواصلة المسير واجتياز هذه المرحلة بتفاؤل وثبات وشجاعة".


 


عربية دولية:


 


- شدد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، على ضرورة بسط الأمن والاستقرار واحترام القانون والنظام بعد عودة الحياة إلى طبيعتها في البلاد وتمكين الأجهزة الحكومية من القيام بواجباتها.


وذكر بيان لمكتب عبد المهدي، الثلاثاء، إن "مجلس الوزراء ناقش ظهر الثلاثاء، حزمة القرارات الثانية في جلسته الاعتيادية". وأكد عبد المهدي خلال لقائه رئيس مجلس القضاء الأعلى السيد فائق زيدان "أهمية التعاون بين السلطات الثلاث والعمل الجاد لتحقيق تطلعات المواطنين، ومناقشة جهود الحكومة للاستجابة لمطالب المتظاهرين والإجراءات القانونية المتعلقة بها".وأكد عبد المهدي وزيدان "العمل على تنفيذ ما ورد من مكتب المرجعية الدينية في خطبة الجمعة الماضية، وضرورة بسط الأمن والاستقرار واحترام القانون والنظام بعد عودة الحياة إلى طبيعتها وتمكين الأجهزة الحكومية من القيام بواجباتها".


يأتي ذلك، بعد سلسلة احتجاجات شعبية انطلقت في العاصمة العراقية والمحافظات الجنوبية مطلع شهر تشرين الاول الجاري. يُذكر أنّ السلطات العراقية أعادت فتح المنطقة الخضراء التي أغلقها مع بدء الاحتجاجات في بغداد. 


-أعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق، اليوم الثلاثاء، عن مقتل 7 عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي في عملية عسكرية شمالي البلاد. وذكر بيان للخلية أنّ "قوة من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي وبالتنسيق مع طيران التحالف الدولي، نفّذت واجباً في منطقة داقوق بمحافظة كركوك (شمال العراق)، أسفر عن مقتل 7 إرهابين". وأضاف أنّ "الواجب أسفر أيضاً عن تدمير عدة أنفاق وأوكار، فضلاً عن عبوات وأحزمة ناسفة".


 


-تسببت إكتشافات الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط في السنوات العشر الفائتة في أن تصبح المنطقة بديلا عمليا لتوريد الطاقة لأوروبا، ولكنها في المقابل كشفت عن نزاعات مستمرة بين الدول المجاورة التي تتصارع على الحقوق بشأن الموارد. وتتنازع تركيا وحكومة القبارصة اليونانيين في قبرص حقوق التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، واليوم، تشعل تركيا المتوسط وتعلن موعد بدء الحفر جنوب غربي قبرص. 


أعلنت وزارة الطاقة التركية، أمس الاثنين، عن موعد بدء عمل سفينة الحفر التركية ياووز جنوب غربي قبرص، وقال وزير الطاقة التركي فاتح دونميز، إن "سفينة الحفر التركية ياووز ستبدأ الحفر بحثا عن النفط والغاز جنوب غربي قبرص يوم الاثنين أو الثلاثاء". وقالت أنقرة في وقت سابق إنها سترسل السفينة إلى منطقة منحت فيها سلطات قبرص اليونانية بالفعل حقوقا للتنقيب عن النفط والغاز إلى شركات إيطالية وفرنسية، في وقت تتهم فيه قبرص تركيا "بالتصعيد الخطير" لانتهاكات حقوقها السيادية. 


ولأنقرة سفينة بالفعل، تحمل اسم "فاتح"، تعمل في المنطقة. ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن دونماز قوله إن تلك السفينة تواصل أعمال الحفر في حقل إلى الغرب من قبرص.


ويوجد خلاف بين قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي وتركيا منذ سنوات بشأن ملكية وقود أحفوري في شرق البحر المتوسط، حيث تقول أنقرة إنه يحق للقبارصة الأتراك الحصول على حصة من الموارد. وللغاية أرسلت تركيا سفينتي حفر وسفينة تنقيب إلى المنطقة. وترفض تركيا الاتفاقات التي توصلت إليها حكومة قبرص المعترف بها دوليا مع دول أخرى تطل على البحر المتوسط بشأن المناطق البحرية الاقتصادية، في وقت ينتقد فيه الحلفاء عمليات أنقرة في المنطقة، ما يعني أنّ تركيا تشرع في التحدي الذي تنوي القيام به في المتوسط. 


مقدمات نشرات الأخبار:


ان بي ان :


يومٌ لبنانيٌ ثانٍ في الإمارات العربية المتحدة… الأول تُوِّجَ بإعلان الدولة الخليجية رفْعَ الحظر عن سفر مواطِنيها إلى لبنان وفي الثاني تنبأ كثيرون بمبادرةٍ أخرى تكون ماليةً هذه المرة على تشكيل ودائع اماراتية في مصرف لبنان لكن هذه النبوءةْ لم تُترجم عملياً اذ أعلن الرئيس سعد الحريري قبل أن يَطيرَ عائداً إلى بيروت ان هذا الموضوع تم بحثهُ وهو يحتاج إلى مزيد من الدرس.


مفاعيلُ زيارةِ الحريري لأبو ظبي وصفها رئيس الحكومة نفسُه بالإيجابية لكنها من جهة أخرى لم تطفئ الهواجسَ الاقتصادية والمعيشية في الداخل اللبناني والتي كان لشحِّ الدولار اليدُ الطولى فيها.


وإذا كانت المساعي قد نجحت في احتواء الأزمات في بعض القطاعات فإن درجةَ الغليان ما تزال مرتفعةً على مستوى قطاعاتٍ أخرى مثل الصيارفة.


هؤلاءْ قَصَدَ وفدٌ منهم اليومْ قصرَ بعبدا حيث طَلب منهم رئيسُ الجمهورية عدمَ الإضرار بسمعةِ لبنان المالية والاقتصادية فكان تأكيدٌ منهم ان السيولةَ متوفرة والدولارَ موجودٌ ولا داعيَ للهلع… فهل ينطبقُ هذا الكلامُ على أرضِ الواقع؟!.


في الواقع على مسافة تسعةِ أيامٍ من موعد جلسة مجلس النواب المخصصة لرسالة رئيس الجمهورية حول المادة 95 يتحركُ نائبُ رئيس المجلس إيلي الفرزلي على خط الخيارات الممكنة متنقلاً بين قصر بعبدا وعين التينة.


وفي كلامِهِ من على المنبر الإعلامي في مقر الرئاسة الثانية أعلن الفرزلي أن الرئيس نبيه بري ليس مع أو ضد تأجيلِ الجلسة ولفت إلى انه سيلتقي الرئيس ميشال عون مشيراً إلى أن المسألة ليست مسألة سحب الرسالة أو عدمِها بل هي البحثُ في تأجيل توقيت النقاش مع الأخذ بعين الإعتبار الواقع العام وما يترتب عن نقاشٍ لا يكون فيه توافقْ حقيقي.


من جهة أخرى أكد رئيس تكتل لبنان القوي الوزير جبران باسيل إلى أنه لا يجوز أن تصدر الموازنة ولا يصدر معها الحد الأدنى من الإصلاحات وتوجه باسيل بالقول لمن يتحرك في الشارع: إننا نحن أيضاً لدينا شارع وسننزل في 13 تشرين وليصوبوا في الاتجاه الصحيح فنحن من نحمل القضية منذ اليوم الأول.


فيما أكدت كتلة المستقبل أن على مكونات الحكومة وقف الاستنزاف اليومي والاتفاق على ثلة قرارات جريئة.


في الإقليم رصدٌ لمجريات العدوان الذي تنوي تركيا تنفيذهُ في شمال شرق سوريا تحت عنوان القضاء على ما تصفه بإرهابِ وحداتِ (حماية الشعب) الكردية.


أنقرة استكملت استعداداتِها للبدء بالعملية العسكرية بضوءٍ أخضرَ من الولايات المتحدة رَسَمَ حدودَ التوغلِ بما لا يَمَسُّ سلامةَ جنودها.


الخارجية السورية أكدت أن سوريا ستدافع عن أراضيها ولن تقبل بأي إحتلال لأي أرض أو ذرة تراب وعلقت على الانسحاب الأميركي والتخلي عن الأكراد بالقول من يرتمي بأحضان الأجنبي فسيرميه الأجنبي يقرف بعيداً عنه وهذا ما حصل.


أما روايةُ الانسحابِ الأميركي فقد تراجعتْ عنها واشنطن مؤكدة أن الأمرَ يتعلقُ بإعادةِ انتشارٍ فحسب.


السؤال الذي يطرح نفسَهُ هو: ماذا سيفعلُ الأكراد؟ هل سيواجهون الهجومَ التركيَ المرتقب أم يراهنونَ على حربِ استنزافٍ للجيش التركي؟ أمْ يلجأونَ إلى أحضانِ دمشق ويسلّمون مناطقَ سيطرتِهم للجيش السوري؟!.


او تي في:


الكلام كثير، والفعل قليل.


 


 


عبارة تختصر التعامل الرسمي اللبناني مع أزمة اقتصادية لا ينكر وجودها أحد، بل يقدمون في شأنها أوراقاً تلو الأوراق، ليبقى التنفيذ حبراً على ورق.


 


 


فإذا كان الوضع المالي متيناً، بشهادة العلم والأرقام وذوي الاختصاص، فالحالة الاقتصادية صعبة جداً، جراء تراكمات تعود إلى ثلاثة عقود كما تؤكد الوقائع، وليس إلى ثلاث سنوات، كما يصور الاستهداف.


 


 


فلو سألنا أيَّ مواطن في الشارع عن رأيه في الأزمة الاقتصادية اليوم، لكرر على مسامعنا ما يقوله رؤساء ووزراء ونواب ومسؤولون من أرفع المستويات، عن الحلول التي يتوجب اعتمادها، والتي لا يمكن أن يختلف حولها إثنان، إذا كان معيار الاتفاق والخلاف هو المصلحة الوطنية العليا لا التصويب السياسي.


 


 


أما لو سألنا المواطن نفسه عن عدم تطبيق تلك الحلول، لضاعت الطاسة، بين تحميل المسؤولية للجميع على حد سواء، او تبرئة هذا المسؤول أو ذاك من المسؤولية لاعتبار طائفي أو مذهبي أو زبائني.


 


 


لكن، مهما يكن من أمر، ما كان مقبولاً قبل سنة بحجة الضرورة والسرعة، مرفوض وممنوع اليوم، والمكاشفة باتت إلزامية، حتى نتحمل معاً المسؤولية. فالتدابير الإصلاحية لم تعد ترفاً بل أضحت ضرورة... والجدية في التنفيذ يجب أن تكون مطلباً شعبياً وسياسياً جامعاً، حتى يفشل الثالث عشر من تشرين الاقتصادي كما فشل الثالث عشر من تشرين العسكري والسياسي. أما لغة الشارع، فلن تكون حكراً على أحد، فالشارع بالشارع يذكر، والبادي أظلم... وكرامة رأس الدولة خط أحمر، لأنها من كرامة جميع اللبنانيين، والأحد المقبل لناظره قريب.


 


 


وفي انتظار تطورات الايام المقبلة، كلام صريح من رئيس الجمهورية للصيارفة: حافظوا على مصلحة الوطن ولا تضروا بسمعته المالية والاقتصادية والسياحية. اعلنوا عن اسعار الصرف واتفقوا على مسودة اخلاقية سلوكية لتأمين التزام جميع العاملين بهذه المهنة بالاصول والقواعد المرعية، بالتنسيق مع مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف.


 


 


وفي الموازاة، أنباء سارة من الامارات. فتزامناً مع دخول قرار رفع الحظر عن سفر المواطنين الاماراتيين إلى لبنان حيز التنفيذ، اكدت مصادر مطار بيروت للـ OTV ان رحلات طيران الاتحاد من ابو ظبي الى بيروت خلال عطلة نهاية الاسبوع حجزت بالكامل. اما موضوع الوديعة الموعودة، وإن كان لم يطرح اليوم، فمعلومات الـ OTV تؤكد أن مسار البحث في شأنه مفتوح، والجو ايجابي.


ال بي سي:


بالنسبة إلى المستوى الأول فهو اعتبر أن الخطوة الأصعب بالنسبة إلى الإماراتيين كانت رفع حظر سفر رعاياهم إلى لبنان، وقد تمت.


أما المستوى الثاني فيبدو انه صعبٌ أيضًا لكنه ليس مستحيلا بل يحتاج إلى جهود ٍ لبنانية إضافية.


وفي هذا المجال يقول الرئيس الحريري: "نتفاوضُ مع الإماراتيين بشأن الاستثمارات التي يرغبون في الاستثمار بها في مختلف القطاعات، إلى جانب استثمارات مالية في بعض المصارف أو في البنك المركزي".


إذًا، رفعُ الحظر في اليد، لكن الإستثماراتِ لكي تكون في اليد فإنها بحاجة إلى حوافزَ يقدِّمها الجانب اللبناني، وهو ما يُفترض ان يكون "ورقة َعمل" الحكومة فور العودة إلى العمل. 


والواقعُ ان الحكومة مدعوَّة ٌ إلى العمل على خطين: خط تفعيل مفاعيلِ زيارة الإمارات وخطِ إنجاز الاتفاقات اللبنانية - السعودية التي تستلزم زيارة لبنانية للمملكة بعد إنجاز الإتفاقات 18 بين لبنان والمملكة.


والفترة بين الإمارات والمملكة يُفترض ان تكون لأنجاز موازنة 2020، هذه الموازنة التي يُفترض ان تُحال من مجلس الوزراء الى مجلس النواب الأسبوع المقبل، لكنْ من غير الممكن ان يحصُل ذلك في الموعد الدستوري لأن الوقتَ يضيق. 


في غضون ذلك، سباقٌ بين إجراءاتِ السلطة التنفيذية وتصعيد بعض القطاعات، ففي وقت إنفرجت نسبيًا، وربما موقتًا، مسألة المحروقات، فإن مسألة الرغيف تُطل من الباب مُنذِرةً بالتلويح بالإضراب من قبل أصحاب الأفران، فهل دخل لبنانُ في دوامة الإضرابات؟ وهل يكون السباقُ بين البدء بتنفيذ مقررات "سيدر" والإضطرابات الحياتية التي لا تُشجِّع المستثمرين والمقرضين والمانحين؟


الجديد:


برفعِ الحظْرِ عن سفرِ الإمارتيينَ إلى بيروت وصل عِطرُ الصحارى قبلَ وافديها فالقرارُ لفَحَ سوقَ العُمُلات وأودعَ فيها بضعةَ نهوضٍ وتأثرت سنداتُ الخزينةِ "عالريحة" وبمجردِ الوعودِ بودائعَ واستثمارات كان الاقتصادُ اللبنانيُّ يتنفّسُ مِن رئةٍ إماراتيةٍ في أولِ تعويمٍ للبنانَ بعدَ أزْمةٍ عَصَفَت بربوعِه المالية وطِبقًا لإعلانِ الرئيس سعد الحريري قبيلَ مغادرتِه أبو ظبي فإننا قريبًا سوف نسمعُ أخباراً جيدةً جدًا إن على صعيدِ الاستثمارِ أو لجهةِ المساعدات موضِحاً أنّ هناكَ اهتمامًا كبيرًا بالنِّفطِ والغازِ لدى الإماراتتين وهُم مِن أصحابِ الاختصاصِ بهذا المجال وعلى الخُطوطِ الجويةِ فإنّ الحجوزاتِ كمَن تحرّرَ مِن قيدِه.. إذ تبيّنَ أنّ رِحْلاتِ طيرانِ الاتحادِ مِن أبو ظبي الى بيروتَ قد حُجِزت كلُّها خلالَ عُطلةِ نهايةِ الأسبوع كلُّ هذا جاءَ بمثابةِ الضماناتِ الإماراتيةِ لهذا البلد الذي طوقّتْه الشائعاتُ والتحليلاتُ وأنباءُ العرّافات وقد تسبّبت هذه الشائعاتُ بحالِ هلَعٍ لدى مواطنينَ حوّلوا بيوتَهم الى بنوك وأَودَعوا أموالَهم في المنازلِ وخلفَ الصناديقِ الحديديةِ المقفلة غيرَ أنّ خُطوةً واحدةً من بلدٍ خليجيٍّ أحدثَتِ العلاجَ بالصدمة وتَرَكَت شيئًا مِن الثقةِ التي كادَت تموتُ سريريًا ومع انتهاءِ المؤتمرِ الاستمثاريِّ في أبو ظبي وعودةِ الوفدِ اللبنانيّ يُنتظرُ أن توضعَ المُقرّراتُ على سكةِ التطبيق وهي سكةٌ تجعلُ مِن لبنانَ نُقطةَ عبورٍ الى سوريا أو ما اصْطُلحَ على تسميتِه الِمنصةَ لإعادةِ الإعمار ولمّا وافقَ الحريري على دورِ لبنان قِطعة وصل نحوَ سوريا فإنّ دعوةَ رئيسِ الجُمهورية العماد ميشال عون للتطبيع معَ النظامِ لم تعدْ هجينةً ومستغربة وإلا كيف يمكنُ أن يستخدمَ الرئيسُ الحريري لبنانَ مِنصةً لإعادةِ الإعمار فيما يُجرّمُ  الرئيس عون إذا ما سَعى لفتحِ الأبوابِ معَ سوريا لإيجادِ حلولٍ للنازحينَ والمعابرِ والأمنِ المشترك فعلى ماذا كان َالاعتراضُ ما دُمنا سنحتاجُ الى السوريينَ للاستثمارِ في سلمِهم بعدما شاركَ بعضُنا في حربِهم وهذه دولةُ الاماراتِ كانت قدِ استَبقَتِ الجميعَ الى الأسواقِ السورية فأوفدَت بَعثةً اقتصاديةً ثُمّ استقبلَت على أرضِها بَعثةً سوريةً مِن ستينَ شخصيةً ورجالَ أعمالٍ جاءتْها لعَقدِ اتفاقياتٍ اقتصاديةٍ مشتركة كلُّ شيءٍ بدأ يسيرُ بسرعةٍ إلا في قضاءِ العجَلةِ الذي تعاقدَ معَ السُّلَحْفاة ولا يبدو على عَجَلةٍ من أمرِه لبتِّ الاعتراضِ المقدّمِ مِن قناةِ الجديد بشأنِ منعِ بثِّ الوثائقيّ مَن ربحَ المِليون للزميل فراس حاطوم فقد  عينت القاضية ماري كريستين عيد الثانيَ والعشرينَ من الشهرِ الجاري موعداً نهائياً لتقديمِ لوائحِ ردودِ المعترضين وهم القاضي منذر ذبيان المحامية منال عيتاني والمتهمُ بالاتجارِ بالمخدِّراتِ خالد الدبس فسبحانَ مَن جمعَ فُرسانَ الاعتراضِ الثلاثةَ في جهةٍ واحدة اما السؤال فهو لمصلحة من هذه المماطلة ومن سيستفيد منها سوى الفاسدين والمفسدين في الامن والقضاء الذين تعهد العهد بالتصدي لهم وتجار المخدرات الذين اعتبرهم امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في اكثر من خطاب خونة لقيم المقاومة واخلاقها؟ حكاية "من ربح المليون" مع القضاء باتت تحاكي  حكاية مليون ليلة وليلة ولكن كل ما طال امد المنع كلما زادت رغبة الناس في معرفة الحقيقة 


المنار:


لبنانُ المحاصرُ اقتصادياً ما زالَ في حالةِ البحثِ عن مخارج. وان كانت الاختراقاتُ الى الآنَ قد هدّأت من فورانِ الازمةِ دونَ حلِّها، فهل اُعدِمَ اللبنانيونَ الاوراقَ التي يمكنُ ان يستخدموها للدفاعِ عن اهلِهم واقتصادِهم؟


العالمُ كلُّه يحاصرُنا، واِن استمرَّ الامرُ على هذهِ الشاكلةِ سنَقلِبُ الطاولةَ قالَ رئيسُ كتلةِ الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد. فيكفي ان نُلوِّحَ بورقةِ النازحينَ ليأتيَ الينا كلُّ الاوروبيين، ولِيَدفعوا المتوجبَ عليهم بدلَ ان يحاصرونا..


اما اصلُ الحصارِ فهو آخرُ اوراقِ العدوِ الاسرائيلي الذي عَجَزَ عن كلِّ اشكالِ المواجهة، ولم يبقَ لهم سوى التحكمِ بلقمةِ عيشِنا كما قال النائب الرعد.


انه الحصار، بل انها مؤامرةٌ اقتصاديةٌ يتعرضُ لها لبنانُ من الخارج، والقولُ لرئيسِ تكتلِ لبنانَ القوي الوزير جبران باسيل،الذي اضافَ ان هذا لن يُعفِيَنا لاننا اوصلنا اقتصادَنا الى هذه المرحلة ، وعلينا الاختيارُ بينَ الاشاعةِ والقرار.


اما الاصلاحُ المنشودُ فيجبُ ان يطالَ السياسيينَ وحصصَهم وامتيازاتِهم قبلَ ان يطالَ المواطنينَ بحسبِ الوزير جبران باسيل..


امنياً طالت يدُ الجيشِ اللبناني مسؤولَ ما يعرفُ بجماعةِ جند الله كنعان ناجي، فاوقفتهُ في منطقةِ ابي سمرا في طرابلس .. ناجي لم ينجُ هذه المرةَ رغمَ كلِّ محاولاتِ الحصاناتِ السياسية، فاُوقفَ وهو المدَّعى عليهِ من قبلِ النيابةِ العامةِ العسكريةِ في قضيةِ الارهابي عبد الرحمان مبسوط، منفذِ عمليةِ طرابلس الارهابيةِ في حزيرانَ الماضي والتي أّدّت الى استشهادِ النقيب حسن علي فرحات والرقيب جوني خليل والعريف يوسف علي فرج والشهيد محمود صالح.


في تطوراتِ المنطقة ما زالت عينُ الرقيبِ على شرقِ الفراتِ السوري، حيثُ غرقَ الكردُ مجدداً بالخيانةِ الاميركية، ومشى التركيُ طريقا ًسياسيةً وعسكريةً وعرة، فيما قرارُ الحكومةِ السوريةِ الدفاعُ عن كاملِ ترابِها بوجهِ ايِ عدوانٍ خارجي..


اما الخيانةُ الاميركيةُ للاكرادِ فقد قرأها الاسرائيليون بكثيرٍ من الاحباط، فما اقدمَ عليه ترامب رسالةٌ سيئةٌ جداً لكلِّ حلفائِه في المنطقةِ قالَ المحللون الصهاينة، بل تَركت ذعراً في المؤسسةِ الامنيةِ الاسرائيليةِ كما يقولون..


 

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title