Loading alternative title

حصاد اليوم 14-10-2019

حصاد اليوم 14-10-2019
14-10-2019 20:24


أخبار اليوم :

 

محلية:

 

-ألقى فخامة الرئيس العماد ميشال عون في مؤتمر اللقاء المشرقي في فندق هيلتون حبتور كلمة قال فيها:

 

أيها الحضور الكريم،

 

أن يُعقد في لبنان مؤتمر للقاء مشرقي يجمع في ورشات عمله مفكرين من مختلف مكونات المشرق هو جهد مشكور خصوصاً في خضمّ الأخطار الوجودية والكيانية التي تتربص بشعوبنا وأوطاننا.  

 

فعقد من الزمن قد مضى ومشرقنا لا يزال في قلب العاصفة، يتعرّض لشتى أنواع الخضّات؛ حروب داخلية "ربيعية" مزقت مجتمعاتنا وشرذمت شعوبنا. حروب إرهابية تدميرية خلّفت مئات ألاف الضحايا والمهجرين، وحفرت في ذاكرة أجيالنا صوراً وحشية لن تمحى بسهولة، وصبت حقدها وجهلها على أعرق المعالم التاريخية والدينية والثقافية. حروب اقتصادية خانقة فرملت كل محاولات النمو وأضعفت الانتاج فتلاحقت الأزمات.     

 

وعلى خط مواز، سياسة اسرائيلية مدعومة تناقض كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية، تسعى لفرض أمر واقع جديد يضاف الى ما سبق وفرض قبل عقود، بدءاً بتهويد محجّة الديانات الكونية، القدس، والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، مروراً بالسياسة الاستيطانيّة الاسرائيلية التوسعيّة والقضم المستمر والممنهج للأراضي الفلسطينية، والتشريعات العنصرية، وصولاً الى النقض المتمادي لحرمة الحدود الدولية المعترف بها، وتأييد  ضم أراضٍ تم إحتلالها بالقوة كمرتفعات الجولان، إضافة الى تحول الأراضي العربية الى مادة للاستهلاك في بازار الوعود الانتخابية في الانتخابات الإسرائيلية... إن كل ما سبق إضافة الى كونه تجاوزاً فاضحاً لكل القوانين والقرارات الدولية، هو أيضاً مؤشّر خطير لما يُحضّر.

 

صحيح أن الحروب الساخنة كانت قد انحسرت الى حد ما، ولكن تداعياتها مستمرة، والأخطر هو مخططات استثمار نتائجها، فالمطلوب كما تدل كل المؤشرات تفتيت المشرق طائفياً ومذهبياً وعرقياً وجغرافياً تمهيداً لإرساء تحالفات جديدة على اسس عنصرية، مذهبية وإتنية، تتماشى مع ما يُرسم للمنطقة والذي صار يُعرف باسم "صفقة القرن".

 

إن تعميم مفهوم الرهاب الإسلامي "الإسلاموفوبيا"، هو جزء أساس من هذه الحرب، ومبدأ التكفير هو الجزء الآخر، بهما تضرب الديانتان الكونيتان بعضهما ببعض، وتستفيق العنصرية ويغلو التطرف، وتتعاقب أجيال خائفة رافضة متعصبة وحاقدة. ويصبح الحديث عن "صراع الأديان والحضارات" حقيقياً وواقعاً، فهل نترك هذه الصراعات تجرفنا أم نتصدّى لها؟ 

 

إن التاريخ لا يسير الى الوراء، والأحاديات قد سقطت في كل العالم بجميع اشكالها الدينية والعرقية والسياسية لصالح التعددية والتنوّع، فهل يجوز أن تؤخذ مجتمعاتنا في هذا المشرق الى أحاديات مستنسخة من ماضٍ مضى، والى عصبيات ونظم سقطت بغالبيتها منذ آجال بعيدة، ولم تعد تتماشى مع الحضارة الانسانية المشتركة التي يفترض أن تسود عالمنا اليوم؟ 

 

وهل يمكن أن نسمح بضرب هذا التنوع الطبيعي في المشرق، وهو الذي تقلّبت فيه الأكثريات والأقليات عبر التاريخ ولكنها بقيت ضمن نفس الجغرافيا؟ 

 

هنا دورنا، لا بل رسالتنا، كمشرقيين، أن نطوّر ثقافةً جديدة تدحض كلّ ما يُقال ويُكتب عن صراع الدّيانات والحضارات لأنّ هناك حضارة إنسانيّة واحدة متعدّدة الثّقافات، والمشرق الّذي أعطى الفكر الدّيني للعالم، لا يمكن أن يسمح بتحويله الى مساحة صغيرة معزولة. 

 

أما لبنان، الذي يجسد بمجتمعه التعددي وتنوّعه التكويني صورة مصغرة عن تكوين المشرق، فدوره ورسالته أن يبقى أرض تلاقٍ وحوار، ورمزاً للتنوع ونقيضاً للأحادية، ورافضاً لكل أشكال التطرف الفكري والديني.

 

رب قائل إن من يراقب السياسة في لبنان ومنتديات التواصل فيه قد لا يعتبره قادراً على القيام بهذا الدور، فالصراخ دوماً مرتفع والجدل مستعر.   

 

نختلف في السياسة نعم، تعلو الأصوات نعم، تشتد حرارة السجالات نعم، ولكن اي خلاف بيننا يبقى تحت سقف الاختلاف السياسي ولا يطال الجوهر أبداً، لا يطال حرية المعتقد ولا حرية الايمان أو حق الاختلاف، ولا يطال الوطن، فهذه من الثوابت التي يحترمها الجميع ولا يُمسّ بها. 

 

لذلك أقولها وأكررها، نعم إن لبنان، وعلى الرغم من مجتمعه المتفاعل والمنفعل أبداً، هو أرضٌ خصبة للتلاقي والحوار، وإيماناً مني بهذه الحقيقة سعيت لإنشاء أكاديمية دولية في لبنان، غايتها مواجهة صراع الحضارات عبر نشر ثقافة السلام، تحت مسمى "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار"؛ فالسلام الحقيقي لا يقوم على الورق وبين القيادات بل بين الشعوب. والتعرف على الاخر، على حضارته وديانته وانتسابه البيئي يعزز المجتمعات بمفاهيم جديدة، ويخلق نهجاً من التفكير السلمي بين الناس يقوم على التعارف والتفهم. كما أن التقاء الحضارات ينتج حضارة جديدة، يتجدد فيها فكر الانسان ويخرج من عقاله الى عالم أوسع وفضاء أرحب. 

 

في هذه الأكاديمية التي تسلك طريقها الى التنفيذ بعد تأييد أكثر من 165 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، سيلتقي طلاب من مختلف الأديان والثقافات والإتنيات، سيعيشون معا ويتعلمون معا ولا بد أن يكتشفوا حينها أنهم يتشابهون على الرغم من اختلافاتهم وتميزهم، وأنهم يتشاركون الكثير من الآمال والاحلام كما يتشاركون الكثير من الالام والخيبات، وإنهم أبناء حضارة إنسانية واحدة، فيحملون تجربتهم كل الى محيطه، ويساهمون بنشر ثقافة جديدة تحمل السلام والتسامح واحترام التنوّع.

 

أيها الحضور الكريم،

 

إن كلّ واحد منّا هو الآخر بالنسبة لآخر، ومعلوم انه "إذا خالفك آخر فافتح معه حواراً" لأن الأنسان عدو لما ومن يجهل... هذه هي قيمنا المشرقية، وسنبقى نجسدها ولن نسمح لأحد أن  يسلبنا هويتنا وثقافتنا، أو يأخذنا الى خيارات تتعارض ومصلحة وطننا وشعبنا ومجتمعنا.  

 

لقاؤنا اليوم هو خطوة في مسيرة إنسانية على درب هذا المشرق، وكل أملنا أن تتضافر جميع الجهود للمحافظة عليه وعلى ما يمثل، فالمشرق أكثر بكثير من منطقة جغرافية، هو فكرة، هو روح، هو أرض جمعت وحضنت، هكذا كان عبر التاريخ وهكذا يجب أن يبقى، نموذجاً مستقبلياً للبشريّة جمعاء وصورة مشرقة لثقافة السّلام. 

 

عشتم

 

عاش المشرق حاضناً للثقافات

 

عاش لبنان

 

 

 

-أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن لبنان هو جوهرة الشرق، وينعم بالاستقرار والامان، ومن يزوره لا يشعر انه في جزء من منطقة محروقة، تعيش عدة حروب وانقسامات.

 

موقف الرئيس عون جاء خلال استقباله ظهر اليوم في قصر بعبدا وفدا من المجلس الرعوي للكنيسة المارونية الكاثوليكية سانت بول في ولاية مينيسوتا الاميركية، مع وفد من ابناء الرعية من الاميركيين والمتحدرين من اصل لبناني، شكر الرئيس عون على الرسالة التي وجهها الى المحتفلين في الذكرى المئوية لتأسيس كنيسة القديس بولس المارونية التي اقيمت في تشرين الاول 2018.

 

في مستهل اللقاء ألقى الاب ايمانويل نخلة كلمة باسم الوفد وباسم رعية العائلة المقدسة المارونية التابعة لأبرشية سيدة لبنان في ولاية لوس انجلوس الاميركية جدد فيها شكره  للرئيس عون على الاستقبال الحار الذي خصصه للوفد "على رغم جدولكم الحافل وذلك في سياق جهودكم المستمرة من اجل توطيد وتعزيز الروابط بين لبنان والجاليات اللبنانية حول العالم." 

 

اضاف:" إن هذا الوفد سيحمل معه رسالة مهمة جداً يعود بها الى الولايات المتحدة وهي رسالة سلام وانفتاح من ارض التنوع الثقافي والديني، ارض التناغم والكرامة. كما سيحمل رسالتكم الى عائلاته ومجتمعه، وليزودكم الله بالصحة والقوة من اجل قيادة البلد الوحيد في الشرق الاوسط الذي يلعب فيه المسيحيون دوراً في الحياة السياسية، الى شواطئ الامان والازدهار والسلام."

 

ثم تحدثت رئيسة جمعية النساء التابعة للرعية، فنقلت الى الرئيس عون امنية من الاميركيين المتحدرين من اصل لبناني تتمثل في امكانية حصولهم على تمثيل في البرلمان اللبناني.

 

بدوره، رحب رئيس الجمهورية بالوفد معرباً عن سعادته باستقباله وقال:" لو بقي اجدادي في الولايات المتحدة عندما هاجروا اليها لكنت انا اليوم مثلكم."

 

اضاف:" لقد اصبح لبنان اليوم وطنا حديثا، وهو جوهرة الشرق. وانتم تعلمون جيداً ان المنطقة عاشت ولا تزال الكثير من الحروب، ولبنان محاط من جهة بإسرائيل ومن جهة ثانية بسوريا، وعلى الرغم من ذلك لقد لمستم الامان والاطمئنان خلال جولاتكم في كافة المناطق اللبنانية، وهذا بسبب الحكم  الهادئ الذي فرضناه منذ انتخابي رئيساً للجمهورية. لقد كان لبنان مخترقاً من قبل الارهابيين، الذين اندحروا منه بعدما انتصر الجيش عليهم، واصبح ينعم اليوم باستقرار ويستقبل الزائرين والسواح الذين لا يشعرون انهم في جزء من هذه المنطقة المحروقة."

 

اضاف:" نأمل أن تعودوا مرة ثانية لزيارة وطنكم الام وعليكم تشجيع عائلاتكم في اميركا لزيارة ارض جذورهم، لأن الانسان بلا جذور لا يملك هوية. وقد وضعنا مشروع قانون يسمح لكم بأن تسترجعوا من خلاله هويتكم اللبنانية، وستتمكنون في الانتخابات النيابية المقبلة من انتخاب ممثل عنكم، ما يرسخ الروابط بين لبنان المنتشر في العالم ووطنكم الام."

 

 

 

-إعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري انّ “اجتماع الحكومة اليوم هو اجتماع مفصلي، وتتوقف عليه جملة من التداعيات، ما لم تُنجز الموازنة وتُحَلْ الى المجلس النيابي في الموعد الدستوري، وما لم تقترن بالاصلاحات المطلوبة على طريق معالجة الازمة”، مؤكدا انه “اذا لم تصل الموازنة في الموعد الدستوري الى المجلس، فمعنى ذلك اننا خطونا خطوات كبيرة الى الوراء”. وبحسب ما نقلت صحيفة الجمهورية، اوضح بري أنه مع اجراء التعيينات في اسرع وقت، مضيفا:”الاولوية الآن هي للتفرّغ بشكل جدي لإيجاد الحلول للأزمة التي تتفاقم. وامّا التعيينات، فقد يؤدي طرحها الى خلافات وتباينات ليس الآن وقتها، وبالتالي في الامكان إتمامها في اي وقت”.

 

 

 

-استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، في مقر الرئاسة في عين التينة، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفنتيانو في حضور رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر وعدد من اعضاء الاتحاد ونجم كرة القدم الفرنسي يوري دجوركاييف.وقال انفنتيانو بعد اللقاء: "نحن هنا في بيروت لإطلاق واحد من اهم المشاريع الرياضية الهادفة لتطوير كرة القدم المدرسية والثقافية. واود أن أشكر الإتحاد اللبناني لكرة القدم بشخص رئيسه السيد هاشم حيدر والحكومة اللبنانية حول هذا المشروع الذي نطلقه اليوم بالتعاون بين الفيفا والإتحاد اللبناني لكرة القدم والحكومة اللبنانية ووزارة التربية، نطلقه من لبنان ليصل الى كل العالم". اضاف: "أيضا، اود ان اشكر رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يحب وبشغف كبير هذه الرياضة كما سائر اللبنانيين هو داعم لهذه اللعبة وادوارها. كما وضعناه في أجواء ما نخطط له تجاه دعم الكرة اللبنانية من مشاريع مستقبلية".

 

-ذكرت اذاعة "صوت لبنان - الى ان رئيس الحكومة سعد الحريري رفع الجلسة المخصصة لمتابعة دراسة ملف الموازنة بعد عودة وزير الصناعة وائل ابو فاعور ومنعا لاثارة مواقف وزر الخارجية جبران باسيل بعد مواقف ابو فاعور في ساحة الشهداء.وذكرت المعلومات انه سيتم عقد جلسة للجنة الإصلاحات الأربعاء المقبل وحديث عن جلسة لمجلس الوزراء ممكن أن تعقد الخميس.

 

 

 

-ذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء سعد رفيق الحريري في بيان، أنّ "دم الرئيس رفيق الحريري أعاد الجيش السوري إلى سوريا".وقال الحريري في معرض تعليقه على زيارة وزير الخارجية جبران باسيل الى سوريا، "إذا أراد رئيس التيار الوطني الحر زيارة سوريا لمناقشة إعادة النازحين السوريين فهذا شأنه المهم النتيجة، فلا يجعل النظام السوري من الزيارة سبباً لعودته إلى لبنان، لأننا لا نثق بنوايا النظام من عودة النازحين واذا تحققت العودة فسنكون أول المرحبين".

 

-أعرب رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عن أمله في أن "تستمر مسيرة التنمية المستدامة في طريقها الصحيح، لتحقق الأهداف المرجوة منها"، مؤكّدًا دعمه "للجهود المبذولة محليا وعالميا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة".كلام الحريري جاء خلال رعايته في السراي الحكومي، "منتدى الشرق الأوسط لأهداف التنمية المستدامة"، حيث قال إنّ "المؤتمر اليوم فرصة لنا أن ننضم إليكم لكي نجعل لبنان يتقدم ويمضي قدما في تحقيق الأهداف المستدامة. وبفضل هذه الأهداف واتفاقية باريس للمناخ، أصبح للعالم أجندة مشتركة قوية، حيث الجميع مشارك".وأضاف: "إن ما يحصل اليوم، عندما أنظر إلى الأهداف المستدامة، أشبهها بعائلة صغيرة وما نريد أن نحققه لها. هذه العائلة لا تريد أن تكون فقيرة، وتريد أن تحصل على المياه النظيفة والمناخ الجيد، وأن تعمل في بيئة صحية. كما أنها تريد أن ترى المساواة بين الجنسين". 

 

-استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد ‫الحريري‬ ، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جياني إنفانتينو بحضور وفد من الاتحاد اللبناني لكرة القدم برئاسة رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد هاشم حيدر

 

-استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ، رئيسة مجلس الإدارة والمديرة التنفيذية للاتفاق العالمي للأمم المتحدة ليز كينغو بحضور النائب ديما جمالي

 

-أتى ردّ رئيس الحكومة سعد الحريري على مواقف رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل في ذكرى 13 تشرين، لافتاً، حيث يُمكن اختصاره بـ"إذا أراد زيارة سوريا لمناقشة إعادة النازحين السوريين فهذا شأنه".

 

ويرى القيادي في "تيار المستقبل" الدكتور مصطفى علوش، في حديث لموقع mtv، أنّ "موقف رئيس الحكومة واضح لناحية أنّ أيّ زيارة يقوم بها باسيل تُمثّل "التيار الوطني الحر" وشخصه فقط"، معتبراً أنّ "هناك احتيال على الحكومة والشعب اللبناني في مسألة النازحين السوريين".

 

لكن في الوقت نفسه، يُبدي علوش ترحيبه بـ"ما يُمكن لباسيل أن يُحقّقه على هذا المستوى، والأهمّ عدم اتّخاذ مواقف لا تمثّل الخيار الرسميّ للحكومة اللبنانية".

 

وشدّد على أنّ "العلاقة بين لبنان وسوريا مرتبطة بموقع الأخيرة، داخل جامعة الدول العربيّة أو خارجها، ومن هذا المنطلق سيتعاطى الحريري مع مسألة الزيارة".

 

--التقى رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل في بيت الكتائب المركزي في الصيفي السفير الفرنسي برونو فوشيه في حضور الوزير السابق  آلان حكيم وعضو المكتب السياسي جويل بو عبود وجرى بحث في الوضع الراهن.

 

شدد رئيس الكتائب خلال الجلسة على فقدان الدولة لقرارها لصالح السلاح وسياسة المحاور.

 

وكان توافق على ضرورة حماية الحريات العامة وحرية التعبير في لبنان صوناً للديمقراطية.

 

وفي الموضوع الاقتصادي جرى التشديد على ضرورة الشروع بالاصلاحات المطلوبة من دون اي تلكؤ وهي معروفة لاسيما في ملف الكهرباء عبر تعيين مجاس إدارة مؤسسة كهرباء لبنان الهيئة الناظمة وتطبيق قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص بكل التلزيمات الآتية. وجدد رئيس الكتائب امام زائره على ان الحل الأمثل للخروج من الأزمة التي تتخبط بها البلاد يكون برحيل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة حيادية من الاختصاصيين.

 

 

 

-استقبل الرئيس نجيب ميقاتي في دارته بطرابلس الأعضاء الفائزين من اللائحة المدعومة من "تيار العزم" في انتخابات المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى، التي جرت أمس وهم الدكتور عبد الاله ميقاتي، الشيخ امير رعد والدكتور أحمد الأمين، بحضور الدكتور عبدالرزاق قرحاني حيث قدموا الشكر للرئيس ميقاتي على دعمه لهم خلال الانتخابات، متمنين "ان يكونوا دائما عند حسن ظنه وان يوفقهم الله لما فيه الخير"‪.‬

 

من جهته، هنأ الرئيس ميقاتي الفائزين متمنيا لهم التوفيق، مؤكدا "ان الانتخابات أصبحت وراءنا"، داعياً اياهم الى "التعاون مع جميع أعضاء المجلس الشرعي برئاسة سماحة مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان، وان تكون أولوياتهم دائما رضى الله وخدمة هذا الوطن وأبناء الطائفة".

 

 

 

-هنأ عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب الدكتور طارق المرعبي، المحامي وسيم المرعبي بفوزه بانتخابات المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى، متمنيا له التوفيق في مهامه والعمل من اجل تعزيز المؤسسات الدينية والوقفية في عكار.كما هنأ جميع الفائزين بالانتخابات، مؤكدا على الدور الكبير للرئيس سعد الحريري وحرصه على الطائفة الاسلامية السنية.وطالب المرعبي مفتي الجمهورية الدكتور عبد اللطيف دريان، بضرورة انصاف عكار من خلال تعزيز مؤسساتها الدينية والعمل على تمثيلها في المجلس الشرعي، بما يتناسب مع حجمها من حيث العددالسكاني للطائفة السنية أسوة بباقي المناطق. 

 

-هنأ رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي الذين فازوا بانتخابات المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى، ودعاهم إلى التعاون من أجل نهضة دار الفتوى والمؤسسات الإسلامية. وقال مخزومي إن الجميع فائز، فلا رابح ولا خاسر في هذه الانتخابات، والكل يمثلنا، مؤكداً أن المهم هو وحدة الصف. وقال: نرجو أن يتجاوزوا حساسيات الانتخابات ويتطلعوا إلى تحديث وتطوير المؤسسات، وفتح آفاق جديدة للخدمات والعمل في خدمة المسلمين في ظل الظروف الصعبة التي تواجه الناس. 

 

 

 

-غردت عضو “كتلة المستقبل” النائب رولا الطبش عبر حسابها على “تويتر” قائلة: “‏بعد حل ازمة المحروقات نثني على جهود الرئيس سعد الحريري لحل الأزمات اليومية، وآخرها المساعي التي بذلها بالتواصل مع أصحاب الأفران والمخابز لفك الإضراب وتجنيب اللبنانيين أزمة خبز”.

 

اضافت في تغريدة ثانية: “وكما عوّدنا الرئيس الحريري على بذل الجهود لمصلحة الوطن والمواطن، ندعو الى وقف المناكفات السياسية لإفساح المجال أمام رئيس الحكومة للعمل تمهيدا لانطلاق قطار سيدر، وتمكين لبنان من مواجهة الأزمة الإقتصادية الكبيرة التي يعاني منها”.

 

 

 

-تابع وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، موضوع الحريق الكبير في منطقة المشرف، والتي يتواجد في محيطها مدرسة "كرمل السان جوزف" و"جامعة رفيق الحريري".وأجرى الوزير شهيب سلسلة اتصالات بالأجهزة المعنية من أجل تطويق الحريق ومنعه من التمدد إلى المؤسسات التربوية والمنازل، مشددا على ضرورة التنبه لهذا الفصل من الجفاف وتدارك الأوضاع قبل تفاقمها. وأبقى الوزير على تواصله مع المؤسسات التربوية من أجل اتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية كافة لحمايتها.

 

 

 

-أوضح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن "لبنان لديه 12 مليون انسان متحدر من اصل لبناني وحوالي 10 مليون منهم هم في دول الميركوسور ومن الطبيعي ان نطمح الى علاقات اقتصادية واجتماعية جيدة مع هذه الدول"، معتبراً أن "العلاقات التجارية بعيدة جدا عن المستوى الذي نطمح له".

 

ولفت باسيل في تصريح له بعد الاجتماع مع "خبراء دول الميركوسور الأربعة" الى انه "في السنوات الـ 5 الاخيرة بلغ معدل التبادل التجاري بين لبنان ودول الميركوسور (الاورغوي والبارغواي والبرازيل والارجنتين) 521 مليون دولار في الاستيراد و21 مليون دولار في التصدير"، مشيرا الى أن "ممثلي الدول الاربعة موجودون في بيروت حتى نرسي سويا قواعد جديدة للعلاقات التجارية ولبنان جاهز للانضمام الى اتفاقية التجارة الحرة مع دول الميركوسور"، مؤكدا ان "البرازيل لديها مسؤولية القيادة ونأمل منها ان نقوم سويا بكل الخطوات السريعة اللازمة ومن المهم ان تشعر كل دولة بالربح".

 

وشدد باسيل على أن "حجم لبنان هو من جحم انتشاره والانفتاح التجاري على لبنان هو انفتاح على جميع المنتشرين"، مشيرا الى ان "لبنان يعاني من مشاكل في بنية اقتصاده وفي ميزانه التجاري والحكومة تسعى لتحويل الاقتصاد الى اقتصاد منتج".

 

 

 

-رأى الوزير والنائب السابق طلال المرعبي، في تصريح "ان لبنان يمر في مرحلة دقيقة وصعبة جدا ورئيس الحكومة والحكومة يعملون بجهد ويتسابقون مع الوقت لإرسال موازنة عام 2020 مع الاصلاحات الضرورية الى المجلس النيابي وفق المهل الدستورية اي خلال هذا الاسبوع وفق المادة 83 من الدستور".وأشار المرعبي الى "ان الجميع يقر بأن لبنان يقف على شفير الانهيار اذا لم يتعاون للانقاذ وللاسراع بتنفيذ سيدر /1/ . الاولوية هي للموازنة ولمعالجة الاوضاع الاقتصادية والمالية وها هي الاضرابات تلوح يوما بعد آخر، والدولار يتم التلاعب به من قبل مافيات يجب الكشف عنها. ولكن يحلو للبعض في هذه الاوقات الصعبة ان يدخل البلد في متاهات نحن في غنى عنها".

 

وذكّر المرعبي الجميع وخاصة الوزراء بالمادة 64 من الدستور اللبناني والتي تقول "ان رئيس الحكومة يمثلها ويتكلم باسمها ويعتبر مسؤولا عن تنفيذ السياسة العامة التي يضعها مجلس الوزراء".

 

 

 

وقال: "يحق للوزير ان يمارس صلاحياته ضمن وزارته ولكن يجب على الجميع الالتزام بسياسة الحكومة التي يمثلها رئيس مجلس الوزراء وحده دون سواه. وبالتالي نأمل ان تتضافر الجهود لإنقاذ الوطن من الانهيار وللبعد عن كل ما يصدع الوضع الداخلي ولاعطاء الموضوع المالي والموازنة الاهمية القصوى، وها هو الرئيس سعد الحريري يزور البلدان العربية والاوروبية وغيرها لتعزيز وضع لبنان المالي ولجلب الاستثمارات العربية خاصة". ولفت المرعبي الى "ان الشعب ناقم والوضع متأزم ولا يجب ان يوفر المسؤولون اي جهد لوضع الحلول المطلوبة وعدم الاتكال على الغير لانقاذنا لأننا اذا لم نبد تجاوبا مع المجتمعين العربي والدولي فلن نستطيع الخروج من ازمتنا".

 

 

 

-أجرى وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، مع زواره اليوم، جولة أفق عامة حول الوضع السياسي الراهن في البلاد والمنطقة والشأن الخدماتي التنموي.

 

وتناول فنيانوس مع وزير الشباب والرياضة محمد فنيش الوضع السياسي والاقتصادي والانمائي، ولا سيما على صعيد اشغال الوزارة لقضاء صور، ورؤية الوزارة وخطتها والالية التي ستقوم بها في هذا المجال، اضافة الى الخطوات المنوي اتخاذها لما فيه مصلحة جميع اللبنانيين دون استثناء".

 

وعرض وزير الاشغال مع عضو كتلة "لبنان القوي" النائب روجيه عازار الوضع السياسي والخدماتي وامكانية زيادة موازنة مرفأ جونية السياحي، بإعتباره مرفأ حيويا ليس لكسروان فقط انما لكل لبنان".

 

واشار عازار الى سعيه في امكانية تأمين موازنة اضافية للمرفأ، وقال إن "الوزير فنيانوس كان واضحا معنا بالنسبة لإمكانات الوزارة، وأعربنا له عن تفهمنا للمعوقات التي تحد من تنفيذ الحاجات كافة، معتبرا ان هذا المرفأ وحسب الدراسات التي وضعت سيدخل اليه 6000 سائح ويشغل 1500 وظيفة، اضافة الى موقف لليخوت تصل سعته الى 500 يخت سياحي في حال نفذ المشروع".

 

واكد عازار "ضرورة الاتصال والتعاون مع الدولة السورية من اجل المصلحة الاقتصادية في لبنان، لأن الوضع القائم اثر سلبا على اقتصادنا، لذلك علينا تفعيل تصدير الانتاج اللبناني الزراعي والصناعي عبر معبري نصيب والبو كمال".وتداول فنيانوس مع عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم شؤون الساعة الاقتصادية والانمائية المناطقية لحاصبيا- العرقوب- مرجعيون و"ضرورة ايلاء الاهتمام لكل ما يتعلق بالقضايا الخدماتية".

 

ودعا هاشم الحكومة الى "الإسراع بوضع خطة انقاذية للأزمة الاقتصادية، لأن ما يحصل اليوم على مستوى القضايا الحياتية تجاوز كل الخطوط"، لافتا الى "ان الوزير وضعنا في رؤيته التنموية للمشاريع وفق الامكانيات المتوفرة في موازنة الوزارة".

 

وتابع فنيانوس مع عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب بلال عبدالله آخر المستجدات السياسية والاقتصادية والملفات المعيشية و"ضرورة اقرار الموازنة ضمن المهل القانونية، والملفات الإنمائية المتعلقة بمشاريع اقليم الخروب العالقة"، مشيرا الى ان الوزيرر فنيانوس ابدى تجاوبه واستعداده للمساعدة ضمن الامكانات المتاحة.

 

واكد عبدالله "تطابق وجهات النظر مع الوزير حول أهمية الحفاظ على الاستقرار الداخلي والابتعاد عن الخطابات المتشنجة، وإعطاء الأولوية للملفات الاقتصادية والاجتماعية ومعالجة المشاكل المزمنة وعلى رأسها ملف الكهرباء والدين المتراكم".

 

 

 

-أعربت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن، عقب تسلمها درعا تقديرية خلال انعقاد ندوة حول "المرأة في رؤية المملكة العربية السعودية 2030" في بيت الامم المتحدة (الاسكوا)، عن تأييدها "لما قاله احد السياسيين في بلد اجنبي من ان القدرات الكامنة التي تمثلها عدم مشاركة المرأة في الحياة الاقتصادية والسياسية هي خسارة كبيرة". وقالت الحسن: "انا اؤمن بهذا الكلام، ليس من مبدأ المساواة فقط، بل المبدأ هو في الاستفادة الاقتصادية واستفادة مجتمعاتنا من ناحية التنمية المستدامة. وأنا ارى بهذا الخصوص تقدما كبيرا في بلادنا العربية، وألاحظ، انه في آخر السنوات العشر الاخيرة، تقدما في مجالات عدة، ولو انه في لبنان لا تزال نسبة تمثيل المرأة متدنية ولكن اصبحت نسبة قبولها بالمشاركة في الحياة السياسية اكبر".

 

وأضافت: "وعلى مستوى المملكة العربية السعودية، هناك مجالات متقدمة اكبر. هناك تقدم مثلا على مستوى الحضانة والاحوال الشخصية، وهم سباقون بها، وسيضحون من الدول الاكثر تقدما في مجال تمثيل المرأة".

 

وناشدت الحسن اللبنانيات الى "المشاركة بفعالية في الانتخابات البلدية الفرعية"، وقالت "يجب ان تمارس النساء حقها في التصويت وهو حق كفله الدستور".

 

 

 

-أشارت "الدولية للمعلومات" الى أنّ عدد القضاة الجدد الذين جرى تعيينهم مؤخراً في السلك القضائي بعد نجاحهم في معهد الدروس القضائية، بلغ 32 قاضياً.ولفتت الى أن هناك تقدمًا كبيرًا في عدد الإناث، إذ بلغ عددهن 25 أنثى مقابل 7 ذكور فقط.ويظهر في الصورة المرفقة أدناه، تقدم عدد القضاة المسيحيين على المسلمين

 

 

 

عربية دولية:

 

-توقع وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن يبلغ إنتاج المملكة للنفط في كل من تشرين الاول والثاني 9.86 مليون برميل يوميا.وقال بن سلمان، في تصريح صحافي أدلى به على هامش المنتدى الروسي السعودي للاستثمار في الرياض، الاثنين، إن إنتاج النفط في المملكة سيصل في شهر تشرين الاول الحالي 9.86 مليون برميل، ومن المتوقع أن يبلغ المستوى ذاته في تشرين الثاني المقبل.

 

وأضاف بن سلمان أن حجم صادرات السعودية اليومية للنفط يبلغ 6.9-7 ملايين برميل، فيما توقع أن تصل الطاقة الإنتاجية 12 مليونا في تشرين الثاني. 

 

من جانب آخر، أعرب وزير الطاقة السعودي عن أمله في أن يلتزم كل من العراق وجنوب السودان ونيجيريا والغابون بشكل كامل باتفاق "أوبك+" في تشرين الاول. 

 

وأضاف بن سلمان في هذا السياق: "لدينا الوقت لمراجعة تفاصيل اتفاق أوبك+ إذا اقتضت الضرورة قبل اجتماع كانون الاول". وأعلنت السعودية، في 12 ايلول الماضي، خلال اجتماع لجنة المراقبة الوزارية الخاصة باتفاق "أوبك+، أنها تخطط لإبقاء إنتاج النفط على مستوى 9.89 مليون برميل يوميا حتى نهاية العام الحالي.

 

-أكد وزير التراث والثقافة هيثم بن طارق آل سعيد  أن العلاقات العمانية- السورية متجذرة منذ القدم عبر جسور متعددة، مشيرًا إلى أن عُمان وسوريا بلدان مركزيان أسهما في مسيرة الحضارة البشرية، وجمعت بينهما صلاتٌ وروابطُ شتى في التجارة والسياسة والتاريخ وغيرها. كما يشترك البلدان في الإرث الهائل الذي يمتلكانه والذي تراكم عبر حقب زمنية ممتدة منذ ما قبل الميلاد حتى العصور الحديثة، متطلعًا سموه لمزيد من التعاون البناء في كل ما يتعلق بالجوانب الثقافية، وجاءت تصريحات بن طارق خلال استقباله بمكتبه أمس وزير الثقافة بالجمهورية العربية السورية محمد منير الأحمد الذي يزور السلطنة. ووقع البلدان أمس مذكرة تفاهم بين المتحف الوطني والمديرية العامة للآثار والمتاحف، كما وقعا على اتفاقية إعارة مؤقتة لمقتنيات متحفية من المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية إلى المتحف الوطني لأغراض الحفظ والصون، وإقامة معرض مؤقت بالمتحف الوطني

 

¬-اعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن القوات الكردية في شمال شرق سوريا ربما تفرج عن الأسرى من تنظيم "داعش" لدفع الولايات المتحدة إلى التدخل في المنطقة في ظل العملية التركية.وأضاف ترامب عبر تغريدات على تويتر أن "هناك عقوبات كبيرة آتية على تركيا العضو في "الناتو" التي لن نخوض حرباً معها".واعتبر ترامب، أن "الأكراد ربما يفرجون عن البعض لحملنا على التدخل. من السهل للغاية أن تعيد تركيا أو الدول الأوروبية التي ينحدر منها الكثيرون أسرهم، لكن ينبغي لهم التحرك بسرعة".

 

-أكد المسؤول الكردي السوري الرفيع، آلدار خليل، أن مذكرة التفاهم بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري عسكرية بحتة، وأنها "إجراء طارئ للوقوف أمام العدوان التركي".

 

وعلى حسابه على "تويتر"، أشار خليل، وهو مسؤول مركز العلاقات الدبلوماسية في "حركة المجتمع الديمقراطي" في الشمال السوري، إلى أن "مذكرة التفاهم مع روسيا الاتحادية خطوة وقائية لحماية الحدود السورية وأن الإدارة الذاتية الديمقراطية كمشروع، لا تتعارض مع هذه الخطوة من حيث واجبات الحكومة".

 

وأضاف خليل أنّ "التفاهم بين "قسد" والجيش السوري عسكري بحت، ولا يتناول وضع الإدارة الذاتية أو المدن والبلدات الأخرى، وإجراء طارئ للوقوف أمام العدوان التركي على سوريا عامة في استهدافه لشمال وشرق سوريا"، متابعاً: "شعبنا في شمال وشرق سوريا لم يكن داعيا في أي مرحلة للانفصال، على العكس أثبت ما هو مطلوب من أجل وحدة سوريا ومجتمعها".

 

وكانت أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الأحد، أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية على دخول الجيش السوري المناطق الكردية وانتشاره على طول الحدود السورية التركية للتصدي للهجوم التركي المستمر منذ 6 أيام. وأوضحت الإدارة أن "هذا الاتفاق يتيح الفرصة لتحرير باقي الأراضي والمدن السورية المحتلة من الجيش التركي كعفرين وباقي المدن والبلدات السورية الأخرى".

 

اقترب الجيش السوري الإثنين من الحدود التركية حيث تواصل القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها العملية العسكرية ضد المقاتلين الأكراد، حسبما افاد مراسل لوكالة فرانس برس في المكان.

 

وقال مراسل وكالة فرانس برس إن القوات تنتشر على مشارف تل تمر جنوب بلدة رأس العين الحدودية حيث تدور المعارك، في حين أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن "وحدات من الجيش العربي السوري تدخل بلدة تل تمر" بريف الحسكة الشمالي الغربي.

 

وأمس، قالت الولايات المتحدة إنها تستعد لسحب نحو ألف جندي أميركي من شمال سوريا بعدما علمت أن تركيا تعتزم توسيع هجومها بينما أبرم الجيش السوري اتفاقا مع المقاتلين الأكراد لينتشر على طول الحدود مع تركيا.

 

في المقابل، حذر مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، من اندلاع اشتباكات بين الجيش السوري والقوات التركية شمال شرقي سوريا. وقال أقطاي: "إذا حاول جيش النظام السوري مقاومة ما تفعله تركيا شمال شرقي سوريا والوقوف أمامه، فمن الممكن أن تندلع اشتباكات بين الجيشين"، وفق تعبيره.

 

مقدمات نشرات الأخبار :

 

او تي في:

 

 

 

... وعادت قوى الثالث عشر من تشرين 1990 لتطل برأسها عام 2019.

 

فأحصنة طروادة التي شقَّت طريق الوصاية قبل 29 عاماً، عسكرياً وسياسياً، واعتادت ارتياد مكاتب مخابراتها، متوسلة أعتاب ضباطِها، ومشارِكةً في إخفاء مواطنين لبنانيين قسراً، أو صامتةً حول قضيتهم سنوات طويلة، عادت اليوم لتحاضر بالسيادة والاستقلال، رافضة تَواصل الحكومتين اللبنانية والسورية، لمجرَّد محاولة حلِّ معضلتين أساسيتين يشكو منهما لبنان: الاختناق الاقتصادي جراء الوضع على الحدود، والاكتظاظ البشري جراء وجود مليون ونصف المليون نازح سوري على اراضيه.

 

وأحصنة طروادة التي استفادت أو تفرجت على مدى 15 عاماً وأكثر، على قمع الحريات وترهيب الناشطين وضربهم والتنكيل بهم واعتقالهم والزج بهم في السجون- هذا إذا لم نعد أكثر إلى الوراء، أي إلى دورها في مرحلة الحرب- تَرفع اليوم شعار رفض قمع الحريات، وكأن الحرية هي حرية الشتيمة وحرية الإهانة وحرية التعرض للكرامات، لا حرية ابداء الرأي، وحرية المعتقد، وحرية التظاهر وسائر الحريات العامة المكفولة بموجب الدستور والقوانين ووفق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وسائر الشُرَع والمواثيق الأممية.

 

وأحصنة طروادة تلك، التي تنادي زوراً بالحريات، والتي تقيم الدنيا ولا تقعدُها عند استدعاء شتَام أمام القضاء، تراها اليوم ترفع عشرات الدعاوى في حق ناشطين على مواقع التواصل، وكأن الفعل إذا صدر عنها تقدير للحرية، وإذا صدر عن القضاء، تحقير لها واعتداء عليها.

 

وأحصنة طروادة إياها التي عبَّدت طريق انتهاك الميثاق اعتباراً من تعيين النواب عام 1991، وضرْب الديموقراطية مع اجراء انتخابات نيابية بقانون مشوَّه، وبمشاركة شعبية لم تتجاوز ال 13 بالمئة عام 1992، إلى جانب التلاعب بالديموغرافيا من خلال مرسوم التجنيس الشهير عام 1994، لا تخشى تأنيبَ الضمير أو وخزَ الوجدان من الكلام على انتظار الجثث على ضفاف الأنهر، هي التي كادت ارتكاباتُها تحول الوطن برمته إلى جثة.

 

وأحصنة طروادة التي شرَعت طيلة ثلاثة عقود، أبواب السرقة تحت مسمى الهدر، لا تستحي من المنادة بمكافحة الفساد الذي أضحى ثقافة لدى البعض، ومن توجيه الاتهامات بلا أساس، ولاسيما في وجه أول من رفع الراية منذ عام 2005 على الأقل. 

 

وأحصنة طروادة التي استقتلت وتستقتل من أجل فتات حصة في التعيينات، لا تخجل ابداً من المناداة برفض المحاصصة، والكلام على معيار الكفاءة...

 

إذا لم تستحِ، فافعل ما شئت... هذا المنطق يبدو سائداً اليوم على بعض الساحة السياسية والإعلامية في لبنان:

 

إذا لم تستح، إكذب.

 

إذا لم تستح، كُن وقحاً.

 

إذا لم تستح، اِتَهم غيرَك بما انت فيه. 

 

إنها ثلاثية قوى 13 تشرين منذ العام 1990 وحتى العام 2019.

 

ثلاثيةٌ شَهَرَ في وجهها جبران باسيل أمس ثلاثية أخرى مواجِهة: 

 

أولاً: سنواجه أي صفقة على حساب وحدة لبنان.

 

ثانياً: سنواجه توطين اللاجئين أو النازحين كتهديد وجودي باستخدام الديمغرافيا من أجل تصفية الكيان.

 

ثالثاً: سنواجه أي إلغاء لأي طائفة، لأن في ذلك الغاءً للبنان...

 

صحيح أن قوى 13 تشرين عادت لتطل برأسها اليوم.

 

لكن مفاعيل 13 تشرين السابق رفضها مواطنون، وداسها مناضلون، وأسقطها شهداء وابطال... ومن قام من تحت أنقاض 13 تشرين 1990، لن صعب عليه القيامة من موت الشائعات والأضاليل ومؤامرات بعض الداخل والخارج عام 2019... والأهم... أنه لن يتردد طويلاً في قلب الطاولة السياسية على جميع المخطئين والمسيئين، متى حان الوقت، والوقتُ قريب.

 

 

 

الجديد:

 

 من أبرزِ تجلّياتِ الديمقراطيةِ اللبنانية: حكومةٌ تنعقدُ على الموازنة ووزراءُ يستأذنونَ الجلسةَ ليتظاهروا ضِدَّ العهد ثُمّ يستأنفونَ العملَ في حكومةِ الوَحدةِ الوطنية والوَحدةُ نفسُها تسمحُ لوزيرِ الصناعة وائل أبو فاعور بأن يغادرَ السرايا ملتحقاً برَكْبِ التظاهرِ الاشتراكيِّ محاطًا بوزيرِ التّربية وقادةِ التقدّميّ الكبار فيقدّمُ خِطابًا مِن حرارةِ تِشرين يَصلُبُ فيه جبران باسيل قبل أن يَصلَ الى ساحةِ المَرجة ومِن كتابِ الديمقراطياتِ والفرادةِ اللبنانية أنَّ وزيرَ الصناعة أسمَعَ جُزءًا مِن "الجَودةِ السياسية" مَن يَعنيهُمُ الأمرُ في مجلسِ الوزراء قبل أن يُطلقَ مواصفاتِه في الشارع ويَشُنَّ عمليةَ توغّلٍ سياسيةً اقتصاديةً أمنيةً ماسخًا الحديثَ عن المؤامرةِالاقتصاديةِ قائلًا: تضعونَ الأزلامَ وأولادَ الأزلام ونساءَ الأزلامِ في السلطة استقيلوا تتحدّثون عن قلبِ الطاولة، على مَن؟ الطاولةُ طاولتُكم والأزلامُ أزلامُكم، تحتكرونَ الطاولة ومَن عليها. أنتم عاجزون 

 

وفورَ عودتِه إلى طاولةِ مجلسِ الوزراء أعلن أبو فاعور أنَّ ما قالَه في الخارج كانَ عبارةً عن عَشَرةٍ في المئةِ منَ الكلامِ الذي أدلى به في الداخل. ومِن عَلاماتِ التفهّمِ والتفاهم أنَّ الرئيسَ الحريري استمعَ إلى غليانِ الوزير وأبدى تضامنَه معَ بعضِ ملاحظاتِه وبينَها ما يتعلّقُ بالجِهازِ السريِّ الذي يعملُ لدى رئاسةِ الجُمهورية ويَستدعي الناس وعبارة " طلعوا عند بشار لوحدكن " قالها أبو فاعور في الجلسة وأيّدتْها القواتُ فيما أعلن الوزير غسان حاصباني للجديد أنَّ زيارةَ باسيل قد ترتّبُ على لبنان عقوباتٍ إضافية وكلا القوات والاشتراكي تَحدّثَ عن هدفٍ رئاسيٍّ لرئيسِ التيارِ القويّ مِن خلالِ زيارتِه دمشق لكنَّ المَعنيَّ الأولَ بها رئيسُ الحكومة أَعطى ضوءاً أصفرَ لخُطوةِ باسيل.. فهو وقفَ عند نُقطة المصنع.. على الخطِّ الفاصلِ بينَ دَولتين وأعلن أنه إذا أراد رئيسُ التيارِ الوطنيِّ الحرّ الذَّهابَ إلى سوريا لمناقشةِ إعادةِ النازحينَ السوريين فهذا شأنُه.. المُهمّ النتيجة.. أنا لا أثقُ بنياتِ النظامِ 

 

لكنْ اذا تحقّقت العودةُ فسنكونُ أولَ المرحبين. غيرَ أنّ الحريري ردَّ على باسيل في مسألةِ قلبِ الطاولة معلنًا أنّ ما يَهُمُّه كيف نوقفُ الأزْمةَ الاقتصادية واذا لم يَحصُلْ ذلك، فستنقلبُ الطاولةَ وحدَها على رؤوسِ الجميع".

 

 وبدا أنّ رئيسَ التيار قدِ استحصلَ على التأشيرةِ الرسميةِ للزيارةِ مِن خلالِ عدمِ وَضعِ الفيتو مِن أعلى رئاسةِ الحكومة.. وهو قد يبوحُ ببعضِ التفاصيلِ في هذا الشأنِ في كلمتِه الليلةَ مِن كازينو لبنان. ولدى سؤالِ مصدرٍ في التيارِ عن الموعدِ المرجّحِ للزيارة ردَّ بأغنيةٍ للسيدة فيروز " شَآمُ أَهْلُوكِ أحبابي وموعِدُنا أَوَاخِرُ الصيفِ آنَ الكَرْمُ يُعْتَصَرُ" 

 

 وقد يستندُ باسيل في افتتاحِه خطَّ الشام إلى تحفيزٍ عربيٍّ وهو القادمُ مِن اجتماعِ مجلسِ الجامعةِ العربية بحيثُ لم يعترضْ أحدٌ على دعوتِه لاستعادةِ سوريا إلى أحضانِ العرب. 

 

معترضونَ في الداخلِ على نياتِ باسيل السورية.. وحاضنونَ في الداخلِ أيضاً لشخصياتٍ إرهابية.. حيث وُلِدَ على الساحةِ شادي مولوي جديد لكنْ بغِطاءٍ شرعيّ وهو الشيخ 

 

 كنعان ناجي الذي تؤكّدُ الوئائقُ العسكريةُ تورّطَه في قضيةِ الإرهابيّ عبد الرحمن مبسوط

 

وفي الوثائقِ التي ستعرِضُها الجديد اعترافاتٌ لاثني عَشَرَ موقوفًا أكّدوا صلاتِهم بالشيخ ناجي الذي تدافعُ عنه المرجعياتُ السياسيةُ والدينيةُ في طرابلس والمثيرُ للتساؤلِ هو أنّ الرجلَ مطلوبٌ وبحقِّه خمسُ مذكِّراتِ توقيفٍ منذُ عامِ ألفين وسبعة.. لكنْ لم يَجرِ سَوقُه الى العدالة.. فربما كانتْ سياراتُ النقلِ العامّ للرئيس نجيب ميقاتي مَشغولةً في هذا الوقت أو أنَّ التّحكّمَ المروريَّ للوزيرِ السابق محمد الصفدي لم يوضَعْ في الخدمة.

 

ال بي سي:

 

في أقل من أسبوع، سجّل وزير الخارجية جبران باسيل هدفيْن في المرمى السياسي والديبلوماسي لرئيس الحكومة سعد الحريري... الهدف الأول حين دعا من القاهرة إلى عودة سوريا إلى الجامعة العربية والهدف الثاني حين أعلن أنه سيصعد إلى سوريا... الموقفان أعقبا لقاء استمر سبع ساعات ونصف الساعة بين الوزير باسيل والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

 

 

 

"طحشة" الوزير باسيل قوبلت بموقف خجول من الرئيس الحريري الذي اكتفى في بيان مقتضب بالقول: "إذا أراد رئيس التيار الوطني الحر زيارة سوريا لمناقشة إعادة النازحين السوريين فهذا شأنه". 

 

 

 

هذا الموقف من رئيس حكومة تجاه أحد وزرائه في ما يتعلَّق بملف كبير وحساس، يُعتَبَر سابقة نادرة في الحياة الحكومية، وله تفسيران: إما أن رئيس الحكومة غيرُ قادر على مواجهة قرار الوزير باسيل، وهذا هو الأرجح، وإما أنه، في مكانٍ ما، غيرُ رافضٍ هذه الخطوة.  

 

 

 

ويبدو أن الوزير باسيل بات خبيرًا في ردات فعل الحريري، فأقدم على خطوته مُطمئنًا ان سقف الإعتراض موقفٌ سياسي... لكن الموقف الأعنف جاء من زعيم المختارة، وليد جنبلاط الذي ردَّ مغرِّدًا: "تزوّرون التاريخ وتحتقرون تضحياتكم وتضحياتنا. تنهبون البلاد وتدمرون الطائف. تريدون تطويع الامن كل الامن لصالح احقادكم". 

 

 

 

وعلى الرغم من كل ذلك، فالأكيد أن الوزير اتخذ قراره وقال: "أنا طالع عا سوريا"، ليبقى السؤال: إذا توصَّل إلى تفاهمات مع الجانب السوري، أليست الخطوة التالية عرضَ ما تمّ التفاهم عليه على مجلس الوزراء؟ 

 

 

 

عند هذا الحد، لا يصح ان يكتفي الرئيس الحريري بالقول: "هذا شأنه" بل عليه إما أن يقبل وإما أن يرفض، وعلى قبوله أو رفضه تُبنى أمورٌ كثيرة.

 

 

 

ملفٌ آخر متفجِّر أثاره حزب الله... الحزب منزعج من إجراءات المصارف، فما هي الخطوات التي يمكن أن يُقدِم عليها لترجمة إنزعاجه؟ وكيف ستتلقَّف المصارف ترجمة الإنزعاج؟ وأين الحكومة من كل ما يجري؟ وهل يكون المواطن عالقًا بين فكَيْ كماشة الحزب والمصارف.

 

 

 

وهذا المساء فجَّر الوزير وائل ابو فاعور سلسلة من المواقف، في تظاهرة حاشدة في ساحة الشهداء خصص جزءًا كبيرًا منها للرد على ما قاله الوزير جبران باسيل أمس في الحدث، ومما قاله أيو فاعور: "آن الأوان لكي يقول لكم الشعب: "إرحلوا إرحلوا إرحلوا..."، وهاجم أبو فاعور قرار الوزير باسيل زيارة سوريا، وموقفه في الجامعة العربية.

 

 

 

السؤال هنا بعد كلام  باسيل أمس، وبعد رد أبو فاعور اليوم، هل ينأى رئيس الحكومة بنفسه عن داحس والغبراء بين وزراء حكومته؟ 

ان بي ان
حركة الإتصالات المكوكية التي نشطت بمشاركة بعبدا وعين التينة والسرايا لمعالجة موضوع إضراب أصحاب الأفران نجحت في أن تأتي أُكُلها على مستوى أزمة الرغيف

المنار:

 

بينَ أزمةِ رغيفٍ وأزمةِ حريق، ازمةُ انفعالاتٍ على منابرَ اَساءَت المصطَلَحَ والتوقيت..

 

في وقتٍ يبحَثُ فيهِ لبنانُ عن مَخرَجٍ اقتصاديٍ بواقعيةٍ سياسية، بقيَ البعضُ عندَ مكابراتِهِ، وشعاراتهِ التي طوَتها الايامُ، من دونِ الوصولِ الى لُغَةِ وَجَعِ الناسِ العالقةِ بينَ كرتيلاتٍ تَحكَمَت بالبلدِ منذُ عَشراتِ السنين..

 

ومَنطقِ التجارةِ التي يُجيدُها البعض. كيفَ للبنانَ أن يُنقِذَ نفسَهُ وهوَ الواقعُ بينَ عدوانٍ اقتصاديٍ اميركيٍ وسوءِ اَداءٍ اقتصاديٍ محليّ وفيضٍ من النازحين وميزانٍ تجاريٍ خسائرُهُ مِلياراتِ الدولاراتِ منذُ سنين؟ اليسَ واجباً على جميعِ المسؤولينَ البحثُ عن مخارجَ تُخفِفُ عن كاهلِ المواطنين؟ والاستفادةُ من المتغيراتِ لانقاذِ الاقتصاد؟

 

لَن تُحسَبَ في سجلِ المسارِ بَعضُ المشاغبات، وليكُن التركيزُ على الجديةِ التي تحكُمُ المشهد، فكلامُ وزيرِ الخارجية جبران باسيل عن الذَهابِ الى سوريا لاعادةِ النازحينَ وافَقَهُ عليهِ رئيسُ الحكومة بالنتيجة، وتركَ لنفسِهِ هامشَ الحَرَجِ السياسي..

 

وفتحُ آفاقٍ اقتصاديةٍ مع الدولِ المجاورةِ حاجةُ الجميعِ حكومياً، وليسَ على المبتلينَ سياسياً سوى الاستتارِ وتَركِ القادرينَ على العملِ لما فيهِ مصلَحَةُ البلاد..

 

ففي بلدٍ يَئِنُ تحتَ أزمةِ نِفطٍ ورغيفٍ ودولار، تَشهَدُ سوريا انسحابَ الفِ جنديٍ اميركيٍ من شَمالها، ويدخُلُ جَيشُها بلغةِ الوَحدةِ الى عُمقِ احلامِ الحكمِ الذاتي لدى فئةٍ من السوريين، ليُوَحِّدَ الترابَ السوريَ ويصلَ الحدودَ مع تركيا واضعاً حداً ستُظهرهُ الايامُ للعدوانِ التركي.

 

وإذا كانَ البعضُ في بلدِنا ينتظرُ الاشارات،  فالرياضُ تستقبلُ الرئيسَ الروسي فلاديمير بوتين استقبالَ الفاتحين، وتبعثُ الاماراتُ بوفودِها الامنيةِ والسياسيةِ الى الجمهوريةِ الاسلاميةِ الايرانية، ويقِفُ الرئيسُ الباكستاني في طهرانَ وسيطاً برقْمٍ ثالثٍ اَو رابعٍ على طريقِ التقريب، مُكَلَّفاً اميركياً وسعوديا.. فكيف يقرأُ بعضُ السياسيينَ اللبنانيين؟

 

وليضافَ الى القولِ معلومةٌ لهؤلاء، فاِنَ في بلدِ الثوراتِ، ثورةٌ تونسيةٌ جديدةٌ اوصلَت مرشَحَ فِلَسطينَ الى سُدَّةِ الرئاسة قيس سعيد استاذَ القانونِ الواقعيِ الواقِعِ بينَ اولويةِ القضيةِ الفِلَسطينية وَوَحدَةِ الدولِ العربيةِ والاسلامية، والرافضَ للحربِ التي شُنَت على سوريا..

 

فلنتعقَل ونَحتَكِم الى المصلحةِ الوطنيةِ بعيداً عن الانفعالاتِ الشعبوية. وكما قالَ الرئيس ميشال عون: فاِنَ لبنانَ على الرغمِ من مجتمعهِ المتفاعلِ والمنفعل، هوَ ارضٌ خَصِبةٌ للتلاقي والحِوار.

 

 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*
image title here

Some title