Loading alternative title

حصاد اليوم 7-11-2019

حصاد اليوم 7-11-2019
07-11-2019 20:28


أخبار اليوم:


محلية:


- تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم التطورات السياسية والامنية في البلاد، وتلقى سلسلة تقارير عرضت للمستجدات، في وقت تواصلت فيه الاتصالات التي يجريها رئيس الجمهورية تمهيدا لتحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة.وفي اطار اللقاءات، استقبل الرئيس عون النائب اللواء جميل السيد واجرى معه جولة افق تناولت المستجدات.كما التقى رئيس الجمهورية للغاية نفسها الوزير السابق جان لوي قرداحي الذي سلّمه نسخة عن النداء الصادر عن عدد من الشخصيات السياسية والفكرية والادبية ومن العاملين في المجتمع المدني، والذي تضمّن مقترحات لحل الازمة الراهنة.وفي قصر بعبدا، الوزير السابق كريم بقرادوني الذي تداول مع الرئيس عون في التطورات الاخيرة.   


 


- كشف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال لقائه وفد من البنك الدولي يوم أمس، عن احالته عددًا كبيرًا من الملفات إلى القضاء، وذلك في إطار جهوده لمكافحة الفساد.


ودأبت فرق عمل الرئاسة على تحضير هذه الملفات منذ اشهر، مع العلم أن الإجراءات القضائية في اليومين أخيرين تأتي متابعةً لتوجّهات الرئيس عون ومساعيه.


أمّا الملفات المحالة فهي:


- أوجيرو بعد رفض عقود المصالحة


- سجن مجدليا


- ملاحقة رؤساء بلديات مرتكبين


- فيضانات الأمطار واختلاطها بمياه الصرف - الصحي في بيروت


- رشاوى ادخال التلاميذ الضباط إلى الحربية


- مخالفات هيئة السير


- أسعار الأدوية


- احالة عدد من القضاة إلى التحقيق


- المعاينة الميكانيكية


- هدر المال في الضمان الإجتماعي


- الهدر المفضوح في السوق الحرة


- الهدر السابق في كازينو لبنان


- الهدر في شركة انترا


- أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري، انه "مصر كل الاصرار على تسمية رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة".وقال في حديث الى "NBN": " إصراري على تسمية الحريري لأنه لمصلحة لبنان، وأنا مع مصلحة لبنان".


- التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا.وأكد الحريري بعد اللقاء أنه زار الرئيس عون للتشاور في موضوع الحكومة، وقال: سنكمل المشاورات مع باقي الافرقاء "وهيدا الشي الوحيد يلي بدي قولو"


- أعلن عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزي انه لم يحصل اي تطور بارز خلال الساعات الماضية بشأن عملية مشاورات تأليف الحكومة ، مؤكدا أن المشاورات قائمة مع الرئيس سعد الحريري واطراف اخرى.


واشار في حديث الى برنامج نهاركم سعيد عبر الـLBCI  أن هناك اطرافا اساسيين في لبنان يعتبرون ان المرحلة تتطلب حكومة جدية تعكس تمثيلا حقيقيا للحراك.وقال بزي :"موقف حركة أمل مع حكومة تكنوسياسية يتمثل فيها اخصائيون والحراك الحقيقي والساعات الـ48 المقبلة ستكون حاسمة".


 


- حذّر النائب الياس حنكش في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، من إستمرار المصارف بممارساتها، معتبراً أن "ذلك سيقضي على إقتصاد لبنان ويضع 70% من القوى العاملة بخطر".وأشار حنكش إلى أن شركات متوسطة وصغيرة تنازع من جرّاء: تجميد التسهيلات، إمتناع صرف الليرة الى دولار ما يشجع سوق سودة، وقف تحاويل للخارج، وفوائد خيالية".وختم تغريدته، قائلاً: "في عزّ الأزمة تخليّتم عن من استفدتم منهم على مدى أعوام".


- أكد رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي أن الانتفاضة الشعبية المباركة يجب أن تأتي أكُلها، لافتاً إلى أنها قد أسقطت الخطوط الحمر من أمام محاسبة الفاسدين ونجحت في إظهار حقيقة وحدة اللبنانيين، ووضعت حداً نهائياً للاصطفافات السياسية والحزبية والطائفية والمذهبية مع عدم وعي الطبقة السياسية لهذا التغيير، أو حتى مكابرتها في الاعتراف بهذا الواقع الجديد.


ولاحظ مخزومي أن القضاء لم يزل يعمل على طريقة ما قبل 17 تشرين الأول، على الرغم من أن الثورة فتحت آفاق الاستقلالية واسعة أمامه وخولته المحاسبة في ملفات الفساد الكثيرة والمتراكمة منذ العام 1992، مشدداً على أن اختيار المتهمين بالفساد من طائفة واحدة لا يحقق مطالب الثورة والمطلوب من القضاء استدعاء المتهمين من كل الطوائف. وختم بالقول: "كلّن يعني كلّن".


- اصدر وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الاعمال منصور بطيش تعميما يتعلق بوجوب التسعير بالليرة اللبنانية، جاء فيه:


"بناء على قانون النقد والتسليف الرقم 13513/1963 لا سيما المادة الاولى التي نصت على ان الوحدة النقدية للجمهورية اللبنانية هي الليرة اللبنانية والمادة 192 منه، وبناء على قانون حماية المستهلك الرقم 659/2005 لاسيما المادة 5 التي اوجبت الاعلان عن الثمن بالليرة اللبنانية بشكل ظاهر إما على السلعة وإما على الرف المعرضة عليه، والمادة 6 التي اوجبت الاعلان عن الاسعار في مكان بارز، والمادة 25 التي اوجبت المحترف وعلى مقدم الخدمة تسليم المستهلك فاتورة بالعملة اللبنانية، وعطفا على التعاميم والكتب الصادرة عن وزارة الاقتصاد والتجارة بهذا الخصوص، وتأكيدا على سيادة العملة الوطنية على الاراضي اللبنانية، وحفاظا على الامن الاقتصادي والاجتماعي ، ومنعا لاستغلال المستهلك.


تؤكد وزارة الاقتصاد والتجارة مضمون هذه التعاميم والكتب، وتطلب من جميع التجار ومزودي الخدمات على الاراضي اللبنانية، وجوب الالتزام باعتماد الليرة اللبنانية حصرا في عمليات تسعير السلع وبدل الخدمات وفي استيفاء الثمن او البدل، واصدار فواتيرهم بالليرة اللبنانية وفقا لاحكام قانون حماية المستهلك، وذلك تحت طائلة اتخاذ التدابير القانونية بحق المخالفين.


إن أي إشارة إلى عملة غير الليرة اللبنانية في الاعلان عن الاسعار تعتبر من قبيل اخذ العلم فقط، ولا يعتد بها على الاطلاق".


 


- أصدر وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل قرارا مدد بموجبه لغاية 11/11/2019 مهلة تقديم التصريح عن الأموال والحقوق التي آلت بطريق الإرث والوصية والوقف والهبة والمستندات العائدة لها والتصريح عن المبالغ الملحوظة في عقود التأمين على الحياة وذلك بالنسبة للتصاريح والمستندات التي انتهت مهلتها خلال الفترة بين 18/10/2019 و30/10/2019 ضمنا.


-استقبل وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الاعمال الياس بو صعب، المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان السيد يان كوبيتش، وجرى البحث في تقرير مجلس الأمن حول عمل "اليونيفيل" في لبنان وحول التزام لبنان تجاه القرارات الدولية.


وبحسب بيان المكتب الاعلامي لبو صعب، تم التطرق إلى الوضع الاقتصادي والمالي الضاغط الذي يعانيه لبنان مع التشديد على ضرورة اتِّخاذ الإجراءات اللازمة لتخطي هذه المرحلة.


وجرى البحث أيضا في موضوع الحراك الذي يشهده لبنان منذ قرابة ثلاثة أسابيع، وتمت الاشادة بالدور المسؤول الذي يضطلع به الجيش اللبناني في ظل ما يتعرض له من ضغوط، وبالعمل الذي قام به للحفاظ على الأمن، إلى جانب عمله على ضبط الحدود.


وأشار بو صعب الى ان لجيش عمد الى فتح الطرق في الوقت المناسب لتفادي أي انفجار داخلي بين المواطنين والمتظاهرين أنفسهم"، مؤكدا" ان المؤسسة العسكرية تتخذ القرارات بما يخدم المصلحة العامة".


 


من جهته، أثنى كوبيتش على أداء الجيش اللبناني المميَّز في هذه المرحلة الحرجة التي تمر فيها البلاد وعلى تمكنه من فتح الطرق من دون القيام بأي أعمال عنف.


 


- اعتبر وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال أكرم شهيب "ان ما أثير في ملف التربية عن ضياع 9 ملايين دولار في ملف تعليم النازحين هو في الواقع نقص في التمويل وفقا لليونيسيف، وتعزيزا للشفافية في الملف بادرت توجيه كتاب إلى التفتيش المركزي لوضع يده على هذا الملف لتبيان الحقيقة".


ورأى، في مؤتمر صحافي، "ان عملية صرف الأموال التي تصل إلى الوزارة من الدول المانحة عبر "اليونيسيف" والمخصصة لتعليم النازحين تخضع لآلية محددة سلفا من جانب "اليونيسيف" ويتم تدقيقها من جانب شركة تدقيق دولية مستقلة مكلفة من منظمة الأمم المتحدة".


وقال: "دورنا في الوزارة محصور برفع أسماء الأساتذة المستعان بهم ويتم توقيع العقود بين "اليونيسيف" والمستعان بهم ويتم دفع المستحقات المالية للأساتذة من قبل الجهات المانحة بإشراف "اليونيسيف" وبمتابعة من مدقق خارجي لا علاقة للوزارة به".


وتوجه شهيب الى الطلاب قائلا: "عودوا للمدارس حتى الثانية من كل يوم وتظاهروا طيلة بعد الظهر فهذا حقكم وهو دليل صحة يحفظ مسيرتكم التربوية ولا يضيع عامكم الدراسي، الطلاب خميرة المستقبل والوطن وحقهم بالتعبير عن الرأي مقدس".وعن مستحقات الاساتذة المستعان بهم قال: "وقعت على الجداول المتبقية من مستحقات الأساتذة المستعان بهم لدوام النازحين وجداول سداد مستحقات المديرين والنظار والأساتذة المتعاقدين في الثانويات الرسمية ومنطقتي النبطية والشمال".


- أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي ومنظمة اليونيسف، في بيان مشترك اليوم، أنه "تم الوصول إلى حل للنقص في التزامات التمويل الدولي عن العام الدراسي 2018/2019، بعد التزام مالي جديد تعهد به المجتمع الدولي".


وكان المجتمع الدولي ومنظمة اليونيسف أقرا بوجود "نقص في التمويل under funding) (بقيمة 8,658,000 ملايين دولار أميركي عن التزامات تمويل العام الدراسي الماضي، وبفضل التعهد المالي الجديد تمكنت وزارة التربية والتعليم العالي من سداد كل مستحقات الأساتذة المستعان بهم والنظار والمديرين عن العام الماضي، بحيث لم يعد هناك أي مترتبات مالية على ذمة الوزارة عن العام الدراسي 2018/2019".


وأكد الوزير في حكومة تصريف الاعمال أكرم شهيب "أهمية التمويل المتعدد السنوات لضمان عملية تخطيط وتنفيذ مستدامة تعزز النظام التعليمي للأطفال جميعا"، وقال: "مسؤوليتنا هي ضمان حصول كل طفل يعيش في لبنان على تعليم جيد. وسيمكننا سخاء المجتمع الدولي ودعمه المستمر من إيصال العلم إلى جميع الأطفال، واستجابة الطلب المتزايد للأسر اللبنانية".


وتم الإعلان عن "نظام تمويل بديل سيتم إنشاؤه بالشراكة مع اليونيسيف والمجتمع الدولي لتوفير الدعم الكامل للنظام التعليمي، يعزز الشفافية والمساءلة بما فيها تعزيز نظم الرصد وتحسين إدارة البيانات وعمليات مراجعة الحسابات".


وأكدت ممثلة اليونيسف في لبنان يوكي موكو أنه "في أوقات الأزمات الاقتصادية والتغيرات التي تؤثر على البلد والشعب، تصغي اليونيسف إلى صوت الأطفال والشباب الذين يطالبون بمستوى تعليمي أفضل. في وقت يحتفل العالم بالذكرى الثلاثين لاتفاق حقوق الطفل، يبقى الحق في التعليم ذي الجودة أساسيا لبناء جيل من الأطفال يعملون على تحسين بلدهم ليصبح مكانا أفضل للعيش والتطور". واكدت ايضا اننا "نتعهد مع الدول المانحة ضمان وصول أفضل لجميع الأطفال للتعليم من خلال توفير أنظمة مطوَّرة لهم".


 


- أصدر المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة البيان التالي :بناءً على دعوة المدّعي العام المالي القاضي الدكتور علي إبراهيم؛ توجَّه الرئيس فؤاد السنيورة إلى مكتب الأخير في وزارة العدل كمستمع إليه؛ وتأكيداً منه على احترامه للقضاء اللبناني؛ واعتباره أنّ الجميع ينبغي أن يكونوا تحت سقف القضاء والقانون.


ولقد طرح القاضي ابراهيم على الرئيس السنيورة مجموعة مطوَّلة من الأسئلة، تناولت فترة توليه المسؤولية في وزارة المالية؛ وبعدها كرئيس لمجلس الوزراء. ولقد تناولت هذه الاسئلة شؤوناً مختلفةً بشأن عمل وزارة المالية، وكذلك أيضاً مسألة الإنفاق الإضافي بما يعادل الـ11 مليار دولار التي شرح الرئيس السنيورة أنها ناتجة عن الخلط في ذهن البعض من غير المختصين أو العالمين بشؤون الموازنة والإنفاق، ما بين "حساب الموازنة" و"حساب الخزينة" الأمرين المختلفين تماماً؛ مالياً وحسابياً، وذلك الإنفاق الذي تمّ خلال فترة تعطيل مجلس النواب وضمن الظروف الاستثنائية والصعبة آنذاك.


ولقد أوضح الرئيس السنيورة طبيعة، وإلزامية، وموجبات القيام بذلك الإنفاق الإضافي؛ والأوجه القانونية التي تمّ الاستناد إليها خلاله. كما عمد إلى تفنيد تلك المبالغ بكاملها للمدعي العام المالي، وكونها أنفقت لتلبية حاجات الدولة اللبنانية، ولتسديد مبالغ متوجبة عليها؛ وذلك تجنباً للمخاطر التي قد تقع على الدولة، وعلى المواطنين اللبنانيين، في حال عدم تسديد تلك الموجبات. هذا فضلاً عن أنّ إنفاق تلك المبالغ، استند إلى القوانين والأصول المرعية الإجراء في "قانون المحاسبة العمومية" المعتمد من قبل الدولة اللبنانية، وهي مسجلة بالكامل في حسابات وزارة المالية والوزارات الأخرى المعنية.


وتجدر الإشارة إلى أنّ المبالغ الإضافية التي أنفقت من حساب الخزينة اللبنانية، خلال السنوات 2006- 2009 بما يفوق حدود "القاعدة الاثني عشرية" (التي لا تصلح قاعدة للقياس لفترة تتعدى الشهر؛ فكيف بنا لفترة أحد عشر عاماً، لم تقر فيها الموازنات العامة للدولة اللبنانية) بلغت حوالي سبعة عشرة ألف مليار ليرة لبنانية (أي ما يعادل 11 مليار دولار الأميركي)، وهي كانت مشابهة في توجهاتها وقانونيتها، لما كان يحصل في السنوات المالية السابقة؛ ومشابهةً أيضاً لما تمّ من إنفاق إضافي في السنوات 2010 وما بعدها. علماً بأنّ مجموع الإنفاق الإضافي على حدود ما تعيّنه "القاعدة الاثني عشرية"، وبما يتعدى أيضاً الاعتمادات الإضافية التي أقرّها مجلس النواب لاحقاً؛ فقد بلغ مجموعها للسنوات 2010- 2014، وكذلك للعام 2018 حوالي 23 ألف مليار ليرة.


وفي هذا الإطار؛ يهم المكتب الاعلامي أن يعلن أنّ الرئيس السنيورة؛ هو اول من نادى وينادي بالالتزام بالقوانين، وقواعد الشفافية، والحوكمة، والحكم الرشيد؛ وهو يأمل أن يكون القانون والحرص على تطبيقه هو اساس العمل العام باستمرار.


كما يذكّر الرئيس السنيورة؛ بأنه أحال في أيار من العام 2006 إلى مجلس النواب مشروع "قانون التدقيق المالي" على حسابات الدولة اللبنانية السابقة واللاحقة من قبل مؤسسات التدقيق الدولية؛ تأكيداً منه على "مبدأ الإفصاح والشفافية"؛ لكي تُعرفْ كل أوجه الإنفاق والصرف خلال السنوات الماضية، وفي المستقبل؛ ولكي تتبين للشعب اللبناني كل الحقائق، وهو المشروع الذي ما يزال قابعاً في إدراج مجلس النواب.


والرئيس السنيورة يتوجه الى القضاء اللبناني بالاحترام والتقدير؛ ويرجو أن يكون دائماً مستقلاً ونزيهاً وعادلاً، في هذه الظروف، وفي كل الظروف.


- أحال النائب العام التمييزي القاضي غسان عويداتالشكوى المقدمة من عدد من المحامين  بحق كل الوزراء في الحكومات المتعاقبة منذ العام 1990 ولغاية تاريخه الى المحامي العام التمييزي في بيروت القاضي غسان الخوري للمباشرة بالتحقيقات وإتخاذ الإجراءات اللازمة وإبلاغه بنتائجها.


يشار الى أن المحامين الياس خليل، سعيد علامة،ندى دبور وخليل حاطوم كانوا تقدموا الأسبوع الماضي بشكوى الى النيابة العامة التمييزية "بحق وزراء الحكومات المتعاقبة في لبنان منذ العام 1990 حتى تاريخه بجرائم اختلاس وتبديد أموال و إهدار المال العام لمنافع شخصية ومادية واستغلال نفوذ وسلطة ما ألحق أضرارا جسيمة بالمواطن اللبناني،كما قدم المحامون إستدعاء الى رئيس مجلس القضاء الأعلى للإطلاع واتخاذ ما يراه مناسبا والعمل على متابعة كافة التحقيقات.


- أكد الوزير السابق زياد بارود أن وبعد مرور كل هذه الايام على التظاهرات، "هذه لحظة تاريخية ولكن في الوقت نفسه هناك مسؤولة تاريخية."واضاف للـ LBCI "بإمكان الشارع أن يضغط ويغضب، والاستغلال وارد في أي لحظة لأي تحرك لكن ليس لدرجة التعميم." واوضح أن "استقالة الحكومة كانت محطة وليست الغاية، بل الغاية هي الحكومة التي ستتشكل وتكون قادرة أن تأخد البلد الى مرحلة جديدة." 


واشار الى أن "الحكومة التي ستأتي لا تحسد على المصاعب التي ستكون بين يديها ولكن عليها ان تتمكن من استعادة الثقة."


ولفت الى أن "عدم الاستماع الى الناس ليس نطة ذكية، واعتقد ان تشكيل الحكومة اليوم يجب ان يخضع لبعض المعايير الجديدة واي تشكيلة لا تدخل في الزواريب سيقبل بها الشارع." 


- أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن القطاع المصرفي في البلاد يقدم خدماته الاعتيادية للزبائن رغم الصعوبات الأمنية وبعض المشاكل اللوجستية الصعبة بسبب الحراك الشعبي، فيما يبقى حل الأزمة بيد السياسيين.


وقال سلامة في حديث حصري لـ DW عربية إن "وضع لبنان صعب للغاية ولكن رغم ذلك يستمر القطاع المصرفي في البلاد في تقديم خدماته للزبائن". 


واشار الى أن "الظروف صعبة تمر بها البلاد بسبب الحراك الشعبي المستمر منذ أسابيع، حيث يتم قطع الطرق أحيانا وتنقطع الاتصالات أحيانا أخرى. ولكن المصارف في مختلف انحاء البلاد تبقى مفتوحة وتقدم خدماتها العادية للزبائن".


- بعد التحرّك الذي قام به مواطنون ليل أمس للمطالبة باستعادة الاملاك البحرية من المؤسسات المتعدية عليها، تعيد نشر موضوع من جزئين بالصّور والأسماء لمؤسسات تتعدى على الواجهة البحرية لبيروت، مستفيدة من ملايين الدولارات ومهدرة المئات من الملايين بفعل عشرات السنين من التعديات والتوسع دون أي محاسبة.


كان موقع الهديل من أوائل الوسائل الإعلامية التي التزمت متابعة ملفات الفساد في بعض البلديات والمرافق العامة، وكذلك أخذ الموقع على عاتقه متابعة ملف الأملاك البحرية في العاصمة بيروت، والتعديات التي تقوم بها العديد من المؤسسات في المنطقة الممتدة من عين المريسة وصولًا إلى الرّملة البيضاء.


وإنّ موقع الهديل يضع ما نشره سابقًا على مرحلتين، برسم مدّعي عام التمييز القاضي غسّان عويدات والمدعي العام المالي القاضي علي إبراهيم، لاستعادة الملايين المهدورة عن خزينة الدّولة، بفعل احتلال هذه المؤسسات للأملاك على طول الخط البحري.


 


الجزء الأوّل:بالأسماء والتفاصيل والصّور- برسم وزيرة الدّاخلية ومحافظ بيروت ورئيس المجلس البلدي وأعضائه... تعدّيات بالجملة على الواجهة البحرية... وحياة روّاد بعض المقاهي بخطر!!


رابط المقال: 


http://bit.ly/2Nrzboy


 


الجزء الثاني:الجزء الثّاني- بالأسماء والتفاصيل والصّور- برسم وزيرة الدّاخلية ومحافظ بيروت ورئيس المجلس البلدي وأعضائه... تعدّيات بالجملة على الواجهة البحرية... وفي هذه المرّة "مقهى على الماء"!


 


رابط المقال:


http://bit.ly/32r8Tqq


 


- نفت منسقية بيروت في "تيار المستقبل" في بيان، "أي علاقة لها بالدعوة التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ومجموعات "الواتس آب" للتجمع في شارع الراوس في طريق الجديدة والانطلاق في مسيرة دراجات نارية عند الثامنة مساء".وجددت دعوتها الى "كل المحازبين والمناصرين في العاصمة، عدم القيام بأي تحركات أو عراضات في الشارع، تجاوبا مع نداءات الرئيس سعد الحريري بهذا الخصوص".


- صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه البيان الآتي:"تداول بعض وسائل الإعلام خبراً منسوباً إلى مصدر عسكري يتعلّق بتحقيقات تجريها القوى الأمنية عن خلفيات تظاهرات الطلاب ومن يقف وراءها .يهم قيادة الجيش أن تنفي هذا الخبر، وتدعو وسائل الإعلام إلى توخّي الدقة في نقل الأخبار التي تتعلّق بها."


 


 - أعلنت قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه في بيانٍ، انه "عُقد قبل ظهر اليوم اجتماع ثلاثي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان اللواء ستيفانو دل كول بحضور منسق الحكومة لدى قوات الأمم المتحدة المؤقتة العميد الركن حسيب عبدو على رأس وفد من ضباط الجيش اللبناني".


وقد أدان الجانب اللبناني الانتهاكات الاسرائيلية المتكرّرة للقرار 1701 واستعرض الخروقات التي يقوم بها العدو الإسرائيلي للسيادة اللبنانية براً وبحراً وجوّاً، خصوصاً في ما يتعلق بالخرق الأخير في منطقة الوزاني.


وإذ جدد الالتزام بالقرار 1701 بجميع مندرجاته، طالب الجانب اللبناني بانسحاب العدو الإسرائيلي من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وبلدة الغجر مذكراً بالبقعة B1 المحتلة داعياً المجتمع الدولي إلى العمل على استعادة لبنان حقوقه البحرية.


- أوضح رئيس جمعية المصارف سليم صفير ما ورد في صحيفة "الأخبار" عن أنّه طلب من بري، بطلب من رياض سلامة، إقرار اقتراح قانون عاجل في أول جلسة نيابية، يسمح للمصارف بعدم إجراء أي تحويلات إلى الخارج، وبعدم منح الزبائن ودائعهم حين يطلبون الحصول عليها.


وقال إنّ "الاجتماع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري يأتي كجزء من استشاراتنا القائمة مع جميع القادة اللبنانيين حول الأزمة الحالية التي يواجهها لبنان"، مضيفًا: "تطرقنا الى العديد من الملفات ولم يتم طرح هكذا اقتراح".


وأشار صفير إلى أنّ "الرئيس بري أطلق يوم أمس "ثورة تشريعية" لاصلاح القوانين القديمة وتحديثها بالإضافة الى إقرار قوانين جديدة  للتأكيد للشعب اللبناني وللمجتمع الدولي أن لبنان جدي في تطبيق الإصلاحات الإقتصادية".وقال: "لطالما طالبنا بمثل هذه الإصلاحات وبضرورة تحديث القوانين من أجل تسهيل الأعمال في لبنان ومن أجل جذب المستثمرين"


 


- شدد رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع على "تشكيل حكومة مستقلّين، من دون حزبيّين يرتدون قبّعة الاختصاصيّين. وقال في حديثٍ مع موقع "mtv": "عندما نتكلّم عن تشكيل حكومة مستقلين، نعني بذلك أن هناك مواصفات معينة يجب التقيّد بها وعلى من يوقّع على مرسوم التشكيل أن يلتزم هذا الأمر والا يستعمل توقيعه للذهاب إلى مكان آخر وإلا نكون عندها امام مشكلة جديدة".


وأضاف: "ما يطرحونه اليوم هو تشكيل حكومة اختصاصيين على ان يكون هؤلاء من فريقهم السياسي، وبالتالي نكون امام مراوحة في المشكلة لأنهم سيبقون ممسكين بالقرار، ممّا لن يعطي أي نتيجة وفق ما أثبتته التجربة، فوضع البلد يحتاج إلى تحرّك سريع وعمليّة انقاذ سريعة".


وتابع جعجع: "إنّ مخططاتهم واضحة بالعودة المقنّعة، لأنّ إتيانهم بالاختصاصيّين يعني بقاءً مقنّعاً لهم، فقرار هؤلاء الاختصاصيّين سيكون لدى الجهات الحاكمة اليوم، ولو أنّ توزيرهم سيحلّ المشكلة لا مانع لدينا، ولكنّ التجربة أثبتت أنّ استمراريّة القرار في يد الأشخاص أنفسهم سيوصل البلد الى الانهيار".


سئل جعجع: من أين ستحصل الحكومة على الثقة في حال لم تكن الكتل الأساسيّة ممثّلة فيها؟، وأجاب : "أفترض أنّ أصحاب الأكثريّة النيابيّة يملكون وعياً شبيهاً بما نملكه حيال الوضع الحالي، وعليهم إدراك ضرورة التوجّه الى هذا الحلّ. فهل يعقل ألا يعطوا الثقة الا الى أنفسهم في حال وجدوا أنّ البلد يتّجه نحو الهواية؟".


سئل: هل تجد أنّهم يملكون هذا الوعي؟ وأجاب: "يظهر، من خلال ردودهم، أنّهم غير واعين، ولذلك أملك خشية كبيرة حيال ما ستؤول اليه الأوضاع اقتصاديّاً وماليّاً واجتماعيّاً".


وعمّا إذا كان ما حصل في الأسابيع الثلاثة الأخيرة عجّل بالانهيار الذي كان يتمّ التحذير منه منذ أشهر، قال جعجع: "مع هذه الانتفاضة أو من دونها، كنّا نتوقّع حصول هذا الانهيار، وهذا ما كان يجمع عليه الكثير من الخبراء، من دون القدرة، بالتأكيد، على تحديد موعدٍ له".


ولكن، ماذا سيفعل حزب القوات اللبنانيّة في حال تمّ تشكيل حكومة تكنو سياسيّة؟ أكّد جعجع عدم المشاركة في هذه الحكومة، "ليس لأنّنا لا نريد المشاركة في عمليّة الإنقاذ، بل لأنّنا على قناعة بأنّ هذا الخيار لن ينقذ البلد، ومثل هذه الحكومة ستكون أسهل "وصفة" لتسريع الانهيار، فالحلّ هو فقط بحكومة مستقلين".


وعن احتمال اللجوء الى الشارع في حال تمّ تشكيل مثل هذه الحكومة، لفت جعجع الى أنّ "اللجوء الى الشارع ليس خيارنا بل هو خيار الناس، ونحن نشارك معهم ليس كحزب بل كمواطنين، ولسنا أصحاب القرار بهذا الشأن".


وإذ أشار جعجع الى وجود تواصل دائم مع رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري، شدد على أنّ تسمية الحريري في الاستشارات هي مدار بحث وسيعلن موقف "القوات" بهذا الشأن في حينه.


وعن محاولة تحويل ما يحصل الى مواجهة بين التيّار الوطني الحر والقوات اللبنانيّة، رأى جعجع أنّ "سبب ذلك هو رغبة البعض بعدم الاعتراف بأنّ الناس هم من انقلبوا عليهم وبأنّ الوضع أصبح سيئاً جدّاً، وكأنّ "القوات" هي التي تحرّك الناس في النبطيّة أو بعلبك أو طرابلس أو غيرها من المناطق. فالحقيقة هي مختلفة جدّاً، ولكن المشكلة هي أنّ البعض لا يريد أن يراها أو لا يريد الاعتراف بها".


وردّاً على الشكاوى التي ترتفع عن مساهمة الحراك الشعبي في إفلاس مؤسسات وتردّي الوضع الاقتصادي، أجاب: "ما كنّا نشهده منذ أشهر هو مسار طبيعي نحو الانهيار تسبّبت به الغالبيّة الحاكمة، في حين أنّ ما يحصل اليوم هو محاولة للإنقاذ".


وعن شبه الصمت لدى المجتمع الدولي في ملاقاة الشارع اللبناني بمواقف بارزة، قال جعجع: "هذا الأمر جيّد لأنّه يؤكد أنّ هذه الحركة لبنانيّة وصنعت في لبنان، وهي عفويّة وتنسجم مع الواقع المعيشي للناس".


وعن كلام إعلام التيّار الوطني الحر عن أنّ الحراك هدفه التركيز على الوزير جبران باسيل سعياً لاغتياله سياسيّاً، سأل جعجع: "هل الناس الذين يتحرّكون على كامل مساحة الوطن يفعلون ذلك لاغتيال الوزير جبران باسيل سياسيّاً أم أنّ ما يحرّكهم هو واقع معيّن يتمّ التعامي عنه ويحاول البعض أن يتجاوزه وألا يعترف به؟". ويتابع: "هناك واقع معيّن يجب أن يروه كما هو بدل الذهاب الى الكلام عن مؤامرات لا صلة لها بالواقع. إنّ لبّ المشكلة هو ما يعانيه الناس، وهذا ما دفعهم الى التحرّك نحو الشارع".


ختاماً، سئل جعجع: كم جمّعت "القوات" من أموال الخوّات في الأسابيع الأخيرة، فأجاب بسخرية: "يجب أن تسأل المصارف التي يفترض أن نجمع فيها المال. هذه كلّها اتهامات للتعمية على الواقع الشعبي المأزوم".


 


 


 


 


عربية دولية:


- تواصلت الاحتجاجات في العراق، الخميس، حيث أقام المتظاهرون نقاط تفتيش في ساحة التحرير، بينما قالت مصادر أمنية وطبية لرويترز، إن 4 محتجين قتلوا في العاصمة، بعدما استخدمت قوات الأمن الذخيرة الحية لتفريق المتظاهرين.


وقطع المتظاهرون في بغداد 3 جسور رئيسية ، وقال مراسل "سكاي نيوز عربية" إن أعدادا كبيرة من المحتجين تجمعت عند جسر الشهداء، وأعادت قطعه مجددا عقب ساعات من فتحه.


واتهم المتظاهرون السلطات بإطلاق قنابل صوتية، لإشاعة الرعب في نفوس المواطنين، ومنعهم من التوجه لدعم المتظاهرين في ساحة التحرير وبقية الساحات.


وفي سياق آخر، أفاد مراسلنا أن محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة أمرت بإلقاء القبض على محافظ البصرة السابق ماجد النصراوي وموظفين آخرين في ديوان المحافظة، بتهم فساد.وأوضح بيان للمحكمة أنه وجهت للمتهمين تهم "هدر المال العام، وارتكاب مخالفات في إفادات موظفي ديوان محافظة البصرة والدورات التدريبية".


وفي جنوب البلاد، نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في ميناء أم قصر بمحافظة البصرة، قولهم إن عشرات المحتجين أغلقوا مدخل الميناء، بعد ساعات فقط من استئناف العمل فيه.


وفي وقت سابق، قال مسؤولون في الميناء إن العمل عاد بشكله الطبيعي للميناء، بعد أسبوع من إغلاقه بفعل الاحتجاجات، كما أكد مسؤولون أمنيون استئناف العمل في مصفاة نفط الناصرية، بعد مغادرة المحتجين.


وأدى قطع طرقات النقل من قبل متظاهرين إلى منع وصول نحو 90 ألف برميل من النفط الخام المخصص للتصدير لا تزال عالقة في أحد حقول شمال العراق، الخميس، وفق ما قال مصدر في القطاع لوكالة فرانس برس.


ويشهد العراق حركة احتجاجية مناهضة للحكومة تتركز في العاصمة بغداد ومدن جنوبية عدة، حيث يقوم المتظاهرون باعتصامات تستهدف الطرقات الرئيسية والبنية التحتية الحكومية، بما في ذلك الحقول النفطية، في بلد يعد ثاني أكبر منتجي النفط في منظمة أوبك.وينتج حقل القيارة في محافظة نينوى بشمال البلاد 30 ألف برميل من النفط الخام يوميا، يتم نقلها بشاحنات إلى ميناء البصرة الجنوبي، ليتم تصديرها، غير أن الاعتصامات في بعض تلك الطرقات عطلت عمليات التصدير.وقال مصدر رفيع المستوى في شركة نفط الشمال التي تدير حقل القيارة، لفرانس برس، الخميس، إن الشاحنات لم تتمكن من القيام بعملية النقل لليوم الثالث على التوالي.


- احتفلت مؤسسة إنجاز العرب أمس بتوزيع جوائز مسابقة رواد الأعمال الشباب لعام 2019 في نسختها الثالثة عشرة ، برعاية صاحب السمو السيد أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد – نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان . أقيم الحفل في فندق كيمبنسكي الموج بحضور كبار المسؤولين والسفراء والشخصيات العامة.


شهدت المسابقة مشاركة أكثر من 80 طالبًا من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تنافسوا على ثلاث جوائز رئيسية ، حيث توجت كل من الشركة العمانية «محيا» لفئة الجامعات، وشركة فرصة من فلسطين لفئة المدارس بجائزة أفضل شركة طلابية على مستوى الوطن العربي.


وحازت كل من شركة «small Brains» من المغرب لفئة المدارس ، وشركة «AlFazazz» من البحرين لفئة الجامعات على جائزة أفضل منتج للعام.


وحازت شركتا «SEUSE» من دولة الكويت لفئة المدارس و«HIVE» من لبنان لفئة الجامعات على جائزة أفضل شركة طلابية ذات أثر اجتماعي.


وجاءت مسابقة هذا العام تتويجاً لجهود 19 فريقًا من السلطنة والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والجزائر، والكويت، والمملكة العربية السعودية، ولبنان، ومصر، وتونس، وفلسطين، وقطر، واليمن. مثلت السلطنة هذا العام شركة «محيا» من فئة الجامعات المختصة بإنتاج غذاء للأسماك المستزرعة في المياه العذبة وأسماك الزينة والسلاحف البرمائية. وشركة كاوتش من فئة المدارس والمختصة بإنتاج أثاث عصري وحديث مستوحى من التراث العماني ومكونة من الأقمشة المهدرة وإطار السيارات القديمة.


وأشار خالد بن محمد الزبير رئيس مجلس ادارة مؤسسة إنجاز العرب ان المؤسسة نجحت في تمكين 3.5 مليون طالب وطالبة في المنطقة خلال تواجدها في ١٣دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا . كما قامت المؤسسة بدعم اكثر من ٤٥ متطوعا ومتطوعة يمثلون نخبة من ٣٠٠ من شركات ومؤسسات القطاع الخاص العربي والعالمي.


وأوضح ان هؤلاء الشباب الذين تمكنهم إنجاز العرب من صناعة المستقبل هم وقود اقتصاد بلدانهم وذلك من خلال مشاريعهم الريادية التي سوف تساهم في رفد اقتصاداتهم المحلية وتؤهلهم للانضمام إلى القطاع الخاص وذلك لما يتصفون به من مهارات هذا القطاع الحيوي. ولذلك يشرف على برامج إنجاز العرب خبرات مؤهلة من القطاع الخاص تعمل على متابعة الطلبة في كافة المراحل التي يمرون بها .


وقال عاكف العقرباوي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة إنجاز العرب إن الشرق الأوسط يعتبر موطنا لحشد من أصحاب المواهب المتحمسين في مجال ريادة الأعمال، والذين يبذلون قصارى جهدهم ليكونوا قادة الغد. وتوفر مسابقتنا السنوية منصة للشباب العرب الطموحين لاكتساب المهارات الضرورية في مجال الأعمال والقيادة، والاحتفال بالابتكار والإبداع. وإنني فخور للغاية بطلبتنا، والمتطوعين والشركاء الذين أضافوا الحياة لمسابقة ناجحة أخرى، وأتطلع إلى رحلتنا المستمرة لخلق جيل من الأفراد الذين تم تمكينهم وإلهامهم ممن يساهمون في التنمية الاقتصادية لبلدانهم.


وأعربت خولة الحارثية، الرئيس التنفيذي لمؤسسة إنجاز عمان عن سعادتها باستضافة رواد الأعمال الشباب من العالم العربي في النسخة الثالثة عشرة من مسابقة إنجاز العرب والتي نستضيفها للمرة الثالثة هنا في السلطنة، وقد شهدنا خلال الأيام الماضية تجمعا كبيرا ومثريا للأفكار الإبداعية من جميع المشاركين التي نأمل بأن تثري عالم ريادة الأعمال على مستوى الوطن العربي».


تنافس الطلبة على جوائز «سيتي للتركيز على الزبائن»، و«فيديكس للوصول»، و« تحدي الأعمال لبوينج»، و«إم بي سي الأمل- مساهمة العام»، و«جائزة ميت لايف للابتكار»، و«ماستركارد للتميز في التكنولوجيا»، و«انفستكورب لخلق القيمة».


وتم اختيار «إنجاز العرب» كأحد أفضل 100 منظمة غير حكومية في العالم من قبل مستشار المنظمات غير الحكومية، وقد أثرت على حياة أكثر من 3.5 مليون طالب منذ عام 2004. حيث تم تقديم مسابقة «رواد الشباب العرب» السنوية في عام 2007، وتهدف مسابقة إنجاز العرب إلى رعاية مهارات ريادة الأعمال لدى الشباب العربي وتساعد على خلق فرص عمل مستقبلية.


وتأتي المسابقة السنوية بعد الانتهاء من جولات كل دولة على حدة، بحيث تختتم ستة أشهر من التدريب على الاستعداد للجاهزية للعمل، ومحو الأمية المالية وريادة الأعمال على أساس برنامج «إنجاز العرب» المشهود له دولياً.


يذكر أن إنجاز العرب وجونيور أتشيفمنت وورلدوايد تعمل في 13 بلدا من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وإنجاز العرب هي المؤسسة غير الربحية الوحيدة في المنطقة التي تستفيد من خبرات قادة الأعمال في التشجيع على ثقافة ريادة الأعمال والابتكار في مجال الأعمال التجارية بين الشباب العرب.


كما تتعاون مؤسسة إنجاز العرب مع شركات رائدة في القطاع الخاص لإعداد جيل الشباب العرب كي يكون قادراً على دفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام في البلدان العربية، وذلك من خلال برامج تدريبية مصممة لتحفيزهم على تطوير الطموحات والمهارات المهنية في مجال ريادة الأعمال.


وقد حازت مؤسسة إنجاز العرب على تصنيف ضمن المائة الأوائل من قبل مستشار المنظمات غير الحكومية لمدة ست سنوات متتالية ومنذ تأسيسها في 2004 تمكنت مؤسسة إنجاز العرب من التأثير الإيجابي في حياة أكثر من 3.5 مليون طالب وطالبة.ويتم تنظيم المسابقة الإقليمية الثالثة عشرة في إطار شراكة استراتيجية مع مجموعة الزبير وبدعم من Ooredooكما يتم دعم هذه المسابقة على المستوى الإقليمي من قبل الشركاء الاستراتيجيين بما في ذلك سيتي فاوندايشين وفيديكس وبوينج، وماستر كارد، وإم بي سي، وميت لايف وانفستكورب.


- انتخب المجلس الأعلى لاتحاد دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً للبلاد لولاية رابعة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية "وام".وقالت الوكالة إنّ المجلس الأعلى "جدد الثقة" بالشيخ خليفة، حاكم إمارة أبو ظبي، "رئيسا للمجلس الأعلى للاتحاد لولاية رابعة مدتها خمس سنوات". وبحسب الدستور الإماراتي، يعدّ المجلس "السلطة العليا" في الدولة، ويضم "حكام جميع الإمارات".


- دعا وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الخميس، المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات جادة للضغط على إيران، وذلك غداة استئناف طهران تخصيب اليورانيوم في إحدى منشأتها النووية.وقال بومبيو إن أفعال إيران تتطلب من كل الدول رفض "ابتزازها النووي واتخاذ خطوات جادة لزيادة الضغط عليها"، وذلك في إشارة لاستئناف طهران تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو النووية تحت الأرض بعد ضخ غاز اليورانيوم بأجهزة الطرد المركزي.وأضاف الوزير الأميركي في بيان "إن توسع إيران في أنشطة حساسة تتعلق بالانتشار النووي يثير قلقا من احتمال تأهبها لتبني خيار الانفصال النووي السريع".ونقلت رويترز عن بومبيو قوله: "حان الآن وقت أن ترفض كل الدول الابتزاز النووي الذي يمارسه هذا النظام وتتخذ خطوات جادة لزيادة الضغط. استفزازات إيران العديدة المتصلة تتطلب هذا".


مقدمات نشرات الأخبار:


ال بي سي:


في اليوم الثاني والعشرين على الحراك الشعبي، والثاني على ثورة الطلاب، عند أي منصَّة يستقر الوضع؟ 


 


حكوميًا، حتى الساعة عَقد الرئيس الحريري أربعة إجتماعات لمشاورات غير رسمية: إثنان في قصر بعبدا مع رئيس الجمهورية، وإثنان في بيت الوسط مع الوزير جبران باسيل. 


 


الإجتماع الأول في بعبدا كان حين قدّم استقالته، والإجتماع الثاني اليوم بناءً على طلب رئيس الجمهورية لجوجلة ما وصلت إليه المشاورات، ولكن يبدو أنها مازالت في أول الطريق، إذ غادر الحريري من دون ان يُدلي باي تصريح يحدد فيه اي مؤشر. 


 


الإجتماعان في بيت الوسط مع الوزير جبران باسيل كانا قد دخلا أكثر في التفاصيل من دون ان يتوصلا إلى أي شيئ محسوم... الحاضران الغائبان في هذه اللقاءات الثنائية كانا الثنائيَ الشيعي: الرئيس بري وحزب الله. موقفهما الحاسم ألا حكومة من دون ان يشكِّلها الرئيس الحريري، صحيح أن حزب الله، ومثلما بات معلومًا، لا يسميه في الإستشارات الملزمة، ولكن عين التينة وحارة حريك على قناعة أن الرئيس الحريري هو وحده القادر على مخاطبة المجتمع الدولي.


 


وفي سياق المشاورات التي تسبق الإستشارات, فإن رسالة الثنائي الشيعي وصلت إلى بيت الوسط ومفادها أن الحكومة المرتقبة يجب ان يكون التوازن السياسي فيها مشابهًا لِما هو عليه في الحكومة الحالية المستقيلة، ومن غير المقبول أن تكون مواصفات التوزير تكنوقراطية، بمعنى ان الوزراء يجب ان يكونوا في خانة المسيَّسين... قراءة هذه الرسالة في بيت الوسط يعني أن لا حكومة من دون حزب الله، حتى و إنْ كان الطرح أن يكونوا قريبين من الحزب. هذا الواقع، هل يشكِّل إشكالية لدى الرئيس الحريري؟ 


 


من مجمل كل ما تقدّم، الثابت هو "تلازم مسارَي إستشارات التكليف والتأليف" فحين تتبلور شخصية الحكومة يُصبح التكليف سهلًا وميسرًا، وحين تكون التشكيلة متعثرة فهذا يعني ان التكليف متعثِّر.


 


خطورة هذا التعثر الذي يمكن ان يطول، انه يأتي على وقع انتفاضة شعبية دخلت اليوم يومها الثاني والعشرين، وعلى وقع ثورة طالبية دخلت يومها الثاني، وعلى وقع احتجاجات أمام مقرات ومؤسسات وأمام منازل نواب ووزراء، وكذلك على وقعِ وضعٍ مالي ونقدي يزداد صعوبة، فهل يمكن للشارع وللوضع النقدي أن يكونا عاملًا ضاغطًا على الوضع الحكومي؟ ام ان لعبة عض الأصابع السياسية مفصولة عن الواقعين الشعبي والمالي؟ 


الجديد:


وإذا ابتليتُم بالمعاصي فاستتروا في العَنبر 19 ومن هناك فسر بدري فسادَ الجمارك بعدَ الجهدِ بالفساد وعلى مَضبَطةِ الاستدعاءِ إلى التحقيق بتُهمةِ هدرِ المالِ العامِّ التي سطّرها بحقِّه النائبُ العامُّ الماليُّ القاضي علي ابراهيم وجّه بدر الجمارك العزيمةَ إلى ثلاثِ وسائلَ إعلاميةٍ لتغطيةِ مؤتمرٍ صِحافيٍّ أَقصى عنه الجديد تفاديا للمواجهة. في المؤتمرِ قال بدري كلاماً "ما عليه جمرك" دافعَ عن حقِّ الوصولِ إلى المعلومةِ في حين قَطع الطريقَ أمامَ فريقِ الجديد ولمزيدٍ من الشفّافيّةِ اتّهم الناسَ بعدمِ الاحترافِ لكونِهم يصدّقونَ على السَّمْع وهو باتهامِه هذا إنما طالَ بدربِه النيابةَ العامةِ التمييزيةِ التي سبق وطلبَتَ حلْقةْ يَسقُط حكمُ الفاسد وبدأت استناباتِها.على نفسِه جنى بدري ويَدُه اليمنى ستَشُكُّ في يدِه اليسرى الليلةَ معَ رياض قبيسي في يومياتِ الثورة ولينتظرِ الجوابَ بعدما طَرقَ الباب وقرّبَ المَسافةَ بينَ المرفأِ وقصرِ العدل حيثُ سبقه إليه اليومَ رئيسُ الحكومةِ السابقُ فؤاد السنيورة على جَناحِ أحدَ عَشَرَ مِليارَ دولار فبعدَ تسريبِه خبرَ عدمِ المثول خضعَ السنيورة لجلسةِ استجوابٍ في مكتبِ القاضي ابراهيم دامت ساعاتٍ أربعاً بينَها واحدةٌ لزومُ الضيافة وفي المعطيات التي سبَقت المثولَ أنّ القاضيَ غسان عويدات منحَه أسبوعًا مبللًا بالقلق فاختار السنيورة الخميسَ الأولَ وعدمَ النومِ على أضغاثِ الخميسِ الثاني وفي مجرياتِ التحقيق فإنّ القاضيَ إبراهيم حصرَ الاستجوابَ بالأحدَ عَشَرَ مليارَ دولار لكنّ مصادرَ قضائيةً قالت إنّ الأمرَ لن يتقصرَ على ذلك مرجِّحةً حضورَ السنيورة جلَساتٍ أخرى يُفتحُ فيها مِلفُّ الحساباتِ المالية منذ عامِ ثلاثةٍ وتسعين وهي المِلفاتُ التي قدّمها النائب حسن فضل الله وأَهملَها ابراهيم وضِمنًا تَحتوي على تقريرِ الفضائحِ الكبرى للمديرِ العامِ لوِزارةِ المال الان بيفاني وتؤكّدُ المصادرُ القضائيةُ الرفيعة أنّ الاحدَ عشَرَ ملياراً هي أولُ المشوار ولن يُحصرَ التحقيقُ فيها إنما ستتعدّاها الى كلِّ ما ذُكرَ من شُبُهاتٍ ماليةٍ لن تموتَ بالتقادم ومرورِ الزمن. وبتاريخٍ لم يمرَّ عليه الزمن ومن تَبعاتِ حلْقة يُسقط حُكم الفاسد وَضع وزيرُ التربية اكرم شهيب نفسَه تحت القانون مثمّنًا الحلْقةَ التي وصفها بأنها بالغةُ الأهمية حول َالفساد في إداراتِ الدولة وقال إنّ ضياعَ الملايينِ التسعةِ في مِلفِّ النازحينَ السوريين هو في الواقعِ نقصٌ في التمويل حرّك الاعلامُ والشارعُ معاً ساكناً في القضاء وضمّ إليه جيوشَ النُخبة من جيلٍ صار خميرةَ الثورة ولليوم الثاني من عمرِ العشرين كان طلابُ لبنان من أقصاه إلى أقصاه ملوكَ الساحات يرسُمون المستقبل ويكتُبونَ التاريخ على وقْعِ طناجرِ الضغط سلاحُ لبنان ينتفض وما عاد أمامَ الرئيسِ القويِّ إلا أن يقودَ انتفاضةَ التكليفِ للتأليف لا أن يستقطعَ الوقتَ بلقاءاتٍ ثنائيةٍ معَ رئيسِ الحكومةِ المستقيل سعد الحريري للوقوفِ على الخاطر وبثِّ روحِ الإيجابيةِ بمفاعيلَ لا تصرفُ في الطرقاتِ التي نوعّت خطاها اليوم : من الغداءِ في الكبابجي على حسابِ الاحدَ عَشَرَ مليارًا الى التظاهرِ امام منزلِ السنيورة في بلس وصيدا والحَراك امامَ منزل ِالنائب نهاد المشنوق ويُثبتُ كلُّ ذلك أنّ ما بعد السابعَ عَشَرَ من تِشرينَ لم يعد كما قبلَه فالوقتُ ما عاد ترَفاً والرهانُ على تعبِ الناسِ بات خاسراً وما شهِدته فرنسا منذ خمسينَ عاماً يتكرّرُ في لبنان وإذا كانت انتفاضةُ أيارَ عامَ ثمانيةٍ وستينَ الفرنسيةُ تمرّداً على سلطةِ شارل ديغول "الأبوية" فإنّ انتفاضة َتِشرينَ اللبنانيةَ هي تمردٌ صارخٌ على كلِّ السلطاتِ الأبوية السياسيةِ والطائفيةِ ومعها الوصايا الداخليةُ والخارجية.


 


ان بي ان:


 إختراق على مستوى الإستحقاقِ الحكومي تمثـّل بزيارة قام بها الرئيس الحريري إلى بعبدا وختمها بالقول شكرا


 


او تي في:


بعد تصويب البوصلة، أقلَّه إلى الآن، أهلاً وسهلاً بالثورة.


فالعلم اللبناني أصلاً علمنا، والمطالب المرفوعة أصلاً مطالبنا، ومكامن الهدر والفساد في الدولة بإداراتها ومؤسساتها كافة، نحن أول من أضاء عليها، وناضل في سبيل إزالتها منذ سنين... وما التحرك الذي التقى فيه ولو عن غير قصد، شباب الحراك بشباب التيار أمام منزل فؤاد السنيورة في بلس إلا أحد الأمثلة عن ذلك.


ما سبق خلاصة توصلت إليها أوساط التيار الوطني الحر عبر الـ OTV، مشددة على أن الموضوعية تقتضي التذكير بأن العماد ميشال عون، قبل الرئاسة وبعدها، هو أول من فتح معظم الملفات التي يطرحها شباب الحراك اليوم، وهو كان أول المبادرين إلى التحرك فيها، سواء بالسياسة، أو التشريع، أو الحكومة، أو القضاء، وهو أصلاً كان أول من دعا الشعب اللبناني إلى الثورة... ليس اليوم، بل منذ عودته من المنفى عام 2005 على الأقل، وإطلاقه معركة أعطى عنوانَها إسماً لتكتله النيابي... أي التغيير والإصلاح: تغيير الطبقة السياسية الفاسدة بالممارسة الديمقراطية والانتخاب، وإصلاح الدولة المهترئة بمحاربة الفساد.


بعد تصويب البوصلة، أهلاً وسهلاً بالثورة: ثورة لبنان، لا الثورة المنسوخة عن حرب سوريا أو سواها... ثورة لبنان، لا ثورة الشتائم وقطع الطرق والاستهداف السياسي... ثورة لبنان، لا ثورة إسقاط النظام وتوطين النازحين ووصف مكون لبناني أساسي بالإرهاب.


أهلاً وسهلاً بالثورة من أجل حكم صالح وحكومة نظيفة وقضاء عادل واقتصاد متين ووضع مالي مستقر.


أهلاً وسهلاً بالثورة ضد الفقر والجوع، لا ضد لبنانيين آخرين لهم الهموم نفسها، والمطالب عينها، والمسار النضالي التاريخي المعروف.


أهلاً وسهلاً بالثورة من أجل لقمة العيش، لا من أجل تحويل البلاد لقمة سائغة لمشاريع غامضة، داخل الحدود أو خارجها.


إذا استمر تصحيح البوصلة، أهلاً وسهلاً بالثورة، فنحن أصلاً الثورة والغضب... تتابع أوساط التيار، لافتة إلى أن اللبنانيين يستبشرون خيراً بالنشاط القضائي اللافت هذه الأيام، معتبرين إسقاط الخطوط الحمر من إنجازات الثورة... فلا رئيس ولا وزير ولا نائب ولا موظف ولا أي مسؤول فوق سقف القانون بعد اليوم. أما التشفي والشماتة وسائر مظاهر اللاثورة، فمرفوضة ومنبوذة وممقوتة من جميع الناس.


هذا في الثورة. أما في الحكومة، فلا جديد في الأفق سوى المراوحة. مراوحة المشاورات، ومراوحة الحلول، ومراوحة المراوغة، في وقت يواصل بعض القوى السياسية التصعيد والتهديد، غير آبهين بالخطر الذي يتهدد اللبنانيين جميعا أكثر من أي يوم مضى.


 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*
image title here

Some title