Loading alternative title

شعر الانف ينقي الهواء ويعدّل الحرارة

شعر الانف ينقي الهواء ويعدّل الحرارة
08-11-2019 16:22


شعر الانف ينقي الهواء ويعدّل الحرارة 


بروز شعرات الأنفالقاسية والداكنة قد تزعج البعض، لأنها تعطي شكلاً غير مرغوب به عند الجنسين، وفي ظل الوسائل العديدة الحديثة بالآلة الكهربائية، أو استخدام الطرق العادية بالملقط أو الشمع والحلاوة، المتاحة للجميع،وأصبح بعض الأشخاص يلجأ أحياناً إلى ازالة شعر الانف باستمرار نظراً لما يسبب له من إزعاج ويضفي شكلاً أنيقاً ونظيفاً على أنفه، ولكن دون أن يدرك ان هذا الفعل قد يؤدي لعوامل صحية خطيرةنتطلع عليها في هذا المقال.


حذر الدكتور إيريش فويجت، طبيب الأنف والأذن والحنجرة بجامعة نيويورك الأمريكية، من القيام بهذه العادة الخطيرة، وقال في مجلة فوكسس الألمانية أن شعيرات الأنف لها وظيفة هامة تتمحور حول تنقية الهواء الذي نتنفسه، مما يحجب الكثير من الشوائب عن الرئة والجهاز التنفسي. 


ولكن الأمر لا يتوقف عند ذلك فقط، ففي المكان الذي تنمو فيه الشعيرات داخل الأنف تتكاثر البكتيريا أيضاً، وعندما يقوم الشخص بإزالة شعر الأنف عن طريق النتف، ينتج عن ذلك أماكن مفتوحة صغيرة، مما يسمح للبكتيريا والطفيليات من الدخول إلى هذا المكان.


 كما أن أنف الإنسان تنتمي إلى ما يُعرف بمثلث الخطر في الوجه وأيضاً الأوردة التي تمر فيه تكون على اتصال مباشر بالمخ، وإذا ما انتقلت هذه البكتيريا إلى داخل هذه الأوردة، فإنها يمكن أن تؤدي إلى وجود التهابات خطيرة جداً، مثل "خراج الدماغ"، و التهاب السحايا، كما يحذر فويجت، من أن مثل هذه الالتهابات قد تؤدي إلى الوفاة.


 وأيضاً وجود الشعر داخل الأنف هام لجعل درجة حرارة الهواء مناسبة عند دخولها للجسم، فإذا تم دخول الهواء الساخن إلى الأنف مباشرة دون وجود شعر الأنف الذي يرطب درجة حرارته فسوف يؤدي هذا الهواء إلى تهيج الشعيرات الدموية، وعندما تكون درجة حرارة الهواء باردة ويدخل الهواء إلى الجسم دون وجود شعر الأنف فسوف يؤدي ذلك الأمر إلى التهاب الحلق والحنجرة. و لذلك ينصح طبيب الأنف والأذن والحنجرة الأمريكي بأنه يمكن تقصير شعر الأنف، وليس نتفه أوالإفراط في قصه لتجنب مخاطر هذه العادة الخطيرة. وفي الختام نتمنى أن نكون قدمنا للقراء المعنيين المعلومات الهامة لتتجنبوا هذه العادة الخطيرة .


 المصدر : مجلة الهديل اللبنانية العربية

image title here

Some title