Loading alternative title

مطالب شخصية على شفير الهاوية

مطالب شخصية على شفير الهاوية
03-12-2019 13:36


الهديل- 


تستمر الأزمة مراوحة مكانها، وتستمر اللقاءات التي لم تأتي بجديد على الصعيد الحكومي حتّى السّاعة، بالرّغم من كثافتها، إلا أنّ الجمود لا يزال سيّد الموقف، حيث يتمسّك بعض الأطراف بمطالب "تعجيزية" لمآرب شخصية...


هذه المآرب، والتي كانت سببًا رئيسيًا باندلاع الانتفاضة الشّعبية، يبدو أصحابها متعنّتين، ويتعاملون مع الفرقاء والنّاس المنتفضين بالشارع وكأنّ شيئًا لم يتغير، وكأنّ الزّمان متوقف منذ ما قبل 17 تشرين الاول... فلا التحذيرات من مجاعة تعنيهم، ولا التحذيرات من إنهيار كامل على جميع الصّعد الإقتصادية والإجتماعية تعنيهم، وكأنّ البلاد في أجمل أيامها وبأفضل حال، ولا ينقصها إلا هم...


المتسّكون بالطلبات الشّخصية، لا يراعون الوضع الإقتصادي الدّقيق، والذي لا يحتمل تأجيلًا ولا "أخذ وعطاء"، بل يحتاج إلى معالجة سريعة، وخطوات إنقاذية، بعيدًا عن "أنا أريد وأنا أريد مقابل كذا وكذا"، أو وضع الشّروط على أي اسمٍ يُرشّح لرئاسة الحكومة، وكأنّ هذا هو الىمر النّاهي... فالآمر النّاهي اليوم هو الشّعب الذي قال كلمته خلال الأسابيع الماضية إلى الآن، ولا صوت يعلو فوق صوته، ولا قرار سيكون نافذًا اذا لم يرض اللبنانيين، فكفى تعنّتًا وشخصنة للأمور، ولندخل في الواقع الجديد، ولنتقبل التغيير الحاصل، وليكون المسؤولون على قدر الوعي المطلوب في هذه المرحلة الادق بتاريخ لبنان الحديث... فإذا انهار الهيكل سينهار على رؤوس الجميع وعندها لن ينفع 5 و6 ولا 10 وزارات لهذا الطرف أو ذاك...


 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title