Loading alternative title

من لا يريد «الدّولة» أزعجته «وينية الدولة»...

من لا يريد «الدّولة» أزعجته «وينية الدولة»...
10-01-2020 11:00


الهديل- 

طالعتنا صحيفة «الأخبار» بعددها الصّادر اليوم بتحفة كتابية عناونها "أين الدّولة من موقع «وينية الدّولة»"، حيث إتهمت بأنّها "مخبرٌ علني"، وذلك بعد أن نُشِرَ على الصّفحة هوية الإمرأة التي التي رَفَعت أصبعها الأوسط بوجه المتظاهرين الّذين وقفوا للإحتجاج أمام شركة كهرباء لبنان رفضًا للذّل الذي يعانونه من الشّركة التي وقفت خلف قضبان بابها صاحبة "الأصبع الأوسط"...

لا شكّ أنّ الصّفحة غدت مصدرًا لكل المواقع والتلفزيونات والإذاعات، وإن لم تكن ذي مصداقية لما تحوّلت لمصدر يُتابع من جميع فئات النّاس وأهل الإعلام، لكن أن تخصص صحيفة جزءًا من صفحتها لمهاجمة الصّفحة التي كان لها الفضل بكشف العديد من الجرائم والسّرقات والإعتداءات والتحرّشات وغيرها... فإذا كان نشر أسماء المُثبت عليهم الجرائم إخبارًا للتحرك الاجهزة المعنية يُزعج بعض من لايرغب بنشوء دولة، ويُفضّل منطق الدويلات والتفلت فعلى الدّنيا السّلام...

أصبع أوسط، كان كفيلًا ليزيد إصرار النّاس على الوقوف بوجه الفشل المستمر منذ سنين وسنين بإدارة أزمة الكهرباء، أَاُصبع يُرفع بوجه من يُذل؟ وبوجه من لا يكاد يجد كهرباء تنير عتمة لياليه التي يقضي نهارها مذلولًا في طرقات تغرق وزحمة سير وغلاء مستفحش ومستشفيات لا تستفبلهم وبطالة تنهشهم؟ عذرًا لمن انزعج مِن كشف هوية مَن أهانت الشّعب اللبناني، فرُبّما ثقافة الأصابع الوسطى غزت عقول بعض الكتّاب، فصاروا يسيرون عكس السّير على طريق "خالف تُعرَف"، فعُرُفوا على حقيقتهم ورفعة أدبهم!

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title