Loading alternative title

رياض سلامة.. رجل المرحلة والتاريخ خير دليل...

رياض سلامة.. رجل المرحلة والتاريخ خير دليل...
10-01-2020 12:37


الهديل- 


بصراحة أطلّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ليبدد المخاوف التي تعتري الكثير من اللبنانيين على القطاع المصرفي، حيث كانت بادرة الإطمئنان الأولى بقوله أنّ المصرف المركزي لن يساهم بإفلاس الدّولة، بل يسعى للمحافظة على الإستقرار رغم كلفته، حيث بادر حاكم المصرف المركزي لتثبيت سعر صرف الدولار على 1515 ليرة رغم الكلفة الباهظة لهذا الامر، مغلقًا الباب أمام "حيتان" السّوق السوداء من صيارفة وتجار وغيرهم الذين وبحسب كلام الحاكم لا يشكلون سوى 10 بالمئة من حجم السّوق في لبنان.


الصّراحة التي اتصف بها سلامة خلال المقابلة، أكّدت مجددًا أنه رجل مناسب لإدارة الأزمات، كاشفًا الحقائق أمام الرّأي العام، مُدخلًا الطمأنينة إلى قلوب المودعين، رغم بعض أصوات النشاز التي علت بعد الحلقة، إلا أنّها أصوات معروفة، لا تملك سوى الحقد وتفقد أدنى مواصفات الحرص والمصداقية، فالحملة التي شُنّت على سلامة بعد إطلالته ليست وليدة ساعتها فهي مستمرة منذ سنوات خلت ولا شئ جديد فيها سوى "التنشيز الزائد".


"لا إفلاس لأي مصرف ونحن نلبي السيولة المطلوبة للمصارف بالعملتين، وإشترطنا عليها عدم تحويل الدولار الى الخارج وإلا إحتياطي مصرف لبنان سيصبح في الخارج"، عبارة كفيلة بترميم الثقة بالقطاع المصرفي، وتُعطي المودعين إشارة الحماية الإستثنائية التي تقوم بها المصارف لحماية أموال المودعين أولًا، والقطاع برمّته ثانيًا.


الحاكم الذي إنتشل لبنان من أزمته أوائل التسعينات، لن تُعجزه أزمة مستجدة سببها الإهمال السياسي -إلا من رحم ربي- لنصائح حاكمية المصرف المركزي، والتي نبّهت غير مرة على ضرورة إرساء الإستقرار السياسي وسدّ مسارب الهدر وإغلاق منابع الفساد حتّى لا تصل الأمور إلى ما هي عليه اليوم.. لكن رغم هذا تبقى الثقة بحاكم مصرف لبنان كبيرة، فهو حتمًا وبلا شك يعلم ماذا يفعل وكيف ومتى، وخبرته السابقة خير دليل على ذلك... فكلّ ما أشار إليه في باطن كلامه "أن ارحموا لبنان واللبنانيين سياسيًا، ولا خوف أبدًا على الليرة والدولار والمصارف"


وخلال الكلام عن النجاح في حماية المؤسسات بالأزمة الرّاهنة، لا بد من ذكر رئيس مجلس إدارة ومدير عام شركة طيران الشّرق الأوسط، والذي إستطاع بحسن إدارته تسجيل الأمثلة لإدارة الأزمات وإكمال المسيرة رغم كل العواصف التي يمر بها لبنان ومنطقة الشّرق الأوسط، ليبرهن أيضًا أنّ اختياره لهذا المنصب هو عين الصّواب منذ البداية التي افتتحها بانتشال من الإفلاس والغرق ويكملها بحماية ما أنجزه وتطويره.

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title