Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الرأي
  • خاص الهديل | هل تتجه الحكومة لاعتماد «مناعة القطيع»؟ وما هي السيناريوهات الكارثية المحتملة؟

خاص الهديل | هل تتجه الحكومة لاعتماد «مناعة القطيع»؟ وما هي السيناريوهات الكارثية المحتملة؟

خاص الهديل | هل تتجه الحكومة لاعتماد «مناعة القطيع»؟ وما هي السيناريوهات الكارثية المحتملة؟
20-05-2020 16:12


مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا بشكل مفاجئ، قررت الحكومة فجأة إعادة فتح البلاد مع الإبقاء على ما اصطُلِحَ على تسميته "التعبئة العامة" وبعض الإجراءات التي تمّ اتخاذها في المرحلة السّابقة من الإقفال الذي استمر لأسابيع وشهد لبنان خلالها إستقرارًا في المنحنى الوبائي لفترة ليست بقصيرة، ليرتفع بعدها بشكل مفاجئ. فهل تتجه الحكومة لتطبيق سياسة "مناعة القطيع" في لبنان؟ وما هي السيناريوهات المُحتملة بهذه الحالة؟

تُعرّف سياسة "مناعة القطيع" بأنّها شكلٌ من أشكال الحماية غير المُباشرة من مرضٍ معدٍ، وتحدث عندما تكتسبُ نسبةٌ كبيرةٌ من المجتمع مناعةً لعدوًى معينة، إما بسبب الإصابة بها سابقًا أو التلقيح، مما يُوفر حمايةً للأفراد الذين ليس لديهم مناعةٌ للمرض. وفي حالة وباء كورونا، تمّ اعتماد هذه السياسة في دولٍ عدة كبريطانيا وروسيا والسّويد والنرويج عن سابق إصرارٍ وتصميم وبطرق علمية ومدروسة، بينما اكتسبت مجتمعات أخرى هذه "المناعة" عبر تفشي الفيروس بشكل غير متعمد وبشكل عشوائي أدى لنتائج كارثية كإيطاليا وإيران وإسبانيا والبرازيل وغيرها.

الإمكانيات الصّحية للبنان والحالة الإقتصادية الصّعبة وشحّ الدولار وتواجد ما ينازه الـ1.5 مليون لاجئ سوري ونصف مليون لاجئ فلسطيني ومثلهم تقريبًا من العمال الاجانب بالإضافة إلى المناطق الشعبية المكتظة وفقدان الثقة بين الشّعب اللبناني ودولته قد تكون عائقًا كبيرًا أمام تطبيق هذه السياسة في لبنان، وقد تضع لبنان أمام كارثة صحية قد تؤدي إلى انهيار النظام الصّحي للبلاد وتكرار سيناريو إيطاليا وإسبانيا، حيث وصل القطاع الصّحي في هذين البلدين المنضووين تحت الإتحاد الأوروبي ويتمتعان بنظام صحي متقدّم إلى الإنهيار الكامل وضع الاطباء أمام خيارات صعبة لاختيار من يبقى على جهاز التنفس ومن يُسحب منه ليلقى مصيره المحتوم ألا وهو الموت...

أما في السّويد، فلا مجال للمقارنة بين أي من الانظمة في البلاد، أكان اقتصاديًا ام صحيًا او ثقافيًا، والأبرز عامل الثقة المتبادلة بين الشعب والحكومة ووضوح الحكومة منذ تسجيل الحالة الأولى أمام شعبها عن السياسة التي ستعتمدها أمام اجتياح كورونا، عدا عن تصديرها لأرقام الإصابات والشّفاء والوفيات بشكل واضح لا يقبل الشّك ولو 1 بالمئة.

فهل قررت الحكومة تطبيق النموذج السّويدي والذي سيؤدي بنا إلى إيطاليا ثانية أو أكثر؟

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title