Loading alternative title

العالم يحي غدا اليوم العالمي للدراجة الهوائية

العالم يحي غدا اليوم العالمي للدراجة الهوائية
02-06-2020 09:16


يحيي العالم، غدا الأربعاء، اليوم العالمي للدراجة الهوائية 2020 ، حيث يوجد تجاهل لاحتياجات النقل لمن يسيرون على أقدامهم أو يستخدمون الدرجات الهوائية -وهم غالبية المواطنين في المدن - بحسب ما أشار إليه تقرير برنامج تشارك الطريق لعام 2018.

وهناك منافع جمة للاستثمار في خدمات المشاة وراكبي الدرجات الهوائية من حيث أنها تساعد في إنقاذ الأنفس وحماية البيئة والحد من الفقر، ولم تزل تلبية احتياجات المشاة وراكبي الدرجات الهوائية جزءا مهما من الحلول المقدمة في مجال النقل، بما يساعد المدن على الفصل بين النمو السكاني وزيادة الانبعاثات وتحسين جودة الهواء وسلامة الطرق.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن الهياكل العمرانية المأمونة المخصصة للمشاة وراكبي الدرجات الهوائية هي كذلك سبيلا لتحقيق المساواة الصحية، وفي ما يتصل بالقطاع المدني الأفقر الذي لا يستطيع امتلاك سيارة خاصة، يظل السير أو ركوب الدراجة الهوائية هما وسيلتلا نقل تساعدان على الحد من أمراض القلب والسكتات الدماغية وبعض أنواع السرطانات والسكري وبالتالي فإن وسائل النقل النشطة المطورة ليست وسائل صحية وحسب، وإنما وسائل لتحقيق المساواة وفعالة في خفض الكلفة.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت قرارها رقم 272/72 ، باعتبار يوم 3 يونيو يومًا عالميًا للدراجة الهوائية ، اعترافا بتفرد الدراجة وطول عمرها وتنوعها الذي كان مستخدما منذ قرنين من الزمان، وبأنه وسيلة نقل ميسورة وموثوقة ومستدامة ، تعزز الدراجة الإشراف البيئي والصحة الجيدة ، وتوفر وسيلة نقل فعالة من حيث التكلفة مع الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطان والسكري وحتى الموت وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ولنشر الوعي بفوائدها العديدة ، تشجع الأمم المتحدة الدول الأعضاء على تطوير ثقافة ركوب الدراجات وتنظيم مبادرات مثل ركوب الدراجات الوطنية والمحلية ، مع تعزيز سلامة المشاة وتنقل الدراجات.

وكشف تقرير للأمم المتحدة حيث أشارت إلي أنها تنظر إلى الدراجات كسائق "للتعافي الأخضر" لما بعد كوفيد 19، وقد أنشأت مجموعة الدول الأوروبية في الأمم المحدة مؤخرًا فريق عمل لمواصلة ومناقشة طرق لجعل التنقل بعد كوفيد 19 أكثر سلامة بيئيًا وصحيًا واستدامة.

ونظرًا لأن العديد من البلدان في أوروبا وأماكن أخرى قد بدأت في رفع عمليات الإغلاق ، ترى اللجنة الاقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة (UNECE) فرصة والتزاما لقطاع النقل بإعادة التشغيل بطريقة تؤدي إلى نظام أكثر كفاءة وأكثر خضرة.

وأشارت اللجنة إلى أنه خلال فترة الإغلاق ، استمتع سكان المدينة بالسماء الزرقاء الصافية بفضل الهواء النظيف وانخفاض الضوضاء، ومستويات التلوث في برشلونة بما يقدر بنحو 62 %، وقد لوحظت مواقف مماثلة في مدن أوروبية كبرى أخرى مثل ميلانو ولندن وباريس ، وفقا لتقرير اللجنة.

إن انخفاض استخدام وسائل النقل العام بشكل ملحوظ حيث يختار عدد متزايد من الأشخاص المشي أو ركوب الدراجات لتجنب عبور وسائل النقل المزدحمة واتباع نصائح السلطات الصحية بشأن الابتعاد الجسدي. وللاستجابة لهذه الاتجاهات ، قررت ميلانو وجنيف وبروكسل ولندن الاستثمار في ممرات الدراجات المرنة.

وفي الوقت نفسه ، يستخدم المزيد من الناس سياراتهم الخاصة هربا من الحشود. وأشارت اللجنة إلى أن العودة إلى الاستخدام الجماعي للمركبات الخاصة لن يسمح للحكومات بالوفاء بأهداف التنمية المستدامة وأهداف اتفاق باريس.

وتهدف فرقة العمل الجديدة ، التي تم إطلاقها في إطار برنامج النقل والصحة والبيئة لعموم أوروبا (THE PEP) بقيادة مشتركة بين اللجنة الاقتصادية لأوروبا التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية في أوروبا ، إلى حل هذه المخاوف ووضع مجموعة من المبادئ للاستدامة الخضراء والصحية المستدامة إمكانية التنقل. وستتألف فرقة العمل من ممثلين عن الدول الأعضاء والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية وأصحاب المصلحة الآخرين ، وستستكشف التغييرات الاستراتيجية الطويلة الأجل للقطاع.

وستقترح المبادئ لإقرارها من قبل الدول الأعضاء في الاجتماع الخامس الرفيع المستوى بشأن النقل والصحة والبيئة المقرر عقده في العام المقبل في فيينا.

وكالات

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title