Loading alternative title

"اللبناني عييش".. جملة نستخدمها كجرعة أمل!

اللبناني عييش.. جملة نستخدمها كجرعة أمل!
31-07-2020 11:22


كتبت جويل فخري: 

‫ عادت "الكورنا " ولكن بأوجّها هذه المرّة و في بلد  قطاعه الإستشفائي ينازع وباتت تنقص فيه معدّات كثيرة بسبب الأزمة الإقتصادية التي أرخت بثقلها على لبنان. ‬

‫الوقت يداهمنا و الأعداد ترتفع ‬

‫بعد البحث والمشاورات قررت الحكومة إقفال البلد بدءاً من الإثنين لمؤسسات بينها الأسواق الشعبية الملاهي الليلية، الحانات، المسابح الداخلية والمسارح مع إلتزام باقي القطاعات التي لن تقفل، بقدرة إستيعابية لا تتجاوز ال 50 بالمئة وذلك حفاظاً على السلامة العامّة ومنعاً لتفشّي الوباء أكثر فأكثر. ولكن قرار الإقفال سيكون لمدة ثلاثة أيام متتالية ليعود ويفتح البلد لثلاثة أيام ومن ثم نعود للإقفال نظراً لعدم قدرة البلد على تكبّد المزيد من الخسائر الإقتصادية ! صحيح ان الوضع الإقتصادي يتفاقم و لكن صحة المواطن اولاً حيث لا استشفاء لا ضمان لا معدات ولا اسرّة كافية ‬

‫ فالقطاع الطبي ينزف والوقت يداهمنا، وما  من حلّ أنسب من الإلتزام بأعلى معاييرالوقاية والإجراءات كافّة كي نتمكّن من السيطرة على الوباء ونربح حياتنا أفضل من أن نخسرها على أجهزة التنفّس. باختصار، إذا دعيتم إلى عرس، سهرة أو حفلة اعتذروا ولا تخاطروا لأنكم إذا متّم غيركم سيعتذر ولن يأتي إلى عزائكم. حكّموا عقولكم ولا تخاطروا بحياتكم وحياة غيركم فالحياة رحلة جميلة تمتّعوا بها واستفيدوا منها فالندم لا ينفع !

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title