Loading alternative title

ونفخ في الصور....

ونفخ في الصور....
05-08-2020 23:10


بقلم: دانا حلبي 

ها هو ملاك الموت زائر يزور لبنان للمرة المئة هذا العام ...
نحن بانتظار أن يخرج علينا سيّد القصر لينعيَ شعب لبنان العظيم..
إنها قصة موت معلن..
أبطالها صُمٌّ بُكمٌ عُميٌ..لا بصر و لا من يبصرون..
المؤلف لسخرية القدر هو صنفّ خاص من ذوي الاحتياجات الخاصة..الخاصة جدّاً..
فهو ليس مقعداً أو معوّقاً و لا أبكماً أو أخرساً أو أصماً أو مشلولًا...أبداً..لكنّه مهووس بالموت و مسكون بالفجور و متمسكٌ بكرسيّ لا يريد أن يقوم عنه..حتّى لقضاء حاجة..
هناك من يكتب له السيناريو و الحوار فلا داعي للقلق..
و مخرج العمل صاحب قدر كبير وباع طويل في أعمال القتل و التدمير والتهجير..
و في القصّة ظهور خاص لشيطان الحاكم وهو يضحك على مقتلة الشعب و يشرب من دمه و كأنّه يشرب شربة ماء..
و لا حول ولا قوّة لأحدٍ به..
فالأتباع من حوله مشغولون بإرضاء نزواته و إخفاء أمراضه و مسايرة جنونه حتى نهاية...البلاد والعباد..
أمّا ذاك الذي على الكرسي..فهو الحاضر الغائب الظاهر الخفيّ..يقرأ لنا نحن الشعب العظيم كلمات في كل مناسبة و كأنه في عالم آخر يتلو ما كُتب له ثم يذهب لينام..نومة المغيّبين عن عالم الواقع ووجع الناس و دنيا الحقيقة..
ولا أحد يريد كتابة النهاية في هذا المسلسل الرهيب من القهر و الدموع و الموت..
فسارقو الفرح مجرمون محترفون في فنّ تطويل المشاهد و إضافة النصوص و جلب كومبارس جدد بين الحين و الآخر..ووضعهم في مختلف المقامات وصولاً إلى السراي ولو كانوا بحاجة إلى سرايا..
و آه يا بلدي..يا من كنت يا قطعة سما على الأرض فجعلوك ركاماً من جهنم في سابع أرض..
إنه وادي الذئاب يطلب المزيد من الدماء فيما تحلّق أرواح المغدورين و تتناثر أشلاؤهم على ما تبقى من عاصمة الحرف..
لقد وقعت الواقعة وليس لوقعتها كاذبة..
نعم لقد حرقتمونا و رميتم رمادنا فوق شاطئ بيروت و جعلتمونا أشلاء تحت ترابها و ركام أبنيتها
بالاستهتار و التقصير و الاهمال..و تعمّد القتل والتواطؤ لأنّكم لا تخافون حسابا و لا يردعكم رادع..
هل تهجرك كل الطيور يا بيروت بعدما احتارت فيك القلوب و العقول..
هل نبقى لنموت..أم نرحل لنحيا و نشاهد موتك.. فنموت مئة ميتة وميتة...
الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title