Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الرأي
  • مرسال غانم.. خدنا بحلمك شوي.. ليس هكذا يكافأ محافظ بيروت!

مرسال غانم.. خدنا بحلمك شوي.. ليس هكذا يكافأ محافظ بيروت!

مرسال غانم.. خدنا بحلمك شوي.. ليس هكذا يكافأ محافظ بيروت!
06-08-2020 23:26


يقال أنّ فائض "القوة" يولد لدى الشخص أو الكيان غرورًا يؤدي إلى تمنّعه الإستماع والتحدث لمن قد يعارضه بتفصيل ما، وكذلك "فائض الهواء المباشر وفائض التصفيق" يؤديان بلا شك إلى غرورٍ وتعالٍ يؤديان إلى إهانة الضّيوف على الهواء على قاعدة "أنا الحاكم"...

وهذا ما وصل إليه للأسف الزميل مرسال  غانم في هذه الفترة، رغم كل الإنتقادات التي يتعرض لها لجهة تعاطيه مع ضيوفه أو بعض الجمهور أو المتصلين أو من يعارضه بالرّأي، وما فعله الليلة مع محافظ بيروت القاضي مروان عبّود هو إهانة للعاصمة بالدرجة الأولى، حيث إنّ المحافظ عبود يعمل لبيروت وكأنه فرد من أهلها، فقد استطاع المحافظ أن "يذوب" بالبيروتية بسرعة، ودموعه كانت خير شاهد على محبته وطيبة قلبه وإخلاصه، فلا يستحق المحافظ عبود أن يكون ضحية من يريد أن يسجّل نقاطًا على الهواء، وكان الاجدر بمرسال غانم أن يبحث على من يستحق هذه المعاملة، وألا يُفرّغ العنهجية والأنا العليا على من لا يستحقها كالمحافظ مروان عبّود..

كل لبنان تعاطف مع دموع المحافظ الذي لم ينم منذ إنفجار الرابع من آب، وليس هكذا يكافأ القاضي مروان عبود على سوء تفاهم حصل على الهواء، فكل من يعرف محافظ بيروت يعلم أنّه ليس من الطينة المتعالية والمتكبرة، بل هو صاحب قلب كبير عطوف وإنساني، رسبت في اختبار اليوم يا مرسال غانم، وكسب المحافظ عبود...

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title