Loading alternative title

حصاد اليوم الجمعة 4-12-2020

حصاد اليوم الجمعة 4-12-2020
04-12-2020 19:55



حصاد اليوم الجمعة 4-12-2020

 

-مقدمة الهديل-

 

"ربما حاميها فعلا هو حراميها". فمصادرة الأموال والقضاء بالسجن على ضباط ورتباء سرقوا مليارات الليرات من المساعدات، شيء يضع العقل في الكف.. ما هذا الجحيم؟ هكذا يحدث المواطن نفسه، ويتساءل هل القوى المسؤولة عن ضبط السرقات تسرق! لا بد انها هزة قوية وفعلية كشفت بمسك اليد. ومع ذلك فان ثقة الشعب بمؤسساته العسكرية تبقى صامدة، ولكن الحساب يبقى مفتوحا مع التهم والسرقات التي تتغطى بفعل الكثير من الجهات المتضامنة مع بعضها البعض لنهب الشعب المفجوع على أكثر من جهة من جميع نواحي حياته .. شعب بات يعيش اليوم من قلة الموت.. اما الجو اللبناني المتعب ، فيسوده ثاني اوكسيد الأزمات المثقلة بهموم الشعب المطالب بتأليف حكومة تملك الحق بإنقاذ وطن يتألم، وزادت على هموم الشعب مشكلة رفع الدعم عن المواد الأولية التي تكفل للفقير سد قوته اليومي، وكان لهذا التطور وقع الصاعقة المرعبة على شعب بلغ مستوى القابعين فيه تحت خط الفقر نحو خمسين بالمئة محليا ينتظر الشعب اللبناني والسلطة زيارة ماكرون إلى لبنان في الشهر المقبل، علها تكون زيارة أمل ليبصر البلد الحكومة المنتظرة، ولكن المصادر لفتت لعراقيل داخلية تمنع ولادة الحكومة حتى آذار، وتتوقع المصادر ان لا تحمل زيارة ماكرون إلى لبنان أي تغيير جوهري، إلا استمرار خطابه التعنيفي للسياسيين اللبنانيين الذي يوعظهم بالتغيير والإسراع بالتشكيل...وبين استقبالات ولقاءات كثيرة واحاديث من شأنها فك مشنوق لكنها لم تفك عقدة الحكومة، لم يحدث بعد ما هو منتظر بخصوص أن يجتمع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة معا على الطاولة لتأليف حكومة صالحة لخدمة بلد بات يمشي برجل واحدة. وعلى صعيد محلي اخر، كان ملفتا اليوم رفع حزب الله دعوى فضائية على النائب السابق فارس سعيد، ما خلف العديد من ردود الفعل الموالية والمعارضة لهذا الأمر. دوليا انشغل الإعلام الفرنسي اليوم بخبر وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان، وقدمت الدول التعزية إلى الرئيس الحالي ماكرون معربين عن حزنهم بخسارة شخصية سياسية قيادية عملت على إرساء قيم الحرية والمساواة. أما عن الصحف الإسرائيلية فقد كشفت أن الموساد كان قد اعد خطة لإغتيال العالم فخري زاده بعد ان اكتشف جيش العدو ان الأخير يعمل على مشروع يعرض العالم للخطر. فما هذا؟ عذر اسرائيلي جديد لتغطية عملية اغتيال؟

 

محلياً:

سجن لمدة خمس سنوات ومصادرة أموال… اختلاس مليارات في الأمن الداخلي!

 

بعد انتظار دام أربع سنوات، أصدرت المحكمة العسكرية برئاسة العميد منير شحادة أحكامها ضد ٢٧ متّهماً في «الفضيحة» التي هزّت قوى الأمن الداخلي جرّاء تورط قائد وحدة وضباط ورتباء في سرقة مليارات الليرات من أموال المساعدات المرضية الخاصة بعسكريي المديرية، التي قُدّرت بنحو ٣٦ مليار ليرة!

لم يكن متوقّعاً الحكم الذي صدر بحق عدد من الضباط المتورّطين في اختلاس مليارات الليرات بعد مرور أربع سنوات على بدء التحقيقات. توقّعات بعض المحامين على عتبة المحكمة العسكرية أمس رجّحت الاكتفاء بمدة التوقيف التي ناهزت السنتين، إلا أنّ حكم المحكمة العسكرية الذي صدر في وقت متأخر من ليل أمس، قضى بإنزال عقوبة السجن لمدة خمس سنوات بحق القائد السابق لوحدة الإدارة المركزية في قوى الأمن العميد محمد قاسم وتغريمه ٢٥٠ مليون ليرة ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة. العقوبة نفسها كانت من نصيب أحد ضباط الشعبة الإدارية المقدم محمود القيسي، لاعتباره المعاون الأساسي وشريك العميد في الجرم المرتكب، علماً أنّ قاضي التحقيق العسكري السابق رياض أبو غيدا، الذي تولّى التحقيق في قضية استجوب فيها عشرات الضباط ومئات العسكريين، كان قد اتهم الموقوفين بجناية اختلاس واستثمار الوظيفة وإساءة استعمال السلطة. وقرّرت المحكمة أمس إنزال العقوبة الأشد بحق المتّهمين.
أكّد الحكم الخلاصة التي توصّل إليها قاضي التحقيق بأنّ قائد وحدة الإدارة المركزية في قوى الأمن الداخلي العميد محمد قاسم كان قد أنشأ شبكة احتيال وسرقة وتزوير مؤلفة من ضباط ورتباء وعناصر، كانت مهمتها التلاعب بالفواتير والمساعدات الاجتماعية بُغية اختلاس الأموال العمومية وتقاسمها في ما بينهم. كذلك تبين أنّ المتّهمين اختلقوا فواتير شراء أدوية واستشفاء، وعمدوا إلى التوقيع على مساعدات مرضية مزوّرة. كما اشتركوا مع آخرين بارتكاب الغش في نوعية المواد المسلّمة في التلزيمات المخصّصة لإقامة الأبنية الرسمية أو تجهيزها. كما غشّوا في مواصفات المواد والقطع المستعملة في غيار آليات قوى الأمن الداخلي. وبالعودة إلى التحقيقات، سُجّلت ثغرة أساسية تتحمّلها قيادة المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، التي وافقت على وضع أموال المساعدات المرضية والاجتماعية، التي كانت تَرِد إلى المديرية، في حساب شخصي للضابط المسؤول عن صرف تلك المساعدات. وكان الأخير يودع الأموال ويسحبها من دون تنظيم أي جردة، سواء بالأموال التي سلّمها أو التي دفعها، ثم يطلب غيرها بالمليارات من دون أي مستند يثبت صرفه المال المُسلّم إليه سابقاً.
وكشفت التحقيقات أنه خلال عام ٢٠١٣ تمّ وضع شيكات بمبالغ كبيرة باسم رئيس مكتب التسليفات الذي كان يتقاضى الفوائد عنها خلافاً للقانون. كما تبين وجود جداول وهمية بتواقيع مزوّرة لمساعدات مرضية واجتماعية من دون علم أصحابها. وكشفت التحقيقات تلاعباً بعروض الأسعار لتصليح الآليات المقدمة من الكاراجات المتعاقدة مع قوى الأمن، وشراء قطع غيار للآليات بالفاتورة بدلاً من المناقصة العمومية المفروضة.
الضباط والرتباء الذين صدرت بحقهم الأحكام ليل أمس، بينهم أمين سر القائد السابق لوحدة الإدارة المركزية، المؤهل أول خالد نجم الذي صدر الحكم بسجنه أربع سنوات مع إلزامه بدفع غرامة ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة. وحُكم على العميد نزار بو نصر الدين بالسجن لمدة سنتين ودفع غرامة ١٠٠ مليون ليرة ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة. كذلك صدرت أحكام بالسجن أربع سنوات على رتيبين، وبالسجن لمدة سنتين بحق رتيب، ومصادرة أموالهم المنقولة وغير المنقولة.
أثبت الحكم الصادر أنّ الفوضى وغياب المحاسبة أديا إلى تطوّر السرقات بأُطر مختلفة، فعمد الضباط والرتباء المتورّطون إلى تزوير لوائح اسمية ودسّ أسماء عسكريين متوفين أو متقاعدين منذ زمن طويل. وكان المتورطون يُقنعون عسكريين بالتقدّم بطلبات لمساعدات مرضية، على أن يتقاضوا ثلثي قيمتها. وبعد تحصيل «الغلة»، كانت تُقسّم على المتورّطين ومسهّلي أمورهم و«الساكتين» عنهم

 

وصلنا إلى الحقيقة المرة... طليس: لن نقبل برفع الدعم!

 

دعا رئيس اتحادات ونقابات ​النقل البري​ في ​لبنان​ ​بسام طليس​ الى "الى الاتفاق على مسار إبقاء الدعم لحاجات الأسر الفقيرة التي يشكل السائقون واصحاب السيارات والفانات عمودها الفقري".

اضاف في بيان اليوم، "أما وقدطليس، وبات فيها ​اللبنانيون​ أمام خيارات صعبة في ظل عدم وجود ​حكومة​ أصيلة، وفشل ​تأليف​ حكومة جديدة تشكل الإنطلاقة المطلوبة لمعالجة الوضع الإقتصادي المتهالك. فإننا كقطاعات نقابية ترتبط بالطبقات المسحوقة، لن نقبل أن يحصل رفع الدعم من دون لحظ مصالح الأسر الأكثر فقرا، والتي يشكل السائقون واصحاب السيارات والفانات عمودها الفقري. لذا، ندعو إلى نقاش جدي بين قطاعاتنا والمعنيين في ​الدولة اللبنانية​، للإتفاق على مسار إبقاء الدعم لحاجات تلك الأسر الفقيرة بشكل أساسي، وهي تشكل طبقة اجتماعية لا تبغي اساسا الا ضرورات ​الحياة​ والمعيشة، ومواكبة تلك الخطوات بتشريعات قانونية ضامنة وسريعة جدا لحماية عائلات هذه الطبقات الفقيرة".
واشار الى "ان أي تأخير، أو عدم اكتراث بمطالب قطاعاتنا العمالية المذكورة سيؤسس لإنفجار إجتماعي خطير".

 

السفارة البريطانية تحذر: أنقذوا لبنان!

 

أشارت ​السفارة البريطانية​ في ​لبنان​، إلى أنّ "في زيارته الأولى إلى لبنان، حثّ وزير شؤون ​الشرق الأوسط​ جايمس كليفرلي سياسيّي لبنان على تنفيذ إصلاحات عاجلة، لمنع البلاد من الانزلاق أكثر في الأزمة الاقتصاديّة".

ولفتت في بيان، إلى أنّ "كليفرلي التقى ب​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​، رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​، رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​حسان دياب​، ​وزير الخارجية​ والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال ​شربل وهبي​، رئيس الوزراء المكلّف ​سعد الحريري​، ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ وقائد ​الجيش اللبناني​ ​العماد جوزاف عون​"، موضحةً أنّ "زيارته للبنان تأتي في وقت حرج للغاية، وفي ظلّ وضع اقتصادي متدهور واستمرار جائحة "كورونا" فيه، وتزايد أعداد المجتمعات الأكثر ضعفًا"

 

دولياً: 

 

دولة جديدة تنقل سفارتها إلى القدس

 

أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، أوفير جندلمان، اليوم الأربعاء، أن دولة جديدة تعتزم نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.
وكتب جندلمان على حسابه الرسمي على "تويتر": "التشيك ستفتح قريبا مكتب تمثيل دبلوماسي في أورشليم".

وتابع: "بذلك هي تنضم إلى دول أخرى وعلى رأسها الولايات المتحدة التي نقلت سفاراتها إلى العاصمة".

​وأضاف المتحدث باسم نتنياهو: "تل أبيب ليست ولم تكن أبدا عاصمة إسرائيل. عاصمتنا هي أورشليم ومنذ أكثر من 3000 عام".

وقرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في السادس من ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وهو ما قام به بالفعل، في الخامس عشر من مايو/أيار من العام الجاري، وتبعته عدة دول في نقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

 

الكرملين كشف سبب الخلافات الكبيرة بين روسيا وتركيا

 

 اكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، ان موقف تركيا من شبه جزيرة القرم هو أحد الخلافات الكبيرة بين موسكو وأنقرة، مشيرا إلى أن "روسيا تنقل وجهة نظرها بصبر للأتراك حول هذا الموضوع"، بحسب ما افادت "وكالة سبوتنيك".

وأضاف للصحفيين:"أن العلاقات الروسية التركية مفيدة للطرفين وتستند إلى مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام مصالح بعضنا البعض".

وأوضح "هناك خلافات في علاقتنا، القرم خلاف كبير، وهنا لدينا وجهة نظر معاكسة تماما، سنواصل إبلاغ نظرائنا الأتراك بموقفنا الثابت بشأن شبه جزيرة القرم".

وكان رئيس إحدى لجان المجلس التشريعي المحلي في شبه جزيرة القرم، يوري غيمبيل، قد كشف في وقت سابق، السبب الرئيسي الذي يجعل السلطات التركية لا تعترف بالجزيرة على أنها أرض تابعة لروسيا.

 

"جيروزاليم بوست "تكشفُ سيناريوهات رد إيران على مقتل زاده: لبنان ساحة انتقام!

 

توعدت طهران بالانتقام على مقتل العالم النووي، محسن فخري زاده، متهمة الموساد الإسرائيلي بتنفيذ العملية. وذكرت مصادر أمنية إيرانية لوكالة "رويترز" إنها "تمت بواسطة أجهزة إلكترونية متطورة، وطرحت وسائل إعلام إسرائيلية عدةّ سيناريوهات قد تعتمدها طهران في ظل الأزمات التي تعصف بها وبأذرعها العسكرية في الخارج". "جيروزالم بوست" تحدثت عن فرضيات عدّة للانتقام المزعوم منها الاعتماد على الصواريخ، اللجوء إلى الحدود عبر مراكز الوجود الإيراني والأذرع العسكرية الخاصة به في سوريا ولبنان، أو الذهاب إلى أبعد من ذلك. بداية استبعدت الصحيفة الإسرائيلية الرد التقليدي المتمثل بإعلان حالة حرب، وإنما فنّدت الأساليب المطروحة على الشكل التالي: يواجه حزب الله وضعاً سياسياً معقداً، لاسيما في ظل الانهيار الاقتصادي في لبنان وتجاوز تكلفة إصلاح مرفأ بيروت بعد انفجار نترات الامونيوم في 4 آب الماضي 15 مليار دولاراً أميركياً. ولم يعد الحزب، وفقاً للصحيفة عميلاً عسكرياً لطهران فحسب، بل طرفاً في البيروقراطية السياسية التي تهيّمن على عملية تشكيل الحكومة، وأنّ أي موقف عسكري يتصف بالعنف سوف ينتج عنه انتقاماً إسرائيلياً ثقيلاً للغاية. وألقت مجلة ناشيونال إنترست الأميركية الضوء على الأوضاع في أحد معاقل حزب الله في جنوب لبنان، قائلة إن الحزب أصبح بمثابة "الحصان الضعيف" في الشرق الأوسط. بالرغم من القدرات الإيرانية الواسعة، إلا أنّ المجريات والواقع الميداني تثبت سيطرة إسرائيل على الصورة الاستخباراتية، وخير دليل على ذلك التقارير الإعلامية التي تحدثت عن مقتل قائد آخر في الحرس الثوري الإيراني بالقرب من الحدود العراقية السورية، مساء السبت الماضي، بينما كان يشرف على نقل الأسلحة. وأشارت الصحيفة إلى أنّه بعدما نجحت إسرائيل في تعطيل وتفكيك جهود نشر أنظمة الأسلحة في سوريا، كان التركيز على بناء البنية التحتية البشرية أي التجنيد والتدريب، والذي بدوره لن يستخدم في الرد الايراني المزعوم لأن ذلك سيؤدي إلى مزيد من الانتقام. تقول الصحيفة إن لإيران بنية عسكرية واسعة عبر ميليشياتها، ولكنها مخصصة لأغراض استراتيجية وتأمين الهيمنة السياسية على الدولة العراقية، وقد يلجأ إليها عسكرياً لتوسيع خيارات طهران للرد في حال نشوب حرب أو هجوم على منشآتها. ولم تستبعد الصحيفة الإسرائيلية اعتماد إيران على الحوثيين، كما تفعل في ضرب مواقع سعودية، أبرزها الهجمات على منشآت النفط السعودية في بقيق وخريص، 14 سبتمبر 2019. لطهران، وفقاً للصحيفة، شبكة إرهاب في الخارج، وسبق لها واختارت هذا الطريق للرد على عمليات قتل المسؤولين فيها أو من وكلائها. وهكذا، ردّت طهران على مقتل زعيم حزب الله عباس الموسوي عام 1992، بقصف السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس في نفس العام، ثم على مركز المجتمع AMIA في نفس المدينة عام 1994. وبالمثل، تم حشد الشبكات الدولية للحرس الثوري الإيراني، في محاولة للثأر على مقتل العقل المدبر العسكري لحزب الله عماد مغنية في دمشق عام 2008، في تفجير بورغاس، 18 يوليو 2012، والذي قتل فيه خمسة سائحين إسرائيليين في بلغاريا. الى ذلك استبعد كبير مبعوثي الولايات المتحدة بشأن إيران، الخميس، ان ترد إيران على اغتيال عالم نووي بارز، قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في العشرين من كانون الثاني القادم. هذا وكان المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قد توعد بالثأر لمقتل العالم النووي محسن فخري زاده، مضيفا أن عمله سيستمر، ودعا في بيان نشره الموقع الإلكتروني الرسمي الى “معاقبة المسؤولين عن اغتياله”، مشدداً على ضرورة مواصلة العمل الذي كان يقوم به. من جهته، اتهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إسرائيل بقتل زاده الذي يشتبه الغرب منذ فترة بأنه العقل المدبر لبرنامج سري لإنتاج قنبلة نووية. وكان وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي وخلال مراسم جنازه زاده قد توعد بأن "الرد قادم وحتمي وسيكون قاسيا لمن ارتكب الجريمة".

 

ما جديد كورونا؟

 

وزارة الصحة: 1478 إصابة جديدة بكورونا و11 حالة وفاة

 

 

 

مقدمات نشرات الأخبار 

 

مقدمة المنار

 

لكي لا يَتوهمَ اهلُ الباطلِ اَنهم على حق، ولكي لا يُقتلَ الابرياءُ من انفجارِ المرفأِ مرتين، كانت نقطةٌ على اولِ السطرِ القضائي وضعَها حزبُ الله عبرَ النائب ابراهيم الموسوي.
ومعَ انَ حبلَ الكَذِبِ قصيرٌ لكنَ اَلسنتَهُ طويلة، وباتت تلامسُ السلمَ الاهلي، اضطُرَّ حزبُ الله للجوءِ الى القضاءِ متقدماً بدعوىً على مواقعَ الكترونيةٍ ومنصاتٍ واشخاصٍ يتوهمونَ انَ الشمسَ تُشرقُ بصياحِهم.
دعوىً عسى ان تضعَ حداً للمُضَلِّلِينَ والمتاجرينَ بكلِّ شيء، حتى اوجاعِ الناسِ ودمائِهم. فماذا يعني اتهامُ حزبِ الله بتفجيرِ المرفأِ الذي ادى الى أكثرَ من مئتي شهيدٍ وآلافِ الجرحى وعشراتِ آلافِ المشردين ، وتدميرِ بيروتَ عاصمةِ الوطنِ والقلوب؟ ماذا يعني هذا الاتهامُ سوى تهديدٍ للسلمِ الاهلي وتحريضِ الناسِ والنَّكءِ بجراحِهم؟ ماذا تَعني غيرَ تضليلِ العدالةِ عن الوصولِ الى الفاعلِ الحقيقي – الذي هو شريكُ هؤلاءِ بالقتلِ واراقةِ الدماء – اي الاهمالِ والفساد.
دعوىً اُولى ستَلِيها دعاوىً كما قالَ عضوُ كتلةِ الوفاءِ للمقاومة النائب ابراهيم الموسوي، وجميعُها ستأخذُ صفةَ الادعاءِ الشخصي الذي يُلزِمُ بتعيينِ جلسة، واستدعاءِ المتهمِ وإصدارِ الحكم.

احكامٌ قضائيةٌ صدرت اليومَ عن المحكمةِ العسكريةِ بحقِّ عشراتِ الضباطِ والرتباءِ من قوى الامنِ الداخلي المتورطينَ بملفاتِ فساد، في خطوةٍ لافتةٍ يُؤَمَّلُ ان تنسحبَ على كلِّ متورطٍ بملفاتِ فساد، عسكريينَ او سياسيينَ او موظفينَ كباراً سرقوا او هدروا المالَ العامَّ وساهموا بايصالِ البلادِ الى الجحيمِ الذي تعيشُه اليوم.

في السياسةِ لا جديدَ حكومياً، فيما المساعي الفرنسيةُ على حالِها من دونِ تحقيقِ ايِّ اختراقٍ الى الآنَ على صعيدِ تقريبِ وِجهاتِ النظرِ بينَ رئيسِ الجمهوريةِ والرئيسِ المكلفِ تشكيلَ الحكومة.

في الاقليمِ كُلفةُ البلطجةِ الاسرائيليةِ الاميركيةِ ستكونُ غاليةً بحسَبِ مراكزِ الابحاثِ والمحللينَ الصهاينة، الذين نَقلوا عن الاجهزةِ الاستخبارتيةِ الصهيونيةِ طلبَها من الاسرائيليينَ توخي اعلى درجاتِ الحذر،  لا سيما العاملينَ في المفاعلِ النووي بديمونا، خشيةً من ان تطالهَم عمليات ٌانتقامية ٌايرانية ٌرداً على اغتيال ِعالِمِها الكبير فخري زادة 

مقدمة lbci

خبر عادي أن رائدًا متقاعدًا في الأمن العام تصل ثروته إلى ملايين الدولارات عدا مئات أونصات الذهب.

خبرٌ عادي أن يكون لمدير عام عشرات المستشارين، ومنهم مَن دخل مستشارًا بعمر الأربعة والعشرين عامًا. 

خبر عادي أن إشارات السير لا تعمل، أما حركة المرور "فكل سائق وحظّو".

مثل هذه الأخبار تٌسقِط حكومات في بلدان يحترم المسؤولون فيها أنفسهم... أما في لبنان فكيف تسقط حكومة وهي أصلًا مستقيلة؟ وحتى في الحدود الدنيا لتصريف الأعمال تبدو عاجزة، فكيف يمكن تعويمها من خلال اقتراح توسيع تصريف الأعمال؟ 

لم تعد الفضيحة في لبنان تحرِّك شيئًا، وكأنها أصبحت مادة تخدير للسلطة بدل أن تكون مادة حث وتحفيز للتحرك. 

هذه عينة من ملف الفضائح، أما في السياسة فيبدو ان كل شيء معلَّق او مجمد: لا حكومة في المدى المنظور، ولا بديل سوى محاولة توسيع النطاق الضيق لتصريف الأعمال. اللافت في ردات الفعل على هذا الطلب من رئيس الجمهورية، أن الرئيس المكلف سعد الحريري التزم الصمت وعدم التعليق على هذا الطلب، ربما لأنه لا يريد توسيع الشرخ، الواسع أصلًا، بين بيت الوسط وقصر بعبدا. 

في ملف كورونا، العداد سجَّل اليوم 1472 إصابة وإحدى عشرة وفاة.

إقليميًا، رياح تقارب: وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن اليوم إن الولايات المتحدة لديها "أمل كبير" في حل الخلاف الخليجي الذي شهد مقاطعة بين السعودية ودول حليفة وبين قطر منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات.

إيران تلقفت هذا التطور، فأعلنت بلساتن وزير الخارجية جواد ظريف أنها ترحب بالتفاهمات التي أعلنتها الكويت بشأن الأزمة الخليجية. 

وكان وزير خارجية الكويت قد أعلن إن تقدما تحقق صوب إنهاء الخلاف الخليجي. تأتي هذه الخطوات إثر عدة تطورات أمنية وديبلوماسية أبرزها اغتيال أب القنبلة النووية الإيرانية وتسارع التطبيع بين إسرائيل وبعض دول الخليج، والاهم من كل ذلك انتهاء مرحلة ترامب وقرب بداية مرحلة بايدن. 

 

مقدمة nbn :


بعد الإقفال العام لأسبوعين دخل ملف التشكيل الحكومي هو الآخر في حالة من الشلل التام. حيث لم تسجل منذ نحو اسبوعين أي اتصال بين بعبدا وبيت الوسط. في معلومات ال nbn  أن الرئيس المكلف سعد الحريري وفي آخر زيارة له الى قصر بعبدا ، يوم الإثنين من الأسبوع المنصرم ، قدم تشكيلة غير مكتملة فطلب منه رئيس الجمهورية ميشال عون العمل على تقديمها بعد اكتمالها ليناقشها معه. ومنذ ذلك الزقت غابت حرارة الإتصالات ولم تسجل أية لقاءات. 
وفي الوقت الذي ترسو فيه الأوضاع الإقتصادية على شفير التوسل ، يبدو ان الخارج قلبه على لبنان ، أكثر من اللبنانيين أنفسهم . في الخارج نريد مساعدة لبنان ، ولكن شكلوا حكومة انقاذية وطبقة الإصلاحات . وبعض من في الداخل يتبغدادون من دون معرفة التأخير ليوم واحد في تأليف الحكومة .
بين تصريف وتأليف كان لافتا موقف رئيس الجمهورية في ضرورة التوسع في تصريف الأعمال الحكومية . الأمر الذي رأى فيه مراقبون اطالة في مدة تأليف الحكومة ، وتمديدا في طول عمر حكومة التصريف، فيما المطلوب هو حكومة انقاذ اليوم قبل الغد . ولكي يزيد الطين بلة فإن كل الهموم اللبنانية أضيف اليها ما كشفته تقارير أمنية عن خلايا ارهابية نائمة ، تم ضبط عدد منها ، وتجري متابعة بعضها الآخر من قبل الأمن العام وأمن الدولة . ووفق ما علمت ال nbn  فإن الخلايا كانت في وضعية الشلل ، وتم رصد تحركها مجددا بواسطة أجهزة الهاتف والإتصالات . 


مقدمة الجديد : 


الرابعُ من كانونَ لم يُبرّدْ لهيبَ الرابع من  آب أربعةُ أشهرٍ على جريمةِ اغتيالِ بيروتَ  والموتُ لا يزالُ معتمرًا البيوتَ والنفوسَ وذوي الضحايا مئةٌ وعِشرونَ نهارًا كانت بطعمِ الليلِ على مَن سار في مراسمِ وَداعِ روحِه ودفنَ آمالَه بين رُكامِ مدينة  وحدَها الحقيقةُ لم تحرّرْهم وظلّوا ينتظرونها من محقّقٍ عدليٍّ يعاني من التقيّةِ السياسية ومِن تحقيقاتٍ اختارت من متاجرِ الفاسدينَ بضعةَ موظّفينَ وأَهملت ذوي الرؤوسِ الحاميةِ المتربِّعينَ على حَصانةٍ قاتلة. وهذهِ التحقيقاتُ مشَت وَفقَ التدقيقِ الجنائيّ الإعلاميِّ الذي اتّبعتْه قناةُ الجديد تحديدًا وجابَت المرفأَ منذ أولِ إقلاعِ السفينةِ بتشوّهِها البُنيويِّ الى ميناءِ بيروتَ  ورُسوِّها بأطنانِ الأمنيمومِ المتفجّرِ والمراسلاتِ القضائيةِ والأمنيةِ التي استغرقَت سبعَ سنوات بينَ الغُرُفِ السياسية  ونتائجُ هذهِ التحقيقات كانت ظاهرةً على التوقيفات  لكنَّ الأمرَ توقّفَ عند هذا الحدِّ رسميًا .. أما  إعلاميًا فالجديد مستمرةٌ في الإبحارِ وينطلقُ الزميل فراس حاطوم الليلةَ في رحلةٍ مِن جُزئين لمطاردةِ " بابور الموت " منَ الموزنبيق وجورجيا وصولاً إلى البرتغال وقُبرص وتُركيا واليونان انتهاءً بلبنان وهي مطاردةٌ تضعُ الجديدُ محتواها مرةً جديدةً برسمِ القضاء علّه يتحفّزُ على اتخاذِ المباردةِ والبحثِ عن حقيقةِ شِحنةِ الامونيوم ونيتراتِ ما خلفَ البحارِ بدلاً من انتظارِ تقاريرَ ستَتكرّمُ علينا بها أجهزةُ الاستخباراتِ الدَّولية كنا معكم مِن لحظةِ عصفِ بيروت .. بعلامةٍ ظاهرةٍ رَفعت شارةَ الحِدادِ المترافقِ معَ عملٍ دوؤبٍ قدّمَ كثيراً منَ الحقائق وفرضَ توقيفَ مديرينَ وموظفين ومِن خلفِ القُضبانِ إلى القُبطانِ خُضنا مساراً لم تؤمنْه دولة لكنّنا اليومَ نَسدُلُ الستارَ على رفعِ الشارات ونستكملُ العملَ ليس بالشعارت  فنحنُ أمامَ سلطة لا " تفهم بالإشارة " ..تتهادى في إصدارِ النتائج ..تتمهّلُ في تأليفِ الحكومة .. تَنسِفُ التدقيقَ الجنائيّ وتَهوَى الرقصَ على إيقاعِ الموت. وعلى مدى سنتنينِ كاملتين كنا نذكّرُها  ونعيدُها الى رشدِها: حكوميًا عدّدنا الدقائقَ والساعاتِ للرئيس سعد الحريري تحفيزًا للتأليفِ الأولِ عامَ ألفينِ وثمانيةَ عَشَر  .. وبعد السابعَ عشَرَ مِن تِشرين كانَ صوتُ الناسِ يتحوّلُ إلى عدّادٍ بمثابةِ جرَسٍ للسلطة يُحصي الأيامَ للثوار .. ولم تنفعِ الذكرى.. ومع بدايةِ الانهيارِ الاقتصاديّ كانت الجديد بيتا ً لحملة "صامدون" وجمعِ التبرّعاتِ  في زمن ٍ كافر .. غيرَ أنّ الحكومةَ لم تستحِ  وفعلت ما شاءت  واختارَت دعمَ سلةٍ غِذائيةٍ صارت فخرَ المَسخرة وآخرُ الشارات جاءت بثوبِ الحِدادِ على مدينةٍ اغتيلت ولم يُعثرْ على قاتلِها. نَنزِعُ اليومَ هذا الثوب ..  لأنَّ الحدادَ من الآنَ فصاعداً سيكونُ على السلطة لكنْ من دونِ ترحّم ومِن أين تأتي الرحمة؟ من بؤرِ فسادٍ تُفرّخُ يوميًا في الإداراتِ والمؤسساتِ الرسميةِ والأمنية؟ ام من فسادٍ سياسيٍّ يتنازعُ الحكومة ويقتُلُ تأليفَها على قاعدة " عليي وعلى أعدائي يارب"؟. وفي الأعداء مِن طينةِ الفسادِ ما كشفَه النائب جميل السيد للجديد اليومَ عن اختلاسِ الرائد أحمد الجمل أكثرَ مِن تسعةَ عَشَرَ مِليونَ دولارٍ إضافةً إلى اختلاسِ شبكةٍ داخليةٍ في المديريةِ العامةِ للأمنِ العامّ نحوَ أربعةَ عَشَرَ مليارَ ليرة  وبسرِقةٍ معَ مفعولِها الرجعيّ صَدرتِ الأحكامُ العسكريةُ على ضباطٍ ورتباءَ زُيّنت أسماؤُهم بعبارات: إختلاس استثمارُ الوظيفة إساءةُ استعمالِ النفوذ والإخلالُ بالواجباتِ الوظيفية  هذا الفيضُ والغيضِ معاً وهو " الجمل بما حمل " والجمّال وغيرُه من الاثقالِ الاداريةِ التي لا تزالُ موضوعةً في التصرف .. ونمنحُها " بدل اتعاب"  ويضافُ الى هذا المسار دُفعةٌ جديدةٌ مٍن الأتعابِ لموظفي برنامَجِ الاممِ المتحدة undp بدلَ أتعابٍ على أشغالٍ شاقةٍ لا نعرفُ عنها شيئًا  السرِقةُ فاعلة ..والحكومةُ معطّلة حيث لا نورَ يسطعُ من أبوابِ تأليفِها وقد أُطفِئَت كلُّ مصابيحِ الحلولِ لتُضاءَ معاييرُ جبران باسيل ووَفقَ معادلةِ جبران مُمثّلاً بكاملِ مندرجاتِه أو لا حكومة .. تدخلُ البلادُ النفقَ المظلم .  ومن بينِ شقوقِ هذا النفق تظهرُ إخبارياتُ الخطرِ الأمنيّ والاغتيالات التي قد تستهدفُ عددًا منَ السياسيين 
 لكنّ المراجعَ الامنية المختصة من جيش وقوى امن لم تُزوّد بتقاريرَ جديةٍ عن المخاوفِ الامنية التي ظلّت في إطارِ التكهنات في المرحلةِ الانتقاليةِ الفاصلة بين جمرِ دونالد ترامب وتبريد جو بايدن.
لا داعيَ للهلع .. لأنّ معظم السياسيين من نوابٍ ووزراءَ وقادةِ احزابٍ هم مختبئونَ أصلاً من غضبِ الناس ولن يفرّطوا في أمنِهم للخروجِ الى مطعم .
 وهذا الغضبُ يتفاعل ويُثمرُ في الجامعات ..وغدا ً لن يضيعَ حقٌّ وراءَه #طالب.    

مقدمة mtv : 
...الأربع المقبلة والوضع في الشرق الأوسط والملف الإيراني هما في طليعة اهتمامات ادارة ترامب ، لذا من غير المستبعد ان يتواصل الضغط الأميركي على لبنان ، كما ان موقف ايران ومن يدور في فلكها لن يتغير مبدئيا ، لأن طهران تراهن على عامل الوقت وعلى وصول بايدن ، فعليه فأن لا حكومة على المدى المنظور على الأقل ، وهو ما يبرر انكفاء الحريري حكوميا واستنكافه عن زيارة بعبدا ليقدم لرئيس الجمهورية مسودة تشكلية حكومية.وهو ما يفسر أيضا حديث رئيس الجمهورية بالأمس عن ضرورة تفعيل حكومة تصريف الأعمال ، فبحسب أركان الحكم الوقت الآن ليس لتشكيل حكومة بل لمواجهة حالة الفوضى الآتية والتي لا يدرك أحد شكلها ومداها ونتائجها.
المقاربة الإقليمية والدولية لا تلغي المسؤولية المحلية . تذ من الواضح ان المسؤولين المحليين على اختلاف مستوياتهم فقدوا اي حس بالمسؤولية، هذا اذا كانوا اساسا يملكون اي احساس ، وهو ما اشار اليه وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط في ختام زيارته لبنان ، عندما دعا سريعا القادة اللبنانيين الى التحرك سريعا لإنقاذ البلد من كارثة اقتصادية شاملة ومحققة ، لكن كيف يأتي الإنقاذ مما هم مصدر العلة واساس المشكلة وهل يرجى الإصلاح ممن امتهنوا لسنوات طويلة نهب خيرات البلد؟ وعقد الصفقات المشبوهة والتفنن بأنواع اللصوصية؟ في هذا الأجواء ينعقد الإثنين المقبل اجتماع في السراي الحكومي اجتماع لبحث ملف رفع  الدعم والإقتراحات العملية التي يمكن تطبيقها ؟ قلماذا تخلت حكومة تصريف الأعمال أخيرا عن انكفائها وقررت البحث في الملف الأكثر سخونة ؟ هل اقتنعت أخيرا ان الأوضاع اللبنانية المهترئة لم تعد تسمح بالغنج والدلع؟ وهل أخيرا التجاذب بين ياب وحكومته من جهة ومجلس النواب من جهة أخرى؟ اجتماع الإثنين هو المحك فلننتظر.

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title