Loading alternative title
  • الرئيسية
  • مجتمع
  • أيام قرطاج السينمائية اليوم بلا جوائز... وعروض السجون مستمرة

أيام قرطاج السينمائية اليوم بلا جوائز... وعروض السجون مستمرة

أيام قرطاج السينمائية اليوم بلا جوائز... وعروض السجون مستمرة
18-12-2020 14:54



تبدأ عند الخامسة مساء بتوقيت تونس المحلي الدورة الحادية والثلاثون من أيام قرطاج السينمائية، وهي دورة استثنائية في كل جوانبها، بسبب جائحة كورونا. وكان المخرج رضا الباهي، المدير العام للمهرجان استبق الافتتاح بالقول خلال مؤتمر صحافي  إن "قرار تنظيم هذه الدورة لم يأت من باب العناد أو اللاوعي، ولكن حبّاً في الحياة سنتحدى الوباء".

وتفتتح الدورة في مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي في العاصمة التونسية، وتمتد فعالياتها إلى يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري. وهي المرة الأولى التي يُفتتح فيها المهرجان بهذا التوقيت المبكر، فقد جرت العادة أن يكون عند الساعة العاشرة مساء، لكن قرار الحكومة التونسية فرض حظر التجول بداية من الساعة الثامنة مساء دفع منظمي المهرجان إلى تقديم موعد الافتتاح إلى الخامسة.

ويغيب عن افتتاح الدورة 31 أغلب النجوم العرب والأفارقة الذين كانوا ضيوفاً دائمين على المهرجان قبل جائحة كورونا.

كما لن تشهد الدورة المسابقة الرسمية لأفضل أفلام روائية ووثائقية طويلة وجوائز أفضل أفلام روائية ووثائقية قصيرة وغيرها من الجوائز التي تقرر حجبها.

بدورها، لن تشهد قاعات السينما اكتظاظاً كالعادة بسبب قرار وزارة الصحة التونسية السماح فقط بحضور 30 في المائة من طاقة استيعاب القاعات الست عشرة التي ستحتضن عروض الدورة، وسيتم بيع التذاكر على الإنترنت حفاظاً على التباعد الجسدي واحتراماً للبروتوكول الصحي للدورة"، وفقاً للمخرج إبراهيم اللطيف المدير الفني للدورة في تصريح لـ"العربي الجديد".

وأضاف "الافتتاح سيكون لأول مرة بعرض ستة أفلام تونسية قصيرة استُلهمت أحداثها من أفلام سبق عرضها في المهرجان وعرفت نجاحاً كبيراً، وتولّى المركز الوطني للسينما والصورة (وهو مؤسسة رسمية) تمويل إنتاج هذه الأفلام دفعاً للحركة السينمائية في تونس التي تشهد ركوداً بسبب تفشّي وباء كوفيد – 19".

تُعرض في الدورة الحالية خمسة أفلام لأول مرة في تونس منها أربعة روائية طويلة، وفيلم وثائقي، وهي "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية و"ليلة الملوك" للمخرج الإيفواري فيليب لاكوت و"200 متر" للمخرج الفلسطيني أمين نايفة و"الهربة" للمخرج التونسي غازي الزغباني والفيلم الوثائقي "المدسطنسي" للمخرج التونسي حمزة العوني.

وتحافظ الدورة 31 على التقليد الذي أُرسي منذ سنة 2015 وهي تظاهرة أيام قرطاج في السجون التونسية، حيث سيتم عرض الأفلام بخمس وحدات سجنية في عدة مناطق، كما ستُنظّم ورشات تثقيفية للمساجين يديرها عدد من صناع السينما في تونس. واختارت الدورة تكريم ممثل وحيد هو الممثل المصري عبد العزيز مخيون، وأربعة مخرجين هم عبد اللطيف عمار، وسلمى بكار من تونس، والمخرج الموريتاني الفرنسي ماد هوند، والمخرج السنغالي جبريل ديوب مامبيتي.

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title