Loading alternative title

حصاد اليوم الأحد 10-1-2021

حصاد اليوم الأحد 10-1-2021
10-01-2021 14:10



حصاد اليوم الأحد 10-1-2021

 

مقدمة الهديل

 

خطاب جبران باسيل اليوم اثار جدلاً كبيراً في الوسط الإعلامي. فقد وجه رسالة  فتح فيها  النار على الحلفاء والخصوم، وقال "لا نأتمن الحريري على الإصلاح.. وبدّنا نعمل له وكالة ونسلّمه البلد "، بهذا الكلام وبعد كل التفاصيل التي رافقت تشكيل الحكومة منذ قرابة العام، وجه باسيل انتقاد للرئيس المكلف بأنه غير أمين على اصلاح الدولة، وذلك بعدما كانت قد وجهت الإنتقادات لرئيس الجمهورية ميشال عون بأنه من يعرقل التشكيل ويضع "عصي بالدواليب" كلما جاءه الحريري بلائحة وزراء تضمن تشكيل حكومة تكنوقراط لا تنتمي إلى الأحزاب. هنا نعود الى النقطة الأساسية ألا وهي ان الرئيس منذ البداية  لا يريد حكومة رئيسها الحريري، وبانه مهما حاولات الأطراف الداخلية والخارجية إيجاد حلول لحل المعضلة لن تقابل إلا بالفشل واليوم كان خير دليل على ذلك.
اذاً الأمور  ظهرت الى العلن والمؤسف هو التأكيد الغير مباشر على ان تشكيل الحكومة بات يحتاج الى  معجزة إلهية.

الى ذلك لاقى كلام باسيل الكثير من التعليقات والإنتقادات من الأطراف السياسية، وقد وجهت مي شدياق رسالة الى باسيل قالت فيها " أقول لباسيل تستطيع ان تغش البعض لبعض الوقت لكن لا تستطيع أن تغش الجميع في كل الأوقات"، كما اصدر تيار المستقبل بياناً قال فيه ان " الحكومة جاهزة تنتظر عند رئيس الجمهورية، لتكون حكومة مهمة تتولى الاصلاحات المطلوبة حسب المبادرة الفرنسية وليس حسب المعايير المذهبية والطائفية والعنصرية الباسيلية". من هنا يمكن الإستنتاج أن خطاب باسيل بدلاً من ان يكون لصالحه جاء ضده على جميع الأصعدة..

 

 

 

 

محلياً: 

 

 

جنبلاط: لم يعد للسجال السياسي أي قيمة.. فالوباء لن يوفر أحداً

 

 

غرّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر "تويتر"، وكتب: "في ظل اجتياح الكورونا لم يعد للسجال السياسي اي قيمة واي معنى. البعض منا يتحمس او يغرق في المحليات التي في كل يوم يتبين اننا ندور في حلقة مفرغة. ان الانسان مهدد بوجوده وهذا الامر يقتضي والوعي بعيدا عن اناشيد غرائزية ندينها بشدة وتناقض القيم الانسانية والتضامن فالوباء لن يوفر احدا".

 

 

الأبيض: هذا ما يجب اتّباعه لـ"تجنّب السقوط أكثر في الهاوية!

 

 

أوضح مدير مستشفى الحريري الدكتور  فراس الأبيض أنّ "تفشي العدوى في الأسرة الواحدة ناتج عن إصابة أحد أفراد الأسرة في المجتمع، ومن ثم نقله العدوى إلى افراد منزله"، مؤكداً أنّ "العدوى المنزلية ليست حدثاً معزولاً، ولذلك فأنّ السيطرة على انتشار العدوى في المجتمع أمر بالغ الأهمية".

وأضاف في تغريدة عبر "تويتر": "إنّ عزو زيادة أعداد كورونا الأخيرة إلى العدوى المنزلية هو أمر غير سليم، ويحول اللوم بعيداً عن السبب الحقيقي، وهو السماح للمجتمع باستئناف النشاط الطبيعي تقريباً على الرغم من أنّ معدل إيجابية الفحوصات تجاوز 13%، ومن المهم تعلم هذا الدرس".

كما أكد أنّ "هذا لا يعفي الأفراد من التقيد بالسلوك المسؤول. ولكن بالنظر إلى الخسائر الوشيكة في الأرواح، والتي كان بالإمكان تجنبها، فمن الواجب أن نكون صريحين"، لافتاً إلى أنّ "المطلوب تغيير في الاتجاه و اتباع نهج صارم إذا أردنا تجنب السقوط أكثر في الهاوية".

 

 

بين بيروت وحلب… لم تعد مقطوعة!

أعلنت الخطوط الجوية السورية أمس (السبت) تشغيل رحلة أسبوعية من حلب (شمال غربي سوريا) إلى (العاصمة اللبنانية) بيروت والعكس، ابتداء من يوم الجمعة القادم.

وأوضحت وزارة النقل السورية في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية (سانا) أمس أنه «تم تشغيل رحلة جوية أسبوعية لمقطع بيروت – حلب ابتداء من يوم الجمعة الواقع في 15 -1-2021 حيث تقلع من بيروت في الساعة الثانية عشرة وخمس دقائق فجراً لتصل إلى حلب في الساعة الواحدة وخمس دقائق من فجر يوم الجمعة وتعاود الإقلاع من حلب في الساعة الثانية وخمس دقائق فجرا لتصل إلى بيروت في الساعة الثالثة وخمس دقائق من فجر يوم الجمعة». ودعت الوزارة من يرغب بالسفر إلى مراجعة مكاتب السورية للطيران ابتداء من اليوم لترتيب حجوزاتهم.\

 

 

 

دولياً:

 

 

11 يوماً مرعبة في الولايات المتحدة... السبب؟

 

حذر المدير السابق للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الدكتور توم فريدين، من تداعيات السلالة الجديدة لفيروس كورونا التي ظهرت لأول مرة في بريطانيا في كانون الأول (ديسمبر)، وتم رصدها قبل أيام في أميركا.

 

وفي سلسلة تغريدات عبر "تويتر"، قال: "الأحد عشر يوما القادمة ستكون مرعبة"... ولم يستبعد قريبا اكتظاظ مستشفيات أميركا بمرضى كوفيد-19.

 

ورأى أن ذلك قد يصبح "المشهد المعتاد"، خصوصا في ظل ما أسماه بفترة الانتقال وما يرافقها من اضطراب سياسي، ناهيك عن القيود اللوجستية المرافقة لعمليات توزيع اللقاحات المضادة لكوفيد. 

 

وحذر فريدين إن سير خط المرض في بريطانيا واسكتلندا يتزايد بشكل "لم يره من قبل".

ورُصدت هذه السلالة في الولايات المتحدة في 29 كانون الأول (ديسمبر) لدى رجل في كولورادو لم يسافر مؤخرا إلى أي مكان خارج أميركا، الأمر الذي يعني أن الفيروس قد بدأ فعلا في الانتشار بأميركا.

 

وحسب دراسات فإن  السلالة البريطانية الجديدة لكوفيد-19 أسرع انتشارا بأكثر من 50 في المئة مقارنة بسارس كوف-2.

 

البيت الأبيض أرغم المدعي الفيدرالي لجورجيا على الاستقالة

 

نقلت صحيفة "الوول ستريت جورنال" عن مصدر مطلع أن مسؤولين في البيت الأبيض دفعوا المدعي الفيدرالي في أتلانتا إلى الاستقالة قبل جولتي الإعادة لمجلس الشيوخ الأميركي في جورجيا لأن الرئيس  دونالد ترامب كان مستاءً من عدم قيامه بما يكفي للتحقيق في مزاعمه غير المثبتة بشأن تزوير الانتخابات.

 

وقالت إن مسؤولاً كبيراً في وزارة العدل اتصل، بناء على طلب من البيت الأبيض بالمدعي العام بيونغ جيه باك في وقت متأخر من ليلة الثالث من كانون الثاني (يناير) وقال له إن  ترامب غاضب من عدم وجود تحقيق يتعلق بتزوير الانتخابات ويريد إقالته.

 

وفي اليوم التالي استقال باك فجأة، عشية جولتي الإعادة، وقال في رسالة إلكترونية لزملائه إن مغادرته كانت بسبب "ظروف غير متوقعة".

 

أندونيسيا تعلن تحطم الطائرة المنكوبة بشكل كامل والعثور على أشلاء وحطام في البحر

 

أعلن المتحدث باسم القوات البحرية الإندونيسية، إيدي تارتياس، أن الطائرة المنكوبة قد تحطمت بالكامل في مياه بحر جاوة وتم العثور على على أشلاء وأجزاء من الحطام وانتشالها.

وقال المتحدث باسم القوات البحرية التي تشارك في عمليات البحث، اليوم الأحد، إن فرق الإنقاذ تمكنت العثور على كثير من الحطام في البحر، يدل على أن الطائرة قد تحطمت بشكل كلي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم تسليم عدة أكياس تحتوي على أشلاء للركاب الذين كانوا على متنها، بالإضافة إلى ذلك، وجد رجال الإنقاذ أجزاء من حطام الطائرة وأسلاكا كهربائية، وبقايا مقاعد، وملابس أطفال.

وتحطمت الطائرة الإندونيسية من طراز "بوينغ 737-500" التابعة لشركة "Sriwijaya Air"، أمس السبت، قرب جزيرة لاكي في بحر جاوة، بعد إقلاعها من مطار جاكرتا في رحلة إلى مدينة بونتياناك في مقاطعة كاليمانتان غرب البلاد.

وكانت الطائرة تقل 65 شخصا على الأقل، هم 53 راكبا وطاقم مكون من 12 فردا.

 

 

أمن وقضاء

 

 

قوى الامن: توقيف سائق تاكسي سرق مبلغ 10 آلاف دولار

 

 

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي _ شعبة العلاقات العامة البلاغ الآتي: "بتاريخ 6-1-2021، ادعى مواطن لدى فصيلة الجديدة في وحدة الدرك الاقليمي أنه بالتاريخ نفسه، وأثناء مرور شقيقته في محلة الدورة قرب مبنى الضمان، سقطت منها محفظتها التي تحتوي مبلغ /10/ آلاف دولار أميركي وأوراقا ثبوتية. وقد شاهد المحفظة سائق سيارة أجرة نوع "رينو" لون أحمر، وأقدم على سرقتها والفرار إلى جهة مجهولة.
نتيجة المتابعة الحثيثة والاستقصاءات والتحريات المكثفة من قبل الفصيلة المذكورة، توصلت إلى معرفة رقم لوحة سيارة الأجرة، وقامت باستدراج السائق وتوقيفه، ويدعى:
- ر. ح. (مواليد العام 1963، لبناني)، بالتحقيق معه، أنكر في بادئ الامر قيامه بالسرقة، وبعد مواجهته بالأدلة، اعترف بسرقة المحفظة، كما تم ضبط /5/ آلاف دولار اميركي.
وسلم المبلغ المضبوط الى المدعي كون شقيقته غادرت الاراضي اللبنانية، وأودع الموقوف مفرزة الجديدة القضائية في وحدة الشرطة القضائية للتوسع بالتحقيق معه، بناء على اشارة القضاء المختص".
 

 

 

مسلحون يسلبون سوريا دراجته وهاتفه في حوش النبي

 

 

 أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك، أن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة من نوع BMW دون لوحات، أقدموا على سلب السوري ص.خ.ف. دراجته النارية من نوع CG لون أحمر وهاتفه الخليوي وعدة زراعية، ضمن نطاق بلدة حوش النبي، قبل أن يفروا إلى جهة مجهولة.

 

 

ما جديد كورونا؟ 

 

وزارة الصحة: 3743 إصابة جديدة بكورونا في لبنان و16 حالة وفاة

 

 

 

 

مقدمات نشرات الأخبار 

 

 

مقدمة الجديد

كان يومَ أحدٍ يدعو إلى الهلع.. اختصره منشورٌ على وسائلِ التواصل بالتالي: الكورونا استَحكمت على الأرض.. إسرائيل عَربدت في السماء.. وجبران باسيل على الشاشات ولن يأتيَ على اللبنانيين يومٌ أرحمَ من هذا أما نتائجُه فإنّ البلادَ إلى إقفالٍ حديدي إدارياً حتى آخِرَ كانون الثاني وإلى إغلاقٍ تامّ بقبضةٍ سياسيةٍ حديدية حتى آخِرِ العهد وما خلا ذلكَ فكلُ الدروب لن تؤدّيَ إلى طاحونةِ التأليف. تجاوزاتٌ في تطبيقِ إجراءات كورونا.. تَفوقُها تجاوزاتٌ سياسية في تطبيقِ الدُستور وقلْبِه عن كرسيه  وسحبِ روحِه من الطائف وصيغةِ الثلاثة وأربعين معاً ونسفِ موادِّه وفي الحالتين يتِمُ اتخاذُ قراراتٍ إما بعدَ فواتِ الأوان أو أنها لا تُتَخذ من أصلِه وفي آخِرِ اجتماعاتِ لجنة كورونا تَقرّرت حُزمةُ تدابير تُرفع إلى المجلس الأعلى وهي لا تَسثني المطار والسوبرماركت. وسياسياً.. سوبرماركت مفتوحة للبيعِ والشراء على كلِ السلع وعلى صُندوقِها أطلَّ اليوم رئيسُ التيارِ الوطني حراً بترويجِ العُملةِ الحكومية المزيفة وفي مطالعةِ جبران "غوبلز" باسيل يُعيدُ التاريخُ نفسَه لكنّ وزيرَ الدعايةِ السياسية لهتلر انتَحر عندما تراكمت أكاذيبُه.. إلى أنْ أًورثَ بعدَ خمسةٍ وسبعينَ عاماً المُهمةَ لرئيسِ التيارِ الوطني في لبنان فتكرّرت في الزمنِ الرديء عبارة "إكذب إكذب إكذب حتى يُصدِّقُكَ الناس" ففي افتتاحيةِ خِطابِه المتلفز تمنّى باسيل للبنانيين سنةَ خير.. مستطلعاً آفاقَ العامّ على طريقةِ المنجمين لكنْ حتى المنجّمون في الدياناتِ السماوية "فقد كَذِبوا" وفيما كانت طلائعُ كلامِ باسيل تمنياتٍ بالخير.. فقد انتَهت الكلمة بعدَ ساعةٍ إلا خمسِ دقائق بمأساة وبقطعِ أيِ بارقةِ أملٍ تقودُ إلى تأليفِ الحكومة في المدى والذي لم يَعُد منظوراً من أصلِه وكمداخِلِ "غوبلز" في الخَطابةِ الساسية وحبكتِها.. فإنّ باسيل قدَمَ سرداً متسلسلاً كاد يكونُ مقنعاً في دورِ لبنان وسلامِ المِنطقة والحصارِ المفروض علينا وعلاقاتِ هذا البلد معَ جوارِه وسوريا ومِلفّ النازحين لكنّه بدأَ بالهَذيان ما إنْ أَطلَّ على المِلفِّ الحكومي ومعاييرِه، وهو قَلَبَ التعطيل على الرئيسِ المكلّف سعد الحريري، الذي اتَهمه بحجزِ التأليف في جيبِه "وبيسافر معو".. وذكّره بأنّ لبنان جُمهوريةٌ برلمانية وليست مُلكيةً خاصة افتَعلَ باسيل إثارةً طائفية بين دُروزٍ من جهة وكاثوليك على الجهةِ المقابلة.. ونَسَبَ إلى الحريري أنه "كل مرة بيطلع عند الرئيس بياخد معو لائحة توزيع حقائب مختلفة عن ما قبلها".. معتبراً أنّ هذا دليلُ عدمِ جِدّية، "وشقلبة كل مرة بالموقف" والاخطر من الاتهام ان رئيس التيار الوطني الحر كسّر وجدّف و" تحبطش" الدستور واعطى لرئيس الجمهورية حقوقا اضافية في التأليف لا تقتصر على ابداء الملاحظات والتوقيع بل تتعداها الى تقديم اللوائح النقيضة مستنفرا هنا الطائفة المسيحية للدفاع عن حقوق الرئيس قائلا : شو مفكرينا مواطنين درجة تانية" عن جد مصدقين انو الدستور حاطط رئيس الجمهورية باش كاتب بس ليصدر المرسوم ومش ليوافق عليه؟ 
" طفح الكيل " قال جبران .. لكن حق اللبنانيين ان يقولونها نيابة ً عنه .. فهو تحدث اليوم كالاتي من ميادين الثورة .. كزعيم اممي يقود الجماهير 
مخطابا الناس بعبارات تتوجه الى اولاد الثورة العميقة، والقضية يلّي ما بتموت، ومش اولاد الموجات الطالعة والنازلة والثورات الفايشة. 
وبسبب تراكم وتضخيم حجم الاكاذيب فقد قرر تيار المستقبل الرد بالمختصر تاركا 
للشعبِ اللبناني تصديقَ باسيل أو عدمَ تصديقِهه وقال في بيانِه: لن ندخُلَ لا تأتي بالبلاد بلَقاحٍ ضِدَ الكفي مهاتراتٍ سياسية فالحكومةَ جاهزةٌ تَنتظِرُ عندَ رئيسِ الجُمهورية ميشال عون، لتكونَ حكومةَ مُهمةٍ تتولّى الإصلاحاتِ المطلوبة بحسَبِ المبادرةِ الفرنسية، لا بحسَبِ المعاييرِ المذهبيةِ والطائفيةِ والعنصرية الباسيلية

 

 

مقدمة lbc

 

لم نترك، لا مواطنين ولا مسؤولين، اي ملف الا وفشلنا في انجازه. في السياسة والامن والاقتصاد والمال فشلنا، وفي الصحة كذلك.

معركة كورونا عمرها عام، وما انجز في الاشهر الاولى، انتصار وهمي على المرض، لان الجميع يعلم بأن شروط الانتصار لم تتحقق....

اليوم، نحن على وشك خسارة كل الحرب، والمواطنون يسقطون بضربة الفيروس يوما بعد الاخر.

لا أسرة عناية فائقة ولا حتى أسرة عادية لمرضى كورونا في المستشفيات، الطواقم الطبية والتمريضية وطواقم المختبرات فتك بها الفيروس، ومن بقي صامدا، هو على طريق الانهيار....

تحت هذا الضغط، عقد اجتماع طارئ للجنة الوطنية لفيروس كورونا، واتخذت توصية بفرض منع التجول 24 ساعة على اربع وعشرين ولمدة 7 ايام بعدما يعطى المواطنون ثمان واربعين ساعة للتبضع  لا يستثنى من منع التجول هذا، الا الطواقم الطبية والصيدليات والافران على ان تترافق هذه التوصية مع الاغلاق العام المستمر حتى آخر كانون الثاني الحالي...

 وهذه التوصية تهدف اولا الى اسمعوا منيح: 

"توقيف الزيارات وتنقل الناس بين بعضها البعض، والتزامها المنازل يللي ما بفوت عليها الا يللي ساكنين فيها. ولكن ماذا بعد  منع التجول المترافق مع الاغلاق العام؟

اذا كانت الارقام العلمية تتحدث عن ان نسبة المرضى الذين سحتاجون للدخول الى المستشفيات سترتفع خمسين او ستين في المئة في الايام القليلة المقبلة، نظرا لارتفاع عدد الاصابات، يصبح السؤال: هل منع التجول لاسبوع واحد كاف؟ هل ستتمكن المستشفيات خلال سبعة ايام من زيادة عدد الاسرة، بعدما فشلت او تلكأت عن فعل ذلك لحوالى اثني عشر شهرا؟

وهل منع التجول هذا سيسهم في تخفيف الضغط عن المستشفيات والاطباء والممرضين؟

هل السبعة ايام كفيلة بوضع نظام داتا صحي، يجعل التنسيق بين وزارة الصحة واللجنة الطبية والمستشفيات والصليب الاحمر علميا غير مبني على النكايات والحسابات المناطقية والطائفية ممكن؟

هل سنشهد تقدما فعليا "مش بالحكي" في موضوع تأمين اللقاح ضد الـ covid 19 وللمناسبة جعلتمونا نتمنى ان نكون مثل عدونا اسرائيل التي وصلتها الدفعة الثانية من لقاح فايزر.

والاهم هل سيقتنع اللبنانيون بالالتزام بالاقفال ومنع التجول والبقاء في المنازل وعدم استقبال اي شخص بعدما شهدته الطرقات اليوم من تفلت، وبعدما شهدته الشواطئ من ساعات الاستجمام، والمنازل من استقبالات؟

من خرج الى الطرقات اليوم وسط منع التجول فهم سوداوية الصورة:

المشكلة في لبنان ليست فقط مشكلة سياسيين ومسؤولين غير كفوئين، وليست فقط مشكلة غياب القرار المركزي الذي يتخذه مسؤول فعلي، تحميه دولة حقيقية.

المشكلة في لبنان مجتمعية قبل اي شيء آخر، تجعل بعض الحالمين يحلمون بأن يناموا في اسرع وقت ممكن، ليستيقظوا على بلد اطفئت جميع محركاته، السياسية والمالية والاقتصادية والصحية وحتى المجتمعية لتستبدل بأخرى قادرة على اعادة البناء ولكن هذه المرة من الصفر او حتى ما دون الصفر. 

 

 

مقدمة المنار 

 

 

 

يكادُ لبنانُ يسجلُ رقماً قياسياً في موسوعةِ كورونا كأسوأِ بلدٍ في طريقةِ التعاطي معَ الوباءِ القاتل. شطارةُ اللبناني لا تقفُ عندَ حدودٍ في التحايلِ على قواعدِ الاقفال. صحيحٌ أننا اُفقرنا بفعلِ سياساتٍ داخليةٍ وحصارٍ خارجي، والازمةُ الاقتصاديةُ تنهشُ في جسدِ الوطنِ الواهن، وصحيحٌ أننا ابتُلينا بزعماءَ وقادةٍ آخرُ همِّهم ماذا سيَحِلُّ بنا ، لكنْ، صحيحٌ أيضاً أنّنا نعاني من ثقافةِ التفلتِ من القانونِ، بخلافِ مصلحتِنا وصحتِنا وصحةِ أحبائِنا، وعلى طريقِ الهاويةِ نسير: شوارعُ تَعُجُّ بالمتسكعين، شواطىءُ ممتلئةٌ بروادِها، أعراسٌ، سهراتُ النرجيلة في مقاهي الزواريب، ومبارياتٌ رياضيةٌ معَ جمهورٍ في زمنِ الاقفالِ حيثُ وحدَه كورونا كان يُسجِّلُ اهدافاً لم تُوفِّر مشجعي الفريقينِ من دونِ أن تُحتَسَب تَسللا.

فيما كانت طائراتُ العدوِ وبوضَحِ النهارِ تسجلُ المزيدَ من الاهدافِ في مرمى سيادتِنا ، خروقاتٌ من أقصى الجنوبِ الى اقصى الشمالِ تحتَ مسمعِ السياديينَ الصُمِّ البُكمِ العُمي، كلما تعلقَ الامرُ بالاعتداءتِ الصهيونيةِ على سماءِ وأرضِ ومياهِ لبنان. مَن هَمُّهُم سلبُ البلدِ أوراقَ قوَّتِه بمقاومتِه التي ما استقوَت يوماً على شركاءِ الوطن، واندمجت فيهِ الى حدِّ الذوبان. أما للوعاظِ لطائفةٍ بعينِها ودعوتِها لعدمِ الاستقواءِ بالخارج، فقد ردَّ المفتي الجعفريُ الممتازُ الشيخ احمد قبلان بالقول اِنه منذُ ما قبلَ السلطةِ العثمانيةِ والانتدابِ الفرنسي كانت هذه الطائفةُ جذعَ هذا البلدِ وناسَه ومقاوميهِ وجزءاً من شراكتِه الدينيةِ والوطنية، والاستقواءُ بالغرباءِ حديثٌ عن المتصرفيةِ وزمنِ الإمارةِ والاحتلالِ الإسرائيلي.

حكومياً، لا خرقَ في حالةِ الجمود، ولا من يتزحزحُ عن مواقفِه ولو بخطوة. فان كانت المشكلةُ داخليةً “فانَ الله لا يغيرُ ما بقومٍ حتى يُغيروا ما بانفسهم” وان كانت خارجيةً فانَ دولةَ العم سام مشغولةٌ بجنونِ ترامب والخوفِ على الحقيبةِ النوويةِ في الايامِ الاخيرةِ من حكمِه. فبعدَ دعواتِ رئيسةِ مجلسِ النوابِ الاميركي لحِفظِ الحقيبةِ بعيداً على أيدي ترامب، وزيرُ دفاعٍ اميركيٌ سابقٌ يدعو لسحبِ الكرةِ النوويةِ من هذا الرئيسِ وكلِّ الرؤساءِ الذين سيَلحقونَه.

 

 

مقدمة otv

 

الحدث السياسي في لبنان تختصره اليوم كلمتان: جبران باسيل.
فعلى مدى ساعة، تطرق رئيس التيار الوطني الحر، في إطلالته الأولى في العام الجديد إلى عناوين الساعة، محدداً موقف التيار من التطورات على الشكل الآتي:
أولاً، بالنسبة إلى الوضع الإقليمي والدولي، نأمل في عهد جو بايدن ان تعود اميركا إلى سياسة التحاور، وليس العزل والعقوبات، لأن فيها مصلحة للبنان والمنطقة، وهذه السياسة الجديدة نأمل في أن تنعكس في لبنان توازنا أكبر للعلاقات الداخلية، وليس تقوية فريق على آخر.
ثانياً، بالنسبة إلى الحصار الدولي على مستوى الدعم المالي والمساعدات… هو ورقة ضغط لنسلّم ببقاء النازحين واللاجئين، ولنسير بالتطبيع من دون استعادة الحقوق، ومن دون حماية مواردنا وثرواتنا، وخاصة الغاز في البحر… وهذه هي الحقيقة التي يحاول البعض، بفعل عمالته، التغاضي عنها ووضع المشكلة فقط بإطارها الداخلي.
ثالثاً، في الموضوع الحكومي، الحكومة المقبلة عليها ان تدير البلد وتحدّد مستقبله بظروف استثنائية، ولم تعد فقط حكومة “مُهِّمة”. وبناء عليه، هل يصدق احد ان اللبنانيين يأتمنون رئيس الحكومة المكلف لوحده، ومن خلال حكومة يؤلّفها وحده، بأن يأخذ لوحده قرارات مصيرية في البلاد؟ كلّنا نعرف انّ الجواب هو لا! ونحن أقلّه، لا نأتمن سعد الحريري لوحده على الإصلاح، فنحن نحمّل نهجه السياسي مسؤولية السياسة الإقتصادية والمالية، إذ كيف نأتمن للشخص ذاته، مع الأشخاص الذين لا يقبل ان يغيّر احدا منهم، وبسياسة التسعينيات عينها، انّه وحده يتولى الاصلاح، وأن نعطيه “وكالة على بياض ونسلّمه البلد”؟ “عن جدّ مصدّقين” انّ الدستور جعل من رئيس الجمهورية “باش كاتب” فقط ليصدر المرسوم وليس ليوافق عليه؟ وهل هذا مفهومكم للطائف؟
رابعاً، في الموضوع الاصلاحي، “انتو مصدّقين انّو هودي الناس بدّن حكومة للإصلاح والتدقيق الجنائي ومحاربة الفساد وإعادة الأموال المحوّلة واستعادة الأموال المنهوبة، وكشف حسابات السياسيين وموظفي الدولة؟ مين منعهم أصلاً يلتزموا بإصلاحات سيدر”؟ الجواب هو: “ما حدا غير الكسل والجهل وعدم الرغبة بالإصلاح والجوع لسرقة المال العام”، فهم “ما شافوا” من المبادرة الفرنسية وحاجة الناس وفقرهم الاّ فرصة يستفيدون منها ليمارسوا ضغطاً اعلامياً وسياسياً وشعبياً، كي يؤلفوا حكومة تعيد منظومة 1990-2005 لتمسك بالكامل بمفاصل المال والاقتصاد والأمن والقضاء، ويطردونا خارجاً كما قبل 2005. فالمشكلة اليوم ليست فقط بالحكومة، بل بالإصلاح الذي يجب ان تقوم به… ولو كانت هناك نيّة وإرادة للإصلاح، هناك أمور كثيرة يمكن القيام بها في المجلس النيابي بلا حكومة، أو بحكومة تصريف الأعمال بانتظار الحكومة، ولكن هذه الامور لا تتم لأن الإصلاح يضرب مصالح المنظومة.
خامساً، في ملف الكهرباء، “بيصيروا يسمّعوا ويهدّدوا… ومين؟ مافيا الموتورات والفيول. عملوا تدقيق قدّ ما بتريدوا، فأنضف المناقصات انعملت بإيّامنا… وما رح تلاقوا علينا قرش فساد… وبكل الاحوال، بالقمح بيسمّوه دعم، بالمازوت اسمه دعم، بالزراعة دعم، بالمستشفيات دعم… بكل شي اسمه دعم، بس بالكهرباء بيصير اسمه هدر ليوحوا انّو في سرقة وفساد، بينما بالحقيقة يللي صاير هوي سياسة دعم هنّي عملوها من التسعينات ونحنا ضدّها”.
سادساً، في موضوع انفجار المرفأ، لا يجوز للقاضي ان يحصر تحقيقه بالشق الإداري فقط، ولا يجوز الا ينجز التقرير اللازم حتّى تدفع شركات التأمين الأموال للمستحقين.
سابعاً، في موضوع النظام السياسي، نطلب وندعو ونبادر إلى طلب عقد حوار وطني ينتج تصوّراً لبنانياً مشتركاً لنظام سياسي جديد يضمن الإستقرار. أما القفز فوق المشاكل البنيوية في النظام، والتذرّع بأن حزب الله هو وحده سبب سقوط الدولة، فهذا يعني أن هناك من لا يريد حل المشكلة بعمقها.
ثامناً، في الموضوع الميثاقي، هناك غازي كنعان لبناني وقوانينه الإنتخابية حاضرة، ورستم غزالة لبناني وتعييناته حاضرة. فهل تريدون ان نعود ونخضع لمنظومة المال والإقتصاد نفسها التي ادت الى الدين والريع والإفلاس؟

تاسعاً، في الموضوع الاقتصادي والمالي والمعيشي، بقضية الدعم، نتجرّأ ونقول ان الدعم يجب تم يرفع تدريجياً عن كلّ شي حتى لا يبقى المستفيد هو الميسور كالفقير، والأجنبي واللاجئ والنازح مثل اللبناني، وليقف التهريب الى سوريا ويتوقف استغلال التجار، وليحصل عليه فقط الفقراء والمعوزون عبر بطاقات مخصصة لهم…
أما عاشراً وأخيراً، فقيمة التيّار هي قدرته على قول الأشياء الصعبة في الأوقات الصعبة وتحمّل نتائجها مهما كانت قاسية وثقيلة عليه…
هذا على مستوى الحدث السياسي، الذي لا تؤثر فيه تعليقات دون المستوى، اعتاد عليها سياسيون دون المستوى.
أما بداية النشرة، فمن الحدث الصحي اليومي، أي معركة لبنان مع الفيروس القاتل، عشية الاجتماع الذي دعا إليه رئيس الجمهورية غداً للمجلس الأعلى للدفاع.

 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title