Loading alternative title

الحصاد اليوم الاثنين 22-02-2021

الحصاد اليوم الاثنين 22-02-2021
22-02-2021 14:20



الحصاد اليوم الاثنين 22-02-2021

 

-مقدمة الهديل-

لا زالت الازمة الحكومية مستعصية، وقد عكس خطاب باسيل بالامس حجم العرقلة القائمة معيداً عملية التأليف الى مربعها الاول معتبراً ان الحل يكمن في رفع عدد الوزراء من 18 إلى 20.

الا ان الازمة الحقيقية تجاوزت الحكومة وتشكيلها، فالهمّ المعيشي نتيجة التدهور الاقتصادي مع ارتفاع سعر صرف الدولار الف ليرة خلال اسبوع واحد، حمل معه مؤشرات خطرة ليس اقلها عدم انضباط سعره في ظل الحديث عن سقوف غير محددة لارتفاعه مع اشتداد ازمة التعطيل.

وبدأ التململ الشعبي جراء ارتفاع الاسعار والغلاء المعيشي مع قطع بعض الطرقات اليوم من قبل محتجين في غير منطقة لبنانية، توازياً مع انعدام اي حلول سياسية في الافق، وقد لوّح سائقو الفانات بالتصعيد بعد غد الاربعاء في حال ارتفع سعر صفيحة البنزين.

من جهة اخرى، يدخل لبنان اليوم المرحلة الثانية، من تخفيف الإجراءات المتعلقة بإعلان حالة الطوارئ الصحية، والتي تمتد إلى 7 آذار، على أن يعاد النظر بقرار سابق حول القطاع التجاري، إذ سيعاد فتحه ضمن شروط المنصة والكمامة والتطعيم، بدءاً من الإثنين المقبل في الاول من اذار.

 وعلى خط التحقيق بانفجار المرفأ سلّم وفد من تكتل الجمهورية القوية، مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، مذكرة تطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تقصّي حقائق دولية في انفجار المرفأ.

 

 

محليا

إدارة المناقصات: مسار مناقصة تأمين الفيول والغاز أويل لمؤسسة الكهرباء قانوني

صدر عن إدارة المناقصات في التفتيش المركزي البيان التالي:

"عطفا على الاجتماع المنعقد في مكتب وزير الطاقة والمياه بتاريخ 13/1/2021، المتعلق بالوضوح والضوابط القانونية في دفتر الشروط الخاص بتأمين الفيول أويل (أ) و(ب)، والغاز أويل لزوم مؤسسة كهرباء لبنان. استلمت ادارة المناقصات دفتر الشروط الخاص بالمناقصة المشار إليها، وتمت احالته على التدقيق، للتأكد من انطباق مضمونه على القواعد التنافسية والقانونية التي ترعى الصفقات العمومية تمهيدا لإطلاق المناقصة، عملا باحكام المرسوم التنظيمي 2866/59 (نظام المناقصات) المحال اليه بموجب قانون المحاسبة العمومية.

إن مسار مناقصة تأمين الفيول أويل والغاز أويل، لزوم مؤسسة كهرباء لبنان هو مسار قانوني، منفصل تماما عن كتب التهويل والتعتيم، أيا كان مصدرها، ولموضوع هذه الكتب تتمة دستورية وقانونية، من باب التمسك الكامل بالموجبات الوظيفية، والحقوق الدستورية والقانونية، وتطبيق قانون حق الوصول الى المعلومات كاملا".

وزني بحث مع سفير مصر في المساعدات الطبية للبنان

 أجرى وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال الدكتور غازي وزني محادثات مع سفير مصر لدى لبنان الدكتور ياسر علوي، حيث تم استعراض للعلاقات اللبنانية-المصرية وسبل تعزيزها.

كما تم البحث في موضوع دعم مصر للبنان عبر تقديم المساعدات الطبية التي تتعلق بفيروس كورونا، والمساعدات التي أرسلت بعد انفجار مرفأ بيروت.

دوليا

قلق عربي ودولي من تصاعد العنف في الصومال

يثير تصاعد العنف في الصومال على خلفية التنافس في الانتخابات الرئاسية قلقا عربيا ودوليا متزايدا، حيث شهدت العاصمة مقديشو انفجارات واشتباكات متتالية، دانتها أطراف عديدة.

وتوعد تحالف المعارضة بتحركات في الشارع ضد الرئاسة الحالية المنتهية ولايتها. في المقابل اتهمت الحكومة الصومالية أطرافا دولية بتأجيج الأوضاع في البلاد.

وعبرت تركيا عن قلقها إزاء التطورات السلبية الناجمة عن الخلاف على مسار الانتخابات في الصومال، عبر بيان نشرته وزارة الخارجية التركية، قالت فيه: "نشعر بالقلق إزاء التطورات السلبية الناجمة في الأيام الأخيرة عن الخلاف على مسار الانتخابات في الصومال"، داعية جميع الأطراف إلى "التحلي بالحكمة، من خلال تجنب الأعمال التي من شأنها أن تؤدي إلى العنف".

من جانبها، أشارت وزارة الخارجية السعودية إلى أن "حكومة المملكة تتابع ببالغ القلق والاهتمام تطورات الأحداث في الصومال، التي أدت إلى وقوع قتلى وجرحى في العاصمة مقديشو"، مشددة في بيان لها، على أهمية التهدئة وعدم التصعيد، كما عبرت عن "التطلع بأن يتوصل المسؤولون في الصومال لحل بالطرق السلمية عبر الحوار، بما يحفظ أمن البلاد واستقرارها ووحدتها".

هذا وكانت الخارجية الإماراتية قد أعلنت أيضا أنها قلقة بشدة من تدهور الأوضاع في مقديشو نتيجة اللجوء إلى العنف واستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين، داعية "الحكومة المؤقتة وكافة الأطراف، إلى ضبط النفس من أجل تحقيق تطلعات الصومال في بناء مستقبل آمن ومستقر يتسع للجميع".

كما أعربت جامعة الدول العربية عن قلقها البالغ حول تصاعد أعمال العنف في العاصمة الصومالية مقديشو، وسط استمرار الخلافات بشأن بعض القضايا ذات العلاقة بإجراء الانتخابات الوطنية.

في الجهة الأخرى، اتهمت حكومة الصومال، قوى خارجية بإعاقة الجهود الرامية إلى التوصل لاتفاق نهائي يمهد الطريق لإجراء انتخابات عامة في البلاد.

46 % من الجمهوريين سينضمون لـ”حزب ترامب” حال تأسيسه

كشفت العديد من التقارير الإعلامية، أن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب يعتزم تأسيس حزب جديد، ينوي من خلاله إحداث تأثير بعد مغادرته البيت الأبيض.

قال نحو نصف الناخبين الجمهوريين الأمريكيين إنهم مستعدون لترك الحزب الجمهوري والانضمام إلى قوة سياسية جديدة إذا تم إنشاؤها من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب.

ووفقا لاستطلاع أجرته صحيفة USA Today وجامعة سوفولك، أيد 46% من الناخبين الجمهوريين فكرة إنشاء “حزب ترامب”، وأعربوا عن استعدادهم للانضمام إليه بعد ترك الحزب الجمهوري، فيما لم يوافق 27% على ذلك، ولم يتخذ الباقون قرارا بهذا الشأن.

وأيد 59% من الناخبين الجمهوريين مشاركة ترامب في الانتخابات الرئاسية عام 2024 وأبدى 76% منهم استعدادهم للتصويت له.

وقال 4% فقط ممن شملهم الاستطلاع إن إجراءات عزل ترامب كان لها تأثير سلبي على رأيهم بشأن الرئيس الأمريكي السابق، بينما قال 42% أن موقفهم قد تحسن تجاهه بعد إجراءات عزله.

وتم إجراء هذا الاستطلاع من 15 إلى 19 فبراير عبر الهاتف، وشارك فيه ألف شخص صوتوا لترامب في انتخابات نوفمبر.

 

امن وقضاء

قبول الإدعاء ضد فادي سعد بجرم المس بالأديان وإثارة الفتن

علم أنه عطفا على الإخبار المقدم من المحامين محمد زياد جعفيل، كوستي أنطون عيسى، ميشال فلاح، الدكتور وليد حدرج، سهى إسماعيل، محي الدين الباشا و مازن العاكوم أمام النيابة العامة التمييزية بوجه المدعو فادي عادل سعد، وكل من يظهره التحقيق فاعلا أو متدخلا أو محرضا بالجرائم التي تمس بالدين وإثارة الفتن سندا للمواد/317/ و/474/ عقوبات، فقد تم قبول الإدعاء ضده بموجب المواد المدعى بها، وأحيل الملف على النيابة العامة، صاحبة الإختصاص، للتحقيق وإجراء المقتضى اللازم، وقد أخذ الرقم 932/م/2021.

بالجرم المشهود.. توقيف أَحد مُروجي المخدّرات

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: "فِي إِطَارِ المُتابَعَةِ المُستَمِرَّةِ التّي تَقومُ بِها المَجموعَة الخَاصَّة فِي وحدة الشُّرطَة القَضَائِيّة لِمُكافَحَة آفَتَيْ َتِجارَة وتَرويج المُخَدّرات.

بِتارِيخ 16-2-2021، وَبعدَ عَمليّات رَّصد وَتَعقُّب، أَوقَفَتْ عَناصِرُ المَجموعَة -بِكَمِينٍ مُحكَمٍ، وبالجُرمِ المَشهُود- أَحَدَ مُرَوّجِي المُخدَّرَات فِي مَحلَّة أنطِلياس، ويُدعَى:

  • ز. ز. (مواليد 1976، لبناني)، مَطلوبٌ لِلقَضَاء بِجُرْم تِجارَة مُخدّرَات.

وضَبَطَتْ في دَاخِل شقّته حَوالى/200/ غ.  مِن مادّة الكوكايين مُقَسَّمة دَاخِل /28/ غلافاً و/34/ ظرفاً وَعُلبَتَيْن بلاستِيكيّتَيْن، و/7/ أكياس نايلون بِداخِلِها مَادّة المَاريجوانا تُقدّر زِنَتُها بـ /35/ غ. وَكَمِيَّة من حَشيشَة الكَيْف مُوَضَّبَة في غِلافَيْن، وعُلبَة خَشبِيّة بِداخِلها مَادّة الكُوكايِيِن.

أُودِعَ المَوقُوفُ مَعَ المَضبوطَاتِ مَكتب مُكافَحَة المُخدّرَات المَركَزِيّ، للتوسُّع بِالتَّحقِيقِ مَعَهُ، بِناءً عَلى إِشَارَة القَضَاء المُختَصّ."

ما جديد كورونا؟

أعلنت وزارة الصحة العامّة في تقريرها اليومي حول مستجدات فيروس كورونا اليوم الإثنين عن "تسجيل 1541 إصابة جديدة بكورونا ( 1532 محلية و9وافدة) ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 356597".

ولفتت الوزارة في تقريرها، إلى تسجيل "47 حالة وفاة جديدة، وبذلك يصبح العدد الإجمالي للوفيات 4387".

مقدمات نشرات الأخبار 

Lbc:

جملة من الملفات تجعل اللبناني في موقع "الإرتياب المشروع" من كل شيء تقريبًا لأن لا شيء يطمئنه، لا سياسيا، ولا معيشيا وربما لا قضائيًا.

على المستوى الحكومي: تحدَّث الرئيس المكلَّف في 14 شباط، ردَّ رئيس التيار الوطني الحر أمس، الإثنان قالا كلمتـَهما ومشيا، والحصيلة: لا حكومة.

من المفاعيل المباشرة لغيابِ حكومةٍ أصيلة وإرهاق وتشتت حكومة تصريف الأعمال، أن البلدَ يتخبَّط في الشلل، فهناك قراراتٌ موجِعَة لا تريد حكومة تصريف الأعمال أن تحملَ وتتحمَّل دمَها، وتريد إبقاءَ تَركتِها إلى الحكومة الجديدة التي لا يُعرَف إذا كانت ستُبصِر النور.

ومن المفاعيل المباشرة أن الأوضاع النقدية والاقتصادية والمعيشية تقترب من أن تتفلتَ من الضوابط في غيابِ أي سقفٍ، وهذا ما أخذ يتصاعد تحركاتٍ على الأرض.

قضائيًا، ملفان للمتابعة:

ملفُ تفجير المرفأ، وفي هذا الإطار يعكفُ المحقق العدلي الجديد القاضي طارق البيطار طوال هذا الاسبوع على قراءة الملف، قبل ان يبدأ تحقيقاتِه ووضعَه استراتيجيةِ عملٍ يحددُها بعد انتهائه من قراءة كافة الاوراق والمستندات.

في ملف أحداث طرابلس، تبدو الأمور إلى المزيد من التعقيد، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالانابة القاضي فادي عقيقي ادعى على الموقوفين وآخرين من المدعى عليهم مخلى سبيلـُهم، بتهم تأليف عصاباتٍ مسلحة والارهاب سندا الى المواد ٣٣٥ من قانون العقوبات و٥ و٦ من قانون مكافحة الارهاب، وهي جرائم جنائية تصل عقوبتها الى الاشغال الشاقة المؤبدة.

هكذا، لا ملف مما ورد ذكره، يسلِكُ طريقه إلى الحلحلة "وما حدا سئلان".

Otv:

إذا أردنا أن نعرف ماذا سيجري حكومياً في لبنان، علينا أن نعرف ماذا سيجري بين الولايات المتحدة وإيران، وبين طهران والرياض.

انطلاقاً من هذا القاعدة التي تفرضها الولاءات غير اللبنانية لأفرقاء لبنانيين معروفين، بحيث بات مصير الحكومة اللبنانية معلقاً على وضع إقليمي ودولي، يحق للبنانيين أن يأملوا خيراً.

غير أن ترجمة أيِّ توافق خارجي لا يمكن أن تنعكس هذه المرة تكراراً لتجارب العزل السابقة، بل ينبغي أن تحصن التوازن الداخلي والشراكة التامة بين المكونات اللبنانية، من دون سطو على أي حق، ولا تمنين بوقف العد.

وانطلاقاً مما سبق، يمكن التوقف عند الملاحظات الآتية:

أولاً، من الواضح أن تشكيل الحكومة الجديدة بات أمراً ملحاً أكثر من أي يوم مضى لاعتبارات اقتصادية ومالية ومعيشية معروفة، وباعتباره مدخلاً وحيداً لأي دعم دولي. وبنتيجة مداولات المرحلة السابقة التالية للتكليف الحالي، بات الرأي العام على بينة من المعرقلين الفعليين، ومن أهدافهم المعلنة والمضمرة، التي اشار اليها امس رئيس التيار الوطني الحر بوضوح.

ثانيا، يبدو واضحاً أن طرح الثمانية عشر وزيراً بات في حكم الساقط، لأنه ظالم في حق مكونين لبنانيين هما الموحدون الدروز والروم الكاثوليك، ولأنه طرح رفضه رئيس الجمهورية علناً في حديث صحافي، إضافة إلى أن الكلمتين الأخيرتين لكل من السيد حسن نصرالله والنائب جبران باسيل تحدثتا عن رفع العدد كمدخل إلى البحث عن حلول.

ثالثاً، بات واضحاً أيضاً أن الاشكالية الراهنة ليست في عدد الوزراء ولا في الحصص ولا بالثلث الضامن او المعطل كما يصر البعض على الترويج، وما معادلة “أعطونا الإصلاح وخذوا الحكومة” التي طرحها باسيل أمس ضمن مبادرة محددة لا تزال تنتظر جواباً، إلا الدليل القاطع إلى ذلك، فما الذي يحول مثلاً دون السير بالقوانين الاصلاحية الجاهزة للإقرار أو التدقيق الجنائي الذي لم يعد يتطلب اكثر من أمر مباشرة.

وفي هذا الاطار، تبدأ الأوتيفي اعتباراً من اليوم فقرة خاصة ضمن نشرتها الاخبارية، تدقق فيها تشريعياً بمصير القوانين الاصلاحية المطروحة، فتذكر بمضمونها، على ان تتوسع لاحقاً إلى القوانين التي اقرت ولم تطبق. والبداية اليوم من اقتراح التعديل الدستوري المتعلق بتحديد مهل للتكليف والتشكيل، مع الزميلة نانسي صعب.

Nbn:

ألم يحن الوقت بعد لوقف عمليات البيع والشراء في سوق المتاجرة السوداء بالمواقف السياسية؟ هل تنزل بعض القوى عن الشجرة لترى أبعد من أنف مصالحها؟؟/ ثم متى تتوقف عمليات تنقيب هذه القوى عن تحقيق سيطرتها بأوهام القوة التي تتلطى خلفها وبإستخراج آبار الازمات للتغطية على عجزها وفشلها//.

هي العتمة تلف أرجاء عملية التشكيل الحكومي وتتمدد…//.

الناس تلعن الظلام على كل المستويات وليس هناك من هو مستعد أن يضيء شمعة إذا كانت لا توصل بواخر حصصه إلى رصيف مصلحته الخاصة// .

الناس لا ينقصها المزيد من الأزمات وهناك من يريد أن يفرض دفتر شروط للتأليف بعدما كان ديدنُهُ التراضي في المناقصات //.

الناس تعيش ثلثَ حقها في حياة كريمة/ أو ربما أقل/ وهناك من يُشيّدُ سدودَ الشروط القاحلة أمام حكومة إنقاذ باتت ضرورة في هذه الأشهر العجاف…//.

الناس تنتظر حجراً يحرك مياه التأليف الراكدة وهناك من يسعى لسحب آخر بحصة تَسنِدُ خابية الوضع المليئة بالأزمات//.

المكتب السياسي لحركة أمل دعا اليوم إلى وقف عملية رهن الوطن للمصالح والاهداف الموهومة والنظر في المقابل إلى احتياجات الناس التي كفرت بدولتها وسياسييها/ وأصبحت على قاب قوسين او ادنى من الانفجار الاجتماعي//.

البلد يحتاج في الزمن الصعب إلى التواضع وتشكيل حكومة إنقاذ تفرمل الإندفاعة الجنونية نحو الانهيار الكارثي بعيداً عن لعبة الشروط ومحاولات التذاكي والعزف المنفرد على اوتار الطوائف والمذاهب والحقوق//.

إبحثوا عن حصةَ الوطن كاملة… إلتقطوا اللحظة الصعبة … مبادرة الرئيس نبيه بري بمندرجاتها الوطنية جاهزة وبألفين وأربعمائة سهم … ساعدوا لبنان ليساعده الآخرون … شكلوا حكومة انقاذ//.

الجديد:

ستةُ أشهرٍ ولا عدْلَ في الرَّعية.. بل ظُلمٌ في السَويّة ومن "إيد لأيد" انتقلَ التحقيقُ في جريمةِ المرفأ وتخطّى القاضي الجديدُ طارق البيطار مقولةَ سلَفِه فادي صوان من أنه لن يقفَ عند الحَصانات، إلى شعارْ لا خُطوطَ حُمْر أَبلغ البيطار أهاليَ شهداءِ المرفأ اليوم أنه لن ينطلقَ مِن نُقطةِ الصفر وسيستكملُ مِن المسارِ الذي خَلَصَ اليهِ السلَف لكنَ هذا السَلَف كان قد سقطَ بضربةِ الحَصانةِ السياسيةِ القاضيةِ للمشتبهِ فيهم فهل يُصلِحُ البيطار ما أفسدتْه السياسة؟ وبضربةٍ حسابية بمفعولٍ رجعيّ عن التعاطي معَ استنتاجاتِ صوان ثَبَتَ أنّه عندما وصل موسُ التحقيق إلى الرِقابِ العليا تكافَلَ السياسيون وفتفتوا الصوّان لكنْ ما بينَ الحقِّ القضائيّ والباطلِ السياسي خيطٌ ليس برفيع أَمسكَ السياسيون بأولِه وضيّقوا الخِناقَ على كشفِ المستورِ بمَضبطةِ اتهامٍ ضمّت أسماءً مِن مقامِ وزراءَ ومستشارينَ إلى آخرِ المتهمين حرّك بري استشعارَه عن قربٍ وشَغّلَ الخطَّ الساخن معَ الحريري إيذانًا بكفِّ اليد رئيسُ تيارِ المردة سليمان فرنجية رمى بطَوقِ الخلاصِ إلى الوزيرِ المشتبهِ فيه يوسُف فنيانوس وسحبَ رئيسُ الجُمهورية ميشال عون البِساطَ مِن تحتِ قدمَي صوّان ليحميَ بدري ضاهر وفي آخرِ المعلوماتِ عن الحبكةِ السريةِ التي أودَت بالمِلفِّ مِن قاضٍ إلى آخر، ما كشفَه القياديُّ السابق في حركةِ أمل محمد عبيد عن اتصالٍ بينَ رئيسِ مجلسِ النواب نيبه بري ورئيسِ الحكومةِ المكلّفِ سعد الحريري.. طالباً إليه أن يتدخّلَ معَ رئيسِ محكمةِ التمييزِ القاضي جمال الحجّار ووصلتِ الأمورُ إلى بَدءِ الحديثِ عن إمكانيةِ توقيفِ المديرِ العامِّ لأمنِ الدولةِ اللواء طوني صليبا. اللُّعبةُ حُبِكت بإرسالِ أحدِ العناصرِ إلى القاضي صوان، حيث قام بتسجيلِ مَقطعٍ صوتيٍّ للمحقّقِ العدليّ يُعبّرُ فيه عن نيةِ توقيفَ صليبا هنا جُهّزت المِقصَلة وبدأَ العملُ لتنحيةِ صوان والروايةُ المنقولة عن لسانِ عبيد أنّ الأمورَ تَنتهي بأننا أمامَ مأزِقٍ كبير، فيما يَعني متابعةَ مسألةِ التحقيقِ وبات مِنَ الضروريِّ الاستعانةُ بخِبْراتٍ دَولية وربطاً أعَدَّ تكتّلُ الجُمهوريةِ القويةِ مذكِّرةً إلى الأمينِ العامِّ للأممِ المتحدةِ تطالبُ بتأليفِ لَجنةِ تَقصٍ دَوليٍة لكشفِ ملابساتِ جريمةِ مرفأِ بيروت. وما بين التحقيقِ الدَّوليِّ بجريمةِ العصرِ ومبادرةِ بكركي لمؤتمرٍ دَوليٍّ لانتشالِ لبنان مِن أزمتِه دخلتِ الساحةُ اللبنانيةُ في مرحلةِ تجاذبٍ جديدةٍ ستتحوّلُ معها بكركي هذا الأسبوعَ الى مَحجةٍ للتضامنِ والتشاور فيزورُها وفدٌ مِن تكتّلِ لبنانَ القويّ ثُمّ آخرُ مِن تكتّلِ الجُمهوريةِ القوية ويتظاهرُ عندَ أعتابِها ناشطون داعمون تحت شعارْ "بكركي ما بتمزح" لكنّ أوساطَ الصرحِ وجّهت كلامَها لتسمعَ حارة حريك مِن أنّ دعوةَ الراعي ليست للمواجهة بل هي لتحييدِ لبنان وتجنيبِه أحلى الأمرَّين بالاختيارِ بينَ التموضعِ معَ الجانبِ الأميركيّ أو الإيرانيّ وبالتالي فإنَّ غايةَ بكركي هي الاستقرارُ ونزعُ فتيلِ الحربِ الأهلية إذ لا مصلحةَ لأحدٍ وتحديداً حِزبَ الله في الانزلاقِ إلى حربْ "تنذكر وما تنعاد" وفي مساعي بكركي نحو طلبِ المؤتمرِ الدَّوليّ فإنّ الكنيسةَ القريبة "بتشفي" هذه المرة.. والحلولَ لن تكونَ مستعصيةً إذا ما رفعَ الصرحُ عصاهُ وعلى أبناءِ ديرِه تحديدًا ..ورفضَ أن يحتكرَ طرفٌ تمثيلَ الطائفةِ سياسيًا وحِيالَ هذا الاحتكارِ الذي عبّر عن تجلياتِه رئيسُ التيارِ الوطنيِّ الحرّ جبران باسيل فإنّ الردَّ الأكثرَ تعبيراً كانَ لرئيسِ تيارِ المردة سليمان فرنجية عندما اشترى وقتَه وقال "لا سمعتو ولا بدي إسمعو" أما حركةُ أمل فلم تُمسِّه لكنّها قالت في مؤتمرِه ما لم يقلْه مالكٌ في خمرة ورأت أنه أنَ الأوانُ قد حانَ لوقفِ المتاجرةِ بالمواقفِ ورهنِ الوطنِ للمصالحِ والأهدافِ الموهومةِ وأنّ البلدَ في الأوقاتِ الراهنة يحتاجُ إلى حكومةٍ خارجَ لُعبةِ الشروطِ ومحاولاتِ "التذاكي" عبرَ ابتكارِ عواملِ تعطيلٍ بدلاً مِن التسهيل، وجعلِ الدستورِ مَطيّةً "عرجاءَ" لتفسيراتٍ "هَمَايونية" في المحصلة كلُهم تجّارُ الهيكل منهم مَن سيُرمى في مزابل التاريخ.. ومنهم مَن سيَدخُلُ التاريخ من بواباتِ الشرف في زمنِ النضال الجميل وإليهم انضمَ اليوم المناضل المفكّر أنيس النقاش الذي غَلبه فايروس كورونا رَحلَ النقاش.. لكنْ مَن كَانت فِلسطين "أنيسَ" قلبِه، لا يَموت حتَّى لو انتَهى النِّقاش.

المنار:

عادَ التهليلُ للتدويل، ونُصبت المنابرُ وأُقيمت المراتب، والمشكلةُ اَنهم انفسَهم عندَ كلِّ ازمةٍ او استحقاق، يُعيدونَ شريطَ الايامِ اللبنانيةِ نفسِها والخطابَ ذاتَه، ويتوقعونَ نتيجةً مختلفة.

ورغمَ كلِّ الظروفِ المختلفةِ والتطوراتِ في لبنانَ والمنطقة، يطالبونَ بالتدويل، فكأنهم في كوكبٍ آخر، فهل هو انفصامٌ سياسيٌ عن الواقع ؟ او هلوساتُ الوجعِ السياسيِّ الذي يعانيهِ هؤلاء ؟ امّا اوجاعُ الناسِ فليست من اولوياتِهم، والاَولى عندَهم محاولةُ تسجيلِ نِقاطٍ سياسيةٍ في الوقتِ بدلِ الضائع، لكنْ من دونِ جدوى.

ومن دونِ جدوىً باتَ الرهانُ على ايِّ تطورٍ سياسيٍّ في الوقتِ الراهن، فالمشكلةُ الحكوميةُ على حالِها، وكذلكَ التراشقُ السياسيُ والاعلامي، وكلُّ المحاولاتِ والمبادراتِ تغرقُ في الوادي العميقِ بينَ بعبدا ووادي ابو جميل، والجملُ اللبنانيُ بلا حِملٍ ينزلقُ أكثرَ فأكثرَ الى وادي الازماتِ الاقتصاديةِ والماليةِ والاجتماعية.

اقليمياً الأزمةُ التي افتعلتها الولاياتُ المتحدةُ الاميركيةُ ومعها حلفاؤها الثلاثةُ – فرنسا، المانيا ، بريطانيا – معَ ايران يجبُ اَن تَحُلَّها بنفسِها، واَن تلتزمَ بالاتفاقِ النووي لكي تلتزمَ به الجمهوريةُ الاسلاميةُ الايرانية، هذا ما حسَمَهُ الامامُ السيدُ علي الخامنئي الذي رفضَ لغةَ الاستعلاءِ والغطرسةِ الاميركية، مؤكداً انَ ما يمنعُ ايران من امتلاكِ السلاحِ النووي ليس المهرجَ الصهيونيَ وانما مبادئُها الاسلامية..

متمسكاً بمبادئِ الثورةِ الاسلاميةِ وحاملاً رايةَ الثورةِ الفلسطينية، رحَلَ المفكرُ والمناضلُ اللبنانيُ والعربيُ انيس النقاش. رحلَ ابنُ بيروتَ العروبة الذي ما اضاعَ بوصلةَ فلسطين، رحلَ من دمشقَ التي لم يَخذِلْها يومَ الحربِ الكونيةِ عليها، فبقيَ صوتَ الحقِّ مدافعاً عن المقاومةِ وعرينِها وايرانَ وثورتِها وفلسطينَ وقدسِها. رحلَ انيس النقاش بعدَ ان نقَشَ اسمَه على حجارةِ فلسطين، فكانَ ثائراً اممياً لاجلِها ومفكراً ثورياً باسمِ قضيتِها.

ستَفتقِدُهُ حلقاتُ الفكرِ واطلالاتُ التحليل، وستَحفظُه ذاكرةُ المجاهدينَ اللبنانيينَ والفلسطينيين. نعاهُ حزبُ الله وكلُّ فصائلِ المقاومةِ الفلسطينيةِ والاحزابِ العربيةِ والشخصياتِ القوميةِ وكلُّ من آمنَ بالقضية، وسيَحتضنُه ترابُ بيروتَ غداً ويبكيهِ ترابُ فلسطين..

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*


الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title