Loading alternative title

حصاد اليوم الأربعاء 7 نيسان 2021

حصاد اليوم الأربعاء 7 نيسان 2021
07-04-2021 16:52



-مقدمة الهديل-

تشكيل حكومة لبنانية برئاسة سعد الحريري، أصبحت حديث العالم بكل ما للكلمة من معنى. بعد التدخل الفرنسي، والمبادرات الدولية والعربية المباشرة والغير مباشرة، شهد لبنان اليوم تدخل مصري مباشر في الملف الحكومي. شكري في بيروت و فور وصوله توجه الى عين التينة والتقى بالرئيس بري. كما أنه طالب الإسراع بإتخاذ القرارات اللازمة للخروج من الأزمة. على الرغم من الأزمة التي تمر بها مصر بشأن سد النهضة، وطبول الحرب التي تقرع بينها و بين أثيوبيا، تواجد الملف اللبناني على طاولة أولوياتها. 
الاستمرار في مسلسل التعطيل من قبل فريق رئيس الجمهورية لم يعد ممكناً، في ضوء المعلومات عن ان الاتحاد الاوروبي ودولا عربية عدة تدرس امكان فرض عقوبات على المعرقلين. وسط كل هذه الأزمات السياسية وتصفية الحسابات بين المسؤولين، الشارع جائع، (كرتونة الأعاشة) ليست حل ولا بطاقة تمويلية، فنحن نريد إصلاح جذري في البلاد و ليس حلولا مؤقتة، لإشباع البطون فقط. 
والسؤال المتداول في الشارع اللبناني والمعتاد...كم بلغ سعر صرف الدولار اليوم؟ وهل توجد حكومة قريبة. 
من الواضح ان لا حكومة قريبة وفي انتظار ما قد تسفر عنه زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى الفاتيكان في 22 الجاري تلبية لدعوة تلقاها من البابا فرنسيس، لعل الدخان الأبيض يظهر ونشهد إنفراجات.

محليا: 

نقل رسالة من السيسي وجال على المسؤولين
شكري: حكومة اختصاصيين تفتح باب الدعم الدولي

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري "ان مصر مستمرة ببذل كل الجهود للتواصل مع كل الجهات للخروج من الازمة"، مشددا على ان تشكيل حكومة أختصاصيين يفتح الباب للدعم الدولي ولفت الى ان استقرار لبنان مهم لمصر والمنطقة. 

في بعبدا:  حاملا معه رسالة تضامن جمهورية مصر العربية مع لبنان ودعمها للمساعي المبذولة لتشكيل حكومة جديدة جال الوزير شكري على رأس وفد ضم: السفير ياسر علوي، مساعد وزير الخارجية السفير نزيه النجاري، المستشار في مكتب الوزير محمد عاطف والمستشار في السفارة في بيروت عبد الله زهدي، على كبار المسؤولين واستهل لقاءاته بزيارة قصر بعبدا ، حيث التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في حضور وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبه، الوزير السابق سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية أنطوان شقير، والمستشارين رفيق شلالا وانطوان قسطنطين واسامة خشاب. 

وفي خلال اللقاء أعرب رئيس الجمهورية عن تقديره وامتنانه "للدور الذي تقوم به جمهورية مصر العربية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمساعدة لبنان في مواجهة الازمات المختلفة التي يعاني منها، لا سيما الازمة الحكومية"، متمنيا ان "تثمر هذه الجهود نتائج إيجابية، لا سيما اذا ما توافرت إرادة حقيقية للخروج من هذه الازمة، من خلال اعتماد القواعد الدستورية والميثاقية التي يقوم عليها النظام اللبناني وبالتعاون مع جميع الأطراف اللبنانيين من دون اقصاء او تمييز".
وشدد الرئيس عون امام الوزير شكري على "دقة المهمات التي ستلقى على عاتق الحكومة الجديدة، لا سيما في مجال الإصلاحات الضرورية التي يلتقي اللبنانيون والمجتمع الدولي في المناداة بها والعمل على تحقيقها، وفي مقدمها التدقيق المالي الجنائي لمحاسبة الذين سرقوا أموال اللبنانيين والدولة على حد سواء".
وبعدما شرح الرئيس عون للوزير المصري "العقبات التي واجهت مسار تشكيل الحكومة"، حمله تحياته للرئيس السيسي، وشكره على مبادرته القائمة على "وقوف مصر على مسافة واحدة من جميع اللبنانيين، كما كانت دائما عبر التاريخ".
بعد اللقاء، تحدث الوزير شكري الى الصحافيين فقال: "تشرفت بزيارة رئيس الجمهورية لانقل اليه رسالة تضامن من أخيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي كلفني بان آتي الى لبنان في ضوء الحرص الذي يوليه سيادته لاستمرار بذل مصر لكل الجهود في اطار التواصل مع المكونات السياسية اللبنانية كافة من اجل الخروج من الازمة الراهنة".
أضاف: "لقد كانت آخر زيارة لي للبنان منذ ثمانية اشهر بعد انفجار مرفأ بيروت، وكانت هناك مؤازرة على المستوى الإقليمي والدولي، وتطلع بأن ينهض لبنان للتعامل مع التحديات، سواء السياسية منها او المرتبطة بجائحة كورونا وتأثير ذلك المباشر على مصلحة الشعب اللبناني الشقيق. وللاسف بعد ثمانية اشهر، لا يزال هناك انسداد سياسي ولا تزال الجهود تبذل لتشكيل حكومة من الاختصاصيين القادرين على الوفاء باحتياجات الشعب اللبناني الشقيق وتحقيق الاستقرار المهم ليس فقط للبنان بل للمنطقة ومصر للارتباط الوثيق القائم على المستوى السياسي والشعبي بين لبنان ومصر".
وتابع: "سوف اعقد سلسلة لقاءات مع المكونات السياسية المختلفة في لبنان لانقل رسالة مماثلة بتضامن مصر وتوفيرها لكل الدعم للخروج من هذه الازمة لتشكيل الحكومة، بما يفتح الباب للدعم الإقليمي والدولي ويؤدي الى تحقيق المصلحة المشتركة لدول المنطقة، ولكن في المقام الأول للشعب اللبناني الشقيق".

وختم: "بالتأكيد، فإن الاطار السياسي يحكمه الدستور واتفاق الطائف واهمية الالتزام الكامل بهذه الدعائم الرئيسية للاستقرار، ومصر لن تدخر جهدا في مواصلة دعمها للبنان في خلال هذه المرحلة الدقيقة". 

في عين التينة: ومن بعبدا انتقل الوزير المصري الى مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري وتركز البحث وبشكل مكثف على الشأن الحكومي.
وفي خلال اللقاء شكر الرئيس بري جمهورية مصر العربية على "المساعدات التي قدمتها وتقدمها على الدوام للبنان وخصوصا منذ انفجار المرفأ مرورا بكورونا وانشاء المستشفى الميداني وصولا إلى سعيها لإنقاذ لبنان من المأزق الراهن".
وبعد اللقاء، قال الوزير شكري :"تشرفت بلقاء الرئيس  بري ونقلت له تحيات الرئيس السيسي ورسالة تضامن من مصر مع لبنان في هذه الآونة والقلق الذي يراودنا في مصر وعلى المستوى الاقليمي والدولي لاستمرار الازمة السياسية ولأهمية العمل بكل اجتهاد وبكل سرعة لتشكيل حكومة اختصاصيين للخروج من هذه الازمة واضطلاعها بمسؤولياتها كاملة لتوفير الخدمات لاجراء الاصلاح المطلوب لمواجهة التحديات الراهنة من ضمنها التحديات المتصلة بوباء كورونا وتحديات الاوضاع الاقتصادية".
أضاف :" نقلت أيضا، تثمين مصر الكبير لجهود دولته ومبادراته التي يطلقها للعمل من اجل الخروج من هذه الازمة في اطار الحفاظ على الارضية الراسخة السياسية والقانونية المتمثلة في تطبيق الدستور اللبناني واتفاق الطائف واستعداد مصر لتقديم كل ما في وسعها لمعاونة الاشقاء لتجاوز هذه الازمة والانتقال الى مرحلة يستعيد فيها لبنان عافيته الكاملة. واننا نرى أهمية للاسراع في ذلك".
وتابع : كنت زرت لبنان منذ 8 اشهر وكان هناك زخم في الاوساط الاقليمية والدولية لمؤازرة لبنان وتطلع من اجل التعامل مع تداعيات تفجير مرفا بيروت والتوجه والارتقاء نحو تغليب المصلحة الوطنية والاسراع في اتخاذ الخطوات السياسية اللازمة ومواجهة التحديات الاقتصادية. ان مصر تهتم بالشان اللبناني بحكم العلاقة الوثيقة على المستوى السياسي والرباط القوي بين الشعبين ولكن ايضا استقرار لبنان حيوي بالنسبة الى المنطقة واستقرار المنطقة حيوي بالنسبة لمصلحتنا المشتركة وايضا عدم التأثر من قبل لبنان بالاضطراب الذي تشهده المنطقة. اننا نتطلع في هذا الوقت الى لقاءات مع الاطياف السياسية كي انقل ذات رسالة التضامن والتكاتف والحرص على تجاوز هذه الازمة في أقرب وقت ممكن" 

في بكركي: ومن عين التينة توجه وزير الخارجية المصرية الى بكركي ، حيث التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في حضور السفير في لبنان ياسر علوي ومساعد وزير الخارجية المصرية السفير نزيه النجاري.

في مستهل اللقاء نقل الوزير شكري الى البطريرك "تحيات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي"، معربا عن" الرغبة الدائمة لدى المصيرين حكومة وشعبا، أن يكرر غبطته زيارته الى مصر".

وتم في خلال اللقاء عرض للعلاقات التاريخية بين مصر ولبنان وللمستجدات على الساحة اللبنانية والعناوين المشتركة.
وشكر البطريرك الراعي الوزير شكري على "وقوف مصر الى جانب لبنان وشعبه خاصة أثناء الأزمات والمحن وآخرها تفجير مرفأ بيروت".

كما كان توافق على ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تتمكن من العمل على الاصلاحات المطلوبة والتي ستفتح مجالات الدعم الاقليمي والدولي للبنان.

في كليمنصو: ثم زار الوزير شكري كليمنصو، حيث اجتمع مع  رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط في حضور الوزير السابق غازي العريضي. 

ولم يشأ شكري او جنبلاط الإدلاء بأي تصريح.  

سامي الجميل: ومن كليمنصو توجه شكري الى فندق الموفنبيك حيث التقى رئيس حزب الكتائب النائب المستقيل سامي الجميّل.

الوصول: وكان شكري وصل إلى مطار بيروت حيث كان في استقباله نظيره اللبناني وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الإعمال شربل وهبه وسفير مصر ياسر علوي ومديرة المراسم في وزارة الخارجية اللبنانية السفيرة عبير العلي وأعضاء البعثة الديبلوماسية المصرية. 

بيان السفارة: وتأتي زيارة الوزير شكري، بحسب بيان صادر عن المكتب الاعلامي للسفارة المصرية "في إطار الجهود المصرية الرامية إلى حض الافرقاء السياسيين اللبنانيين على الإسراع في تشكيل الحكومة الإنقاذية، وذلك في ضوء الحرص الكبير لدى القيادة السياسية المصرية على استقرار لبنان وتجاوزه للأزمات التي يمر بها حاليا". 

وتتضمن زيارة الوزير شكري سلسلة من الاجتماعات يستهلها بعقد مباحثات مع رئيس الجمهورية والرئيس بري، ولقاء آخر مع البطريرك الماروني ثم رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط. 

كما تشمل اللقاءات رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل، ورئيس تيار المرده سليمان فرنجيه، إلى جانب اتصال هاتفي يجريه مع رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع بعدما تعذر اللقاء بينهما في ضوء إصابة الأخير بفيروس كورونا. 

ويختتم الوزير شكري زيارته بلقاء يعقده مع رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، يعقبه مؤتمر صحافي قبيل مغادرته بيروت. 

 الحريري: وفي هذا الإطار اعلن المكتب الإعلامي للرئيس المكلف ان الحريري سيستقبل في  الخامسة والنصف عصرا في بيت الوسط، وزير الخارجية المصري الذي سيدلي بتصريح بعد ذلك. 

اصحاب المولّدات: لجنة لمتابعة التسعيرة مع "الطاقة"

أعلن تجمّع أصحاب المولّدات الخاصة الاتفاق مع وزارة الطاقة والمياه على تكليف لجنة علمية تقنية من ثلاثة أشخاص، مهمتها متابعة قضايا التسعيرة والمازوت ودولار السوق السوداء مع وزارة الطاقة. صدر عنه البيان الآتي: 

"عطفا على الاجتماع اليوم في وزارة الطاقة والمياه بعد أن دعت اليه الوزارة في تاريخ ٢٠٢١/٤/٧ للتباحث والنقاش حول التطورات الحاصلة، لا سيّما موضوع التسعيرة والمازوت ودولار السوق السوداء جرى البحث في كل هذه المسائل وتم وضع النقاط على الحروف وكان النقاش هادئا وعلميا. 

وفي نهاية اللقاء، تم توافق على تكليف لجنة علمية تقنية من ثلاثة اشخاص مهمتها متابعة هذه التفاصيل مع وزارة الطاقة بدءاً من الاثنين المقبل على ان تأخذ الامور مجراها الطبيعي، في انتظار الوصول الى حلول ايجابية تراعي المواطن ومصالح اصحاب المولدات". 

أمنيا: 

الجيش: موقوفون ومضبوطات نتيجة للتدابير الأمنية

صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه، البيان الآتي: 

بتاريخ 6 / 4 / 2021 ونتيجة للتدابير الأمنية التي اتخذتها وحدات الجيش في مناطق: عرسال، القصر، المقيبلة، العوينات، برقا، المحمرة، تم توقيف 12 لبنانياً وسوريَيْن اثنين، لتورّطهم في تهريب مادة المازوت وتهريب أشخاص.

وقد شملت المضبوطات: 5 صهاريج بداخلها 74000 ليتر مازوت، 4 خزانات بداخلها 5500 ليتر مازوت، آلية فان بداخلها 2500 ليتر مازوت، 4 شاحنات براد بداخلها 420 ليتر بنزين، 3 سيارات، آليتي بيك آب، إضافة إلى مضخة وعدد من قوارير الغاز.

تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

اجتماعان في وزارة الدفاع حول ترسيم الحدود البحرية الشمالية والدعم والبطاقة التمويلية

عقد في وزارة الدفاع اليوم، اجتماع في إطار متابعة المستجدات المتعلقة بالمياه الإقليمية اللبنانية وترسيم الحدود البحرية الشمالية مع سوريا، ضم نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر ووزيري الخارجية والمغتربين والطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبة وريمون غجر.

وتخلل الإجتماع عرض للمواقف والثوابت اللبنانية، وتم التوافق على ضرورة حصول السلطات اللبنانية على المستندات الرسمية التي يتم تداولها في الإعلام عبر الطرق الرسمية كي يبنى عليها الموقف اللبناني، وذلك من دون أي تفريط بحقوق لبنان بحدوده ومياهه وثرواته الطبيعية.

ويأتي ذلك تمهيدا لبناء آلية تخاطب مع السلطات السورية للتأكيد على الموقف اللبناني الذي سبق أن أبلغه لبنان للسلطات السورية مرارا منذ العام 2010، كما تم إيداعه لدى الأمم المتحدة.

اجتماع ثان
كذلك، عقدت عكر اجتماعا حضره الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: الإقتصاد والتجارة راوول نعمة، الطاقة والمياه ريمون غجر والشؤون الإجتماعية رمزي المشرفيه، رئيس لجنة الإقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط النائب فريد البستاني وعضو اللجنة النائب علي بزي.
وركز النقاش على مسألة الدعم وإنجاز قاعدة البيانات التي من شأنها استهداف العائلات الأكثر فقرا. كما تناول البحث موضوع البطاقة التمويلية التي ستغطي العائلات المحتاجة.

دوليا: 

الكرملين: روسيا ستبقي على قوات مسلحة قرب الحدود مع أوكرانيا

قال الكرملين اليوم الأربعاء، إن روسيا ستبقي على قوات مسلحة قرب الحدود مع أوكرانيا ”طالما رأت ذلك مناسبا“، وإن هذه القوات ”لا تشكل تهديدا خارجيا“.

ودعت أوكرانيا حلف شمال الأطلسي أمس الثلاثاء، لوضع مسار واضح لانضمامها إليه، ما أثار انتقادات فورية من موسكو، وذلك بعد أيام حشدت فيها موسكو قوات قرب منطقة دونباس في شرق أوكرانيا التي يمزقها الصراع.

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يوجه كلمة للأردنيين اليوم

يوجه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، رسالة إلى الأردنيين، اليوم الأربعاء، بحسب ما ذكرت حسابات إخبارية أردنية.

وذكرت صحيفة الرأي الرسمية في تغريدة على حسابها بموقع تويتر: ”جلالة الملك يوجه رسالة إلى الأردنيين بعد قليل“.

وهذه أول كلمة للملك منذ اندلاع الأزمة التي أعقبت اتهام ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، بالتورط في مؤامرة لزعزعة استقرار البلد.

ما جديد كورونا؟

أعلنت وزارة الصحة العامّة في تقريرها اليومي حول مستجدات فيروس كورونا اليوم الأربعاء, عن "تسجيل 3120 إصابة جديدة بكورونا ( 3101 محلية و 19 وافدة) ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 395588".

ولفتت الوزارة في تقريرها، إلى تسجيل "33 حالة وفاة جديدة، وبذلك يصبح العدد الإجمالي للوفيات 6512".

مقدمات نشرات الاخبار:

Otv:

التدقيق الجنائي أولوية وطنية ومعركة حياة أو موت للبنان.

 

ليس في هذا القول أيُّ مبالغة، بل هو الواقعية بعينها، إذا كنا فعلاً راغبين بانتشال البلاد من مستنقع ثلاثين عاماً من السياسات الخاطئة والسرقة والفساد.

 

أما اذا كنا نسعى إلى البقاء حيث نحن، أو تواقين إلى العودة إلى الماضي الأسود الذي أسس لآلام اليوم، فلنكرر جميعاً أن ميشال عون يحلم، وأن من يؤيدونه في أحلامه، وكأنهم من كوكب آخر.

 

في كل الأحوال، فننتظر ما سيقوله الرئيس عون بعد دقائق، في رسالته إلى اللبنانيين التي تنقل مباشرة على الهواء في تمام الثامنة.

 

أما في موضوع الحكومة، وعشية وصول الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية الى بيروت، جولة لوزير الخارجية المصرية على عدد من المسؤولين اللبنانيين، لفت فيها استثناء رئيس حكومة تصريف الاعمال، فضلاً عن التيار الوطني الحر وحزب الله. وفي الموازاة، كشفت اوساط سياسية معنية بملف تشكيل الحكومة عبر الـOTV ان ما جرى أخيراً في موضوع زيارة النائب جبران باسيل لباريس، واحتمال لقائه برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري هناك برعاية فرنسية، يقدم دليلاً إضافياً إلى أن الحريري لا يزال مصراً على سياسة الهروب إلى الأمام من مواجهة ملف تشكيل الحكومة بوضوح، وهو لا يزال متمسكاً بنهج تشييد السقف الحكومي بلا عواميد الاساس، علماً أنها ممر إلزامي للتأليف.

 

وفي موضوع مشروع اللقاء في باريس، كشفت الاوساط للـOTV أن باسيل لم يطلب الذهاب الى فرنسا، بل أبلغ من تواصل معه على مدى شهر ونصف الشهر أنه مستعد لتلبية أي دعوة. وفي موضوع اللقاء بالحريري تحديداً، شددت الاوساط على ان باسيل لم يطلب يوماً الاجتماع بالحريري كشرط من شروط تأليف الحكومة، وهو بطبيعة الحال لا يقبل أن يوقف البلد والحكومة على موضوع لقاء شخصي. ولطالما ردد باسيل لمحدثيه الفرنسيين وفق الاوساط، بأن اللقاء ليس مطلباً له، ولكنه لا يمانع حصوله، موضوحاً أن الحل ممكن بلا لقاء. أما عن اشارة مصادر المستقبل الى ان ابواب بيت الوسط مفتوحة لباسيل او غيره، ولا حاجة للقاء في فرنسا، فتروي الاوساط أن الدعوة وجهت الى باسيل في البداية لزيارة باريس. ولما سئل هل يمانع بلقاء الحريري كان جوابه بعدم الممانعة طبعاً، لا بل اقترح أن يسافر معه ومع الحريري نائبان من كتلتيهما ليقوما بالعمل المطلوب في حال تعذر اللقاء المباشر، في اشارة جديدة منه الى عدم اشتراط حصول اللقاء للحل.

 

لكن باسيل في كل الحالات، وفق الاوساط، كان يكرر الموقف القائل بوجوب اطلاع رئيس الجمهورية على النموذج الكامل المعتمد للتأليف، احتراماً للميثاق والدستور ووحدة المعايير، مذكراً بعدم الرغبة في المشاركة في الحكومة، وعدم استطالعته ضمان الحل مسبقاً لأنه لا يحل محل رئيس الجمهورية، بل يقتصر دوره على الشرح وطرح افكار الحلول.

 

وفيما لفتت الاوساط الى ان كل الكلام مع باسيل كان ايجابياً، في وقت بدأت أوساط الحريري هجمة اعلامية، قبل التحجج بزحمة المواعيد للتنصل من الزيارة. اما عما جرى من حديث بين الحريري والجانب الفرنسي حول الزيارة، فأكدت الاوساط عدم علمها بالتفاصيل، الا ان الاكيد ان الامور كانت قد رتبت، قبل أن يتراجع الحريري، وكأنه يرفض مواجهة الوقائع امام الفرنسيين.

 

فبعد سقوط قضية العدد والثلث، تبين ان الاساس هو من يسمي الوزراء المسيحيين، وان الحريري يسعى إلى التسمية ليحصِّل النصف زائداً واحداً، وتالياً التحكم بقرارات كثيرة قد تطرح على طاولة الحكومة.

 

اما بالنسبة الى العقوبات المطروحة، فدعت الاوساط الى عدم الخوف منها، كما الى عدم التقليل من أهميتها، مع السؤال عن القاعدة والاطار القانونيين الممكن اعتمادهما لفرضها، او لتخصيص جهات معينة بها.

وسألت الاوساط ختاماً: اذا فرضت عقوبات، ماذا يبقى من المبادرة الفرنسية؟

Lbc:

في العالم اليوم مشروعان للبنان...

مشروع تقوده فرنسا وخلفها مصر والامارات ويهدُف الى تأليف حكومة في اسرع وقت ممكن للخروج من الازمة المالية والاقتصادية.

ومشروعٌ لا يضع لبنان على اولويات اجندات العمل، وتقوده الولاياتُ المتحدة من جهة والمملكةُ العربية السعودية من جهة اخرى، وهي ذهبت تجاهَ الاحداث اللبنانية الى ابعد من واشنطن, فبلغت حدَ اللامبالاة.

وبين الاثنين، تقول ايران انها لا تتدخلُ في لبنان وان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله هو من يتعاملُ في هذا الشأن.

بين المشروعين، يتخبطُ السياسيون اللبنانيون، الذين قال عنهم وزيرُ الخارجية الفرنسية اليوم، انهم يرتكبون جُرما في حق لبنان يرتقي الى صفة عدم تقديم المساعدة لبلد في خطر . 

لودريان هدد باتخاذ ما اسماها مسؤولياتنا في حق هؤلاء، لكنه لم يتلفظ بكلمة عقوبات. بل حددَ وقتا لنهاية التلاعب اللبناني ...فقال ان الايام المقبلةَ، بما سيُتخذ خلالَها من قرارات مفصليةٌ ....

بين الكلام الفرنسي وساعات زيارة وزير الخارجية المصرية، يبدو اننا ندور في حلقة تأليف الحكومة المفرغة .

فزيارة وزير الخارجية المصرية لم يَعرض خلالَها ايَ مبادرة، والدليلُ على ذلك ان سامح شكري لم يلتق لا جبران باسيل رئيس اكبر كتلة نيابية مسيحية، ولا حزبَ الله بما يمثلُ من اصوات الشيعة في لبنان، ما جعل الزيارةَ لا تتعدى ورقةَ ضغط غير قابلة للصرف في نظر البعض . 

اما محاولات فك العقد فتسقط تباعا، من الحديث عن لقاءات باريس، وصولا الى العمل على حكومة الـ24 وزيرا ...

فلقاءات باريس اصبحت من الماضي، بعد رفض الرئيس المكلف سعد الحريري مبدأ لقاء باسيل هناك، لاعتباره انه يناقش التأليف مع رئيس الجمهورية وليس مع رئيس تكتل لبنان القوي .

فيما نُقل ان الرئيس بري غير متحمس بدوره للمشاركة في مثل هذه اللقاءات، لاعتباره ان المشكلة في الداخل وفي من يخلق العراقيل، وآخرها ما برز في موضوع حكومة الـ 24 وزيرا .

 في المقابل، جدد جبران باسيل الاستعداد لاي لقاء في اي مكان ومع اي كان، في سبيل تنفيذ الاصلاحات بدءا من تأليف الحكومة .

اما رئيسُ الجمهورية ميشال عون، المعني مباشرة بالتأليف، فهو يَطلُ بعد دقائق على اللبنانيين في رسالة، تركزُ على موضوع التدقيق الجنائي، وقد علمت الـ LBCI، انها عالية اللهجة والسقف وأنه سيشير خلالها الى معرقلي التدقيق من دون ان يسميهم .

المنار :

كالموادِ الغذائيةِ هو الاملُ الحكوميُ في لبنان، موجودٌ - لكنَه حبيسُ مخازنِ القيِّمين، يَحتكرونَه لتحقيقِ المكاسب، فيما مساراتُهم قد لا تتمُّ على خير، فيضيعُ البلدُ قبلَ ان يتمكنوا من تحقيقِ ارباحٍ سياسية .. 

خُلِطَ حابلُ لتفاؤلِ الحكومي بنابلِ الاداءِ السياسي، وما استوَت البورصةُ الا على تراجعٍ حادٍّ بالبشائرِ الخارجية، ولم يبقَ الا المسعى الداخليُ عسى اَن يتمكنَ من تحقيقِ اختراقٍ ما طالما انه لم يلقَ اعتراضاً علنياً من ايٍّ من الاطراف

تذمرٌ علنيٌ حملَه كلامُ وزيرِ الخارجيةِ الفرنسي "جون ايف لودريان" الذي اعتبرَ انَ الازمةَ في لبنانَ ليست كارثةً طبيعيةً وانما بفعلِ مسؤولينَ واضحينَ يتخذونَ قرارتٍ غيرَ صائبةٍ خلالَ مقاربةِ الخروجِ من الازمة، واذا لم يتحملوا مسؤولياتِهم ، فلن يكون هناك ترددٌ في ان نتحمّلَ نحنُ مسؤولياتِنا، بحسبِ كلامِ لودريان . اما كلامُ رئيسِ الجمهوريةِ المنتظرُ بعدَ نحوِ نصفِ ساعةٍ من الآن، فقد يتطَرَّقُ الى الوضعِ الحكومي، لكن اساسهُ مسارُ التدقيقِ الجنائي الذي حذّرَ المعنيينَ في تغريدةٍ له قبلَ ايامٍ من تضييعِه .. 

بدورِه رئيسُ التيارِ الوطني الحر جبران باسيل لن يُضيِّعَ أي جُهدٍ ولن ييأسَ الى اَن يُبصرَ الحلُّ النورَ كما قال، مبدياً كلَّ تجاوبٍ معَ ايِّ رغبةٍ فرنسيةٍ بزيارةِ باريس او بلقاءٍ في ايِّ مكانٍ مع ايٍّ كان ..

وعلى الخطِّ الحكومي المتعرِّج، مشى المصريُ عبرَ وزيرِ خارجيتِه سامح شكري في بيروت، ولم يَفُتْهُ التأكيدُ على ضرورةِ تشكيلِ حكومة، واَنَ استقرارَ لبنانَ من استقرارِ المنطقة .

فيما منطقةُ النيلِ لا تبدو مستقرةً معَ اصرارِ اثيوبيا على مُضيِّها بتعبئةِ سدِّ النهضةِ من مياهِ النهر، وصدِّها لكلِّ محاولاتِ التسوياتِ لتتراجعَ عن خطواتِها، ما جعلَ المصريينَ والسودانيينَ يرفعونَ من سقفِ خطاباتِهم ..

ومعَ بروزِ مؤشراتٍ ايجابيةٍ على سقفِ مفاوضاتِ فيينا النوويةِ حولَ الملفِ الايراني، ارتفعَ مستوى التوترِ والتهورِ الصهيوني ، فاعلنَ اعلامُهم مسؤوليةَ كِيانِهم عن استهدافِ ناقلةِ نفطٍ ايرانيةٍ في البحرِ الاحمر، ما زادَ من غليان المياهِ هناك، ورفعَ الجهوزيةَ الصهيونيةَ لتلقي الردِّ الايراني..

الجديد:

سقت مصرُ الزرعَ السياسيَّ اللبنانيَّ مياهَ النيل وأقامت سدَّ نهضةٍ يُدخلُها شريكاً في الحلّ لكنْ على خُطى الدعائمِ الفرنسية وفي يومٍ مِصريٍّ طويل تفقّد وزيرُ الخارجية سامح شكري الرّعيةَ السياسيةَ اللبنانية حُكماً ومعارضةً على حدٍّ سواء لكنّ جولاتِه لم تشملْ رئيسَ التيارِ الوطنيِّ الحرّ جبران باسيل ولا حزبَ الله في وقتٍ كان الوزيرُ المِصريّ يستقبلُ في مقرِّ إقامتِه شخصياتٍ وقياداتٍ بينَها رئيسُ تيارِ المردة سليمان فرنجية ورئيسُ حزبِ الكتائب سامي الجميل وفي معلوماتِ الجديد أنّ محادثاتِ شكري في قصر بعبدا الذي عوّمَ بالمستشارينَ اللبنانيين خرجَ منها الوزيرُ المِصريّ بانطباعاتٍ سيئة وهو أبدى استياءَه أمامَ البطريرك الراعي الذي التقاه في بكركي وأسّرَ لسيدِ الصرح أنه سمِع مِن رئيسِ الجُمهورية ميشال عون كلامًا لا يشجّعُ على بقاءِ سعد الحريري رئيسًا مكلفًا وقالت مصادرُ الجديد إنّ الراعي أيضًا انتابه الغضبُ من هذه الأجواءِ غيرِ المشجّعةِ على ولادةِ الحكومة وإنّ وزيرَ خارجيةِ مِصرَ وجّه الدعوةَ إلى بطريركِ الموارنةِ لزيارةِ القاهرة ليصبحَ لبنانُ على جدولِ أعمالِ دَولتين: مصرَ وحاضرةِ الفاتيكان معَ زيارةِ الحريري في الثاني والعِشرينَ مِن نَيسان . أما باريس فظلّت زيارتُها زوبعةً في فِنجان.. لا فرنسا ستتكفّلُ دعوةَ المهرّجين اللبنانيين من دون ضمانات ولا الفُرقاءُ هنا كانوا على استعدادٍ للتنازل تسهيلاً لتأليفِ الحكومة . وظلّ باسيل على معاييرِه معلنًا اليومَ أنه أبدى ولا يزالُ يبدي كلَّ استجابةٍ لأيِّ رَغبةٍ فرنسيةٍ في زيارةِ باريس لكنْ من دونِ المسِّ بصلاحياتِ رئيسِ الجُمهورية أو التعرّضِ لدورِه شكلاً ومضموناً وقال إنه على الرَّغمِ من تحديدِ غيرِ موعدٍ وفرصة، جاءَ مَن يُعطّلُ كلَّ محاولةٍ فيها أمل ويبدو أن فرنسا لن يكون لديها الا الضرب من تحت الحزام.. وتعليق المعطلين اللبنانيين على عمود العقوبات بطريقتها المناسبة وهذا ما مهد له اليوم وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، معلناً ان بلاده ستتخذُ إجراءاتٍ بحقِّ مَن عَرقلوا حلَّ الأزْمةِ في لبنانَ، وأنّ الأيامَ المقبلةَ ستكونُ مَصيرية ورأى أنّ الأزْمةَ في لبنانَ ليسَت ناجمةً عن كارثةٍ طبيعية بل عن مسؤولينَ سياسيينَ معروفين وأنَّ هذه القُوى السياسيةَ اللبنانية تتعنّتُ عَمْداً ولا تسعى للخروجِ من الأزْمة، فيما هناك قُوىً سياسيةٌ في لبنان تضعُ مطالبَ تعجيزية والمطالب التي وصفها لودريان بالتعجيزية تتوضح كل يوم في مفاهيم وعبارات عجز العالم عن تفسيرها وقد كررها الرئيس ميشال عون اليوم امام الوزير المصري وقال لضيفه أنّ الخروجَ من الأزْمةِ الراهنةِ يكونُ في اعتمادِ القواعدِ الدستوريةِ والميثاقيةِ وبالتعاونِ معَ جميعِ الأطرافِ اللبنانية مِن دونِ إقصاءٍ أو تمييز وقد يكونُ عون وفريقُه الاستشاريُّ قد زوّدا سامح شكري بورقةِ المنهجية وعواميدِها الاربعة وطلب منه أن يملَأَ الاستثمارةَ سيئةَ الذكر وهذهِ الليلة يتحدّثُ رئيسُ الجُمهورية على المنظمومة عينِها مضافاً اليها حربُه في ميدانِ التدقيقِ الجنائيّ التي لا توازيها أيُّ حروبٍ أخرى .. ومنها قد يقصفُ من راجماتِ بعبدا على عين التينة عبر وزارةِ المال وعلى المصرفِ المركزيّ والحاكمِ رياض سلامة والمفاوضات مع شركة الفاريز ان مارسل.

وعصبية عون على التدقيق الجنائي تبدو معركة يتزعمُ الرئيس بطولتها .. وهي في اصلها شرطٌ من شروط ِصندوقِ النقد الدولي وضمان المساعدات الدولية للبنان .. وهذه المساعداتُ لن تأتيَ على فراغٍ حكومي

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*


الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title