Loading alternative title

عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 08-04-2021

عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 08-04-2021
08-04-2021 01:58



عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 08-04-2021:

النهار :

عون يشعل معركة التدقيق في مواجهة "العزل"!

التأليف يحتاج إلى معجزة وهذا ما قاله شكري...

عبد الله الثاني :الفتنة وئدت والأردن أمن ومستقر 

نداء الوطن:

الأسد مزارع شبعا سورية

مصر مع المبادرة الفرنسية "الأصلية"... وباريس تتوعّد "المعرقلين"

باسيل "منبوذ"... وعون "على الأطلال": أنا الجنرال!

وقف التحاويل "يخنق" البلد وأصول "المركزي" تحت المجهر!

واشنطن تُوافق على سحب "قوّاتها المقاتلة" من العراق

طهران ترى "فصلاً جديداً" ونتنياهو يحذّر من تداعيات "النووي"

"أسترازينيكا" يعاني مأزق "الجلطات"

الأخبار :

هكذا تملص الحريري من لقاء باسيل في باريس

وساطة مصرية تتبنى مطالب واشنطن والرياض 

أميركا-إيران طريق  الاتفاق طويل

اللواء :

العقوبات الأوروبية على الطاولة.. وعون يتحصّن «بالتدقيق الجنائي»!

شكري: معالجة الإنسداد الحكومي باحترام الطائف.. ومحاولات لاقناع دياب بجلسة للحكومة

أثيوبيا مصممة على مواصلة ملء سد النهضة

السيسي يُحذّر أثيوبيا من احتمال نشوب صراع

تلقي اتصالاً من بايدن

عبد الله الثاني: الفتنة وئدت والأردن آمن ومستقر

ما هي «سيناريوهات» التقاء المصالح لنتائج انتخابات «الكنيست» الـ24

نتنياهو يُكلّف بتشكيل الحكومة ... آفاق التأليف موصدة

الجمهورية :

طفح الكيل الفرنسي... سنعاقب المعطلين

القطار إنطلق... لكن

عندما تتحول الفوضى مدخلا للاحتفاظ بالاكثرية

فك لغز الكهرباء عبر نموذج الإدارة الجديدة

الشرق:

الأسد: مزارع شبعا سوريّة مهما كان رأي «الحزب العظيم»

عون يتهم الجميع ويبرئ نفسه وصهره

تحذير فرنسي شديد .. ومساع مصرية

الكاظمي يتحدى ضغوط الموالين لإيران 

 الديار:

المصداقية في الحياة السياسية اللبنانية.. بين النظرية والتطبيق هّوة واسعة

باريس ترفع اللهجة بوجه القوى اللبنانية العمياء : اجراءات ضد المعرقلين وأيام حاسمة

البناء:

شكري لجولة رئاسيّة ولبكركي وجنبلاط وهاتف لجعجع… مستثنياً دياب وحزب الله وباسيل

عون يضع التدقيق الجنائيّ سقفاً للحكومة… ويدعو حكومة دياب لاجتماع استثنائيّ

إلغاء باريس لمسعى المصالحة وتهديد بالعقوبات… و«القومي»: نعم للأسد والسوق المشرقيّة

أبرز ما تناولته الصحف العربية الصادرة اليوم 08-04-2021:

الشرق الأوسط :

عون يدعو إلى الكشف عن «أكبر عملية نهب بتاريخ لبنان»

وزير الخارجية الفرنسي يكرر التهديد بـ«إجراءات» ضد معرقلي الحل في لبنان

شكري يشدد على تطبيق «الطائف» والدستور بعد تلويح جريصاتي بتعديله

القطاعات تتحرك بوجه الحكومة وتلويح بالتصعيد ضد قرار رفع الدعم

«حزب الله» يوسع مساعداته الاجتماعية لاحتواء نقمة جمهوره

الأنباء الكويتية :

شكري من بيت الوسط: نتطلع إلى الحوار مع الجميع للخروج من الأزمة بالاعتماد على «الطائف»

عون يشنّ أعنف هجوم له على «المركزي» و«المال»: معركة التدقيق الجنائي أصعب من تحرير الأرض

تسخين ملف ترسيم الحدود شمالاً وجنوباً

الراي الكويتية :

سامح شكري أطلق من بيروت رسائل متشدّدة في الشكل والمضمون

«تعريب» المبادرة الفرنسية حيال لبنان... الفرصة الأخيرة

الجريدة:

تباين داخل إدارة ماكرون حول أزمة لبنان

عون يبحث الترسيم البحري مع الرئيس السوري بشار الأسد

أسرار الصّحف اللبنانية ليوم الخميس 08-04-2021:

 اللواء :

همس:

وفقاً لمصادرة دبلوماسية متطابقة، فإن زيارة مسؤول عربي كبير تندرج في إطار دعم قطب سياسي في مهمة اوكلت إليه 

غمز:

 فوجئ رئيس تيار موال بعدم تلقيه دعوة لزيارة عاصمة غربية معنية خلافاً لتَوقعات ترسخت لديه،بعد أجواء معينة تبلغها

لغز:

يؤكد مصرفيون ان تحويلات بمليارات الدولار، هربت خلال فترة التعبئة العامة إلى الخارج،من قبل مصارف معروفة! 

نداء الوطن:

خفايا:

يتردد أنّ أحد الأجهزة الأمنية قام بتقديم هدايا إلى شخصيات قضائية وسياسية هي عبارة عن بنادق scorpion.

أعرب موفد أجنبي حضر إلى لبنان عن ذهوله من "حالة الإنكار التي تعيشها بعض الشخصيات السياسية".

لوحظت حركة عمرانية نشطة تشهدها منطقة الزعرور لبناء فلل تعود لعدد من كبار الموظفين والشخصيات.

البناء:

خفايا :

قالت مصادر روسيّة رفيعة إن القيادة الروسية تتعامل مع حزب الله وفق مكانة تشبه تعامل القيادة السوفياتية مع حركة فتح في سبعينيات القرن الماضي كقائد لحركة التحرّر العربية وطليعة لحركة التحرر العالميّة رغم فوارق الايديولوجيا.

كواليس:

قالت مصادر إعلاميّة أردنيّة إن طلباً رسمياً سيصدر قريباً بتجميد حسابات وأسهم باسم عوض الله المتهم الرئيسي في إحداث الأردن وتوقعت أن توجه للولايات المتحدة الأميركية ودول أوروبية وبين الدول العربية توقعت أن يوجه الطلب لكل من لبنان والإمارات.

أسرار الجمهورية :

يقول ديبلوماسي عريق إن مصالح دول الغرب مختلفة في لبنان وقد نشهد عقوبات أحادية على سياسيين بحسب الملف المطلوب.

يشكو كثيرون ممن تسجلوا على منصة التلقيح من عدم التمكن من حجز مواعيد لتلقي اللقاح ومن عدم الرد على الإتصالات على الخط الساخن.

تساءلت شخصية تلعب دورا مهما على صعيد التأليف ممازحة اذا كان أبو عبدو الشوري تحول الى فرنسي في تعليقه على استدعاء شخصيات لبنانية الى فرنسا.

أبرز ما تناولته الصحف الصادرة اليوم :

كتبت صحيفة الشرق الأوسط :

«حزب الله» يوسع مساعداته الاجتماعية لاحتواء نقمة جمهوره:

تقارن سيدة في ضاحية بيروت الجنوبية سعر لتر الزيت النباتي على فاتورتها وفاتورة صديقتها. الأولى اشترتها بخمسة آلاف ليرة (0.40 دولار وفق سعر صرف السوق السوداء)، والأخرى اشترتها بقيمة 4500 ليرة (نحو 0.35 دولار) من مخازن «النور». تستنتج السيدتان أن السعر وفق البطاقة التي تحملها الأولى (بطاقة نور) أعلى بقليل من البطاقة التي تحملها الثانية، وهي بطاقة «سجّاد»، تلك التي أطلقها «حزب الله» أخيراً، ووزعها على بيئته غير المحازبة، بينما الأولى توزع على المحازبين منذ سنوات.

وبطاقة «سجاد» جزء من تقديمات اجتماعية يوفرها الحزب للبيئة التي يتمتع فيها بنفوذ سياسي، توفر لحامليها شراء منتجات غذائية بسعر أقل من 60 في المائة تقريباً عما هو معروض في السوق اللبنانية. وزّع الحزب، بدءاً من الشهر الماضي، عشرات آلاف البطاقات منها على غير المحازبين، وافتتح أخيراً فروعاً لتعاونيات «السجاد» و«مخازن النور» التي تقبل تلك البطاقات، إلى جانب مبادرات أخرى في القرى، مثل توفير اللحم بنصف سعره في السوق، أو توزيع أدوية وحليب للأطفال وحصص غذائية، وحتى مساعدات مالية تتراوح بين 300 ألف ليرة (25 دولاراً على سعر صرف السوق)، و500 ألف ليرة (40 دولاراً على سعر صرف السوق)، وذلك على أبواب شهر رمضان. ويضع معارضو الحزب توسعة مبادراته الاجتماعية في مناطق نفوذه في إطار «تنفيس» الاحتقان في الشارع الشيعي، في ظلّ الأوضاع المعيشية الصعبة التي يمر بها لبنان، خصوصاً بعد خروج أصوات من بيئة الحزب تحمّله مع باقي أفرقاء السلطة مسؤولية ما وصلت إليه البلاد.

ويرى الباحث السياسي والأستاذ الجامعي مكرم رباح أنّ «حزب الله» يعيش حالياً تحت ضغط كبير يتمثّل في أنّ شارعه بدأ يلومه ويحمّله جزءاً من مسؤولية الانهيار الحاصل في البلد، ليس ربما من منطلق حمله للسلاح، ولكن من منطلق تغطيته على الفاسدين من حلفائه وغيرهم من الطبقة الفاسدة، لذلك يقول رباح إن الحزب «يسعى إلى تدارك هذا الصوت عبر مساعدات لن تكون سوى مسكنات، إن عاجلاً أم آجلاً سيخرج الصوت عالياً، لأن الشعب اللبناني بما فيه بيئة (حزب الله) كله على المركب نفسه المتجه نحو الغرق».

ويشير رباح في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «حزب الله» كان في السابق يستخدم أسلوب الزبائنيّة بشكل أكثر ذكاء من باقي الأحزاب اللبنانيّة، إلّا أنّه مؤخراً بات مضطراً إلى اللجوء إلى هذا النوع من الزبائنية القائمة على المساعدات، في ظلّ تصاعد الأصوات في بيئته. وكان أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله ذكر في خطابه الأخير أنّه يشاهد ‏على التلفاز أو على مواقع التواصل الاجتماعي أشخاصاً يتوجهون إليه بالحديث مباشرة، ويقولون: «يا سيد نحن جعنا وأنت وعدتنا»، طالباً من مسؤولي القطاعات في «حزب الله» أن يتأكدوا من وضع هؤلاء، ويساعدوهم في حال كانوا بحاجة للمساعدة. ولطالما كان عناصر «حزب الله» يستفيدون من بطاقات تموينية يوزعها الحزب عليهم لشراء الحاجيات من مراكز تسوق محددة بأسعار مخفضة، فضلاً عن تسهيلات بالدفع لعدد من المدارس التابعة للحزب، وفي عدد من المراكز الصحية. ففي السابق، كان أعضاء الحزب يستفيدون من بطاقتين؛ أولهما بطاقة «نور» المخصصة للمقاتلين القدامى، وبطاقة «أمير» المخصصة لعناصر التعبئة والموظفين المدنيين، تتيح لهم التبضع من متاجر محددة، ويحصلون بموجبها على خصومات يغطيها الحزب، إلّا أنّ الأزمة دفعته إلى توسيع مروحة المستفيدين لتشمل غير المحازبين.

أما بطاقة «سجّاد» التي أطلقها أخيراً، فهي «تخوّل حاملها شراء منتجات غذائيّة يدعمها (حزب الله)، أي أنّ صاحب البطاقة يشتري المواد بسعر أقل من سعرها بنسب معيّنة يدفع الحزب الفرق في سعرها مع تحديد الكميّات المتاحة لكلّ عائلة حسب حاجتها».

وبحسب نظام البطاقة والمنشور الذي وزع معها، واطلعت عليه «الشرق الأوسط»، حُددت كميات لحاملي البطاقة، تتمثل في شراء 5 كيلوغرامات سكر شهرياً، و5 لترات من الزيت النباتي، و700 غرام من الملح، و1500 غرام معكرونة، و5 كيلو أرز، و4 علب من التونا، إضافة إلى 4 كيلوغرامات مسحوق غسيل، و3 علب سائل لتنظيف اليدين، وعبوتين سائل للجلي.

ويلفت مصدر متابع للموضوع إلى أنّ هذه البطاقة تحديداً «لا يستفيد منها المحازبون أبداً، بل أي شخص تضرر من الأوضاع الاقتصادية؛ كأن يكون راتبه أقل من مليون ونصف المليون ليرة أو بلا عمل أو بلا معيل». ويشير المصدر إلى أنّ المساعدات زادت أكثر بعض خطاب نصر الله الأخير؛ إذ ارتفع عدد الراغبين بالمساعدة.

ويرى رباح أن هناك مشكلة أخرى يواجها «حزب الله» حالياً تتمثّل بقبض عناصره رواتبهم بالدولار مقابل الموظفين الشيعة غير المنتمين للحزب الذين يعملون بمعظمهم في مؤسسات الدولة، ويتقاضون رواتبهم بالليرة، لذلك خرج نصر الله مؤخراً ليبرر بأن ليس كلّ عناصر حزبه يتقاضون رواتبهم بالدولار مشدداً على توسيع هامش المساعدات.

ويلفت رباح أيضاً إلى أنّ حديث نصر الله عن المساعدات في خطابه الأخير، جاء مع عرقلته تشكيل الحكومة والحديث عن رفضه تشكيلة الرئيس المكلف سعد الحريري الحكومية، إذ اعتبر نصر الله أنّ الحاجة الحالية هي لحكومة سياسية، ما يؤكد مرة أخرى أن «حزب الله» ليس حزباً سياسياً، وليس لديه أي طرح سياسي غير السلاح.

 

 

 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title