Loading alternative title

حصاد اليوم 13-10-2018

حصاد اليوم 13-10-2018
13-10-2018 20:29


أبرز أخبار اليوم:

 

 أخبار محلية:

 

-دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري العالمين الإسلامي والعربي الى "توحيد الصف لمواجهة صفعة العصر التي تستهدف القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني". وقال في كلمة مقتضبة أمام المجموعة البرلمانية الإسلامية التي عقدت اجتماعاتها بعد ظهر اليوم في إحدى القاعات في قصر المؤتمرات للإتحاد البرلماني الدولي في جنيف: "لا شيء يمكن أن يعطينا الرجاء والأمل في أن نستعيد شيئا ما أو نوقف ما يسمى بصفقة العصر أو صفعة العصر سوى هذه الوحدة". وقد شارك الرئيس بري في إجتماع برلمانات الدول الإسلامية، تمهيدا للمؤتمر ال139 للإتحاد البرلماني الدولي الذي ينعقد بعد غد في جنيف، ويرافقه وفد برلماني يضم النواب: ياسين جابر، ميشال موسى، أغوب بقرادونيان ورولا الطبش جارودي.

 

-أجرى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ظهر اليوم اتصالا هاتفيا برئيس الجمهورية العماد ميشال عون مهنئا إياه بسلامة العودة من يريفان بأرمينيا، بعد مشاركته في القمة الفرنكوفونية، مشيدا بالكلمة التي ألقاها أمام القمة والتي تعبر عن رسالة لبنان في تعزيز حوار الحضارات.

 

-علّقت مصادر مطّلعة على التأليف الحكومي على ما تتناقله مجموعات عبر واتساب عن التشكيلة العتيدة واصفةً الرّسالة بأنّها "تكهّنات" وأنّ التأليف ينبغي أن يُنجز الحصص المتعلقة بكل فريق قبل الخوض بالأسماء، ولم تنفِ المصادر صحّة بعض الأسماء المرشّحة للتوزير التي وردت بالتشكيلة، لكن عقّبت عليها بالقول أنّ كثير منها غير دقيق.

 

-إفتتحت نقابة المعالجين الفيزيائيين في لبنان، مؤتمرها الدولي " فيزيو بيروت 2018" في القاعة الكبرى في مبنى نقابة الأطباء في التحويطة، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني، وفي حضور ممثل الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي، حشد وزاري ونيابي وممثلين عن الأجهزة الأمنية ونقابيين وأحزاب، ممثلين للجامعة اللبنانية بكل فروعها والجامعات الخاصة، إضافة إلى وفود أجنبية وعربية. تحدث ممثل رئيس الجمهورية فنوه ب"الجهد المبذول من قبل النقيب الدكتور طانيوس عبود وأعضاء مجلس النقابة والجسم الإداري فيها، من أجل إنجاح هذا المؤتمر الدولي التقدمي المتطور، والذي يدل على مكانة لبنان الرائدة في تنظيم المؤتمرات، وخاصة الطبية منها". ووعد الحاضرين بمتابعة العمل "من أجل تطوير القوانين التي ترعى المهن الطبية في لبنان، من أجل الحفاظ على ريادة الجسم الطبي في لبنان والصروح الطبية المتطورة، ليبقى لبنان مستشفى الشرق كما عهدناه دوما".

 

-اعتبر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أن "من يعيق الحكومة هو من يحاول استجرار الخارج والاستقواء به لفرض مطالبه المضخمة التي لا تعكس التمثيل السياسي ولا الشعبي والتي ليست حقّا بمطلق الاحوال". وتابع: "يهدّدوننا بالخراب الاقتصادي ويشيّعون لانهيار الليرة ان لم يعطوا زيادة عما يستحقّون! بربّكم اليس هذا استيلاء ميليشياويا على جزء من الحكومة؟ وما الفرق بين اليوم والأمس عنما استولوا على ما استولوا عليه في الدولة ايام الحرب وما بعدها" وقال: ما الفرق بين اليوم والأمس عندما كان يستعين السياديون الجدد بالوصاية، واليوم يستعين السياديون القدامى برعاية جديدة، من اجلها ومن اجل مالها تسقط قوانين الانتخابات ومنها الارثوذكسي وتسقط الحكومات وتسقط الاتفاقات وتداس الصلاحيات! تخيّلوا انهم يستقوون علينا بالاقتصاد والليرة وحاجات الناس. يستحضرون كل شيء محرّما اخلاقياً في اللعبة السياسية، ويستعملون الوسخ السياسي في الدعاية ليحاصروا العهد بما يعتقدونه خطراً آنياً عليهم، وليسقطوا التيار بما يعتبرونه خطراً آتياً عليهم."

 

-افادت مواقع إلكترونية أن "مواطنين اشتبهوا بجسم غريب ملفوف بغطاء على جانب اوتوستراد في محلة الغازية وقد حام فوقه الذباب". وأشار الى انه "تم إبلاغ القوى الأمنية التي حضرت على الفور بانتظار وصول الأدلة الجنائية للكشف على هذا الجسم وتحديد طبيعته".

 

-صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: بتاريخ 5/10/2018، أقدم شخص مجهول على سرقة سيّارة فان معدّة لنقل البضائع نوع "شيفروليه" لون أبيض، محمّلة بكمية كبيرة من التبغ، وذلك من داخل حرم إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) الكائن في بلدة الحدت – بعبدا، وقدِّرت قيمة المسروقات بمبلغ /21350/ دولار أميركي. بالتاريخ ذاته وفي بلدة السعديات، عثرت إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي على السيّارة، وهي فارغة من حمولتها. باشرت الشعبة المذكورة تحرياتها واستقصاءاتها الفورية، بحيث تمكنت من تحديد هوية السارق، ويدعى: أ. س. (مواليد عام 1984، لبناني)، وهو من أصحاب السوابق بجرائم السلب والسرقة. بتاريخ 11/10/2018، ونتيجةً لعمليات الرصد والمراقبة، ومن خلال عملية نوعية وخاطفة، تمكنت قوة خاصة من الشعبة المذكورة من توقيفه أثناء انتقاله على متن دراجة آلية في محلّة المريجة – الضاحية الجنوبية. بالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه، وبقيامه بحوالي /10/ سرقات بتواريخ سابقة، في مناطق مختلفة من محافظة جبل لبنان. إضافةً إلى اعترافه بمراقبة زبائن المصارف لدى خروجهم منها، بحيث نجح بسرقة مبلغ /10/ آلاف دولار أميركي من داخل سيارة أحد المواطنين في محلّة الدورة، بعد مراقبته. أودع الموقوف القضاء المختص، بناء على إشارته.

 

-تعرض مركبا صيد للغرق في عرض البحر مقابل معمل دير عمار الحراري مساء الجمعة وعلى متنهما 12 مواطناً لبنانياً بحسب قيادة الجيش. وعمل عناصر دورية تابعة للقوات البحرية على انتشال اللبنانيين وتسليمهم للمراجع المختصة لإجراء اللازم.

 

--------------

 

عربي ودولي:

 

-أشادت رئيسة وزراء ولاية مكلنبورغ فوربومرن الألمانية مانويلا شفازيغ، بمشروع ضخ الغاز الروسي إلى أوروبا، "السيل الشمالي-2" ووصفت قرار تنفيذه "بالصحيح" بالنسبة لألمانيا. وكتبت في مقالة نشرتها مجلة Wirtschaftswoche: "هذا المشروع هام بالنسبة لألمانيا، لأن الحصول المضمون للطاقة يتطلب وجود مصدر إضافي للغاز".  وقالت: "يهم الطرفين ضمان توريد الغاز بشكل موثوق، وستواصل ألمانيا الحصول على معظم الطاقة المطلوبة من مصادر أخرى. بلادنا يجب أن تقرر بنفسها من أين وبأي وسيلة ستحصل على مصادر الطاقة اللازمة". وأعربت عن ثقتها بوجود مصلحة مشتركة لروسيا وألمانيا في العودة من جديد إلى الشراكة الوثيقة. في وقت سابق، أعرب رئيس مجلس إدارة المنتدى الألماني الروسي ماتياس بلاتزك عن ثقته بأن المشروع المذكور قد يصبح مفصليا وحاسما في العلاقات بين برلين وموسكو. ويلقى مشروع "السيل الشمالي-2"، معارضة قوية من عدة دول من بينها أوكرانيا وبولندا ودول البلطيق وكذلك الولايات المتحدة، في إطار مساعي "الحد من نفوذ روسيا المتعاظم في أوروبا والعالم بما يهدد المصالح الغربية"، حسب واشنطن وحلفائها.

 

-قتل 12 شخصا على الأقل، فيما أصيب 32 آخرين، في انفجار استهدف تجمعا انتخابيا لإحدى المرشحات بقرية الرستك، التابعة لإقليم تخار، شمالي أفغانستان. وقالت قناة "طلوع" المحلية إن "12 شخصا على الأقل بينهم ضابط بالمديرية الوطنية للأمن، ورجل شرطة، قتلوا، وأصيب 32 آخرين، في تفجير استهدف تجمعا انتخابيا لإحدى المرشحات، بعد ظهر اليوم السبت، في قرية الرستك بإقليم تخار".

 

ونقلت القناة عن شهود عيان قولهم إن "التفجير بواسطة عبوات ناسفة مثبتة في دراجة نارية". ومن المقرر أن تجري أفغانستان انتخابات برلمانية في 20 تشرين الأول الجاري. وستجرى الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول، بعد الكثير من التأخير، وتعد اختبارا مهما للديمقراطية في البلاد، التي تشهد حربا منذ أربعة عقود. وتأتي تلك الانتخابات وسط تزايد هجمات طالبان و"داعش" الذين هددوا باستهداف العملية الانتخابية برمتها.

 

-أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، إنها تحقق في خرق إلكتروني لبعض سجلات السفر لديها على نحو أدى إلى كشف معلومات شخصية. وقال اللفتنانت كولونيل، جوزيف بوتشينو، المتحدث باسم البنتاغون، أمس الجمعة، إنه حدث خرق لبعض "المعلومات المحددة للهوية الشخصية" بعدما تم اختراق موقع "متعهد تجاري واحد". وأضاف أن الخرق لم يؤثر إلا على نسبة صغيرة من العاملين، وأن البنتاغون يحقق في الأمر، وتم إبلاغ القيادة العسكرية بهذا الخرق في الرابع من تشرين الأول. وقال تقرير للحكومة الاتحادية الأسبوع الماضي، إن البنتاغون كان بطيئا في حماية أنظمة أسلحة رئيسية من الهجمات الإلكترونية، وأنه يجد من آن لآخر نقاط ضعف حرجة في تلك الأنظمة يمكن أن يستغلها المخترقون. وفي الآونة الأخيرة، أصدرت دول غربية إدانات منسقة لـ روسيا، لإدارة ما وصفته هذه الدول بحملة اختراق عالمية استهدفت مؤسسات، مثل هيئات مكافحة المنشطات الرياضية، وشركة للطاقة النووية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

 

-اعتبر وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أن الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين قد يكون مفيدا للاقتصاد العالمي، مخالفا بذلك تحذيرات صندوق النقد الدولي. وقال منوتشين خلال مؤتمر صحافي على هامش الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في بالي بإندونيسيا "هدفنا مع الصين واضح جدا: أن تكون لنا علاقة تجارية أكثر توازنا". وكان صندوق النقد الدولي حذر هذا الاسبوع بأن الحرب التجارية المتصاعدة بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم ستنعكس على النمو الاقتصادي العالمي، مخفضا توقعاته للنمو في 2018 و2019. لكن منوتشين قال إن هذا التحذير يجب أن يشكل "حافزا إضافيا لحمل الصين على معالجة هذه المسائل معنا". وقال "هدفنا زيادة صادراتنا وإقامة علاقة أكثر توازنا وإنصافا حتى تتمكن شركاتنا من تعاطي الأعمال بشروط مماثلة لتلك السارية" في الولايات المتحدة. وتابع "أعتقد أننا إذا ما توصلنا إلى ذلك، فسيكون الأمر جيدا للشركات الأميركية والعمال الأميركيين والأوروبيين واليابان وجميع حلفائنا الآخرين، وجيدا للصين".

 

-طالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنقرة بـ"الإفراج سريعاً" عن بقيّة الأميركيين المحتجزين لديها وكذلك أيضاً عن أتراك يعملون في بعثات دبلوماسية أميركية في تركيا، وذلك بعد إفراج السلطات التركية عن القسّ الأميركي أندرو برانسون. وقال بومبيو في تغريدة إنّ "القسّ برانسون عائد أخيراً إلى أميركا، بعد محنة طويلة له ولأسرته. نأمل أن تفرج الحكومة التركية سريعاً عن بقية المواطنين الأميركيين وموظفي وزارة الخارجية المحليين المحتجزين لديها".

 

-غادر القس الأميركي، أندرو برانسون، مساء الجمعة، تركيا متوجها إلى ألمانيا، عقب إطلاق القضاء التركي سراحه "إثر محاكمته بتهم التجسس وارتكاب جرائم باسم منظمات إرهابية". ووفقا لوكالة "الأناضول" غادر القس الأمريكي برفقة زوجته نورين، مطار "عدنان مندريس" في إزمير. وفي تصريحات إعلامية، أوضح محامي برانسون، إسماعيل جيم هالاوورت، أنّ موكله توجه إلى ألمانيا وسيقضي فيها يومين، ثم سيتوجه إلى الولايات المتحدة الأميركية. وأمرت محكمة الجنايات الثانية في ولاية إزمير التركية بإطلاق سراح القس بعد الأخذ بعين الاعتبار الفترة التي قضاها في السجن، وتحت الإقامة الجبرية.

 

------------

 

أخبار رياضية:

 

-انتقد أسطورة كرة القدم، دييغو أرماندو مارادونا، بشكل ساخر، نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائلا إنه لا يصلح لقيادة منتحب بلاده، مرجعا ذلك لسبب غريب، وفق ما أفادت صحيفة "آس" الإسبانية. ونقلت الصحيفة تصريحات لمارادونا في برنامج مكسيكي يدعى "الكلمة الأخيرة" قال فيها: "ميسي مع برشلونة مختلف جدا عن ميسي مع الأرجنتين، لا تعظموا منه مع التانغو". وأضاف الأسطورة: "ليس من الجيد أن نجعل ميسي قائدا لمنتخب الأرجنتين، فهو يذهب إلى دورة المياه حوالي 20 مرة قبل بداية المباريات". وتابع: "إذا كنت مديرا فنيا للأرجنتين ربما لم أكن سأستدعي ميسي بسبب أدائه مع التانغو، ولكن سأجعله يعيد حساباته ثم يأتي ويلعب مع منتخب بلاده كما أريد". وأشار المدير الفني الأسبق لمنتخب الأرجنتين، إلى أنه يتمنى العودة لتدريب راقصي التانغو في يوم من الأيام، موضحا أنه لا يمانع أيضا تدريب المنتخب المكسيكي.

 

-قال خافيير أجيري، المدير الفني لمنتخب مصر لكرة القدم، إن إصابة محمد صلاح، لاعب نادي ليفربول، ليست واضحة حتى الآن. وأضاف أجيري خلال المؤتمر الصحفي عقب مباراة إي سواتيني: "إصابة صلاح لا يوجد شيء واضح بها وعمرو طارق خارق المباراة المقبلة لعدم الجاهزية ولكن أحمد حجازي جاهز تماما". وتابع: "سوف أتحدث مع طبيب الفريق بخصوص إراحة صلاح والنني ولكني أرى أن عدم صلاحية أرضية الملعب السبب في الإصابة". وتلقى كل عشاق اللاعب المصري، صدمة قوية، بعدما تعرض اللاعب لإصابة قوية في نهاية مباراة منتخب بلاده أمام سوازيلاند ضمن المرحلة الثالثة من تصفيات كأس أمم أفريقيا في الكاميرون 2019. وبددت إصابة محمد صلاح، فرحة جماهير منتخب مصر، بفوز الفراعنة العريض على سوازيلاند بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد. وخرج محمد صلاح من المباراة مصابا في نهايتها، واضطر المنتخب المصري لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين، بعدما استنفد الفريق كافة تغييراته.

 

--------------

 

مقدمات نشرات الأخبار:

 

مقدمة "المستقبل"

 

التصعيد الذي اعقب موجة التفاؤل الاخيرة التي عبر عنها الرئيس المكلف سعد الحريري كان كافيا لتقديم اشارات واضحة لتأخير تشكيل الحكومة، لكن من المفترض ان يكون هذا الامر مطروحا للنقاش على جدول اللقاء المرتقب بين رئيسي الجمهورية والحكومة.

 

عطلة الاسبوع وفقا لمصادر مطلعة ستشهد إعادة تقييم للمرحلة وان الرهان على احداث خرق في الجدار المسدود لم ينته بعد، خصوصا في ظل التحديات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي تواجه لبنان. ولعل ابلغ دليل الزيارة التي قام بها الموفد الفرنسي الى بيروت والتي اكدت على وجوب الاسراع في تشكيل الحكومة للانطلاق في وضع مقررات مؤتمر “سيدر” موضع التنفيذ.

 

المصادر نفسها اشارت الى ان امام البلد تحديات كبيرة وملحة، وهذا الموضوع لم يعد يحتمل المزيد من التأخير والتأجيل في عملية ولادة الحكومة. واليوم نفى مصدر مقرب من الرئيس المكلف صحة ما يتم تداوله من تسريبات وزارية في بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. وشدد المصدر على ان الرئيس المكلف لم يصل في مشاوراته حتى الان، لمرحلة طرح الاسماء وجوجلتها.

 

اقليميا شجبت المملكة العربية السعودية على لسان وزير داخليتها الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام من اتهامات زائفة، وتهجم على المملكة على خلفية قضية اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي. وقال إن ما تم تداوله بوجود أوامر بقتله هي أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة والمملكة حريصة على تبيان الحقيقة كاملة في موضوع اختفاء المواطن جمال خاشقجي.

 

اقليميا ايضاً، كشفت الولايات المتحدة الاميركية عن اتفاق بين اسرائيل ونظام بشار الاسد، يقضي باعادة فتح معبر القنيطرة في هضبة الجولان المحتل اعتباراً من بعد غد الاثنين.

 

مقدمة "الجديد"

 

طوقٌ منَ المعلوماتِ أصبحَ يحاصرُ القُنصليةَ السعودية في اسطنبول ويرتفعُ فوق سورِها ذي السيفِ القاطع لكنّ حقيقةَ جمال خاشقجي لن يقطعَها سوى إعلانٍ تركيٍّ رسميّ يذهبُ في اتجاهِ تأكيدِ ما يُنشرُ مِن معلوماتٍ عن التصفيةِ داخل الحرَمِ القنصليّ أو نفيِها أَما الخِيارُ الثالث فهو الأخطرُ الذي بدأ يحمِلُ طلائعَ التسويات وإذا كانت المملكةُ قد فعلتها فإنّ رجب طيّب أردوغان ملِكَ الصّفَقاتِ السياسية وسيدَ مقاولي العروش, مُحصّنٌ بصحيفةِ سوابق ومِن علاماتِ تذويبِ قضيةِ خاشقجي الإفراجُ المفاجئُ عن القَسِّ الأمريكيّ أندرو برانسون مع ترجيحِ إطلاقِ السُّلُطاتِ الأمريكية سراح هاكان أتيلا النائبِ السابقِ لمديرِ مَصرِفِ "خلق بنك" التركي والأهمّ مِن تبادلِ الرهائن هو الحربُ التُّركيةُ بالإعلامِ فقط وإرسالُ الإشاراتِ إلى واشنطن والرياض بأنْ لدينا معلوماتٌ خطِرةٌ ففاوضونا ومِن أخطرِ ما نُشرَ اليومَ كان عبرَ صحيفة صباح التركيةِ عن تسجيلِ الجريمةِ داخلَ القُنصليةِ عَبرَ ساعةِ آبل التي كان خاشقجي مزوّدًا بها ولم تُفرجْ أنقرة رسميًا حتّى الساعة عن مجرياتِ الساعة وأبقَت على المعلوماتِ سريةً وإن تسلّلت إلى الصُّحف لكنّ هذه السريةَ ليسَت بخفاءٍ على الرئيسِ الأمريكيّ دونالد ترامب الذي قال لشبكةِ "سي بي إس" في لقاءٍ تلفزيونيّ إنَّ السُّعوديةَ "قد تكونُ وراءَ اختفاءِ خاشقجي" ومن ترامب الى أردوغان دَخلت قضيةُ خاشقجي مزادَ التسوياتِ العلنيّ والتي قد تنتشلُ رئيسَ تُركيا من تحتِ رُكامِ الليرة وحلُّ التسوية يشملُ العلاقاتِ السعوديةَ الاميركية لاسيما منها في بابِ صفَقاتِ السلاح التي قال ترامب إنها ستبقى على إجراءاتِها ملامحُ الإخراجِ الأمريكيّ السعوديُّ التُّركيّ ظَهرت في بيانِ الداخليةِ السُّعودية حيث ركّز البيانُ على نفي صدورِ الأوامرِ لقتلِ الخاشقجي وقال وزيرُ الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف إنّ المعلوماتِ التي يجري تداولُها في وسائلِ إعلامٍ عن أوامرَ صَدَرت هي "أكاذيب ومزاعمُ لا أساس لها مِنَ الصِّحةِ تُجاهَ حكومةِ المملكةِ المتمسّكةِ بثوابتِها وتقاليدِها والمراعيةِ للأنظمةِ والأعرافِ والمواثيقِ الدَّولية" وفيما أكّدت المملكةُ التعاونَ مع أنقرة من لَجنةِ تحقيقٍ مشتركة بدا أنّ تُركيا لم تَلمِسْ هذا التعاونَ إذ دَعا وزيرُ الخارجيةِ مولود جاويش أوغلو السّلطاتِ السعوديةَ الى السماحِ لمسؤولينَ أتراك بدخولِ قُنصليتِها في اسطنبول والى القنصليةِ السياسية اللبنانية المفتوحة على خطفِ الحكومة بهواءٍ خارجيّ وعكسَ هذا التيار سار اليومَ وزيرُ الخارجية جبران باسيل في ذكرى 13 تِشرين مُعلنًا: أننا مُصرّونَ على حكومةِ الوَحدةِ الوطنية مِنَ الآنَ وحتى ينشقَّ النفَس شرطَ ألا ينشقَّ البلد ومن يعيق تأليفَها هو مَن يحاولُ إقحامَ الخارجِ في عمليةِ التأليف وسأل باسيل ما الفرقُ بين اليوم والأمس عندما كان يستعينُ السياديون الجددُ بالوصاية، واليوم يستعينُ السياديون القدامى برعايةٍ جديدة، من اجلِها ومن اجل مالها تسقط قوانينُ الانتخابات ومنها الارثوذكسي وتسقط ُالحكومات وتسقطُ الاتفاقياتُ وتداسُ الصلاحيات واقترب رئيسُ التيار القوي أكثرَ فأكثرَ من توجيه الكلام غيرِ المباشَرِ الى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي كان حذّر من وضعٍ اقتصاديٍّ خطِر إذ قال باسيل: يهدّدوننا بالخراب الاقتصاديّ ويشيّعون لانهيارِ الليرة إن لم يُعطَوا زيادةً على ما يستحقّون! بربِّكم اليس هذا استيلاءً ميليشياوًيا على جزءٍ من الحكومة؟ وما الفرقُ بين اليوم والأمس عنما استولَوا على ما استولَوا عليه في الدولة ايامَ الحرب وما بعدَها واشتدت لهجةُ باسيل عندما قال اِنهم يحاولون قتلَ العهد بالكذبة "وبدنا نخلّصه ولو بدّنا نستشهدُ سياسيا" البعض كان مجرمَ حربٍ بمليشياتِه واليوم هو مجرمُ سِلمٍ بفسادِه والعبارةُ الاخيرة لا يمكنُ أن تنحصرَ بسمير جعجع بل إنها تصلُحُ لكلِّ زعيمِ حربٍ اختَبرَ تجرِبةَ السِّلم ولا يزالُ على قيدِ الحياةِ السياسية.

 

مقدمة "ال بي سي"

 

تعداد الأيام العشرة التي حددها الرئيس المكلف سعد الحريري لتأليف الحكومة ينتهي غدا، ولا شيء في الافق يدل على قرب التشكيل.

 

فبعد اعلان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ان لا جديد لديه في هذا الخصوص، استبدل اليوم الرئيس المكلف سعد الحريري زيارته المرتقبة الى قصر بعبدا، باتصال برئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أبلغه في خلاله نيته لقاءه الاسبوع المقبل.

 

تزامناً، علمت الـLBCI أن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، طالب نواب كتلة "الجمهورية القوية"، بضرورة مواصلة العمل، على ما اسماه الخطة الاقتصادية الطارئة التي يعدها الحزب، تحسباً لامكان فشل مفاوضات التشكيل، على أن تعرض هذه الخطة في جلسة استثنائية لحكومة تصريف الاعمال، يتوافق عليها الفرقاء السياسيون، كما حصل في موضوع الجلسة التشريعية.

 

فكرة انعقاد الجلسة هذه شبه مستحيلة حسب معطيات المعنيين، إذ انه وفقا للمادة ٦٢ من الدستور، لا تمارس الحكومة صلاحياتها قبل نيلها الثقة، لا بعد استقالتها او اعتبارها مستقيلة، الا بالمعنى الضيق لتصريف الاعمال، ما يجعل طرح فكرة انعقاد الجلسة مجرد فرضية، لو حصلت، تكون السياسة تغلبت فيها مجددا على الدستور.

 

وبينما موجة التفاؤل بقرب تأليف الحكومة انتهت، في انتظار اخرى، كل ما يهم اللبنانيين على الاقل مرحليا، محاربة الفساد.

 

حرب لا تبدو سهلة، وآخر عراقيلها، محاولة لفلفة قضية عضو المجلس الاعلى للجمارك غ.ق وعلاقتها المالية المشبوهة بمخلص جمركي ملفه منتفخ بالمخالفات.

 

فقد علمت الـLBCI، أن ضغوطا سياسية تمارس لنقل الملف من جهة الى اخرى، خوفا من كشف فضيحة كبرى، أبطالها مخلصون جمركيون وموظفون رسميون، ومن وراء هؤلاء من الرؤوس الكبيرة، التي استفادت على مدى سنين من التهرب الجمركي والصفقات المشبوهة.

 

محاولة اللفلفة هذه، تضعها الـLBCI في عهدة الرأي العام، مدعومة بموقف رئيس الجمهورية الذي قال يوماً: "سنعمل على ضبط كل انواع التهريب، ونبذل جهودا لزيادة فاعلية الجمارك".

 

مقدمة "او تي في"

 

لبنان لم يُدفن في ١٣ تشرين الأول ١٩٩٠، بل ثَبَّتَ حقَّه بالوجود، وزُرِع مجدداً...

 

زُرع في أرضٍ طيّبة خُصِّبت وإرتَوَت بدماء الشهداء وعرق الأبطال ودموع الأمهات واليتامى...

 

وهو بكلِّ تأكيدٍ قد أوشك أن يُنبتَ موسِماً متدفّقاً...

 

الكلام للعماد ميشال عون من منفاه الباريسي في ذكرى 13 تشرين منذ أعوام .

 

مرّ الزمن، إستشرس الناشطون نِضالاً ، تحرّر لبنان من الوصاية، فانطلقت مسيرةُ التغيير والاصلاح، كي تعودَ للمؤسساتِ هيبتُها وللعيشِ المشترك حُلّتُه ، وللميثاقية مكانُها ...

 

ولأنّ القطار عاد الى سكّته الميثاقية والوطنية الصحيحة قبل عامين تقريباً، عادت نغمة الاغتيال، السياسي هذه المرة. يوماً عبر ماكينات الكَذِب ، ويوماً عبر آليات التعطيل، وحيناً عبر تجمُع الاضداد، ودوماً عبر السعي الى تطويق "العَصيّ على التطويق" الذي تمكّنوا يوماً من سَحقه، لكنّهم لم يأخذوا توقيعَه...

 

لكن، قبل ان نبدأ النشرة، نتوقف مع تعليقٍ نُشر في صحيفة النهار، وتناول إحدى مقدمات أخبار الـ otv هذا الاسبوع. فبِغضّ النظر عن المضمون الذي قد يختلفُ معه كثيرون او يتّفقوا، تماماً كأيِّ رأيٍ أو موقفٍ يَرِد في ايّ وسيلة اعلامية، نستغرب محاولةَ الايحاء بأنّ الزميل جان عزيز هو مَن يقف وراء المقدّمة، علماً انّ الزميل عزيز الذي لا نتنكّر لفضله في تأسيس مديرية الأخبار والبرامج السياسية في محطتِنا ورعايتِها لحوالى عشر سنوات، لم تَعُد له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بأخبار المحطة منذ آذار ٢٠١٨، كما أورد هو نفسُه اليوم في تغريدةٍ. فاقتضى التوضيح، مع تجديد التمنّي باستقاء الاخبار من مصادرِها الصحيحة في المستقبل

 

مقدمة "المنار"

 

عِقابٌ شديدٌ وتهديدٌ ووعيد؟ او ابتزازٌ جديد؟ هوَ خطابُ دونالد ترامب لحليفهِ السعودي على خلفيةِ اختفاءِ جمال الخاشقجي.

 

فبعدَ ان ضاقت عليهِ المواقفُ الدوليةُ وحتى الامريكية، واقتربَتِ الحقائقُ من تصديقِ ما يُنْشَر عن ضربٍ وتعذيبٍ وتقطيعٍ داخلَ قنصليةٍ سعوديةٍ من المفترضِ اَنَها خاضعةٌ للانظمةِ والاعرافِ الدبلوماسيةِ وقبلَها الانسانية، خرجَ الرئيسُ الاميركي مُلَمِّحاً الى امكانيةِ تورطِ حليفهِ السعودي محمد بن سلمان بما سمّاها بعضُ الاِعلامِ بجريمةِ القرن، ولم تنفعْهُ صفةُ القرنِ ولا مئاتُ ملياراتِ الدولاراتِ عندَ مُفترَقٍ دوليٍ صعب، فتوعدَهُ بالعِقابِ الشديدِ اِن ثَبَتَ تورطُ المملكة، على اَلاّ تَمَسَّ تلكَ العقوباتِ بالصفقاتِ التي تَدُرُّ على الولاياتِ المتحدةِ المليارات، فهناكَ وسائلُ اخرى للعقابِ قالَ ترامب، وستُؤمِّنُ للاميركيينَ المزيدَ من الملياراتِ تقولُ التجارِب..

 

بلا شك اِنَها التجربةُ الاولى بهذهِ القساوة التي تخوضُها المملكةُ السلمانية، فكلُ دماءِ اليمنيينَ لم تُحرِك العالمَ المستنفِرَ اليومَ لجريمةِ اخفاءِ الخاشقجي..

 

ألا وقَد تَحركَ العالمُ فاِنَ كلَ ما يُحكى عن صفقاتٍ تُحاكُ ستكونُ للتقليلِ من الخسائرِ التي ستُصيبُ ابن سلمان وليسَ لاِلغاءِ تداعياتِ الفعل، الذي سيَفعَلُ كثيراً في العَلاقاتِ بينَ اهلِ المملكةِ وفي عَلاقاتِها الخارجية..

 

لُغزُ القنصليةِ السعودية في اسطنبول على طريقِ الحل، فيما لُغزُ الحكومةِ اللبنانية لا زالَ عصياً حتى الآن.

 

لكنَ رئيسَ الجمهورية يحتفظُ بالايجابيةِ نفسِها التي مَنَحَها للرئيسِ المكلفِ تشكيلَ الحكومةِ أثناءَ لقائِهِما الاخير، تقولُ مصادرُ متابعةٌ للمنار، والمُهلةُ التي وَضَعَها الرئيسُ الحريري لا تزالُ قائمةَ الصلاحيةِ وإن تجاوزتِ الايامَ العَشَرَة.

 

فالعُقدةُ الدرزيةُ حُلَّت تقولُ المصادر، فيما تفكيكُ العقدةِ المسيحية ينتظِرُ اللَمَساتِ الاخيرة.. والجميعُ يسيرُ بدفعِ الحاجةِ الاقتصاديةِ والضغوطِ الاجتماعية، وبوَهجِ سيدر الذي يُحرِقُ المُهَلَ والفُرَص، اذا ما ادركَ الجميعُ الوقتَ، قبلَ فواتِ الاوان..

 

مقدمة "ان بي ان"

 

بينما يستمر الدوران في حلقة حكومية مفرغة في بيروت تنطلقُ الدبلوماسية البرلمانية اللبنانية بأبهى فاعليتِها في جنيف، وهذه الدبلوماسية يقودها رئيس مجلس النواب نبيه بري في إطار مشاركته بأعمال مؤتمر الإتحاد البرلماني الدولي الذي يُفتتحْ بعد غدٍ الإثنين. عشية المؤتمر كان الرئيس بري يسجل اليوم حضورا فاعلا في اجتماعات المجموعتين البرلمانيية العربية والاسلامية.

 

ليس ثمةَ فترةُ في التاريخ أكثر صعوبةً وتعرضاً لمقدساتنا الإسلامية والمسيحية من الفترة التي نمرُ بها يقول الرئيس بري محذراً، ولا شيءَ يمكنُ أن يُعطينا الرجاءَ والأمل في أن نستعيدَ شيئاً ما أو نوقفَ ما يسمى بصفقةِ العصر أو صفعة العصر سوى الوحدة". يضيف رئيس المجلس النيابي اللبناني, مواقفه هذه جاءت في اجتماع برلمانات الدول الاسلامية لقيت ترحيب المجتمعين الذين اعربوا عن تقديرهم لكلمته.

 

من جنيف إلى بيروت ... لا حِراكَ ظاهراً على خط تأليف الحكومة، حتى أن اللقاءَ المُزمعْ بين رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف لم يُضربُ لهُ بعد ايُّ موعد والإتصالُ الذي أجراهُ سعد الحريري بالرئيس ميشال عون ظُهرَ اليوم لم يُقاربْ الملف الحكومي من قريب أو بعيد، واقتصرَ على تهنئة الرئيس المكلف لرئيس الجمهورية بالعودة سالماً من أرمينيا والإشادة بكلمته في القمة الفرُنكوفونية بحسب المعلومات الرسمية التي وزعت بعد الإتصال.

 

وقبل الإتصالْ الرئاسي انشغلت الدوائرُ المتابعة بمسودةِ أسماءٍ يُزعمُ أنها ستدخل جنةَ الحكومة العتيدة لكن مصادر متابعة أكدت للـ NBN ألا صحة لهذا الأمر فيما شددت مصادرُ بيتِ الوسط على أن الحريري لم يصلْ في مشاوراتهِ بعد إلى مرحلة طرح الأسماء"

 

وعلى ضفاف السجالات البرتقالية القواتية ذات المنابع الحكومية اغتنم رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع طلابا فائزين في الانتخابات الجامعية قائلا لمعالي الوزير جبران باسيل ان زمن الانتصارات اتى واذا ما اردنا الكلام عن التمثيل الحقيقي فهذا هو التمثيل الحقيقي ومن له اذنان سامعتان فليسمع.

 

خارج لبنان ما تزال قضية قتل او اختفاء الصحفي السعودي جمال الخاشقجي في اسطنبول عنوانا ساخنا على مستوى معظم العالم وفيما اكدت وسائل الاعلام التركية ان المحققين توصلوا لتسجيلات على ساعة الapple  الخاصة بخاشقجي تظهر تعذيبه وقتله. وصفت وزارة الداخلية السعودية الاتهامات الموجه للرياض باعطاء الاوامر بقتله بانها اكاذيب لا ساس لها. اما الرئيس دونالد ترامب فقد صرح بانه سيكون هناك عقاب شديد للسعودية اذ تبين ان خاشقجي قتل داخل قنصليتها وكرر في الوقت نفسه ان قطع المبائعات العسكرية الاميركية للملكة ليس خيارا مطروحا.

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title