Loading alternative title

الطبش: العقد في طور الحلحلة

الطبش: العقد في طور الحلحلة
20-10-2018 13:58


لفتت عضو "كتلة المستقبل" النائب رولا الطبش الى أنه منذ بداية عملية التأليف وحرص الرئيس المكلف سعد الحريري واضح لجهة الوصول الى حكومة تتمثل فيها جميع الأطراف.


وقالت الطبش، في حديث الى إذاعة "صوت لبنان – 100.5": "في نهاية العشرة أيام - أي المهلة التي اعطاها الرئيس الحريري- رأينا أن ولادة الحكومة أصبحت قريبة جداً وعلى نار حامية بالرغم من العرقلة التي استجدت أمس وزعزعت مسار التأليف، إلا انه وبحسب ما صرّح الرئيس الحريري فإن العقد في طور الحلحلة والرئيس الحريري يتقصد أن يتكتّم عما يحدث لكي لا تخرب الامور مجددا".


وردا عن سؤال عما اذا كان الرئيس الحريري سيصل الى حالة الاعتكاف؟، تمنت الطبش أن "لا يصل الرئيس الحريري الى هذه المرحلة، فهو مصر على التأليف كما أنه يأخذ الامور بإيجابية وتفاؤل لما فيح مصلحة لبنان".


ورأت أن "تحديد الرئيس المكلف مهل يصب في مرحلة الضغط، لاسيما أن وضع البلد لا يحتمل الانتظار والوضع الاقتصادي الى انهيار وناقوس الخطر أطلق، لذلك فإن الرئيس الحريري يعمل بكل دفع ونتمنى على جميع الاطراف السياسيين عدم وضع عقد امام التشكيل غير قابلة للحل".


وعما اذا كانت العقدة اليوم تتعلق بما استجد بوزارة العدل؟، أوضحت أن "هذا ما سُرّب في الاعلام ولكن نحن نلتزم بتكتم الرئيس المكلف سعد الحريري لما فيه مصلحة لبنان".


الى ذلك، وعن تمثيل السنة من خارج "تيار المستقبل"، أشارت الطبش الى أن "هذا موضوع صرحنا حوله دائما واعتبرنا أنه لا يوجد عقدة سنية فتيار المستقبل هو من يمثل الزعامة السنية، وما يسمى بالمعارضة السنية غير موجودة بالنسبة إلينا لأن أكثرية الفرقاء السنة من خارج كتلة المستقبل بمعظمهم ممثلين بسائر الكتل السياسية، بالتالي لا يمثلون كتل واحدة وازنة وهذا الامر محسوم ونحن وضعناه بعهدة رئيس الجمهورية إذا كان يرغب بتمثيل سنة من خارج تيار المستقبل".


ردا عن سؤال عما اذا كان "تيار المستقبل" يقبل بتوزير فيصل كرامي من حصة رئيس الجمهورية، أكدت أن هذا "الموضوع بعهدة الرئيس سعد الحريري وليس لدي معطيات حوله وكل الاحتمالات واردة".

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title