Loading alternative title

عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 10-06-2021

عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 10-06-2021
10-06-2021 02:19



عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 10-06-2021:

النهار:

مناورات ولا اختراق والأزمات الخانقة تتصاعد

غارات إسرائيلية على ٤ محافظات سورية و٢١ قتيلاً

نداء الوطن:

نقاشات "البيّاضة" تدور في "دوائر مفرغة"

"زيت النفط" العراقي: ما تقول "فيول" تيصير بالمكيول!

نشاط نووي مريب في موقع "سنجاريان" الإيراني

البرلمان الأوروبي يُقرّ "جواز سفر كورونا"

هل تمنح أميركا نصف مليار جرعة "فايزر" للعالم؟

هجوم صاروخي على قاعدة تضمّ أميركيين في بغداد

سوريا... إسرائيل تستأنف "ضرب" النظام

الأخبار :

توتر مستجد بين عين التينة والبياضة: عقدة «الثقة المسبقة» تؤزم التأليف

جوزف عون للفرنسيّين: أعيدوا النازحين... وادعمونا لئلّا ينهار الجيش

«البلدوزر» يأكل 1000 شجرة أسبوعياً!

«إقامة ذهبية» وخدمات تسويقية: هكذا تشتري الامارات الفنانين العرب

اللواء :

باسيل لم يرتوِ من «لعبة التعطيل» وقيادات «الثنائي» منزعجة!

احتجاجات ليلاً على طوابير الإذلال.. ومؤتمر باريس لدعم الجيش الخميس المقبل

بايدن يبدأ جولته الأولى أوروبياً بالمشاركة في قمة الـ ٧ ولقاء بوتين

العراق: الإفراج عن مصلح بعد ضغوطات على القضاء

القاهرة والخرطوم لمواجهة التعنت الاثيوبي بشأن سد النهضة

الجمهورية :

لقاءات... فإيجابيات وهمية... فخيبة

لن نسكت

واشنطن:اقترب وقت التغير في لبنان

التعميم الذي سرق الأضواء... والقلوب

الشرق:

الدولة اللبنانية تدعم المواطن… أم مافيا التهريب؟

ايجابيات حذرة حكوميا..والأزمات المعيشية تتفاقم

4 لاءات: لا حكومة.. لا اعتذار.. لا استقالة.. لا انتخابات

الديار:

بين العلم والتطبيق هكذا تتحكّم السياسة بالاقتصاد في لبنان

ماراتون الحكومة على وقع طوابير البنزين ... وبري حذر « تيصير الفول بالمكيول»

البناء:

أبرز ما تناولته الصحف العربية الصادرة اليوم 10-06-2021:

الشرق الأوسط :

وقود «حزب الله» الإيراني يفاقم «أزمة السيادة» في لبنان

عودة الاحتجاجات إلى شوارع لبنان

مغتربو لبنان يحذرون من إقصائهم في الانتخابات المقبلة

الأنباء الكويتية :

لقاء «الثنائي» - باسيل بحث صيغة حكومية جديدة مشروطة.. وعون يشكك بتذليل العقبات

الحكومة اللبنانية على الضوء الأصفر.. واعتذار الحريري مؤجل

غمز متبادل» من قناتي الحكومة والانتخابات

لبنان: «خلل ما» في العلاقة بين «التيار» و«الحزب

الراي الكويتية :

«الراي» في استطلاع سياسي - دستوري... المطالبة بحلّ البرلمان في لبنان مشكلة... لا حلّ

مؤتمر دعم الجيش اللبناني في فرنسا... معونات إنسانية لا عسكرية!

سوري قتَلَ مواطنته الحامل لأنها رفضتْ الإجهاض

«خسارة لبنان» تُشعل مواجهة الكويت أمام الأردن

الجريدة:

فرنسا تستضيف اجتماعاً لدعم الجيش اللبناني

أسرار الصّحف اللبنانية اليوم الخميس 10-06-2021:

 اللواء :

همس:

لا يعرف كيفية الاستفادة من كمية المحروقات العراقية وما دور حكومة تصريف الأعمال بهذا الخصوص؟

غمز:

 وضعت لوائح اسمية بالشخصيات المهربة والتي تعتمد الاحتكار والتخزين الملاحقة عندما تدق الساعة!

لغز:

أبدى قيادي في حزب بارز امتعاضا من عبارات يستخدمها رئيس تيار موال ويستشف منها تحريضا على إقتتال طائفي داخل فريق القيادي المذكور..

 نداء الوطن:

خفايا:

انتقدت مصادر ديبلوماسية تعاطي مؤسسة غير مدنية وطلبها مساعدات بما يفوق حاجتها على ارض الواقع ما يؤثر على وضعها.

تبين ان دراسات بعض مشاريع الصرف الصحي ومحطات التكرير في منطقة عكار قد اقيمت على الاملاك العائدة الى مصلحة سكك الحديد والنقل المشترك، واصطدمت برفض الجهات الممولة تنفيذها في ظل عدم استصدار مراسيم بتخصيص المواقع لصالح وزارة الطاقة والمياه.

قدر مصدر في مصرف لبنان الاموال المهدورة والمنهوبة في ملف دعم السلع الغذائية والمواشي والاسمدة والمحروقات بمبلغ 600 مليون دولار والاموال المهربة بموجب آلية الدعم بحجة استيراد السلع المدعومة بموجب فواتير وهمية بمبلغ 500 مليون دولار اميركي

البناء :

خفايا:

قال مرجع معنيّ بالوساطات القائمة لحلحلة العقد الحكوميّة إننا انتقلنا من مرحلة التباري بين الفريقين المعنيين في صناعة العقد إلى التباري في رمي الكرة بملعب الطرف الآخر. وهذا ليس سيئاً وأفضل من الوضع السابق معتبراً أن الحل يقترب عند الانتقال إلى التباري في تقديم التنازلات والتسهيلات.

كواليس:

علّق دبلوماسيّ مخضرم على الكلام القطريّ عن عدم نضج ظروف عودة سورية الى الجامعة العربية أنه قد نصل لوقت تكون دمشق قد امتلأت بسفارات دول العالم باستثناء سفارتين لقطر وكيان الاحتلال معلقاً بسخرية على الكلام القطري عن التماثل مع موقف دول الخليج بالسؤال عما إذا كان قبل القطيعة أو بعدها

أسرار الجمهورية :

يفكر أكثر من موظف كبير بترك وظيفته تلبية لعروض تلقاها للعمل في الخارج بسبب الأوضاع التي تعيشها البلاد.

توقفت مصادر مالية عند تطور جديد يتكرر عند قرارات مرجعية مالية بحيث لم تعد قراراته تؤخذ بأحادية كما في السابق إنما بمجلس يترأسه.

تتشد غالبية المصارف في التعامل مع الموزعين بلا أي حسيب ولا رقيب متجاوزة كل الأنظمة و القوانين.

أبرز ما تناولته الصحف الصادرة اليوم :

كتبت صحيفة نداء الوطن:

كثيرٌ علينا يا سيّد! 

يجهد سماحة السيّد لإيجاد الحلول المبتكرة لأزماتنا غير المنقطعة. نصح المسؤولين ذات يوم بالتوجّه شرقاً لفتح آفاق لاقتصادنا المنكمش، كأنما الصين فاتحة ذراعيها لمنتجاتنا الفائقة الجودة والجمهورية الإسلامية الإيرانية قِبلة المستثمرين الأجانب واقتصاد سورية "بيندقلّو نوبة". وكأنما الولايات المتحدة المخادعة والمتآمرة تقف خلف هذا الإنهيار المالي والإقتصادي المريع في لبنان وتمنع عودة النازحين السوريين إلى بلادهم، وتحول دون تشكيل حكومة مهمة و"تخربط" العقول وتحيك المؤامرات وترسل شياطينها في الليالي المظلمة لنسف جسور المحبة بين "الجنرال عون" و"الشيخ سعد".

أول من أمس باقة جديدة من الحلول قدّمها سماحته، منها التبرّع بـ 20 ألف متطوّع "لدعم الدولة في مواجهة الإحتكار" أي ما يعادل ستة ألوية، ما يعني أنه وبإشارة من القاضية غادة عون يمكن توجيه فوج اقتحام من 500 متطوّع لدهم أكبر مستودع في ثلاث دقائق. أتتخيلون كيف سيستقبل أهل سن الفيل والدكوانة والأشرفية وبلاد كسروان متطوعي "حزب" و"انضباطه" بقيادة الفريق أوّل راوول نعمة؟

حلّ السيد مسألة الإحتكار، واقترح حلّاً لأزمة البنزين لا يمكن التردد في قبوله، يقضي باستيراد النفط من إيران المُعاقبة دولياً وتسديد ثمن الحمولة بالليرة اللبنانية. وأين سيصرف الإيرانيون أطنان الليرات التي سيدفعها مصرف لبنان؟ في بنك صادرات؟ أو في "مؤسسة القرض الحسن"؟

وأعلن سماحة الأمين العام انه "اذا استمر الاذلال بموضوع البنزين والمازوت ومن دون وجود حل للأزمة فإننا كـ"حزب الله" سنتفاوض مع الحكومة الايرانية ونشتري بواخر بنزين من ايران الى ميناء بيروت" ولو! وهل ستقبل الحكومة الإيرانية أن تقبض من الحزب ثمن حمولة خمس أو ست ناقلات نفط. والحزب ممن يقبض ليدفع؟

وهل يوجد في مرفأ بيروت خزانات نفط لتفرغ الناقلات الإيرانية الكميات المُشتراة من أموال "الحزب"؟

والأهم هل يجرؤ مسؤول حكومي أو ضابطة جمركية أو نائب عام تمييزي على منع ناقلة إيرانية من الرسو على شواطينا؟ وقد يستحلي قبطان الناقلة أن ينتظر قبالة إده ساندز لأسبوع أو أكثر ريثما تتأمن الظروف الملائمة للتفريغ.

كل الحلول الإقتصادية تبدأ من إيران المتعافية والتي ينعم شعبها برفاهية لا مثيل لها، وها هي الآن تستعد لهزيمة الأعداء بانتخاب المرشح ابراهيم رئيسي، وهو اسم لامع في مجال حقوق الإنسان، ويستحق أن يشاد له تمثال نصفي أمام قصر ويلسون- 52 شارع باكي.

وبعيداً عن المسائل المعيشية حلّ السيد مسألة تشكيل الحكومة وتوزيع الحقائب، من خلال محرّك بثلاثة أحصنة: علي حسن خليل والحاج حسين خليل والحاج وفيق صفا، عقدوا خلوتين مع الحاج جبران. وقيل أن جبران لان.

كثير علينا كل ذلك يا سيد.

 

 

 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title