Loading alternative title

عناوين الصّحف الصادرة اليوم السبت 31-07-2021

عناوين الصّحف الصادرة اليوم السبت 31-07-2021
31-07-2021 02:14



عناوين الصّحف الصادرة اليوم السبت 31-07-2021/

النهار:

اوروبا تلاقي ٤ آب بالعقوبات... فضيحة المحروقات:مليار تبخر.

قتيلان في استهداف سفينة يملكها إسرائيلي قبالة عمان

مفاوضات بين الجيش والأهالي لوضع حد للقتال في درعا

إصابة ٢٥٠ فلسطينياً في الضفة خلال صدامات مع الجيش الإسرائيلي 

نداء الوطن:

إقرار نظام العقوبات الأوروبي استعداداً لمرحلة "إسقاط الأسماء"

بيطار "لن يكلّ ولن يملّ"... وعون "على الليستا"!

بيان "المركزي"... وشهد شاهد من أهل "المنظومة"!

"المتحوّر دلتا" يغيّر قواعد اللعبة

طهران متّهمة بالوقوف خلف الهجوم

قتيلان في استهداف ناقلة نفط إسرائيلية. 

الأخبار :

«إطار العقوبات» الأوروبيّة يحيط بالتأليف |

عون: الداخليّة مقابل تثبيت الماليّة لبرّي

ذلك الصفر العظيم 

واشنطن والرياض: مواجهة حزب الله (لا تأليف الحكومة) أولاً

مشروع ميقاتي: تفاوض لا اتفاق مع صندوق النقد؟

ديل كول يعبث بأمن الجنوب: إحياء فكرة كاميرات التجسّس | فرنسا وأميركا تفشلان في تعديل مهمّة «اليونيفيل»

اللواء :

العقوبات الأوروبية وضغط 4 آب بمواجهة التعثُّر بمسار التأليف!

تقرير الـ«أف.بي.آي» يخلط أوراق التحقيق.. وعون على استعداد للمثول أمام بيطار

السعودية تؤكد على دعم أمن تونس واستقرارها.

هجوم إيراني على سفينة إسرائيلية في بحر عمان. 

الجمهورية :

عقوبات أوروبية على باب التأليف

الفوضى غير مسموحة

الحكومة مش للفرجه

الحكومة رهن وزارات الاستحقاقات

لهذه الأسباب سينجح ميقاتي في التأليف. 

الشرق:

موتوا بغيظكم.

عكر استهلت زيارة اليونان بلقاء مع رئيسة الجمهورية

 الديار:

فرصة حقيقية لولادة الحكومة: تعاون ايجابي بين عون وميقاتي

افلاس الدولة امام ضحايا 4 آب.... الاتحاد الاوروبي أقر نظام عقوبات للبنان

البناء:

البحث الحكوميّ الجديّ سيبدأ بعد 4 آب… ولقاء الاثنين استمرار للتداول في المواقف/

 الأسبوع المقبل ستبدأ مساعي الوساطات من باريس وحزب الله لتذليل العقد /

 إدارة الفراغ النيابي والرئاسي تدفع للبحث عن كتلة وزراء حياديين تمنع التفرّد

أبرز ما تناولته الصحف العربية الصادرة اليوم 31-07-2021/

الشرق الأوسط :

عون مستعد للإدلاء بإفادته في قضية انفجار مرفأ بيروت

الاتحاد الأوروبي يقر إطارا لعقوبات بشأن لبنان

مصرف لبنان: أنفقنا 828 مليون دولار لدعم المحروقات في شهر... ولا كهرباء

باريس مستعدّة لزيادة الضغط على المسؤولين اللبنانيين لتشكيل حكومة

الأنباء الكويتية :

عون أبلغ المدعي العام التمييزي استعداده للإدلاء بإفادته في انفجار المرفأ إذا طلب المحقق العدلي

قلق من تمدد حرائق الطبيعة إلى «التشكيلة» الحكومية وميقاتي يستبعد تشكيلها قبل مؤتمر باريس: وأنا والحريري واحد

بري: على أتم الاستعداد لرفع الحصانات عن الجميع

الراي الكويتية :

لبنان.. رئيس الجمهورية يبدي استعداده للإدلاء بإفادته حول «انفجار المرفأ»

إجراءات جديدة للمسافرين إلى لبنان

لبنان يقصر ارتياد المطاعم والشواطئ على حاملي شهادات التطعيم ضد «كوفيد-19»

أسرار الصّحف اللبنانية اليوم السبت 31-07-2021/

 اللواء :

همس :

يتردد في بعض الأندية أن المهلة المعطاة لتأليف الحكومة تتراوح بين ١٥ آب و ٢٥ آب المقبل.

غمز:

يسجل وزير عتبا على مرجع ظن أنه داعم له لكن على الأرض تبين أن الموقف خلاف ذلك.

 لغز:

يدرس الثنائي لأول مرة فكرة الموافقة على المداورة ولكن بشروط بالغة الصرامة والدقة كخطوة واردة إذا كانت تساهم بعملية الإنقاذ!

 نداء الوطن:

خفايا:

تبين ان مؤسسة كهرباء لبنان بعد تدمير مركز التحكم الوطني بانفجار مرفأ بيروت امتنعت عن تشغيل غرفة الادارة والتحكم الاحتياطية الواقعة في محيط محطة الحرش، ونقلت فرق المراقبة الى محطة بصاليم غير المجهزة للمراقبة والتحكم بالشبكة، مما سهل قيام بعض محطات التحويل الرئيسية ببيع الكهرباء لأصحاب المولدات مقابل مبالغ مالية ضخمة بالاضافة الى التلاعب ببرامج التقنين والتلاعب بساعات التغذية بالكهرباء بين المناطق.

تبين ان بعض مصادر المياه الرئيسة في بلدات البقاع الغربي ملوثة جرثومياً بسبب تخطي القولونيات الاجمالية وبكتيريا بسودوموناس الحد الاقصى المسموح به في مياه الشرب.

لوحظ غياب تام لوزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال عن متابعة كارثة حرائق الغابات في عكار والهرمل، كما لوحظ رفض مرجعيات معنية الاستعانة بقوات اليونيفيل للمساهمة في اعمال الاطفاء

البناء:

خفايا :

قال مصدر حقوقي تونسي إن ملفات الفساد والعمل لصالح جهات خارجية أمام القضاء بحق شخصيات رئيسية حزبية وحكومية تعقبها اتهامات علنيّة تؤشر لنهاية المرحلة الانتقالية مع ابتعاد هذه الأسماء عن المشهد بانتظار المحاكمات

كواليس :

قال مصدر على صلة بالمفاوضات الحكومية ان الرئيس المكلف عرض تشكيل لوائح اسمية لمن سيتولون حقائب الداخلية والعدل والطاقة يجري تبادلها مع رئيس الجمهورية لحين التوصل إلى أسماء متفق عليها تنتهي معها عملية تشكيل الحكومة

أسرار الجمهورية :

تدقق جهة ديبلوماسية في معلومات وردت اليها تتحدث عن مخاطر أمنية يمكن أن تتعرض لها في ظل تدابير أمنية إستثنائية اتخذتها.

نقل زوار سفارة دولة كبرى أجواء بأنها تبلغت من مسؤولين كبار بأنه لا موجب لتأخير تشكيل الحكومة أكثر من ١٠ أيام على أبعد تقدير.

وعد قطب سياسي مسؤولاً كبيراً بأنه سيقارب بإيجابية مسألة سياسية حساسة لكنه أخل بوعده فسعى الى الإتصال لتبرير موقفه إلاّ أن المسؤول المذكور رفض الحديث معه.

أبرز ما تناولته الصحف الصادرة اليوم :

كتبت نداء الوطن:

لبنان محكوم بأخطر من أسطورة "سيزيف"... 

ليس ما يدور ويدار في لبنان سوى لعبة بلا قواعد. لعبة حكومة يراد تنظيم قواعدها وقت اللعب. لعبة حكم تكبر الرهانات فيها بمقدار ما يقل وزن الحكم ويزداد التحكم به. ولعبة مال تضيع خلالها ودائع الناس في المصارف بإشراف المصرف المركزي، بلا مسؤولية ولا محاسبة. فلا السباق مع الوقت الذي يقوم به رئيس الحكومة المكلف نجيب مقاتي يضمن تحقيق القول: تصبحون على حكومة. ولا تغيير المقاربة في التشاور بكل الممكن من المرونة في الأسلوب هو البديل من مواجهة الأساس والجوهر في الأزمة.

ذلك أن سقف التوقعات يبدو شديد الإنخفاض. لا فقط بالنسبة الى تأليف الحكومة بل أيضاً بالنسبة الى نوعيتها والوظيفة الممكنة لها. فالكلام على حكومة إختصاصيين مستقلين عن الأحزاب. لكن الفعل للبحث في حصص الأحزاب والمسؤولين وأمراء الطوائف، لأنه لا مهرب من المحاصصة. والآمال تتدحرج من "حكومة مهمة" إنقاذية الى المطالبة بأي حكومة. الحد الأدنى لمهمة الحكومة هو إخراج لبنان من تحت الأرض الى سطح الأرض وتأمين الدواء والكهرباء والماء والبنزين والمازوت. وأحدث ما يأمل فيه الرئيس ميقاتي هو ما سماه "تأخير الإرتطام" الكبير. والكل أسير معادلة مستحيلة يقود إليها تناقض في المواقف المحلية كما في المواقف الخارجية وهي: لا حكومة يسيطر عليها "حزب الله"، ولا حكومة من دون "حزب الله".

أبعد من ذلك، فإن المسألة أكبر حتى من حكومة إنقاذية تفتح أبواب المساعدات بمفتاح صندوق النقد الدولي والإصلاحات. وهي أكبر طبعاً من قوى تتصرف على أساس أن كلفة الإنهيار الكامل أقل من كلفة الإنقاذ ضمن حدود النظام. المسألة أخطر من حكم الآلهة في الأسطورة الإغريقية على "سيزيف" بأن يحمل الصخرة من السفح الى رأس الجبل، وكلما اقترب من القمة تدحرجت الصخرة وعليه معاودة حملها. إذ سيزيف بقي هو نفسه.

أما الوطن الصغير، فإن الحكم عليه هو أن ينتقل بلا إستراحة من حمل أعباء ثقيلة لمشروع إقليمي الى حمل أعباء لمشروع آخر. حمل أعباء المنظمات الفلسطينية التي حاولت تحرير فلسطين من لبنان. حمل أعباء المشروع الإسرائيلي قبل الإجتياح وبعده. حمل أعباء المشروع السوري قبل الدخول العسكري ومعه وبعده. وعلى كتفيه اليوم الأحمال الثقيلة للمشروع الإيراني في مواجهة العرب والغرب. لكنه دفع ثمن المشاريع وثمن فشلها. ويدفع حالياً ثمن المشروع الإيراني سواء فشل أو نجح. وهو ضعف وتغير ولم يعد يشبه نفسه، ويكاد يخسر رأسه.

وأبسط ما يعبّر عن إنقسام اللبنانيين في سياسة عبثية أمام الخطر الداهم هو قصة الرجلين اللذين يطاردهما الدب. كل واحد يقول لنفسه: ليس عليّ أن أسبق الدب بل يكفي أن أسبق الآخر. والرابح في الحالين هو الدب

 

 

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title