Loading alternative title

حصاد اليوم الاثنين ١٣-٩-٢٠٢١

حصاد اليوم الاثنين ١٣-٩-٢٠٢١
13-09-2021 17:45



-مقدمة الحصاد-

اول يوم من عمر الحكومة تم من خلال انتاج لجنة لصياغة البيان الحكومي، وتزامن ذلك مع مناسبة أخرى تمثلت بخطاب يلقيه السيد حسن نصر الله يستعرض فيه آفاق مرحلة ما بعد تشكيل الحكومة . وكل هذه التطورات تزامنت مع موقف لافت للسعودية التي أعلن وزير خارجيتها ان السعودية لن تنفتح على اية حكومة فيها قرار وازن لحزب الله .  وبظل كل هذه التطورات تفتح أفق غير واضح حول ما ستحمله المرحلة المقبلة على مستوى معالجات المعيشية والاجتماعية الضاغطة على البلد .

محلياً:

البيان الوزاري قد ينتهي غدا...ميقاتي في السراي: اولويتنا الإهتمام بحاجات الناس..

 

أكد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في اليوم الأول من نشاطه في السراي الحكومي "أن الأولوية لدينا ستكون الإهتمام بحاجات الناس ومعالجة شؤونهم الملحة، وسننطلق من التوجه الأساسي لديّ بأننا فريق عمل واحد في خدمة جميع اللبنانيين، وسنعمل بهذه الروحية".

وكان الرئيس ميقاتي وصل الى السراي الحكومي عند الثانية عشرة والنصف من بعد ظهر اليوم حيث كان في استقباله الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية وأقيم له استقبال رسمي فاستعرض ثلة من سرية حرس رئاسة الحكومة وعزفت موسيقى قوى الأمن الداخلي ترحيباً.

ثم صافح كبار موظفي رئاسة الحكومة وفي مقدمهم رئيس ديوان المحاسبة القاضي محمد بدران، رئيسة مجلس الخدمة المدنية نسرين مشموشي، رئيس هيئة التفتيش المركزي القاضي جورج عطية، رئيسة الهية العليا للتأديب ريتا غنطوس، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء محمود الأسمر، الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، مدير عام الإحصاء المركزي مرال توتاليان، مدير عام المعهد العام الوطني للإدارة جمال الزعيم المنجد وعدد من كبار الموظفين وضباط سرية حرس رئاسة الحكومة.

ثم انتقل الرئيس ميقاتي الى مكتبه حيث استقبل عدداً من كبار موظفي رئاسة الحكومة في حضور القاضي مكية.

ولدى دخوله الى السراي الحكومي سئل الرئيس ميقاتي عن الكلمة التي يقولها لدى دخوله فأجاب: "وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطاناً نصيراً".

لجنة البيان: الى ذلك، رأس ميقاتي الاجتماع الأول للجنة الوزارية المكلفة صياغة البيان الوزاري عند الأولى والنصف من بعد ظهر اليوم في مكتبه في السراي الكبير في حضور أعضاء اللجنة نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، والوزراء: التربية عباس الحلبي، الإعلام جورج قرداحي، العدل هنري خوري، المالية يوسف خليل، التنمية الادارية نجلا عساكر، الداخلية بسام مولوي، الطاقة وليد فياض، الثقافة محمد مرتضى، العمل مصطفى بيرم، الزراعة عباس الحاج حسن، الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار، المهجرين عصام شرف الدين، الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية ومدير عام رئاسة الجمهورية أنطوان شقير ومدير مكتب الرئيس ميقاتي جمال كريم.

وقد تقرر عقد الاجتماع الثاني للجنة عند الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر غد الثلاثاء.

وبعد انتهائها، توقع وزير الإعلام جورج قرداحي "الانتهاء من صياغة البيان الوزاري غداً الثلاثاء"، مضيفاً: "ناقشنا اليوم المسودة كاملة ووضعنا بعض الملاحظات واجتماع الغد عند الـ11:30".

بدوره، اعتبر وزير العمل مصطفى بيرم أن "مسودة البيان الوزاري جيدة وسنأتي بلغة جديدة لمخاطبة الناس لأن الأساس هو وجع الناس". من جهته، قال وزير الزراعة عباس الحاج حسن، أن "البيان الوزاري يحاكي أوجاع الناس وموضوع الكهرباء والدعم وكل ما طالب به الناس في الشارع".

أما وزير الطاقة وليد فياض، فأكد "أنني سأبذل قصارى جهدي في وزارة الطاقة من أجل تحسين وضع الكهرباء والمحروقات وموضوع رفع الدعم يحتاج إلى البحث على مستوى عال وهو مرتبط بسياسة كبرى وبالإمكانات التي لدينا، وإذا حصل علينا حفظ حقوق المواطنين غير القادرين".

وزير التربية: سأعمل على تأمين "الممكن" لإنجاح العام الدراسي

 

أكد وزير التربية الجديد عباس الحلبي، أنه سيسعى الى إنجاح العام الدراسي عن طريق التعليم الحضوري، لافتاً الى أن المعلمين والمدارس يحتاجون الى الكثير من المستلزمات وأنه سيعمل على تأمين المساعدات بما يجعل انطلاقة العام ممكنة، كما أنه سيبحث في مطالب الاساتذة من أجل العمل على تلبية بعضها.

وناشد الحلبي الهيئة التعليمية إعطاءه والحكومة فرصة حتى يتمكن من معالجة مطالبها.

وشدد الحلبي، في حديث الى “صوت كل لبنان”، على أن لا خيار أمام الحكومة إلّا النجاح وهي ستعمل على معالجة الملفات، لأن القطاعات في أزمة عميقة بسبب الفراغ القاتل الذي عانى منه لبنان والمشاكل المتراكمة.

وأوضح الحلبي أن الأولويات كثيرة بدءا من الوضعين الاقتصادي والاجتماعي وتأمين المستلزمات الحياتية اليومية للمواطنين، لافتاً الى ضرورة اتخاذ الكثير من الإجراءات التي توحي بالثقة لإعادة التعاطي مع العالم الخارجي لأن لبنان كان في عزلة.

وشدد على أن يجب على الحكومة أن تنفتح نحو العالم العربي والبيئة الحاضنة للبنان، والعمل على تجديد العلاقات التي تساعد في وصول مساعدات لمعالجة الضائقة الاجتماعية.

امنياً:

المحكمة الدولية: جلسة الاستئناف في قضية مرعي وعنيسي من 4 الى 8 تشرين الأول

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان في تعميم، أن "غرفة الاستئناف قررت عقد جلسة الاستئناف في قضية المدعي العام ضد مرعي وعنيسي (STL-11-01) من 4 إلى 8 تشرين الأول/أكتوبر 2021. وتتعلق هذه القضية بالاعتداء الذي وقع في 14 شباط/فبراير 2005 في بيروت وأودى بحياة 22 شخصا، بمن فيهم رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، وأسفر عن إصابة 226 شخصا آخرين".

ولفت التعميم الى أنه "في قرار تحديد الجدول الزمني الصادر في 12 تموز/يوليو 2021، أفادت غرفة الاستئناف بأنها ستستمع إلى مرافعات شفهية من المدعي العام ومحامي الدفاع عن السيدين حسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي (الفريقين)، والممثلين القانونيين للمتضررين (الممثلين القانونيين)، أو قد تدعوهم إلى توضيح حجج ساقوها في مذكراتهم وملاحظاتهم الكتابية فيما يتعلق بالاستئناف الذي أودعه المدعي العام طعنا بحكم غرفة الدرجة الأولى. وأجازت الغرفة للممثلين القانونيين للمتضررين حضور جلسة الاستئناف والإدلاء بمرافعات شفهية فيما يتعلق بمسائل تمس المصالح الشخصية للمتضررين".

وأشار الى أن "الجلسة العلنية سوف تدوم خمسة أيام، من يوم الاثنين 4 تشرين الأول/أكتوبر عند الساعة 9:30 صباحا (بتوقيت وسط أوروبا) إلى يوم الجمعة 8 تشرين الأول/أكتوبر عند الساعة 12:40 ظهرا (بتوقيت وسط أوروبا). وستبث وقائع الجلسة بتأخير مدته 30 دقيقة على الموقع الإلكتروني للمحكمة باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية. وعقب اختتام الجلسة، سوف ينصرف القضاة للمداولة وسيصدرون حكم الاستئناف في الوقت المناسب. لذلك، تجدر الإشارة إلى أن النطق بالحكم سوف يتم علنا في مرحلة لاحقة".

وذكر التعميم أنه "نظرا إلى جائحة كوفيد-19 وتماشيا مع التوجيهات الوطنية المطبقة في مبنى المحكمة، لن يسمح إلا لعدد محدود من الأشخاص بدخول شرفة الجمهور وقاعة الإعلام. وستتاح المقاعد حسب أولوية الوصول. ويمكن للاعلاميين الذين يتعذَّر عليهم حضور الجلسة شخصيا أن يتابعوا الإجراءات التي ستبث بتأخير مدته 30 دقيقة على الموقع الإلكتروني للمحكمة".

قوى الامن: توقيف مروج مخدرات في سن الفيل

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ الاتي:
"نتيجة للتحريات والاستقصاءات المكثفة، تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، من كشف هوية مروج مخدرات ينشط حديثا في عدد من مناطق محافظة جبل لبنان، ويدعى:
- م. ص. (من مواليد عام 1958، لبناني)
وبعد عملية رصد ومراقبة، تمكنت إحدى دوريات الشعبة من توقيفه في محلة سن الفيل.
بتفتيش مكان إقامته الكائن في المحلة ذاتها، تم ضبط 1,95 كلغ من حشيشة الكيف، موضبة في علب بلاستيكية ومظاريف من النايلون، إضافة إلى ضبط دفاتر ورق لف سجائر، وأكياس ومظاريف نايلون فارغة، تستخدم لتوضيب المخدرات.

بالتحقيق معه، اعترف بما نسب إليه لجهة تجارة وترويج المخدرات لحسابه الخاص حيث يقوم بتخزين المخدرات وتوضيبها في منزله ليروجها لاحقا على الزبائن.
أجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع مع المضبوطات المرجع المعني، بناء على إشارة القضاء المختص".

مقدمات نشرات الأخبار :

Otv:

في مستهل الجلسة الأولى للحكومة الرابعة في ولايته الرئاسية، وبعد ثلاثة عشر شهراً من تصريف الأعمال، خارطة طريق كاملة رسمها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للمرحلة المقبلة.

“نحن أمام مسؤوليات وطنية وتاريخية كبرى”، أعلن الرئيس عون، ويجب “الا نضيّع الوقت، اذ لم يعد لدينا ترف البطء والمماطلة، فالمطلوب ايجاد الحلول العاجلة”.

وتمنى رئيس الجمهورية على لجنة صوغ البيان الوزراي أن يتضمن، اضافة الى الثوابت الوطنية، مواضيع أساسية منها:

أولاً: خطة التعافي التي أقرّتها الحكومة السابقة مع التحديث اللازم لإنقاذ البلد من الأزمة المالية، إضافة إلى ما ورد من إصلاحات في المبادرة الفرنسية واستكمال التفاوض مع صندوق النقد الدولي.

ثانياً: إجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها.

ثالثاً: استكمال التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت.

رابعاً: المضي في مكافحة الفساد، لا سيما مباشرة العمل بالتدقيق الجنائي.

خامساً: تأمين المستلزمات الأساسية للمواطنين و إطلاق العام الدراسي بأسرع وقت ممكن.

سادساً: متابعة تنفيذ البطاقة التمويلية والسعي لتأمين الأموال اللازمة لضمان استمراريتها.

سابعاً :اقرار وتنفيذ الخطة الاقتصادية التي أعدها المكتب العالمي الاستشاري ماكينزي، خصوصاً لناحية تحفيز القطاعات الانتاجية.

ثامناً: العمل على عودة النازحين السوريين.

تاسعاً: وضع خطة لإعادة هيكلة القطاع المصرفي. واستكمال وتنفيذ خطة معالجة النفايات الصلبة واستكمال وتنفيذ خطة الكهرباء.

عاشراً: تنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر”، بما فيها المشاريع الواردة في البرنامج الاستثماري.

الرئيس عون الذي أوصى “بالاقلال من الكلام والاكثار من العمل”، لاقاه في ذلك رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي توجه الى الوزراء الجدد بالقول: “لتكن اقوالكم مقرونة بالأعمال وأطلب منكم الاقلال من الاطلالات الاعلامية لأن الناس تتطلع الى الافعال ولم يعد يهمها الكلام والوعود والامور بالنسبة للناس في خواتيمها”.

في كل الاحوال، مهلة مبدئية من ثلاثة ايام لاقرار البيان الوزاري، تليها جلسة سريعة لنيل الثقة، وعندها كل الانظار نحو العمل المطلوب والامل الممكن بالخروج من أزمة انفجرت قبل سنتين، بعدما تراكمت عوامل تفجيرها منذ عام 1990.

Lbc:

Nbn:

عين الأمل... إلى العمل در... // 

حكومة الأمل والعمل إلتقطت صورتها التذكارية/ وينتظر اللبنانيون منها صورةً إيجابيةً عن انسجامها وتظهير عملها سريعاً للإجابة على التحديات الحياتية التي تواجههم// 

جلسة أولى في بعبدا/ سبقها لقاء بين الرؤساء الثلاثة/ وتلاها إجتماع للجنة صياغة البيان الوزاري التي ناقشت المسودة كاملةً ووضعت ملاحظاتها/ على أن تعود للإجتماع مجدداً ظهر غد في السراي/ للبت بشكل نهائي في مضمون البيان/ والذهاب لاحقاً إلى مجلس النواب لنيل الثقة// 

ثقة تُكتسب أيضاً من المواطنين عبر استعادة الإيمان بدولتهم ومؤسساتها ووضع خطة عملية للإصلاح الإقتصادي والمالي والنقدي ووضع القوانين التي أقرّها المجلس النيابي موضع التنفيذ.// 

وفي هذا الإطار نظر المكتب السياسي لحركة أمل بإيجابية كبيرة لولادة الحكومة والتي يُعطي تشكيلُها بارقة أمل لإمكانية وقف التدهور/ داعياً لإستثمار هذه الفرصة التي يجب ألا تُستنزَف ايجابياتها بوضع الشروط والشروط المُضادة من هذا الطرف أو ذاك/ أو بعمليات الطرح والجمع لتحديد هويات أعضائها ومكتسبات الأفرقاء السياسيين من خلفها/ مذكّراً بشعار الرئيس نبيه بري "حيّ على خير العمل"// 

رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي دخل السراي اليوم مجدداً/ أكد أن الأولوية لديه ستكون الإهتمام بحاجات الناس ومعالجة شؤونهم الملحة/ وسينطلق لتحقيق ذلك من التوجه الأساسي لديه بأن الحكومة هي فريق عمل واحد في خدمة جميع اللبنانيين// 

وفي أول دخولها/ تبلّغت وزارة المالية من صندوق النقد الدولي بأن لبنان سيستلم في 16 أيلول الجاري حوالي مليار و135 مليون دولار أميركي بدل حقوق السحب الخاصة بلبنان من صندوق النقد الدولي على أن يُودع المبلغ في حساب مصرف لبنان//.

ومن الشؤون الملحة التي تنتظر الحل السريع قضية المحروقات من مازوت وبنزين/ وإلى حين معالجتها علمت ال NBN أن مصرف لبنان سيفتح اعتمادات لثماني بواخر إبتداء من اليوم وحتى آخر الشهر الجاري وقد أعطيت ضمن الاتفاق على تخصيص 225 مليون دولار لدعم المحروقات على سعر ثمانية آلاف ليرة/ وستكون واحدة من البواخر لمنشآت النفط//.

وفي معلومات للـNBN أيضاً فقد تم تعزيز إعتماد باخرة الديزل SEAWAYS BODIE من المصرف الأجنبي المراسل وستقوم بالربط مساء اليوم لتفرغ نصف حمولتها المقدرة 17 مليون ليتر/ والنصف الآخر في منشآت النفط في طرابلس بانتظار توجيهات وزارة الطاقة فيما يتعلق بتسليم السوق نهاية الأسبوع لجهة الكميات والسعر//.

 المنار:

أخذت الحكومةُ صورتَها التذكاريةَ والاملُ بان تَتركَ في ذاكرةِ اللبنانيينَ صورةً جميلةً عن حكومةٍ عملت ما بوُسعِها فاَنقذت اهلَها وبلدَها من الهلاك. 

بقليلٍ من الكلامِ وكثيرٍ من العملِ كانت التوصيةُ للحكومةِ التي عَقدت اولَ اجتماعاتِها في القصر الجمهوري وشكلت لجنتَها لصياغةِ بيانها الوزاري، وبعنوانِ الضرورةِ كانَ سريعاً اولُ الاجتماعاتِ لصياغةِ البيانِ في السراي الحكومي واستحصالِ الثقةِ والمضيِ بالعملِ الجدي.

نحنُ امامَ مسؤولياتٍ وطنيةٍ وتاريخيةٍ كبرى لتفعيلِ دورِ الدولةِ ومؤسساتها واستعادةِ الثقةِ بها، خاطبَ رئيسُ الجمهوريةِ الوزراء، ولا نملك ُ ترفَ البطءِ والمماطلة، وعلينا العملُ كفريقٍ للانقاذ.. 

ينتظرُنا العملُ الكثيرُ والتعب، خاطبَ رئيسُ الحكومةِ وزراءه، ولا مناصَ من التضحيةِ عسى ان نحققَ لشعبِنا الصابرِ والمتألمِ بعضاً مما يأمُلُه ويتمناه، والاولوياتُ للمحروقاتِ والدواءِ لوقفِ اذلالِ الناسِ كما قال الرئيسُ ميقاتي.. 

ما قالَه المصرفُ المركزيُ في اولِ الايامِ الحكوميةِ هو المصادقةُ على جداولَ لسبعِ بواخرَ محملةٍ بالنفطِ وفقَ السعرِ المدعومِ اي بثمانيةِ آلافِ ليرةٍ للدولار.

وفي آخرِ ايامِه الحكوميةِ بشَّرَ وزيرُ الماليةِ السابقُ غازي وزني اللبنانيينَ بانَ لبنانَ سيستلمُ في السادسَ عشرَ من ايلولَ الجاري حوالَي مليارٍ ومئةٍ وخمسةٍ وثلاثينَ مليونَ دولار، قبلَ ان يُحبِطَهم بالقولِ اِنها ستؤولُ الى مصرفِ لبنان..

اما بشرى وزيرِ الطاقةِ السابقِ ريمون غجر فكانت الاعلانَ عن انَ الشحنةَ الاولى من النفطِ العراقي ستصلُ الى لبنانَ في غضونِ ايامٍ والشحنةَ الثانيةَ الاسبوعَ المقبل، ما يعني اننا مقبلون على رفعِ ساعاتِ التغذيةِ من كهرباءِ لبنانَ اربعَ ساعاتٍ اضافية يومياً.. 

وعن رفعِ منسوبِ العزةِ اللبنانيةِ بكسرِ الحصارِ الاميركي، وعن المحاولةِ برفعِ المعاناةِ عن اللبنانيين المرتهنينَ لمزاجِ المحتكرينَ والحاكمينَ بامرِ المال، عن كلِّ هذا، وعن تطوراتِ لبنانَ والمنطقةِ يتحدثُ الامينُ العامّ لحزبِ الله سماحةُ السيد حسن نصر الله عندَ الثامنةِ والنصفِ مساءً عبرَ شاشةِ المنار..

الجديد:

انطلقت حكومةُ الميقاتي بسرعةٍ هائلة لكنْ من دونِ بنزين وليس هناك من إمكانيةٍ لتشغيلِ محرّكاتِها على الكهرباء لتعذّرِ تأمينِ التيار.. على أنّ الاندفاعةَ بحدِّ ذاتِها سَعَت لقطفِ ثقةِ الناس قبل أن تتوجّهَ الحكومةُ ببيانِها الوزاريّ إلى مجلسِ النواب طلباً للثقةِ الدستورية.

 وبدأت لَجنةُ صياغةِ البيانِ وَضعَ المقاديرِ السياسيةِ والاقتصاديةِ للبنودِ وسَطَ إفراطٍ في التفاؤلِ بإنجازِ الصيغةِ النهائيةِ يومَ غدٍ الثلاثاء.

ومن بينِ القصرَين حضر رئيسُ الجمهورية فرَأَس جلسةَ مجلسِ الوزراء..وطار الرئيس ميقاتي بعد الجلسةِ إلى قصرِه في السرايا فدخلَها رئيساً للمرةِ الثالثةِ مُستطلعًا العبارةَ لصقاً على أبوابِها " لو دامت لغيرِك لَما اتَّصلَت إليك". 

ولن يساورَ أحداً الشكُ في أنَّ الرئيس " المستجِد" وطاقَمَه الوزاريّ هما عصارةُ إنتاجِ الطبَقةِ السياسية الحالية إنما ممهوةٌ بعربة " الميني كوبر" وخلعِ ربطةِ العُنُق معَ نصحٍ رئاسيٍّ باتّباعِ حميةٍ مِن الظهورِ الإعلاميّ المتكرّر واقتصارِ الأضرارِ عن الشاشات.

فهذه ِالوزارةُ ليست انقلاباً على الموجود .. بل هي مِن ضِلعِه وصُلبِه وعرَقِ جبينِه

وقد جاءَت لتُحييَ عظامَ السلطةِ التي أصبحَت رميمًا ..وما عاتد تَقوى على مواجهةِ غضبِ الناس.

وتشكّلُ حكومةُ ميقاتي فرصةً ذَهبيةً للعهد وبقيةِ المؤسساتِ في إنقاذِ الذاتِ الرئاسيةِ أولاً .. قبل إصلاحِ الاقتصاد ووضعِ خُطةٍ للخروجِ من جَهنّم وعلى سُلّمِ الخروجِ هذا .. التُقِطت الصورةُ التَّذكاريةُ ووَضعَ الرئيسان عون وميقاتي أسسَ البيانِ الذي تَطَلّع إلى تخفيفِ معاناةِ المواطنِ والتزامِ الإصلاحاتِ لاستكمالِ التفاوضِ معَ صندوقِ النقدِ الدَّوليّ وتنفيذِ البِطاقةِ التمويليةِ وخُطةِ الكهرَباءِ وإجراءِ الانتخاباتِ النيابيةِ في موعدِها

لكنّ القاصيَ والدانيَ يُدركانِ أنّ أعمالَ البيانات .. بالنيات ..وأنّ الورقَ يبقى ورقاً إذا قرّرتِ الكُتلُ السياسيةُ محاربةَ بعضِها بعضاً عبرَ إحباط ِالمشاريعِ وعرقلتِها وشحذِ حِصصِها

 فمنَ الصورةِ التَّذكاريةِ البائسةِ التي رَمَت بالمرأةِ إلى الصفوفِ الخلفية .. مرورًا بلَجنةِ صياغةِ البيانِ الذي لا يُصاغُ عادةً إلا في الليالي المِلاح ولدى المرجِعياتِ والخِلّان .. وصولًا إلى مشهدِ تسلّمِ وتسليمِ أكثرِ الوِزاراتِ بؤساً.. لأنّه ما عاد في الوِزاراتِ ما يَتسلّمونه ..كلُّ ذلك برتوكولاتٌ لا تُطعِمُ الناس ..ولا تعبِّىءُ لهم وَقودًا ولن يعيدَ إليهم ما سُرق ونُهب وهُرّب من أموال . 

ولتتقبّلِ الحكومةُ الواعدةُ هذا النقدَ غيرَ المهلِّلِ لها .. لأننا كلبنانيين و" بجوابٍ نهائيّ " مستخرجٍ مِن وزيرِ الإعلام جورج قرداحي .. لم نعدْ نصدّقُ أحداً .

وربما كان الأصدق .. قاضي التحقيق في جريمةِ المرفأ طارق البيطار الذي وضعَ التحقيقاتِ اليومَ على سكّتِها العسكرية 

فاستَجوبَ قائدَ الجيشِ السابق جان قهوجي .. لكن هل يُسمحُ له بالصعودِ الى الاعلى ؟

 فالحكومةُ بقديمِها وجديدِها .. بالعهد ومجلسِ النواب ستضعُ عِصيَّ الحصاناتِ امامَ دواليبِ القضاء

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title