Loading alternative title

حصاد اليوم الثلاثاء ١٤ ايلول ٢٠٢١

حصاد اليوم الثلاثاء ١٤ ايلول ٢٠٢١
14-09-2021 18:38



-مقدمة الحصاد-

مقدمة الحصاد ...
لقاءات الرئيس نجيب ميقاتي مع لجنة صياغة البيان الوزاري أصبحت في خواتيمها وقد تنهي عملها غداً، ليتم من بعدها تحديد جلسة نيابية لمناقشة البيان ومنح الثقة،وقد يكون موعدها مطلع اﻷسبوع المقبل،تأكيداً على رغبة الحكومة في البدء بأعمالها من خلال تنفيذ الخطط والبرامج اﻹنقاذية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي،والبنك الدولي، والدول الصديقة و الشقيقة. 
يبدو أننا لن نكون هذه المرة كما جرت العادة أمام مقولة الشعب والجيش والمقاومة،وإن كانت بنفس المضمون ولكن بحلة جديدة،على سبيل المثال حق اللبنانيين في مواجهة العدو الاسرائيلي عند استهدافهم.
نعود إلى قضية تفجير مرفأ بيروت ودعوة القاضي طارق بيطار رئيس الحكومة السابق حسان دياب للاستماع إليه كمدعى عليه،في خطوة أثارت الرأي العام وتسببت بردود فعل أبرزها موقف مفتي الجمهورية اللبنانية الرافض لمثول الرئيس دياب وحده،
من جهته ترأس رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الاجتماع الثاني للجنة الوزارية المكلفة صياغة البيان الوزاري ظهر اليوم في السراي الحكومي بحضور أعضاء اللجنة، نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي،ووزراء الإعلام جورج قرداحي، العدل هنري خوري،المالية يوسف خليل، التنمية اﻹدارية نجلاء الرياشي،الداخلية بسام مولوي،الطاقة وليد فياض،الثقافة محمد مرتضى،العمل مصطفى بيرم،الزراعة عباس الحاج حسن،الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار،المهجرين عصام شرف الدين، اﻷمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية،مدير عام رئاسة الجمهورية أنطوان شقير،ومدير مكتب الرئيس ميقاتي جمال كريم.
وتابعت اللجنة البحث في ملاحظات الوزراءعلى مشروع البيان الوزاري، على أن يعقد اجتماع غداً. 
من جهة ثانية،أصدر المحقق العدلي في تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار،مذكرة إحضار جديدة بحق رئيس الحكومة السابق حسان دياب وأحالها على النيابة العامة التمييزية لتنفيذها. 
وسيتم إحضار دياب بحسب المذكرة إلى مكتبه لاستجوابه كمدعى عليه في جلسة يعقدها الإثنين المقبل بتاريخ 20 أيلول الجاري، وذلك بعد امتناعه عن المثول أمام المحقق العدلي خلال جلسة استجوابه السابقة. 
بدورها،أعلنت نقابة أصحاب المستشفيات في لبنان، أنه وفي إطار متابعة قضية مستشفى شاهين في طرابلس الذي أعلن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي فءخ تعاقده معه بعدما أثبتت التحقيقات قيامه بأعمال طبية وهمية وتزوير التقارير الطبية والمخبرية والشعاعية،يهم نقابة المستشفيات في لبنان التوضيح بأنها ستطلب من إدارة الصندوق تذويدها بالملف المذكور والذي كان وراء فسخ العقد لاتخاذ الإجراءات القانونية المنصوص عليها في النظام الداخلي للنقابة،علماً أنها فور اتخاذ وزير الصحة قرار الفسخ حاولت الاضطلاع على التحقيقات لكن سرية التحقيق حالت دون ذلك .
أخيراً، قال رئيس هيئة شؤون اﻷسرى الفلسطينيين قدري أبو بكر، إن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عازمون على تنفيذ إضراب جماعي عن الطعام بدءاً من يوم الجمعة احتجاجا" على ت دي أوضاعهم عقب تحرر 6 منهم من سجن جلبوع اﻷسبوع الماضي، ووصف الوضع داخل السجون بأنه سيء جداً.

محلياً:

الجراح ينفي: الخبر كاذب ومطلقوه معروفون

غرد الوزير السابق جمال الجراح على حسابه على تويتر فكتب: "نشر احد المواقع الالكترونية خبرا مفاده ان اتصالا جرى بين الرئيس سعد الحريري والوزير السابق جمال الجراح تخلله نقاش حاد بين الطرفين".
أضاف: "يهم الوزير الجراح التأكيد على أن هذا الخبر عار عن الصحة والغرض منه واضح ومعروف"، وتابع: "لا داعي لتداول هذا الخبر الكاذب، فمطلقوه معروفون من القاصي والداني".

"الصحة" توافق على تعديل اقتراح إفادة الاطباء من الضمان بعد الـ64

 

عقدت لجنة الصحة النيابية جلسة برئاسة النائب عاصم عراجي وحضور النواب: فادي سعد، عناية عز الدين، عدنان طرابلسي، قاسم هاشم، علي المقداد، محمد القرعاوي، وفادي علامة. 

وحضر ايضا الرئيس السابق لمجلس القضاء الاعلى غالب غانم، نقيب أطباء بيروت شرف ابو شرف، نقيب اطباء الشمال سليم ابي صالح، وشوقي ابي ناصيف عن الضمان الاجتماعي. 

وناقشت اللجنة اقتراح قانون تعديل المادة التاسعة من قانون الضمان الاجتماعي الذي قدمه النائبان عاصم عراجي وماريو عون. 

بعد الجلسة، لفت رئيس اللجنة النائب عراجي إلى ان "المادة 9 من قانون الضمان الاجتماعي تنص على الفئات المشمولة بالافادة من الضمان الصحي بعد سن الـ64. ومنذ العام 2017 كنا تقدمنا باقتراح قانون ان كل مضمون بعد الـ64 عاما يستمر في الافادة من ضمانه الصحي، واصبح حيز التطبيق وهناك كثر يفيدون منه. والحقيقة ان انجازا تحقق لان من كان في عمله ويصل الى الـ64 ويتقاضى تعويضه اذا دخل الى المستشفى مرة او مرتين يدفع تعويضه كاملا ولا يملك القدرة المادية. فأي فرد مضمون في اي مؤسسة فوق العشرين وعندما ينهي خدماته في الـ64 يبقى ضمانه الصحي قائما. وهذا لم يشمل الاطباء، والطبيب عنصر اساسي في القطاع الصحي والضمان لا يمكنه الاستمرار من دون الاطباء ولا الوزارة ولا التعاونية ولا المؤسسات العسكرية. فالطبيب عنصر اساسي ويومها لم يشمل الاقتراح الاطباء، الطبيب مضمون ويدفع اشتراكات شهرية وبعد سن الـ64 لا يعود مضمونا. الاقتراح اليوم على اساس ان الطبيب يكمل في الافادة من الضمان الصحي بعد الـ64، وهذا ضروري كونه يعمل في مؤسسات صحية ولا يجوز ان يصل الى عمر الـ64 ولا ضمان لديه ولا مؤسسات ضامنة. وحصل توافق في اللجنة على ادخال بعض التعديلات. واتفقنا مع النقابة والضمان الاجتماعي على عقد جلسات من اجل هذه التعديلات، وفي القريب العاجل سنعود الى مناقشتها، مع الاشارة الى ان اعضاء اللجنة وافقوا على الاقتراح ان يكون للاطباء ضمان صحي اي لا يخضعون للنظام التقاعدي والتقاعد صحيا، انما يشملهم فرق الضمان الطبي، أي صندوق ضمان المرضى والامومة، وهذا عمل اساسي". 

واضاف "اما بالنسبة الى الحكومة الجديدة، فنتمنى لها كل النجاح لان اوضاع البلاد لم تعد تحتمل. ونتمنى ان يكونوا جديين في العمل. ووزير الصحة العامة الجديد فراس الابيض ملم بمعظم الملفات الصحية ونتمنى له النجاح. ونحن كلجنة نود ان نذكر بأنه يفترض ان يكون القطاع الصحي من اولويات الحكومة لان الطبابة والدواء ضروريان لحياة الانسان، واكثر ما يمكن ان يعانيه هو الدواء والاستشفاء. وتلاحظون ان أي شخص يريد الدخول الى المستشفى حتى لو كان مضمونا او في أي مؤسسة ضامنة فسيدفع فروقات هائلة بسبب انهيار الليرة. اذا، يفترض تصحيح العلاقة بين المؤسسات الضامنة والمستشفيات التي تتقاضى فروقات خيالية. نحن لا نلوم المستشفى، انما نتيجة انهيار العملة الوطنية يفترض ان يكون هناك تصحيح". 

وختم عراجي: "في ما يتعلق بفقدان الدواء، الخلاف كان قائما بين مصرف لبنان وشركات مستوردي الادوية. وعملت على هذا الموضوع مع وزير الصحة السابق حمد حسن حتى وجدنا حلا جزئيا والكلفة المرتفعة للمستلزمات الطبية التي اصبحت أسعارها خيالية. نعود ونقول لن نضع العصي في الدواليب، وفي لجنة الصحة سنراقب الوضع الطبي مثلما كنا نراقبه مع حسن الذي بذل جهدا كبيرا وكانت علاقته جيدة مع اللجنة. نتمنى ايضا ان يكون التعاون نفسه مع الوزير الابيض لخير البلد والمرضى الذين يتحملون عذابات كثيرة". 

امنياً:

موقوف بجرم نصب واحتيال

صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة
البلاغ التالي:

"بتاريخ 1-3-2021 تعرض المواطن (م. ح. من مواليد عام 1976) لعملية نصب واحتيال من قبل شخصين مجهولين، أوهماه أنهما من إحدى الدول العربية.


نتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثفة التي قامت بها عناصر مفرزة بيروت القضائية في وحدة الشرطة القضائية، تمكنت من تحديد هوية المشتبه فيهما، وهما:
-ع. ح. (مواليد عام 1974، لبناني)
- ف. ش. (مواليد عام 1984، لبناني)

بتاريخ 22-3-2021 تم استدعاء (ع. ج.) إلى المفرزة، وباستماعه اعترف بما نسب إليه، وتعهد بإعادة جزء من المبلغ إلى المدعي وترك رهن التحقيق، فيما بقي الثاني متواريا عن الأنظار.

بتاريخ 6-9-2021، توافرت معلومات عن وجود (ف. ش.) في الضاحية الجنوبية. ومن خلال المتابعة، تمكنت دورية من المفرزة المذكورة بمؤازرة أخرى من مفرزة الضاحية الجنوبية من توقيفه على متن سيارة رباعية الدفع نوع "جيب شيروكي" يستعملها لتنفيذ عملياته الاحتيالية، تم ضبتها إضافة إلى ضبط /3/ أجهزة خلوية.

بالتحقيق معه، اعترف بما نسب إليه، كما عثر في داخل الأجهزة الخلوية على عدة فيديوهات ومحادثات عن قيامه وآخرين بأعمال نصب واحتيال، منتحلا صفة محام.

لذلك، وبناء على إشارة القضاء المختص، تعمِّم المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي صورته، وتطلب من الذين وقعوا ضحية أعماله وتعرفوا عليه أو على سيارته، الحضور إلى مركز المفرزة المذكورة الكائن في ثكنة بربر الخازن - فردان، أو الاتصال على أحد الرقمين:810170/01 - 810171/01 تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

البيطار أحال على النيابة العامة التمييزية مذكرة إحضار دياب والخوري أحالها على "الأمن الداخلي" للتنفيذ

 

يواصل المحقق العدلي في قضية تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار تحقيقاته واليوم أصدر مذكرة إحضار جديدة بحق الرئيس حسان دياب.

توازيا أحال القاضي البيطار، على النيابة العامة التمييزية مذكرة إحضار في حق رئيس الحكومة السابق حسان دياب، بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وبالتالي تعديل مكان إقامة دياب، أي السرايا الحكومية، المدرج في متن المذكرة الأولى.

وبدوره، أحال المحامي العام التمييزي القاضي غسان الخوري المذكرة على المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي للتنفيذ، علما أن البيطار كان حدد جلسة استجواب لدياب في العشرين من أيلول الحالي .

وكان المحقق العدلي أصدر مذكرة إحضار جديدة بحق رئيس الحكومة السابق حسان دياب طالباً إحضاره للاستجواب كمدعى عليه يوم الاثنين المقبل.

ما جديد كورونا ؟

أعلنت وزارة الصحة العامّة في تقريرها اليومي حول مستجدات فيروس كورونا اليوم الثلاثاء، عن "تسجيل 706 إصابة جديدة بكورونا ( 657 محلية و49 وافدة) ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 614688".

ولفتت الوزارة في تقريرها، إلى تسجيل "8 حالات وفاة، وبذلك يصبح العدد الإجمالي للوفيات 8210".

مقدمات نشرات الأخبار :

Otv:

بسقف متدنٍ من التوقعات، لكن بكثير من الأمل في التخفيف من حدة الأزمة، يتطلع اللبنانيون إلى انطلاق العمل الحكومي قريباً بشكل فاعل، بعد إنجاز عمليات التسلم والتسليم في الوزارات وإقرار البيان الوزاري ثم نيل الثقة، والأمران الأخيران مسألة أيام قليلة وفق مسار الأمور.

فاللبنانيون التواقون أبداً إلى بناء دولة فعلية، انطلاقاً من عملية إصلاحية شاملة مطلوبة في أسرع وقت ممكن، بات أقصى ما يطمحون إليه هذه الأيام هو التخفيف من الطوابير على محطات المحروقات وليس إلغاؤها، وساعات إضافية من التغذية بالتيار الكهرباء وليس كهرباء 24 على 24، وانخفاض معين ثابت في سعر صرف الدولار وليس سعراً متدنياً للصرف، وهكذا دواليك بالنسبة إلى الدواء والماء والغذاء وسائر بديهيات الحياة.

لا نقول هذا الأمر من باب التيئيس، بل من باب الواقعية المطلوبة في مواجهة انهيار شامل تسببت به سنوات ثلاثون سابقة من السياسات الخاطئة والفساد، ولا بد من هذه الواقعية حتى لا يبني الناس أحلاماً ستبدو قريباً وهمية أو بعيدة المنال، ومن دون أن يعني ذلك التخلي عن الأهداف الكبرى، التي سيأتي يوم وتنتقل فيه من حيز الأقوال إلى حيز الأفعال.

ومن هنا، ربط تكتل لبنان القوي اليوم منح ثقته للحكومة الجديدة بأن يتضمن بيانها الوزاري إصدار وتوزيع البطاقة التمويلية وتعزيز برامج دعم الفئات الأكثر فقراً في مقابل رفع الدعم التدريجي، إضافة الى توفير المحروقات ومنع تهريبها وتخزينها وتوفير اكبر نسبة تغذية من الكهرباء من خلال مؤسسة كهرباء لبنان، الى جانب تنفيذ خطة العودة الآمنة الوكريمة للنازحين السوريين وضرورة اطلاق العام الدراسي ودعم القطاع التربوي الى جانب توفير كافة الأدوية وتمكين المؤسسات الاستشفائية من تقديم كل الخدمات اللازمة.

التكتل الذي أبدى ارتياحه لتشكيل الحكومة من خلال مسار دستوري التزم فيه الرئيس المكلّف بشراكته مع رئيس الجمهورية فاحترم صلاحيّاته وأصول التأليف، طالب في المقابل بالتزام فعلي وتعهّد واضح بتحقيق الآتي:

أولاً: تنفيذ العقد الموقّع مع شركة الفاريز ومارسال بشأن التدقيق الجنائي في مصرف لبنان اضافةً الى كافة المؤسسات والادارات

ثانياً: العمل على اعادة الأموال المحوّلة للخارج واقرار قانون الـكابيتال كونترول

ثالثاً: وضع خطة للتعافي المالي والتفاوض عليها مع صندوق النقد الدولي، والتزام حاكمية مصرف لبنان بسياسة الحكومة وبقانون النقد والتسليف

رابعاً: وضع موازنة للعام 2022 تتضمّن كافة الاصلاحات المالية المطلوبة

خامساً: اطلاق عجلة الاقتصاد المنتج وتشجيعه بفوائد استدانة منخفضة

سادساً: اتخاذ كافة اجراءات مكافحة الفساد وتطبيق القوانين اللازمة والسير بكشف حسابات واملاك القائمين بخدمة عامة.

سابعاً: تحصين استقلالية القضاء ودعم التحقيق في انفجار المرفأ ووضع الاطار القانوني والإجراءات اللازمة لإعادة اعماره.

سابعاً: وضع خطة طاقوية توفّر الكهرباء عبر الغاز والطاقة المتجدّدة وتسير بتنفيذ عقود الغاز في البحر وترسيم الحدود البحريّة بالحفاظ على الحقوق اللبنانية.

ثامناً: التأكيد على سيادة لبنان واستقلاله والقيام بكل ما يمكن للحفاظ عليها وعلى علاقاته الدولية والعربية وتعزيزها.

تاسعاً: اجراء الانتخابات النيابية في موعدها الدستوري

عاشراً: تأكيد حق المغتربين في الاقتراع

وختم التكتل بالقول: صحيح ان الحكومة بحاجة الى ثقة المجلس النيابي لكنها بحاجة ايضاً الى ثقة اللبنانيين اولاً والمجتمع الدولي ثانياً، والتكتل سيكون الى جانبها وداعماً لها في كل اجراءاتها الاصلاحية الانقاذية وسيكون معارضاً شرساً لها في حال التلكّؤ او التقاعس والتقصير.

Lbc:

المنار:

سيَجعلُ اللهُ بعدَ عسرٍ يسرا، معَ مَن رفعَ اللهُ ذِكرَه، وثَبَّتَ صدقَه..

الفُلكُ التي تَجري في البحرِ بما ينفعُ الناس، وَصَلت الى شاطئِ العزةِ في بانياس، وهي قادمةٌ لاهلِ الصبرِ والثبات، قادَها من احالَ زيتَها المحرقَ الى ما يُبرِّدُ قلوبَ اللبنانيين، وجعلَ سيولتَها قواطعَ تكسرُ قيدَ الحصارِ وتصيبُ اهلَ الحقدِ بالجنونِ والخبال..

وصلت اُولى السفنِ المباركة، فرسَت على جثةِ قيصر الاميركي عندَ الشواطئِ السوريةِ آتيةً بالنفطِ الايراني لاحراقِ الاوراقِ الاميركيةِ التي يُكتبُ عليها مشروعُ تدميرِ لبنان..

ما وصلَ ليسَ مازوتاً فحسب، بل اعتى انواعِ الاسلحةِ في الحربِ الاقتصاديةِ المفروضةِ على لبنان، قررَ ان يخوضَها المقاومونَ للدفاعِ عن كرامةِ كلِّ اللبنانيين، فكانوا اسيادَ كلِّ نزالٍ كما عرَفَتْهم كلُّ ايامِ لبنان..

الباخرةُ وصلت وسيتبعُها الكثيرُ قالَ قائدُ المقاومةِ وسيدُ المجاهدين، سيُوزَّعُ بعضُها وفقَ الاولويات، وسيَفقأُ بعضُها الآخرُ عيونَ المحتكرينَ واصحابِ القلوبِ السوداء. وبخطابٍ من عمقِ النبلِ وسموِّ الاداء، وعدَ الامينُ العامُّ لحزبِ الله السيد حسن نصر الله كلَّ اللبنانيينَ بالوقوفِ الى جانبِهم للتخفيفِ من معاناتِهم، ضمنَ خطةٍ للمساعدةِ لا ضمنَ عناوينِ التجارةِ والمبازرة ..

سيصلُ النفطُ وسيوزّعُ وفقَ الاولويات، وسيستقبلُه اللبنانيونَ في البقاعِ رافعينَ المازوتَ الاحمرَ والرايةَ الصفراءَ بوجهِ اصحابِ القلوبِ السوداءِ والعقولِ العوجاء، الخائبينَ على مرِّ الرهانات..

هي البواخرُ التي حرّكت كلَّ مياهِ لبنانَ الراكدة، وسيَّرت حلولاً عبرَ كلِّ انابيبِ الغازِ والسياسةِ برعايةٍ اميركيةٍ هاربةٍ من فعلِ التعطيلِ بعدَ ان فضحَها النفطُ الايرانيُ الجزيل..

وعلى الشواطئِ اللبنانيةِ بدأت بواخرُ النفطِ المدعومِ بالرسوِّ وافراغِ المخزون، بعدَ ان تمكنَ الحاكمُ بامرِ المالِ بسحرِه من توفيرِ المالِ المطلوب. فبعدَ طولِ تلاعبٍ باعصابِ اللبنانيين، وجزمِه بانْ لا اموالَ لدعمِ المحروقات، وجدَ رياض سلامة ما يكفي لشراءِ سبعِ بواخرَ كان بعضها متوقفاً عندَ الشاطئِ منذُ ايام، فيما ايامُ اللبنانيينَ طوابيرُ على محطاتِ البانزين، واعصابُهم وارزاقُهم تَحترقُ بلهيبِ عتمةِ المازوتِ المفقود. فمن اين اتى سلامة بالمالِ المفقود؟ وهل من يسألُه عن سببِ منعِه الدعمَ ثُم منحِه متى شاء؟ المطلوبُ كلمةُ صدقٍ واحدةٌ من حاكمِ المال ..

الجديد:

أتلم المتعوس ع "خايب الرجا" ضمن يوم وزاري طويل مبلل بدموع وزير من رماد ومبتل بضفادع بئر وزير الاقتصاد. وفي مبنى وزارة واحدة سجلت الماثر للتاريخ: راوول نعمة  

يستعيد لحظة فقدان الوزارة تسعة من عمالها في أهراءات المرفأ فتغلبه دموع الشهادة . وأمين سلام يفجر اللحظة بنترات الضفدع في رده على حرب الفوتوشوب ومعركة "الشبوبية"  

المستخرجة من اباره الإرتوازية. ونهار التسلم والتسليم الفارغ من مضمونه يشكل عادة لبنانية سيئة غالبا ما تدخل الوزراء أسرى الظهور و"الكلاكيت أول مرة" فيما تضع الوزراء  

المغادرين في موقف يعرضهم لمشهد التأبين لكأنهم قد وافتهم المنية وستنتقل أرواحهم إلى السماء. ولبنان في غنى عن كل هذه الاستعراضات من الوافدين وصالات المغادرة على حد  

سواء وأولويته ليست التسلم سريعا بل العمل الأسرع للإنقاذ وإظهار أول خيوط الخروج من النفق. وفي الشكل بدا أن حكومة ميقاتي تستعجل الخطى لتوضيب البيان الوزاري وتوليفه  

في بنود لا تحمل علامات الخلاف وتأتي ضمن المختصر المفيد وإذا صدقت صحة التوقعات تعقد غدا الأربعاء الجلسة الثالثة لصوغ البيان ليحال فورا الى مجلس الوزراء الذي سيعقد  

جلسة لإقراره وإحالته إلى مجلس النواب واليوم اشترط تكتل لبنان القوي لمنح الثقة تضمين البيان الوزاري تعهدا واضحا بتنفيذ العقد مع شركة الفاريز اند مارسال بشأن التدقيق الجنائي  

وجرى ربط الثقة أيضا بحزمة شروط بينها استعادة الأموال المنهوبة وإقرار الكابيتال كونترول وتعزيز برامج دعم أكثر الفئات فقرا في مقابل رفع الدعم التدريجي. لكن تكتل التيار لم  

يلحظ أنه شريك في هذه الحكومة وأننا امام طبقة وزارية مستنسخة من الطوابق السياسية السفلى بحيث كل الكتل والأحزاب وأركان السلطة قد تجمعت في مستنقعات حكومية مستحدثة  

وأعادت تقاسم المناصب علما أنها هي نفسها من أوصل لبنان إلى حال الانهيار. فما بين أيدينا اليوم من طاقم وزاري نفض الغبار عن طاقم قديم وبالتكافل والتضامن سوف يصوب الحكم  

على مرحلة الانتخابات المقبلة ورهانه على منع حصول أي تغيير عبر مكونات المجتمع المدني أو أي فريق من خارج منظومة سائدة منذ عشرات السنين. وفي الطريق الى إحكام قبضة  

السلطة فإن العتب ممنوع والمساءلة مرفوعة . ولن يكون متاحا للقضاء المس بالمرجعيات والرموز لاسيما في قضية جريمة المرفأ. وحيالها وبعد وصول نجيب ميقاتي الى السرايا  

وتغيير عنوان سكن حسان دياب أحبت النيابة العامة التمييزية القيام بلفت نظر إلى قاضي التحقيق طارق البيطار وإرشاده عن طريق جرعة تذكيرية بأن دياب عاد إلى منزله في تلة الخياط 

"فعليك به". لكن بيطار سطر مذكرة إحضار جديدة بحق رئيس الحكومة السابق وطلبه الى التحقيق في العشرين من الجاري وفي لعبة رمي الكرة حول النائب العام التمييزي القاضي   

غسان خوري المذكرة بالبريد الى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي للتنفيذ، أي إلى اللواء عماد عثمان غير أن حسان دياب استبق الجميع وغادر الى الولايات المتحدة لزيارة أولاده  

هناك والمطاردة الرئاسية في لبنان لم توقف أعمال تحقيقات استقصائية محلية وعالمية حيث تمكن موقع occrp والمتخصص بالتحقيقات الاستقصائية من الوصول الى هوية المالك  

الرئيس للشركة وذلك من خلال تحقيق شارك فيه الزميل فراس حاطوم الى جانب مجموعة من الصحافيين المتخصصين في العالم وبحسب التحقيق الذي استغرق إعداده نحو عشرة  

أشهر فإن شركة سافارو البريطانية ليست سوى واجهة لشركة أخرى تحمل الاسم نفسه تأسست عام ألفين وسبعة في أوكرانيا ويديرها شخص يدعى فلاديمير فيربونول ويتطرق  

التحقيق الى مزيد من الروابط المحتملة بين رجال الاعمال السوريين جورج حسواني والأخوين خوري وشحنة نيترات الامونيوم فهل يستدعي بيطار مالك الشركة ليضمه الى الملف؟

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title