Loading alternative title

حصاد اليوم الثلاثاء ١٢-١٠-٢٠٢١

حصاد اليوم الثلاثاء ١٢-١٠-٢٠٢١
12-10-2021 17:35



حصاد اليوم...

بلغ الإعتراض السياسي على أداء المحقق العدلي في قضية إنفجار مرفأ بيروت ذروته، مع اتهام أمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، للقاضي طارق البيطار بأنه يعمل وفقا" لأجندة سياسية وبطريقة استنسابية،ومطلب جميع اللبنانيين اليوم بمن فيهم أهالي الضحايا التحقيق مع المسؤولين معنويا"،ومن كانوا على علم بدءا" من قيادات الصف الأول،كما صرح وأعلن فخامة رئيس الجمهوريه السابق ميشال سليمان بأنه مستعد للذهاب إلى القاضي بيطار وتزويده بما يعلم. 

واضح من مسار التحقيقات أن القاضي طارق البيطار مصر على استكمالها إلى نهايتها، وقد تبين ذلك من ادعاءه على بعض الشخصيات من رئيس الحكومة السابق حسان دياب مرورا" بالأمنيين وصولا"إلى الوزراء غازي زعيتر وعلي حسن خليل حسان دياب وبعض الوزراء والنواب والقادة الأمنيين. 

إذاً،نحن أمام الربع ساعة الأخيرة من الموضوع قبل حصول النواب والوزراء على الحصانات لانعقاد مجلس النواب في دورته العادية في التاسع عشر من هذا الشهر، فنحن في المسار الأخير وهي مسألة أيام .

يجب على اللبنانيين معرفة بأنه ممنوع معرفة حقيقة تفجير مرفأ بيروت،وكذلك من الجهة التي جاءت بالمواد،وكيف حصلت عملية التفجير.

أخيرا"،كان موقف لافت اليوم،إصرار وزراء حزب الله وأمل والمردة على استبدال القاضي بيطار والا لن يكملوا الجلسة،ختى تعيين قاض أخر ويصدر حكمه بأن عملية التلحيم هي السبب في انفجار العنبر رقم 12،وهيك بتخلص الحكاية.

أحلى نكتة يسمعها اللبنانيون عند كل عملية تشكيل حكومة،بأنها حكومة مستقلين حينا"،واختصاصيين أحيانا"،بدليل خروج بعض الوزراء اليوم من داخل جلسة المجلس لإجراء اتصالات مع مرجعياتهم السياسيّة الذين كانوا وراء تعيينهم.

من جهتة ثانية،انعقد المجلس الاعلى للدفاع عند الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر اليوم بدعوة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، بحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزراء: الدفاع الوطني موريس سليم، المالية يوسف خليل، وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي والاقتصاد والتجارة امين سلام، كما حضر الاجتماع الامين العام للمجلس اللواء الركن محمود الاسمر والمدير العام لرئاسة الجمهورية انطوان شقير.

وبحث المجلس في الاوضاع الامنية وامور مستجدة.

كذلك،صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي:

"تستمر صحيفة "الشرق" لصاحبها عوني الكعكي بإهانة موقع رئاسة الجمهورية عبر نشر صور كاذبة ومزورة ومركبة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، إضافة إلى أخبار مختلقة ولا أساس لها من الصحة.

إن الرئاسة التي اختارت تجاهل اعتداء الصحيفة المتكرر، على قاعدة عدم اعلاء الصغائر وإعطاء كل ذي حق حقه، البخس في هذه الحالة، تسأل نقابة الصحافة مجلسا" وأعضاء، التي يدعي عوني الكعكي تمثيلهم، عن موقفهم من الإساءة المستمرة لموقع رئاسة الجمهورية قبل الولوج في الإساءة إلى شخص الرئيس وتحقيره والتي يحاكم عليها القانون بمواد تصل حد السجن وسحب الرخصة من الصحيفة. لكن الرئاسة تتريث بإجراء المقتضى القانوني أولا لقطع الطريق أمام مدعي الصحافة لعب دور الضحية تحت شعار حرية الرأي والإعلام، وثانيا للافساح في المجال أمام الشرفاء في هذه المهنة والنقابة لأخذ الموقف الأخلاقي الذي يمليه عليهم ضميرهم المهني والوطني.

ان إمعان عوني الكعكي في تقصد إهانة رئاسة الجمهورية عبر التشويه والتزوير ووضع الصور المهينة والمركبة في خانة الخبر وعلى الصفحة الأولى، من دون التلطي حتى خلف خانة "الخبر الساخر" او "الكاريكاتور" يؤكد المؤكد وهو انه دخيل على مهنة ونقابة قدم العديد من أعضائها دما في سبيل رقي المهنة ورسالتها".

بدوره،استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة كلودين عون روكز وأعضاء المكتب التنفيذي للهيئة.

وقال الرئيس بري أمام وفد الهيئة: "لا يعقل لأي دولة ولا لأي مجتمع في العالم أن يهمل نصفه الإنساني ولا يمكن أن يُفهم هذا التمادي في الظلم للمرأة وإنكار حقها في المشاركة في كل ما يصنع حياة الدولة والمجتمع".

وأضاف: "إن مشاركة المرأة وإقرار الكوتا النسائية لا يخلان بالتوازن الطائفي إنما بالعكس يكرسان التوازن الإنساني وحتى أن إقرار الكوتا النسائية لا يمثل خرقا لإتفاق الطائف".

وجدد رئيس المجلس التأكيد أن "كتلة "التنمية والتحرير" النيابية متمسكة بإقتراح القانون المتعلق بإقرار الكوتا النسائية وسوف يطرح على التصويت في أول جلسة تشريعية"، معتبرا ان "المرحلة الراهنة التي يمر بها لبنان تستوجب أهمية شراكة الجميع رجالا ونساء في عميلة إنقاذ لبنان".

وختم الرئيس بري بالقول: "إن الجذر الحقيقي في موضوع تهميش المراة يعود إلى الجاهلية فهل يعقل أن نبقى في مجتمعاتنا نعيش في جاهلية قاومتها كل الرسالات السماوية وتحديدا الإسلام والمسيحية؟".

وكان الرئيس بري إستقبل عضو المجلس الدستوري القاضي ميشال طرزي .

كما التقى نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي في زيارة بروتوكولية، وكانت مناسبة جرى خلالها عرض للأوضاع العامة وآخر المستجدات.

واستقبل الرئيس بري أيضا وزير الدفاع موريس سليم، حيث جرى عرض للأوضاع العامة لاسيما الامنية منها.

أمنياً :

تمارين للجيش اللبناني في عدة مناطق

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي:

"ستقوم وحدة من الجيش بتواريخ: 13، 26، و27 /10 /2021 اعتبارا من الساعة 8,00 ولغاية الساعة 16,00 بإجراء تمارين تدريبية في حقل رماية مزرعة حنوش ـ حامات وحقل تدريب تم رطيبة يتخللها تنفيذ رمايات بالذخيرة الحية".

وصدر بيان آخر أعلنت فيه ان "وحدة من الجيش ستقوم اعتبارا من 1/ 10/ 2021 ولغاية 31-10-2021 ما بين الساعة 7.00 والساعة 24.00، بإجراء تمارين تدريبية في منطقة العاقورة وحقل تدريب تم رطيبة تتخللها رمايات بالذخيرة الحية".

وفي بيان ثالث، أفادت "ان وحدة من الجيش ستقوم اعتبارا من تاريخ 11 / 10 / 2021 ولغاية 15 / 10 / 2021 من كل يوم بإجراء تمارين تدريبية في مجمع الحريري - كفرفالوس يتخللها استعمال ذخيرة حية".

يتجّه وزير العدل هنري الخوري إلى تعميم بيان يطلب فيه من القضاة "عدم الظهور الإعلامي "

يتجّه وزير العدل هنري الخوري إلى تعميم بيان يطلب فيه من القضاة "عدم الظهور الإعلامي والإدلاء بالتصريحات الانفعالية والحيّة".
وكشف الخوري انّه يولي مشروع قانون استقلالية القضاء أهمية كبرى اذ ينوي مقاربته من خلال مشاركته الشخصية مع رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود في اللجان المولجة متابعة هذا الملف. 
وعن مدى اهمية مشاركته في اجتماعات اللجان مع عبود، يجيب وزير العدل بحزم واقتضاب: "أهل البيت أوْلى بهذه المعركة".

محلياً:

وزارة البيئة تُحذر من خطر اندلاع الحرائق

أعلنت وزارة البيئة في بيان، أن "خطر اندلاع حرائق الغابات والاحراج يبقى قائما لغاية نهاية هذا الأسبوع، مع ارتفاع في مؤشر الخطر بحسب نظام Firelab في جامعة البلمند. ومن المتوقع ان يكون المؤشر أكثر ارتفاعا يومي الجمعة 15 والسبت 16 تشرين الأول، وبالتالي يرجى التنبه من استعمال أي مصدر للنار بالقرب من الغابات والأراضي الحرجية والامتناع عن إحراق المخلفات الزراعية في هذه الفترة من السنة".

المجلس الاسلامي الشيعي يحذر من تسييس هذه القضية الوطنية

اصدر المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى بيانا جدد فيه "تضامنه ووقوفه الى جانب اهالي شهداء المرفأ ، ومطالبته بكشف الحقيقة وتحقيق العدالة ولا شيء سواها، ويحذر من تسييس هذه القضية الوطنية والانسانية بتحويل القضاء اداة للانتقام السياسي الذي يحرف العدالة عن مسارها ويطمس الحقيقة".

وراى "وإنطلاقا من حرصه على العدالة وحقوق الضحايا والجرحى والمتضررين بضرورة انزال اقصى العقوبات بحق من سبب و تسبب في وقوع هذه الكارثة الانسانية بحق لبنان والعاصمة، ومن خلال مواكبته ومتابعته للرسم البياني لاداء قاضي التحقيق في هذه القضية، أنه يوما بعد يوم يبتعد كليا عن مسار العدالة من خلال الإستنسابية والمزاجية اللتين كرستا الارتياب به وبعمله .

وختم المجلس "مستهجنا الصمت المطبق الذي يخيم على الهيئات القضائية العليا، ويتساءل عمن يغل ايديهم حيال الاسراع بتصحيح المسار قبل فوات الاوان والوقوع بما لا تحمد عقباه من جراء غياب العدالة وسيادة الغرائز لدى من يفترض انه مؤتمن عليها مستسلما للاحكام المسبقة والمستوردة".

دولياً: 

مبلغ صادم للإحتفال بمرور 70 عاماً على تولي الملكة إليزابيث العرش

علمت الصحف البريطانية أنه تم وضع مخطط للإحتفال باليوبيل البلاتيني لتولي ​الملكة إليزابيث​ العرش منذ 70 عاما.

وبحسب المعلومات فقد تم وضع مبلغ 15 مليون جنيه إسترليني أي ما يعادل الـ20 مليون دولار أميركي لإقامة أكبر الإحتفالات الملكية التي شهدتها بريطانيا.
من المقرر أن يشارك في الحفل 6500 فنان من مختلف دول العالم، إلى جانب آلاف الجنود ورجال الشرطة والمحاربين، كما سيقام لمدة 4 أيام في شهر حزيران/ يونيو المقبل.
وكانت قد كشف مسؤول في لجنة تنظيم الحفل لصحيفة "ذا ميرور" البريطانية أن هذا الحدث سيكون الأكبر في تاريخ العائلة الملكية منذ قرون.

رئيس "‎سامسونج" يمثل للمحاكمة والسبب صادم

رئيس مجموعة سامسونج، "جاي واي لي"، يواجه تهماً تتعلق بالاستخدام غير القانوني لمادة يخضع استخدامها لضوابط تدفعه إلى الوقوف مجددا أمام المحكمة ،اليوم الثلاثاء.

تأتي تلك المحاكمة بعد فترة قصيرة من إطلاق سراحه المشروط في أغسطس بعد إدانته في قضية رشوة.

أثار إطلاق سراح "لي" توقعات مراقبين للأسواق بفورة في القرارات الهامة في أهم شركات المجموعة سامسونج إلكترونيكس والشركات التابعة لها، وهو ما يشمل موقع مصنع رقاقات بقيمة 17 مليار دولار يجري التخطيط له في الولايات المتحدة.

لكن يتعين على لي إعادة التركيز على مشاكله القانونية، إذ من المقرر أن تعقد محكمة سول المركزية الجزئية أول جلسة استماع لها في قضية اشتباه تعاطي "لي" البروبوفول، وهو مهدئ يستخدم في التخدير، لأغراض غير طبية في عيادة بسول.

وبموجب القانون الكوري الجنوبي، فإن متلقي مادة يخضع استخدامها لضوابط يُعتقد تعاطيها بشكل غير قانوني يكون عرضة للمقاضاة، شأنه شأن أولئك الذين يتعاطون المخدرات، إلا أن محامي لي أشار إلى أن استخدامه كان علاجا في مستشفى ولم يكن مخالفا للقانون. 

وتصل عقوبة لي إلى السجن خمس سنوات أو غرامة أقصاها 50 مليون وون.  

ما جديد كورونا :

أعلنت وزارة الصحة في تقريرها اليومي الذي يشرح حالة انتشار جائحة كورونا في مختلف المناطق اللبنانية عن تسجيل عدد جديد من اصابات حيث تم تسجيل 568 إصابة جديدة بكورونا و5حالات وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية.

مقدمات نشرات الأخبار :

Otv:

تقدم المحقق العدلي خطوة، فطرقت ردود الفعل باب الحكومة، في وقت لا يطلب اللبنانيون إلا العدالة، من دون تسييس او استهداف.

أما التقدم الذي ينتظره الناس في معالجة الازمة الاقتصادية والمالية ومتفرعاتها، فشدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم على وجوب احرازه، علماً أن مجلس الوزراء نجح في تمرير سلَّة ضرورية من التعيينات، بعد ارجاء النقاش في موضوع التحقيق في انفجار المرفأ الى جلسة اخرى تعقد غداً.

وفي هذا السياق، شدد الرئيس عون على ان امامنا جميعاً تحديات كثيرة وكبيرة تقتضي الضرورة الإسراع في العمل على مواجهتها، علماً ان الازمات تبدو اسرع، مشدداً على ضرورة الإسراع في انجاز مشروع موازنة العام 2021 والعام 2022.

وفي وقت تحل غداً الذكرى السنوية الواحدة والثلاثون للثالث عشر من تشرين، التي يحييها التيار الوطني الحر الخامسة من عصر السبت المقبل في محلة نهر الموت، كانت نافرة جداً اليوم الاهانة الجديدة التي وجهت الى موقع رئاسة الجمهورية عبر صحيفة ذات لون سياسي معروف، ما استدعى بياناً من المكتب الاعلامي في قصر بعبدا، سأل نقابة الصحافة مجلسا وأعضاء، عن موقفهم، علماً ان مجموعة من الحرس القديم تحركت مساء في اتجاه وزارة الاعلام ومكاتب الجريدة المذكورة في خطوة رمزية، رفضاً للتعرض المستمر لرأس الدولة ورمز وحدة الوطن.

وفي غضون ذلك، عقد تكتل لبنان القوي خلوة في دير القلعة في بيت مري، خصصت للبحث في عناوين المرحلة المقبلة، خلصت الى تصور متكامل، يفترض أن تبدأ ترجمته في الايام القليلة المقبلة.

Lbc:

وقعَ المحظور... هل ينفجر مجلس الوزراء في جلسته غدًا؟ الوزراء الشيعة ومعهم وزيرا المردة، طالبوا بتغيير القاضي طارق البيطار، رُفِعَت الجلسة إلى غد، فإذا طار البيطار، طار التحقيق، وإذا لم يطِر البيطار طارت الحكومة.

هل البلدُ امام هذا السيناريو الكبير؟

ماذا يعني ان يطير البيطار؟ وفي المقابِل، ماذا يعني ألا يُنفَّذَ طلبُ السيد حسن نصرالله.

تبيَّن أن في الحكومة "ثلثا ًمعطِّلا ً" غيرَ الذي كان محسوبًا، إنه الوزراءُ الشيعة، وغدًا الإختبار الأول والأخطرُ للحكومة، فهل تدوس على اللغم وينفجر فيها؟ أم تحاولُ تفاديه، ولكن كيف؟ 

أربعٌ وعشرون ساعة ليست سهلة على الإطلاق، فكيف سيحاول الرئيس ميقاتي تفادي انفجار حكومته؟ وفي ظل كل هذه المعطيات، ماذا سيكون عليه موقف اهالي الضحايا؟ 

يبدو أن لا شيء يوقِف القاضي بيطار: لا تهديدَ، لا وعيد، لا تشكيك، لا ارتياب، لا زياراتٍ لقصر العدل لتوجيه رسائل، لا كلامَ عالي السقف وعالي الصوت... أخطأوا في القاضي بيطار... هذا قاضٍ لا يخاف، وبصفر خوف يبدو أنه سيغيِّرُ الكثيرَ من المعادلات.

الذي يقفون في وجه القاضي البيطار ويتوعدونه، يبدو انهم نسوا ان دماء اكثرَ من مئتي ضحية ما زالت في الأرض... هل سألوا أنفسَهم لحظة: لماذا يجب ان يكون للقاضي بيطار ارتباطاتٌ او اجندة ليعملَ وفقها؟ هل إذا أيّده الداخل والخارج يكون مرتبطًا ولديه أجندة؟ البريء لا يخشى البيطار، فلماذا كلُّ هذه الخشية والصراخ؟ 

القاضي البيطار لم يسمع ما قيل، وخطوتُه اليوم إصدارُ مذكرة توقيفٍ بحق وزير المال السابق علي حسن خليل، وبعد القرار كُفت يد البيطار إلى حين البت بالدعوى المرفوعة ضده.

توقيف البيطار هو الثاني في أقل من ثلاثة أسابيع، ومذكرة التوقيف بحق وزير سابق هي الثانية بعد مذكرة التوقيف بحق الوزير السابق يوسف فنيانوس

Nbn:

العدل ملحُ الأرض... وإذا فسُد الملح فبماذا يملَّح؟/إنها الفضيحة وجاهياً...// 

على رصيف المرفأ شهداء...جرحى ودماء...وعلى قوس العدالة مستثمرون...شعبويون...

إستنسابيون... وهناك خائفون ومترددون إذا ما أردنا أن نحسِن النية تجاه بعضهم// 

تعرفون الحقيقة والحقيقة تحررُكم...تريدون الحقيقة...هاتوا قاضياً نزيهاً غير طارئ على القانون...قاضٍ لا يفبرك الإتهام عن سابق تصور وتصميم // 

كلنا نريد الحقيقة في جريمة العصر...ولكن بئس الزمن هو زمنُ قاض أَجْوَر من قاضي سَدوم/قاضٍ يوظّف دماء الشهداء في خدمة أهداف مشغليه و يوجه سهام اتهامات "A LA CARTE"... وينظر بعين واحدة... بإتجاه واحدٍ محدد// 

قاضٍ خاضعٍ لاجندات مشبوهة...وأهداف سياسية رخيصة... يسعى جاهداً لتضييع بوصلة التحقيق وحرف الحقائق وتجهيل الفاعل// 

قاضٍ يتعاطى وفق مبدأ أنا الدولة والدولة أنا...يستثمر وجع أهالي الضحايا للضغط على القضاة في سبيل تحقيق ما يريد.... لا يهمه مجلس نواب ولا مجلس قضاء... ولا دستور ولا قانون... ولا من يحزنون// 

الصلاحية لمجلس النواب وانتم تعلمون...كما هي مسؤولية المجلس الأعلى للدفاع في إعطاء الإذن بملاحقة المدير العام لأمن الدولة وكما هو دور مجلس القضاء الأعلى في تحديد مسار خاص بملاحقة القضاة/أو سؤال وزارة الداخلية الإذن بملاحقة المدير العام للأمن العام// 

إنها الفضيحة...سيناريو اصدار مذكرة التوقيف الغيابية بحق النائب علي حسن خليل كان معداً سلفاً وبإخراج قضائي سيء/ تم خلاله عمداً ومع سَبْق الإصرار تأخير التبليغ بقرار كف اليد إلى حين تنفيذ التعليمات بإصدار المذكرة... ولمن لا يصدق إسألوا المباشر الذي إنتظر طويلاً على الباب// 

المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى رأى أنه يوماً بعد يوم يبتعد المحقق العدلي كلياً عن مسار العدالة من خلال الإستنسابية والمزاجية اللتين كرستا الارتياب به وبعمله /واستهجن الصمت المطبِق الذي يخيم على الهيئات القضائية العليا متسائلاً عمن يُغِل ايديهم حيال الاسراع بتصحيح المسار قبل فوات الاوان والوقوع بما لا تحمد عقباه من جراء غياب العدالة وسيادة الغرائز لدى من يُفترض انه مؤتمنٌ عليها وهو مستسلمِ للاحكام المسبقة والمستوردة// 

وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله انتقد بشدة تسييس التحقيق الذي يجريه القاضي طارق البيطار في ملف انفجار مرفأ بيروت/ مؤكداً أنه يوظف دماء الشهداء لاستهدافات سياسية/ ووصف ما يحصل بأنه خطأ كبير جداً جداً جداً جداً جداً ولن يوصل إلى حقيقة وعدالة/ وأعلن أن المطلوب من مجلس الوزراء حل هذا الموضوع//. 

في جلسة مجلس الوزراء حصل نقاش حاد على خلفية إجراءات البيطار وطلب عدد من الوزراء ان تتخذ الحكومة موقفا من قضية استهداف قوى سياسية ممثلة داخلها قبل أن ترفع الجلسة إلى الرابعة من بعد ظهر غد للإستكمال// 

وبناء عليه يصبح السؤال مشروعاً: هل الطارئ هو أحدٌ فردٌ فوق القانون... لا يُردّ...يبيطر مسار القضايا كما يريد...كلا... هو ليس قضاءً وليس قدراً... بإختصار هو اللا عدالة بوجهها البشع..وإذا قاضي الأرض أجحف في القضاء... فويل ثم ويل ثم ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء....إن الباطل كان زهوقا//

المنار:

اَنْ يرفضَ مواطنٌ تبلُّغَ دعوىً قضائيةٍ بحقِّه فيقالَ عنه إنه مُتهرِّب، فماذا يقالُ عن قاضٍ رفضَ تبلغَ دعوىً بحقِّه الى حينِ تمريرِ ما في كيدِه؟ 

هذا ما فعلَه طارق البيطار القاضي النزيهُ جداً بحسبِ الكونغرس الاميركي والمسمَّى محققاً عدلياً في قضيةِ انفجارِ مرفأِ بيروت، وهو المبحرُ على العلنِ في غاياتِه السياسيةِ دونَ ان يرسُوَ على برٍّ قضائي .

كُّفَّتْ يدُه اليومَ مؤقتاً الى حينِ البتِّ بدعوى الردِّ التي رفعَها ضدَّهُ النائبانِ غازي زعيتر وعلي حسن خليل، دونَ ان يَكُفَّ ومَن معه عن الاداءِ الذي يشبهُ كلَّ شيءٍ الا تصرفَ قاضٍ نزيه.

وقبلَ ان يُنهيَ الامينُ العامُّ لحزبِ الله سماحةُ السيد حسن نصر الله مطالعتَه المنطقيةَ بالارتيابِ المشروعِ من اداءِ البيطار الخطير، قدَّمَ قاضي التحقيقِ مجدداً اوضحَ دليل، ورفضَ تبلغَ دعوَى الردِّ الى ان اَصدرَ مذكرةَ توقيفٍ غيابيةً بحقِّ النائبِ علي حسن خليل، رافضاً اعطاءَ محاميهِ مهلةً زمنيةً لتقديمِ مستنداتٍ ودفوعٍ شكلية. فايُّ شكلٍ قضائيٍ هذا ؟ 

ولانَ الارتيابَ باتَ اتهاماً مشروعاً معَ من يُشرِّعُ البلادَ على كلِّ الاحتمالات، كانت جلسةُ مجلسِ الوزراءِ صاخبةً بفعلِ التشويشِ المتعمَّدِ الذي يقومُ به البيطار ومحتضنوه، على ان يُستكمل النقاشُ في جلسةٍ مستجدةٍ عصرَ الغد، معَ مطالبةِ بعضِ الوزراءِ بموقفٍ حكوميٍ من هذه الهرطقةِ المسماةِ قضائية، في وقتٍ احوجُ ما تكونُ فيه البلادُ لعملٍ جديٍ على سبيلِ الانقاذِ من الكارثةِ الاقتصاديةِ والماليةِ التي تعيشُها البلادُ بفعلِ امثالِ البيطار من سياسيينَ واقتصاديين.

وللمتربصينَ الخارجيينَ وادواتهِمُ الداخليةَ : لقد دمرتُم السياسةَ والاقتصادَ ما ادى الى وضعِ البلادِ على شفيرِ الانفجار، فماذا سيكونُ عليه الحالُ اِن اَكملتُم بتدميرِ القضاءِ والمتاجرة ِبدماءِ الشهداءِ والابرياء ؟   

فالرسمُ البيانيُ لاداءِ قاضي التحقيقِ يبتعدُ وبشكلٍ كليٍّ عن مسارِ العدالةِ من خلالِ الإستنسابيةِ والمزاجيةِ اللتينِ كَرستا الارتيابَ به وبعملِه، بحسبِ المجلسِ الاسلامي الشيعي الاعلى، الذي استهجنَ الصمتَ المطبِقَ الذي يخيمُ على الهيئاتِ القضائيةِ العليا، متسائلًا عمن يَغِلُّ ايديَهم حيالَ الاسراعِ بتصحيحِ المسارِ قبلَ فواتِ الاوانِ ..

الجديد:

انقلابٌ وإنزال ٌسياسيٌّ على قاض ٍحرّ تفلّت ولو مرةً في تاريخِ الجُمهوريةِ القضائيّ من رُقعةِ الوصايةِ على أنواعِها ...

وإذا كان التهديدُ " بالقبع " من مسؤولِ حزبِ الله وفيق صفا شفيهاً في الايامِ الماضية فإنه تُرجمَ عملياً اليومَ في جلسةِ مجلسِ الوزراء التي واجهت أولَ عَصفِها السياسيّ وانتَهت الى تعليقِ الاجتماعِ ليومٍ غد.. وأصرّ وزراءُ أمل وحزبِ الله والمردة على أن يتّخذَ مجلسُ الوزراءِ موقفُا مِن إجراءاتِ القاضي طارق البيطار وطالبوا بازاحتِه تحت تهديدِ الانسحابِ من الجلسة . لكنّ هُدنةَ الدقائقِ العشْرِ في بعبدا ولجوءَ الوزراءِ المعنيينَ الى مرجِعيّاتِهم السياسيةِ والحزبية لم يُفضيا الى قرارٍ.. فتمّ رفعُ الجلسةِ وبالتالي الإبقاءِ على الازْمةِ مفتوحة.. ومعَ هذا التصادم تكونُ حكومة " معاً للإنقاذ" في عوَزٍ الى الانقاذ من اولِ تصادمٍ يهدّدُ تركيبتَها الهجينةَ.. بحيثُ جَرَّها وزراءُ الثنائيِّ والمردةِ الى المرجِعيةِ الحزبيةِ التي ستجعلُها رهينةً بها عندَ كلِّ استحقاق .

وهذهِ الحركةُ الانقلابيةُ داخل الجلسة جاءَت بعد ثلاثاءِ البيطار الكبير.. الذي سطّر فيه مذكِّرةَ توقيفٍ للوزيرِ السابقِ النائب علي حسن خليل الذي لم يَحضُرْ جلسةَ الاستجوابِ كمدعىً عليه.. وضمّن البيطار المذكِّرةَ نوعَ الجُرم وماهيتَه وحدّدَه بالقتلِ والإيذاءِ والإحراقِ والتخريبِ.. معطوفًة جميعُها على القَصدِ الاحتماليِّ.. ورأى أنّ كلَّ مأمورِ قوةٍ مُسلحةٍ مُكلّفٌ توقيفَ الشَّخصِ المُدرجةِ هُويتُه في المذكِّرة وسَوقَه بلا إبطاءٍ إلى دائرةِ السِّجنِ المتوافر.. واليدُ التي كَتب فيها البيطارُ مذكِّرةَ التوقيفِ كُفَّت للمرةِ الثالثةِ إلى حين صدورِ قرارٍ عن الغرفةِ الأولى لمحكمةِ التمييز برئاسةِ القاضي ناجي عيد.. لكنَّ الكفَّ الاعنفَ تلقاها البيطار وكلُّ القضاءِ مِن الامينِ العامِّ لحِزبِ الله السيد حسن نصرالله في ليلةٍ مشهودةٍ بتهديدِ العزل .. فقد وضعَ نصرالله المحقّقَ العدليّ عَدواً.. وقصفَه برِزمةِ صواريخَ ثقيلةٍ لم يُطلقْها حتى على زمنِ المحكمةِ الدَّولية.. اصدر نصرالله قرارَه الظنيَّ والاتهاميَّ المبرمَ بحقِّ البيطار ودافعَ عن مجلسٍ أعلى لمحاكمةِ الرؤساءِ والوزراء ..هذا المكوّنِ الوهميِّ الذي يُعطي غِطاءً شرعيًا لمسؤولينَ خارجينَ على القانون.. وللخِطابِ الرابعِ على التوالي اتّهم نصرالله القاضيَ البيطار بالتسييسِ والاستنسابيةِ قائلاً له إتقِ اللهَ وارحل.. ولم يجدِ الامينُ العامُّ لحزبِ الله سوى هذا القاضي الاستثنائيِّ المتحرّرِ من قيودِ السياسةِ ليوجّهَ إليه تلكَ الاتهاماتِ.. في وقتٍ أنّ الغالبيةَ العظمى من القضاةِ ليسوا مسيسين لا بل هم برُتبةِ مأمورِ نفوسٍ عند السياسيين ..ومُجردُ اتّباعٍ لهم لكونِ الزعيمِ هو ربَّ العملِ وبابَ الزرقِ والتعيينِ والترقيةِ الى مراتبَ أعلى..

 فلماذا انتقاءُ البيطار من دونِ السوادِ القضائيِّ الاعظم لالقاءِ الحُرمِ عليه؟ وهل سبقَ لحزبِ الله أن شنَّ هجوماً على هذا النحوِ التصعيديِّ ضِدَّ قضاةٍ سماسرةٍ ويعملونَ مرتزِقةً لدى السياسيينَ وأهملوا قضايا الناس وقامروا في قضايا اخرى؟ وإذا كان الامينُ العامُّ للحزبِ قد أصدر أمرَ اليومِ ليلاً فإنّ الثلاثيَّ الوزاريّ نفّذه نهارًا .. وخرجت اصواتُ الوزراءِ المعنيين من بعبدا الى الطريقِ العامّ لكنّ الخلافَ على البيطار لم يفسدْ في ودِّ التعييناتِ قضية .. فبعد الاحتدامِ وتطايرِ شراراتِ الغضب وتعليقِ الجلسةِ دقائقَ .. عاد الوزراءُ ليكونوا شركاءَ في التعيينات من العمداءِ الى قضاةِ الدّستوريّ فالجامعةِ اللبنانية وأعضاءِ مجلسِ الأوسمةِ ووزارةِ العدل .. 

وبكل وقاحة وزارية " تناتشوا " الحِصصَ اليوم ..وغداً تُستأنفُ المنازلةُ على عزلِ البيطار .

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title