Loading alternative title

مرض الكساح وتشوه الهيكل العظمي أسبابه وعلاجه




 


مرض الكساح وتشوه الهيكل العظمي أسبابه وعلاجه


أطفالنا مصدر بهجتنا وأكبادنا التي تمشي على الأرض، وكم يتمنى الأهل أن تكون خطوات أولادهم ثابتة وعظامهم قوية وأرجلهم سليمة ليكبروا دون التعرض لمشاكل مرضية تعيق تقدمهم في الحياة، ولكن أحياناً ليس كل ما يتمناه الأهل يكون عليه الأبناء وقد يفاجؤون بما لا تُحمد عقباه كمرض الكساح وهو لين العظام الذي يصيب الأطفال في عمر مبكر لعدة أسباب يوضحها لنا في هذا اللقاء الدكتور محي الدين التقي إختصاصي أمراض العظام وجراحتها.


حاورته: سلمى جابر نحلة


ما هو مرض الكساح وفي أي عمر يصيب الطفل، وهل هو مرض معدٍ أو وراثي ؟


الكساح أو لين العظام أو نقص تمعدن العظم هو حالة مرضية تؤثر في نمو العظام والغضاريف عند الأطفال الصغار ما بين الستة شهور والثلاث سنوات، لأن عظامهم في هذا العمر تنمو بسرعة، وهو مرض غير معدي ولا وراثي إلاّ في حالات نادرة جداً يمكن أن يُصاب الأطفال بشكل وراثي من الكساح.


ما هي أعراضه؟ 


الكساح يجعل عظام الأطفال مؤلمة رقيقة وضعيفة، مما يؤدي إلى تشوهات بالهيكل العظمي مثل تقوس الساقين، انحناء العمود الفقري، تضخم الكاحلين والركبتين والمعصمين. ومنه يعاني الأطفال من التعب بسهولة ونفور من المشي بسبب الألم والتورم وتكون عظامهم أضعف وأكثر عرضة للكسور. وعلى المدى الطويل يضعف تطور نموهم وقد يكونوا أقصر من المعدل الطبيعي، بالإضافة إلى ضعف مينا أسنانهم وعدم إنغلاق اليافوخ الأمامي من رأس الطفل، وزيادة خطر ممارستهم للأنشطة الرياضية وغيرها. 


 ما هي أسبابه وكيف يمكن تفاديه قبل أو بعد ولادة الطفل؟ 


 ينتج عن سوء تغذية الحامل وعدم تعرضها لأشعة الشمس لتؤلف تحت تأثيرها الفيتامين د، أو إذا كانت لا تتناول هذا الفيتامين تحت إشراف طبيبها، وبعد الولادة ينشأ عن سوء تغذية سليمة للطفل ونقص بالفيتامين د والكالسيوم والفوسفور، وأيضاً قلة تعرُّض الطفل في الشهورالأولى لأشعة الشمس، وإصاباته المتكررة بالنزلات المعوية والتقيوء والإسهال مما يحدث خللاً في امتصاص الأملاح والمعادن من الأمعاء.


 من هم الأكثر عرضة للإصابة به، وكيف يشخص المرض؟


الأكثر عرضة هم الخدج وناقصي الوزن والأطفال الذين يولدون قبل أوانهم، والرضع الذين يتغذون من حليب أمهاتهم الطبيعي ويكون عند الأم نقص بفيتامين د، أو لا يتعرضوا لأشعة الشمس بسبب ارتداء ملابس سميكة ولم تكن أمهاتهم تتعرّض لأشعة الشمس أثناء فترة الحمل، والأطفال ذوي البشرة السمراء الداكنة وكل من يعاني من سوء التغذية، ويشخَّص المرض بفحص مخبري وبأشعة للرسغ.


كيف يتمّ العلاج؟


 علاج مرض الكساح قد يكون سهلاً وناجحاً عند معظم الأطفال إذا تمَّ كالتالي:


* تناول أطعمة تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د


* تناول مكملات غذائية و فيتامين د ومعادن بواسطة الفم أو بأخذ حقن سنوية


* تعرّض الطفل لأشعة الشمس المباشرة لفترة قصيرة لا تزيد عن ربع ساعة صباحاً ومساءً


* التغذية السليمة الغنية بالألبان والأجبان واللحوم البيضاء والحمراء والفوسفور والكالسيوم


* إعطاء الطفل دون السنتين جرعات من الكالسيوم تحت إشراف الطبيب


* تناول جرعات زيت السمك أو الحوت وهو مفيد جداً لتغذية الأطفال وتحفيز الذاكرة لديهم 


هل هناك سبل وقاية من المرض؟ 


 


الوقاية منه سهلة جداً وتتمحور حول تناول الأطفال وجبات غذائية متوازنة تحتوي على كثير من فيتامين د الموجود بالأسماك الدسمة والكبدة والبيض والحبوب النباتية والكالسيوم بتناول منتجات الألبان والخضراوات الطازجة والخبز الأسمر والفاكهة المجففة والفول والعدس ومكملات الفيتامينات. والتعرُّض بعض الوقت لأشعة الشمس للحصول على فيتامين د الذي يتشكل تحت الجلد عند تعرض الجلد للشمس. ويُفضّل تعريض الأيدي والوجه للشمس الطبيعية من عشر إلى 15 دقيقة عدة مرات أسبوعياً. ويمكن استخدام مرطبات الجلد الواقية من سمرة الشمس لحماية الأطفال من درجات الحرارة العالية


نقص الفيتامين "د"  يؤثر على الجسم


ماهو دور فيتامين د في الجسم؟


يلعب فيتامين د  دوراً رئيسياً في امتصاص الكالسيوم المتوفر في المواد الغذائية  من الامعاء الدقيقة ويعمل على ترسيب الكالسيوم في العظام والاسنان.


ما هي سلبيات نقص الفيتامين د على كامل الجسم؟


يؤدي نقص فيتامين د إلى نقص كالسيوم الدم، ما يثير نشاطاً متزايداً للغدد ومنها الغدد الجنب الدرقية التي تفرزهرموناً يذيب كالسيوم العظام ويحوله الى الدم، وهكذا يضطرب التكلس الطبيعي للعظام وبشكل خاص في مناطق النمو الرئيسية مما يؤدي الى ليونتها وهشاشتها وتشوه اشكالها، بالاضافة الى الآثار الجانبية المترتبة على نقص الكالسيوم في وظائف العضلات والقلب والجهاز التنفسي والدم.


هل جميع حالات تقوُّس العظام هي مرض الكساح؟


ليس كل حالات تقوُّس العظام ناتجه عن نقص فيتامين د أو عن مرض الكساح، إنما هناك تقوُّس العظام الفيزيولوجي في عظام الساقين الذي يُلاحظ من عمر الستة أشهر حتى عمر الست سنوات وهي حالة طبيعية وتعود العظام إلى النمو المستقيم بعد ذلك، كما من ناحية أُخرى هناك أمراض غير مرض الكساح تؤدي إلى تقوس العظام ليكون الأهل على بينة ولهذا ننصح دائماً باستشارة الطبيب عند الإشتباه بأيٍ من الأعراض السابق ذكرها.


ما هي نصائحك للأهل للمحافظة على سلامة بنية أطفالهم خصوصاً وسط فورة ال Fast food والأطعمة المثلجة والمعلبة والجاهزة ؟


ننصح الأهل بتفادي الوجبات السريعة والأطعمة المعلبة والجاهزة لعدم توفُّر الفيتامينات الضرورية للنمو فيها والإستعاضة عنها بالمأكولات الصحية الغنية بالخضار والأجبان والألبان واللحوم الطازجة، كما ننصح الأهل بالمواضبة على إعطاء أطفالهم المتممات الغذائية والفيتامينات ومنها الفيتامين د ويتم هذا تحت إشراف الطبيب وكما يتوجب عليهم إستشارته عند ملاحظة نشاط ضعيف عند أطفالهم أو صعوبة أو تقوُّس بالعظام وبالأخص عظام الساقين.


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


         


 


 

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title