Loading alternative title

تحرّك إيراني خطير على الحدود السّورية.. الخطّة كُشِفَت!!

تحرّك إيراني خطير على الحدود السّورية.. الخطّة كُشِفَت!!
27-05-2019 14:33


حذّر موقع "أويل برايس" المختصّ بأخبار  وتجارة السوق النفطي والغاز الطبيعي من توجّه لدى النظام الإيراني إلى تصدير النفط عبر معبر القائم - البوكمال الحدودي الاستراتيجي بين العراق وسوريا، مشيراً إلى أنّ المنطقة تشهد أعمال بناء جارية في المنطقة الخاضعة للمجموعات المدعومة إيرانياً. 


واستند الموقع إلى تقرير قناة "فوكس نيوز" الأميركية الذي عرض مجموعة من الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية، قال إنّها توثّق أعمال البناء في معبر البوكمال-القائم وعملية فتح لممر بري يربط بين الجمهورية الإسلامية ولبنان. وفي تقريرها، نقلت "فوكس نيوز" عن مصادر لم تسمّها قولها إنّ إيران تقف وراء أعمال البناء الجارية في المعبر- إذ دُمّر المعبر القديم نتيجة الاشتباكات العسكرية العديدة التي دارت في المنطقة- وتسعى إلى استخدامه كقناة تهريب إلى الأردن وساحل المتوسط. ونقلت القناة الأميركية عن خبراء لم تسمّهم قولهم: "من دون إشراف سوريا والعراق، ستستفيد إيران وحلفاؤها من ميزة غير مسبوقة لنقل ما يشاؤون". 


وفي تعليقه، اعتبر موقع "أويل برايس" أنّ الأنباء بشأن أعمال البناء "غير مفاجئة"، وذلك نظراً إلى أنّه كان من المؤكد أن اتجاه واشنطن إلى تضييق الخناق على إيران عبر العقوبات الاقتصادية سيدفع طهران إلى البحث عن سبل لتصدير النفط. في المقابل، لفت الموقع إلى أنّ الجهة التي تعمل على تنفيذ أعمال البناء لم تُحدّد على الرغم من أنّ "فوكس نيوز" تحدّثت عن مجموعات شيعية مسلّحة تسيطر على المنطقة. 


وفي هذا السياق، بيّن الموقع أنّ هذه المجموعات تنشط في مناطق عراقية عدة وقاتلت إلى جانب الجيش العراقي في الحرب ضد "داعش"، معتبراً أنّ هذا التطوّر وضع العراق في موقف صعب تعمل بموجبه على التوفيق بين المصالح الإيرانية والأميركية. ورجح الموقع أن يكون هذا ما دفع بغداد إلى المبادرة لمحاولة التوسط بين الولايات المتحدة وإيران، على الرغم من كون فرص النجاح على هذا المستوى ضئيلة. 


إلى ذلك، تطرّق الموقع عن الدور الإيراني في سوريا، مشيراً إلى أنّ موقع "TankerTrackers.com" الذي يراقب حركة السفن وناقلات النفط كشف أنّ إيران استأنفت تصدير النفط الخام إلى سوريا، إذ قال إنّ مليون برميل من النفط الإيراني الخام رصد يصل إلى سوريا في 5 أيار الجاري؛ علماً أنّ هذه الشحنة الأولى منذ بداية العام 2019. 


يُشار إلى أنّ إيران، سلّمت الصين، في 16 أيار الجاري، شحنة نفط، متجاوزة بذلك العقوبات الأميركية. وبحسب وكالة "رويترز"، فقد قامت الناقلة "مارشال زي" بتفريغ 130 ألف طن من المنتجات النفطية الإيرانية في ميناء بالقرب من مدينة تشوشان الصينية. ووفقاً للوكالة، استغرق تسليم النفط الإيراني إلى الصين عدة أشهر، وتم نقل الشحنة في أربع سفن مختلفة.


يُذكر أنّ قرار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب "تصفير" النفط الإيراني، دخل حيز التنفيذ في 2 أيار الجاري، بإبطال واشنطن إعفاءات باستيراد النفط الإيراني منحتها لـ:تركيا وإيطاليا واليونان والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان.

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title