Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الرأي
  • فراشة الفن اللبناني الراقي" ستبقى روحك ماثلة في أذهاننا

فراشة الفن اللبناني الراقي" ستبقى روحك ماثلة في أذهاننا

فراشة الفن اللبناني الراقي ستبقى روحك ماثلة في أذهاننا
24-01-2020 11:58


 بقلم الاعلامي محمد العاصي 


رحلت "فراشة الفن اللبناني الراقي"، نينا رشيد عرفتك من خلال ظلك الخفيف وريشتك الذهبية التي لطالما وصفتي عبرها وجع الإنسان. ابتسامتك التي لا تفارق وجهك المشع نورا واملا بالحياة، أينما حللت كانت تحل معك مظاهر البهجة والسرور والأمل بمستقبل واعد للفن التشكيلي في لبنان.


 تبادرك فورا بروح المحبة والسماحة والعفوية والطيبة. تكره الوجوه العابسة،"عاقدة الحاجبين". وان صادفها واحد منهم تبادره فورا بقولها :"اضحك مافي شي بيستاهل في الدنيا كلها".


ستبقى لمساتك الفنية الراقية تشكل بصمات محفورة في تاريخ الفن التشكيلي المعاصر، تؤرخ لها الأجيال القادمة.


وستبقى ضحكتك وروحك المرحة ماثلة أبدا في أذهان وقلوب جميع من عرفك عن قرب من زملائك وزميلاتك الفنانيين ، وأيضا نحن معشر الاعلاميين ممن تسنى لنا معرفتك من خلال مشاركاتك في العديد من المعارض الفنية والمنابر الثقافية في لبنان والعالم.


أما الذين لم يتسنى لهم معرفتك عن قرب، فوحدها صورك ولوحاتك الفنية المنشورة عبر صفحاتك على مواقع التواصل الاجتماعي كفيلة في اطلاعهم على شخصية فنانة لبنانية أصيلة وانسانة راقية ومميزة بكل ما تحمل هذه الكلمات من معان سامية.


نينا رشيد، لن أقول وداعا، بل الى لقاء آخر أسمى وأرقى في جنات الخلد النعيم باذن الله.


 "رئيس "المجلس الثقافي الإنمائي لمدينة بيروت"

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title