Loading alternative title

قرّاء الهديل يكتبون | كيف نبني إقتصاد منتج ومتكامل؟

قرّاء الهديل يكتبون | كيف نبني إقتصاد منتج ومتكامل؟
11-02-2020 15:21


بقلم: محمود اسكندراني 

في ظل الواقع الاقتصادي المتردي في لبنان وفي ظل البطالة التي تقارب ال 40% حسب الدراسات الاخيرة و التي لا تعكس الواقع بطريقة ما حيث ان واقع الثورة الشبابية يبين ان الارقام هي اكثر بكثير وان الحد الادنى المعطى للشباب هو اشبه بالبطالة ولو سلمنا جدل ان هذه النسبة واقعية فان 50%من الشباب يتقاضون ما يوازي الحد الادنى للحياة الكريمة وحيث ان الازمة الحالية القت باثقالها على القدرة الشرائية وتردت القيمة النقدية الى 40%عما كانت عليه قبل تشرين الاول 2019 فان المخرج الوحيد لاي حكومة عتيدة هو وضع خطة سريعة من اجل دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة .

ان خطة بناء اقتصاد منتج ومتكامل وفاعل في بلد مثل لبنان وبحجمه الاقتصادي وقدراته المتواضعة لا يكون الا عبر تقديم الدعم الكامل للشباب من خلال:

•تقديم مساعدات مالية ميسرة الاجراءات والفوائد

•تمكين الشباب الذين يمتلكون مؤسسات صغيرة ومتوسطة من خلال فتح اسواق جديدة لهم وتخفيف الاعباء التشغيلية عليهم 

•تمكين اصحاب الافكار والاعمال الريادية من خلال تقديم الدعم اللوجستي والتقني مع توفير التدريب والتطوير المستمر و تقديم الاستثمارات المادية التي تتيح لهم فرصة مداولة اعمالهم بشكل 

بناء لذلك نحث اي حكومة لتفعيل دور الشركات الصغيرة والمتوسطة و تحفيز المؤسسات الكبيرة والبنوك والغرف التجارية والجهات المانحة والوزارات المعنية بوضع امكانياتها المتاحة لدعم المشاريع الريادية. 

الحل الوحيد امام اي حكومة يكون بتدعيم تلك المؤسسات لاجل التدوير الاقتصادي الاقتصادي وخلق اسواق هادفة ومنتجة تركز على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كما وندعو ايضا اصحاب رؤوس الاموال والجهات المانحة والغرف التجارية والمصارف الى التعاون السريع من اجل خلق فرص عمل حقيقية ومستقلة، فالوظيفة لا تفيد المؤسسات الكبيرة ولا الدولةوتساهم بتقييد عجلة الاقتصاد. 

يجب خلق البيئة السليمة وعدم وضع شروط تعجيزية على الشباب الطامح وان تتواكب هذه مع خطة كاملة للاحلال الوظيفي الوطني)لبننة الوظائف(وتدريب وتمكين ونقديم الدعم الكامل لاصحاب الافكار البناءة مع وضع خطة رقابة شاملة تهدف الى انجاح مشاريعهم وتنميتها من دون قيود ملزمة .ان الفترة الراهنة هي افضل فترة للقيام بذلك مما يتواكب مع المطالب الشعبية المحقة، الآن هو الوقت

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title