Loading alternative title

حصاد اليوم 13-2-2020

حصاد اليوم 13-2-2020
13-02-2020 20:27


أخبار اليوم: 


محلية:


-ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عند العاشرة والنصف قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، اجتماعاً مالياً واقتصادياً، في حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب ونائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر عدرا، ووزير المال غازي وزني، ووزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمة، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف سليم صفير، والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير. وخصص الاجتماع للبحث في مسألة استحقاق "اليوروبوند" والاوضاع المالية والاقتصادية في لبنان، والاجراءات اللازمة من اجل مواجهة الازمة المالية وتطمين المودعين الى اموالهم في المصارف.


وسبق الاجتماع لقاء ثلاثي جمع الرئيس عون بالرئيسين بري ودياب، تم في خلاله التطرق الى الاوضاع العامة والتطورات التي تشهدها الساحة اللبنانية.


تصريح وزير المال


وبعد انتهاء الاجتماع، ادلى الوزير وزني بالتصريح التالي الى الصحافيين: "كان الاجتماع مهما للغاية، والمواضيع التي تطرقنا اليها هي التي يتم التدوال بها على الساحة المحلية، ويمكن تلخيصها بأمرين: استحقاق اليوروبوند، والـ"كابيتال كونترول". وكان النقاش في العمق حولهما."


اضاف: "في ما خص استحقاق اليوروبوند، هناك خيارات متعددة طرحت، وقد تمت دراسة كل خيار بعمق، سواء لناحية الدفع ام عدمه، وقد عبّر كل واحد من المجتمعين عن رأيه بصراحة، وتم الاتفاق على استمرار البحث في المرحلة المقبلة لاتخاذ القرار المناسب، لان المسألة مهمة للغاية بالنسبة الى البلد والمودعين والمصارف، كما للقطاع الاقتصادي ولعلاقاتنا الخارجية على حد سواء."


وتابع الوزير وزني: "اما بخصوص "الكابيتال كونترول"، فلم تعد هناك من امكانية لتعاطي المصارف مع المودعين بشكل غير قانوني وغير واضح واستنسابي، يكون فيها العميل في نهاية المطاف هو الحلقة الضعيفة. من هنا، تم التوصل الى تفاهم يقضي بأن يصدر تعميم واضح في اليومين المقبلين من قبل مجلس الوزراء لوضع حد للاستنسابية في التعاطي بين المصارف والعملاء، وبما يؤمّن حماية للعملاء بالدرجة الاولى، سواء المقترضين منهم او المودعين في القطاع المصرفي."     


وفد فرنسي


وكان رئيس الجمهورية استقبل صباح اليوم في قصر بعبدا، وفداً فرنسياً ضم نائب رئيس لجنة الخارجية والدفاع والجيش في مجلس الشيوخ السيناتور جويل غيريو Joel Guerriau، والسيدة كريستين غيريو، وعضو مجلس الشيوخ السيناتور غيوم لو دوك Guillaume le Duc، والملحق الاعلامي للسيناتور غيريو السيد ايلي ابي سعد، والممثل الشخصي لرئيس الجمهورية في المنظمة الفرانكوفونية السيد جرجورة حردان.


وقد اعرب الوفد الفرنسي عن دعمه للجهود التي يقوم بها الرئيس عون من اجل اخراج لبنان من الازمة التي يواجهها حالياً، كما اكد استعداده لتقديم كل مساعدة ممكنة في سبيل تخطي لبنان المرحلة الصعبة التي يمرّ بها.


-ترأس رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، مساء اليوم في السرايا الحكومية، اجتماعا ماليا اقتصاديا حضره، وزير المال غازي وزني، وزير الاقتصاد راوول نعمه، حاكم مصرف لبنان رياض سلامه، رئيس جمعية المصارف سليم صفير، الامين العام لمجلس الوزراء محمود مكية، مدير عام القصر الجمهوري أنطوان شقير ومستشار رئيس الحكومة خضر طالب.


وخصص الاجتماع للبحث في العلاقة بين المصارف والمودعين والآليات المطروحة لتنظيم هذه العلاقة.


-أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن "المطلوب من الجميع العمل بوتيرة سريعة في كل الظروف الاقتصادية والمالية والنقدية والمصرفية الاستثنائية التي نعيشها، والبدء بتنفيذ مضمون البيان الوزاري لجهة إعداد خطة الطوارئ وخطتي المرحلة الأولى والمرحلة الثانية، كما جاء في البيان الوزاري".


وطلب الرئيس عون من الوزراء المباشرة بإعداد مشروع موازنة 2021 لكي تسلُك مسارها ضمن المهل الدستورية المحددة.


كلام رئيس الجمهورية جاء في بداية جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت قرابة الثانية عشرة ظهر اليوم في القصر الجمهوري، بحضور رئيس مجلس الوزراء حسان دياب والوزراء، والتي استهلت بدقيقة صمت عن ارواح شهداء الجيش وقوى الأمن الداخلي الذين سقطوا مؤخراً.


الرئيس دياب طلب من جهته من الوزراء إعداد ملف يتضمن المشاريع المُلحّة والضرورية التي يُفترض أن تُعرض خلال زيارات إلى الخارج أو مع الزوَار العرب والأجانب عندما يزورون لبنان، وكذلك مع الجهات المانحة، على أن تكون هذه الملفات جاهزة خلال الأسبوع المقبل.


كما طلب منهم توقيع تعهد بعدم الترشّح للانتخابات النيابية فيما لو تمّت تحت إشراف الحكومة الحالية، وذلك انسجاماً مع مضمون البيان الوزاري. 


تصريح وزيرة الاعلام


وبعد انتهاء الجلسة، تلت وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد بيان مجلس الوزراء الذي جاء فيه: " عقد مجلس الوزراء جلسةً ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة فخامة رئيس الجمهورية، وحضور دولة رئيس مجلس الوزراء والوزراء.


في مستهل الجلسة، طلب فخامة الرئيس الوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح شهداء الجيش وقوى الأمن الداخلي الذين سقطوا في منطقتي البقاع والأوزاعي، وهم من الجيش: الرقيب أول علي اسماعيل، الرقيب اول احمد حيدر احمد، والجندي حسن عز الدين. ومن قوى الأمن الداخلي: الرائد جلال شريف آمر فصيلة الأوزاعي، والمؤهل زياد العطار من الفصيلة نفسِها.


بعد ذلك، هنأ فخامة الرئيس الحكومة على نيلها الثقة لافتاً إلى أنه مطلوب من الجميع العمل بوتيرة سريعة في كل الظروف الاقتصادية والمالية والنقدية والمصرفية الاستثنائية التي نعيشها، والبدء بتنفيذ مضمون البيان الوزاري لجهة إعداد خطة الطوارئ وخطتي المرحلة الأولى والمرحلة الثانية، كما جاء في البيان الوزاري.


ثم تحدّث فخامة الرئيس عن الاجتماع المالي الذي عُقد اليوم، قبلَ جلسة مجلس الوزراء، مشيراً إلى أنه تناول الأزمة المالية والاقتصادية والصعوبات الراهنة. وقد تم خلال الاجتماع درس الحلول المطروحة التي ستُقرّ في اجتماعٍ لاحق.


كما طلب فخامة الرئيس من الوزراء المباشرة بإعداد مشروع موازنة 2021 لكي تسلُك مسارها ضمن المهل الدستورية المحددة.


ثم تحدّث دولة الرئيس، فطلبَ من الوزراء توقيع تعهد بعدم الترشّح للانتخابات النيابية فيما لو تمّت تحت إشراف الحكومة الحالية، وذلك انسجاماً مع مضمون البيان الوزاري. وقد تم بالفعل توقيع جميع الوزراء على هذا التعهّد.


كذلك وقّعوا، بناءً على طلب دولة الرئيس، تعهداً بالتصريح عن أموال الوزراء المنقولة وغير المنقولة والمداخيل والقروض، وعن كل ما للوزراء به من مصلحة واستفادة مباشَرة أو غير مباشَرة، في أي شركة أو مشروع من أي نوع كان، والكشف عن الحسابات المصرفية في لبنان والخارج، وذلك أمام الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد المُزمع أنشاؤها من ضمن رزمة الأولويات الواردة في البيان الوزاري.


ثم طلب دولة الرئيس من الوزراء إعداد ملف يتضمن المشاريع المُلحّة والضرورية التي يُفترض أن تُعرض خلال زيارات إلى الخارج أو مع الزوَار العرب والأجانب عندما يزورون لبنان، وكذلك مع الجهات المانحة، على أن تكون هذه الملفات جاهزة خلال الأسبوع المقبل.


بعد ذلك، عرض دولة الرئيس لأبرز ما دار في الاجتماع المالي والاقتصادي والخيارات المتاحة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمالية الراهنة، على أن تتم الاستعانة بخبراء من صندوق النقد الدولي وبخبراء قانونيين واقتصاديين دوليين لدرس هذه الخيارات، تمهيداً لكي يتّخذ مجلس الوزراء القرار المناسب.


وعلى الأثر، درس مجلس الوزراء عدداً من النقاط التي أثارها الوزراء حول الأوضاع الاقتصادية والمالية والنقدية. 


وأخيراً، اتخذ مجلس الوزراء قراراً بتعزيز قُدرات وزارة الصحة في الإجراءات التي تتخّذُها للوقاية من وباء الكورونا، لا سيما عند المداخل البرية والجوية والبحرية للبلاد".


 حوار


ثم دار حوار بين الوزيرة عبد الصمد والصحافيين، فسئلت عمّا اذا تم تشكيل لجنة لاتخاذ الاجراءات اللازمة، وعن تفويض رئيس الجمهورية لرئيس الحكومة التفاوض مع البنك الدولي استنادا الى المادة 52 من الدستور، فأجابت: "بالنسبة الى مسألة تشكيل اللجنة فهي في طور التحضير وقد اصبحت في مراحلها النهائية، وستعلن عنها الجهة المعنية. اما بالنسبة الى المادة 52، فهذا قرار شكلي بتفويض رئيس الجمهورية لرئيس الحكومة بهذا الموضوع". واضافت: "هذا الامر تم ضمن الاطار المتعارف عليه الذي كان يتم فيه سابقا."


وسئلت عن وجود مهلة معينة اعطيت للوزراء او الخبراء لإبداء رأيهم في الموضوع، فأجابت: "هذا يقع ضمن نفس السؤال السابق. ويُفترض قبل نهاية شهر شباط ان تكون الخيارات قد توضحت والقرارات اتخذت."


وردا على سؤال حول ما اذا كان الخلاف السائد بشأن الخيارات هو تقني ام سياسي، خوفا من اي تداعيات في الشارع، اجابت: "افضّل عدم الدخول في تفاصيل الخيارات، لأن هناك الكثير من المواضيع والنقاشات التي تطرح، وافضّل ان تُترك لوقتها، لأن اي طرح للموضوع يمكن ان يترك تأثيرا ما." واضافت: "اعتقد انه من الاجدى ان نترك الامر الى وقته للإجابة على هذا الموضوع."


وسئلت عن التزام الوزراء عدم الترشح الى الانتخابات النيابية وعمّا اذا كانت هذه الانتخابات ستجري في ظل هذه الحكومة، فأجابت: "هذا نوع من الالتزام المعنوي، عملا بشفافيتنا ووضوحنا ومصداقيتنا وموضوعيتنا."


وردا على سؤال حول ما اذا كان لبنان طلب المساعدة من صندوق النقد الدولي، أجابت: "هذا يقع ضمن اطار اللجنة وخصائصها وصلاحياتها ودورها."


وردا على سؤال آخر حول الاحداث الامنية التي حصلت اخيرا سواء في الاوزاعي ام سد البوشرية، وما اذا كان تم التطرق اليها في مجلس الوزراء، اجابت: "لا شك ان هذه الخروقات الامنية استحوذت على جزء من الحديث، وبطبيعة الحال فإن الوزارات المعنية والاجهزة الامنية المعنية في صدد اتخاذ الاجراءات بشأنها."


وسئلت عن سبب التأخير في اتخاذ القرار بشأن اليوروبوند، فأجابت: "هذا يقع ضمن اطار صلاحيات اللجنة، والقرار ليس بالسهل. نحن امام مأـزق كبير ولكن يمكننا ان نخرج منه من خلال قرارات مدروسة وحكيمة ولا تسرّع فيها." واضافت: "ان اللجنة هي قيد التحضير والاكيد انه سيُعلن عنها قريبا." وقالت: "هذه اللجنة ستكون مزيجا من القطاع العام والقطاع الخاص، واصحاب الاختصاص المعروفين، وهي جزء من خطة الانقاذ."


وعمّا اذا كان التعميم الذي تم الحديث عنه سيصدر خلال يومين عن حاكم مصرف لبنان، اجابت: "لقد طرح وزير المالية موضوع اصدار تعميم في اطار عدم الاستنسابية، وهو سيصدر خلال الايام المقبلة."


وردا على سؤال حول وجوب ان تتم المفاوضات قبل 21 يوما من انتهاء المهلة، فكيف تُعطى اللجنة مهلة حتى آخر شباط، اجابت: "ان الحد الاقصى هو آخر شباط، لكننا نعمل بوتيرة جد سريعة ويمكن ان يصدر اي قرار بتاريخ سابق لآخر شباط"، مجددة التأكيد على انه "سيتم الاعلان عن اللجنة فور تشكيلها." 


وسئلت عن التوجه الذي ظهر حتى اليوم امام الوزراء، والاتجاه الذي تسير عليه الامور سواء الدفع ام اعادة الجدولة، فاجابت: "اذا كنا سنجيب الآن نكون متسرعين ونكون ايضا بصدد لعب دور اللجنة. وانا لست بموقع ان اعطي جوابا خارج اطار اللجنة." واضافت: "بطبيعة الحال، ان مصارحة اللبنانيين تتم بشكل تدريجي. وبكل مرحلة نقوم بها فإننا نضع الجمهور والرأي العام والاعلام في وقائع الوضع، واي قرار سيصدر سيعرف به الجميع تباعا، كما ان اصحاب الاختصاص سيشاركون في هذه القرارات." 


-إعتبر رئيس الحكومة حسان دياب، أن الصناعة وغيرها من القطاعات الانتاجية، ضرورة كبرى للبلد، مشددا على أن اللبنانيين معروفين بتحدي الصعوبات، مؤكدا بأن الصناعيين سيساهمون مساهمة كبرى في ورشة انقاذ لبنان.


كلام الرئيس دياب جاء خلال اجتماعه، مساء اليوم في السراي، مع وفد من جمعية الصناعيين برئاسة الدكتور فادي الجميل، حيث تمّ عرض مفصّل للواقع الصناعي وحاجاته في هذه المرحلة الدقيقة.


في مستهل الإجتماع رحب الرئيس دياب بالوفد وقال: "أنا أعلم إن الصناعة في لبنان تواجه صعوبات جمّة، وإن معاناة هذا القطاع الصناعي معاناة مزمنة، إلا أنها زادت في الفترة الأخيرة، خاصة في ظل الوضع الإستثنائي الذي يعيشه وطننا الحبيب".


وقال: بكل آسف إرتكزت معظم السياسات الإقتصادية في لبنانعلى قواعد الإقتصاد الريعي، وهو أحد أهم الأسباب التي أدّت إلى وصولنا اليوم إلى هذا الوضع الصعب، والذي نحاول معالجة نتائجه.


ولفت الرئيس دياب، إلى أن النقاش هو نقاش تاريخي في لبنان، حول الهوية الإقتصادية للبلد: سياحية، تجارية، زراعية، خدماتية، مصرفية... وأي يكن القطاع، فهو لم يأخذ حقه الكامل من الإهتمام حتى اليوم، ويستطيع لبنان أن يحمل أكثر من هوية إقتصادية، إنما بالتأكيد لا يستطيع أن يتخلّى عن الصناعة.


وأضاف: نشعر اليوم بأن الصناعة، وغيرها من القطاعات الإنتاجية، ضرورة كبرى للبلد، إذ أن هذه القطاعات هي التي تجلب العملة الصعبة في ظل ضعف المصادر التي كانت تساهم في نمو الميزان التجاري، واليوم نحن أمام واقع جديد، واقع صعب، لكن اللبنانيين معروفين بتحدّي الصعوبات، وبهزيمة اليأس، وأنا كلي ثقة، بأنكم، أيالصناعيون في لبنان، سوف تساهمون مساهمة كبرى، في ورشة إنقاذ لبنان، لذلك، أشدّ على أياديكم وأحييّ صمودكم في هذه الظروف الصعبة، وأتمنى أن تكونوا مرة جديدة إلى جانب الدولة كي نستطيع معاً تجاوز هذه المرحلة الإستثنائية من تاريخ لبنان.


 


-اصدر رئيس مجلس الوزراء حسان دياب تعميما الى جميع الإدارات العامة بشأن ضبط الإنفاق العام وحصر الحجوزات بالنفقات الضرورية، حمل الرقم 2020/5 وجاء فيه:


"في إطار عملية التقشف والسعي إلى ضبط الإنفاق العام والعجز خلال العام 2020 من جهة، وفي ضوء محدودية الواردات المقدر تحصيلها بالمقابل لتغطية حاجات الإدارات العامة ونفقاتها من جهة أخرى، وإنطلاقا من كون المعالجة اللازمة تتطلب تكاتف وتعاون جميع الجهات المعنية، ومساندتها وزارة المالية في عملية ضبط العجز ومنع تفاقم المديونية العامة، لذلك، يطلب الى جميع الإدارات العامة حصر حجوزاتها بالنفقات الضرورية جدا لتسيير المرفق العام والتي لا يمكن الاستغناء عنها أو تأجيلها، وذلك إلى جانب ضرورة قيامها بالإصلاحات اللازمة لترشيد إنفاقها بمختلف انواعه".


-دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري اللجان النيابية الى جلسة مشتركة تعقد عند العاشرة من قبل ظهر يوم الأربعاء المقبل لدرس 3 مشاريع تتعلق بإحداث محميات والإجازة للحكومة إنشاء نفق لطريق بيروت البقاع على طريقة الـbot.


-أعلن وزير الصناعة عماد حب الله، بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء "ان القرار الذي سيتخذ يجب أن يكون مبنيا على أرقام علمية يتم على أساسها اتخاذ القرار المناسب في ما يتعلق بتسديد استحقاقات اليوروبوند".


-"لمناسبة ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، أصدر رئيس مجلس الوزراء حسان دياب بياناً جاء فيه الاتي:


"تأتي الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه هذه السنة ولبنان يمّر بمرحلة حسّاسة ويواجه تحدّيات خطيرة مالياً، إقتصادياً، إجتماعياً ومعيشياً.  


فالرئيس الشهيد الذي أطلق ورشة إعمار لبنان بعد الحرب، وأزال آثارها، نفتقد اليوم قوة حضوره العربيّة والدوليّة من أجل إنقاذ لبنان من الأزمة المالية الحادة المتراكمة.  


إن اغتيال الرئيس الشهيد شكّل اغتيالاً لأحلام اللبنانيين وجريمة كبرى بحق مستقبل لبنان الذي أراده الرئيس الشهيد منارة في المنطقة والعالم".


- أكدت وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد نجد أن "الحكومة تسير وفق اولويات تهم المواطن"، مشيرة إلى أن "وزارة الاعلام في صدد وضع خطة استراتيجية لعملها، نستطيع في ضوئها ان نضع أهدافا استراتيجية وتنظيمية تمكننا من تحقيق نهضة الاعلام".


وقالت في حديث إلى "اذاعة لبنان" لمناسبة "اليوم العالمي للاذاعة": "وعدت بأن يكون اول لقاء إذاعي لي عبر الاذاعة اللبنانية واول لقاء تلفزيوني عبر تلفزيون لبنان، إيمانا مني بالإعلام العام وبدوره الرائد الذي سنعمل على تعزيزه".


وأضافت: "يشرفني أن أشارك في اليوم العالمي للاذاعة الذي يهدف إلى إعادة الدور الجوهري للاذاعة على الصعيدين المحلي والعالمي. ونشكر منظمة الاونيسكو التي أدت دورا في تكريس وسيلة إعلامية يجب ألا تزول نظرا الى دورها الأساسي في نقل المعلومة، على هذه المبادرة".


الاعلام المسؤول


وعن وجود إعلام مسؤول في لبنان، قالت: "منذ أن توليت منصبي في وزارة الاعلام كان لدي إيمان كبير بأن دورنا اليوم كإعلام عام هو أهم من أي وقت مضى، لأنه عندما تكون ظروفنا طبيعية ووضعنا الاقتصادي سليما، لا نكون في حاجة إلى تدخل الاعلام، لكننا اليوم نشهد تجاذبات سياسية وخلافات كبيرة في الرأي، وهناك بعض التسيب والفوضى في الاعلام، في ظل قانون إعلام غير عصري لا يواكب التطور، وهذا ما يجعلنا نتدخل لتنظيم هذه المنصة من خلال أسس علمية تواكب التطور العالمي عبر الاستعانة بأفضل الممارسات في الدول المتقدمة، لنتمكن من النهوض بالقطاع".


وختمت بأنها ضد إلغاء وزارة الاعلام، وقالت: "هناك أسباب موجبة لعدم إلغائها، اذ لا يمكننا ان نبحث في إلغاء مؤسسة من دون أن نأتي بخطة استراتيجية ودراسة وبدائل واقتراحات حلول، والهدف الاساسي هو بناء مؤسسة فاعلة تستطيع تحقيق اهدافها".


-استقبل رئيس الحكومة السابق سعد الحريري عصر اليوم، في "بيت الوسط" رئيس قلم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان داريل مانديس، وعرض معه سير أعمال المحكمة


-عقد وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن اجتماعا، مع وفد من نقابة أصحاب المستشفيات الخاصة ترأسه النقيب سليمان هارون في حضور النائب فادي علامة، ومدير مكتبه الدكتور حسن عمار، ومدير دائرة العناية الطبية الدكتور جوزف حلو، ومستشاره القانوني الدكتور حسين محيدلي، وتم البحث في كيفية تعزيز القطاع الصحي الإستشفائي في لبنان.


 هارون


 إثر الاجتماع، رحب النقيب هارون في تصريح، "بالنهج الجديد والديناميكية الجديدة التي يأتي بها الوزير حسن إلى وزارة الصحة العامة". ونقل عن الوزير حسن قوله خلال الإجتماع "إنه في الوضع الإستثنائي الذي تمر به البلاد، تتوجه الأنظار إلى وزارة الصحة والمستشفيات ما يوجب أداء منتظما يأخذ في الاعتبار هواجس الناس من جهة، والوضع المالي والإقتصادي الحالي من جهة ثانية، وشدد وزير الصحة العامة على إعطاء الأولوية للمريض".


 وأشار الى أن "النقابة طرحت من جهتها معادلة لا يمكن تخطيها وتقضي بحاجة المستشفيات إلى علاج مشاكلها، إذا ما كان عليها المواظبة على تقديم العناية اللازمة للمريض". وأوضح أن "هناك مشاكل مزمنة قديمة ومشاكل جديدة طرأت نتيجة الوضع الحالي."


 ولفت إلى أن "الاتفاق مع وزير الصحة العامة تم على تقسيم المشاكل على مراحل عدة، بدءا من المشاكل التي تتطلب معالجة آنية، إلى المشاكل التي تتطلب معالجة في المدى القصير، وصولا إلى تلك التي تحتاج إلى مدى أطول. وأوضح أن الموضوع الأهم حاليا يتمثل في مسألة الإستيراد والمستلزمات الطبية، حيث يواجه المستورد صعوبة في تجديد المستلزمات والمعدات في ضوء ارتفاع الأسعار بالمقارنة مع تلك التي تعترف بها الجهات الضامنة كوزارة الصحة والضمان والطبابة العسكرية. وبناء عليه، قرر الوزير حسن استدعاء المستوردين للبحث عن حل عادل لجميع الأفرقاء".


 أضاف: "كذلك تناول البحث عملية تنظيم نقل المرضى إلى الطوارئ برعاية وزارة الصحة العامة لتفادي حصول إشكالات، فيتوجه المرضى إلى المستشفى اللازم فور حاجتهم إلى العناية".


 وأبدى النقيب هارون ثقته بأن "المشاكل ستلقى حلولا بشكل عادل يؤمن مصلحة المريض واستمرار المستشفيات".


-أعلن وزير الصناعة عماد حب الله ان الدولة تدعم وتشجّع الاستثمار بالصناعة وبالعامل اللبناني، وقال ،أمام وفود نقابية قطاعية  :" لن نقبل بقرارات عشوائية من أصحاب العمل على حساب مصير ومستقبل العمالة اللبنانية في المؤسسات. ونشجّع المستهلكين للبنانيين على شراء الانتاج المحلي، نشجّع الصناعيين على المحافظة على العمال اللبنانيين في المصانع. وهذا الأمر واجب وطني واقتصادي واجتماعي مطلوب أن نعتمده في هذه الظروف المصيريّة أكثر من أي وقت مضى."


-لفت الوزير السابق أشرف ريفي الى أنه في الذكرى الـ15 لإغتيال رفيق الحريري "ما زال هو رجل كل المراحل. في هذه الذكرى التي تعبّر عن معاني الوفاء والتضحية، نستذكر الرجل صاحب الرؤية والمشروع، الذي مُنع من تحقيق حلمه بوطنٍ يليق باللبنانيين، وحُوربَ حتى الإغتيال، ممن لا يمتلكون إلا ثقافة الموت والدمار"، مشيرا الى أن "ما أشبهَ الأمسَ باليوم، فالصراعُ ما زال مستمراً بين من يريدون بناء الدولة السيدة المستقلة الرائدة في العلم والتطور، وبين من يسجنون الوطن الذي يعيشون فيه، ويحوّلونه الى أسيرٍ بيدِ قوةٍ إقليمية رجعية".


ورأى ريفي في بيان أن "الحريري تحدى كل الخطوط الحمر، وجابه الأخطر، مع علمه بأنه مٌستهدفٌ بالإغتيال، وعينهُ دائماً على حلمه الكبير بإعمار لبنان، كي يكون سباقاً في محيطه:، متوجها اليه قائلا: "أيها الرئيس الشهيد، لا نزال نواجه منظومة الوصاية، ودويلة السلاح، الى أن تتحقق دولة السيادة والعدالة، والى أن نحررَّ لبنان من سجنه، ليبنيه أبناؤه، الذين يملأون اليوم الساحات طلباً للتغيير الجذري. سلامٌ عليكَ أيها الرئيس الشهيد في عليائك، وكن على اطمئنانٍ بأن العدالة آتية وقريبة. أُبشِّرك أن شبابنا إنتفضوا لبناء الوطن الذي يليق بكل اللبنانيين و ستنتصر ثورتهم بإذن الله وسنحافظُ كالرجال على لبناننا".


-أعلن الوزير السابق منصور بطيش، في تصريح عبر مواقع التوصال الاجتماعي، انه "تبيَّن ان 98% مِن المليارات العديدة التي جرى تحويلها الى الخارج لا سيّما بعد 17 تشرين الاول هي لأصحاب الملايين".


-نشرت الوزيرة السابقة فيوليت خيرالله الصفدي على حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، متمنيةً التوفيق للشباب الذين سيمثلون لبنان في المنتدى الشبابي التابع للمجلس الإقتصادي والإجتماعي ECOSOC Youth Forum 2020 الذي سيُعقد في نيويورك في 31 آذار المقبل. ودعت خيرالله الصفدي الشباب إلى تخطي الحواجز من أي نوع كانت من أجل الوصول إلى حلمهم ببناء الوطن الذي يريدون.


- استقبل نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي في مكتبه في المجلس، قبل ظهر اليوم، سفير كولومبيا فيرناندو حلو يرافقه السفير ايلي الترك.


-كتب النائب وليد البعريني في ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري على موقعه على "فيسبوك": "الوفاء لن نبادله الا بالوفاء، والحريرية السياسية لن تنتهي ومشروعها لا يموت".


-دعا النائب فؤاد مخزومي إلى عدم دفع الإستحقاق المالي القادم في آذار وإيجاد حلول بديلة.


وفي تصريح له على وسائل التواصل الإجتماعي، تمنى مخزومي "على رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة عدم دفع الإستحقاق المالي المقبل في 9 آذار وفتح باب التفاوض مع الجهات المعنية لإيجاد حلول وهناك بالفعل حلول يمكن اللجوء إليها قبل فوات الاوان".


واعتبر خلال تصريح آخر، بأن "اللجوء إلى تحويل اموال الناس من الدولار إلى العملة اللبنانية بدون موافقة اصحاب الحسابات هو ايضا جريمة هدفها تمويل السندات من جيوب الناس مجدداً .. يبدو انه لم يعد هناك حدود لسرقة الناس وأرزاقهم ومدخراتهم".


-أكّد النائب مروان حمادة أنّ زيارته إلى معراب كانت للتداول العام من دون تكليف أو تفويض، قائلاً: "بعيدا من أي استغلال إعلامي أو تفسير سياسي لزيارتي معراب أوّل من أمس، يهمني ان أشير الى أنها جاءت زيارة تداول عام بين أصدقاء من دون تكليف أو تفويض من أحد".


-التقى رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل السفيرة الأميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد.


ومن ثم استبقى باسيل ريتشارد الى مائدة الغداء.


-غرد النائب بلال عبدالله عبر حسابه على "تويتر": "إن شعار النأي بالنفس، قد أفرغ من مضمونه، وقد ورد في كل البيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة، كذلك في بيان الحكومة الجديدة. فهل سيبقى حبراً على ورق؟ أعتقد أن المساعدات الخارجية مرتبطة بشكل أو بآخر بالتزامنا الحقيقي هذا الشعار".


-قال النائب هاكوب ترزيان في تصريح له عبر وسائل التواصل الاجتماعي "سوف ابدأ، وطبعا بمساندتكم، بملف العقارات التي تم بيعها من قبل الدولة بمزايدات او بالتراضي، كيف تم تخمينها؟ هل تم تخمينها بعدل؟ 


-من هي الجهة التي استفادت من حق الشعب؟ نعم، كما عملنا على ملف الباركميتر وبرهنا أن حق الشعب لا يموت، سوف ننكب بجهد ومن دون أن نستكين كالعادة، على هذا الملف".


-دعا عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب انطوان حبشي، في تصريح عبر وسائل التواصل الإجتماعي "كل الاهالي والمواطنين في المتن لضبط النفس وعدم الانجرار وراء اي محاولة لتوريط المنطقة والناس في صراعات لا تحمد عقباها، وكلنا إيمان بالأجهزة الأمنية لتقوم بواجبها في احالة المرتكبين إلى التحقيق، وفرض الأمن".


-غرد أمين سر "اللقاء الديمقراطي" النائب هادي أبو الحسن عبر "تويتر": "الخطوة الأولى المطلوبة من الحكومة وتحديداً من وزارة الإقتصاد هي المباشرة بضبط الأسعار الجنونية المتفلّتة والتي لا تتناسب إطلاقاً مع سعر صرف العملة، وبالمناسبة لماذا يُسمح لبعض المؤسسات التابعة للدولة او المتعاقدة معها بأن تسعّر بالدولار، الناس هم الضحية والجلادون كثر !"


-غرد النائب محمد القرعاوي عبر "تويتر": "‏إن الحملة المشبوهة التي تشنها بعض القوى السياسية على الحريرية الوطنية، الذين ساهموا بحروبهم العبثية في تدمير الكثير من مؤسسات الدولة، والذين لم تكن لهم بصمة إيجابية واحدة تذكر في إعادة الإعمار، ومن الذين يريدون ضرب ما أنجزه الرئيس الشهيد من مشروع سياسي لإعادة مؤسسات الدولة".


-رأى أمين سر "تكتل الجمهورية القوية" النائب السابق فادي كرم في تصريح له "ان طلب المشورة التقنية من صندوق النقد الدولي بشأن الدين المستحق، خطوة إيجابية من قبل الحكومة التي عليها توضيح الإجراءات والحلول التي تعتمدها"، معتبرا "ان مصلحة المواطن اليوم تقضي بعدم دفع المستحقات من ودائعه".


وشدد على ان "أي مساعدات دولية لا يمكن الحصول عليها الا بعد تحقيق الإصلاحات المطلوبة، ويبقى الأساس ان تدعم الحكومة هذه الإصلاحات والالتزام بها بخطوات عملية وفعلية ملموسة".


ونفى علمه بأي عريضة يعدها رئيس التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط لحشد القوى المعارضة لإسقاط الرئيس ميشال عون، مؤكدا "ان الأمر غير مطروح اليوم".


وردا على سؤال، أشار كرم الى "ان القوات اللبنانية ستشارك في ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري غدا عبر وفد رفيع المستوى بما يليق بالمناسبة".


-اكدت مصادر "تيار المستقبل" لـ"مستقبل ويب" ردا على تداول جهة مشبوهة على التواصل الاجتماعي أخباراً كاذبة تزعم إلغاء الحفل المخصص لذكرى اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري في بيت الوسط، أن "هذه الاخبار ملفقة ومكشوفة النيات والاحتفال قائم في موعده ومكانه في بيت الوسط بعد ظهر غدٍ الجمعة".


-عشية الذكرى الخامسة عشرة لإستشهاد الرئيس رفيق الحريري ، رفعت في مدينته صيدا لافتات تحيي الذكرى وتجدد العهد له وتؤكد الوقوف الى جانب الرئيس سعد الحريري . وجاء في بعضها " من رفيق الى سعد .. باقون على العهد .. " ، " دولة الرئيس سعد الحريري سدد الله خطاك .. وأبقاك سنداً لهذا الوطن تكمل مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري "، " دولة الرئيس سعد الحريري رميت لهم المناصب والكراسي .. وكسبت محبة الناس " ، " تحية وفاة من صيدا لإبنها شهيد لبنان الكبير الرئيس رفيق الحريري بذكرى 14 شباط ".  


الى ذلك ، يواصل تيار المستقبل في المدينة استعداداته لإحياء الذكرى ، وفي هذا السياق قال منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود ان " صيدا مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ستبقى أمينة على نهجه وثوابته الوطنية والإنسانية ووفية لذكراه وحاضنة لمشروعه السياسي ممثلاً بتيار المستقبل بقيادة حامل الأمانة دولة الرئيس سعد الحريري وشقيقة الرئيس الشهيد النائب بهية الحريري". 


واضاف حمود في تصريح له بالمناسبة " ككل سنة منذ 15 شباط 2005 ، صيدا لا تخلف موعدها مع ابنها الرئيس الشهيد وستكون في مقدمة المشاركين في احياء الذكرى ، لأن صيدا تعتبر 14 شباط ذكرى أليمة فقدت فيه ابنها وهي مع عائلته اكثر من يشعر بحجم الخسارة التي شكلها اغتياله لأنه لطالما كان وفياً لمدينته وباراً بها وهي لا ولن تنسى بصماته المضيئة في دعم صمودها بوجه الاحتلال الاسرائيلي كما في ارساء مسيرة نهوضها وانمائها التي امتدت على مدى سنوات طويلة . ولكن صيدا تتذكر ايضاً انه في 14 شباط 2005 وبالرغم من هول الفاجعة حينها، استطاعت بحكمة ومبادرات شقيقة الرئيس الشهيد والتي انطلقت من هذه المدينة وبالتعاون مع كل الحريصين على بقاء هذا الوطن ، ان تقطع الطريق على الفتنة بكل أشكالها".


واعلن حمود ان تيار المستقبل في المدينة يتابع كافة التحضيرات اللوجستية لإحياء الذكرى وان منسقية صيدا والجنوب حددت نقطة تجمع للراغبين بالمشاركة وتأمين نقلهم الى زيارة الضريح ومن ثم الانضمام الى المشاركين في بيت الوسط يوم 14شباط حيث سيكون التجمع في صيدا في موقف العلايلي مقابل مكتب تيار المستقبل بناية المصباح  بعد صلاة الجمعة ، داعياً ابناء ومناصري تيار المستقبل في صيدا والجنوب  الى اوسع مشاركة لتجديد العهد للرئيس الشهيد ولحامل امانة مشروعه الوطني وتياره السياسي الرئيس سعد الحريري .


-زار مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان على رأس وفد كبير من العلماء وقضاة الشرع ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري في وسط بيروت وبعد قراءة الفاتحة وإهداء ثوابها لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الأبرار قال مفتي الجمهورية:


"تحل هذه الأيام الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري. وهي تبقى ذكرى عزيزة وأليمة على قلب وعقل كل واحد منا. فما كان الرئيس الشهيد شخصًا عاديًا لينسى، ولا كان التآمر على قتله مقبولا أو مبررًا بأي مقياس. كان من السعة والعمق بحيث اعتبره الجميع رجل أمة ودولة ورؤية إنقاذيه، تعدَّى تأثيرها لبنان إلى المجالات العربية والدولية.


عندما ظهر رفيق الحريري في مطالع الثمانينات من القرن الماضي، كان لبنان غارقًا في ثلاث أزمات: أزمة الاحتلال الإسرائيلي وما أحدثه من خراب، وأزمة الصراعات والنزاعات المسلحة بالداخل اللبناني، وأزمة التفكير بمستقبل الدولة والنظام والعيش المشترك. وفي كل هذه الأزمات كان رفيق الحريري، وبمعاونة المملكة العربية السعودية، مبادرًا ورائدًا، وصانعًا للحلول. وهو عندما كان يسعى لجمع اللبنانيين المتخاصمين ليتحدثوا معًا وبشكل مباشر؛ قام إلى جانب ذلك بعملين جليلين. عمل من خلال شركاته على إزالة آثار العدوان الإسرائيلي، وأنشأ مؤسسة الحريري لتعليم الشباب المعوزين، التي وصل مبعوثوها في أواخر التسعينيات إلى زهاء الأربعين ألفا، غيَّروا وجه لبنان التعليمي والتربوي. أما المصالحة الوطنية بالطائف، التي أخرجت لبنان من النزاع الطويل، واشترعت الدستور المالي، فقد تمت بمبادرة من المملكة العربية السعودية، وكان للرئيس الحريري دور كبير فيها. إن وحدة اللبنانيين تقوم على تقدمهم وريادتهم ورسالتهم تجاه أنفسهم وعيشهم المشترك، وتجاه العرب والعالم. ولذلك فإن الشهيد الحريري في عمله وأمله كان على وعي تام أنه إنما يبني بشباب لبنان المتعلم والمثقف، مستقبل لبنان السيد الحر المستقل القوي والواحد.


نحن نتحدث عن رفيق الحريري المعمِّر ورائد النهوض الوطني، وصاحب الرؤية المستقبلية. لكننا لا نتحدث كثيرًا عن رفيق الحريري الإنسان، وقد كان رحمه الله مثلاً رائعًا في كرم النفس واليد، والود والوفاء والأخلاق تجاه الذين يقصدونه أو لا يقصدونه من أصحاب الحاجات. وليست هناك مؤسسة اجتماعية أو خيرية في لبنان، إلا وتعرف التزامه وتضامنه معها، وحرصه على أن يظل اللبنانيون روادًا في العمل الخيري، وفي التنمية الإنسانية، وفي صنع الجديد والمتقدِّم في كل المجالات. رفيق الحريري الإنسان، ورائد التربية والتعليم، وإعمار لبنان، والعيش المشترك والوحدة الوطنية. كل ذلك كان رفيق الحريري وأكثر. ولذلك فإنَّ الخسارة به كانت كبيرة وما تزال... لكنني من خلال تردُّدي عليه رحمه الله أعرف مبادراته الشجاعة في مؤتمرات باريس الثلاثة للخروج من الأزمات. وأعرف كم كان اعتماده على العلاقات العربية والدولية في احتضان لبنان وحمايته من نفسه، ومن أزمات الداخل والخارج. ولا يحتاج المرء إلى الكثير من التفكير والتأمل، ليصل إلى أن هذا الاجتماع الكبير العربي والدولي من حول لبنان، الذي أنجزه رفيق الحريري، خلال عقدين وأكثر، والذي أضيف إلى مواريث لبنان في العالم.


كان الرئيس رفيق الحريري يسأل نفسه ومحاوريه بصوت عال: لماذا ينشئ البشر دولاً وأنظمة؟ ثم يجيب: ينشئ الناس دولاً وأنظمة لإدارة شأنهم العام، ولتحسين حياة الناس.


في الليلة الظلماء يفتقد البدر. نعم في هذا العام، وفي كل الأعوام، نحن نفتقدك يا أبا بهاء: نفتقد إبداعك ونهوضك، ونفتقد صبرك وثباتك. ونفتقد إيمانك العميق بربك ووطنك ومواطنيك.


في الذكرى الخامسة عشرة لاستشهادك يا أبا بهاء، نسأل الله سبحانه لك الرحمة والمغفرة، وأن يجزيك خير الجزاء على ما قدمت لأمتك ووطنك. ونسأله سبحانه أن يعيننا برجالات من أمثالك لكشف الغمة، وإزالة اللثام عن وجه الوطن، إنه سميع مجيب".


-حيا مجلس بلدية صيدا برئاسة محمد السعودي روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري لمناسبة الذكرى السنوية ال15 لإغتياله، مؤكدا "ان هذه الذكرى الأليمة لا تزال ماثلة في أذهان الصيداويين واللبنانيين والعرب والعالم أجمع وكل من أحب وتعرف على الرئيس الشهيد الحريري".


وأشار، في بيان، "إننا جميعا مدينون للرئيس الشهيد، الذي وصل الليل بالنهار من أجل إعادة بناء وإعمار لبنان وانتشاله من بين الركام والدمار بفعل الإقتتال الداخلي والحرب الأهلية على مدى أكثر من 20 عاما، وتحقق حلمه بأن عاد الوطن ليكون درة الشرق والغرب. وإن الوفاء لدماء وحلم باني لبنان الحديث الرئيس الشهيد رفيق الحريري، يقتضي من الجميع الحفاظ على وطننا الحبيب لبنان، لنعيش فيه جميعا متعاونين لما فيه خيرنا وتقدمنا".


وتوجه المجلس البلدي في صيدا بالعزاء لعائلة الرئيس الشهيد الحريري "في هذا المصاب الأليم، على أمل أن تتحقق العدالة قريبا ويساق المجرمون لينالوا العقاب الذي يستحقونه تجاه جريمتهم النكراء".


--صدر عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قرار يتعلق بمعدلات الفوائد الدائنة على الودائع التي تتلقاها المصارف أو تقوم بتجديدها.


حيث جاء في القرار ما يلي فيما يتعلق بالحد الأقصى للفوائد:


العملات الاجنبية والدولار الأميركي:


2% لشهر واحد، 3% لستة أشهر و4% لسنة وما فوق


الودائع بالليرة اللبنانية:


 5.5% شهر واحد، 7.5% لستة أشهر، 7.5% لسنة وما فوق


-التقى رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع، في معراب، سفير الجزائر عبد الكريم ركايبي في حضور روجيه راجح عن جهاز العلاقات الخارجيّة في الحزب. وقد تباحث المجتمعون في آخر التطورات السياسيّة والإقتصادية في البلاد


-التقى رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع، في معراب، مكتب مصلحة الطلاب في الحزب بحضور: الأمين المساعد لشؤون المصالح د. غسان يارد ورئيس المصلحة السابق شربل خوري. وقد أتى اللقاء استكمالاً للتسلّم والتسليم الذي حصل بين خوري، بعد انتهاء ولايته، ورئيس المصلحة الجديد طوني بدر.


وقد أثنى جعجع خلال اللقاء على الجهود التي بذلها خوري ومكتب المصلحة في العامين المنصرمين والتي أحدثت نهضة ملموسة في مصلحة الطلاب، ما أدى إلى التقدّم البارز الذي حقّقه الحزب على صعيد الإنتخابات الطالبيّة في مختلف الجامعات. كما شكر رئيس الحزب أعضاء مكتب المصلحة على جهودهم والتزامهم وتمنى عليهم الإستمرار بنفس الزخم في عملهم الحزبيّ إن من خلال المصلحة أو عبر الإنخراط في المناطق.


-وزعت السفارة الفرنسية بيانا لوزارة الخارجية الفرنسية يتعلق بالموافقة على البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الجديدة جاء فيه:


"وافق مجلس النواب اللبناني على البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الجديدة. ويقع حاليا على عاتق هذه الحكومة التحرك سريعا من أجل تلبية التطلعات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يعبر عنها اللبنانيون منذ أشهر عدة.


تنتظر فرنسا، مثلها كجميع شركاء مجموعة الدعم الدولية للبنان (GIS) الذين اجتمعوا في كانون الأول الماضي في باريس، من السلطات اللبنانية إصلاحات بعيدة المدى وطموحة، لا سيما في ما يتعلق بشفافية الاقتصاد، والاستدامة الاقتصادية والمالية، ومكافحة الفساد واستقلال القضاء. ويجب أن تتم هذه الإصلاحات بروح من المسؤولية ولمصلحة جميع اللبنانيين.


ان فرنسا تبقى إلى جانب اللبنانيين، كما فعلت دوما، وهي تجدد تمسكها بسيادة واستقرار وأمن لبنان الذي لا بد من فصله عن التوترات والأزمات الإقليمية".


-صدر عن الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان البيان التالي:


"ان الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان يستنكر ويدين الاعتداء الذي تعرض له الخبير الاقتصادي الاستاذ محمد زبيب، ويطالب الاتحاد الوطني من السلطات المسؤولة حماية واحترام الرأي الجريء الذي يفضح ملفات الفساد وأصحابها وناهبي الأموال العامة وأموال المواطنين المحتجزة من قبل المصارف وكبار الرأسمالين".


-أصدر قاضي التحقيق العسكري الأول بالإنابة فادي صوان قرارا إتهامياً في حق السوري إبراهيم السالم (سوري الجنسية) و20 من رفاقه، فإتّهم ابراهيم بالإنتماء إلى تنظيم "داعش" والتحضير ومباشرة إعداد عبوات ناسفة وشراء المواد الكيميائية لها، وإجراء تجارب عليها، كما كان في صدد شراء طائرة مسيرة (drone) لوضع العبوة عليها وتفجيرها فوق السفارة الأميركية في عوكر، وحصد أكبر عدد ممكن من الضحايا، سنداً إلى المواد 335 و549/ 201 من قانون العقوبات والمادتين 5 و6 من قانون 1958 والمواد 72 و73 و76 أسلحة وذخائر لحيازته سلاحاً أبيضَ ومواد متفجرة، كما اتّهم رفاقه الـ 20 بالتحريض على الجرائم التي أسندت إلى إبراهيم سنداً إلى المواد المذكورة أعلاه، معطوفة على المادة 217 عقوبات، وأحالهم أمام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة.


-ادعى النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم على مديرة هيئة إدارة السير والآليات هدى سلوم وأربعة آخرين، في ملف عدادات الوقوف(park meter) بجرم هدر الأموال العامة، وأحال الملف الى قاضي التحقيق الأول بالإنابة في بيروت جورج رزق.


-عقدت اللجنة النيابية الفرعية المنبثقة عن اللجان النيابية المشتركة والمكلفة درس مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون الضمان الاجتماعي وإنشاء نظام التقاعد والحماية الاجتماعية جلسة برئاسة النائب نقولا نحاس، وصدر عنها البيان التالي: "استكملت اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان النيابية المشتركة درس مشروع القانون الوارد في المرسوم رقم 13760، في حضور عدد من اعضاء اللجنة الفرعية برئاسة النائب نقولا نحاس وحضور ممثلين عن وزارتي العمل والتنمية الادارية والمدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومندوب عن الاتحاد العمالي العام".


وحضر الجلسة النواب: فادي علامة، علي المقداد، عاصم عراجي، فادي سعد، فريد البستاني، بلال عبد الله، ديما جمالي وياسين جابر. كما حضر المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، مستشار وزيرة العمل فادي مسلم، رانيا فاخوري عن وزارة التنمية الادارية، القاضي جون القزي عن وزارة العدل، صادق علوي عن الاتحاد العمالي العام، اضافة الى رفيق سلامة، وشوقي ابي ناصيف من الضمان، وروجيه خياط من غرفة التجارة في بيروت.


وصدقت اللجنة عددا من المواد وستعود اللجنة الى الاجتماع الخميس المقبل.


-استنكرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية في بيان "تعرض الزميل الصحافي محمد زبيب ليل امس لاعتداء غادر، بعيد محاضرة له في ندوة في منطقة الحمرا، حيث تصدى له ثلاثة اشخاص واوسعوه ضربا ثم فروا الى جهة مجهولة".


وشجبت النقابة "هذا العمل الجبان"، واعتبرته "اعتداء على نقابة المحررين، وهو عضو فاعل من اعضائها"، مطالبة السلطات المختصة، لا سيما القضائية، "بكشف الفاعلين وانزال اشد العقوبات بهم".


وقالت:"ان الصحافة اللبنانية ليست مكسر عصا للخارجين على القوانين، وعلى السلطات المختصة تأمين اقصى الحماية للصحافيين، ولن تسمح بالتعدي على الجسم الاعلامي الى اي مؤسسة انتمى، وسوف تتخذ الاجراءات اللازمة لملاحقة المعتدين قضائيا".


عربية دولية:


-اعتبر وزير الخارجية السعودية عادل الجبير "أننا لن نسمح للتطرف أن ينتشر في بلادنا ويجب سجن أو ترحيل من يروج للتطرف في أوربا تحت شعار حرية التعبير".


ولفت الجبير في مؤتمر صحفي إلى أن "هناك عناصر إيجابية في خطة ترمب للسلام ويمكن أن تكون أساساً للتفاوض"، مشيراً إلى أنه "لا نريد لقطر أن تعاني وإذا غيروا سلوكهم فإن ذلك سيفضي إلى مصالحة وضرورة تقوية قوات درع الخليج من خلال التعاون مع الحلفاء".


وعلق الجبير على الوضع الليبي مبدياً "قلقه من انتقال المقاتلين الأجانب من سوريا إلى ليبيا وسيكون هناك تبعات على أوربا، فالسعودية لا تميل إلى طرف على حساب آخر في الصراع الليبي وأبلغنا حفتر والسراج ضرورة التوصل إلى حل سياسي".


وأعلن أن المملكة العربية السعودية "وفرت مساعدات بقيمة 14 مليار دولار لليمن من خلال مركز الملك سلمان ومؤسسات الأمم المتحدة "، مؤكداً أنه يجب أن تنتهي حرب اليمن وفق تسوية سياسية.


وأكد الجبير أن "قتل خاشقجي كان خطأ ولم يكن ينبغي أن يحدث".


-أفادت الشرطة الهولندية، بأن رسالة ملغومة عُثر عليها داخل أحد مكاتب شركة UNISYS لتكنولوجيا المعلومات بمدينة لوسدن، وأبطل مفعولها لاحقا دون تسجيل ضحايا.


-أعلنت فرق الإطفاء في أستراليا، أنه تم احتواء كل الحرائق المندلعة في نيو ساوث ويلز، أكثر الولايات الأسترالية المتضررة، ما يشكل نهاية أزمة متواصلة منذ أشهر عدة تسببت بمقتل 33 شخصا في أرجاء البلاد.


-كثفت وزارة الصحة في السلطنة جهودها وإجراءاتها التوعوية للوقاية من فيروس كورونا عبر وسائل التواصل المختلفة وذلك لخطورة تفشي فيروس كورونا في العديد من دول العالم، بالإضافة إلى عقد مجموعة من البرامج وحلقات العمل لرفع مستوى جاهزية المؤسسات الصحية والمنافذ الدولية والعاملين فيها بإشراف ومتابعة مباشرة من مسؤولي وزارة الصحة بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية، كما تقوم بتطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية في منافذ العبور الجوية والبرية والبحرية، وحتى الآن لم يتم تسجيل حالات إصابة بالفيروس في السلطنة إلا أن الفيروس بدأ بالانتشار والتفشي في عدد من الدول خارج الصين حيث تم الإبلاغ عن أول حالة للإصابة بهذا الفيروس بتاريخ 31 ديسمبر 2019 في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي بجمهورية الصين الشعبية وخلال فترة وجيزة استطاع الفيروس أن ينتشر بصورة مفاجئة وينتقل بين القارات فقد وصل عدد وفيات الفيروس المستجد الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم «كوفيد – 19-» إلى 1113 شخصا، وبلغ عدد المصابين 44 ألفا و653 شخصا.


وكشفت السلطات الصحية الصينية أنه تم تسجيل 97 وفاة و2015 إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب اللجنة الوطنية للصحة.


وأطلقت منظمة الصحة العالمية رسميا اسم «كوفيد – 19» على الفيروس الجديد، بينما واصلت العديد من دول العالم فرض قيود سفر بهدف كبح انتشار الفيروس.


-أفادت إدارة العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للإطفاء الكويتية، الخميس، بانتهاء عمليات البحث والإنقاذ التي بدأت أعمالها منذ الأربعاء في موقع حادث انهيار الجدار الرملي بمدينة المطلاع السكنية.


وأوضحت الإدارة في بيان لها أن حصيلة عدد الوفيات في الحادث وصل إلى 6 أشخاص، فيما تمكنت فرق البحث والإنقاذ من انتشال ثلاثة عمال بعد وقوع الحادث بلحظات، وهم على قيد الحياة.


وأضاف البيان، أن مدير عام الإدارة العامة للإطفاء، خالد راكان المكراد، قد تفقد موقع الحادث، وأصدر تعليمات بفتح تحقيق بجانب الجهات المسؤولة لمعرفة أسبابه.


-زعم تقرير لصحيفة في كوريا الجنوبية، أن كوريا الشمالية أعدمت مسؤولاً في التجارة لديها، بسبب زيارته لحمام عام، في الوقت الذي كان من المفترض فيه أن يكون قيد الحجر الصحي، وفق ما ذكرته صحيفة The Daily Mail البريطانية، الخميس 13 شباط 2020.


وذكرت صحيفة "Dong-a Ilbo" أن السلطات ألقت القبض على المسؤول، وأُطلق الرصاص عليه فوراً بعد مُخاطرته بنشر فيروس كورونا عن طريق زيارة الحمام العام.


وقالت مصادر إن المسؤول وضع في عُزلة بعد سفره إلى الصين، وحدث ذلك في إثر تطبيق كيم جونغ أون للقانون العسكري من أجل فرض الحجر.


فيما لم تؤكد كوريا الشمالية بعدُ وجود أي حالات للإصابة بالفيروس لديها، لكنها اتخذت تدابير صارمة لمنع انتشاره عبر حدودها مع الصين.


-قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الخميس، كما نقلت عنه وكالة أنباء "الأناضول" الرسمية: "سيتم استخدام القوة في إدلب ضد من لا يحترمون وقف إطلاق النار، بمن فيهم المتطرفون. سنرسل وحدات إضافية لإرساء وقف إطلاق النار مجددا والتأكد من أنه سيستمر".


وأعلنت تركيا وروسيا مرارا التوصل إلى وقف لإطلاق النار في المحافظة، في إطار جهودهما لوضع حد للمعارك في ادلب.


-سجلت عدة مدن سعودية حرارة متدنية وصلت إلى خمس درجات تحت الصفر خلال الليلتين الماضيتين، وهو طقس غير معهود في المملكة.


وفي ليلتي الثلاثاء والأربعاء، سجلت مدينة طريف شمالي البلاد، على الحدود مع الأردن، خمس درجات تحت الصفر، بينما هبطت في مدينة حائل شمالي وسط البلاد إلى ثلاث درجات تحت الصفر، أما مدينة عرعر على الحدود مع العراق فسجلت درجتين تحت الصفر.


-قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الأربعاء، إن الآثار الاقتصادية السلبية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا لن تستمر إلى ما بعد عام 2020.


وأبلغ منوتشين اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ أن فيروس كورونا لن يؤثر على التوقعات الطويلة الأجل لإدارة ترامب لنمو الاقتصاد الأميركي.


وأضاف المسؤول الأميركي: "لا أتوقع أن فيروس كورونا سيكون له تأثير يستمر إلى ما بعد هذا العام".


وأشار إلى أن هناك حاجة إلى ثلاثة أو أربعة أسابيع إضافية من البيانات لتقدير مجمل تأثير فيروس كورونا في الصين.


-فنياً، كشفت الفنانة إليسا عن كواليس كثيرة لا يعلمها الجمهور فيما يخص إصابتها بمرض سرطان الثدي الذي تعافت منه منذ نحو سنة. وقالت في حوار صحافي إنها كانت دائما تتوتر وتتعرض لضغوط نفسية شديدة، مضيفة: "هذه الضغوط كانت وراء إصابتي بمرض السرطان".


وأضافت: "قصة معينة في حياتي عرّضتني للضغوط ومواقف سيئة، أحب أن أقول إن الضغوط النفسية قد تفقدك حياتك للأبد". وتابعت: (فترة مرضي لم تكن سيئة للغاية، تعلمت منها الكثير وصنعت مني إنسانا جديدا وزادتني قناعة ورضا".


-رياضياً،  أبدى الإسباني جوسيب غوارديولا، الخميس، تخوفه من إمكانية إقالته من منصبه مدربا لمانشستر سيتي الإنجليزي، فيما لو فشل بالتغلب على ريال مدريد الإسباني في الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا بكرة القدم.


وسبق لغوارديولا أن فاز مع مانشستر سيتي بخمسة ألقاب في المواسم الثلاثة الماضية، لكنه فشل بتجاوز الدور ربع النهائي لدوري الأبطال مع فريقه ما سبب خيبة أمل كبيرة.


ويتخلف سيتي بطل الموسمين الماضيين في الدوري المحلي بفارق 22 نقطة عن ليفربول المتصدر، وهو ما يجعله تحت ضغط التعويض الأوروبي بعدما بات الحفاظ على لقبه صعب المنال.


وقال غوارديولا لشبكة "سكاي سبورتس": "أريد الفوز بدوري الأبطال، أحلم به، وسوف أستمتع بالتحضير للعب ضد ريال مدريد".


مقدمات نشرات الاخبار:


أل بي سي:


ماذا يقصد سعد الحريري حين يرفع على مدخل بيت الوسط شعار "رفيق الحريري من أول وجديد"؟ بعد خمسة عشر عامًا على الإستشهاد، ماذا يريد سعد الحريري أن يقول: "رفيق الحريري من أول وجديد"؟ 


هل هو اعتذارٌ ضمني عن السنوات الخمسة عشرة التي مرَّت والإنطلاق وفق قاعدة "سعد الحريري من أول وجديد"... 


الذكرى غدًا تأتي في توقيت هو الأكثر إثارة للنقاش، وكأنها تأتي ردًا على ما تردد أخيرًا عن أفول "الحريرية السياسية" ليأتي الرد المسبق "من أول وجديد".


فهل هذا يعني أن 14 شباط 2020 هو الإنطلاق الجديد للحريرية السياسية؟ ثم ماذا يعني أن تنطلق الحريرية السياسية وفق قاعدة الطلاق مع العهد ومع التيار الوطني الحر؟ 


إذا كان النصف الأول من العهد قد طُبِع بالتسوية الرئاسية بين عون والحريري، فهل يكون النصف الثاني مطبوعًا بالطلاق بين بعبدا وبيت الوسط؟ هل نحن في مرحلة شبيهة بمرحلة 1998 حين انكفأ الرئيس الشهيد ليعود "من أول وجديد" في انتخابات العام 2000؟ 


يقولون: رفيق غير سعد ، و2020 غير 1998، وعهد ميشال عون غير عهد إميل لحود، ويقولون ايضًا التاريخ لا يعيد نفسه، لكن ما هو أكيد أن سعد الحريري اتخذ قرار المواجهة، فهل نشهد غدًا "نيو حريرية"؟ ام ان كل ما سيجري غدًا كلامٌ للأقربين ليسمع الأبعدون، ومفادُه: انا هنا ن ومن الصعب تجاوزي. 


هذا عن 14 شباط، فماذا عن اليوم 13 شباط؟ أول جلسة لمجلس الوزراء بعد نيل الحكومة الثقة... يومٌ طويل من الإجتماعات المالية في بعبدا والسرايا، والحصيلة ان القرار في شأن سندات الدين مؤجَّل إلى حين إنجاز اللجنة مهمتها، ويأتي ذلك من خلال  الاستعانة بخبراء من صندوق النقد الدولي وبخبراء قانونيين واقتصاديين دوليين لدرس الخيارات تمهيدا لكي يتخذ مجلس الوزراء القرار المناسب. 


هكذا، القرار في شأن اليوروبوندز مؤجَّل، لكن ما هو شبه معجَّل، التفاهم على صدور تعميم واضح في اليومين المقبلين في شأن "الكابيتال كونرول"، ومجرد صدور هذا التعميم يعني ان كل ما قامت به المصارف في هذا الشأن منذ 17 تشرين الأول مخالف للقانون، علمًا ان التعميم الذي سيصدر قد يكون عرضةً للطعن لتعارضه مع بنود في قانون النقد والتسليف. 


الجديد:


وَطنٌ للرهْن .. والنّقدُ الدَّوليُّ طبَعَ لافتةً كتب عليها "الدينُ ممنوع والعتَب مرفوع". .تعرّت ماليةُ الدولة وصارَت صُندوقَ فرجةٍ للبعيدِ قبلَ القريب..باستحقاقاتٍ داهمةٍ مِن فئةِ اليوروبوند. وإذا تَمنّعَ لبنانُ عن سَدادِ هذهِ السنَدات فالتكاليفُ ستكونُ مرتفعة وإذا دَفَعَ فالتكلِفةُ لاسعةٌ مِن حسابِ الناس، وأحلى الأمرَينِ مُرّ. في أولِ اجتماعٍ لها بعدَ نيلِها الثقةَ بطلوع الروح  وصلَت حكومةُ حسان دياب إلى قصرِ بعبدا مقطوعةَ الحيل تَجُرُّ وراءَها عِبءَ أولِ استحقاقٍ لها ورِثَت فيهِ مِلياراً ومِئتي مِليونِ دولارٍ دُفعةً أولى على حسابِ الدينِ الخارجيّ. مُجْبَرٌ لبنانُ لا بطَل فالقرارُ هنا ما عادَ منفرداً  ودراسةُ الجَدوى في الخَسارةِ والرِّبحِ مِن مُنطلَقِ مصلحةِ البلاد لم تَعُدْ تَخُصُّ البلدَ وحدَه بل باتَ لها فَرعٌ دَوليٌّ أَبدى استعداداً لتقديمِ المشورةِ فقط لا غير أما الفوترةُ فعلى دفاترِ الحساباتِ عداً ونَقداً.  وعلى اللا قرار انقَسمَ مجلسُ الوزراءِ خَليّتين نَتجَ عنهما اجتماعٌ ماليٌ ضمَّ الرؤساءَ الثلاثة ووزراءَ الدفاعِ والاقتصادِ والمالِ وحاكمَ مَصرِفِ لبنان ورئيسَ جمعيةِ المصارف وفي الاجتماع كَلّف رئيسُ الجُمهوريةِ وزيرَ المال مفاوضةَ الجهاتِ الدَّولية وقال وزيرُ المال إنَّ الأمورَ بحاجةٍ الى مزيدٍ من الدرس وأنَّ القرارَ النهائيَّ في مسألةِ مستحّقاتِ اليوروبوند متروكٌ الى آخرِ الشهرِ الحالي فيما عَقدتِ اللَّجنةُ الوزاريةُ أولَ اجتماعٍ لها عصراً في السرايا الحكوميةِ لتحديدِ مصيرِ التاسعِ مِن آذار.أما في الجلسةِ الوزاريةِ فحَصلَ رئيسُ الحكومةِ على تعهّداتِ الوزراءِ بعدمِ الترشّحِ للانتخاباتِ النيابيةِ للحدِّ مِن طموحِهم السياسيّ وبالكشفِ عن أموالِهم وممتلكاتِهم وهي خُطوةٌ على طريقِ الوعودِ التي قطَعَها لنيلِ ثقةٍ بالنّصف ناقصاً واحداً وهذا الواحدُ هو صوتُ الشعبِ والشارع وصوتُ الثورةِ الذي سيَحظى به عندَ تحقيقِ وعودِ مواجهةِ التحديات وأولُ هذهِ التحديات يتمثّلُ في القرارِ الأهمِّ في التعييناتِ والتشكيلاتِ القضائية بعيداً منَ التدخّلاتِ السياسيةِ واقتسامِ المراكزِ ومَلءِ الشواغرِ بالكفاياتِ لا بالمحسوبيات على جريِ العادة وهي عادةٌ إذا انكسَرت تؤسّسُ لقضاءٍ مُحصّنٍ ولعدلٍ يكونُ أساسَ المُلكِ والحُكم وعلى هذا القضاءِ أن يُصدِرَ حُكماً لا استئنافَ فيه على ما يتعرّضُ له الجسمُ الإعلاميُّ من بلطجةٍ على الطالع والنازل إلى أن تَحوّلَ إلى مَلطشة ٍللسياسيين ومَكسِرِ عصا لأزلامِهم آخرُها ضربُ الحبيب محمّد زبيب .. 


أو تي في:


اليوم تهويل، غداً تصعيد، وبعد غد حوار.


 


 


 


هذه المعادلة لا تتعلق فقط بالذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري والمواقف المرتقبة للرئيس سعد الحريري، بل تكاد تطبع الحياة السياسية اللبنانية برمَّتها... فحتى في عزِّ الانقسام السياسي إثر 14 شباط 2005، لم يفت النائب بهية الحريري في 14 آذار 2005 أن تضمِّن خطابها عبارة "لا نقول وداعاً بل إلى اللقاء" الشهيرة.


غير أن الأهم من الذي سيقال غداً والردود عليه، ألا تضيع الفرصة هذه المرة كما في كل المرات.


فبعد 14 شباط 2005، ضيَّع اللبنانيون فرصة اللقاء حول مشروع موحد للبنان جديد، كان من المفترض ان يولد بعد الانسحاب السوري، فكان ما كان من ولادة تجمعين سياسيين متناقضين هما 8 و14 آذار، ليؤدي الإصرار على مواصلة التهميش إلى انتقال الركن الأول في 14 آذار، أي التيار الوطني الحر، إلى تحالف مع 8 آذار، توجَّه تفاهم مار مخايل التاريخي مع حزب الله.


وبعد الشغور الرئاسي الأطول في تاريخ لبنان بين عامي 2014 و2016، كان من المفترض أن تشكل التسوية الرئاسية التي أفضت إلى انتخاب الرئيس ميشال عون وتكليف الرئيس سعد الحريري فرصة لولادة لبنان آخر، ممهورة بالميثاق... لكنَّ الأمر لم يحصل لأسباب معروفة، علماً أن فكرة التسوية لم تسقط، على ما أكد الصحافي المقرب من الحريري علي حمادة في حديث للـ OTV نستهل به نشرتنا.


أما اليوم، وعلى رغم الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة، يمكن للبنانيين أن يحولوا الأزمة إلى فرصة، مستفيدين من الزخم الشعبي المنتفض، لتحقيق ما عرقلته قوى سياسية معروفة على مدى سنين... فهل نضيع الفرصة مرة جديدة، ونغرق في مزيد من المتاهات والأزمات؟ أم نجتمع لانقاذ البلاد، بعيداً من الحسابا الضيقة التي خربت لبنان؟


الجواب رهن الايام المقبلة. اما اليوم، فالحدث كان في بعبدا، حيث عقدت أول جلسة لمجلس الوزراء بعد نيل حكومة "مواجهة التحديات" ثقة مجلس النواب، بعدما سبقها اجتماع مالي برئاسة الرئيس عون، حضره إلى رئيس الحكومة، رئيس مجلس النواب نبيه بري ومعنيون.


وفي سياق الحركة السياسية على خط الازمة، لفت اليوم لقاء بين رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل والسفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد، لوحظ انه أتى قبل أن تجتمع السفيرة الاميركية مع اي وزير في الحكومة الجديدة. وفيما تم الاجتماع بحضور حشد اعلامي، بدا واضحاً ان السفيرة تقصدت أن تكون الزيارة لمقر التيار الوطني الحر في ميرنا الشالوحي.


اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات وتخلله غداء عمل تناول الاوضاع الاقتصادية والمالية واولويات الحكومة الجديدة كما تطورات الوضع في منطقة الشرق الاوسط.


وبحسب معلومات الـOTV، فباسيل طلب من السفيرة الاميركية أن تقوم بلادها بتطبيق القانون الاميركي الخاص بملاحقة الفساد المالي خارج الحدود الاميركية، على ان يشمل ذلك لبنان، لكشف الحقائق المتصلة بعمليات تهريب او نقل اموال من لبنان الى الخارج لمعرفة مدى قانونيتها او مخالفتها للقوانين.


المنار:


عندَ مفترقِ خياراتٍ مصيريةٍ مشت الحكومةُ في اُولى خطواتِها الرسمية، وتحتَ ضغطِ استحقاقاتِ اليوروبوندز اجتمعت الدولةُ لمناقشةِ القرار، من رؤساءَ ثلاثةٍ ووزراءَ معنيينَ وقطاعاتٍ اقتصاديةٍ ومصرفية.. والخيارُ مزيدٌ من المشاوراتِ التي لن يُسعِفَها الوقتُ الداهم، على ان تكونَ النتيجةُ سريعةً لا متسرعةً معَ ما يتقاسمُ الآراءَ من تناقضاتٍ بينَ الساعينَ لدفعِ المستحقاتِ والداعينَ الى التريثِ لحفظِ السيولةِ الضروريةِ لتسييرِ حاجاتِ الناسِ الضرورية..


لكنَ المفارقةَ اللبنانيةَ أنَه حتى هذه الملفاتُ الحساسةُ والاختصاصيةُ تناقَشُ على الاعلامِ وفي برامجِ المزايداتِ السياسيةِ والشعبية، فيما المطلوبُ ان يكونَ القياسُ بميزانِ الذهبِ لدقةِ المرحلةِ وما تعنيهِ من تبعاتٍ بل رسمٍ للوجهةِ التي ستنتهجُها الحكومةُ في معالجةِ الملفات..


واللافتُ انَ الشركاءَ الاساسيينَ بصنعِ الازمةِ هم شركاءُ مفترضونَ اليومَ بالحل، بل يقفونَ على تلةِ الناصحِ للدولةِ داعينَ الى سدادِ سنداتِ الخزينةِ حفاظاً على سُمعةِ لبنان. اِنهم المصارف، الذين اساؤوا للبنانَ وسمعتِه وتاريخِه ومستقبلِه بسياساتٍ رَهَنت الاقتصادَ وعادت لتَحجِزَ حقوقَ الناسِ وهي تطالبُ اليومَ بسدادِ الديون. اَليسوا هم أكبرَ المديونينَ للشعبِ اللبناني ، وحاجِزُو اموالِه ومدَّخَراتِه؟ اَليسوا هم اولَ من بثَّ الهلعَ واصابَ الاقتصادَ بضرباتٍ قاتلةٍ لغاياتٍ متفاوتةٍ بينَ السياسةِ والاقتصاد؟ اَليسوا هم من هرّبَ الدولارَ الى خارجِ البلادِ على ما يقولُ السياسيونَ في الجلساتِ الخاصةِ والعامة؟ اَليسوا هم اساسَ الاستنسابيةِ في التعاطي معَ المودعينَ واصحابِ القرارِ لسنواتٍ بتحريكِ الودائع؟ والشركاءَ بالهندساتِ الماليةِ معَ المصرفِ المركزي؟ فهل المناسبُ ان يَنصحوا؟ ام اَن يَستتروا؟ ويعودوا للنقاشِ الاقتصادي والمالي بعيداً عن البيانات، بل تحتَ اسقف الرقابةِ والقانون؟


ومعَ زحمةِ الاستشاراتِ والمشاوراتِ الداخليةِ كانَ طلبُ لبنانَ رسمياً من صندوقِ النقدِ الدولي إرسالَ وفدٍ تقنيٍ للمساعدةِ في إعدادِ خطةٍ اقتصاديةٍ ونقديةٍ ومالية، على املِ الا تتدحرجَ الامورُ الى وصايةٍ اِنْ اَحسنَ اللبنانيون الاَداء..

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title