Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الرأي
  • طلال حوّاط يفتتح معركة الحكومة ضدّ النّاس: فصل عدد من موظفي وزارة الإتصالات... ولا يمسّ بأي موظف عوني!

طلال حوّاط يفتتح معركة الحكومة ضدّ النّاس: فصل عدد من موظفي وزارة الإتصالات... ولا يمسّ بأي موظف عوني!

طلال حوّاط يفتتح معركة الحكومة ضدّ النّاس: فصل عدد من موظفي وزارة الإتصالات... ولا يمسّ بأي موظف عوني!
14-02-2020 06:33


الهديل- 

إفتتح وزير الإتصالات الجديد طلال حوّاط عمله بعد نيل الحكومة الثقة بقرار تعسّفي قضى بفصل عدد معيّن من موظّفي الوزارة والذين يؤيدون تيار المستقبل والرئيس سعد الحريري، بحجّة "ضبط نفقات الوزراة"، حيث كلّف أحد الموظفين العونيين وهو مماثل للمفصولين لحيث نوعية الخدمة في الوزارة إبلاغهم هذا القرار...

المفاجئ بقرار الوزير حوّاط أنّه كان عكس ما يُتوقّع، إذ كان الناس يأملون منه خيرًا كونه "صاحب اختصاص" (حتّى الساعة) في وزارته، إلا أنّه كان سريعًا بالتكشير عن أنيابه ومتعطّشًا لممارسة الكيدية في العمل، عاكسًا صورته الحقيقية بوقت قياسي، مبرهنًا صوابية قرار أهل طرابلس الذين رفضوا توزيره واعتصموا أمام منزله، فيما هو غير آبه لهم!

أراد الإصلاح، فقام بالمس بذوي الدّخل المحدود، والصلاحيات المحدودة، تاركًا حيتان الوزارة والمشبوهين بملفات الفساد والذين "يبلعون" من موازنة الوزارة المبلغ المرقوم شهريًا بين رواتب ومخصصات. فعلًا برهن وزير الإتصالات أنّه يريد العمل بكيدية وممارسة "الأذى" السياسي و"القمع الوظيفي" ، وجعل وزارة الإتصالات تحت سلطة فريق واحد من اللبنانيين، يكون هو الآمر الناهي فيها دون حسيب ولا رقيب، وأراد أن ينفّذ أجندة عمل برتقالية قوامها التوغّل والسيطرة في مفاصل الدولة الرئيسية لخطط مستقبلية في نفس "جبران" ربّما...

من يبدأ معركته مع أرزاق النّاس معالي الوزير في هذه الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة، فإنّه يكون قد بدأها مع الإعلام، فالإعلام صوت النّاس الناطق والذي لا يخشى لومة لائم، وأمّا كنت قد أردت هذه المعركة على حساب عائلات وأطفال يعتاشون من الوظائف التي قررت وجبران باسيل أو من يمثّله وينوب عنه، فانتظر من الإعلام ما تقرّ به الأعين وتُسرُّ به القلوب... من التوظيف إلى كندا وكاليفورنيا واسطنبول وربّما أكثر عن بطولات "رامبو" الإتصالات.....

*المقالات والآراء التي تنشر تعبّر عن رأي كاتبها*

الطقس

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@Alhadeelmagazine

تابعنا على تويتر

@alhadeelmag

تابعنا على الانستغرام

@alhadeelmag

شاهدنا على اليوتيوب

@alhadeelmag
image title here

Some title